آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444هـ الموافق:4 أكتوبر 2022م 03:10:49 بتوقيت مكة

جديد الموقع

آيات الله الرحمن أم آيات إبليس الشيطان ..
الكاتب : أبو دلف قاسم العسكري ..

 

آيات الله الرحمن أم آيات إبليس الشيطان

السيستاني الوزغ والمرجعيات الكاذبة المارقة المنافقة؟

إلى ابنة العم الشريفة الحسنية الطاهرة الزكية، التي أثارت نخوة المخلصين للعراق الحبيب: أقول لها: لبيك وسعديك، فهذا جوابي إليك...!!!

يقول لك الإفرنج والقول كاذبٌ      نريد لكم خيراً  وهل يُكـره الخيرُ

فما وعدوا  والله  إلا ليخلفـوا      وما عهدهـم إلاَّ على وعدهم غدر

يا أيتها الآيات المرجعيات الطراگيع الصامتة الخرساء عن الحق أسمعوا قول الله الباري العزيز الجبار:

"وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد * ونفخ في الصور ذالك يوم الوعيد* وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد * لقد كنتَ في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد* وقال قرينه هذا ما لديَّ عتيد* ألقيا في جهنم كلَّ كفَّار عنيد* مَنَّاعٍ للخير معتدٍ مُريب"( سورق ق/19-25).

فيا أيتها الشياطين الخنَّس الكنَّس الخُرَّس الصُمَّت البؤَّس القابعون في دياجي الجهل والعماية والعمالة والظلالة والدجل والكذب وقشمرة شيعتنا الأبرار بصكوك الغفران ومفاتيح الجنان، أيها الأراذل الأجانب الكفرة المردة المرتدة، اين ذهبت فتاواكم ضد الأمريكان قبل عدوانهم على العراق؟ هل لحستموها كما تلحسون جيوب شيعتنا الأكارم؟ أم لعلكم تقولون، وأنتم كاذبون، أن صدام حسين أجبركم عليها، فإذا كان الأمر كذلك فأنتم جبناء خرنكعية لا تستاهلون من شيعتنا تقليدكم ولا دفع الخمس والحقوق لكم لأنكم خنتم الأمانة ورسول الله يقول "أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر"،  فاخلعوا عمائمكم وبللوها ببول الأطفال الشهداء ورجيعهم لأن دماء الشهداء الأبرار في بغداد والفلوجة والنجف ومدينة الصدر وتلعفر والبصرة والعمارة واللطيفية والكوت والعمارة والحلة والصويرة أقدس والله وأنبل وأشرف من أن تنجسها عمائمكم النجسة التي تدور على رؤوس قرعاء صلعاء أمريكية صهيونية وإيرانية وهندية وأفغانية راكسة ناكسة واكسة في المخاتلة والديوثية فلا تخاف الله  وتتولى الشياطين، ومن يتولهم فإنه منهم وما للظالمين من أنصار. ألم تقرأوا يا خونة أهل بيت رسول الله قولَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قٌتِلَ دون دمه فهو شهيد، ومن قٌتِلَ دون ماله فهو شهيد، ومن قٌتِلَ دون أهله فهو شهيد"، بل ألم تقرأوا قول الله جل وعلا: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" ، أُشهد الله وملائكته المقربين انكم منهم فقد خنتم الأمانة فلزمتكم الخيانة وخرجتم من دين امة محمد بفتاواكم السلمية ومهادنة الغزاة والخونة!!!    

وهذه أمة حسنية من إماء الله تمت بنسب صريح لآل رسول الله كتبت إليَّ شاكية من هذه الحوزة الصامتة عن الحق فقالت: " "نتمنى منك المزيد من هذه المقالات المهمة في فضح هؤلاء الشياطين الاياتية التي ابتلينا بها نحن عرب العراق المسلمون التي لم نسمع بهذه الالقاب ابدا ولا في تاريخنا عنها!! وفجاءة وبعد مجيء الخميني الى ايران طحنونا بهذه الالقاب وما هي الا لعبة الماسونية الحوزوية التي تشرف عليها ايران وما ادراك ما ايران والله انها  الثعبان وراس الكوبرا!! احلفك بالله ان تكثر من مقالاتك عن هذا الموضوع الخطير لتوعية الجماهير، والله هؤلاء المجوس يهود ايران هم الذين انشأوا لنا المذاهبالاسلامية وأوجدوا لنا بدعة السنة والشيعة فلا والله لم يكن رسول الله ولا اهل بيته الكرام ولا اصحابه الابرار يوما ما سنة وشيعة ابدا، لا والله!! ولكن يا اخي العسكري الحمد لله على هذه المصيبة، مصيبة ما يحدث في العراق حيث انني متفائلة بان الله اراد لنا جميعا ان تنكشف لنا سرائر وخفايا هؤلاء بواسطة هذا الزلزال ويبقى الذي يريد الهداية والوعي للقضاء على هؤلاء المنافقين ان ينتهز هذه الفرصة ويتعلم العبر من ملاحم هذا الزمان.. أما الذي لايريد الهداية فيبقى مع الصخمان سيستاني وبقية البعران والخرفان".

لقد صدقت يا ابنة العم وبررت، ومن هنا فإنني أدعو كل السادة الأشراف أصحاب النسب العلوي الشريف الصريح من سنة العراق ومن شيعته إلى إحياء نقابة الطالبيين الأشراف وبعث الحياة فيها كما كانت أيام الشريف الرضي والشريف المرتضى والشريف الزينبي ويكون عملها الأول تعرية المنتسبين للعترة النبوية كذبا وزوراً من الفرس والهنود والأفغان وتنتخب السيد الشهم مقتدى الصدر نقيباً لها، ويكون عملها الثاني إلغاء الحوزات الغريبة الدخيلة المارقة من الملة والمذهب وتحويل الأخماس والحقوق لهذه النقابة، فقد تمادت المافيا الإيرانية في الكوفة وكربلاء والنجف في سرقة أموال الشيعة باسمنا، وآن الآوان أن يوقفها الأشراف عند حدها وطردها من العراق فهي اساس البلاء وأسُّ الافتراء.

إن كل ما عملته هذه المرجعيات الخائنة هو أن شيطانها الأعظم إدان في 22/9/2004م اقتحام الأمريكان والخونة العراقيين مكتب السيد مقتدى الصدر في النجف واعتبره انتهاكاً للاتفاق الذي رعاه، ولكنك يا عضروط الخيانة والعمالة بماذا تفسر اقتحام القوات البريطانية لمكتب الشهيد الصدر في البصرة بعد الاتفاق الذي ابرم بين الطرفين بعدم الدخول الى المدينة والتجاوز على مكتب الشهيد الصدر، وبماذا تفسر الهجوم العنيف الذي قامت به القوات الامريكية وبعض الشرطة وقوات الجيش العراقي لمدينة الكاظمية المقدسة في عملية اعتقال مدراء مكتب الشهيد الصدر في المدينة حيث قامت القوات الامريكية بمحاصرة المدينة المقدسة وتكثيف الطيران عليها واستخدام المئات من العيارات والقنابل النارية على بيوت امنة بعد منتصف الليل بساعتين وهدم دورهم والشركات المجاورة لبيت الشيخ رائد الكاظمي وتفزيع وترويع العوائل وارهابهم بالعجلات الامريكية التي هدمت البيوت واقتحمتها بالنيران من غير مقابلة من الجانب الاخر يستدعي كل هذه الاساليب ولاذنب لهم سوى مجاورتهم لبيت الشيخ الذي كان خارج بيته ونفس الشيء حصل مع السيد حازم الاعرجي فبعد اعتقاله دخلت القوات المداهمة وكسرت محتويات داره وادخلت الرعب على عياله وامريكا لا تستحي من فعل اي شي لانه لا رادع لها ولا تحترم حقوق انسان ولا تخاف هيئة امم في عملية تصديرها للديمقراطية الى العراق وتعميمها على المنظقة، فماذا أنت وزبانيتك الطراطير فاعلون؟ فقد تركتم الدعوة إلى الجهاد وخذلتم المجاهدين والله تعالى يقول: "لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا"، فماذا فعلتم يا أنصاف الرجال ولا رجال؟؟

وها هم يقصفون مدينة الصدر والفلوجة وسامراء بعد أن دحرتهم المقاومة وكبدتهم الخسائر الجسيمة وسيأتي دور النجف وخطوطك الحمراء، فلقد داس الأمريكان على اتفاقك وعلى لحيتك واللحى الهندية والأفغانية والطباطبائية ومرغوها بالوحل وانتم ساكتون يا عار الزمان والخصيان.

اللهم يا حي يا قيوم يا بديع السماوات والأرض ويا قاهر الجبابرة الطواغيت ويا مذل الأكاسرة والقياصرة اللهم امدد عبادك المجاهدين بالملائكة المقربين وأنزل نصرك عليهم وثبت أقدامهم وسدد ضرباتهم وانصرهم بالرعب الذي نصرت به نبيك المصطفى وزلزل الأرض من تحت أقدام الكفرة وأذنابهم فإنك أقوى من كل قوي وأشد من كل شديد، اللهم استجب، اللهم استجب اللهم استجب فانت الأول والآخر والظاهر والباطن وأنت بكل شيء عليم.

ألا لعنة الله على كل طائفي مارق خائن لوطنه وأمته.

لعائن الله وغضبه العارم على مفرقي صفوف العراقيين ومخذليهم عن الجهاد

المجد والعلو للمجاهدين في سبيل الله

أمجاد والله أمجاد يا فصائل المقاومة بسنتها وشيعتها.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار في جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.

_______________________________

السيد أبو دلف قاسم العسكري

[email protected]

شبكة البصرة

الخميس 9 شعبان 1425 / 23 أيلول 2004

 

عدد مرات القراءة:
2129
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :