آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

فتوى مضادة لفتوى السيستاني ..

فتوى مضادة لفتوى السيستاني

آية الله البغدادي:الانتخابات غير شرعية دينياً وستشرع تقسيم العراق
المقاومة ليست سنية وإنما عراقية

أكد آية اللّه أحمد الحسني البغدادي أحد أبرز المرجعيات الشيعية في النجف الأشرف أن الانتخابات في العراق غير مشروعة وغير شرعية بكل المقاييس معلنا عن إصدار فتوى مضادة لفتوى السيستاني تدعو إلى مقاطعة الانتخابات.

وأشار آية اللّه البغدادي إلى أن هناك جملة من المغالطات منها وصف المقاومة العراقية بالسنية في حين أنها تشمل كلّ أطياف العراق.

وقال البغدادي إن كل الفصائل والمؤسسات المدنية وتلك التابعة للحوزة الدينية ترفض الاحتلال الأجنبي وتعتبر الانتخابات باطلة من الناحية الشرعية والقانونية والأخلاقية وإن أغلبية الشعب العراقي الذي يناضل لطرد الاحتلال لن يعترف بنتائج هذه الانتخابات.

ورفض المرجع الشيعي العراقي القول إن المقاومة الجارية في العراق سنية ومحصورة في ما يُعرف بالمثلث السنّي وقال إن مصطلح المثلث السنّي جاء بعد دخول الاحتلال فقبل ذلك لم يكن هناك مثلث سنّي أو مربّع شيعي وإنّما هناك مقاومة من الشمال إلى الجنوب.

وأكد آية اللّه أن المخابرات الأمريكية والبريطانية تتعمّد التعتيم على المقاومة وتحجيمها في المثلث السنّي لكننا نقول لهم إنها في كل مكان من عراقنا الأبي والدليل على ذلك انتفاضة أنصار الصّدر التي لعبت دورا فاعلا في إضعاف الأمريكيين.

وأكد المرجع الشيعي العراقي أن «الضربة الموجعة لشعبنا في الفلوجة هدفها تعميم صورة الزرقاوي والاختباء وراءها، فالأمريكان اجتاحوا الفلوجة ثم قالوا إن الزرقاوي غادرها، ولكن هذا كله تمويه فالزرقاوي شخصية وهمية ونحن نؤيد ونبارك جميع المقاتلين الذين دخلوا أرض العراق للوقوف إلى جانب إخوانهم المقاومين الحقيقيين.
واعتبر آية اللّه البغدادي أن الانتخابات المرتقبة في 30 كانون الثاني المقبل غير شرعية من وجهة نظر إسلامية وغير قانونية من وجهة اتفاقية جنيف في القانون الدولي لأنها ستؤدّي إلى تشريع تقسيم العراق إلى دويلات وكيانات طائفية وعرقية وإلى تشريع وجود قواعد عسكرية أمريكية على أرض العراق لمدة 50 عاما على الأقل.

وأكد البغدادي أن الهجمات العسكرية الأمريكية تقف عاجزة وخاوية أمام إرادة المقاومة المسلحة في التحرّر والاستقلال الوطني والتي أثبتت براعة قلّ نظيرها في توجيه المسار السياسي على الساحة العراقية عبر تعطيل وإفشا ل المخطط الصهيوني في المنطقة.

وتابع المرجع الشيعي العراقي أنه بعد مرور ما يزيد عن 20 شهرا على احتلال العراق لم ولن يتحقّق المخطط الأمريكي في الاحتلال وهو إيجاد دولة عميلة مستقرّة هادئة ومنصّبة على الطريقة الأمريكية.

ووضع آية اللّه البغدادي شروطا للعراقيين قبل المشاركة في الانتخابات.

وأوضح أن أول هذه الشروط تعيين جدول زمني لخروج قوات الاحتلال من العراق بشكل كامل وإلغاء الدستور المؤقت بوصفه وثيقة كتبت بإملاءات أمريكية وتخدم مصالح الأطماع الأجنبية ولا ينبغي إقامة الانتخابات على أساسها.

وأكد البغدادي ضرورة إنهاء الانفلات الأمني في جميع أنحاء البلاد وإطلاق سراح كل المعتقلين والمتضرّرين من الهجمات الصاروخية على المدن، وضرورة معرفة أعضاء المفوضية العليا للانتخابات شريطة أن يكونوا من العراقيين ولم يأتوا على ظهر دبابة أمريكية ومعروفين بالنزاهة والاستقامة والوطنية، وضرورة توفير رقابة دولية واسعة على الانتخابات لضمان نزاهتها.

واعتبر آية اللّه البغدادي أنه إذا لم تتحقق هذه الشروط فينبغي على العراقيين مقاطعة هذه الانتخابات مشيرا إلى إصدار فتوى تدعو إلى المقاطعة وتناقض فتوى المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني الداعية إلى المشاركة بشكل جماعي في هذه الانتخابات.

____________________________

شبكة البصرة

المدار السبت 25/12/2004

عدد مرات القراءة:
2028
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :