آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

كش .. أنت يا (سي ست اني) عند منْ تتوسط !! ..
الكاتب : د. عبيد الله الجراح

 صحيح من توسد االخيانة وأفترش الشر لايمكنه أن يهنأ النوم ..!! فهاهو ( شعلان) و( السيستاني) يتوسلان الطريق الى (القاهرة)  ليطلبوا ( التوسط) عند ( علماء السنة) في أن يقنعوا ( السنة ) في الأشتراك بالأنتخابات..! ونحن نعلم أن الذي يطلب طرف في ترضية( زعلان) ..! لابد وأن يكون هذا الطرف ذو وجاهة وأحترام وتقدير وذو قرب من ( الزعلان)!! حتى يمكن معه تحقيق نتائج طيبة في عودة ( الزعلان) الى من يبغيه ..! ولكن الغريب أن( الحكومة العظروطية) و( السي ست اني) قد أثر عليهم أرق وخوف الليالي من المقاومة.. الى الحد الذي بدءوا فيه ( يسحبون خارج)!! إذ أنهم طالبوا( حكومة القاهرة ) التي مهدت وتمهد لتدمير العراق وقتل شعبه.. لتتوسط في ترضية(السنة)!! عند منْ لاتتمنى( السنة) إلا وأن يصحوا ويروا الشعب المصري الأبي قد أحط سقوف قصورها على القائمين فيها..!  ويعود صوت (أم كلثوم) يصدح ( إذا الشعب أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر..) و عبد حليم  ( يأهل المعارك) .. عليه إنني أصبحت أشك في القدرات العقلية لأبناء ( الطائفة السيستامريكية) و( رابطة علو)!! لأنه من غير المعقول أن تطلب التوسط لأرضاء أي شخص كان.. من طرف (شارك القاتل في قتلك وتدمير بيتك)!! ألاوهو حكومة ( حسونة العميل)!! .. ياأخي حتى في القانون ..! يتساوى (القاتل وشريكه) في العقوبة ..! و( حكومة القاهرة) لايمكن للشعب العراقي أن ينسى فعلتها وتآمرها المكشوف في العدوان على العراق منذ بدءه..! ولا أدري كم هي الأوصاف البذيئة التي تستحقها ( حكومة الخفيف) لتذكر في كتب التاريخ كي لاينساها أجيال العراق!! ربما الأنسان يتناسى قبح وغدر الغريب..! لكنه من الصعب أن ينسى غدر وخيانة القريب!! فإذا كانت( حكومة حسني)!! في موضع ثأر العراقيين جميعآ وليس (السنة) وحسب !! لخيانتها العراق وشعبه وحكومته الشرعية التي إستوثقت بها..!! الى الحد الذي بعث (حسني إبنه العار).. كي يكسب مودة ( قورش الثاني)- بوش- بعرض معلومات إستخبارية وامنية عن العراق وقبل بدء العدوان الأثيم بأيام قلائل وعلى حساب العراق وشعبه واطفاله ونساءه وشيوخه..! وقام بتهيئة عناصر من المخابرات المصرية قبل عام من الحرب لشحن الخبرات لعناصرالأستخبارات العسكرية الأميريكية بدورات خاصة ومكثفة.. ومنها العناصرالتي لاتزال تعمل داخل المواقع العسكرية الأميريكية المهمة في العراق..! وكثير غيرها من أقذر ممارسات الخيانة والعمالة في تاريخ الأنظمة الفاسدة عمومآ وعلى الأطلاق..! بل هو(الخفيف) الذي كان قد آوى ( إبن آوى- جلال الطلباني العميل الخائن) بين قصور (زمالك مصر) ومنذ زمن طويل ..!!  ولاندري لو عكسنا الحال من أن ( الرئيس صدام ) لو كان قد دعم وأخفى أحدهم من الأخوة الأقباط المعارضين لحكومة مصر.. ليهيأه ضد وحدة وعروبة مصر-لاسامح الله-  مع غزو مشابه لغزو العراق الغادر!! كما فعل الخسيس ( الخفيف)!! فماذا كان سيؤول اليه موقف ( إخواننا المصرين) من العراق وشعبه ..! ولانريد الأطالة أكثر .. لكن الجرح كبير وعميق ..!! وإذا كان هناك حق لخائن العراق وفلسطين والعرب وأعوانه للتوسط ( لترضية السنة) الشعب العراقي من أجل خوض الأنتخابات ..! فيكون الأولى أن ( تتصالح السنة) - شعب العراق - مع( الخونة والعملاء وهم من سكان العراق) .. ولو إفترضنا أن لهذه ( الحكومة القاهرية العميلة ) لها تقدير عند الشعب العراقي.. وأن الشعب العراقي سيحترم رأيه أو يتقبل وساطته .. فعلامّ عقد مؤتمر(صرم الشيخ) إذن ؟! وصرفت من أجله النقود والجهود والحشود!! من هنا ألم أقل لك ياقارئي العزيز .. أن ( سي ست اني ) وأمثاله من الخونة والعملاء قد بلغوا مرحلة الأزمة العقلية من كثرة الفزع والهلع الذي أصابهم ويصيبهم .. من فعل وأداء المجاهدين ( سدد الله خطاهم) في كل مكان وزمان!! ولاأتردد في أن أتوجه من دون أدنى شك الى البعض من رجال الدين من ( أهل السنة) في أنهم من أهل السنة ويعرفون السنة على طريقة السنة النبوية.. وفيما لو إستجمل وإستلذ البعض منهم.. ومالت نفسه لزيارة ( القاهرة) من أجل هذا الطلب في التوسط .. فعليه أن يدرك منذ الآن أنه خرج على أهل السنة ..! كما خرج أهل ( الشيعة العراقية العربية ) عن ( سي ست اني) ومرجعيته الفارسية..!! والخائن يبقى مطلوبآ لكل شعب العراق...!!   

_________________________

المصدر: شبكة البصرة

عدد مرات القراءة:
2037
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :