آخر تحديث للموقع :

الأحد 7 رجب 1444هـ الموافق:29 يناير 2023م 06:01:12 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الشيعة وإنكارهم صوم عاشوراء ..

الشيعة ينكرون صيام هذا اليوم ويتهمون الأمويين بوضع الروايات التي تحث على صومه، وقد ألف أحدهم وهوالمدعوجمال الدين بن عبد الله كتابا بعنوان "صيام عاشوراء" جمع فيه الروايات التي تتعرض لصوم هذا اليوم أمراً أونهياً، وحاول الانتصار فيه لمذهبه، وما أفلح الرجل.

لقد حشد الروايات التي تنهى عن صوم هذا اليوم. أيقل لك طائفة منها وهي ولله الخمد متعارضة متناقضة يكذب بعضها بعضاً.

من هذه الروايات: ما رووه عن الرضا أنه سئل عن صوم يوم عاشوراء وما يقول الناس فيه؟ فقال: عن صوم ابن مرجانة تسألني! ذلك اليوم صامه الأدعياء من آل زياد لقتل الحسين عليه السلام، وهويوم يتشايع به آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويتشايع به أهل الإسلام واليوم الذي يتشايع به أهل الإسلام لا يصام ولا يتبرك به، ويوم الاثنين يوم نحس قبض الله فيه نبيه صلى الله عليه وسلم، وما أصيب آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلا في يوم الاثنين…فمن صامهما أوتبرك بهما لقي الله تبارك وتعالى ممسوخ القلب، وكان محشره مع الذين سنوا صومهما والتبرك بهما" (1).

وما رووه عن زيد النرسي قال: سمعت عبيد بن زرارة يسأل أبا عبد الله عليه السلام عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: من صامه كان حظه من صيام ذلك اليوم حظ ابن مرجانة وآل زياد. قال: قلت: وما كان حظهم من ذلك اليوم؟ قال: النار أعاذنا الله من النار، ومن عمل يقر من النار" (2).

وعن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام قالا: لا تصم في يوم

عاشوراء ولا عرفة بمكة (3).

... وعن نجية قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن صوم يوم عاشوراء؟

فقال: صوم متروك بنزول رمضان، والمتروك بدعة. قال نجية: فسألت أبا عبد الله عليه السلام من بعد أبيه عليه السلام عن ذلك؟ فأجابني بمثل جواب أبيه. ثم قال: أما إنه صوم يوم ما أنزل به كتاب ولا جرت به سنة إلا سنة آل زياد بقتل الحسين بن علي عليهما السلام" (4).

__________

(1) صيام عاشوراء ص 117 - 118.

(2) صيام عاشوراء ص 118.

(3) صيام عاشوراء ص 114.

(4) صيام عاشوراء ص 144.

فلاحظ أخي القارىء الكريم أن الرواية الأولى تصرح بأن عاشوراء يوم صامه آل زياد، وفي رواية أوردها المؤلف المذكور عن جعفر الصادق منها…لما قتل الحسين عليه السلام تقرب الناس بالشام إلى يزيد فوصفوا له الأخبار وأخذوا عليه الجوائز من الأموال فكان مما وضعوا له أمر هذا اليوم وأنه يوم بركة ليعدل الناس فيه من الجزع والبكاء والمصيبة والحزن إلى الفرح والسرور…" (1).

ومثلهما الروايتان الثانية والثالثة وأما الرواية الرابعة فتنسف الروايتين السابقتين مؤكدة أن صيام هذا اليوم موجود قبل وجوب شهر رمضان أي أن صيام هذا اليوم موجود قبل قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما فانظر أخي القارىء كيف ينسف الباطل بعضه بعضاً.

__________

(1) صيام عاشوراء ص 122 ثم ذكر في الصفحة 188 رواية عن الصادق جاء فيها:…إن آل أمية نذروا نذراً إن قتل الحسين عليه السلام أن يتخذوا ذلك اليوم عيداً لهم يصومون فيه شكراً ويفرحون أولادهم فصارت في آل أبي سفيان سنة إلى اليوم فلذلك يصومونه…الخ.

كما أنكر المدعو/محمد التيجاني السماوي صوم عاشوراء ونسب إلى الأمويين صيام هذا اليوم. قال السماوي: "ويتبين لنا أيضا بأن أهل السنة والجماعة يحتفلون بيوم عاشوراء لأنهم اتبعوا سنة يزيد بن معاوية وبني أمية في احتفالهم بذلك اليوم، لأنهم انتصروا فيه على الحسين وأخمدوا ثورته التي كانت تهدد كيانهم، وقطعوا بذلك دابر الشغب على حد زعمهم…وتقرَّب إليهم علماء السوء من أهل السنة والجماعة فوضعوا لهم أحاديث في فضل ذلك اليوم، وأن عاشوراء هواليوم الذي تاب الله فيه على آدم، وهواليوم الذي رست فيه سفينة نوح على جبل الجودي، وهواليوم الذي كانت فيه النار برداً وسلاماً على إبراهيم، وهواليوم الذي خرج فيه يوسف من السجن ورد فيه بصر يعقوب، وهواليوم الذي انتصر فيه موسى على فرعون، وهواليوم الذي نزلت فيه على عيسى مائدة من السماء…وقد أمعنوا في الكذب عندما رووا بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم هاجر إلى المدينة فصادف دخوله إليها يوم عاشوراء فوجد يهود المدينة صياماً فسألهم عن السبب قالوا: هذا اليوم الذي انتصر فيه موسى على فرعون فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم نحن أولى بموسى منكم، ثم أمر المسلمين بصوم عاشوراء وتاسوعاء لمخالفة اليهود. وهذا كذب مفضوح (1).

ويتهجم على أهل السنة معارضاً صوم يوم عاشوراء، زاعماً أنه يومٌ سنَّه الأمويون لطمس ذكرى قتل الحسين رضي الله عنه. وذلك في شريط

مسجل بصوته في كلام طويل منه قوله: "في حين أن روايات أهل البيت عليهم السلام تحرم صيام هذا اليوم".

__________

(1) الشيعة هم أهل السنة للتيجاني ص 3.1 - 3.2 نشر شمس المشرق بيروت ومؤسسة الفجر بلندن، وردد هذه الأكاذيب في كتابه "فسيروا في الأرض" ص276.

اسمع أيها التيجاني: إننا لا ندينك ولا نلزمك إلا بروايات شيعية محضة تأخذك من بين يديك ومن خلفك وعن يمينك وعن شمالك…إن شاء الله تعالى، فهذا شيخ طائفتك على الإطلاق أبوجعفر محمد بن الحسن الطوسي يروي في كتابيه "تهذيب الأحكام" و"الاستبصار" وهما من أصولكم الأربعة التي قال فيها عبد الحسن شرف الدين العاملي وهوأحد أساطينكم: "الكافي والتهذيب والاستبصار ومن لا يحضره الفقيه وهي متواترة ومضامينها مقطوع بصحتها" (1). يروي عن أبي عبد الله علي السلام عن أبيه أن عليا عيهما السلام قال: "صوموا العاشوراء-هكذا- التاسع والعاشر فإنه يكفر ذنوب سنة" (2).

وروى عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال: "صام رسول الله صلى عليه وآله يوم عاشوراء" (3).

وروي عن جعفر عن أبيه علي السلام أنه قال: "صيام يوم عاشوراء كفارة سنة" (4).

... وعن الصادق رحمه الله قال: من أمكنه صوم المحرم فإنه يعصم صاحبه من كل سيئة" (5).

__________

(1) المراجعات: المراجعة 11. ص 311.

(2) أخرج الطوسي هذه الرواية في تهذيب الأحكام 4/ 299، وفي الاستبصار 2/ 134 وأخرجها الفيض الكاشاني في الوافي 7/ 13 والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/ 337، والبروجردي في جامع أحاديث الشيعة 9/ 474 - 475 وذكرها جمال الدين في صيام عاشوراء ص 112.

(3) تهذيب الأحكام 4/ 29 والاستبصار 2/ 134 والفيض الكاشاني في الوافي 7/ 13 والحر في وسائل الشيعة 7/ 337 وهوفي جامع أحاديث الشيعة 9/ 475 وكذلك في الحدائق الناضرة 13/ 37. - 371 وذكره جمال الدين في صيام عاشوراء ص 112.

(4) في تهذيب الأحكام 4/ 3.. والاستبصار 2/ 134 وجامع أحاديث الشيعة 9/ 475 وهوفي الحدائق الناضرة 13/ 371 وذكره جمال الدين في صيام عاشوراء ص 112، والوافي للكاشاني 7/ 13 والحر في وسائل الشيعة 7/ 337.

(5) أخرج هذه الرواية الحر في وسائل الشيعة 7/ 347 والبحراني في الحدائق الناضرة 13/ 377 والحاج آقا حسين بروجردي في جامع أحاديث الشيعة 9/ 474.

وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إن أفضل الصلاة بعد الصلاة الفريضة الصلاة في جوف الليل وإن أفضل الصيام من بعد شهر رمضان صوم شهر الله الذي يدعونه المحرم" (1).

أرأيت بعد هذا أيها التيجاني أن الذي سن صيام يوم عاشوراء هوالمصطفى صلى الله عليه وآله وسلم لا الأمويون كما تزعم أنت آثما مفتريا على الله وعلى رسوله وعلى المؤمنين.

أرأيت افتراءك على أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم عندما زعمت أنهم يحرمون صوم هذا اليوم.

وعن علي رضي الله عنه قال: صوموا يوم عاشوراء التاسع والعاشر احتياطاً فإنه كفارة السنة التي قبله وإن لم يعلم به أحدكم حتى يأكل فليتم

صومه" (2).

... أرأيت أيها المفتري حرص أمير المؤمنين علي رضوان الله عليه على صوم هذا اليوم الذي تحاول أنت وأضرابك حرمان المسلمين من أجره فانظر كيف أنه أمر من أكل في هذا اليوم أن يمسك ويتم صومه.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "إذا رأيت هلال المحرم فاعدد فإذا أصبحت من تاسعه فأصبح صائماً قلت (أي الراوي): كذلك كان يصوم محمد صلى الله عليه وآله قال: نعم" (3).

__________

(1) المصادر السابقة في المواضع نفسها.

(2) أخرج هذه الرواية المحدث الشيعي الحاج حسين النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل 1/ 594 والحاج البروجردي في جامع أحاديث الشيعة 9/ 475.

(3) أخرج هذه الرواية الشيخ الشيعي رضي الدين أبوالقاسم علي بن موسى بن جعفر بن طاووس في كتابه إقبال الأعمال ص 554 والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/ 347 والحاج النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل 1/ 594 وهوفي جامع أحاديث الشيعة9/ 475.

وأما إنكاره وتحامله على علماء أهل السنة بأنهم وضعوا على لسان النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن هذا اليوم هوالذي تاب الله فيه على آدم وهواليوم الذي رست فيه سفينة نوح…فدليل على جهله أوتجاهله بل وقلة علمه، فهذا شيخ طائفته أبوجعفر محمد بن الحسن الطوسي يروي عن أبي جعفر رحمه الله قال: "لزقت السفينة يوم عاشوراء على الجودي فأمر نوح عليه السلام من معه من الجن والإنس أن يصوموا ذلك اليوم. قال أبوجعفر عليه السلام: أتدرون ما هذا اليوم؟ هذا اليوم الذي تاب الله عز وجل فيه على آدم وحواء، وهذا اليوم الذي فلق الله فيه البحر لبني إسرائيل فأغرق فرعون ومن معه، وهذا اليوم الذي غلب فيه موسى عليه السلام فرعون

وهذا اليوم الذي ولد فيه إبراهيم عليه السلام، وهذا اليوم الذي تاب الله فيه على قوم يونس، وهذا اليوم الذي ولد فيه عيسى ابن مريم ... " (1).

... ورواه الشيعي رضي الدين أبوالقاسم علي بن موسى بن جعفر ابن طاوس قائلاً:"ووردت أخبار كثيرة بالحث على صيامه" (2).

... وذكر هذه الرواية الحر العاملي (3) والنوري الطبرسي (4) حسين البروجردي (5) يوسف البحراني (6).

... وروى النوري الطبرسي عن جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال: "أوفت السفينة يوم عاشوراء على الجودي فأمر نوح من معه من الإنس والجن بصومه، وهواليوم الذي تاب الله فيه على آدم عليه السلام" (7).

__________

(1) تهذيب الأحكام للطوسي 4/ 3...

(2) في إقبال الأعمال ص558 ط دار الكتب الإسلامية بطهران.

(3) وسائل الشيعة 7/ 338.

(4) ذكرها النوري في مستدرك الوسائل 1/ 594.

(5) جامع أحاديث الشيعة 9/ 475 - 476.

(6) في الحدائق الناضرة 13/ 371 كما ذكرها الشيخ جمال الدين بن عبد الله في صيام عاشورا ص112 - ص113.

(7) أورد النوري الطبرسي هذه الرواية في مستدرك الوسائل 1/ 594 فراجعها لتعلم أن المنكرين لا أمانة علمية عندهم.

... فهل هذه أيضاً من الروايات التي يرددها أهل السنة والجماعة؟!

... وروى الصدوق في المقنع: أنه في عشر من المحرم وهويوم عاشوراء أنزل الله توبة آدم، وفيه استوت سفينة نوح على الجودي، وفيه عبر موسى البحر، وفيه ولد عيسى ابن مريم عليه السلام، وفيه أخرج الله يونس من بطن الحوت، وفيه أخرج الله يوسف من بطن الجب، وفيه تاب الله على قوم

يونس، وفيه قتل داود جالوت، فمن صام ذلك اليوم غفر له ذنوب سبعين سنة وغفر له مكاتم عمله" (1).

... وفي حديث الزهري عن علي بن الحسين عليهما السلام في عداد الصوم الذي صاحبه بالخيار: صوم عاشوراء (2). ومثله المروي في الفقه الرضوي (3).

... فماذا يقول التيجاني بعد هذا؟!!

... هذا وعلى التيجاني أن يعلم أن روايات صوم عاشوراء جاءت من طرق الشيعة بأسانيد معتبرة، في حين جاءت الروايات الناهية عن صومه بأسانيد ضعيفة، وقد اعترف بهذا شيخهم الحاج السيد محمد رضا الحسيني الحائري في كتابه "نجاة الأمة في إقامة العزاء على الحسين والأئمة" صفحة 145، 146، 148 طبع قم إيران 1413هـ.

... فماذا يقول بعد ذلك؟.

... وما رد الدكتور الشيعي أحمد راسم النفيس القائل: إن أجهزة الدعاية الأموية قلبت الحقائق، وحولت يوم الكارثة إلى يوم عيد وسرور، وهوالذي ما زال متداولاً إلى يومنا هذا" (4)

... فهل الطوسي والصدوق والحر العاملي والنوري الطبرسي وابن طاوس

الذين رووا فضل صوم عاشوراء من العاملين والمروجين للدعاية الأموية التي قلبت الحقائق؟

... لماذا تردّد الأكاذيب أيها الدكتور؟

__________

(1) المقنع للصدوق ص1.1، صام عاشوراء ص113 مختصرة.

(2) الهداية للصدوق ص3.3.

(3) صيام عاشوراء ص113.

(4) على خطى الحسين ص1.6 لاحظ جرأة الرجل فهل يوجد سني على وجه الأرض اتخذ يوم قتل الحسين عيداً؟!!

... لماذا لا تنصف أهل السنة وتبيّن للشيعة أن أهل السنة يصومون هذا اليوم اقتداءً بنبيّهم محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم بروايات صحيحة عند الفريقين السنة والشيعة، اعترف شيخكم ابن طاوس بكثرتها؟!

... وإذا كنت ساخطاً على أهل السنة لعدم اتخاذهم يوم قتل الحسين رضي الله عنه حزناً كما هوحال الشيعة، فيُرد عليك من وجهين:

... الأول: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر باتخاذ هذا اليوم حزناً ونياحة كما يفعل الشيعة، بل إنه صلوات الله وسلامه عليه نهى عن هذا بقوله صلى الله عليه وسلم:"النياحة من عمل الجاهلية " وهذا حديث متفق على صدوره بين الفريقين، وقد سقناه مع غيره في فصل "حرمة النياحة " فراجعه.

... ثم إنّ أعظم مصيبة أصيب بها المسلمون هي موت النبي صلى الله عليه وسلم بنص حديثه صلى الله عليه وسلم: "من أصيب بمصيبة فليذكر مصيبته بي فإنها أعظم المصائب" (1).

ومع هذا لم يتخذ المسلمون يوم وفاته حزناً ونياحة رغم أنها أكبر المصائب، وكذلك وفاة

الصديق وقتل الفاروق وذي النورين وعلي المرتضى رضي الله عنهم أجمعين لم يتخذ المسلمون وفاتهم حزناً ونياحة كما يفعل الشيعة.

فلماذا لم يحي الشيعة يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وهي أعظم من مصيبة قتل الحسين رضي الله عنه؟!!

لماذا لم يقم الحسن والحسين مأتماً سنوياً بمناسبة قتل أبيهما علي رضي الله عنهم جميعاً؟!!

أليس أبوالحسن خيراً من الحسن والحسين (2)؟!!

__________

(1) وهذا حديث متفق عليه بين الفريقين رواه الكليني في الكافي 3/ 22. والحر العاملي في وسائل الشيعة 2/ 911 واللفظ للثاني

فراجع هذين المصدرين تجد تخريجهما للحديث بألفاظ متقاربة.

(2) راجع مبحث "الشعائر الحسينية طقوس لم تكن على عهد الأئمة".

إن أبناء جلدتك هم الذين دعوه فخذلوه ثم قتلوه، فهذا سبط رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: "بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإنه قد أتانا خبر فظيع قتل مسلم بن عقيل وهانئ بن عروة وعبدالله بن يقطر، وقد خذلنا شيعتنا، فمن أحب منكم الانصراف فلينصرف في غير حرج، ليس معه ذمام، فتفرق الناس عنه وأخذوا يميناً وشمالاً حتى بقي في أصحابه الذين جاءوا معه، ونفر يسير ممن انضمّوا إليه" (1).

فأسلافك هم الذين دعوه فخذلوه.

ألم تقل أيها الدكتور: " ... فالشيعة مسلمون ... والمنصف هومن

يعود إلى كتبهم العقيدية ليطلع على أفكارهم وعقائدهم لا أن يقرأ كتب خصومهم التي تحتوي على الافتراءات والأكاذيب بما لا يرتضيه دين ولا يقر به عاقل منصف"1).

وها هي كتب أتباعك تثبت سنة صوم عاشوراء وتنهى عن النياحة وأنتم تخالفونها.

وها هي تأمر بصوم عاشوراء وأنتم تلصقونه بالأمويين.

وأما خصوم الشيعة، وحسبك تهمة تحريف القرآن، فإن عمدتهم الروايات المتواترة والتي صرح كباركم بأنها معلومة من دينكم بالضرورة وأن ردّها ودفعها يستلزم دفع جميع الأخبار ولا أظنك ممن يجهل هذا ولكنها التقية التي قال عنها إمامك الخميني: " ... ولولا التقية لصار المذهب في معرض الزوال والانقراض" (2).

والتي قال عنها جعفر الصادق رحمه الله - كما نسبتموه له!! -: "إنّكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله" (3).

وفي رواية عنه - ليس من شيعة علي من لا يتقي" (4).

وروى الكليني والكاشاني عن أبي عبدالله رحمه الله قال: "من استفتح

نهاره بإذاعة سرنا سلّط الله عليه حر الحديد وضيق المجالس" (5).

__________

(1) نقل هذا عبد الحسين شرف الدين في المجالس الفاخرة ص85 وقد مر نقله عنه وعن غيره فراجع.

(2) الرسائل للخميني 2/ 185.

(3) الكافي 2/ 222، والرسائل 2/ 185.

(4) جامع الأخبار للشعيري ص95.

(5) الكافي 2/ 372، الوافي 3/ 159.

... وفي رواية عن الصادق: - ليس منّا من لم يلزم التقية" (1).

... فهل هذا خُلُق من يقول فيصدق في قوله أيها الدكتور؟!!

... وليس لك أيها الدكتور أن تلوذ وراء جواز التقية عند احتمال الخطر على النفس لأن إمامك الخميني أجازها حتى وإن كان الشيعي آمناً على نفسه قال:

... "ثم إنه لا يتوقف جواز هذه التقية بل وجوبها على الخوف على نفسه أوغيره بل الظاهر أن المصالح النوعية صارت سبباً لإيجاب التقية من المخالفين فتجب التقية وكتمان السر لوكان مأموناً وغير خائف على نفسه" (2).

... فكيف يُعرف أيها الدكتور صِدْقُكم من تقيتكم؟

... فهل لك أن تفيدنا في إجابة هذا السؤال المحيّر؟!!

... وهل لك أن تجيبنا وتوضّح لنا هذا السر الذي يجب كتمانه؟!!

... وهل هذه الروايات وما سقناه وأوردناه في هذه الرسالة من كتب خصومكم أم من كتبكم؟!!

... إن الذي أمر الناس بالنوح والبكاء وإقامة المآتم على الحسين في

السكك والأسواق وبالتهنئة والسرور يوم الغدير هومعز الدولة البويهي وكان من علماء الإمامية (3) وليس أهل البيت رضي الله عنهم .. فهل تعلم هذا أيها الدكتور؟!!

... أما أهل البيت رضي الله عنهم فقد سمعوا جدّهم صلى الله عليه وسلم يقول:"النياحة من عمل الجاهلية" فهيهات هيهات أن يأمروا بإقامة مآتم تقام بها أعمال الجاهلية.

... ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها:"إذا أنا مت فلا تخمشي عليّ وجهاً ولا ترخي عليّ شعراً ولا تنادي بالويل والثبور ولا تقيمي عليّ نائحة .. "؟!! (4).

... ألم ينقل شيخ الطائفة أبوجعفر الطوسي تحريم النوح إجماعاً"؟ (5).

__________

(1) وسائل الشيعة 11/ 466.

(2) الرسائل للخميني 2/ 2.1.

(3) كما نقل لنا هذا شيخكم محمد باقر الخونساري في روضات الجنات 6/ 139 ومحدثكم عباس القمي في الكنى والألقاب 2/ 43..

(4) راجع فصل النساء والحسينيات.

(5) راجع فصل وقفة مع من أباح النياحة واللطم.

... هذا بالإضافة إلى تناقض الشيعة في نقل الحوادث ومبالغتهم فيها. فهذا المحامي الشيعي أحمد حسين يعقوب يقول ما نصه: "ولأجل قتل الإمام الحسين وإبادة بيت النبوة جمع عبيدالله ثلاثين ألف مقاتل" (1). ثم يأتي بعد ذلك لينسف كلامه هذا بما نقله عن الحسين رضي الله عنه أنه قال: "يا أهلي وشيعتي اتخذوا هذا الليل جملاً لكم وانجوبأنفسكم فليس المطلوب غيري ولوقتلوني ما فكروا فيكم فانجورحمكم الله وأنتم في حل وسعة من

بيعتي وعهدي الذي عاهدتموني" (2).

... فالإمام الحسين يصرّح هنا بأنه هوالمطلوب، ولوظفروا به ما فكروا في غيره، وأنت تقول إن المطلوب إبادة أهل البيت فما الصحيح في كلامك أيها المحامي؟!!

... إن الأخبار التي ترددونها في مقتل الحسين رضي الله عنه وعلى ضوئها تطعنون وتسبّون وتحقدون وتتآمرون، هي من الأباطيل والأكاذيب التي لا أساس لها، وقد اعترف بهذا شيخكم ومجتهدكم عبد الحسين الحلي حيث قال: "نعم إن تلك الأخبار غير معلومة الصدق وهكذا جميع الأخبار بلا استثناء وشتان بين معلوم الكذب وبين غير معلوم الصدق، ولولزم الناس أن لا ينقل أحد منهم إلا الصادق أومعلوم الصدق ولوبالطرق الظاهرية المعروفة في كتب الأصول والحديث لانسَدّ باب نقل الأخبار وبطل الاحتجاج بأقوال المؤرخين" (3).

__________

(1) كربلاء الثورة والمأساة ص28.. راجع أيضاً ص269 وما بعدها.

(2) كربلاء الثورة والمأساة ص297 وراجع ص295، 296 حيث ناقض المحامي نفسه لنتعجب بعد ذلك من تلاعب الحاقدين بالوقائع التاريخية.

(3) الشعائر الحسينية في الميزان الفقهي ص29.

... ثم إن خبر "يا أهلي وشيعتي اتخذوا هذا الليل جملاً .. " يناقض ويدحض ما نقله الدكتور أحمد راسم النفيس وغيره من أن الإمام الحسين رضي الله عنه قال لمن عرض عليه عدم اصطحاب نسوته معه وهوأخوه محمد ابن الحنفية عن جدّه المصطفى صلى الله عليه وسلم"إن الله قد شاء أن يرى نسوتك سبايا" (1).

... فليفسر لنا الدكتور النفيس هذين الخبرين المتناقضين.

... قال عبد الحسين الحلي الشيعي المتعصب جداً:"إن وقائع الطف لم تصل إلينا حتى التي تلقيناها بواسطة المفيد والشيخ والسيد وأضرابهم إلا مرسلة، وأكثر ما يرسل المؤرخون وأوثقهم ابن جرير الطبري عن أبي مخنف وهولم يحضر الواقعة" (2).

... أرأيت أيها الدكتور كيف أنكم ترددون في مآتمكم أخباراً مرسلة غير معلومة الصدق وتخالفون النبي صلى الله عليه وسلم في نهيه عن النياحة وتتنكرون لصوم عاشوراء رغم ثبوته عندكم.

... فسر لنا أيها الدكتور كيف رفض الإمام الحسين عليه رضوان الله ورحمته صرف النسوة ثم جاء أخيراً وطلب من الجميع الانصراف وقد نقل عن النبي صلى الله عليه وآله أن الله شاء أن يرى نسوته سبايا"؟!!!

عدد مرات القراءة:
10983
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :