آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

العجب العجاب في فتاوى السيستاني الصفوي الكذاب .. لا لَعاً لك ..
الكاتب : أبو دلف قاسم العسكري ..

آمنت بالحقـد  يُذكي  من عزائمنا     وأبعــد الله  إشفاقاً  وتحنانا

ويل الشعوب إذا لم تَسْقِ من دمها     راياتِها  الحمرَ أحقادا وأضغانا

تُغضي على الـذل غفراناً  لظالمها     تأنَّق الـذل  حتى صار غُفرانا

لا خالد  الفتح يغزو  الروم منتصراً     ولا المثنى على غارات  شيبانا

""إنَّ الذين اشتروا الكفرَ بالإيمان لن يضروا الله شيئاً ولهم عذاب أليم* وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ* ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يَمِيزَ الخبيثَ من الطيب وما كان الله ليُطْلِعَكُم على الغيب ولكنَّ الله يجتبي من رُسُلِه من يشاء"".

ذكرت وكالة الأخبار العراقية أن: آية الشيطان العظمى علي السيستاني خرج عن حياده السياسي ودعا إلى مشاركة مكثفة واصفا مقاطعة الانتخابات بأنها خيانة للوطن، أما وكيله الصافي في كربلاء فدعا إلى المشاركة بشكل كثيف لانها واجب وطني وعدم المشاركة يعتبر خيانة بحق الوطن، وان المشاركة لها حرمة شرعية لان المخالف يدخل جهنم واستطرد الصافي: لا بد ان نستعد لنتاهل للمشاركة فيها بقوة من اجل تحقيق الامال التي انتظرناها طويلا. وفي النجف دعا عجز الشيطان القبانجي "اهالي الفلوجة الى ان يتخذوا من النجف وسامراء قدوة حسنة للتخلص من العصابات ليخلصوا انفسهم ويستعدوا للانتخابات، واضاف "ندعو هيئة علماء المسلمين التي ما زالت مترددة الى المشاركة في العملية الانتخابية وعدم الاعتزال (..) فنحن الشيعة نريد العراق للجميع (..) وعدم المشاركة يعني بقاء الاحتلال واستمرار الفوضى". ومن إيران يغرد الحائري في موقعه فيقول: كل من يعادي الجمهورية الإسلامية (الإيرانية) يُحَرَّم تأييده ويحرم العمل معه إن كان العمل معه يوجب التأييد.

لقد لبس لنا هؤلاء الأعاجم جلود النمر وقشروا لنا العصا فهم يعضون علينا الأرَّمَ وينهنهون الحيل والخداع في آذان شيعتنا في العراق ويوحون لهم أن المشاركة في انتخاب زبانيتهم هو واجب شرعي وان التغافل عن المشاركة خيانة بحق الوطن، ألا لعنة الخالق الجبار على ما يمكرون ولعنة الله والملائكة على ما يضمرون من خبث وسفالة وعمالة، فأن خيانة الوطن ودخول جهنم هو بالضبط ما يريدون لشيعتنا الأبرار في دفع شيعتنا لتمرير كيدهم لانتخاب المتعاونين مع المحتلين الغزاة من أصحاب العمائم الخائبة الخائنة ؟؟

وما حاولت من أضغان قومٍ     هم الأعداء فالأكباد سودُ

فوالله الذي رفع السماء بدون عمد ان هؤلاء الأعاجم الغرباء عن عراقنا الحبيب لكاذبون في كل ما يدعون وانهم لمردة أفاكون فأي واجب شرعي في الفقه الشيعي أو السني يحتم علينا أن نشارك في انتخابات نتائجها معروفة وخصيانها موقوفة على خدمة الغزاة والبصم بالعشرة على ما يريدون من استعبادنا وهواننا ونهب خيراتنا وفي جعلنا ذيولاً لملالي إيران الخبثاء اللعناء وعبيداً للغزاة الأمريكان!! إنهم يُلبسون الحق بالباطل وينوون الغدر والخيانة بالعراق وأهله من سنته وشيعته، فخذوا حذركم يا أبناء الرافدين الأشاوس من حيل الأعاجم العملاء الخونة لله ولرسوله ولآل بيتنا الأطهار وللوطن، فإن ولاءهم لم يكن أبداً للعراق بل لكعبتهم في قم، فاحذروهم قاتلهم الله أنى يؤفكون.    

يا سبحان الله القادر على عباده، قولوا لي بربكم: من خول هؤلاء الأوباش السيطرة على أبواب الجنان فقالوا: إن الانتخابات لها حرمة شرعية وان المخالف يدخل جهنم فهل سمعتم بمثل هذا في كتب الأولين أو أساطير الغابرين؟؟ فبأي حق شرعي أو فتوى سفيانية سوتيانية يحرمون الجنة علينا؟؟ ومن أعطاهم مفاتيح الجنة وأبواب جهنم ليدخلوا فيهما من يشاءون ويمنعوا منهما من يشاءون؟؟ فاستفتحوا وخاب كل جبار عنيد.

فيا شيعة الله ويا سنة الله في العراق الأبي اتقوا الله وحده ولا تسمعوا لهؤلاء الأعاجم المردة الغرباء فانهم يريدون بكم الشر والخذلان فيفتنونكم عن دينكم فقد مالأوا الأعداء وهادنوا الخونة والعملاء فاتقوا الله في وطنكم وعرضكم فلا تضيعوهما بفتوى كاذبة ما أرادوا بها وجه الله ولا وجه رسوله وقال تعالى: وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله ... واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة فالبدار ... البدار يا أحبتنا ويا موالينا... البدار ... البدار إلى الجهاد ومقارعة الغزاة فإن أبواب الجنة مفتحة للشهداء الأبرار وإن جهنم مفتحة لكل خائن عتل زنيم غدار... والنصر صبر ساعة وما للظالمين من أنصار.

أين انتم يا علماء السوء مما يفعله الغزاة والعملاء في الفلوجة والعمارة والكوت وتلعفر ومدينة الصدر وبغداد وبقية مدن العراق؟ واين أنت يا رابعة الأثافي والأفاعي القابع في ظلمات الجهل والحيرة مما يفعله وكلاؤك في النجف وكربلاء والكوفة والناصرية والديوانية وأبو صخير وغيرها من مدن الجنوب الأبي الشهم؟؟ فإذا كنت تدعي العلم وأنت منه خواء فقد إجمع علماء الإسلام على أن " دفاع المشركين وأهل الكفر عن بيضة أهل الإسلام وقراهم وحصونهم وحريمهم إذا نزلوا على المسلمين فرض على الأحرار البالغين المطيقين"، فهل أنت يا ترى من هؤلاء العلماء أم أنت من الكذبة الانتهازيين العملاء؟؟ ألا لعنة الله والملائكة المقربين على كل من يسالم الغزاة ويمد إليهم يده النجسة.

الويل من الله والعار الدائم لكل طائفي عتل زنيم من شيعة العراق وسنته والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار من شيعة العراق وسنته في جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين. والعار والشنار من الله والعار والشنار من الله لكل من يفرط في حب وطنه ويرضى باحتلاله.

والويل من الله ثم الويل من الله لكل من يخون تربة العراق ولا يقف مع المقاومة الباسلة والمجاهدين الأبرار في كل أرجاء العراق الجريح.

والعار من الله وسخطه على كل من يدل على عورة للمقاومة أو يشي بأحد منها ولا يعينها بماله ودمه على طرد الآنجاس فانه يبوء بغضب من الله عظيم في الدنيا والآخرة.

_______________________________

السيد أبو دلف قاسم العسكري

[email protected]

شبكة البصرة

الاحد 10 رمضان 1425 / 24 تشرين الاول 2004

عدد مرات القراءة:
2057
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :