آخر تحديث للموقع :

السبت 27 صفر 1444هـ الموافق:24 سبتمبر 2022م 10:09:08 بتوقيت مكة

جديد الموقع

كافر بالله وعتلٌ ملعونٌ مهري الكويت .. من أعطاك أبواب الجنان؟ ..
الكاتب : أبو دلف قاسم العسكري ..

ما لنا من صلاتنا بعد هـذا الذل إلا ركوعها والسجود

أين منا لإيماننا والحفاظ المرُّ والبأس والظُبا والصمود؟

في تصريح لما يسمي نفسه الأمين العام لتجمع المسلمين الشيعة محمد المهري في الكويت دعا إلى إخلاء مدينة النجف من القوات العسكرية, ووضع السلاح احترامًا للأماكن المقدسة، وقد افتى هذا اللعين: "أن القتال في هذا المكان حرام ومن يقتل لا يعتبر شهيدًا أو مقاومًا".

يا سبحان الله!!! فلمذا القتال في المجف حرام وفي غير النجف حلال يا مؤاجر نفسه؟؟

وقال اللعين المهري هذا في بيان أصدره أمس: 'إن المراجع العظام يتابعون بقلق شديد الأوضاع المأسوية في مدينة النجف بين جماعة جيش المهدي وقوات الأمن والشرطة العراقية المدعومة من قبل قوات الاحتلال غير مراعين حرمة مرقد الإمام علي عليه السلام والحوزة العلمية ومقبرة وادي السلام والمرجعية الدينية العليا'.

عن أية مراجع تتكلم يا رثع، يا سكاربيل إيران وشحاطة أمريكا؟ ومن هي هذه المراجع العظام التي لم يبق منها إلا السيد السند فرع الدوحة النبوية الأثيلة السيد مقتدى الصدر في وجوه الطغيان والخيانة والاستعلاء؟؟ أم انك تتكلم عن المراجع الهاربة هلعاً من عقاب الله وعقاب شيعة رسول الله في نجفنا العربي والملتجئة إلى بلير وحكومته الباغية التي تشن حرب إبادة على إخواننا السنة وعلى شيعة آل بيت رسول الله في كل مدن العراق يا طركوع يا منافق، يا شعوبي، يا عميل إيران؟؟ 

فقد كشفت مصادر في مدينة النجف ان المراجع الأربعة الذين يشكلون أركان الحوزة الشيعية في العراق قد اصبحوا جميعهم خارج الأراضي العراقية. وقال إبراهيم علج العلوم: إن آخر المراجع الذين غادروا مدينة النجف الاشرف هو إسحاق الفياض وقد سبقه ثلاثة من المراجع الأربعة الذين تتشكل منهم الحوزة في النجف إلى مغادرة العراق. فقد غادر بشير النجفي إلى إيران وهرب محمد سعيد الحكيم الى ألمانيا أما السيستاني فانه راقد منذ بضعة أيام في أحد مستشفيات لندن.

وقال هذا الخائن الكذاب الأشر: 'إن المراجع يطالبون جميع الأطراف المتصارعة بوضع السلاح وإخلاء مدينة النجف من هذه المظاهر, احترامًا لهذا المكان المقدّس وعدم التوافد إلى هذه المدينة دعمًا لبعض الجماعات المسلحة بل عليهم مغادرة النجف فورًا, ونؤكد مرة أخرى بحرمة القتال مطلقًا وأن من يقتل فدمه عليه، ولا يعتبر شهيدًا ولا مقاومًا'.

لقد سمعنا هذا أولاً من القبنجي العميل الإيراني الآخر ووكيل السيستاني بطل المقاومة السلمية الذي يقبع في لندن، فهو لا يطلب ترك النجف من فيلق غدر ولا من البشمركة ولا من الخونة في البيت الشيعي ولا من الجيوش الأمريكية والشرطة العميلة، بل من الشباب المؤمن بقيادة الإمام العربي مقتدى الصدر نصره الله الذين توافدوا من أنحاء العراق للذود عن قداسة الحرم الحيدري.

لعنك الله والأنبياء والملائكة يا مهري فقد خرجت من الملة ولزمك الكفر بالله وبالقرآن وبالرسول الكريم حين انكرت شهادة من يقتل في سبيل الله وانكرت شهادة من يدافع عن ماله ووطنه وعرضه، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون عرضه فهو شهيد". وعن معاذ بن جبل أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: من قاتل في سبيل الله عز وجل من رجل مسلم فواق ناقة وجبت له الجنة ومن سأل الله القتل من عند نفسه صادقا ثم مات أو قتل فله أجر شهيد ومن جرح جرحا في سبيل الله أو نكب نكبة فإنها تجيء يوم القيامة كأغزر ما كانت لونها كالزعفران وريحها كالمسك ومن جرح جرحا في سبيل الله فعليه طابع الشهداء، فهل أنت يا أرعن أصدق من رسول الله؟؟؟. بل وهل أنت أصدق من الله الحي القيوم حين يقول: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"، فلعنة الله والملائكة المقربين على من يحرفون كلام الله عن مواضعه ويفتون بما لا يعلمون، ولعنة الله على مفرقي صفوف المسلمين من العملاء والخونة والجواسيس.

ولعنة الله على الأحزاب الشيعية والسنية التي توالي الخونة والمحتلين

لك المجد يا مقتدى الصدر، فسر يا إمامنا الجليل على درب الحرية الكرامة وصيانة العرض والمقدسات فإنك منصور بإذن الله والصامتون الخائبون الخونة إلى زوال إن شاء الله.

الويل من الله والعار الدائم لكل طائفي عتل زنيم من شيعة العراق وسنته

والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار من شيعة العراق وسنته في جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين، ذلك وعد الله الحق.   

______________________________

شبكة البصرة

الاثنين 30 جماد الثاني 1425 / 16 آب 2004

عدد مرات القراءة:
1960
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :