آخر تحديث للموقع :

السبت 11 صفر 1443هـ الموافق:18 سبتمبر 2021م 06:09:01 بتوقيت مكة

جديد الموقع

بالصراحة المتناهية المرجعية في العراق يجب أن تكون مؤسسة وطنية عراقية وفوراً !
الكاتب : سمير عبيد

( ماتت أمي وأمك رحمها الله ومعها آلاف النساء والشيوخ البسطاء، وهم يصلّون بطريقة الخطأ لفظاً وتوجهاً، ولايعرفون من دينهم ألا القبلة( بكسر القاف)، والله تعالى، والرسول(ص)، والأئمة الأطهار(ع)، والثالوث ( نجف، كربلاء، ومنطقة سكناهم) فقط!... وكانوا يسموهم المعدان، أو الشروكَية، أو العربنجية .. حتى ذهبوا لدار حقهم ، ولازال الأمر سارياً... لماذا؟ ومن أعطى هؤلاء القادمين من وراء الحدود كل هذه القدسية؟ ومن قرّر أن تمتد هذه القدسية للأبناء والأحفاد منهم؟)

أنا متيقن تماما سوف أُقذف بتهم عجيبة غريبة نتيجة كتابتي لهذا المقال، ولكن لايهم، مادمت ألامس الحقيقة، وألامس الألم الذي تحس به الأكثرية، وأن كانت لهم قدسية فلتكن اللعنة ضدي فقط ولكن ليس ( بالكاتم).. لأن هذه ا لأيام يعيشون عصرهم الذهبي ، بالكواتم والتحدث بكلمات أنجليزية، وبهواتف ثريا، وأجهزة فاكس، وأنترنيت، وأستنساخ، وتصوير تعمل عبر الأقمار الصناعية.. حتى أصبح عندما يأتِ فلاح من قرية بعيدة لغرض سؤال المرجع ( علتان أو فلتان) حول مسألة شرعية ، يقول له أرسل سؤالك على شكل ( ايميل).. مما يبقي هذا الرجل يفكر أسبوعين بهذه الكلمة، حتى يجد له مثقف يحل له طلاسم هذه الكلمة الجديدة... أما أذا كان هذا الرجل له بنت  أو زوجة تحمل الأسم ( أمل) فهنا الكارثة( سوف يسأل نفسه مئة سؤال: ماذا يريد من أمل؟ وكيف عرف  زوجتي أمل ، أو عندي بنت أسمها أمل.. وربما المسكين يرسلها الى المرجع... ويحدث  ما لانريد قوله بتخريجة الدين طبعاً!!!! ـ والمعنى في قلب الكاتب ـ )..

تقصير فضيع وأستحواذ فضيع!

من يعرف أسلوب عمل المرجعية، يُذهل للبيروقراطية، والتعقيد، والشخصنة، والهالة، حيث يعيش المرجع ويموت وهناك ثلثي الشيعة لايروه ألا من خلال الصور التي ترسلها الماكنة الأعلامية التي تبعثها جماعة هذا المرجع أو ذاك.. وأن جاء لمقابلته الرجل البسيط ، سوف لن يصل الى المرجع أطلاقاً، بل سيجيبة خادم المرجع، أو سكرتير المرجع، أو يأخذون السؤال منه وبعد فترة يجيبونة( وبالمناسبة أغلب الأجوبة يحتاج حينها السائل الى مترجم لأنها في لغة فقهية وبلاغية عالية لايعرفها هذا البسيط المسكين)... أما أذا كان القادم لغرض السؤال (دسم) جاهاً ومالاً.. فهذا يصل الى المرجع طبعا ... ناهيك أن هناك أشارات فيما بينهم عندما يريدون أنهاء صلاة، أو أجتماع ، أو جلسة، أو أنهاء مقابلةً، أو طرد سائل،أو طرد ضيف معين!!.. أنه مجتمع معقد جدا، صعب جدا أختراقة، ويتمتع بسطوة من القوة، والريبة، والشك، كما يتمتع

 (80%) منه بالعنصرية الفجّة جدا، خصوصاً من هم ذات أصول أيرانية، حيث كانوا يُسمعوننا ونحن في بلدنا، وفي محافظاتنا، وشوارعنا، وقرب بيوتنا، كلاما فجّاً، فيه الأحتقار مثل ( عرب نِجسّه.. أي العرب نجسين).. وعندما تحدث المآتم، أو الأحتفالات الدينية، فأغلب مجالسهم ( الخاصة) موزع مكان الجلوس فيها حسب الفئات، وسيكون حصة الأكثرية (وهم أبناء الشعب العراقيين البسطاء... قرب النِعلْ والأحذية... وحتى الطعام، أو الشراب المقدم لهم يكون فئة أخرى تختلف عن فئة ( العجم) والبويتات المتصاهرة معهم، وتختلف عن فئة وكلائهم والاغنياء والتجّار، وتختلف عن فئة ـ نواشيشهم القبضايات ـ وهذه تنطبق أيضاً على مجالسهم النسائية أيضاً... يعني لا مكان الى حضية، وتسواهن، وجسّومة، وجروة).. ولم تكترث المرجعية بالتبليغ الديني الحقيقي، لقد كان تبليغاً دينيا حقيقيا في زمن المرحوم آية الله السيد  محسن الحكيم حيث كان الوكلاء الدارسين، والمحترمين يجوبون القرى، والأرياف، والقصبات العراقية ، لغرض الشرح والتنوير ونسج العلاقات الطيبة مع المواطنين الشيعة....ولكن بعد وفاة السيد محسن الحكيم تغير الوضع تماماً، حيث أصبح كل من تعلّم محفوظة عن ( مقتل الأمام الحسين ع) أصبح ، هو المرجع في القرية الفلانية، أو القصبة الفلانية،  ناهيك عن الأخطاء الشنيعة التي أرتكبوها هؤلاء منها ( التهريج والمبالغة في قضية الحسين ع، والمبالغة في الخوف من الله أي أعطاء الترهيب فقط،،،وأعطاء الفتاوي التي تساير المزاج المادي، والمكسبي، وحتى البايلوجي النزوي للوصول الى مآرب أخرى.. والبسطاء يسمعون، بل يدافعون عن هؤلاء حتى الموت، وشرف لهم عندما يجالسوهم، أو عندما يبيتون عندهم ، يعتقدون  أنها البركات، والرفعة بين الأقران والجيران والأقارب.... ولكن لاتوجد هناك حلقات درس ألا ما ندر، ولايوجد هناك تعليم مبرمج الى وسائل الدين واللغة والفقة، الا في المدن الكبيرة ومحصورة )...وبالمناسبة هؤلاء يكونوا متواجدين في موسمين ( جني المحاصيل، وعاشوراء) والسبب هو الجباية فقط، والتي تقدر بآلاف الدنانير العراقية ( كان الدينار العراقي يساوي ثلاثة دولارات ونصف!)... وبقي التخلف الديني، والفقهي، واللغوي، يقابلة بطر، ونكران للجميل، وأحتقار للأغلبية، وعيش رغيد لهم ولابنائهم، وزوجاتهم، وأصهارهم، وأنسابهم، وأقربائهم... حيث خزائنهم والتي هي حقوق عامة تقدر بملايين الدولارات... اين تذهب؟.. لا أحد يعلم.. لأن لاتوجد لجنة تراقب أو تحاسب.. ومن يتجرأ أن يقول أريد أن أسأل المرجع الفلاني ، أو الشيخ  الفلاني كيف تُصرف الأموال؟..... لمعظم المراجع عقارات، وبنايات ، وفنادق في أيران، وبيروت،وسوريا، ولندن، وباكستان ، وكندا ، وداخل ا لعراق، وبأسماء وهمية، أو بأسماء أشخاص آخرين، ناهيك عن الحسابات السريّة.. وهذا الكلام ليس من خيالي، بل أنا عشت وترعرت في مدينة النجف، ولي من الاصدقاء، والزملاء الكثيرين ومن هم على قرب من هذه الكواليس... هؤلاء جسدّوا الهالة لهم بين الشعب العراقي، وجسدّوا القدسية من خلال فتاوي، ودعايات، وأشاعات مبرمجة، ترهب من يريد النيل منهم، وهي أساليب ( فارسية) قديمة، خصوصا  القاريء لكتب السياسة يعرف أن الفرس ( الأيرانيين) كان أسمهم في العصور الماضية  ثعالب السياسة. وبقي الحال يسوء نتيجة انفرادهم بكل شيء، خصوصا عندما أمنوا على ( أولادهم، وأقربائهم) من الخدمة العسكرية، حيث طلبة الحوزة العلمية ورجال الدين كانوا يعفوا من الخدمة العسكرية ( ألم نقل هم ثعالب السياسة!!.. فكان جبار، وعبد الزهرة، وعباس.. يموت بحروب صدام ، وهم منعمين ببحبوحة لا مثيل لها.. وبأجواء سلطانية تماماً)...ونتيجة لغياب السائل، وغياب المتابع .... تهرأ الوضع نتيجة الحروب ، جاء هذا الوضع نعمة لهم، كي لا يكلفوا أنفسهم بأرسال الدعاة، ورجال الدين الى المناطق الريفية، والقصبات، والمدن، بأستثناء المدن الكبيرة، وبدأوا بتهريب الأموال للخارج كما حصل من قبل ( عبد المجيد الخوئي)... عندما هرّب أموال الشيعة الى لندن، وكندا ، وسويسرا بأسمه وأسماء أقرباءة وعمومتة( وصفه عليها الماي).....!

فنامت الحوزة العلمية، والمرجعية،أتجاه القضايا الكبرى والصغرى... فمات آية الله السيد ( الخوئي) فجيء  بآية الله ( علي السيستاني) الذي عُرف عنه الخمول، والنوم العميق، وعدم معرفة أجندته ابداً، ولكنه كان على أتصال كبير وقوي جدا مع المرحوم ( عبد المجيد الخوئي)، حتى عندما طالب المرحوم ( مهدي شمس الدين) رئيس المجلس الشيعي في لبنان، بطلب تحقيق مع عبد المجيد الخوئي حول حقوق الشيعة المنهوبة، دافع عنه  علي السيستاني بقوة، ولم يحصل التحقيق، ولم يعود قرش واحد، بل قال عبد المجيد( فلنفتح التحقيق مع الجميع وليس معي فقط، ومنذ أن تأسست المرجعية!!!)...

فخرج العنصر العربي الذي  لم يسكت عن التلاعب، وأنحدار المستوى الشيعي، لينحصر في الخمس والزكاة فقط، والتي تذهب لجيوب حاشية ( السيستاني و رجال الدين الفرس)...  فكان على رأس هذا التيار الشهيد المرحوم آية الله ( محمد صادق الصدر) والذي أنفتح على قرى وقصبات العراق كلها ( الفرات والجنوب وسامرء ومدينة الصدر).. فكان قدوة لهذه الشرائح المستضعفة، والذين هم متعطشين الى عالم كبير يجالسهم، ويسمعهم، ولم تكن هناك هالة، أو موانع للوصول اليه، كما كان شجاعا في تأسيس صلاة الجمعة الجماعية والجماهيرية،و التي كان يتهرب منها  من سبقوه، وخصوصا من التيار الفارسي في الحوزة العلمية في النجف... فبدأت الماكنة الأعلامية المعادية من قبل هؤلاء، والتي أنا أبن النجف، وكل نجفي حر يعرفها وهي  التسقيط عبر التهم التالية ( عميل للمخابرات والماسونية، شاذ أخلاقيا ، ليس له أصول  معروفة، التشكيك بعلميته وقذفة بلوثة عقلية، كان منحرف عندما كان صغيرا!!... هكذا يحاربون خصومهم!!)...ولكنه لبس كفنه ومضى حتى مات شهيدا بعملية أغتيال بشعة نفذتها  ميليشيات النظام البائد له ولولديه عام 1999.. ولو فتشنا لم نجد هناك حالات أعدام بحق رجال الدين الفرس المتواجدين في العراق وأن حصلت فهي لخلافات شخصية أو مالية ،!!، الا  حالات قليلة جدا ربما لسبب موقف سياسي أو وطني... لماذا  كان الأعدام والقتل والبطش بحق رجال الدين العرب فقط؟.... وقيل شهود عيان أن سدنة الروضة الحيدرية وزعوا ( الجكليت) في صحن الامام علي (ع) وعلى رأسهم كليدار الروضة الحيدرية المُعين من قبل  عبد حمود و الذي قُتل مع عبد المجيد الخوئي  السيد حيدر الكليدار الرفيعي في العاشر من أذار الماضي. والذي أعرفه شخصياً عندما كان طالباً.. وتوزيع الجكليت هذا أشترك به من هم مقربين من ( السيستاني) وذلك بمناسبة أستشهاد السيد  محمد صادق الصدر وهذا ما أكده لي ( عدد كبير من النجفيين الثقاة عندما دخلنا العراق بُعيد سقوط بغداد بأيام قليلة)...أي هي فرحة بموت عربي، هي فرحة بموت محاسب ومدقق، اي هي فرحة بمون نهوض مرجعي وحوزوي للعلم أنا ليس من مقلدي السيد محمد صادق الصدر، ولم ألتقي به بحكم هجرتي بُعيد أشتراكي بالأنتفاضة عام 1991... ولكني متابع أكاد أن أكون جيد للقضية المرجعية، وللخط الحوزوي...والذي أقحم نفسة  بُعيد سقوط ا لنظام في قضية لم يكن على دراية في دهاليزها، وأحابيلها، حيث أنها لعبة سياسية قذرة جدا، كان المفروض بالمرجعية أن تكون مراقب معتدل، وتكون درع حصين للحق، ولتثبيت الوطنية عند الناس،( وأحياء أفكار كاشف الغطاء، والحبوبي، والشبيبي، ومحمد باقر الصدر، ومهدي الحكيم  وغيرهم)... ولكن للأسف أنغمسوا في بحر  هائج وذلك من خلال تصريحات أستلمتها أ طراف فسوقتها لصالحها بأسم الوطنية ، وهي من الوطنية بعيدة، وبذلك كثرت الشكوك، والحزازات، وبرز أبناء المراجع والفقهاء، ليكونوا أصدقاء لقوات التحالف، وأعداء للعنصر العربي وعلى رأس هذا الخط ( محمد رضا السيستاني) الذي يصفه  النجفيون بالخطير جدا!!!!...

ولو نظرنا الى المرجعية فهي  موزعة بين ( السيستاني وهو ايراني، وفياض وهو باكستاني، وبشير النجفي وهو أفغاني، ومحمد سعيد الحكيم الطابطبائي وهو منقسم بين لسان عربي وقلب أيراني).. فهناك مؤامرة  واضحة على العنصر العربي، وهناك هيمنة على المرجعية، وهناك سرقة لمقعد العرب ، وعملية سطو على الحقوق العربية داخل الحوزة والمرجعية... وهناك ميزانية رهيبة تقدرّ بخمسة مليارات دولار أو أكثر يلعب بها هؤلاء شذرا مذرا، دون رقيب أو حسيب، وعندما تسألهم تنزل عليك النقمة، وعندما تناقشهم تكون أنت كافر ووهابي ورجل مخابرات.. أن هذه الميزانية الضخمة لم يحصل منها المسلمين الشيعة الا على الفتافيت ، والعانات، ويعتبرونها صدقات عندما تُعطى للفقير والمحتاج، وحتى التوزيع يكون بتزكية معقدة، تجعل صاحب الحاجة يمل ويكفر ويحتقر نفسة، علما هي حق من حقوقة!!

 ما هو الحل...؟

الحل هو البت فورا بتشريع قانون يجيز أخذ العهدة من هؤلاء، ووضع الأموال كلها تحت تصرف لجنة وطنية محايدة، يتم أنتخابها خارج العنصر الفارسي، وخارج رجال الدين الذين أستفادوا طيلة هذه السنين، ويمنع منعا باتا أن يكونوا في هذه اللجان  لا هم ولا أبنائهم ولا أنسبائهم، وأصهارهم.. كما تتم عملية تثقيف يقوم بها العنصر العربي وهي منع رمي الأموال داخل الأضرحة في النجف، وكربلاء، والكوفة، وسامراء....

وكذلك تأسيس  لجنة ( دستورية) تقوم بجرد الأموال، والعقارات، والبنايات، والتحف النفيسة، والمكاتب، والبيوت، والمدارس، وكشف الحسابات العادية والسرية، ومحاسبة المسييء أمام محكمة علنية، لامانع أن يكون فيها علماء نزهاء ووطنيون كشهود أو أطراف بأصدار الحكم.

وضع الأضرحة  والمزارات كلها تحت تصرف ( الدولة) الخالية من سلطات الأحتلال، وبشرط أن تقوم الدولة ببناء المرافق السياحية، والمطارات الصغيرة، وبناء البنية التحتية في هذه الأماكن المقدسة لتكون رمزا عراقيا شامخا استغله هؤلاء  طيلة العقود المنصرمة لبناء امبراطورايتهم المالية والوجاهية.

كما يتم بناء مؤسسة وطنية عراقية لتكون  المرجعية مؤسسة عليا لجميع شيعة العالم، ولها نظام داخلي، وميثاق، وعهد شرف، وعنصر محاسبة ورقابة صارم، ويرأسة مجلس أعلى من العرب وغيرهم ولكن بشرط أن يعاد الاعتبار للعنصر العربي الذي ظُلم طيلة العقود المنصرمة، بأعطاءة رئاسة اللجنة العيا ولكن ليس بالتوريث أو التزكية، بل من خلال أنتخابات دورية ولتكون كل ( ثلاث سنوات مثلا)، ويمنع التوريث منعا باتا...!

تأسيس مكاتب داخل هذة المؤسسة خاصة ب( المحتاجين، الفقراء، العزاب والعوانس، الزواج والنقل والسكن، العلاقات الوطنية والدينية، المرضى والمعاقين، المتشردين وااللقطاء، الطفل والمرأة والأسرة، المشاريع الدينية والوطنية، المدارس والمساجد، الدعاة والايفاد، تغذية السفارات والجاليات في الخارج، البعثات والدراسات، الأنشطة الثقافية والمهنية والأجتماعية وغيرها.... ويكون رئيس المكتب منتخب ولا يُعين ولمدة معلومة، وخاضع الى لجنة المحاسبة والتدقيق العليا)... ولو أحصينا عدد العوانس، والشباب الذين بلا زواج، والعائلات الفقيرة التي ليس لها مآوى .. لكانت أكثر من ثلث شيعة العراق...لماذا تؤكل حقوق هؤلاء...وبأي حق أو فتوى!!!؟؟؟

بذلك نستطيع أن نقضي على ( البيرجوازية الدينية) التي عشعشت في العراق منذ عشرات السنين، وعزلت نفسها عن المجتمع بهالة دينية مقدسة ( مزورة).. كما نستطيع أن نسبق ما سيقرره الاميركان، لأننا ومن خلال فه منا للسياسة الأميركية، هي تشخّص أين الأموال الضخمة في الدول، لكي تستولي عليها بحجج كثيرة، ومنها مثلا الأرهاب، وتجفيف منابع الأرهاب.. وليس ببعيد أبداً أن تجيش اعلامها ضد المرجعية، وضد أموال المرجعية بحجة تمويل الأرهاب خصوصا بعد أن جعلوا العراق بؤرة للأرهاب وبتخطيط منهم... وتستولي عليها، وبذلك سنضرب الكف بالكف... لذا علينا القيام بطرق أستباقية.. ونقول لهؤلاء كفى تلاعب، وكفى سرقات، وكفى كذب وتزوير، وكفى ركوباً للدين، وكفى أغتصاباً لحقوق الناس.. وعليكم أن تترجلوا قبل أن تترجلوا بالقوة والكف والكلبجة!

أنها دعوة مخلصة.. أتحمل جميع عواقبها.. وأسأل الشرفاء أن يقوموا بها قبل فوات الآوان... واهلاً بالكاتم المحجّب ليخترق جسدي بعد أن قلت شهادتي!

_______________________________

شبكة البصرة

 كاتب عراقي

samiroff@hotmail.com

موقع فيصل نور



انظر أيضاً :

  1. ضابط مخابرات إيراني يكشف عن سر عملية اغتيال باقر الحكيم
    المهمشون الحقيقيون من سنة العراق! ..
    مهدي الصميدعي قادة الحشد السني يتبعون ايران ..
    كيف سيودع حزب الدعوة المشهد؟
    توصيات حكومية تمكن الشيعة من انتزاع مساجد العراق ..
    السستاني يسرق رسالته العلميه من الخوئي: هنا الإثبات للسرقه ..
    متظاهرون شيعة غاضبون يهاجمون قنصليتي إيران في البصرة وكربلاء ..
    أربع طائرات تنقل مئات العراقيين إلى مرقد السيدة زينب في دمشق ..
    يوميات البصرة : قائمة الائتلاف الفارسي الموحد ..
    برعاية المالكي.. الشيعة يقذفون المصلين بالهاون ..
    عراقيون شيعة بسوريا لمساندة الأسد ..
    تشييع (9سعوديين و8 بحرينيين و6كويتيين) شيعة بالنجف الاشرف سقطوا بمعارك سوريا ..
    في الذكرى الثالثة عشر للإحتلال الصليبي الشيعي المجوسي لبغداد ..
    مفتي الديار العراقية: المالكي لا يستطيع مخالفة ما تقرره إيران ..
    العلاق يدعو الصدر للاعتذار امام الله والشعب العراقي والحفاظ على هيبة المرجعية وقداستها وعدم السخرية عند الحديث عنها ..
    الشيعة يتوافدون على دول الخليج ..
    رجال دين عراقيون شيعة ينخرطون علناً في دعم الأسد ..
    شيعة العراق ودعوات صريحة لإيران للتدخل في سوريا ..
    أنباء عن تدهور صحة المالكي وخلاف حول استبدال طالباني ..
    السيستاني ينصح نصر الله بالانسحاب الفوري من سورية وقيادي شيعي سقوط القصير بداية حقيقية لسقوط الاسد ..
    البطاط يعلن عن تشكيل “جيش المختار المصري” بزعم الثأر لـ”شحاتة” واغتيال السلفيين ..
    نوري المالكي يدعو لصلاة موحدة بين الشيعة والسنة كل جمعة ..
    شيعة العراق، بين خيار العزلة الاقليمية، او التطّلع الى اقليم اوراسيا ..
    المرجع الشيعي الحكيم يدعم قتلة المسلمين في بورما ..
    مقتل 20 على الاقل في انفجار سيارات ملغومة بمناطق شيعية ببغداد ..
    حرب الشيعة ضد الشيعة في العراق؟ ..
    مصدر في الحوزة الشيعية بالنجف: نظام ولاية الفقيه سينهار إذا تدخل لحماية الأسد ..
    حماية المراقد تحمس شيعة العراق على الانخراط في الحرب السورية ..
    القوات البريطانية وفيلق بدر الشيعي ينشآن جهازا سريا يمارس التعذيب والاختطاف ..
    الشيرازي يؤيد الحملة الصليبية والمهري يؤكد قائلاً : لاحجية لفتوى السيستاني لأنه مكره ..
    الحكومة العراقية: تبارك قتال شيعة العراق في سورية، وتتهم السنة منهم بالإرهاب ..
    بغداد: تورط ميليشيات تدعمها إيران بالتفجيرات في مناطق الشيعة ..
    العراق : كتائب حزب الله : التفجيرات الاخيرة سياسية ولادخل للقاعدة فيها وندعو سياسيي الاغلبية إلى التجهز للمعركة الكبرى ..
    سنة تائهون ..
    المساعدات السنية لمتضرري الفيضانات من الشيعة تخفف نبرة الطائفية بالعراق ..
    مخطط لتهريب سجناء شيعة بالعراق ليقاتلوا في سوريا دعمًا لبشار ..
    «شعبوية» طائفية يوجهها المالكي فيغدو القادة الشيعة العراقيون أسرى لها ..
    العراق : صراع شيعي – شيعي ينذر بمواجهات عسكرية قريبة في المناطق ذات النفوذ الصدري ..
    شيعة العراق يهاجمون مسجد "الكواز" بالبصرة، ويطالبون بإبادة أهل السنة والجماعة ..
    عمار الحكيم: تطهير العراق من الإرهابيين والتكفيريين من أقدس الواجبات ..
    الإعلام الشيعي يستبيح دماء أهل السنة في العراق ..
    إيران : الأوضاع في العراق وسوريا واليمن تتقدم لمصلحة الثورة الإسلامية ..
    القبانجي : تمكنا من اخماد نار الفتنة بتوجيهات المرجعية ..
    فضيحة بمعقل الشيعة: محافظ النجف الراعي الرسمي للعاهرات ..
    صراع رافضي يدفع المعمم الخزعلي الى تفجيرات بغداد بالاحياء الشيعية ..
    إيران تمزق العراق وسوريا ..
    "ابو مهدي المهندس" يشكل ميليشيات جديدة لاغتيال أهل السنه.. وإرسال متطوعين للقتال في سوريا ..
    (فيديو) حال الشيعة العرب في العراق في ظل حكم شيعة ايران ..
    سنة العراق يهددون مليشيات شيعة ايران ووساطة كردية ..
    مؤشرات إلى حرق «سنّة العراق» سفن العودة... وإلى تذمر شيعي من المالكي ..
    شيعة العراق يعترفون بالمشاركة في ذبح الشعب السوري ..
    دعمًا للمالكي..البطاط الشيعي يهدد ثوار العشائر بضربات صاروخية ..
    شيعة العراق يشرعون في الدفن العلني لـ'شهدائهم' في سوريا ..
    رئيس الوزراء العراقي يدعو إلى فتح باب التطوع لجيش شيعي لقتال السنة في العراق ..
    الدليمي لا يستبعد تكرار أحداث الحويجة في الانبار ويحذر من رافضي التهدئة ..
    لحظة تفجير حسينية الرسول الأعظم في كركوك ..
    عصائب أهل الحق تهدد بالاقتصاص من السياسيين "أصحاب الاجندات الخارجية والتقسيم" ..
    فيديو مسرب لجانب مما فعله الجيش العراقي في المعتصمين في الحويجة ..
    مرجعية النجف تحذّر أجهزة الأمن من "رد فعل غير مدروس" مع المتظاهرين ..
    مقتل 6 أشخاص وإصابة 25 آخرين (شيعة وسنة) فى انفجار ببغداد ..
    العيساوي : لم يبق للمالكي خيار للتمسك بالسطة سوى الاحتراب ونبحث عن مرشح "شيعي" معتدل ..
    المقاومة العراقية تكشف عن مخطط ايراني جديد وخطير ..
    الصدر : الطائفية بدأت تظهر في القلوب وهذه كارثة ..
    المالكي: تمزيق العراق سيشعل حربا لا نهاية لها ..
    الحرس الثوري الإيراني يقر بالمشاركة في الاعتداء على معتصمي العراق ..
    كارثة بيئية تقتل الالاف من الاسماك وتنذر بامراض مستقبلية في كربلاء ..
    إيران تنشر فرق اغتيال في العراق لتصفية أي قيادي شيعي يتمرد عليها ..
    مقتدى الصدر :الحوزة لن تسكت ودماء الحويجة بريئة وما ارتكب بحق أبنائها مجزرة ..
    العراق :سعي سني-شيعي لإطفاء الفتنة ..
    قتلى ومصابين في هجمات على مساجد سنية في العراق ..
    المتمردون على الحوزة ..
    زيارة كوبلر للنجف هدفها معرفة رأي المرجعية في القضية السورية ..
    حقوقيون عرب يطالبون الأمم المتحدة بحماية المعارضة الإيرانية اللاجئة في العراق ..
    العراق على ابواب سيناريوهات حرب اهلية مرعب ..
    هل فقدت الحكومة (العراقية) تأييد المرجعية الدينية ؟ ..
    اغتيال السيد رشيد الحسيني... بوابة لاغتيال المرجعية!!! ..
    أين تذهب الأخماس؟ استياء طلبة الحوزة العلمية في النجف من مماطلة ديوان الوقف الشيعي في عدم تخصيص راتبا لهم من الموقوفات الشيعية ..
    توتر غير مسبوق بين الشيعة والأكراد في العراق ..
    «الشيخ الكربلائي»: قلق المرجعية من اوضاع العراق جرس انذار للكتل لحل الازمات ..
    «هيومان رايتس»: قوات الأمن العراقية ارتكبت عمليات إعدام جماعية (لأهل السنة) ..
    مليشيات الحشد تبتز الشيعة بالعراق لتمويل مقاتليها ..
    زعيم شيعي عراقي: على صاحب قرار إعادة البعثيين الاستعداد للموت ..
    المتحدث باسم عشائر الثورة العراقية يطالب السيسى بعدم التدخل فى شئون العراق ..
    المالكي يقوم بعملية مسح لسكان بغداد للمسلمين السنة لتهجيرهم منها ..
    إيران نفّذت 53 طلعة جوية هجومية في العراق ..
    عراق ما بعد صدام أخطر مكان بالعالم متقدماً على 144 دولة ..
    قائد الجيش الأمريكي: لا مكان لدولة سنية في العراق (فيديو) ..
    " المالكي" ينفذ حكم الإعدام في 7 من أهل السنة بالعراق.. و"الرافضي" الهنداوي يزعم انها وفق القران والدستور ..
    الجيش الشيعي يقصف مناطق أهل السنة في الفلوجة براجمات الصواريخ ..
    لماذا انتفض شيعة العراق ضد سياسييهم؟ ..
    زعيم شيعى يهدد بقتل مسئول عراقى قرر عودة أعضاء “البعث” ..
    نشرة رقم : 244 لأحداث الثورة الشعبية العراقية الجمعة:11-7-2014 ..
    شيعة العراق من المعارضة إلى السلطة ! ..
    المالكي طائفي باعتراف زعماء الشيعة ..
    العراق: "علماء المسلمين" تدعو لوضع حد للمجازر التي ترتكبها حكومة المالكي ..
    خبراء: تقدم الاسلاميين في العراق يقربهم من هدف اقامة دولة اسلامية ..
    أحداث الثورة الشعبية العراقية (نشرة رقم 243) الخميس 10/7/2014 ..
    الأمم المتحدة تفضح انتشار التعذيب والقتل خارج القانون ضد أهل السنة في العراق ..
    في العراق: اقتحام مكاتب صحف محلية انتقدت رجل دين شيعي ..
    اعتقال الضباط الهاربين من الموصل في مطار النجف الاشرف ..
    بالأسماء... ايران تدير معركة (العراق - سوريا) من بغداد وطيارين سوريين لمساعدة المالكي ..
    رئيس ديوان رئاسة كردستان: خيرنا التحالف الشيعي بين الطلاق والشراكة ..
    الحرس الثوري الايراني يستعد لمؤازرة القوات العراقية ..
    ماذا قال الكوراني على الصرخي ..
    السنّة في سامراء يخشون تهجيرهم مع تعاظم نفوذ الشيعة ..
    منشق عن منظمة بدر: إيران وراء العنف في العراق ..
    هل يخسر الشيعة الحكم في العراق؟ ..
    بيان عاجل من ثوار عشائر العراق - ( ثوار العشائر من مجاهدي العراق الأبطال الاشاوس يحررون بعمل جهادي مسلح جريء وشجاع وجسور مدينة الموصل الباسلة بالكامل ) ..
    اعتراف شيعي بجسر جوي إيراني لدعم الأسد بالسلاح والمقاتلين ..
    العراقيون في وصية الخميني بقلم:علي الكاش ..
    اجراءات امنية مشددة حول المنطقة الخضراء واغلاق بعض الطرق المؤدية لها تحسبا لاعمال ارهابية ..
    قيادي شيعي عراقي من حلب: لن نسمح للنواصب بتكرار كربلاء ..
    في بيان شيعي: عزة الشابندر شخص لا نرغب برؤيته على مقاعد التحالف الوطني ..
    زعيم التيار الصدري : غير مستعد لخوض حرب مليشيات قذرة لا تميز بين الارهاب والخائف ..
    جماعة الصرخي:قوات المالكي قامت باحراق الجرحى وهم احياء وثم التمثيل بجثثهم ..
    حاميها حراميها - شر البلية ما يضحك ..
    عراق ما بعد صدام - الشاهد ينبئ عن الغائب ..
    من جرائم الصفويين في العراق بحق معتقلي أهل السنة ..
    أنين مساجد أهل السنة في العراق في ظل الإحتلال الصفوي ..
    شرطة عراق ما بعد صدام ( فأبشر بطول السلامة يا مربع ) ..
    تفجير مرقد العسكريين عليهما السلام - حقائق غيبها الفاعلون ..
    مصادر أسلحة الإرهابيين في العراق ..
    من مذكرات بول بريمر (عام قضيته في العراق) ..
    الجعفري : إذا عدت لمنصبي لن أسمح لسني بالعيش في بغداد ..
    السيستاني قسيم الجنة والنار ..
    المقاومة العراقية بين جهاد العلويين وجهاد الصفويين ..
    شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله والإحتلال الأميركي الإيراني للعراق ..
    كعبة الشيعة في العراق ..
    قالوا بأن النجف وكربلاء خطوط حمراء - ولكن !! ..
    حماد: إيران لديها استعداد للقيام باغتيالات للسنة لنشر المذهب الشيعى ..
    وفود عالمية تشارك في الشعائر الحسينية في كربلاء ..
    إيران تعزّز أمنها مع حدود العراق بعد سيطرة داعش على مناطق شمالية ..
    العراق: إدانة 29 مسؤولًا رفيعًا بينهم 6 وزراء بتهم مختلفة ..
    اسيوشيتد برس: انحياز واشنطن للمالكي يهدف لمنع تحوّل الشيعة إلى "شركة إيرانية" ..
    المليشيات الشيعية تنفذ عمليات قتل وتهجير بحق أهل السنة في مناطق بغداد ..
    عراق ما بعد صدام - صور وحقائق ووثائق خطيرة ..
    أكد أن طهران تعتبر استهداف الشيعة أمراً حيوياً لتخريب التقارب بين المذاهب منشق عن "منظمة بدر: إيران وراء العنف في العراق ..
    النظام الإيراني وإشعال الفتنة في العراق ..
    فوضى العراق: الشرق الأوسط على وشك الانهيار ..
    أطماع الرافضة في العراق ..
    قيادي شيعي ينتقد المالكي ..
    اشتباكات عند مدخل مدينة سامراء العراقية ..
    أزمة حزب الله العراقي ..
    بغداد لا تفتش الطائرات الإيرانية... وإن فتشتها فبالتنسيق مع طهران ..
    مقتل عقيد في الحرس الثوري الإيراني في معارك العراق ..
    الإندبندنت: الميليشيات الشيعية في العراق جندت المقاتلين الأطفال أيضا ..
    رغم التطمينات الحكومية.. عدد من أهالي حي الجهاد (بغداد) يستعدون للرحيل ..
    العراق في مهب الريح: داعش تهاجم كركوك بعد سقوط الموصل ..
    العراق: العثور على 53 جثة لأشخاص معصوبي الأيدي جنوب بغداد ..
    المعتقلون السنة يلجأون لـ«التشيع» هربا من القتل والتعذيب في سجون العراق ..
    أهل السنة و الجماعة فى العراق (هام ) لدحض تقية الشيعة حول نسبتهم فى العراق
    خيانة الله العظمى علي السيستاني
    الشيعة العراقيون حول تاريخ حلفاء أميركا المحتملين
    عشرة أسباب لإعدام صدام.. سبب واحد لإبقائه حياً
    ماذا تريد إيران من العراق؟
    520 شهيداً حصيلة ضحايا القصف الانتقامي على الفلوجة منذ اندلاع الثورة العراقية ..
    روحاني يحرج العبادي ويقر بقتال "الحرس الثوري" في العراق ..
    النشرة الأسبوعية للرابطة العراقية ..
    الإنتخابات ولكن
    الشيرازي: نعم إيران تتدخل بشؤون العراق
    دراسة أميركية تكشف الدور الإيراني في العراق قبل وبعد الإحتلال
    السيد البغدادي هذا السكوت من أعظم المنكرات
    توطئة
    في إطار الحرب الطائفية: ببركة سيدنا علي ندخل الفلوجة
    ما هي حقيقة الفتوى التي نسبت إلى الإمام السيستاني حول القوات الأميركية؟
    نحو نظرية عمل شيعية في العراق
    الأزمة العراقية ومستقبل العلاقات الإيرانية
    الله أكبر الشيعة يقتلون الفلسطينيين اللاجئين في العراق
    لماذا هذا الذي يجري في العراق لأهل السنة على أيدي الشيعة؟
    ثناء الصفويين على إبن علقمي القرن الحادي والعشرين
    إلى دعاة التقريب - من عمر إلى عمار - لماذا ؟
    في لقاء استمر أربع ساعات ونصف الساعة.. خليل الدليمي سجل أهم ما فيه
    علماء سعوديون يصدرون بياناً لدعم أهل السنة في العراق
    خوش خطة أمنية
    نسبة السنة والشيعة في العراق
    من هو هادي العامري.. رئيس فيلق بدر ورجل إيران الأول في العراق؟
    إستنكار هيئة علماء المسلمين لمذبحة الصفويين ضد العلويين في النجف
    دور المليشيات في قتل وتهجير أهل السنة والجماعة في العراق ..
    الصحف الشيعية العراقية
    قوات (غدر) والمقابر الجماعية - ومن هو صاحب براءة الاختراع
    الله اكبر الهروب الامريكي الكبير من العراق قد أنجز كما بشرنا
    هزيمة الحلف الصليبي بقيادة أمريكا والصفوي بقيادة إيران في العراق
    دعوة السيستاني الانتخابية مشروعة ولكنها ملتبسة !
    وامعتصماه
    تفجيرات العراق من وراءها؟
    الشيعة والعراق - 2
    التاريخ سيحكُم لصدام حسين وليس عليه
    الحرب الأهلية في العراق ..
    نشرة رقم : 242 لأحداث الثورة الشعبية العراقية الاربعاء:9-7-2014 ..
    حجم شيعة الخليج والعراق بين الحقيقة والخيال
    دراسة حول الواقع السياسي الشيعي في العراق المحتل
    الشيعة والعراق
    لا تنسبوهم بعد اليوم للاسلام.. فقد كان إعدام صدام مهرجاناً أمريكياً صهيونياً فارسياً مشتركاً
    العراق: قطع الماء والكهرباء عن الموصل و"داعش" تدعي السيطرة على مخازن السلاح بصلاح الدين ..
    الجثث العائدة من العراق تكشف حجم التورط الإيراني في الحرب ..
    الحاخام علي الخامنئي يذرف دموع التماسيح لمآسي الفلوجة!
    40 موقفاً لم تسمع بها لصدام
    المرجعية الشيعية في العراق و السياسة (دراسة للدكتور محمد موسي الحسيني)
    شكر وتقدير لمن ساهم في إعدام الرئيس
    العراق بعد إعلان التعبئة العامة: عقوبات تصل للإعدام بحق المتخاذلين ..
    "كتائب حزب الله" العراقية تحذر من إرسال قوات عربية إلى العراق وسوريا ..
    شرف العراقيات ثمن لأكياس نقل الدم
    وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
    قراءة في مظاهرات شيعة العراق ..
    ويحدثونك عن مقاتل الشيعة واضطهاد البعث
    فتوى العمائم الشيطانية الإيرانية السرية في إعدام صدام حسين
    ارتفاع حصيلة قصف الجيش الشيعي على مناطق أهل السنة إلى 5252 جريحا بينهم 595 إمرأة و 703 طفل ..
    تقرير حقوقي يوثق جرائم الميليشيات الشيعية في العراق ..
    كذب عبد العزيز الحكيم.. ولو صدق
    كيف أصبح الرئيس بوش عميلاً إيرانياً.. ولماذا قرروا الإعدام في يوم العيد؟
    لماذا داعش تهاجم المناطق السنية فقط ؟ ..
    بعد مساندة بشار وحفتر.. السيسي يدعم المالكي ضد ثوار العراق ..
    انتشار مكاتب الميليشيات المسلحة وسط وجنوب العراق تثير قلق وخوف المواطن ..
    أزهريون: خطاب "الصدر" لـ"الطيب" إيجابي.. ويجب وقف محاولات التشيع ..
    الخطر السبئي الصفوي الرافضي الوثني المجوسي العلقمي الداهم
    سيادة فخامة الرؤساء والملوك العرب... تفووو عليكم
    "داعش" يسيطر على نينوى.. والمحافظ يأمر بحرق الوثائق ..
    الإمبراطورية الفارسية.. تقوم على أنقاض الجمهورية العراقية!
    خبث دعوة الصفويين بعد استشهاد صدام حسين
    الحكومة العراقية تطلب إعلان حالة الطوارئ وتسلح كل مواطن يتطوع لمحاربة الإرهاب ..
    الصرخي يندد بطغيان المالكي ويدينه بحرق أتباعه أحياء ..
    عشرات القتلى من الجيش العراقي بالأنبار ..
    14 سؤالاً فيها عتاب إلى المرجعية الشيعية في العراق
    صدام : أنت مثل العراق باق والاحتلال وعملاؤه زائلون
    أتباع الصرخي يكشفون انتهاكات واسعة بكربلاء ..
    الصرخي يطالب الأمم المتحدة بتخليص العراق من «المحتل الإيراني المجرم» ..
    الجيش الشيعي يستأنف قصف المدنيين في مناطق أهل السنة بمدينة الفلوجة ..
    صحيفة تتحدث عن سعي خليجي لضم العراق واستبدال العبادي بالخرسان ..
    مصادر مطلعة : العبادي يرفض طلب لــ " قاسم سليماني " .. والمالكي يهدد بالانقلاب ( تفاصيل ) ..
    لماذا فضحت لندن علاقات طهران بالزرقاوي؟!
    قمر العراق السابع صدام - عليه السلام! بقلم د. نوري المرادي
    بعد أن رفض شيخ الأزهر تكفير الشيعة.. مقتدى الصدر يرد الجميل: سنصلي خلفك وجزاك الله كل خير ..
    مصدر عراقي: صفقة أسلحة روسية إيرانية لنظام الأسد عبر بغداد ..
    خفايا الصفقة الإنفصالية بين الشيعة والأكراد!
    كان طول حبل مشنقتك 39 قدماً. ألا يعي العرب سرّ هذا الرقم؟
    إيران تدير العراق عبر مليشيات بدر - وثيقة دامغة ضد وزير الداخلية
    هذه قصيدة رثائية عصماء في شهيد الامة صدام حسين
    مرتزقة ميلشيات الشيعة تعترف بقتل 93 من أهل السنة في ديالى ..
    هل يتصدى السيستاني لنفوذ خامنئي في العراق؟ ..
    الدوافع الخفية للفيدرالية الشيعية في العراق
    خافوك حيّا وميتاً يا سيد شهداء عصرك يا صدام
    العراقيون معذبون تحت سلطة ٥٠ ميليشيا إرهابية ..
    شباب العراق يمزقون صور عدوهم في المظاهرات. ..
    مقتدى الصدر : الحرب الطائفية موجودة والمحتل يؤججها
    قتلوك يا آخر الشرفاء
    مقتل ثالث ضابط إيراني من قوات النخبة في العراق ..
    عودة الخطف ترعب الشارع العراقي ..
    العبادي يشن هجوما ضد المالكي ويتهمه بتبديد ثروات العراق ..
    التيار الصدري وجيش المهدي الخديعة الكبرى؟
    (خاتمة قائد مجاهد بطل نحسبه عند الله شهيداً انه صدام حسين)
    إيران تبحث منح الجنسية لعملائها وجواسيسها في الدول العربية مصادر: ربع مليون شيعي عراقي سيحصلون على الجنسية ..
    فصيل شيعي يرحب بعمليات روسية ضد داعش في العراق ..
    علاقة المذهب والسياسة في عراق ما بعد صدام
    السلام عليك يا أيها البطل المجاهد صدام حسين يامن نحسبك عند الله شهيداً
    العراق يلوح بـ"انتفاضة مسلحة" تتحضر بمناطق "خلافة داعش" والمالكي يشكر السيسي ويؤكد له قوة جيشه ..
    هل تواجه القوات العراقية سيناريو المارينز بالفلوجة؟ ..
    "الجيل": "مقتدى الصدر يهدف لإثارة الفتن بين الشيعة العرب" ..
    خطة طهران للسيطرة على الجنوب العراقي
    أكدت أن إعدام صدام استهدف المسلمين السنة في العالم
    مقتل 25 طفلا وامرأة بمستشفى الفلوجة بقصف لجيش العراق ..
    اغتيال المرجع الديني آية الله العظمى السيد حسين بحر العلوم في ظروف غامضة والنجف الأشرف في حالة طوارئ ..
    القيادي الشيعي الشيخ جلال الدين الصغير : لا وصاية للسيستاني على المسلمين
    ظلم صدام للشيعة
    الشيرازي: نعم إيران تتدخل بشؤون العراق ..
    خطيب الموصل يحمل إيران والسياسيين العراقيين ما يعصف بالبلاد من أزمات ..
    وسائل الاعلام الايرانية تعترف بتورط قوات الحرس الثوري الايراني بالنزاع الداخلي في العراق ..
    الإنتخابات العراقية ولكن ..
    آية الله العظمى السيد البغدادي : هذا السكوت من أعظم المنكرات ..
    فضيحة جديدة للمالكي في الحسينية العباسية ..
    حوار مع الشيرازي ..
    الأطماع الفارسية في العراق ..
    حزب الدعوة ..
    بشير النجفي يتهم وزراء عراقيين مقربين من المالكي بالفساد ..
    اتفاق سري بين أطراف الائتلاف لضم 80 إلى 100 ألف من ميليشيات بدر والدعوة وحزب الله إلى الجيش
    السيسي صاحب (مسافة السكة) يعد المالكي بأسلحة وذخائر لمواجهة الثورة العراقية! ..
    اعتقالات عشوائية لشباب أهل السنة في بغداد على يد مرتزقة ميلشيات الشيعة ..
    إبراهيم الجعفري.. فقيه بجبّة إيرانية وربطة عنق أميركية!
    أمن مطار بغداد يمنع نوري المالكي من مغادرة العراق. ..
    مرتزقة الميلشيات الشيعية يخطفون 50 من أهل السنة في ديالى ..
    واشنطن تحذر السيستاني من لعب دور خميني العراق
    العراق والمنطقة ينجوان من «الانفجار الكبير» ..
    الامن المفقود اا اكثر من 160 الف قتيل في العراق منذ 2003 وحتى الان ..
    النفوذ الإيراني هو المشكلة وليس الطائفة «الشيعية»!
    سامراء.. السيناريو الأخطر في مسار العنف بالعراق ..
    العرب السنة والعملية السياسية في العراق
    السيستاني.. الصامت الأكبر
    ميليشيا "أهل الحق" العراقية: نقاتل في سورية ولا نخشى "داعش" ..
    صدام حسين اقوى شعبية بين سنة العراق ..
    العراق الجديد.. ( حجم سنة العراق )
    العراق : انشقاقات ما بعد الفوز يغذيها غياب قانون الأحزاب ..
    تصريحات خطيرة
    العراق.. دعوات لإعلان حالة الطوارئ بعد وفاة عشرات النازحين ..
    العراق.. خلاف كبير بين ميليشيا الحشد والعبادي ..
    جهاد القرن الحادي والعشرين
    الولاية الثالثة للسيد المالكي كارثة على الشيعة قبل غيرهم ..
    العراق اليوم.. قتل واعتقال على الهوية لوأد ثورة أهل السنة ..
    «الحرس الثوري» يكشف خطة أميركية لعراق «جديد» ..
    مستقبل العراق.. ومستقبل السُنة
    التعذيب في السجون العراقية يدفع المعتقلين السنة للتشيع ..
    فيديو مسرّب لهادي العامري يساعد الإيرانيين بقتال الجيش العراقي ..
    للمزيد .. انظر ..

  1. انظر أيضاً :

    الشيعة حول العالم


عدد مرات القراءة:
1577
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :