آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 02:09:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

يا شيعة الله ... ويا سنة الله ... ضربني واشتكى وغلبني بالبكا ..
الكاتب : أبو دلف قاسم العسكري ..

 كذا فليجل الخطب وليفدح الأمر   فليس لعين لم يفض ماؤها عذر

 لم نصدق قط حين نقلت لنا الأنباء أن محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الاعلي للثورة الاسلامية المقتول أنه قال: "نهي القرآن عن اتخاذ أعداء الله أولياء إلا إنني أجيز هذا‏"، فإذا صدق الناقل في نقله هذا، وأرجو الله أن يكون النبأ كذباً وافتراءاً، فإننا نربأ به رحمه الله أن يتفوه بمثل هذا القول، أما إذا صدق الناقل في نقله فقد أخرج الحكيم نفسه من ملة الأئمة الأطهار حين نسخ ومسخ قول الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا

بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تُسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله فقد ضل سواء السبيل".

 وهذا نائب الحكيم يصرح على ملأ من الناس كما نقلت جريدة الزمان الصادرة في بغداد وغيرها أن الإمام الشيعي صدر الدين القبانجي من المجلس الاعلي للثورة الاسلامية في العراق قال: "إن عناصر من الاستخبارات الاسرائيلية تقوم بالاشراف علي التلفزيون العراقي الذي يشرف عليه التحالف وقال الشيخ صدر الدين القبانجي في خطبة الجمعة امام مئات المصلين في النجف: ان القناة العراقية لا تزال تمارس إعلاما فاسدا، واضاف انه: اذا اضطررنا للدفاع عن ديننا ومنهجنا فإننا سنكشف اسراراً عن وجود عناصر اسرائيلية تابعة للمخابرات الاسرائيلية نعرفها بالاسم تقوم بادارة شبكة الاعلام العراقي

 ( Iraqi Media Netwerk ) وتابع القبانجي: سنعطي الملفات الموجودة لدينا اذا اضطررنا الي ذلك الي وسائل الاعلام لفضحها ونشرها ما لم تتخل (القناة العراقية) عن منهجها الفاسد".

يا ألف مرحى وألف تهنئة وقبلة على اللحى المتردية في الوحل والهوان وألف ضمة حب وتهنئة بالسنة الميلادية الجديدة لمحسن عبد الحميد والباججي وكريم شاه بوري وشط العلوم والحكيم والشريف حرامي بغداد وبقية الجوقة على هذا التعاون الإعلامي المثمر بين الأخ النجيب شارون المحب جداً للعراق وبين الخشب المسندة والطرزانيات الكردية والعربية والتركانية والآثورية، فقد اثلجتم صدورنا الملتهبة بالحب لهذا التعاون العربي+ العبري+ الكردي الذي لم يحصل منذ أن صافح الرئيس المؤمن السادات سيده مناحيم بيغن. وقال الشيخ القبانجي: الاولوية يجب ان تكون للقضية المركزية وهي استقلال العراقمن قوي الاحتلال، لذلك يجب ان يفكر اخواننا الكرد في هذه القضية اولاً ومن ثم يكون الكلام عن الحقوق الاخرى. واضاف انه: يجب العمل للحفاظ علي وحدة العراق المتكامل وكل حديث عن حقوق الاقليات يكون مقبولا اذا كان يؤدي الي وحدة

العراق. والجواب: يرحمك الله يا شيخ والهمك المعرفة الربانية إن كنت تريدها فانت تعرف قبل غيرك أن وحدة العراق لا تتم إلا إذا أعلنتم الجهاد في سبيل الله وحرضتم المؤمنين بالله وبوحدة العراق من شيعة الله على القتال لأن الطبخة الأمريكية واضحة في بهاراتها وابازيرها منذ ثلاثين سنة وليس اليوم يا سيدي الشيخ

 فان اهتمامهم ليس منصباً على تسليم الحكم للشيعة أو للسنة أو للتركمان أو الأكراد بل إلى حكومة عميلة تعترف بإسرائيل وتسمح رغم أنفها على فتح أبواب العراق لليهود وبيع النفط للسماسرة الأمريكان لتنتفخ جيوبهم وتشتغل مصانع أسلحتهم حتى يبعوا هذه الأسلحة على هذه الحكومة العميلة مثل ما فعلوا في حروب الخليح حين امتصوا كل أموال النفط في السعودية والخليج مقابل اسلحة "خردة"، ومن ثم البقاء في قواعد عسكرية "لمساعدة" هذه الحكومة العملية في استتباب حكمها ولو بالنار والحديد، وهذا بالضبط ما يصرحون به الآن إلا أنكم لا تقرأون ما يقولونه لوكالات الأنباء، فما الفرق يا سيدي الشيخ بين صدام وبين الأمريكان ؟؟  قل لي بربك؟؟؟؟

الفرق أن صدام قد اثبت حكمه بالقوة والبطش بمن ناوأه وناوأ وحدة العراق من العراقيين جميعاً سنة أو شيعة، وان ما يفعل الأمريكان الآن وما سوف يفعلون إذا لم يأذن الله تعالى بطردهم فانه لا يزيد على ذلك حذو النعل بالنعل واليمني باليمني (باللهجة العراقية) والطراك بالطراك.

وفي كربلاء انتقد احمد الصافي، ممثل الشيخ علي السيستاني في خطبة الجمعة سلطة التحالف لعدم تمكنها من حل مشكلة الانقطاع في التيار الكهربائي الذي تعاني منه معظم المدن العراقية خصوصا بغداد. وقال: «كان النظام البائد يفتعل الازمات في فترات حكمه كأزمة الطحين وبيض المائدة ومسحوق الغسيل واخيرا الكهرباء

لاشغال الناس، واليوم تقوم قوات الاحتلال بممارسة الدور نفسه لكن بأسلوب يكشف عن نواياهم الحقيقية» واوضح ان «القطع الطويل للتيار الكهربائي في محافظات الوسط تزامن مع الاسف مع تسلم عبد العزيز الحكيم رئاسة المجلس لاضعاف موقعه باعتباره اول شخص روحاني يحتل مثل هذا المنصب»,أية روحانية فيه يا مولانا الشيخ، فإذا كان هذا عملهم مع عميلهم وولي نعمتهم فماذا هم فاعلون بالوطنيين الأحرار من المقاومة الباسلة يا ترى؟؟؟

واضاف ان «انقطاع التيار الكهربائي ولفترات طويلة يهدف كذلك الى اضعاف حلقة الوصل الاعلامية والثقافية بين العراق وايران لتوافد الزائرين الايرانيين وبأعداد هائلة الى مدينتي كربلاء والنجف» ورأى ان «الهدف من كل هذه الانقطاعات المقصودة هو اشغال الناس بموضوع تافه واخفاء الاساسيات»، مؤكدا انها «محاولة

فاشلة».من جانب آخر، انتقد الصافي تواجد قوات الائتلاف العسكرية في داخل المدن، وقال: «كان المحتلون في السابق يقتلون المدنيين العراقيين في حربهم مع صدام، بحجة ان ثكنات العسكريين تتواجد في الاماكن المدنية، اذا لماذا هم يتمركزون وسط المدن كما هو حاصل في مدينة كربلاء»؟ وتساءل: «من اباح لهم قطع

الشوارع وسد الطرقات في مدينة صغيرة ومكتظة بالسكان؟».

الجواب : أنتم وليس غيركم يا أصحاب العمائم السود والبيض والخضر والحمر من الشيعة والسنة من العرب والأكراد والتركمان، فقد أفتى كبيركم السيستاني بغير الفريضة التي أمره الله بها في كتابه حين قال: "يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين وأغلظ عليهم"، وقال: "لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله واليومالآخر أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم والله عليم بالمتقين"، وقال تعالى: "انفروا خفافاً وثقالا وجاهدوا بأموالكم وانفسكم في سبيله"، فماذا فعلتم لا در دركم : لقد قعدتم مع الخوالف من النساء والولدان وتركتم الغزاة يعيثون ويعيثون ويدنسون

حرمات المساجد وأضرحة الأئمة الآطهار ومدنهم المقدسة وركنتم إلى الضعة واحتملتم الهوان وها انتم تشتكون شكوى الحوامل والثكالى، فذوقوا نكال الدنيا قبل الآخرة، ومن يجعل الشيطان وليه فما له في الآخرة من خلاق:

ذهب الذين يُعاش في أكنافهم    وبقيت في خلفٍ كجلد الأجرب

 ورحم الله الرصافي حين قال:

إذا ما اتقت نفس رداها بذلة      فعندي نفس تتقي الذل بالردى

عدد مرات القراءة:
1910
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :