آخر تحديث للموقع :

الخميس 3 ربيع الأول 1444هـ الموافق:29 سبتمبر 2022م 07:09:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

عـزيزي سيستاني ..
الكاتب : د. فاضل بدران

(أدام الله ظلكم وأطال الله عمركم ليعرف العراقيون من أنتم ولمن أنتم)

أينكَ ياسيستاني؟ .. وأين خطوطكَ الحمراء؟! .. أما تستحي وأنتَ تنام على فراش من يَقتلون من تعيش وتُحتَرَم بِإسمهم؟! ماذا ستقول لربِك وأنت رفضت أن تجاهدَ أو أن تدعو الى الجهاد؟! ماذا ستقول للمسلمين في العراق وفي العالم وأنت قد قبلت المساومة لتضمن حياتك ولتعيش بين (ملائكة الرحمة!! البريطانيات.. يدلكنَ لكَ هذا الجزأ من جسمكَ أو ذاك!!؟)
لم أكتب بسوء عن هذا الرجل من قبل .. ولكن الالم الذي يعتصر قلوب العراقيين من الشيعة من حولي وهم يقارنون بين صدام حسين وبينهُ.. وبين الامام الخالصي وبينهُ.. وبين رجال الدين السنة وبينهُ.. 
لم أصادف شيعياً واحداً إلا وقال "عار على السيستاني مايجري الان في النجف!.. سيشتمهُ قبل الاحياء الميتون وهم في قبورهم يتعرضون للقصف وتتطاير عظامهم لتذرها الرياح!!"
والله عار على المسلمين أنت ياسيستاني!!
لمَ الحياة إن أنت لم تكن بين من يؤمنون بك كقائد لهم ؟!
وماذا ستقول لهم بعد ذبح المئات وربما الالاف من شيعة العراق؟!
لقد حققت ما أراد الامريكان وما أرادتهُ إيران .. ولقد أسقطوك وأنتَ حياً!!.. تُرى هل تملك الشجاعة لتعود الى العراق ثانيةً؟!!.. وهل سيستقبلك أهل النجف كما كانوا يفعلون من قبل!!.. لا أظنُ أنكَ ستعود.. ولا أظنُ أنهم سيرحبون بكَ إلا من يبطن لكَ شراً أو ممن باعوا أنفسهم للأمريكان أمثال العميل حكيم العلوج ووعديم الاصل العميل الجعفري!
بغداد الان على وشك أن تنفجر في كل مكان!!.. فسنة العراق وشيعتهِ متكاتفين لإنزال أكبر الخسائر في القوات الامريكية التي تكدست قواتها في مناطق معينة.. وبغداد خالية تقريباً.. فمنع التجول "الصدري" أقوى من منع التجول "العلاوي".. ولكن هو سكون سيسبق عاصفةٍ لن ترحم لا العلوج ولا عملائهم .. وستسمعون الاخبار إنشاء الله.. 
إدعوا معنا بالنصر.. وبالرحمة لأرواح الشهداء .. والذل والخسة للعملاء القتلة في حكومة علاوي وفيلق غدر والعملاء في حزب الدعوة..
والله أكبر..

_____________________________

شبكة البصرة

الجمعة 27 جماد الثاني 1425 / 13 آب 2004

عدد مرات القراءة:
1977
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :