آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 10:09:40 بتوقيت مكة

جديد الموقع

المرجعية تقصيرها كبير .. ونفعها قليل في الوقت الراهن ..
الكاتب : سمير عبيد

عندما نتناول موضوع ( الحوزة والمرجعيّة) ليس قصدنا التجريح أو التشهير بتاريخ المرجعيّة أو بتاريخ شرفاء المرجعيّة…نحن بصدد التنبيه إلى الأخطار التي باتت تنتشر في أعضاء جسدها، وذلك نتيجة تصرف قسم من  الشخصيات داخلها.

للأسف الشديد يعتقد كثير من الأخوة أن التطرق لموضوع الحوزة والمرجعيّة هو نوع من الكفر، والإلحاد، ونوع من التعدي على مقدسات الله تعالى.. ولا ندري كيف أعطوا لها هذه القدسية، وتحت أي  فتوى أو نص؟.

المرجعية ما هي إلا مظلة وضعها كوضع الوزارة أو المؤسسة أو الشركة ، والفرق هو باختلاف العمل الذي تؤديه هذه المسميات، كما أن لكل مسمى كيانه المعروف ، وأقسامه المعروفة، وعدد موظفيه، وكيف تُصرف ميزانيته، ألا المرجعية فوضعها خاص جدا، بل عائم وغير مرئي.. ولا يعلم بتفاصيل المرجعية إلا من هم حسبوا على حاشية المرجع سين أو صاد.. والمرجع هو إنسان عادي له رأس ولو أطراف وله أجل وله شهادة ميلاد، ويذهب للحمام والتواليت ويأكل ويشرب وينام ويقرأ ويكتب.. والمرجع هو مثله مثل رئيس أي مؤسسه ولكن الفرق أن المرجع تخصص بحراسة الدين ، ومراقبة حقوق الرعية، والابتعاد عن أهواء الدنيا والبحث بأمور تفيد الناس مستوحاة من القرآن والسنّة النبوية ولكن لو بحثنا منذ  المرحوم السيد محسن الحكيم  ولحد الآن سنجد  ليس هناك استنباط جديد في مسألة الاجتهاد ، وليس هناك ثورة تجديدية تتماشى مع واقع الحياة المتغير، بل هناك تعديلات بسيطة في الموضوع سين أو الموضوع صاد.. وستجد اجابابات كل المراجع تكاد تكون متشابهة وأن وجدت اختلافات فهي تكاد معدومة.. وأغلب المراجع يميلون للتعويم في إجاباتهم ويختموها حسب رأي فلان كذا، وحسب رأي فلان كذا وحسب رأي فلان كذا… والأحوط وجوباً!!!!!… طيب نريد رأيك أنت؟؟؟؟

لذا نقول إلى  المغالين والمداّحين أن أي مرجع ديني سواء كان شيعياً أو سنياً هو إنسان عادي،  وبالتالي جائز نقده،  ومناقشته، ومحاججته، وجائز خطأه وصوابه…. فلماذا الخوف والريبة والرهبة.. أنا من سيتحمل  فولتيته / ونتلاته العالية!!. .. أن هذا المرجع سين أو المرجع صاد ليس أفضل من الرسول المصطفى ( محمد ـ ص) ، وليس أفضل من الأئمة الأطهار (ع) ، وليس أفضل من الأولياء الصالحين …. فالرسول محمد(ص) والأئمة (ع) كانوا بسطاء زاهدين وبيوتهم مفتوحة للنقاش والنقد والحوار والطلب والسؤال .. لم يك ونوا تح ت حماية حاشية منتفعة ، ولم يركبوا سيارات ضد الرصاص ومدرعة،  ولم يكونوا في مقرات سريّة.. بل كانوا بين الناس… من  من هؤلاء العلماء والمراجع رأيناه يجوب القرى  والأرياف من أجل الدين والله ؟ ومن من هؤلاء شاهدناه مسك  المكنسة والكرك وقاد عملا شعبياً لتنظيف حي من الأحياء، أو مدينة من المدن، أو سوق من الأسواق خصوصاً بعد أن انعدمت الخدمات وتحولت هذه الأماكن إلى بؤرة للأمراض والتلوث البيئي؟؟؟ أين شعار الرسول  الكريم (ص) النظافة من الأيم ان!؟..ومن منهم شاهدناه حاملاً الطابوق بشكل رمزي لكي يعمّر مدرسة أو مستشفى أو روضة أطفال أو دار مسنين؟… من منّا شاهد الفقهاء الكبار جدا في حفل جماهيري خارج صومعتهم.. أو شاهدناهم يخاطبوا الجماهير؟ كان  العذر في السابق الخوف من بطش صدام ....ما لعذر الآن؟؟؟.. بل ما نعرفه عنهم هي خروج وريقات أحيانا منهم تبدو أحياناً غير موجه للعراقيين لصعوبة خطّها وكتابتها وصعوبة لغتها ومختومة بخاتم لتكون فتاوى وفرمانات.. ولا ندري من كتبها أو حررّها أو ختمها؟ … وعلينا الالتزام بها!!!!!!!!!!… لا ندري كيف تُستنبط القرارات والفتاوى  وهم متقوقعين في صومعاتهم دون الاحتكاك بالواقع الذي من أجله خرجت الفتوى أو التعليمات!؟

 من منكم شاهد مرجع كبير جدا يقود  مشيّة لكي يصلح بين خصمين؟ ومن منكم شاهد مرجع كبير جدا قاد وفد كبير لكي يبعد الدروع والدبابات الأميركية عن مدن المثلث السني ليقول لهم تعالوا نتفاهم،،، تعالوا اطرحوا مطالبكم كي ننقاش قوات الاحتلال …..الجواب لا يوجد!!.. هل تعلمون أن هذا خطر حقيقي وفتيل قنبلة موقوتة ، حيث كثير من الاخوة والأخوات في المثلث السنّي أصبحوا يعتقدون أن الش يعة يحرضون الاميركان ضدهم.. وقسم يعتقد أن الشيعة يضربونهم بدبابة وجندي أميركيين .. غدا سيرحل الاميركان!! والأخوة في المثلث السني أهلنا وأخوتنا ، وسنتقابل معهم في المدرسة والجامعة والوحدة العسكرية وفي الطائرة وفي القطار وفي المقهى وفي المعمل وووووو هل فكر  المراجع الكبار من سنّة وشيعة؟.. أن مرحلة صدام ذهبت إلى غير رجعة، والمثلث السني ليس كله مع صدام ، وليس كلهم من المجرمين، وليس كلهم طائفيين أن وجدت الطائفية ولو أني أشك في ذلك.. أني أعتقد هناك طائفية نظام  وسياسية النوع فقط وليس اجتماعية .. ولكن بأفعال قوات التحاف سوف تتجسد ونحن لا نريدها.. نحن عراقيون قبل كل شيء ، والمجرم يحاسبه القانون!.

السؤال الكبير: ما هو واجب هؤلاء بالضبط؟.. هل هم خُلقوا كي تتمسح بذيال ثيابهم  شرائح الفقراء والمساكين.؟ هل هؤلاء نُزلوا من فوق؟.. لقد خدعونا وخدعوا أهلنا عقود وعقود طويلة.. فكفى والله.. فلا خير بهؤلاء بل الخير بالمرجع والم جتهد الذي يفكر بمصير ومستقبل أمته وشعبه وتراه لا ينام الليل من مسجد إلى مسجد ومن ندوة إلى  ندوة ، ومن جلسة إلى جلسة….ومن مدينة إلى أخرى.. هل أن وجود  هؤلاء و  عن (النزّة أو الفزّة) دعونا نفز آلاف  المرات سنتعود!!، وحتما سنجد الدواء.. والدواء بفرز هذه  الهرملّة الوافدة والإبقاء على الزبد الصالح، والرجال الذين نذروا أنفسهم للعلم والدين والأمة والعراق.. لا نريد فقيها وشيخاً جسده في العراق وقلبه في فارس أو كراتشي أو هيرات ، ويحرص على هؤلاء قبل العراق والعراقيين!!… لا نريد البرجوازية الدينية ، والإقطاع الديني!.

لو قمنا ببحث بين العراقيين في الخارج ، سوف نرى آلاف الشباب المسلمين من سنّة وشيعة بلا زواج لأنهم غير قادرين على تأمين المهر أو ثمن التكت كي يتمكن من الزواج، وآلاف مؤلفة يعيشون مع أجنبيات ومن ديانات أخرى وقسم منهم بالإجبار لأنهم لا يتمكنوا من تأمين ثمن زواج إسلامي.. وقسم منهم يعيشون تحت  إذلال الزوجات الأجنبيات ، وقسم آخر فقد أطفاله من أجنبيات وجنسيات إسلامية أخرى نتيجة عدم التوافق الفكري أو المادي أو الثقافي…. من المسؤول عن هذا؟

أين دور المراجع من سنّة والأهم من الشيعة؟. هم يلعبون  وأـبنائهم ونسائهم وحاشيتهم  بملايين الدولارات والسيارات الحديثة والعمارات والبيوت الفارهة والخيالية، والحشم والخدم ، وهناك آلاف من المسلم ين والمسلمات ، وآلاف من العراقيين والعراقيات بلا زواج، وبلا مأوى في الخارج والداخل!!!… من قرّر ذلك؟ وبأي حق يتصرّف هؤلاء؟

مَنْ من هؤلاء المراجع بادر إلى الزواج الجماعي ومن بيت المال كي يساعد في تكوين عائلات إسلامية، وأن هذا الفعل يحتوي على معاني دينية وأخلاقية، وانتشال هؤلاء من الضياع و ربما الانحراف، ومن ثم هذه حقوقهم ، والمرجع  ليس متفضل عليهم بدينار وا حد!!!!؟ الجواب لا يوجد  من فعل ذلك !!!!، وأن وجد فهي حالات نادرة  جدا جدا ،وهنيئاً لمن قام بها.

ومن من المراجع قام بجمع المجانين والتائهين والمقطوعين من الشوارع ، وهيأ لهم لهم سكن ومأوى وموظفين لخدمتهم؟

ومن من المراجع فتح مكتب مساعدات للمحتاجين .. وان وجد هذا المكتب فسيكون للمعارف ومن سيزكيهم النواشيش!!.

هذا جزء بسيط من الطامة الكبرى.

نعم لا زلت أنادي( بثورة جياع )تقتلع هؤلاء من جذورهم وتعيدهم من حيث أتوا… ويتم جلوس من هم شرفاء الأمة  من علماء ومراجع يمتازون بأخلاق الأئمة الأطهار (ع).. و أني على يقين تام هم  موجودون ولكنهم من المقموعين  من قبل دعايات هؤلاء  الحيتان القادمة من هناك…!!!! ومن قبل سطوتهم المالية والدينية ، والهالة التي خدعوا الناس بها…. أخرج يا سيدي الأمام المنتظر (ع).. وأرينا بهم يوماً أحمر وأسود..ودع المظلومين يرقصون على أشلائهم.. هؤلاء أعداء الدين والإنسانية جمعاء …. أنه يمهل ولا يهمل…. وبورك من اقتدى بأخلاق الرسول (ص) منهم.. ولكنهم قليلون!.

___________________________________

شبكة البصرة

كاتب عراقي

[email protected]

الاثنين 29 رمضان 1424 /  24 تشرين الثاني 2003

عدد مرات القراءة:
1998
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :