آخر تحديث للموقع :

السبت 27 صفر 1444هـ الموافق:24 سبتمبر 2022م 10:09:08 بتوقيت مكة

جديد الموقع

المنظمة الأحوازية : الثورة قادمة والوحدة قرار ستراتيجي ولا للإنتخابات الإيرانية ..

الخامس من جمادى الآخر , 1434هـ
الخامس عشر من نيسان ,  2013م
 
المنظمة الأحوازية : الثورة قادمة والوحدة قرار ستراتيجي ولا للإنتخابات الإيرانية
 
فيما يلي بيان صادر من المنظمة الإسلامية السنية الأحوازية في الذكرى الثامنة لإنتفاضة نيسان المجيدة (الإستقلال) , والـ 88 للغزو الإيراني الغاشم , قالت فيه أنه : « الثورة الأحوازية الشاملة قادمة والإرهاب الإيراني لم يركعنا , كما أنه الوحدة الوطنية الأحوازية قرار ستراتيجي لا مناص منه » , ودعت في ختام البيان إلى « رفض الإنتخابات الإيرانية ».
 
نص بيان* : في مثل هذا اليوم الخامس عشر من نيسان (إبريل) 2005 م خرجت الجماهير العربية الأحوازية في كافة مدن وقرى الأحواز المحتلة إلى الشوارع لتنديد بالإحتلال الإيراني وخططه الإرهابية الإستيطانية وذلك قبيل أيام قليلة من الذكرى الـ 80 للغزو الإيراني للأحواز. سقط منذ ذلك التأريخ آلاف الشهداء والجرحى بعد أن نزل جيش الإحتلال الفارسي للشوارع وقمع الشعب الأحوازي بشكل وحشي يندى له جبين الإنسانية والأمم الحرة في العالم. منذ ذلك الوقت والإرهاب الفارسي مستمر تحت غطاء الأحكام العرفية ومحاربة الوهابية (التسنن) ! ومن هنا يطالب المكتب السياسي للمنظمة الإسلامية السُنية الأحوازية أولاً ) .. الجماهير الأحوازية إلى رفض كافة أشكال الإحتلال الإيراني , وليتحمل كل إنسان أحوازي المسؤولية اليوم , فتطهير الأحواز لم تعد مسؤولية جماعات أو تنظيمات بل هي فرض على أبناء الأمة.
ثانياً ) على التنظيمات الأحوازية العمل الصادق والجدي والسريع لإنجاح الوحدة الوطنية كونها قراراً ستراتيجياً لا مناص منه فلا يمكننا خسارة فرص جديدة نحن بأمس الحاجة لها اليوم.
ثالثاً ) يجب أن نحاسب أنفسنا جميعاً وإعادة تقييم مواقفنا تجاه الإيرانيين وسبل طردهم من الأحواز , وكذلك تجاه بعضنا البعض لنكون أكثر تسامحاً وقبولاً للآخر وأكثر تنسيقاً بين الداخل والخارج وكذلك إعادة تقييم مواقفنا من الشقيق العربي وكيفية إشراكه في المسؤولية لنتجنب أخطاء الماضي. علينا بلوغ اليقين بأن الأحواز أكبر منا جميعاً وما حدث في 15 إبريل (نيسان) 2005 كان منعطف تأريخي نقل الثورة الأحوازية من مرحلة العمل الفئوي والتنظيمي الوطني إلى العمل الجماعي الشامل.
 
إن الظروف اليوم مواتية جداً لثورة وربيع عربي أحوازي شامل وعلى المثقفين والنشطاء الأحوازيين جميعاً تطويع الفرص وتوحيد كلمة الشعب الأحوازي. كما إن التأريخ أثبت لنا وللعدو وللعالم أجمع أن الإغتيالات , الإعدامات , الحبس , التعذيب , العقوبات المالية الكبيرة , التجويع المنهجي , التهجير , عمليات الاستيطان وسرقة الثروات كلها لم تستطع أن تنهي الثورة الأحوازية بل إنها ساعدت على زيادة الرفض الجماهيري العربي الأحوازي للإحتلال الفارسي. ختاماً نؤكد على المقاطعة الشاملة والرفض الكامل لما تسمى الانتخابات الإيرانية كونها شأناً إيرانياً خاصاً فالشعب العربي الأحوازي لن يعترف يوماً بالكيان الإيراني الذي غزا بلادنا عسكرياً وقتل قادتنا وهجر أبناءنا وسرق ثرواتنا وشطب دولتنا من الخارطة.
 
المكتب السيـاسي – الأحواز المحتلة
المنظمة الإسلامية  السُنية الأحوازية
* صدر هذا البيان عن المكتب السياسي للمنظمة الإسلامية السنية الأحوازية في الخامس عشر من نيسان (أبريل) 2013م.

عدد مرات القراءة:
2221
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :