آخر تحديث للموقع :

السبت 11 صفر 1443هـ الموافق:18 سبتمبر 2021م 11:09:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

سحقاً لعمائم الفسق والخيانة المجوسية في قم
الكاتب : د. صباح محمد سعيد الراوي

كم كان الرئيس صدام حسين محقا حين قال يوما ما ان عنصرين بشريين ما كان يجب ان يكونا على وجه الارض وهما الفرس واليهود، ولعل الرئيس صدام قد قرأ التاريخ جيدا ماجعله يربط بين الد اعداء العرب والاسلام على مر التاريخ، فاليهود في القرآن الكريم كفرة فسقة افتروا على الله وكذبوا بآياته وقتلوا انبيائه وهم ملعونين اينما ثقفو أخذوا وقتلوا تقتيلا، وربما اكثر قصص الانبياء تكرار في القرآن الكريم هي قصة سيدنا موسى عليه وعلى نبينا محمد افضل الصلاة والسلام مع قومه ومعاناته منهم، ولا اعتقد ان ربي جل وعلا ذكر قصة سيدنا موسى اكثر من مرة عن عبث،

 اما الفرس وما ادراك ما الفرس فالحديث عنهم يطول ولن ينتهي، أذكر أنني قرأت يوما ما تفسيرا لبدايات سورة الروم التي يقول مطلع آياتها الشريفة (..... غلبت الروم في ادنى الارض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين لله الامر من قبل ومن بعد.... صدق الله العظيم) واذكر ايضا انني قرأت في نفس التفسير حاشية تقول انه جاء أحد المشركين الى صديق سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم في الغار، الصحابي الجليل الكريم العظيم والخليفة الاول في الاسلام سيدنا ابوبكر الصديق رضي الله عنه ، جاء هذا المشرك يخبر سيدنا ابوبكر بأن الفرس انتصروا على الروم وكانت تبدو عليه امارات الفرح والسرور، لان المشركين والفرس كانوا مشتركين بعقيدة عبادة النار والاوثان، فأجابه سيدنا ابوبكر بما معناه: لا تفرحوا بنصركم ان الله سينصر اخواننا عليكم بعد ثلاث أو أربع سنين، وذهب الصديق رضي الله عنه الى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره بذلك، فقال له سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم زد السنين، أما علمت أن البضع من ثلاث الى تسع.. ونزلت فيما بعد الاية التي ذكرناها وصدقت كلمات سيدنا رسول الله ثم سيدنا ابوبكر حين ذكر ربنا عز وجل ( وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين....) وفعلا قامت بعد بضع سنين حرب بين الروم والفرس انتصر فيها الروم انتصار كبيرا... ( انا ذكرت القصة حسب ما اذكرها ومن رأى اني أخطأت بشيء فيها، فليتفضل علينا وينشرها اذا كان يعرفها من مصدرها).

تذكرت هذه الايات وهذه القصة وتذكرت ما قاله الرئيس صدام يوما ما وانا اتابع ما يجري في النجف من مجازر ودمار على ايدي القوت الصليبية الصهيونية، وتذكرت ايام العدوان المجوسي الفارسي على العراق، فقد كانت ايران ترسل جنودها ليندفعوا الى جبهات المعارك على شكل موجات بشرية انتحارية، الامر الذي كان يذهل رجال الجيش العراقي، وهو ما دفع بعض كبار ضباطهم للشكوى يوما ما للرئيس صدام بأنهم يقتلون الكثير من الفرس بشكل جماعي لانهم (يهاجموننا  على شكل موجات بشرية جماعية الواحدة تلو الاخرى !!!)...

لماذا كان الفرس يندفعون ويقاتلون على شكل هذه الموجات البشرية الانتحارية؟ هذا السؤال اجاب عنه (علي) وعلي هذا واحد من الفرس المجوس الذين اسرهم الجيش العراقي واختاره من بين الاف الاسرى ليجري التلفزيون العراقي معه مقابلة لان قصته كانت غريبة نوعا ما، فرغم ان والديه اطلقوا عليه اسم علي تيمنا برابع الخلفاء الراشدين سيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، الا انه عندما بلغ سن الوعي فيما بعد قرر الخروج من الدين الاسلامي والاتجاه لعبادة النار، نعم هكذا قال .... انه يعبد النار..... وقرر ايضا اخفاء عبادته للنار عن والديه، وحين أسره رجال الجيش العراقي وجدوا على رأسه عصابة خضراء مربوط فيها مفتاح ومكتوب عليها ثلاث جمل بحيث تقرأها بوضوح من يمين الرأس الى يساره وهي: يا مهدي ادركني..... يا حسين اننا قادمون...... يا نجف ويا كربلاء جـئـنا......

 طبعا كان لا يتحدث العربية ابدا، يتحدث بالفارسية ويقوم المترجم بترجمة كلامه إلى اللغة العربية، بعد المقدمة وتقديم اسمه وعمره ومن اي مدينة هو ولماذا اختار عبادة النار وكيف تعرف على عبدة النار في مدينته، وبعد رواية كيفية اسره وكيفية معاملته في السجن ونوعية الطعام الذي كان يأكله ( بالمناسبة، ما اوسع الفرق بين معاملة العراق لأسراهم وبين معاملتهم لأسرانا، فقد سمعنا قصصا تدمي القلب)، 

سأله المذيع هذه الاسئلة:

هل تعرف من هو المهدي : فأجاب كلا ... هل تعرف من هو الحسين ؟ فأجاب كلا ... هل تعرف اين هي النجف وكربلاء ؟ فأجاب بعد صمت قليل: نعم أعرف !!! تعجب المذيع من اجابته، ثم عاد وسأله مرة ثانية ؟ قلت لك هل تعرف النجف وكربلاء ؟ فرد الاجابة نعم اعرف ....، وماذا تعرف عن كربلاء ؟ ثم صمت قليلا وبدأ مرتبكا لكنه أجاب : قالوا لنا ان كربلاء ارض مقدسة جدا، وعلينا ان ننقذها من الكفار العرب !!! أعاد عليه المذيع (ربما لدهشته من الاجابة) السؤال مرة ثانية عن كربلاء وأعاد علي نفس الاجابة ... ارض مقدسة علينا انقاذها من الكفار العرب !! فسأله المذيع ؟ وماذا تعرف عن النجف؟ فأجاب قالوا لي انها شريفة ويجب استردادها !!! فسأل المذيع : استردادها ممن ؟ فرد علي : استردادها من الكفار !!!!!!

وما هذا المفتاح الذي تحمله ؟ فأجاب : قالوا لي انك اذا قتلت العربي الكافر وساهمت مع اخوانك بتحرير كربلاء والنجف وأعدتهما الى سيادتنا كما كانت على عهد أجدادنا فسوف تدخل الجنة على الفور وهذا هو مفتاح قصرك فيها، وفي القصر ستجد كل شيء تريده، فسأله المذيع : اذا انت لا تعرف من هو المهدي ولا تعرف من هو الحسين، فقط تعرف ان النجف وكربلاء اراض مقدسة وعليك المساهمة بتحريرهما من الكفار.. فأجاب علي: نعم.

ثم سأله المذيع : هل تعرف يا علي لم كربلاء والنجف أراض مقدسة ؟ فأجاب : كلا لا اعرف !!! فقط ... قالوا لي انها اراض مقدسة..... من قال لك ذلك ؟ فأجاب علي : في النشرة التي وزعوها علينا .. هل معك نسخة منها ؟ لا ... لماذا لا تحمل نسخة منها ؟ صمت علي ولم يجب عن السؤال... ثم سأله المذيع : هل انت يا علي تعتقد ان هذه اراض مقدسة ؟؟.. فقد قلت لي انك اخترت عبادة النار ... فهل برأيك تعاليم عبادة النار تقول لك ان النجف وكربلاء أراض مقدسة ؟؟ صمت علي ولم يجب عن السؤال !!! ربما لانه لا يدري بماذا سيجيب.

 هذا غيض من فيض، عمائم الفسق والخيانة المجوسية التي تحكم من قم النجسة كانت ترسل ابناء الشعب الى جبهات القتال للعدوان على الجيش العراقي وتحملهم هذه العقيدة الفاسدة ... تحرير النجف وكربلاء من الكفار العرب ... لذلك كانوا يشحنون الجنود بهذه الافكار ويدفعونهم بموجات بشرية الى جبهات القتال ليقتلوا ويقتلوا، بينما هم مسترخين في بيوتهم او حوزاتهم،  يقبضون الفلوس من هنا وهناك فتزداد ارصدتهم في بنوك اوربا ويزداد الشعب فقرا، ويزدادون هم وزنا من كثرة الاكل ويزداد الشعب جوعا وهزالة. ونادرا ما كان رجال الجيش العراقي يأسرون جنديا ايرانيا الا ويرون على رأسه تلك العصابة الخضراء معلق فيها مفتاح قصره في الجنة !!!! (حسب زعمهم).

 غني عن القول ان الحرب الايرانية العراقية مالت لأن تكون ذات نزعة قومية من كلا الطرفين، فالجانب الفارسي كان يقاتل وفي عقليته استعادة ايام قورش زعيمهم الاكبر، والجانب العراقي – الحق يقال – حين رأى أن الطرف الاخر جعلها حربا ذات نزعة قومية، جعلها هو الاخر معركة بين العرب والفرس واعاد الى الاذهان أيام ذي قار والقادسية..

 طالما ان النجف وكربلاء اراض مقدسة برأيكم وحسب النشرات التي كنتم توزعونها على جنودكم، وطالما تريدون تحرير هذه الاراض من الكفار (العرب) عند زعمكم، وطالما كنتم ترسلون الموجات البشرية للقتال بجنون الواحدة تلو الاخرى، لماذا خرست السنتكم وشلت ايديكم وأرجلكم الان عن الكلام والحركة ؟ حتى الكلام عجزت عنه العمامة المجوسية الفارسية الفاسقة، فطالما ان الامريكان هم الطرف المحارب والمعتدي على تلك الاراضي، فهم ليسوا هنا، فقد تواروا عن الانظار واختبئوا في أوكارهم مثل الفئران التي تخاف ان تدوسها الثيران الهائجة، احنوا رؤوسهم للعاصفة حتى تنتهي. فلم نعد نسمع الا عبارات استنكار خجولة تخرج حياء (ترفض) التفجيرات والقتل والجرائم في النجف وكربلاء.

 في يوم عاشوراء، يوم استشهاد الحسين رضي الله عنه وجعله في اعلى مراتب الجنان، يملأون الدنيا ضجيجا ونحيبا وعويلا وبكاء وهم يرددون (يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما) و (لايوم كيومك يا ابا عبد الله) وترى الدماء والضرب بالسيوف والسكاكين واللطم والنحيب وكلهم مستعدين للموت (مثل ميتة الحسين) (زعموا....) حتى كنا نرى كبار قادتهم يبكون وينوحون نوحا اشد من نوح الحمام على غصون البان،... لكن نسمع جعجعة ولا نرى طحينا.. طالما انكم تحبون سيدنا علي واهل بيته وولده الحسين الى هذه الدرجة، وطالما انكم تلطمون الصدور وتضربون الرؤوس بالفؤوس والسكاكين لتسيل الدماء منكم كما سالت دماؤه الطاهرة، اذا اين انتم مما يحدث لارض علي والحسين رضي الله عنهما من قبل اعداءهما واعداء الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟ هل هان عليكم عليا والحسين حتى تركتم ارضهم يدنسها اقذر خلق الله ؟ هل هان عليكم ساكني النجف وكربلاء حتى تركتموهم يقتلون على ايدي اهل الصليب واليهود ؟؟ أهكذا تنصر الاخوة ؟ بالصمت المطبق واللامبالاة وصم الاذان واغماض العيون عن جرائم وقتل يحدث بشكل يومي لاناس فيهم ابن عمكم وابن اختكم وابن خالتكم لكم ؟ اما علمتم ان بعض ساكني النجف وكربلاء متزوج من عندكم ؟

 ان ما يحدث في النجف من جرائم بشعة اثبتت امرا واحدا لا يمكن لاي عاقل ان يشكك فيه مهما كان توجهه سواء الديني او السياسي، سواء كان سنيا ام شيعيا مسلما ام كافرا عربيا او حتى هنديا احمر، يساريا او يمينيا، ان حكام ايران لا علاقة لهم بالاسلام ابدا، ولا علاقة لهم لا بالسنة ولا بالشيعة، فلو كانوا حقا من اهل السنة لما ساعدوا مغول العصر على احتلال العراق ( وهم الذين افتخروا على لسان نائب كبير السحرة لديهم .... أبطحي، بأنه لولاهم لما سقطت كابول من الطالبان ولما ازيح نظام صدام حسين) (مع عدم اغماض الطرف عمن  ساهم من العرب باحتلال العراق ويدعي انه من اهل السنة) ولو كانوا من شيعة ال بيت رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم ولو كانوا فعلا محبين لال البيت لهبوا ولقاموا قيامة رجل واحد ولزحفوا بالملايين انقاذا للنجف ولكربلاء ولوقفوا وقفة حازمة ودعموا بالمال والسلاح والرجال مقتدى الصدر او غيره من اهل المقاومة العراقية الابطال سواء سنة ام شيعة، لكن قصة الاسير علي التي ذكرناها تنطبق عليهم، ولعل عليا كان يتحدث عنهم من حيث لا يدري.

 لقد اثبت اخواننا المسلمين الموحدين شيعة ال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في العراق انهم هم المحبين وهم المسلمين وهم المجاهدين وهم المدافعين عن النجف وكربلاء وبغداد والفلوجة والبصرة والموصل وام قصر والانبار وسامراء وكل شبر من ارض العراق العظيم، فكما انهم وقفوا بوجه المد المجوسي ايام العدوان الفارسي على العراق وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم وتغلبت عليهم النزعة العربية الاسلامية العراقية في وجه النزعة الفارسية، ايضا اعاد التاريخ نفسه وها هم يقاتلون المحتل الامريكي ويقارعونه بكل شرف واباء وعزة وشموخ وبطولة، فهؤلاء هم شيعة ال البيت الاطهار السائرين على سنة رسول الله الطاهرة المطهرة وليسوا اولئك المجوس الانجاس القابعين باسترخاء وخمول وكسل في قم النجسة المنجسة، يطلقون من حين لآخر فقاعات الهواء والتهديد الفارغ والوعيد الكاذب بصواريخ شهاب ضد اسرائيل، فلو كانوا حقا سندا للعرب والاسلام كما يدعون لما وقفوا صامتين امام ما يجري في العراق. ولو كانت هذه الصواريخ هي قوة دفاع اضافية لابناء العروبة والاسلام (ابناء عمومتهم كما يتبجحون) لقصفوا بها قوات الاحتلال الامريكي الغادر المتواجد على بعد كيلو مترات معدودة من مرمى تلك الصواريخ. ولو كانوا فعلا يحبون عليا والحسين لساروا على دربهم في نيل احدى الحسنيين اما الشهادة واما النصر.

 مخطيء من يظن يوما ما ان ايران دولة صديقة للعرب، وكم كانت الجامعة العربية غبية بغباء اعضائها حين منحت هذه الدولة مقعد مراقب، فما الذي جناه العرب من ايران منذ قيام الثورة الخمينية وحتى اليوم غير الجعجعة والكلام الفارغ ؟ وهل رفع العلم الفلسطيني بدل العلم الاسرائيلي فوق مبنى سفارة يعيد اللاجئين الى بيوتهم واراضيهم ومزارعهم ؟ وهل افتتاح مكاتب للمنظمة في قلب طهران يعيد القدس إلى أصحابها ؟ الم يكن لمنظمة التحرير الفلسطينية مكتبا اعلاميا في قلب واشنطن عدا عن عشرات المكاتب والممثليات في قلب اوربا وآسيا ولدى اغلى اصدقاء الصهاينة وحلفائهم ؟ فماذا افادت تلك المكاتب سوى زيادة المصروفات واثقال كاهل الفلسطينيين بالضرائب ... وزادت من الفواتير التي توجب على دول النفط  دفعها؟؟

لقد اثبتت ايران بحياديتها وسلبيتها المقصودة تجاه ما يجري في النجف من جرائم انها دولة لا يهمها لا النجف ولا كربلاء ولا من يرقد بالنجف ولا من روى كربلاء بدماءه الطاهرة، وعلى كل حال هم جعلوا من سيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه بطلا من ابطال الفرس القدامى، وجعلوا الحسين رضي الله عنه بمنزلة رستم (بطلهم الاسطوري)، (يكرم علي والحسين عنهما) وسلخوهما من العروبة، وجعلوا اصولهم فارسية،  فطالما ان الضحايا عرب، فليذهبوا الى الجحيم بنظرهم ( فهم كفار لايستحقون غير القتل والسحل حتى ولو على ايدي الامريكان). ولاشك  أنهم في غاية السرور الان لان الامريكان يقومون بالمهمة نيابة عنهم.

وكم كان وزير الدفاع العراقي الحالي محقا حين وصفها بأنها لا زالت هي العدو الاول للعراق ، فأغلب الظن ان الوزير اطلع على ارشيف ملفات وزارة الدفاع العراقية وقرأها جيدا حتى خرج بهذا التصريح، ولا بد انه قرأ في ارشيف الوزارة ايضا عشرات الاعتداءات التي قام بها الفرس حين قيام الجمهورية الخمينية قبل العدوان الكبير الذي استمر ثماني سنوات.

 يا سادة،

هذه هي ايران، كشفت عن وجهها الفارسي المجوسي الحاقد، والعراقيين يقولون (اضرب عظم العجمي يطلع منه الخـ....) وهم من شدة حقدهم علينا يقولون ( اذبح العربي بالقطنة) اي عذبه قدر ما تستطيع قبل ذبحه، والقصص التي رواها اسرانا عما لاقوه في سجونهم تحتاج الى ملف كامل للحديث عنها وعن أهوالها ومآسيها وألامها. انتزع الغطاء الكاذب الذي كانوا يلفون به وجوههم وبانت حقيقتهم من حيث لم يدرون، واذ تبين اننا امام عمائم الكفر الفاسقة التي تعبد النار ولا تعبد الخالق، والتي اتخذت من الدين الاسلامي ومن المذهب الشيعي غطاء تستر فيه الباطن المجوسي الذي تعتنقه، وها هم شياطينها الكاذبين غادروا النجف الواحد تلو الاخر هربا من الموت وحبا بالحياة، ذهبوا الى احضان اوربا عسى يمتعوا ناظريهم برؤية الشقراوات والحسناوات بدل مشاهد القتل والدمار والخراب حتى ولو كانت في النجف وكربلاء ...

 هذه هي ايران التي يهرول اليها بعض المستعربين ظنا منهم ان الخير فيها ومنها وبها ومعها وعليها، غير عارفين ان السم الزعاف القاتل يأتي من هذه الدولة الخبيثة.

 اقول للذين لا زالوا مقتنعين ان هذه دولة في صف العرب، انتم واهمون جدا، ايران ضد العرب وضد المسلمين ولم تفعل شيء لهم الا الشعارات الجوفاء الخرقاء التي لا تسمن ولا تغني من جوع. ومن لديه حسنة تذكر من هذه الدولة تجاه العرب فليتفضل ويخبرنا.

ابوالمعتصم

____________________________

د. صباح محمد سعيد الراوي

كييف – اوكرانيا

الثلاثاء 24/8/2004

شبكة البصرة

الثلاثاء 8 رجب 1425 / 24 آب 2004

موقع فيصل نور



انظر أيضاً :

  1. ضابط مخابرات إيراني يكشف عن سر عملية اغتيال باقر الحكيم
    المهمشون الحقيقيون من سنة العراق! ..
    مهدي الصميدعي قادة الحشد السني يتبعون ايران ..
    كيف سيودع حزب الدعوة المشهد؟
    توصيات حكومية تمكن الشيعة من انتزاع مساجد العراق ..
    السستاني يسرق رسالته العلميه من الخوئي: هنا الإثبات للسرقه ..
    متظاهرون شيعة غاضبون يهاجمون قنصليتي إيران في البصرة وكربلاء ..
    أربع طائرات تنقل مئات العراقيين إلى مرقد السيدة زينب في دمشق ..
    يوميات البصرة : قائمة الائتلاف الفارسي الموحد ..
    برعاية المالكي.. الشيعة يقذفون المصلين بالهاون ..
    عراقيون شيعة بسوريا لمساندة الأسد ..
    تشييع (9سعوديين و8 بحرينيين و6كويتيين) شيعة بالنجف الاشرف سقطوا بمعارك سوريا ..
    في الذكرى الثالثة عشر للإحتلال الصليبي الشيعي المجوسي لبغداد ..
    مفتي الديار العراقية: المالكي لا يستطيع مخالفة ما تقرره إيران ..
    العلاق يدعو الصدر للاعتذار امام الله والشعب العراقي والحفاظ على هيبة المرجعية وقداستها وعدم السخرية عند الحديث عنها ..
    الشيعة يتوافدون على دول الخليج ..
    رجال دين عراقيون شيعة ينخرطون علناً في دعم الأسد ..
    شيعة العراق ودعوات صريحة لإيران للتدخل في سوريا ..
    أنباء عن تدهور صحة المالكي وخلاف حول استبدال طالباني ..
    السيستاني ينصح نصر الله بالانسحاب الفوري من سورية وقيادي شيعي سقوط القصير بداية حقيقية لسقوط الاسد ..
    البطاط يعلن عن تشكيل “جيش المختار المصري” بزعم الثأر لـ”شحاتة” واغتيال السلفيين ..
    نوري المالكي يدعو لصلاة موحدة بين الشيعة والسنة كل جمعة ..
    شيعة العراق، بين خيار العزلة الاقليمية، او التطّلع الى اقليم اوراسيا ..
    المرجع الشيعي الحكيم يدعم قتلة المسلمين في بورما ..
    مقتل 20 على الاقل في انفجار سيارات ملغومة بمناطق شيعية ببغداد ..
    حرب الشيعة ضد الشيعة في العراق؟ ..
    مصدر في الحوزة الشيعية بالنجف: نظام ولاية الفقيه سينهار إذا تدخل لحماية الأسد ..
    حماية المراقد تحمس شيعة العراق على الانخراط في الحرب السورية ..
    القوات البريطانية وفيلق بدر الشيعي ينشآن جهازا سريا يمارس التعذيب والاختطاف ..
    الشيرازي يؤيد الحملة الصليبية والمهري يؤكد قائلاً : لاحجية لفتوى السيستاني لأنه مكره ..
    الحكومة العراقية: تبارك قتال شيعة العراق في سورية، وتتهم السنة منهم بالإرهاب ..
    بغداد: تورط ميليشيات تدعمها إيران بالتفجيرات في مناطق الشيعة ..
    العراق : كتائب حزب الله : التفجيرات الاخيرة سياسية ولادخل للقاعدة فيها وندعو سياسيي الاغلبية إلى التجهز للمعركة الكبرى ..
    سنة تائهون ..
    المساعدات السنية لمتضرري الفيضانات من الشيعة تخفف نبرة الطائفية بالعراق ..
    مخطط لتهريب سجناء شيعة بالعراق ليقاتلوا في سوريا دعمًا لبشار ..
    «شعبوية» طائفية يوجهها المالكي فيغدو القادة الشيعة العراقيون أسرى لها ..
    العراق : صراع شيعي – شيعي ينذر بمواجهات عسكرية قريبة في المناطق ذات النفوذ الصدري ..
    شيعة العراق يهاجمون مسجد "الكواز" بالبصرة، ويطالبون بإبادة أهل السنة والجماعة ..
    عمار الحكيم: تطهير العراق من الإرهابيين والتكفيريين من أقدس الواجبات ..
    الإعلام الشيعي يستبيح دماء أهل السنة في العراق ..
    إيران : الأوضاع في العراق وسوريا واليمن تتقدم لمصلحة الثورة الإسلامية ..
    القبانجي : تمكنا من اخماد نار الفتنة بتوجيهات المرجعية ..
    فضيحة بمعقل الشيعة: محافظ النجف الراعي الرسمي للعاهرات ..
    صراع رافضي يدفع المعمم الخزعلي الى تفجيرات بغداد بالاحياء الشيعية ..
    إيران تمزق العراق وسوريا ..
    "ابو مهدي المهندس" يشكل ميليشيات جديدة لاغتيال أهل السنه.. وإرسال متطوعين للقتال في سوريا ..
    (فيديو) حال الشيعة العرب في العراق في ظل حكم شيعة ايران ..
    سنة العراق يهددون مليشيات شيعة ايران ووساطة كردية ..
    مؤشرات إلى حرق «سنّة العراق» سفن العودة... وإلى تذمر شيعي من المالكي ..
    شيعة العراق يعترفون بالمشاركة في ذبح الشعب السوري ..
    دعمًا للمالكي..البطاط الشيعي يهدد ثوار العشائر بضربات صاروخية ..
    شيعة العراق يشرعون في الدفن العلني لـ'شهدائهم' في سوريا ..
    رئيس الوزراء العراقي يدعو إلى فتح باب التطوع لجيش شيعي لقتال السنة في العراق ..
    الدليمي لا يستبعد تكرار أحداث الحويجة في الانبار ويحذر من رافضي التهدئة ..
    لحظة تفجير حسينية الرسول الأعظم في كركوك ..
    عصائب أهل الحق تهدد بالاقتصاص من السياسيين "أصحاب الاجندات الخارجية والتقسيم" ..
    فيديو مسرب لجانب مما فعله الجيش العراقي في المعتصمين في الحويجة ..
    مرجعية النجف تحذّر أجهزة الأمن من "رد فعل غير مدروس" مع المتظاهرين ..
    مقتل 6 أشخاص وإصابة 25 آخرين (شيعة وسنة) فى انفجار ببغداد ..
    العيساوي : لم يبق للمالكي خيار للتمسك بالسطة سوى الاحتراب ونبحث عن مرشح "شيعي" معتدل ..
    المقاومة العراقية تكشف عن مخطط ايراني جديد وخطير ..
    الصدر : الطائفية بدأت تظهر في القلوب وهذه كارثة ..
    المالكي: تمزيق العراق سيشعل حربا لا نهاية لها ..
    الحرس الثوري الإيراني يقر بالمشاركة في الاعتداء على معتصمي العراق ..
    كارثة بيئية تقتل الالاف من الاسماك وتنذر بامراض مستقبلية في كربلاء ..
    إيران تنشر فرق اغتيال في العراق لتصفية أي قيادي شيعي يتمرد عليها ..
    مقتدى الصدر :الحوزة لن تسكت ودماء الحويجة بريئة وما ارتكب بحق أبنائها مجزرة ..
    العراق :سعي سني-شيعي لإطفاء الفتنة ..
    قتلى ومصابين في هجمات على مساجد سنية في العراق ..
    المتمردون على الحوزة ..
    زيارة كوبلر للنجف هدفها معرفة رأي المرجعية في القضية السورية ..
    حقوقيون عرب يطالبون الأمم المتحدة بحماية المعارضة الإيرانية اللاجئة في العراق ..
    العراق على ابواب سيناريوهات حرب اهلية مرعب ..
    هل فقدت الحكومة (العراقية) تأييد المرجعية الدينية ؟ ..
    اغتيال السيد رشيد الحسيني... بوابة لاغتيال المرجعية!!! ..
    أين تذهب الأخماس؟ استياء طلبة الحوزة العلمية في النجف من مماطلة ديوان الوقف الشيعي في عدم تخصيص راتبا لهم من الموقوفات الشيعية ..
    توتر غير مسبوق بين الشيعة والأكراد في العراق ..
    «الشيخ الكربلائي»: قلق المرجعية من اوضاع العراق جرس انذار للكتل لحل الازمات ..
    «هيومان رايتس»: قوات الأمن العراقية ارتكبت عمليات إعدام جماعية (لأهل السنة) ..
    مليشيات الحشد تبتز الشيعة بالعراق لتمويل مقاتليها ..
    زعيم شيعي عراقي: على صاحب قرار إعادة البعثيين الاستعداد للموت ..
    المتحدث باسم عشائر الثورة العراقية يطالب السيسى بعدم التدخل فى شئون العراق ..
    المالكي يقوم بعملية مسح لسكان بغداد للمسلمين السنة لتهجيرهم منها ..
    إيران نفّذت 53 طلعة جوية هجومية في العراق ..
    عراق ما بعد صدام أخطر مكان بالعالم متقدماً على 144 دولة ..
    قائد الجيش الأمريكي: لا مكان لدولة سنية في العراق (فيديو) ..
    " المالكي" ينفذ حكم الإعدام في 7 من أهل السنة بالعراق.. و"الرافضي" الهنداوي يزعم انها وفق القران والدستور ..
    الجيش الشيعي يقصف مناطق أهل السنة في الفلوجة براجمات الصواريخ ..
    لماذا انتفض شيعة العراق ضد سياسييهم؟ ..
    زعيم شيعى يهدد بقتل مسئول عراقى قرر عودة أعضاء “البعث” ..
    نشرة رقم : 244 لأحداث الثورة الشعبية العراقية الجمعة:11-7-2014 ..
    شيعة العراق من المعارضة إلى السلطة ! ..
    المالكي طائفي باعتراف زعماء الشيعة ..
    العراق: "علماء المسلمين" تدعو لوضع حد للمجازر التي ترتكبها حكومة المالكي ..
    خبراء: تقدم الاسلاميين في العراق يقربهم من هدف اقامة دولة اسلامية ..
    أحداث الثورة الشعبية العراقية (نشرة رقم 243) الخميس 10/7/2014 ..
    الأمم المتحدة تفضح انتشار التعذيب والقتل خارج القانون ضد أهل السنة في العراق ..
    في العراق: اقتحام مكاتب صحف محلية انتقدت رجل دين شيعي ..
    اعتقال الضباط الهاربين من الموصل في مطار النجف الاشرف ..
    بالأسماء... ايران تدير معركة (العراق - سوريا) من بغداد وطيارين سوريين لمساعدة المالكي ..
    رئيس ديوان رئاسة كردستان: خيرنا التحالف الشيعي بين الطلاق والشراكة ..
    الحرس الثوري الايراني يستعد لمؤازرة القوات العراقية ..
    ماذا قال الكوراني على الصرخي ..
    السنّة في سامراء يخشون تهجيرهم مع تعاظم نفوذ الشيعة ..
    منشق عن منظمة بدر: إيران وراء العنف في العراق ..
    هل يخسر الشيعة الحكم في العراق؟ ..
    بيان عاجل من ثوار عشائر العراق - ( ثوار العشائر من مجاهدي العراق الأبطال الاشاوس يحررون بعمل جهادي مسلح جريء وشجاع وجسور مدينة الموصل الباسلة بالكامل ) ..
    اعتراف شيعي بجسر جوي إيراني لدعم الأسد بالسلاح والمقاتلين ..
    العراقيون في وصية الخميني بقلم:علي الكاش ..
    اجراءات امنية مشددة حول المنطقة الخضراء واغلاق بعض الطرق المؤدية لها تحسبا لاعمال ارهابية ..
    قيادي شيعي عراقي من حلب: لن نسمح للنواصب بتكرار كربلاء ..
    في بيان شيعي: عزة الشابندر شخص لا نرغب برؤيته على مقاعد التحالف الوطني ..
    زعيم التيار الصدري : غير مستعد لخوض حرب مليشيات قذرة لا تميز بين الارهاب والخائف ..
    جماعة الصرخي:قوات المالكي قامت باحراق الجرحى وهم احياء وثم التمثيل بجثثهم ..
    حاميها حراميها - شر البلية ما يضحك ..
    عراق ما بعد صدام - الشاهد ينبئ عن الغائب ..
    من جرائم الصفويين في العراق بحق معتقلي أهل السنة ..
    أنين مساجد أهل السنة في العراق في ظل الإحتلال الصفوي ..
    شرطة عراق ما بعد صدام ( فأبشر بطول السلامة يا مربع ) ..
    تفجير مرقد العسكريين عليهما السلام - حقائق غيبها الفاعلون ..
    مصادر أسلحة الإرهابيين في العراق ..
    من مذكرات بول بريمر (عام قضيته في العراق) ..
    الجعفري : إذا عدت لمنصبي لن أسمح لسني بالعيش في بغداد ..
    السيستاني قسيم الجنة والنار ..
    المقاومة العراقية بين جهاد العلويين وجهاد الصفويين ..
    شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله والإحتلال الأميركي الإيراني للعراق ..
    كعبة الشيعة في العراق ..
    قالوا بأن النجف وكربلاء خطوط حمراء - ولكن !! ..
    حماد: إيران لديها استعداد للقيام باغتيالات للسنة لنشر المذهب الشيعى ..
    وفود عالمية تشارك في الشعائر الحسينية في كربلاء ..
    إيران تعزّز أمنها مع حدود العراق بعد سيطرة داعش على مناطق شمالية ..
    العراق: إدانة 29 مسؤولًا رفيعًا بينهم 6 وزراء بتهم مختلفة ..
    اسيوشيتد برس: انحياز واشنطن للمالكي يهدف لمنع تحوّل الشيعة إلى "شركة إيرانية" ..
    المليشيات الشيعية تنفذ عمليات قتل وتهجير بحق أهل السنة في مناطق بغداد ..
    عراق ما بعد صدام - صور وحقائق ووثائق خطيرة ..
    أكد أن طهران تعتبر استهداف الشيعة أمراً حيوياً لتخريب التقارب بين المذاهب منشق عن "منظمة بدر: إيران وراء العنف في العراق ..
    النظام الإيراني وإشعال الفتنة في العراق ..
    فوضى العراق: الشرق الأوسط على وشك الانهيار ..
    أطماع الرافضة في العراق ..
    قيادي شيعي ينتقد المالكي ..
    اشتباكات عند مدخل مدينة سامراء العراقية ..
    أزمة حزب الله العراقي ..
    بغداد لا تفتش الطائرات الإيرانية... وإن فتشتها فبالتنسيق مع طهران ..
    مقتل عقيد في الحرس الثوري الإيراني في معارك العراق ..
    الإندبندنت: الميليشيات الشيعية في العراق جندت المقاتلين الأطفال أيضا ..
    رغم التطمينات الحكومية.. عدد من أهالي حي الجهاد (بغداد) يستعدون للرحيل ..
    العراق في مهب الريح: داعش تهاجم كركوك بعد سقوط الموصل ..
    العراق: العثور على 53 جثة لأشخاص معصوبي الأيدي جنوب بغداد ..
    المعتقلون السنة يلجأون لـ«التشيع» هربا من القتل والتعذيب في سجون العراق ..
    أهل السنة و الجماعة فى العراق (هام ) لدحض تقية الشيعة حول نسبتهم فى العراق
    خيانة الله العظمى علي السيستاني
    الشيعة العراقيون حول تاريخ حلفاء أميركا المحتملين
    عشرة أسباب لإعدام صدام.. سبب واحد لإبقائه حياً
    ماذا تريد إيران من العراق؟
    520 شهيداً حصيلة ضحايا القصف الانتقامي على الفلوجة منذ اندلاع الثورة العراقية ..
    روحاني يحرج العبادي ويقر بقتال "الحرس الثوري" في العراق ..
    النشرة الأسبوعية للرابطة العراقية ..
    الإنتخابات ولكن
    الشيرازي: نعم إيران تتدخل بشؤون العراق
    دراسة أميركية تكشف الدور الإيراني في العراق قبل وبعد الإحتلال
    السيد البغدادي هذا السكوت من أعظم المنكرات
    توطئة
    في إطار الحرب الطائفية: ببركة سيدنا علي ندخل الفلوجة
    ما هي حقيقة الفتوى التي نسبت إلى الإمام السيستاني حول القوات الأميركية؟
    نحو نظرية عمل شيعية في العراق
    الأزمة العراقية ومستقبل العلاقات الإيرانية
    الله أكبر الشيعة يقتلون الفلسطينيين اللاجئين في العراق
    لماذا هذا الذي يجري في العراق لأهل السنة على أيدي الشيعة؟
    ثناء الصفويين على إبن علقمي القرن الحادي والعشرين
    إلى دعاة التقريب - من عمر إلى عمار - لماذا ؟
    في لقاء استمر أربع ساعات ونصف الساعة.. خليل الدليمي سجل أهم ما فيه
    علماء سعوديون يصدرون بياناً لدعم أهل السنة في العراق
    خوش خطة أمنية
    نسبة السنة والشيعة في العراق
    من هو هادي العامري.. رئيس فيلق بدر ورجل إيران الأول في العراق؟
    إستنكار هيئة علماء المسلمين لمذبحة الصفويين ضد العلويين في النجف
    دور المليشيات في قتل وتهجير أهل السنة والجماعة في العراق ..
    الصحف الشيعية العراقية
    قوات (غدر) والمقابر الجماعية - ومن هو صاحب براءة الاختراع
    الله اكبر الهروب الامريكي الكبير من العراق قد أنجز كما بشرنا
    هزيمة الحلف الصليبي بقيادة أمريكا والصفوي بقيادة إيران في العراق
    دعوة السيستاني الانتخابية مشروعة ولكنها ملتبسة !
    وامعتصماه
    تفجيرات العراق من وراءها؟
    الشيعة والعراق - 2
    التاريخ سيحكُم لصدام حسين وليس عليه
    الحرب الأهلية في العراق ..
    نشرة رقم : 242 لأحداث الثورة الشعبية العراقية الاربعاء:9-7-2014 ..
    حجم شيعة الخليج والعراق بين الحقيقة والخيال
    دراسة حول الواقع السياسي الشيعي في العراق المحتل
    الشيعة والعراق
    لا تنسبوهم بعد اليوم للاسلام.. فقد كان إعدام صدام مهرجاناً أمريكياً صهيونياً فارسياً مشتركاً
    العراق: قطع الماء والكهرباء عن الموصل و"داعش" تدعي السيطرة على مخازن السلاح بصلاح الدين ..
    الجثث العائدة من العراق تكشف حجم التورط الإيراني في الحرب ..
    الحاخام علي الخامنئي يذرف دموع التماسيح لمآسي الفلوجة!
    40 موقفاً لم تسمع بها لصدام
    المرجعية الشيعية في العراق و السياسة (دراسة للدكتور محمد موسي الحسيني)
    شكر وتقدير لمن ساهم في إعدام الرئيس
    العراق بعد إعلان التعبئة العامة: عقوبات تصل للإعدام بحق المتخاذلين ..
    "كتائب حزب الله" العراقية تحذر من إرسال قوات عربية إلى العراق وسوريا ..
    شرف العراقيات ثمن لأكياس نقل الدم
    وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
    قراءة في مظاهرات شيعة العراق ..
    ويحدثونك عن مقاتل الشيعة واضطهاد البعث
    فتوى العمائم الشيطانية الإيرانية السرية في إعدام صدام حسين
    ارتفاع حصيلة قصف الجيش الشيعي على مناطق أهل السنة إلى 5252 جريحا بينهم 595 إمرأة و 703 طفل ..
    تقرير حقوقي يوثق جرائم الميليشيات الشيعية في العراق ..
    كذب عبد العزيز الحكيم.. ولو صدق
    كيف أصبح الرئيس بوش عميلاً إيرانياً.. ولماذا قرروا الإعدام في يوم العيد؟
    لماذا داعش تهاجم المناطق السنية فقط ؟ ..
    بعد مساندة بشار وحفتر.. السيسي يدعم المالكي ضد ثوار العراق ..
    انتشار مكاتب الميليشيات المسلحة وسط وجنوب العراق تثير قلق وخوف المواطن ..
    أزهريون: خطاب "الصدر" لـ"الطيب" إيجابي.. ويجب وقف محاولات التشيع ..
    الخطر السبئي الصفوي الرافضي الوثني المجوسي العلقمي الداهم
    سيادة فخامة الرؤساء والملوك العرب... تفووو عليكم
    "داعش" يسيطر على نينوى.. والمحافظ يأمر بحرق الوثائق ..
    الإمبراطورية الفارسية.. تقوم على أنقاض الجمهورية العراقية!
    خبث دعوة الصفويين بعد استشهاد صدام حسين
    الحكومة العراقية تطلب إعلان حالة الطوارئ وتسلح كل مواطن يتطوع لمحاربة الإرهاب ..
    الصرخي يندد بطغيان المالكي ويدينه بحرق أتباعه أحياء ..
    عشرات القتلى من الجيش العراقي بالأنبار ..
    14 سؤالاً فيها عتاب إلى المرجعية الشيعية في العراق
    صدام : أنت مثل العراق باق والاحتلال وعملاؤه زائلون
    أتباع الصرخي يكشفون انتهاكات واسعة بكربلاء ..
    الصرخي يطالب الأمم المتحدة بتخليص العراق من «المحتل الإيراني المجرم» ..
    الجيش الشيعي يستأنف قصف المدنيين في مناطق أهل السنة بمدينة الفلوجة ..
    صحيفة تتحدث عن سعي خليجي لضم العراق واستبدال العبادي بالخرسان ..
    مصادر مطلعة : العبادي يرفض طلب لــ " قاسم سليماني " .. والمالكي يهدد بالانقلاب ( تفاصيل ) ..
    لماذا فضحت لندن علاقات طهران بالزرقاوي؟!
    قمر العراق السابع صدام - عليه السلام! بقلم د. نوري المرادي
    بعد أن رفض شيخ الأزهر تكفير الشيعة.. مقتدى الصدر يرد الجميل: سنصلي خلفك وجزاك الله كل خير ..
    مصدر عراقي: صفقة أسلحة روسية إيرانية لنظام الأسد عبر بغداد ..
    خفايا الصفقة الإنفصالية بين الشيعة والأكراد!
    كان طول حبل مشنقتك 39 قدماً. ألا يعي العرب سرّ هذا الرقم؟
    إيران تدير العراق عبر مليشيات بدر - وثيقة دامغة ضد وزير الداخلية
    هذه قصيدة رثائية عصماء في شهيد الامة صدام حسين
    مرتزقة ميلشيات الشيعة تعترف بقتل 93 من أهل السنة في ديالى ..
    هل يتصدى السيستاني لنفوذ خامنئي في العراق؟ ..
    الدوافع الخفية للفيدرالية الشيعية في العراق
    خافوك حيّا وميتاً يا سيد شهداء عصرك يا صدام
    العراقيون معذبون تحت سلطة ٥٠ ميليشيا إرهابية ..
    شباب العراق يمزقون صور عدوهم في المظاهرات. ..
    مقتدى الصدر : الحرب الطائفية موجودة والمحتل يؤججها
    قتلوك يا آخر الشرفاء
    مقتل ثالث ضابط إيراني من قوات النخبة في العراق ..
    عودة الخطف ترعب الشارع العراقي ..
    العبادي يشن هجوما ضد المالكي ويتهمه بتبديد ثروات العراق ..
    التيار الصدري وجيش المهدي الخديعة الكبرى؟
    (خاتمة قائد مجاهد بطل نحسبه عند الله شهيداً انه صدام حسين)
    إيران تبحث منح الجنسية لعملائها وجواسيسها في الدول العربية مصادر: ربع مليون شيعي عراقي سيحصلون على الجنسية ..
    فصيل شيعي يرحب بعمليات روسية ضد داعش في العراق ..
    علاقة المذهب والسياسة في عراق ما بعد صدام
    السلام عليك يا أيها البطل المجاهد صدام حسين يامن نحسبك عند الله شهيداً
    العراق يلوح بـ"انتفاضة مسلحة" تتحضر بمناطق "خلافة داعش" والمالكي يشكر السيسي ويؤكد له قوة جيشه ..
    هل تواجه القوات العراقية سيناريو المارينز بالفلوجة؟ ..
    "الجيل": "مقتدى الصدر يهدف لإثارة الفتن بين الشيعة العرب" ..
    خطة طهران للسيطرة على الجنوب العراقي
    أكدت أن إعدام صدام استهدف المسلمين السنة في العالم
    مقتل 25 طفلا وامرأة بمستشفى الفلوجة بقصف لجيش العراق ..
    اغتيال المرجع الديني آية الله العظمى السيد حسين بحر العلوم في ظروف غامضة والنجف الأشرف في حالة طوارئ ..
    القيادي الشيعي الشيخ جلال الدين الصغير : لا وصاية للسيستاني على المسلمين
    ظلم صدام للشيعة
    الشيرازي: نعم إيران تتدخل بشؤون العراق ..
    خطيب الموصل يحمل إيران والسياسيين العراقيين ما يعصف بالبلاد من أزمات ..
    وسائل الاعلام الايرانية تعترف بتورط قوات الحرس الثوري الايراني بالنزاع الداخلي في العراق ..
    الإنتخابات العراقية ولكن ..
    آية الله العظمى السيد البغدادي : هذا السكوت من أعظم المنكرات ..
    فضيحة جديدة للمالكي في الحسينية العباسية ..
    حوار مع الشيرازي ..
    الأطماع الفارسية في العراق ..
    حزب الدعوة ..
    بشير النجفي يتهم وزراء عراقيين مقربين من المالكي بالفساد ..
    اتفاق سري بين أطراف الائتلاف لضم 80 إلى 100 ألف من ميليشيات بدر والدعوة وحزب الله إلى الجيش
    السيسي صاحب (مسافة السكة) يعد المالكي بأسلحة وذخائر لمواجهة الثورة العراقية! ..
    اعتقالات عشوائية لشباب أهل السنة في بغداد على يد مرتزقة ميلشيات الشيعة ..
    إبراهيم الجعفري.. فقيه بجبّة إيرانية وربطة عنق أميركية!
    أمن مطار بغداد يمنع نوري المالكي من مغادرة العراق. ..
    مرتزقة الميلشيات الشيعية يخطفون 50 من أهل السنة في ديالى ..
    واشنطن تحذر السيستاني من لعب دور خميني العراق
    العراق والمنطقة ينجوان من «الانفجار الكبير» ..
    الامن المفقود اا اكثر من 160 الف قتيل في العراق منذ 2003 وحتى الان ..
    النفوذ الإيراني هو المشكلة وليس الطائفة «الشيعية»!
    سامراء.. السيناريو الأخطر في مسار العنف بالعراق ..
    العرب السنة والعملية السياسية في العراق
    السيستاني.. الصامت الأكبر
    ميليشيا "أهل الحق" العراقية: نقاتل في سورية ولا نخشى "داعش" ..
    صدام حسين اقوى شعبية بين سنة العراق ..
    العراق الجديد.. ( حجم سنة العراق )
    العراق : انشقاقات ما بعد الفوز يغذيها غياب قانون الأحزاب ..
    تصريحات خطيرة
    العراق.. دعوات لإعلان حالة الطوارئ بعد وفاة عشرات النازحين ..
    العراق.. خلاف كبير بين ميليشيا الحشد والعبادي ..
    جهاد القرن الحادي والعشرين
    الولاية الثالثة للسيد المالكي كارثة على الشيعة قبل غيرهم ..
    العراق اليوم.. قتل واعتقال على الهوية لوأد ثورة أهل السنة ..
    «الحرس الثوري» يكشف خطة أميركية لعراق «جديد» ..
    مستقبل العراق.. ومستقبل السُنة
    التعذيب في السجون العراقية يدفع المعتقلين السنة للتشيع ..
    فيديو مسرّب لهادي العامري يساعد الإيرانيين بقتال الجيش العراقي ..
    للمزيد .. انظر ..

  1. انظر أيضاً :

    الشيعة حول العالم


عدد مرات القراءة:
1711
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :