آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 9 ربيع الأول 1444هـ الموافق:5 أكتوبر 2022م 05:10:31 بتوقيت مكة

جديد الموقع

النفاق والغدر أللا أخلاقي لنظام الملالي الفارسي في طهران ..
الكاتب : دجلة وحيد

في الوقت الذي تدمر به الفلوجة المقدسة ويذبح أهلها المجاهدين وفي غياب ردود الفعل العربية والإسلامية الصادقة يصرح رئيس جمهورية الدجل الفارسي محمد خاتمي أن إيران على إستعداد لمساعدة أمريكا وإنقاذها من غرقها في مستنقع الحرب في العراق علما أن نظام الدجل الفارسي كان أول من إشترك بصورة مباشرة وغير مباشرة في نحر العراق وشعبه. هذه المشاركة لم تكن إعتباطية بل كانت خطوة مدروسة لأخذ الثأر إثر هزيمة إيران الكفر والدجل المجوسي في حرب الثمان سنوات مع عراق العز والسؤدد. إيران أيضا إشتركت بصورة مباشرة وغير مباشرة  في مساعدة الشيطان الأكبر في قتل الشعب الأفغاني المجاهد ولأسباب عنصرية وطائفية كالتي تبغي نشرها في العراق لتقسيمه والسيطرة عليه وبمساعدة مجموعة أحزاب عملائها ذوي العمائم السود والبيض الفاسقة. التعاون الإيراني الأمريكي الخفي والمعلن في عمليتي إحتلال وتدمير العراق وأفغانستان لم يكن شيئاُ مفاجئاً أو خبراً صحفياً عابراً وإنما كان حقيقة مستمرة ومعروفة حيث أن نائب خاتمي للشؤون القانونية والبرلمانية المدعو محمد علي أبطحي إعترف به سابقا في  بداية هذا العام في أبو  ظبي حيث قال " إن بلاده قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربهم ضد أفغانستان والعراق، مشيراً ومؤكدًا أنه لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابل وبغداد بهذه السهولة" إضافة الى ذلك فقد صرح رئيس نظام الملالي الأسبق علي أكبر هاشم رفسنجاني في إحدى خطبه بجامع طهران في شهر فبراير/شباط الماضي" إن القوات الإيرانية قاتلت طالبان، وساهمت في دحرها، وأنه لو لم تساعد قواتهم في قتال طالبان لغرق الأمريكيون في المستنقع الأفغاني" وكذلك قال هذا المجوسي الكافر "يجب على أمريكا أن تعلم أنه لولا الجيش الإيراني الشعبي ما استطاعت أمريكا أن تُسقط طالبان." هذه إسلامية المجوس الكفرة حكام طهران الذين يتشدقون بالدين كذبا وفي نفس الوقت يساعدون اليهود والمسيحيين على قتل وذبح المسلمين. فأي إسلام هذا يا خدم الكفر وعبيد الدولار؟!!!

الدجال خاتمي يقول أنه يريد مساعدة امريكا "وإنقاذالشعب العراقي" معا ولكنه في نفس الوقت لم يصرح عن الكيفية أو الآلية التي سيتبعها في مساعدة الشعب العراقي. أيعني بذلك إشتراك إيران في مؤتمر التآمر على العراق في شرم الشيخ من خلال إناطة دور جديد لطهران كي تلعبه في تقسيم العراق وإحتوائه؟!!! يقول أن إيران الدجل والتآمر ستبذل كل ما تستطيع لحل المشكلة العراقية ولكن بشرط إنهاء الإحتلال وعودة السيادة العراقية وإجراء الإنتخابات وإن بلاده ستدعم ألحلول التي ستشكل أقل تكلفة على الشعب العراقي!!!!!!   ماذا يعني هذا اللغط؟!!! التناقض في كلام ونية هذا الدجال المنافق يمكن أستقرائه من خلال هذه التصاريح والتصاريح السابقة لأقطاب الدجل الفارسي. من ناحية أن نظامه شارك مع وساعد الشيطان الأكبر في عملية إحتلال العراق وتدميره ومن الناحية الأخرى يريد حل مشكلة الإحتلال بأقل التكاليف على الشعب العراقي ولكنه في نفس الوقت يطالب العراق والشعب العراقي المجروح بدفع مئة مليار "بليون" دولار كغرامة وتعويض عن خسائر حرب الثمان سنوات التي بدئها نظام المقبور الدجال المجوسي خميني ضد العراق. كذلك يريد إجراء إنتخابات مشبوه في العراق كي تستلم القوى والأحزاب الطائفية العميلة الموالية لطهران دفة الحكم في العراق لتسهيل عملية الإحتلال والسطو والنهب الفارسي.

أن أقل وأبسط وأرخص شيئ يمكن أن يقدمه الدجال خاتمي ويساعد به الشعب العراقي هو سحب كل العناصر الإيرانية وجواسيسها الذين دخلوا العراق بعد الإحتلال والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للعراق ومساعدة أمريكا المجرمة والإبتعاد عن نشر الطائفية المقيتة في مجتمعنا العراقي. إن حل المشاكل الإيرانية المزمنة مع الغرب وأمريكا يجب أن لا تحدث داخل الساحة العراقية.

عاش العراق حرا ابيا وعاشت المقاومة العراقية الشريفة

المجد والخلود لشهداء تحرير العراق

الموت لكل الخونة والعملاء والجواسيس والصامتين الأذلاء

وليخسئ كل الخاسئون

____________________________

18/11/2004

شبكة البصرة

الخميس 5 شوال 1425 / 18 تشرين الثاني 2004

عدد مرات القراءة:
2235
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :