آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444هـ الموافق:4 أكتوبر 2022م 03:10:49 بتوقيت مكة

جديد الموقع

السستاني من هو؟ ..
الكاتب : د. رائد الأدهمي

لا ادري متى سمعت عن هذا الشخص الذي ذاعت سمعته بين ليلة وضحاها ولقد شغلني كثيرا في بداية الامر عن سبب تركيز الاعلام الغربي والعربي على هذا السيد المعمم بحيث اصبح الغريب عن العراق يعتقد انه امام شخص يمكن ان يدحر الاحتلال لو اراد وبفتوة على ورق بائس.وشخصيا انا لم اسمع به لانني لم اكن اعتقد ان العراق والعراقيين من الشعوب التي يمكن لمثل هذا الرجل ان يحرك عواطفها ربما بسبب بعدي عن العراق لعقود طويلة. حاولت انا اعرف سر هذا الرجل وقالوا انه ايراني الاصل وجاء الى العراق مع نهاية الخمسينات وانه لا يعرف العربية بشكل كامل , واخيرا احترت حينما لاحظت ان بعض المعممين بالعراق وايران يليسون العمائم السوداء وآخرين بيضاء واتحفني شخص ما بان العمائم السوداء تعني ان المعمم سيد اي من سلالة الرسول وهنا تبادر الى ذهني ان الخميني وخاتمي وخامنئي هم عرب وابناء عمومتنا وتحيرت لماذا اذن يكرهون العرب ويحاربون العراق؟ لحسن الحظ ان رفسنجاني يلبس عمامة بيضاء اذن هو ليس من آل البيت ومكشوف تماما.

نعود الى السستاني : وهنا اتوجهه للعراقيين كاملا واسأل من هو هذا الرجل ؟من أين جاء ؟ من هم والديه وأين هما؟ هل لديه اخوة واخوات؟ هل لدية عائلة واين هم؟ وماذا يعمل افراد عائلته ولماذا لا نسمع عنهم؟ هل هو يتيم ومقطوع من شجرة .؟ ام ماذا؟نريد ان نعرف ماذا يقرأ؟ وهل لديه هوايات معينة؟ وكيف يقضي ليله ونهاره؟ ومن اصدقاء الطفولة في ايران؟ وما هي دراسته الاكاديمية؟ يعني بكل بساطة نريد منه اي يقدم لنا سيرته الذاتية من ولادتة الى الان؟ وفي الدول المتقدمة وغير المتقدمة اذا اراد المرء ان يعمل ولو فراش عليه ان يرسل السيرة الذاتية ويقابل المسؤول قبل ان يحصل على عمل! فما بالنا بشخص يقولون انه يستطيع ان يدحر الاحتلال ويستلم الخمس من البسطاء الطيبين ويصرفها كما يشاء بدون رقابة ولا حساب؟ نريد ان نراه يستقبل الناس ويرشدهم ويقدم النصائح ولا يكتفي ببعض اللقطات القلية جدا على التفلزيون وهو جالس على الارض ويحضر له شخص آخر كتابا ويبدأ بالقرأة؟ لا يكفي لقطتين او ثلاثة على التلفزيون وهو ذاهب الى لندن او عائد منها بسبب قضية النجف.

هنا اتقدم بطلبي الى كل عراقي متزن وعاقل ان يحدثنا عن السيرة الذاتية لهذا الرجل وخاصة ممن يعرفونه عن قرب لان من حقي كعراقي ان اعرف من يقود بلدي ومن يقرر لها متى تحارب ومع من تتحدث ومع من تتخاصم.   واخيرا اتمنى من العراقيين ان لا ينخدعوا بالكلام الرخيص بل عليهم ان لا يحكموا على الانسان من اقواله بل من افعاله, وربما السستاني رجل ذو المهمات الصعبة او رجل يختفي وراء العمامة لامر ما مريب

والله من وراء القصد

________________________________

فرنسا

شبكة البصرة

الاربعاء 16 رجب 1425 / 1 أيلول 2004

عدد مرات القراءة:
2058
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :