آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 07:09:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

قال السيد مقتدى الصدر : خروج قوات المحتل من العراق مطلبي وأمنيتي.. فهل بقاؤهم أمنيتك يا سيستاني ..
الكاتب : أبو دلف قاسم العسكري ..

قال السيد مقتدى الصدر: خروج قوات المحتل من العراق مطلبي وأمنيتي... فهل بقاؤهم أمنيتك يا سيستاني ... يا أية الشيطان العظمى الخائن لشيعة العراق؟

ولسـت أبـالي حين أقـتل مسلماً     على أي جنب كان في الله مضجعي!

وذلـك فـي ذات الإله وإن يـشأ      يـباركْ علـى أوصال شِـلْوٍ ممزع

فـلست بمـبدٍ للعـدو تـخـشعاً      ولا جزعـاً، إني إلـى الله  مرجعي

 دويدن رفتن استادن نشستن خفتن و مردن

بقدر هر سكون راحت بود بنگر تفاوت را

الدمضراطية التي يتبناها الأقلف السيستاني والأحزاب الطائفية الشيعية اللفك من كل زربول وصعلوك وعضروط وعميل وطائفي حتى النخاع والتي باركها الشيطان الأعظم والحبر الأفخم المؤيدة لإيران وإسرائيل (على الأحوط) تضم العديد من الأحزاب والمنظمات بمسميات شيعية وشيوعية وكردية شيعية وتركمانية شيعية تحت تسمية الائتلاف العراقي الموحد، والغريب أن هذا العنوان المزور خلى من "الوتني" لأن الجماعة وطنيون بالفطرة والانتماء (على الأحوط أيضا) وإلا من هو الوطني يا جماعة الخير في بلد يحكمه الآن عضروط من عضاريط المخابرات البريطانية، وغيرها والحبل على الجرار... واليوم شدد عبد العزى واللات مع خونة شيعة العراق على عدم مطالبة قوات الاحتلال بالانسحاب من العراق إذا ما نجحوا في الوصول إلى سدة الحكم عقب الانتخابات، وأنهم سيفضلون الانتظار حتى يتم التأكد من بناء جيش عراقي يتسم بالقوة والقدرة الكافية، ولا أجد أبلغ من المثل العراقي للرد عليهم: "موت يا ازمال حتى يجيك الربيع"، وقد فاز بمدالية بوش وبلير وبريمر وكيميت وسانجيز وماير وشعيط ومعيط وجرار الخيط من غويزي وشهبوري وعليوي من قال على البديهة:

إنَّ العضاريط في الدنيـا بلا عدد     لكنَّ عضروطنا شيـخ  ببغداد

كلُّ العضاريط تـدري انها  نَجَسٌ     إلا  عضاريط  أمريكـا ببغداد

هل يستوي من يبيت الليل محتسباً     أم من  يبيت على زقٍّ وخرداد

حيِّ المقاومـة الأبـرار إنهمــو    للخائنين بمرصــادٍ  ومرصاد

وحديثاً كتب واحد من دعاة الانتخاب المملوء بالحب الوتني للعراغ: "نريد عراقا يتآخى فيه الشيعة والسنة في أجواء من المحبة والاعتدال والتعاون على البر والتقوى والخير والبناء، بلا طائفية، وبلا ممارسة إقصاء فعلي، أو تبيـيت نية إقصاء من طرف لطرف، وأن نتآخى مع أبناء الديانات الأخرى من مسيحيـين وصابئة وغيره، فنبرُّهم ونـُقسط إليهم كما أحب لنا القرآن أن نكون معهم". يا مسخم الجهامة شنو ها الخرط والنفاق؟؟ ولكم اعليمن تلعبون؟؟ فإن هذا الطائفي الأهبل الكذاب لم يقل لنا: إن الزبال أو الحارس ناهيك عن الوظائف الأخرى الآن في العراق، وأقول: الآن، يا طركوع، لا يستطيع أن يحصل على وظيفة عمل إلا إذا جاء بتزكية ممهورة من أحد مكاتب هذه الأحزاب الطائفية العميلة أو أحد مكاتب آية الشيطان العظمى، فأي عراقي يا مضروب الخاصرة والريَّة تراه يصدق مثل هذا الهراء الكاذب في العدل والمساواة وانتم أبعد خلق الله وبهائمه عن أن تساووا بين الناس، ولم تتسلموا السلطة بعد فماذا أنتم فاعلون لو تسلمتموها فعلاً؟؟ إنكم وأيم الله كذبة فجرة، مردة أشرة، والمغرور من غررتموه والغافل من استغفلتموه فلا ردَّ الله غربتكم ولا مكنَّ لكم في العراق الشهم الأبي، ورد الله مكركم في نحوركم يا أولاد الأفاعي والغربان.

وهذا الشيعي العراقي الحر محسن الحاج حسن شبوط الوطني بن الوطني يكتب: "مهازل التعيينات والاخوانيات والقرابة العائلية امست فوق التأريخ النضالي والكفاءات العلمية، فأبتداء من الوزراء ووكلائهم الى السفراء ومحافظي المدن، لا كفاءات ولا شهادات ولا تأريخ وطني ولا تأريخ نضالي، قفزو فوق المرحلة وقفزو فوق الشعب والامة بواسطة عملاء الاحتلال من اعيانهم".      

وهاكم المؤاجر نفسه وهو في أرذل عمره حسين الصدر وأحد العمائم الانتهازية النتنة يهاجم القائمة الشيعية التي يدعمها اية الشيطان العظمى السيستاني فيعدها غير صادقة بالقول ان المرجعية تؤيدها حقاً، فقال: على هؤلاء الادعياء ابراز مايدعم زعمهم!! ولكن هل تستطيع يا نمرود أن تبرز صك الغفران من الشعب العراقي بنزاهتك في حكمه يا عتل يا زنيم ؟؟

وهذا أحمد الصافي العضروط ابن العضروط ممثل آية الشيطان الأعظم السيستاني يقول: "إن الانتخابات في العراق «مسألة مصيرية» للشعب العراقي وهناك اتفاق على إجرائها، وتأجيلها يعني «خلق كارثة لا يمكن تصورها». واضاف ان «المرجعية الدينية العليا ترعى كل العراقيين من كل الأطياف من دون تمييز وهذا يعني أنها في النهاية تأخذ على عاتقها القاعدة الأبوية والروحية والتربوية"، فوالله الذي رفع السموات دون عمد ترونها إن إجراء الانتخابات هو الكارثة على أهل العراق وان تأجيلها أو الغائها هو الكارثة عليكم إيها العملاء، ومن هنا يصرح آية الشيطان العظمى المدرسي في شبكة كربلاء الطائفية الإيرانية جدا في يوم 26/ 12: "يحاول البعض تأجيل الانتخابات وتاخيرها بحجة الوضع الامني او غير ذلك واتهام دول الجوار بالتدخل في شؤون العراق والتاثير في نتائج الانتخابات وربط التيار الشيعي العراقي بها وتاثيرها عليه"، واستطرد الآفن مستغربا من هذا الراي فقال: (كيف يقولون ان ايران تؤثر على العراق؟ انه العكس فالعراق هو الذي اثر في رسم الواقع السياسي في ايران على مر العصور.الم يقرأوا التاريخ؟ والجواب: بلى والله يا كذاب، فإننا أعرف بتاريخ إيران منكم، فأي تاريخ يشير له هذا المعتوه؟ تاريخ نادر شاه أو تاريخ القاجاريين؟ أو تاريخ حيدر أو إسماعيل الصفوي الدموي الذي قتل حفيد التفتازاني وأعلن وسنَّ سب الخلفاء الراشدين علناً ومن لم يفعل أهلكه؟ أو طهماسب وغيره من العتاة الطغاة؟ فكان عليه أن يقرأ تاريخ إيران قبل أن يمضرط علينا، أو أنه نسي المقنع وبابك الخرمي وبهافريد وسنباد والاسماعيلية والقرامطة والحشاشين والحروفيين والبابية والبهائية؟ واين نبعت كل هذه الحركات الشعوبية؟ كما ادعى جد إسماعيل الصفوى النسب إلى حمزة بن موسى الكاظم، وهو كذاب ابن كذاب؟؟

وأدعو شيعتنا الأبرار أن ينبذوا هذه المرجعيات الشيطانية الفارسية العميلة وينبذوا دعاة الطائفية النتنة من الأحزاب الشيعية والسنية العميلة ويضعوا أيديهم في أيدي الوطنيين المخلصين من أهل السنة والشيعة في العراق في العمل الموحد لدحر الغزاة وتحرير الوطن الجريح منهم ومن عملائهم الذي باعوا دينهم بدنياهم، فإن يد الله مع الجماعة والله سبحانه ينصر من نصر دينه، والله عزيز ذو انتقام.    

"وليكن واضحا للجميع أنه لا مكان للخونة والخيانة على أرض العراق وليس ميتاً من يستشهد في سبيل الوطن إنما الميت من يخون دينه وأرضه وعرضه ووطنه، وإذا ما علمنا بأن دياثة العرض لا تجوز فكيف لنا أن نتحمل دياثة الأرض، لأن دياثة الأرض دياثة كل الأعراض وهو ما حصل في سجن أبي غريب وهو ما يحصل في سجن البصرة والحبانية وفي كل سجون العراق، نعم إن دياثة الأرض تعدل ملايين المرات الدياثة على العرض وديوث العرض ملعون فماذا عسى أن نجد ألفاظا بحق أولئك الذين كانوا السباقين للدياثة على أرضهم؟!".

وقال تعالى: )ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أنَّ سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما انزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيراً منهم فاسقون).

انقذنا الله من مؤامراتكم الدنيئة وأحابيلكم الوبيلة وغدركم الخسيس وسوء أعمالكم يا علماء السوء ويا خونة العراق، وردَّ مكركم في نحوركم وأيد الله بحوله وقوته وجبروته فصائل المقاومة المجاهدة في سبيل الله الباسلة من شيعة العراق وسنته.

فالعار والشنار ولعائن الله والملائكة المقربين على كل خائن أفاق، والعار والشنار لكل عميل يؤجج الفتنة الطائفية في العراق، والعار والشنار لكل شيعي عربي وكردي وسني ( كردي أو عربي أو تركماني) ونصراني وآثوري ويزيدي يؤيد احتلال العراق، والعار والشنار واللعنة على من ينبش الأحقاد الطائفية والعنصرية ويذيعها في الأفاق، لعنات تتراكم فوق بعضها كتراكم السحاب وما لهم من الله ناصر.

_____________________________

المصدر: شبكة البصرة

السيد أبو دلف قاسم العسكري

[email protected]

عدد مرات القراءة:
1938
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :