آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الخالصي: التعاون مع الاحتلال الأمريكي "خيانة" ..

هاجم المرجع الشيعي العراقي الإمام محمد مهدي الخالصي، مجلس الحكم العراقي المعين من قبل قوات الاحتلال الأمريكي، ووصفه بأنه "مجلس المصفقين"، وأنه فرض على الشعب العراقي، داعيا كل القوى السياسية التي تورطت "بحسن نية أو بسوء تقدير" في التعاون مع المحتل أن تبادر إلى الانسحاب من المشاريع الاستعمارية الأمريكية، محذرًا من أن التعاون مع المحتل يعتبر "خيانة" للوطن. ودعا إلى مقاومته بدلا من ذلك.

وقال الخالصي في بيان مؤرخ بتاريخ الأربعاء 6-8-2003 وتلقت شبكة "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه الخميس 7-8-2003: إن خطورة الاحتلال الأمريكي للعراق لا تكمن في كونه احتلالاً عاديًا للأرض ونهبًا تقليديا للثروة، بل تكمن في كونه احتلالاً "محمّلاً بمشروع صهيوني معادٍ للإسلام والعرب، يستهدف العراق دينًا وحضارة وهوية ووجودًا".

وأضاف في البيان الذي جاء بعنوان "مشاريع الاحتلال في العراق": إن الاحتلال الأمريكي فرض على الشعب العراقي "مجلسًا من المصفقين على غرار مجلس قيادة النظام البائد، يتفرد بالقرار فيه دكتاتور أمريكي صهيوني، بدلاً من دكتاتور تكريتي عفلقي"، في إشارة إلى مجلس قيادة الثورة العراقي إبان حكم صدام حسين.

ودعا الخالصي القوى السياسية العراقية التي "تعاونت مع المحتل الأمريكي بأن تبادر بالانسحاب من مشاريعه"، بعد أن بات واضحًا "حقيقة مقاصده الصهيونية الشريرة تجاه العراق والإسلام"، مشددًا على أن "التعاون مع المحتل خيانة، وأن هذه الخيانة لا تقبل أي تبرير تحت أي ذريعة".

وأوضح أن "الاحتلال لا يحتاج إلى هذه الواجهات (القوى السياسية العراقية) عسكريًا، إنما حاجته الوحيدة إليهم أن يتخذهم وسيلة للتمويه والتخدير والتغرير، ريثما يمرر مشروعه الصهيوني في استئصال الإسلام من العراق، بهدف استئصال العراق من جسم الأمة كما فعل ببعض الأقطار من قبل، أو يتخذهم مادة لحرب أهلية طائفية أو عرقية إن عجز عن تحقيق هدفه المذكور".

وأكد الخالصي أنه "ليس أمام جميع القوى الوطنية الخيرة إلا أن تطرح جميع الخلافات جانبًا وترص صفوفها تحت راية جهاد واحدة، وتقدم مشروعها الوطني الخالص للدستور والدولة، لتملأ الفراغ السياسي، وتسعى لكسب الاعتراف الدولي بها، وتسد الطريق أمام ذرائع الاحتلال، وتقف بصرامة وبلا أدنى مساومة في وجه مشاريعه والمتعاونين معه".

_______________________________

المصدر: لندن - إسلام أون لاين.نت/ 7-8-2003

عدد مرات القراءة:
2048
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :