آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 10:09:40 بتوقيت مكة

جديد الموقع

المرجعية الدينية ومخطط المحتل و الدعوة للجهاد ..
الكاتب : د. أمجد الزبيدي

 نظرة متفحصة للدلالات اتاريخية لعمل المرجعية الدينية الشيعيه عبر تاريخ العراق المعاصر  يمكن ان يبلور الفكرة القائلة ان للتحرك اجندة يمكن ان تغير الدوروترفد العراق بتاريخ نضالي قادم فمجمل الفكرة تتكون من عملية تتابعية لا تعير اهمية الا للعراق.  فقراءه متانيه للاحداث الماضية تقنع المراقبين باحوال الحوزه الان. فالامر لا يعدور استراحةمجاهد٫ فقد عانت الحوزة العلمية طوال التاريخ الحديث من ضغوط و اضطهاد مورس بدعم من بعض الشعوبيين البعثيين٫ و لكن الامر لم يخلي من مواقف مشرفه قام بها البعض الاخر في دعم سياسات الحوزة٫  فالقيادة العراقيه العليا لم تكن على علم بدقائق التحركات الامر الدي سهل لبعض هؤلاء المرتزقه من التحرك باتجاه تحجيم دور الحوزه في مصلحه التوجه العلماني الدي اثبت فشله في اداره الصراع مع المحتل الامريكي الحالي٫ فالمبدء يقوم على اساس سبق و ان سارت عليه القياده العراقية و يتمثل في الاستجابة لتوضيح الرؤية و كشف المخطط فما كان من المرجع المحرك و الدي يمتلك مفاتيح الكتله الشيعية العراقية الا ان دعا الىالخطوة الاولى للجهاد و مثله بالجهاد المدني الدي يرتبط روحا و قالبا بالتهيئه النفسيه والعقائديه و الثقافيه لاعداد المقاومة و المقاوم و يمكن للمثال اللبناني ان يكون المثال التوضيحي البارز للفكره و الدي بلور فكرة الجهاد العام بعد مرور سنه من الاحتلال الصهيوني للارض اللبنانية٫ الامر الدي هيئ كادر مقاوم فعال زلزل الارض  تحت اقدام المحتل الامر الدي جعله يعلن هزيمته السياسيه قبل العسكريه.   فكون المرجعيه الدينية عند الشيعه الاماميه كيان فقهي و سياسي كبيريرتبط به الجمهور باوثق و امتن العلاقات الامر الدي يكسب التعليمات و الافتاءات اهمية بالغه و يكون فيها الحكم الافتائي الشرعي ملزما و لا يمكن التخلف عنة ( فالقيمة الكبيره للمرجع يكسبة الموقع الحساس في التاثير على الجماهير في التخطيط و التنظيم و ادارة الاحداث من عمق المسئوليه الملقاة على عاتقه بشكل يتناسب مع طموح الجماهير  فالمدهب الجعفري دعم فكره المجاهده بالنفس و الروح في اطار الجهاد العام فكان المبدا بالسير في طريق جهاد المحتل).   فطبقا للاحاديث الرسول الكريم (ص)  ربط الجهاد بالدل في اطار الامة العام فقال عليه افضل الصلاه و السلام - من ترك الجهاد البسه الله ﺬلا و فقرا في معيشته. فالجهاد  في الحاله العراقية الحالية اصبح فرض عين  كونه يقوم علي اسس الاصلاح و مقاومة خطر التغريب و التخريب الثقافي و الديني  والدي ترغب به قوى عالميه سريه شريره تتستر برداء قد ضاق باصحابه انفسهم فما بالك بنا نحن اصحاب التوجه الثقافي العالمي و الدي  حمله اليهم و الى العالم اجمع جدنا ابراهيم عليه السلام في اطار التوحيد لاله واحد و اكمله نبينا المصطفي بشريعه الاكمال بعد الارسال الاول للانبياء ففي الجهاد الان ضرورات مرحليه تحتم فرضها فيه صلاح الدنيا و الدين اما اسس الاجهاد فهدا تفرضه الضروره فمع انتها فتره الجهاد المدني و الدي بلوره تحول صوره المحتل من المحرر كما يدعي و يدكر الى المحتل الغازي المتحكم في امه الانبياء و الرسل ٫ و يسعى في سبيل دالك بفرض اجندته السياسيه و الاقتصاديه و الاجتماعيه و الاخلاقيه بمعيه بعض عملائة من اصحاب السان العراقي و العقيده المشوهه اصحاب التبرير و صياغه الحجج  عراب المهادنه و الانبطاح و نسرد الان الندر اليسير من تلكم الاجنده و التي يتوجب بموجبها اعلان الجهاد الملزم و على كافه الصعد .فقد استهدف العدو المحتل من ضمن اجندته مايلي

 1 استهداف المرتكز الثقافي الاسلامي و الخصوصيه العراقيه من خلال التمهيد بتكوين وزارات تهدف الى بث الانحراف في المجتمع كوزاره المراه التي لا يوجد لها مثيل الى في دوله ابليس الفاضله و كدالك تغير الهويه  الثقافيه من خلال استهداف بعض حلقات التعليم و ادخال الحكم العلماني الغريب علي مجتمعنا و الدي يؤسس لدوله الغرب المتصهين في ارض الرافدين و يتم دالك من خلال حلقه تامريه يشترك بها بعض اعضاء المجلس المعين من قبل الامريكان و المتعاملين معهم عن قصد او بدون قصد الامر الدي لا يعفيهم من تحمل المسئوليه التاريخيه.  فبضغط من صولات المقاومه الرهيبه اجبر المحتل  الى التحول الى الخطط البديله بالغاء بعض الخطوات اللينه  و التوجه نحو تسريع الخطي نحو الهدف النهائي و اظهار قدر اكبر من الخشونه و كبح الجماح الشعبي الممانع ٫ فقاموا بالدعوه لانشاء مجالس محليه صوريه ترتبط  باطار مجلس تشريعي  عام يمتلك قدر من السياده الصوريه امام المجتمع الدولي هدفه شرعنه الاحتلال و المصادقه على خطواته دون تردد و بدون استشارة الكتله الشعبيه في قراراته  و سيكون بمثابه مدرسه تاهيليه للمجتمع العراقي فقامت بوضع منهاجها العام و التفصيلي ثلاث مراكز ابحاث متخصصه بالدعايه و التغير النفسي للمجتمع  تهدف الىالتعامل مع المجتمع العراقي الحالي بصوره المريض النفسي الدي يتطلب عده سنوات للعلاج و زودت تلك المراكز صناع القرار الامريكي بدراسات اجراها متخصصون في النسيج المميز للمجتمع العراقي من حيث تكوينه و دياناته و مداهبه ٫ يدعمه  في هدا الاطار بعض عملائهم من العراقيين الدين تم تدريبهم بعنايه فائقه٫ حيث سيقوموا في اطار الخطه العامه بتنفيد بعض  حلقات المخطط والدي ساهمت كدالك في اعداد فصوله الاولي المؤسسه الماسونيه الغربيه و التي جندت بدورها هؤلاء العراقيين و الدين لا يملكون جدور عراقيه خالصه و بعضهم ادعى عراقيته زورا كامثال موفق الربيعي و الدي كشف النقاب لاحقا عن اسمه الحقيقي و هو شاهبور  فجعلتهم اللبنه الاساسيه للشبكه العنكبوتيه المزمع تكوينها في العراق  و ما نسمعه من تفجيرات تهدف مدنيين و بعض الرموز الدينيه او بعض العلماء العراقيين المتخصيين  الا بعص من اطراف معادله التغيير و اكبر عقبه تواجه هدا المشروع هي المقاومه الغير محسوبه  بالاضافه لظهور  توجه عراقي داخلي مستقل يمكن ان ينادي بانتخابات شعبيه او عقد مؤتمر و طني عراقي مستقل يمكن ان يوحد المداهب  الاسلاميه مما يجعل المهمه صعبه و  تتطلب التحول للخطط البديله و التي تتسم بالعمل الفج والخشونه  و اردافا في دعم هدا المخطط الشيطانيو لا ننسى الدور الاممي الخبيث في تمرير خطوات التنفيد و يتزعمه المكلف بمهمه ايجاد المخارج الامين العام  كوفي عنان الدي يسارع دائما للايجاد التبريرات و المخارج و الدي فقد احد اهم اعزائه في العراق و هو الرجل المهئ سلفا لخلافه الامين العام الحالي  بعد تهيئته نفسيا لتلك المهمة في ارض الرافدين.   ففتره علاج المجتمع تتطلب اربعه الى خمسه سنوات مده بقاء قوات الاحتلال و هدا المبدء سبق و ان طبق في اليابان و المانيا.وادا ما اخدنا بعين التصور التطور النوعي  المدهل في علم النفس الاجتماعي و بحوث العمليات يمكن ان ندرك حجم الكارثه . فقتل روح الثوره و الالتزام العقائدي و التمرد على الاوضاع الخاطئه في المجتمع  و جعل استباحه ما حرم الله امر يمكن تقبله و بالتالي انهاء الدور الحضاري المحتمل للعراق و جعل روح الاستكانه و الانهزاميه و الدونيه امام الشموخ الحضاري الغربي هدا وقد اطلقوا على هدا التوجه و الخطه  التحول نحو عراق حضاري و مسالم لا يؤدي جيرانه  والدي سيمثل  بدوره المثال الدي يتوجب تعميمه و سيكون الهدف العام في نهايه المطاف  هو  التخلص من تبعات التوجهات الاخلاقيه للاسلام و دوره الحضاري في تقويم صنع الحضارات  

  2  محاصره و انهاء الدور الفاعل للرموز الدينيه من خلال التصفيات تاره و المهادنه المحسوبه تحسبا لساعه القضاء على هده التكوينات فقد صنف العراق على انها دوله تحترم و تحافظ  على رموزها و كان جل الدراسات اتجهت نحو القضاء على الدور الفاعل للحوزه العلميه في النجف كمركز استقطاب و تحريك كتلوي للجماهريه الملتزمه و استندت الدراسه على النتائج التى قدمتها لهم المخابرات البريطانيه التي قامت علي الموافقه بتاسيس احدى المراكز الشيعيه للدراسات في بريطانيا الامر الدى اثرى بحوثهم و قدم لهم خلاصه للفكر الشيعي و مواقفه و افتاءاته مدعوما برموز الافتاء و ابنائهم المتواجدين في بريطانيا و يتطلب تنفيد المخطط عده سنوات و اهم حلقاته تكوين مجالس للمحتل لا يكون للاراده الشعبيه اى دور فيه بمعنى تغيب الاراده الشعبيه الانيه و اظهار الاراده الامريكيه كرغبه شعبيه و لنجاح هدا الاسلوب سيعهد او عهدت لمراكز للاستطلاع الراي و هي احدى اطراف المؤامره و التي ترتبط بمراكز الدعم النفسي في واشنطن تهدف الى جمع معلومات و نشرها تبدا كانها حقيقيه تماثل و تحاكي الرغبه الشعبيه ابتداءا و ما تلبث ان تبدء بالتلاعب المتقن للاختلاف الطائفي و العرقي العراقي لتبدوا للبعض على انها اراده طائفه دات اغلبيه دون غيرها بمعني العب على اوتار الطائفيه و مع  تقدم الزمن يبدء التحريف المبرمج للاستطلاعات الراي  نحو المنشود استنادا لمراكز الابحاث المتخصصه فقد طبق هدا الاسلوب و نجح في روسيا لمصلحه من اسمتهم بالاصلاحيين انداك ضد الشيوعيين و هم غالبيه ساحقه في المجتمع الروسي  فبدء بالضغط على افكار كتله المجتمع الروسي لفتره ثلاث اشهر استطاعت بعدها من تغير نسب المناوئين للاصلاح من 70 بالمائه ال38 بالمئه للفتره المدكوره و فاز بوليس يلسن بالانتخابات و فشل التوجه الشيوعي بعدهاو تقلصت نسبه مساندي هدا الفكر العقائدي٫ فكان للاسلوب استطلاع الراى الدور الحاسم في تقليص و من ثم انهاء دور توجه فكري معين . فالامر مرتبط بعلوم نفسيه و سيكلوجيه معقده تستخدم الايحاء وعلم النفس الاجتماعي كوسيله لتحقيق المارب و ايران احدى الدول التى يطبق فيها هدا الاسلوب حاليا و لصالح الاصلاحيين كما يدعون

 3  نهب الثروات من خلال تسخير ثروات العراق المختلفه لخدمه المشروع الشيطاني الصهيوني حيث تحدثت ارقام سريه من ان مدخولات الانتاج النفطي للحقول الجنوبيه من العراق تتحول في معظمها لصالح الاله الحربيه الامريكيه  و دعم المجهود الحربي الغربي في العراق و يمكن مشاهده اكتظاظ مراكز التحميل  و الشحن في موانئ البصره بناقلات النفط العملاقه والتي يتم تحميلها بطريقه مفرطه و كانهم في صراع مع الزمن و بمعدل ثلاثه  الى اربعه ملايين برميل يوميا استفاده من الارقام العراقيه السابقه و التي  تحجب بيانات حجم الانتاج اليومي لخدمه البيع غير المسجل وكدالك من خلال زياده المنهوب النفطي  و التي تتم بمساعده احدي الشركات الامريكيه المتخصصه في نصب خطوط انتاج استخراج نفطيه جباره تم تصميمها قبل الحرب تتسم بسهوله النصب و التشغيل سبق التعاقد معها  اثناء الاعداد لفكره  غزو العراق  و قبل عام 2000  و هدا يؤشر لمدخول نقديه قيمتها اكثر من مائه مليون دولار يوميا  فاما الحقول الشماليه فتكون لتزويد القطر بالنفط و المتبقي يصدرفي اطار المعلن للانتاج النفطي العراقي و هدا محدود و يشمل  تزويد الاردن بالنفط العراقي اكمالا للاتفاقات السابقه

   و استنادا لمعطيات المحتل و التي سبق دكرها  و الوضع المتازم للمجتمع العراقي بسبب الاثار التدميريه للاهداف المحتل  يمكن تقبل فكره جهاد الكافر المحتل الان من قبل جميع شرائح المجتمع العراقي و يمكن ان يكون للاعمال البطوليه للمقاومه العراقيه الدور في تحفيز و رفد المقاومه الجديده بالاسلوب و التجربه في مقاومه دالك الخنزير المتصهين النجس الجاثم فوق صدور ارض الانبياء و المرسلين ارض ابراهيم و الانبياء ارض حيدره و صاحب هيهات من الدله ارض صاحب الامر في اخر الزمان الثائر ضد ظلم الارض المدخر لحفظ حقوق امه لا الله الا الله اقول لوكيله الامام علي السيستاني مهد للامر بالدعوه الصريحه للجهاد فلم يبقي لنا متسع من الوقت فالمؤامره كبيره نعلمها نحن هنا و ربما عنكم مغيبه و اقول لكم و الله حان الان موعدها  و اعلن للامام المهدي و اقول اللهم قد بلغت و نصحت بما ارى و ستثبت الوقائع و الايام ان الوقت الان و الان فقط و ليس سابقا و ليس غدا و اتمم مقالتي بالبراءت من الكفار  اللهم فاشهد اللهم فاشهد.

عدد مرات القراءة:
2222
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :