آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

واكاظميتاه.. واكربلاه.. وانجفاه.. وواخيبتاه.. ويا لعنة الله على الصامتين ..
الكاتب : أبو دلف قاسم العسكري ..

سلام من الله ورسوله إلى كاظميتي الجريحة وتحية للإمامين محمد مهدي وجواد الخالصيين الصامدين بوجه الخونة والطغاة

 وقع البلاء وكنت منه أفرقُ    قلب يئنُّ وعبرة تترقرقُ

ايتها الخشب المسندة في النجف الشريف، هل ضاع لسانكم في الدعوة لجهاد الكفرة والخونة الذين ضربوا أقدس مدينتين في العراق وقتلوا وجرحوا المئات من شيعتنا وسنتنا أم ضربت عليكم الذلة والمسكنة وبئتم بغضب من الله عظيم؟ هل خنتم عهد الله وعهد أجدادي الأئمة البرررة الذين تنتسبون زوراً إليهم وتخدعون شيعتنا الأتقياء بولائكم لهم؟ أم انكم ما زلتم تصدقون ما يقول الغزاة الأمريكان وعملاؤهم بان هذه الأعمال الإرهابية من جماعة القاعدة أو من جماعة الزرقاوي؟ وهم الكذبة الفجرة، فاقسم بالله الذي رفع السماء بغير عمد وأرسى الجبال أن تميد بكم وبتربة أجدادي الكرام علي والحسين والكاظم والجواد الأطهار إن هذه الإنفجارات من عمل الأمريكان والموساد ومليشيات الحكيم والجلبي الخونة حتى العظام، فهم الذين ضربوا النجف وهم الذين قتلوا محمد باقر الحكيم وهم الذين ضربوا الحرم الكاظمي بالدبابات أولاً وهم الذين قتلوا الشيخ ضامر الضاري وهم الذين قتلوا المشهدي وبقية العلماء، فإلى مَ تلتزمزن الصمت المريب ولا تعلنون الجهاد؟؟ وهذا الإيراني العميل انتفاض قنبر يقول: "هناك إثباتات على أن هؤلاء الإرهابيين يعملون من أجل إحداث فتنة داخل الشعب العراقي، لكنهم سيفشلون في مسعاهم؛ لأنهم لا يعرفون حقيقة الشعب العراقي بعد وأصالة معدنه"، أي اثباثات يا آقا ابن قنبر؟ ومن أين جئت بهذه الإثباتات يا رثع؟ وبهذه السرعة والقتلى والجرحى ما زالوا في ساحة الحرم الكاظمي والحسيني ودماؤهم لم تجف بعد؟ يا من ديدنكم الكذب والدجل على عباد الله؟ وقد صدقت وانت كذوب في وصف الشعب العراقي الشهم بشيعته وسنته الأحرار وأنت لست منهم، فانه يعرفكم ويعرف خياناتكم وعمالاتكم مع الغزاة يا أوباش الخلائق بلا خلاق ولا أخلاق. فوالله انتم الإرهابيون وأنتم الانتهازيون وانتم الخونة المارقون وانتم الذين تثيرون الفتنة وتزرعون الارهاب فافرنقعوا عنا لا بارك الله فيكم وفي خياناتكم لهذا الوطن المبتلى بكم وبأسيادكم.

ألم أقل لك يا سيستاني إن كنت حر التصرف أم أنت محجور عليك وتخاطب الناس من وراء حجاب أو من خلال وكلائك كما كانوا يفعلون من الإمام الغائب: الويل لك من الله ومن حوزتك المخادعة المستسلمة لأحابيل البغي والكفر.

               ذهب الذين يُعاش في أكنافهم     وبقيت في خلفٍ كجلد الأجرب

وقلت لك: أقسم لك يا سيستاني ان الأمريكان ومن أمامهم الخونة باقون رغم انوفكم وهم لا يستحون أن يطأوا على أعناقكم وعماماتكم ويمرغونها بالوحل فقد استضعفوكم وقشمروكم وسيضلون يقشمروكم حتى آخر قطرة من حيائكم إن بقي لكم حياء، وسيضلون يضحكون على ذقونكم وعلى ذقون علماء السنة بمساعدة عملائهم من الحكيم والجلبي وكريم شهبور وشط العلوم والباججي والاخونجي التركماني محسن عبد الحميد والجوقة التي رضيت بالذل والهوان، وفي كل يوم يبدلون قواناتهم المشروخة في الانتخاب وتسليم السلطة للعراقيين، لأنهم لا يريدون إلا حكومة عميلة لهم ولاسرائيل فهل تعلم ذلك رحمك الله وأزال الغشاوة عن عينيك وعن عيون الذين يدينون بالطاعة لك ويقلدونك في دنياهم وآخرتهم؟ فهم والله مخدوعون بك وبوكلائك وبحوزتك الإيرانية. 

فيا شيعة الله ويا سنة الله في العراق الأبي يا نشامى أطيعوا الله ورسوله ولا تطيعوا المخذلين منكم فانهم لا يطيعون الله ولو أطاعوه لأعلنوها صرخة مدوية تهز الخافقين: "حي على الجهاد حي على الجهاد، يا خيل الله اركبي كما أعلنها جدي عليه الصلاة والسلام، ويا كلاشنكوف لعلع ناراً وجحيماً في وجوه الأمريكان والخونة فان الله مع الذين آمنوا ومع الذين أتقوا، فاين الغيرة على الحُرُم واين الشهامة العراقية لو كنتم عراقيين أيتها الأصنام المحنطة والخشب المسندة؟ فماذا تنتظرون؟؟؟ إمامنا الغائب عليه ألف سلام سوف لن يخرج لأنه يعلم انكم لستم بناصريه على الكفرة الفجرة، والله حسيبكم على صمتكم المريب وتعاونكم مع الإحتلال وخونة العراق.

العار والشنار من الله والعار والشنار من الله لكل من يفرط في حب وطنه ويرضى باحتلاله.  

والويل من الله ثم الويل من الله لكل من يخون تربة العراق ولا يقف مع المقاومة الباسلة والمجاهدين الأبرار في كل أرجاء العراق الجريح.

والعار من الله وسخطه على كل من يدل على عورة للمقاومة أو يشي بأحد منها فانه يبوء بغضب من الله عظيم في الدنيا والآخرة.

عدد مرات القراءة:
1950
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :