آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أباطيل يجب أن تمحى من التاريخ ..
الكاتب : أبو عبدالله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، و على آله و صحبه و من والاه ، ثم أما بعد :- إن الأمة الإسلامية قد تتعرض لفترات ضعف ، تؤثر على شخصيتها ، لكن يظل منهجها الرباني قائماً بالقسط لا يثلمه ظلم غادر ، أو طغيان متجبر ، أو تحريف غال .. و قد سعى أعداء الإسلام و منذ عصر الرسالة ، للطعن في هذا الدين بشتى الوسائل والطرق ، و بذلوا في ذلك الغالي والنفيس ، لكن الله لم يمكن لهم ، فرد كيدهم ، و قطع ألسنتهم ، و فضح سرائرهم .. و إن من أكثر الأمور التي يستغلها الأعداء للدس والطعن في هذا الدين ، هو التاريخ ! نعم هو التاريخ .. قد تتساءلون كيف ؟ أقول : إن أحداث التاريخ عامة ، والتاريخ الإسلامي خاصة لم يتم تدوينها إلا في زمن العباسيين ، فالأحداث التي حدثت قبل تلك الفترة اعتمد المؤرخون في تدوينها على الرواة و هؤلاء الرواة يتفاوتون في درجاتهم ، و عدالتهم .. خاصة إذا علمنا أن من بين الرواة من تأثر بالفكر الخارجي ، وآخر بالفكر الرافضي ، و ثالث من تستهويه المناصب ..الخ . لذا فقد وضع أهل الاختصاص قواعد مهمة لقبول تلك الروايات ، تماماً كتلك القواعد التي وضعت لدراسة الحديث النبوي الشريف ، من دراسة للسند و المتن ، و غيرها . كذلك وضعوا شروطاً لقبول تلك الرواية ، شروط تتعلق بالحدث ، و أخرى براوي الحدث . و بما أن هذا الدس وقع في فترة هي عزيزة على قلوبنا ، ألا و هي الفترة الذهبية كما يسميها أهل العلم ، لذا فإنه علينا نحن أحفاد الصحابة أن نذب عنهم ما نستطيع ، كل حسب قدرته ، و كل في موضعه ، و لئن أتى على هذه الأمة خريف أسقط ما عليها من ورق ، و لم يرى الراءون عليها ما اعتادوا من أطايب الثمر ، و أقبل صبيان التاريخ يتقافزون على فروعها و يقتطعون منها ، فإن من طبائع الأمور الخاضعة لسنة الله أن تمد جذورها من جديد ، فتعود مورقة تستظل البشرية بظلها ، و لن يصلح شأن هذه الأمة إلا بما صلح به أولها . و من هذا المنطلق فقد استعنت بالله أن أقوم بهذا الجهد المتواضع ، لعل الله أن ينفع به ، فأسميته (أباطيل يجب أن تمحى من التاريخ) ، و لعل هذا الاسم ليس غريباً عن البعض منكم ، فهو عنوان لكتاب من تأليف الدكتور : إبراهيم شعوط ، لكن هذا الكتاب على الرغم من أن صاحبه أظهر فيه الغيرة على التاريخ الإسلامي ، و أثار مسائل تحتاج إلى بحث و تمحيص ، إلا أنه وقع في أخطاء كثيرة جعلت من تلك الأخطاء ، أباطيل تضاف إلى تلك الأخطاء التي دافع عنها . و ليس هنا مجال الحديث عن هذا الكتاب ، لكن من أراد الاستزادة فيراجع : كتب حذر منها العلماء للشيخ مشهور حسن سلمان (2/118) . و بعد هذه المقدمة سوف أتناول إن شاء الله في كل حلقة موضوعاً يتم دراسته دراسة علمية . فهذا التاريخ نقدمه إلى أمتنا في وقت هي أشد ما تكون حاجة إليه ، فإننا في صراعنا المعاصر لا نبدأ من فراغ ، و ليس على سطح الأرض اليوم ، لا في أمريكا و لا في أوروبا و لا في روسيا ، و لا في غيرها أمة لها ما للمسلمين من جذور عميقة في التاريخ ، و في الأصول الحضارية ، و لا في منهج الحياة ، فهي كشجرة طيبة أصلها ثابت و فرعها في السماء . و إلى أن نلتقي في الحلقة القادمة ، و موضوع جديد ، أستودعكم الله والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

الحلقة الأولى:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه ، ثم أما بعد :

فهذه هي الحلقة الأولى من سلسلة حلقات ( أباطيل يجب أن تمحى من التاريخ ) ، و موضوع اليوم هي قصة مكذوبة على رسو الله صلى الله عليه وسلم ، و هي أنه جيء بسبي للرسول صلى الله عليه و سلم ، و كان من بين هذا السبي سفانة بنت حاتم الطائي ... فاستعطفت سفانة النبي صلى الله عليه و سلم بقولها : يا محمد هلك الوالد و غاب الوافد ، فإن رأيت أن تخلي عني ولا تشمت بي أحياء العرب ، فإن أبي كان سيد قومه ، يفك العاني ، و يقتل الجاني ، و يحفظ الجار ، و يحمي الذمار ، ويفرج عن المكروب ، و يطعم الطعام ، و يفشي السلام ، و يحمل الكل ، و يعين على نوائب الدهر و ما أتاه أحد في حاجة فرده خائباً ، أنا بنت حاتم الطائي .

فقال النبي صلى الله عليه و سلم : يا جارية هذه صفات المؤمنين حقاً ، لو كان أبوك مسلماً لترحمنا عليه ، خلوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق .

علة هذه الحادثة و كونها باطلة :-

إن هذا النص مكذوب على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، بل فيه عبارات مستهجنة من وصف الراوي – و هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه – لجسم هذه الفتاة ، و عينيها ، و فخذيها ، وقامتها و ساقيها ، و .. ..!!!

إن هذا النص بلا شك من وضع أحد الوضاعين و هو : ضرار بن صرد أبو نعيم الطحان ، فإنه كما قال يحيى بن معين : كذابان بالكوفة : هذا و أبو نعيم النخعي . أنظر الميزان (2/327) .

و في الإسناد أيضاً : أبو حمزة الثمالي ، و هو متروك ليس بثقة . الميزان (1/363) .

و للقصة طريق آخر ، لكن فيه سليمان بن الربيع النهدي ، و قد تركه الدارقطني ، و قال مرة : ضعيف . الميزان (2/207) .

و أقل أحوال هذه القصة أنها ضعيفة جداً ، مع الحكم بوضعها غير بعيد ؛ لأن علامات الكذب عليه واضحة ! ولمن أراد التأكد والبحث عن مكان هذا الحديث فعليه بالمصادر التالية :-

1- دلائل النبوة للبيهقي (5/341) .

2- تاريخ دمشق لابن عساكر – تراجم النساء – ( ص 151-152 ) .

و إلى لقاء آخر في حلقة أخرى و قصة أخرى ، و الحمد لله رب العالمين .

الحلقة الثانية:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله و صحبه و من والاه ، ثم أما بعد : إن القصص المكذوبة في تاريخ أمتنا لكثير كثير ، خاصة تاريخ صدر الإسلام ، و بالأخص عصر الخلافة الراشدة ، و اليوم مع قصة مكذوبة ، منتشرة في كثير من الكتب ، حتى في المقررات الدراسية كالقصة التي سبقت في الحلقة الأولى ، و قصة اليوم هي عن شريح القاضي ، و هي كالتالي : روى أبو نعيم – رحمه الله – في الحلية ( 4 / 139 ) ، هذه القصة بسندين أحدهما : أن علياً رضي الله عنه وجد درعاً له عند يهودي التقطها ، فعرفها – أي علي – فقال : درعي سقطت عن جمل لي أورق ، فقال اليهودي درعي و في يدي ، ثم قال له اليهودي : بيني و بينك قاضي المسلمين ، فأتوا شريحاً ، فلما رأى علياً قد أقبل تحرف عن موضعه ، وجلس علي فيه ثم قال علي : لو كان خصمي من المسلمين لساويته في المجلس ، و لكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا تساووهم في المجلس ، و ألجئوهم إلى أضيق الطرق ، فإن سبوكم فاضربوهم ، و إن ضربوكم فاقتلوهم . ثم قال شريح : ما تشاء يا أمير المؤمنين ؟ قال : درعي سقطت عن جمل لي أورق والتقطها هذا اليهودي ، فقال شريح : ما تقول يا يهودي ؟ قال : درعي و في يدي ، فقال شريح : صدقت ، و الله يا أمير المؤمنين ، إنها لدرعك ، و لكن لا بد من شاهدين فدعا قنبراً مولاه والحسن بن علي ، و شهدا أنها لدرعه ، فقال شريح :أما شهادة مولاك فقد أجزناها ، و أما شهادة ابنك لك فلا نجيزها ، فقال علي : ثكلتك أمك ، أما سمعت عمر بن الخطاب يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة . قال : اللهم نعم ، قال : أفلا تجيز شهادة سيد شباب أهل الجنة ؟ والله لأوجهنك إلى بانفيا – ناحية من الكوفة – تقضي بين أهلها أربعين يوماً ، ثم قال لليهودي : خذ الدرع ، فقال اليهودي : أمير المؤمنين جاء معي إلى قاضي المسلمين ، فقضى عليه و رضي ، صدقت و الله يا أمير المؤمنين ، إنها لدرعك سقطت عن جمل لك التقطها ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فوهبها له علي ، و أجازه بتسعمائة ، و قتل معه يوم صفين .

أما السند الثاني : فهي أنه لما توجه علي إلى حرب معاوية افتقد درعاً له ، فلما انقضت الحرب ورجع إلى الكوفة أصاب الدرع في يد يهودي يبيعها في السوق ، فقال له علي : يا يهودي ، هذه الدرع درعي ، لم أبع ولم أهب ، فقال اليهودي : درعي و في يدي ، فقال علي : نصير إلى القاضي ، فتقدما إلى شريح ، فجلس علي إلى جانب شريح ، و جلس اليهودي بين يديه فقال علي : لولا أن خصمي ذمي لاستويت معه في المجلس ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : صغروا بهم كما صغر الله بهم . فقال شريح : قل يا أمير المؤمنين ، فقال : نعم ، إن هذه الدرع التي في يد اليهودي درعي ، و لم أبع و لم أهب ، فقال شريح : ما تقول يا يهودي ؟ فقال : درعي و في يدي فقال شريح : يا أمير المؤمنين بينه ، قال : نعم ، قنبر والحسن يشهدان أن الدرع درعي ، قال : شهادة الابن لا تجوز للأب ، فقال : رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة . فقال اليهودي : أمير المؤمنين قدمني إلى قاضيه ، وقاضيه قضى عليه ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، و أن الدرع درعك ، كنت راكباً على جملك الأورق ، و أنت متوجه إلى صفين ، فوقعت منك ليلاً فأخذتها ، و خرج يقاتل مع علي الشراة بالنهروان فقتل .

هذه القصة قرأتها في سبل السلام للصنعاني ، عازياً لها إلى الحلية ، وأعجبت بها ، وكنت آنذاك لا أميز بين الصحيح والموضوع ، و قد ارتسمت في ذهني لما اشتملت عليه من العدل والإنصاف من أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ؛ و قاضيه شريح بن الحارث الكندي رحمه الله ، و بعد زمن طويل طالعت في كتاب الأباطيل للجوزقاني ، فإذا هو يذكر القصة في الأباطيل ، ولما رأيت الناس معجبين بهذه القصة كما أعجبت بها ، فذاك يلقيها في محاضرته ، و آخر ينشرها في مجلته ، و ثالث يذكرها في كتابه – صور من حياة التابعين – والقصة لا تصح ، رأيت أن أذكر ما قال أهل العلم في هذه القصة . فالجوزقاني رحمه الله ذكرها في الأباطيل ( 2 / 197 ) و قال : ( ص 198 ) : هذا حديث باطل تفرد به أبو سمير ، و هو منكر الحديث إلى آخر ما ذكره .

و ذكرها ابن الجوزي في العلل المتناهية ( 2 / 388 ) ، و ذكر نحو ذكرها الإمام الذهبي في ميزان الاعتدال في ترجمة أبي سمير حكيم بن خذام ، و ذكر الذهبي أن أبا حاتم قال : إنه متروك الحديث ، وقال البخاري : منكر الحديث ، يرى القدر .

و أما السند الثاني فسند مظلم لم أجد في كتب الجرح والتعديل إلا ترجمة علي بن عبد الله بن معاوية و معاوية بن ميسرة ، في الجرح و التعديل لابن أبي حاتم .

فعلم أن هذه القصة لا تثبت ، وعدالة الإسلام معلومة من غير هذه القصة الباطلة والحمد لله

الحلقة الثالثة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليماً كثيراً ، ثم أما بعد :-

قصة اليوم هي قصة باطلة أشار إليها ابن أبي حاتم أنها موضوعة ..

قال محمد بن خلف الملقب بوكيع في كتابه أخبار القضاة ( 2 / 197 ) : حديثنا علي بن عبد الله بن معاوية قال : حدثني أبي عن أبيه معاوية عن ميسرة عن شريح قال : تقدمت إلى شريح امرأة فقالت : أيها القاضي ، إني جئتك مخاصمة ، فقال لها : و أين خصمك ؟ قالت : أنت خصمي ، فأخلى المجلس و قال لها : تكلمي ، قالت : إني امرأة لي إحليل و لي فرج ، قال قد كان لأمير المؤمنين في هذا قصة ، وَرّث من حيث يجيء البول ، قالت : إنه يجيء منهما جميعاً ، قال : فانظري من أين يسبق ، قالت : ليس شيء منهما يسبق صاحبه ، إنما يجيئان في وقت واحد ، و ينقطعان في وقت واحد ، قال : إنك لتخبريني بعجيب ، قالت : و أخبرك بأعجب من ذلك ؛ تزوجني ابن عم لي ، فأخدمني خادماً ، فوطئتها فأولجتها ، و إنما جئتك لما ولد لي لتفرق بيني وبين زوجي ، فقام من مجلس القضاء ، فدخل على علي عليه السلام ، فأخبره فقال علي : عليّ بالمرأة ، فأدخلت فقال : أحق ما يقول القاضي ؟ قالت : هو كما قال ، قال : فدعا بزوجها فقال : هذه امرأتك وابنة عمك ؟ قال : نعم ، قال : فعلمت ما كان ؟ قال : نعم ، قال : أخدمتها خادماً فوطئتها فأولدتها ، ثم وطئتها أنت بعد ؟ قال : نعم ، قال : لأنت أحسن من خاصي أسد ، علي بدينار الخادم و امرأتين ، فجيء بهم ، فقال : خذوا هذه المرأة إن كانت امرأة فأدخلوها بيتاً ، و ألبسوها ثياباً ، وعدوا أضلاع جنبيها ، ففعلوا ، فقال : عدد الجنب الأيمن أحد عشر و عدد الأيسر اثنا عشر ، فقال علي : الله أكبر ، فأمر لها برداء و حذاء ، و ألحقها بالرجال ، فقال زوجها : يا أمير المؤمنين زوجتي وابنة عمي فرقت بيني وبينها ، فألحقتها بالرجال ، عمن أخذت هذه القصة ؟ قال : إني أخذتها عن أبي آدم صلى الله عليه وسلم ، إن الله عز وجل خلق حواء من ضلع من أضلاع آدم ، فأضلاع الرجال أقل من أضلاع النساء بضلع ، ثم أمر بهم فأخرجوا .

و القصة لا تحتاج إلى تعليق . والحمد لله رب العالمين .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

إن الأمة الإسلامية قد تتعرض لفترات ضعف ، تؤثر على شخصيتها ، لكن يظل منهجها الرباني قائماً بالقسط لا يثلمه ظلم غادر ، أو طغيان متجبر ، أو تحريف غال ..

و قد سعى أعداء الإسلام و منذ عصر الرسالة ، للطعن في هذا الدين بشتى الوسائل والطرق ، و بذلوا في ذلك الغالي والنفيس ، لكن الله لم يمكن لهم ، فرد كيدهم ، و قطع ألسنتهم ، و فضح سرائرهم ..

و إن من أكثر الأمور التي يستغلها الأعداء للدس والطعن في هذا الدين ، هو التاريخ ! نعم هو التاريخ ..

قد تتساءلون كيف ؟ أقول : إن أحداث التاريخ عامة ، والتاريخ الإسلامي خاصة لم يتم تدوينها إلا في زمن العباسيين ، فالأحداث التي حدثت قبل تلك الفترة اعتمد المؤرخون في تدوينها على الرواة و هؤلاء الرواة يتفاوتون في درجاتهم ، و عدالتهم ..

خاصة إذا علمنا أن من بين الرواة من تأثر بالفكر الخارجي ، وآخر بالفكر الرافضي ، و ثالث من تستهويه المناصب .. الخ .

لذا فقد وضع أهل الاختصاص قواعد مهمة لقبول تلك الروايات ، تماماً كتلك القواعد التي وضعت لدراسة الحديث النبوي الشريف ، من دراسة للسند و المتن ، و غيرها .. كذلك وضعوا شروطاً لقبول تلك الرواية ، شروط تتعلق بالحدث ، و أخرى براوي الحدث .

و بما أن هذا الدس وقع في فترة هي عزيزة على قلوبنا ، ألا و هي الفترة الذهبية كما يسميها أهل العلم ، لذا فإنه علينا نحن أحفاد الصحابة أن نذب عنهم ما نستطيع ، كل حسب قدرته ، و كل في موضعه ، و لئن أتى على هذه الأمة خريف أسقط ما عليها من ورق ، و لم يرى الراءون عليها ما اعتادوا من أطايب الثمر ، و أقبل صبيان التاريخ يتقافزون على فروعها و يقتطعون منها ، فإن من طبائع الأمور الخاضعة لسنة الله أن تمد جذورها من جديد ، فتعود مورقة تستظل البشرية بظلها ، و لن يصلح شأن هذه الأمة إلا بما صلح به أولها .

و من هذا المنطلق فقد استعنت بالله أن أقوم بهذا الجهد المتواضع ، لعل الله أن ينفع به ، فأسميته (( أباطيل يجب أن تمحى من التاريخ )) ، و لعل هذا الاسم ليس غريباً عن البعض منكم ، فهو عنوان لكتاب من تأليف الدكتور : إبراهيم شعوط ، لكن هذا الكتاب على الرغم من أن صاحبه أظهر فيه الغيرة على التاريخ الإسلامي ، و أثار مسائل تحتاج إلى بحث و تمحيص ، إلا أنه وقع في أخطاء كثيرة جعلت من تلك الأخطاء ، أباطيل تضاف إلى تلك الأخطاء التي دافع عنها . و ليس هنا مجال الحديث عن هذا الكتاب ، لكن من أراد الاستزادة فيراجع : كتب حذر منها العلماء للشيخ مشهور حسن سلمان (2/118) .

و بعد هذه المقدمة سوف أتناول إن شاء الله في كل حلقة موضوعاً يتم دراسته دراسة علمية .

فهذا التاريخ نقدمه إلى أمتنا في وقت هي أشد ما تكون حاجة إليه ، فإننا في صراعنا المعاصر لا نبدأ من فراغ ، و ليس على سطح الأرض اليوم ، لا في أمريكا و لا في أوروبا و لا في روسيا ، و لا في غيرها أمة لها ما للمسلمين من جذور عميقة في التاريخ ، و في الأصول الحضارية ، و لا في منهج الحياة ، فهي كشجرة طيبة أصلها ثابت و فرعها في السماء .

و الآن إلى موضوع اليوم ..

موضوع اليوم هي قصة مكذوبة على رسو الله صلى الله عليه وسلم ، و ملخصها هو : (( أنه جيء بسبي للرسول صلى الله عليه و سلم ، و كان من بين هذا السبي سفّانة بنت حاتم الطائي ... فاستعطفت سفانة النبي صلى الله عليه و سلم بقولها : ( يا محمد هلك الوالد ، و غاب الوافد ، فإن رأيت أن تخلي عني ولا تشمت بي أحياء العرب ، فإن أبي كان سيد قومه ، يفك العاني ، و يقتل الجاني ، و يحفظ الجار ، و يحمي الذمار ، ويفرج عن المكروب ، و يطعم الطعام ، و يفشي السلام ، و يحمل الكل ، و يعين على نوائب الدهر و ما أتاه أحد في حاجة فرده خائباً ، أنا بنت حاتم الطائي ) . فقال النبي صلى الله عليه و سلم : يا جارية هذه صفات المؤمنين حقاً ، لو كان أبوك مسلماً لترحمنا عليه ، خلوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق )) .

علة هذه الحادثة و كونها باطلة :-

إن هذا النص مكذوب على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، بل فيه عبارات مستهجنة من وصف الراوي – و هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه – لجسم هذه الفتاة ، و عينيها ، و فخذيها ، وقامتها و ساقيها ، و .. ..!!!

إن هذا النص بلا شك من وضع أحد الوضاعين و هو : ضرار بن صرد أبو نعيم الطحان ، فإنه كما قال يحيى بن معين : كذابان بالكوفة : هذا و أبو نعيم النخعي . أنظر الميزان (2/327) .

و في الإسناد أيضاً : أبو حمزة الثمالي ، و هو متروك ليس بثقة . الميزان (1/363) .

و في الإسناد محمد بن السائب الكلبي ، و الواقدي ، و قد عرف حالهما و ليس هناك داع لذكرها .

و للقصة طريق آخر ، لكن فيه سليمان بن الربيع النهدي ، و قد تركه الدارقطني ، و قال مرة : ضعيف . الميزان (2/207) .

و أقل أحوال هذه القصة أنها ضعيفة جداً ، مع الحكم بوضعها غير بعيد ؛ لأن علامات الكذب عليه واضحة ! و للأسف فإن هذه الحادثة من الدروس المقررة على طلاب المرحلة الابتدائية في مادة اللغة العربية ..

ولمن أراد التأكد و البحث بنفسه عن مكان هذه القصة فعليه بالمصادر التالية :-

1- دلائل النبوة للبيهقي (5/341) .

2- تاريخ دمشق لابن عساكر – تراجم النساء – ( ص 151-152 ) .

3 – تاريخ دمشق ( 69/ 193 ، 197- 198) .

و إلى لقاء آخر في حلقة أخرى و قصة أخرى ، و الحمد لله رب العالمين .

أخوكم راجي عفو ربه : أبو عبد الله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

إن القصص المكذوبة في تاريخ أمتنا لكثيرة كثيرة ، خاصة تاريخ صدر الإسلام ، و بالأخص عصر الخلافة الراشدة ، و اليوم مع قصة مكذوبة ، منتشرة في كثير من الكتب ، حتى في المقررات الدراسية كالقصة التي سبقت في الحلقة الأولى ، و قصة اليوم هي عن شريح القاضي ، و هي كالتالي :-

روى أبو نعيم – رحمه الله – في الحلية ( 4 / 139 ) ، هذه القصة بسندين أحدهما : أن علياً رضي الله عنه وجد درعاً له عند يهودي التقطها ، فعرفها – أي علي – فقال : درعي سقطت عن جمل لي أورق ، فقال اليهودي درعي و في يدي ، ثم قال له اليهودي : بيني و بينك قاضي المسلمين ، فأتوا شريحاً ، فلما رأى علياً قد أقبل تحرف عن موضعه ، وجلس علي فيه ثم قال علي : لو كان خصمي من المسلمين لساويته في المجلس ، و لكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا تساووهم في المجلس ، و ألجئوهم إلى أضيق الطرق ، فإن سبوكم فاضربوهم ، و إن ضربوكم فاقتلوهم . ثم قال شريح : ما تشاء يا أمير المؤمنين ؟ قال : درعي سقطت عن جمل لي أورق والتقطها هذا اليهودي ، فقال شريح : ما تقول يا يهودي ؟ قال : درعي و في يدي ، فقال شريح : صدقت ، و الله يا أمير المؤمنين ، إنها لدرعك ، و لكن لا بد من شاهدين فدعا قنبراً مولاه والحسن بن علي ، و شهدا أنها لدرعه ، فقال شريح :أما شهادة مولاك فقد أجزناها ، و أما شهادة ابنك لك فلا نجيزها ، فقال علي : ثكلتك أمك ، أما سمعت عمر بن الخطاب يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة . قال : اللهم نعم ، قال : أفلا تجيز شهادة سيد شباب أهل الجنة ؟ والله لأوجهنك إلى بانفيا – ناحية من الكوفة – تقضي بين أهلها أربعين يوماً ، ثم قال لليهودي : خذ الدرع ، فقال اليهودي : أمير المؤمنين جاء معي إلى قاضي المسلمين ، فقضى عليه و رضي ، صدقت و الله يا أمير المؤمنين ، إنها لدرعك سقطت عن جمل لك التقطها ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فوهبها له علي ، و أجازه بتسعمائة ، و قتل معه يوم صفين .

أما السند الثاني : فهي أنه لما توجه علي إلى حرب معاوية افتقد درعاً له ، فلما انقضت الحرب ورجع إلى الكوفة أصاب الدرع في يد يهودي يبيعها في السوق ، فقال له علي : يا يهودي ، هذه الدرع درعي ، لم أبع ولم أهب ، فقال اليهودي : درعي و في يدي ، فقال علي : نصير إلى القاضي ، فتقدما إلى شريح ، فجلس علي إلى جانب شريح ، و جلس اليهودي بين يديه فقال علي : لولا أن خصمي ذمي لاستويت معه في المجلس ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : صغروا بهم كما صغر الله بهم . فقال شريح : قل يا أمير المؤمنين ، فقال : نعم ، إن هذه الدرع التي في يد اليهودي درعي ، و لم أبع و لم أهب ، فقال شريح : ما تقول يا يهودي ؟ فقال : درعي و في يدي فقال شريح : يا أمير المؤمنين بينه ، قال : نعم ، قنبر والحسن يشهدان أن الدرع درعي ، قال : شهادة الابن لا تجوز للأب ، فقال : رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة . فقال اليهودي : أمير المؤمنين قدمني إلى قاضيه ، وقاضيه قضى عليه ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، و أن الدرع درعك ، كنت راكباً على جملك الأورق ، و أنت متوجه إلى صفين ، فوقعت منك ليلاً فأخذتها ، و خرج يقاتل مع علي الشراة بالنهروان فقتل .

هذه القصة قرأتها في سبل السلام للصنعاني ، في كتاب القضاء باب تسوية القاضي بين الخصوم في المجلس ، عازياً لها إلى الحلية ، وأعجبت بها ، وكنت آنذاك لا أميز بين الصحيح والموضوع ، و قد ارتسمت في ذهني لما اشتملت عليه من العدل والإنصاف من أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ؛ و قاضيه شريح بن الحارث الكندي رحمه الله ، و بعد زمن طويل طالعت في كتاب الأباطيل للجوزقاني ، فإذا هو يذكر القصة في الأباطيل ، ولما رأيت الناس معجبين بهذه القصة كما أعجبت بها ، فذاك يلقيها في محاضرته ، و آخر ينشرها في مجلته ، و ثالث يذكرها في كتابه – صور من حياة التابعين – والقصة لا تصح ، رأيت أن أذكر ما قال أهل العلم في هذه القصة .

قلت : ذكر القصة الذهبي في الميزان (1/585) في ترجمة أبي سُمير حكيم بن خِذام . و ذكر الحافظ الذهبي أن أبا حاتم قال : إنه متروك الحديث ، و قال البخاري منكر الحديث يرى القدر .. فعلم بذلك أن القصة ضعيفة جداً من طريق سمير هذا .

والجوزقاني رحمه الله ذكرها في الأباطيل ( 2 / 197 ) و قال : ( ص 198 ) : هذا حديث باطل تفرد به أبو سمير ، و هو منكر الحديث إلى آخر ما ذكره .

و أورد هذه القصة أيضاً محمد بن خلف الملقب بوكيع في كتابه ( أخبار القضاة ) (2/194) بسند آخر مظلم .

و ذكرها ابن الجوزي في العلل المتناهية ( 2 / 388 ) من هذا الوجه وقال : لا يصح .

و أما السند الثاني فسند مظلم لم أجد في كتب الجرح والتعديل إلا ترجمة علي بن عبد الله بن معاوية و معاوية بن ميسرة ، في الجرح و التعديل لابن أبي حاتم .

و رواها البيهقي في السنن الكبرى (10/136) من وجه آخر من طريق جابر الجعفي عن الشعبي و ذكر الحديث ، و في إسناده عمر بن شَمِر – انظر ترجمته في الجرح والتعديل (6/239) و الميزان (3/268) – و انظر ترجمة جابر الجعفي في المجروحين (1/208) و الميزان (2/379) و الجرح والتعديل (2/497) – ، و هما ضعيفان .

فعلم أن هذه القصة لا تثبت ، وعدالة الإسلام معلومة من غير هذه القصة الباطلة والحمد لله .

و تقبلوا تحيات أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليماً كثيراً ، ثم أما بعد :-

قصة اليوم هي قصة باطلة أشار إليها ابن أبي حاتم أنها موضوعة ..

قال محمد بن خلف الملقب بوكيع في كتابه أخبار القضاة ( 2 / 197 ) : حديثنا علي بن عبد الله بن معاوية قال : حدثني أبي عن أبيه معاوية عن ميسرة عن شريح قال : تقدمت إلى شريح امرأة فقالت : أيها القاضي ، إني جئتك مخاصمة ، فقال لها : و أين خصمك ؟ قالت : أنت خصمي ، فأخلى المجلس و قال لها : تكلمي ، قالت : إني امرأة لي إحليل و لي فرج ، قال قد كان لأمير المؤمنين في هذا قصة ، وَرّث من حيث يجيء البول ، قالت : إنه يجيء منهما جميعاً ، قال : فانظري من أين يسبق ، قالت : ليس شيء منهما يسبق صاحبه ، إنما يجيئان في وقت واحد ، و ينقطعان في وقت واحد ، قال : إنك لتخبريني بعجيب ، قالت : و أخبرك بأعجب من ذلك ؛ تزوجني ابن عم لي ، فأخدمني خادماً ، فوطئتها .. ، و إنما جئتك لما ولد لي لتفرق بيني وبين زوجي ، فقام من مجلس القضاء ، فدخل على علي عليه السلام ، فأخبره فقال علي : عليّ بالمرأة ، فأدخلت فقال : أحق ما يقول القاضي ؟ قالت : هو كما قال ، قال : فدعا بزوجها فقال : هذه امرأتك وابنة عمك ؟ قال : نعم ، قال : فعلمت ما كان ؟ قال : نعم ، قال : أخدمتها خادماً فوطئتها فأولدتها ، ثم وطئتها أنت بعد ؟ قال : نعم ، قال : لأنت أحسن من خاصي أسد ، علي بدينار الخادم و امرأتين ، فجيء بهم ، فقال : خذوا هذه المرأة إن كانت امرأة فأدخلوها بيتاً ، و ألبسوها ثياباً ، وعدوا أضلاع جنبيها ، ففعلوا ، فقال : عدد الجنب الأيمن أحد عشر و عدد الأيسر اثنا عشر ، فقال علي : الله أكبر ، فأمر لها برداء و حذاء ، و ألحقها بالرجال ، فقال زوجها : يا أمير المؤمنين زوجتي وابنة عمي فرقت بيني وبينها ، فألحقتها بالرجال ، عمن أخذت هذه القصة ؟ قال : إني أخذتها عن أبي آدم صلى الله عليه وسلم ، إن الله عز وجل خلق حواء من ضلع من أضلاع آدم ، فأضلاع الرجال أقل من أضلاع النساء بضلع ، ثم أمر بهم فأخرجوا .

و القصة لا تحتاج إلى تعليق . والحمد لله رب العالمين .

أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

موعدنا اليوم مع قصة منتشرة في كثير من كتب التاريخ و بالأخص التاريخ الأندلسي ، ألا و هي قصة حرق طارق بن زياد لمراكبه بعد عبوره للضفة الأخرى من الأندلس و إلقائه خطبة عصماء على جنوده يحثهم فيها على القتال ..

تذكر الروايات التاريخية أن طارقاً لما عبر للضفة الأخرى من الشاطئ الأسباني ، و لكي يقطع على جنوده أي تفكير في التراجع أو الارتداد ، قام و خطب فيهم خطبته الشهيرة التي يقول في مطلعها : أيا الناس أين المفر ؟ البحر من ورائكم و العدو من أمامكم و ليس لكم والله إلا الصدق والصبر ، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام .. الخ .

و الروايات الإسلامية التي تشير إلى حادثة حرق السفن لم ترد – فيما أعلم – إلا في ثلاثة مراجع أحدها : كتاب الاكتفاء لابن الكردبوس ، و الثاني : كتاب نزهة المشتاق للشريف الإدريسي ، والثالث : كتاب الروض المعطار للحميري .

فابن الكردبوس بعد أن يصف المعركة التي خاضها طارق لاحتلال هذا الجبل الذي سمي باسمه ، يقول في اختصار شديد : ( ثم رحل طارق إلى قرطبة بعد أن أحرق المراكب وقال لأصحابه : قاتلوا أو موتوا ) . الاكتفاء لابن الكردبوس (ص46-47) .

أما الإدريسي فإنه يقول في شيء من التفصيل : ( وإنما سمي بجبل طارق لأنه طارق بن عبد الله بن ونمو الزناتي ، لما جاز بمن معه من البربر و تحصنوا بهذا الجبل ، أحس في نفسه أن العرب لا تثق به ، فأراد أن يزيح ذلك عنه ، فأمر بإحراق المراكب التي جاز بها فتبرأ بذلك عما اتهم به ) . نزهة المشتاق ( ص 36) .

و يكرر صاحب الروض المعطار رواية الإدريسي مع اختلاف بسيط و لكنه هام ، فيقول : ( و ‘نما سمي بجبل طارق لأن طارق بن عبد الله لما جاز بالبربر الذين معه ، تحصن بهذا الجبل ، و قدر أن العرب لا ينزلونه ، فأراد أن ينفي عن نفسه التهمة فأمر بإحراق المراكب التي جاز فيها ، فتبرأ بذلك مما اتهم به ) . الروض المعطار للحميري (ص 75 ) .

و مما يفهم من رواية ابن الكردبوس أن طارق أراد بحرق سفنه أن يشحذ همم المقاتلة . أما الإدريسي والحميري فإنه يفهم من كلامهما أن طارقاً أحس بأن العرب لا تثق به ، و قدر أنهم قد لا ينزلون معه إلى الجبل ، و هذا يعني أن خلافاً وقع بين طارق وبين جنوده العرب الذين يعملون تحت قيادته ، فعمد إلى إغراق سفنه كي يحول دون انسحابهم بها إلى المغرب ، فيتخلص بذلك من التهم التي يوجهونها ضده عند القائد الأعلى موسى بن نصير .

و كيفما كان الأمر فإن جمهور المؤرخين المحدثين يميلون إلى إنكار صحة هذه الرواية من أساسها كحدث تاريخي ، غير أن هناك من يؤيد وقوع هذه الحادثة خصوصاً وأن هناك روايات مشابهة وردت في كتب التاريخ قديماً و حديثاً تشير إلى وقوع أحداثاً مماثلة .

و الآن سأورد أدلة المؤرخين الذين يثبتون القصة ، ثم أتبعه بأدلة النافين و الترجيح بينهما .

- أدلة المثبتين للقصة :-

1- فمن الأمثلة القديمة التي يستدل بها المثبتون لهذه القصة : بموقف أرياط الحبشي الذي عبر البحر إلى اليمن ، حيث أحرق سفنه و ألقى على جنده خطبة تشبه خطبة طارق في جنوده ، و موقف القائد الفارسي وهرز الذي بعثه كسرى مع سيف بن ذي يزن إلى اليمن لتحريرها من الأحباش ، و قد أحرق سفنه أيضاً و قال لجنوده كلاماً مشابهاً لكلام طارق . راجع : الطبري (2/119) .

2 – و لعل اقرب مثال لذلك هو تلك القصة التي يرويها أبو بكر المالكي من أن فاتح جزيرة صقلية المشهور أسد بن الفرات ( ت 212هـ ) أراد هو الآخر حرق مراكبه حينما ثار عليه بعض جنوده و قواده ، و طالبوه بالانسحاب من الجزيرة والعودة إلى القيروان . راجع : كتاب رياض النفوس في طبقات علماء القيروان و أفريقية و زهادهم و نساكهم و سير من أخبارهم و فضائلهم (1/188-189) .

3 – و هناك قصة مماثلة يقدمها لنا التاريخ الأسباني و بطلها هو القائد أرنان كورتس الذي فتح المكسيك سنة ( 1519م ) ، فيروى أن هذا القائد الأسباني اكتشف مؤامرة دبرها جماعة من قواده للهرب بالسفن إلى أسبانيا ، عندئذ أمر كورتس بإنزال الجنود و الأمتعة إلى الشاطئ الأمريكي ، ثم دس من خرق السفن و أغرقها ليلاً كي يحول دون تنفيذ هذه المؤامرة . راجع : كتاب في تاريخ المغرب و الأندلس لأحمد مختار العبادي (ص62-63) .

- أدلة النافين للقصة :-

1 – أن طارق بن زياد لا يمكن أن يقطع وسيلة النجاة للعودة ، خاصة وأنه في أرض مجهولة ولا يعلم مصيره و لا مصير جنوده .

2 – أن طارق بن زياد أرسل إلى موسى بن نصير يطلب منه الإمدادات بعد أن عبر و تواجه مع جيش القوط هناك ، فأرسل له موسى بن نصير خمسة آلاف مقاتل ، والسؤال هناك كيف استطاع موسى أن ينقل كل هذه الأعداد إذا كان طارق قد أحرق السفن ؟!

3 – و يمكن أن يقال أيضاً : و هل تستطيع المصانع الإسلامية أن توفر سفن تنقل خمسة آلاف مقاتل في تلك الفترة الوجيزة ، إن كان طارقاً قد أحرق السفن .

4 – و لو قلنا مثلاً أن تلك السفن التي أحرقها طارق هي مراكب يوليان حاكم سبتة ، فبأي سلطة يقدم طارق على إحراق سفن الرجل ؟

5 – و كيف لطارق أن يتصرف في أموال الدولة على هواه ، بل يجب عليه أن يستأذن الخليفة في هذا الصنيع ، ولا يتصرف بنفسه .

6 – ثم إن طارقاً و جيشه يقاتلون من أجل عقيدة ، و إنهم من ساعة عبورهم جاءوا مجاهدين مستعدين للشهادة ، و طارق متأكد من هذه المعاني .

- الترجيح :-

من خلال النظر في أدلة المثبتين و المنكرين للقصة ، يتضح لنا ضعف أدلة المثبتين ، لأنه ليس كل ما هو مشهور صحيح ، بمعنى أنه ليست كل تلك القصص التي استدل بها الفريق الأول صحيحة ، و إن اعتقدنا فرضاً بصحة تلك القصص ، فلا يعني هذا أن يقدم طارق على حرق سفنه لأنه قد سبقه أناس آخرون بهذه الفعلة .

و إذا نظرنا إلى تعليل المنكرين للقصة نجدها صحيحة تتمشى مع خطط القائد الفاتح ، الذي يدرك مدى خطورة إقدامه على فعل كهذا .

وإن دوافع المعاني الإسلامية و الهدف الذي جاء الجيش من أجله لأهوى من الاندفاع من أي سبب آخر ، و ما كان المسلمون يتخلفون عن خوض معركة أو تقديم أنفسهم لإعلاء كلمة الله ، و المصادر الأندلسية – لا سيما الأولى – لا تشير إلى قصة حرق السفن التي لا تخلوا من علاقة وارتباط بقصة الخطبة .

- أما من ناحية الخطبة التي ألقاها طارق على جنوده ، فقد وردت في عدة مراجع مثل تاريخ عبد لملك بن حبيب ( ص 222) ، و كتاب نفح الطيب للمقري (1/225) ، و كتاب الإمامة و السياسية المنسوب لابن قتيبة (2/117) ، و كتاب وفيات الأعيان لابن خلكان (4/404) .

أما عامة المراجع الإسلامية فإنها تمر عليها بالصمت التام باستثناء عبارة ابن الكردبوس التي تلخص الخطبة في كلمتين فقط : ( قاتلوا أو موتوا ) .

و قد شك بعض المؤرخين المحدثين في نسبة هذه الخطبة إلى طارق ، على اعتبار أنها قطعة أدبية فريدة لا يقدر طارق على صياغتها ، كما لا يقدر جنوده على فهمها لأنهم جميعاً – القائد و جنوده – من البربر .

على أن هذا التعليل وإن كان يبدو منطقياً و معقولاً ، إلا أنه لا يمنع من أن طارقاً قد خطب جنده على عادة القواد الفاتحين في مختلف العصور ، وإن كنا نعتقد في هذه الحالة أن الخطبة لم تكن باللغة العربية ، وإنما كانت باللسان البربري كما يسميه المؤرخون القدامى .

ثم جاء كتاب العرب بعد ذلك ، فنقلوها إلى العربية في شيء كثير من الخيال و الإضافة والتغيير على عادتهم .

و من هذا نرى أنه ليس بعيداً بالمرة أن يكون طارق قد خطب جنوده البربر بلسانهم ، إذ أنه من غير المعقول أن يخاطبوا في ساعات الوغى و في مقام الجد بلغة لم يتعلموها أو يفهموها ، فكان استعمال اللسان البربري في هذا الموقف ضرورة لإحراز التأثير المطلوب والفائدة العاجلة .

و قد تناول الشيخ مشهور هذه القصة بالنقد في كتابه : قصص لا تثبت ، وإن كنت لم أطلع على الكتاب ، لكن سمعت بذلك ، و حتى لا يقال في هذه الحلقة ما قيل في الحلقة الأولى .

وتقبلوا تحيات أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

أحبتي في الله نكمل اليوم مشوارنا مع ذكر بعض الروايات التي لا تصح والمنتشرة على ألسنة الناس والدعاة و في بطون المؤلفات .. و حلقة اليوم تتحدث عن قصة وفاة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .

حدثنا محمد بن يونس قال حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أخبرنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي رافع عن أبيه عن أمه سلمى قالت اشتكت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فمرضتها فأصبحت يوما كأمثل ما كانت ، فخرج علي بن أبي طالب ، فقالت فاطمة : يا أمتاه أسكبي لي ماءً غسلاً ، فسكبت لها ، فقامت فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل ، ثم قالت : هاتي ثيابي الجدد ، فأعطيتها فلبستها ثم جاءت إلى البيت الذي كانت فيه ، فقالت : قدمي الفراش إلى وسط البيت ، فقدمته فاضطجعت واستقبلت القبلة ، فقالت : يا أمتاه إني مقبوضة الآن وإني قد اغتسلت فلا يكشفني أحد . وقبضت ، فجاء علي بن أبي طالب فأخبرته فقال : لا والله لا يكشفها ، أحد ثم حملها بغسلها ذلك فدفنها .

إسنادها ضعيف جداً .. أخرجها كل من : الإمام أحمد في فضائل الصحابة (2/629-630 ) ابن سعد في الطبقات (8/128) والهيثمي في المجمع (9/210) و الزيلعي في نصب الراية (2/250 ) وابن الجوزي في الموضوعات (3/227) والمحب الطبري في الذخار (ص 53 ) وابن كثير في البداية والنهاية (6/333) والذهبي في السير (3/314) ، و في غيرها من المصادر .

والسبب الذي من أجله ضعفت القصة هو : وجود محمد بن يونس الكديمي فإنه متروك ، وقد اتهمه بالكذب كل من أبو داود وابن حبان والدراقطني وابن خزيمة وقال ابن حبان : وضع أكثر من ألف حديث . راجع : تاريخ بغداد (3/435) و المجروحين (2/213) والميزان (4/74) والتهذيب (9/539 ) والتقريب (2/222 ) .

و هناك علة أخرى وهي : أنه كيف يكون صحيحاً والغسل إنما شرع لحدث الموت ، فكيف يقع مثله ولو قدرنا حقاً هذا عن فاطمة ، أفكان يخفى على علي رضي الله عنه ؟ ثم إن أحمد والشافعي يحتجان في جواز غسل الرجل زوجته في قصة تغسيل علي رضي الله عنه لفاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم .

و تقبلوا تحيات أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أم بعد :-

نكمل اليوم مشوارنا مع بعض الأباطيل المنتشرة في بطون الكتب وعلى ألسنة العامة .. و اليوم مع قصة زواج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أم كلثوم بنت علي رضي الله عنه ..

أخرج الإمام أحمد رحمه الله في فضائل الصحابة (2/625 – 626 ) من طريق محمد بن يونس ، عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي أم كلثوم ، فقال : أنكحنيها ، فقال علي : إني أرصدها لابن أخي جعفر ، فقال عمر : انكحنيها فوالله ما من الناس أحد يرصد من أمرها ما أرصد ، فأنكحه علي فأتى عمر المهاجرين فقال ألا تهنئوني ؟ فقالوا : بمن يا أمير المؤمنين ؟ فقال : بأم كلثوم بنت علي وابنة فاطمة بنت رسول الله ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا ما كان من سبي ونسبي فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله سبب ونسب .

و برواية أخرى : من نفس الطريق : إن عمر بن الخطاب خطب إلى علي بن أبي طالب أم كلثوم فاعتل عليه بصغرها ، فقال : إني لم أرد الباءة ، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي كل ولد أب فإن عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وعصبتهم .

قلت : الرواية ضعيفة جداً ، والسبب الذي من أجله ضعفت القصة هو : وجود محمد بن يونس الكديمي فإنه متروك ، وقد اتهمه بالكذب كل من أبو داود وابن حبان والدراقطني وابن خزيمة وقال ابن حبان : وضع أكثر من ألف حديث . راجع : تاريخ بغداد (3/435) و المجروحين (2/213) والميزان (4/74) والتهذيب (9/539 ) والتقريب (2/222 ) .

مع انقطاعه ، فإن محمداً وهو ابن علي بن الحسين بن علي أبو جعفر الباقر لم يدرك عمر ولا شهد القصة ولا صرح بسماعه من أم كلثوم ، و كانت ولادته سنة ست و خمسين .

أخرج القصة كل من المحب الطبري في ذخائر القربى ( ص 286 – 289 ) بسند منقطع و فيها من النكارة مالا يستسيغها قلم عن تسطيرها ، و عمر رضي الله عنه أرفع من هذه السخافات .

وأوردها الحاكم في المستدرك (3/142 ) وقال صحيح الإسناد ، وتعقبه الذهبي في تلخيصه بقوله : منقطع . وأورده أيضاً البيهقي في مناقب الشافعي (3/142 ) وابن سعد في الطبقات (8/463 ) و في غيرها وكلها من طريق جعفر بن محمد عن أبيه منقطعاً . وأورده ابن الجوزي في العلل ( 1/258 ) من طريق شيبة بن نعامة ، والطبراني عن فاطمة الكبرى نحوه ، قال الهيثمي رواه الطبراني وأبو يعلى وفيه شيبة بن نعامة ولا يجوز الاحتجاج به . مجمع الزوائد (9/173 ) . وأخرجه الطبراني عن شيخه محمد بن زكريا الغلابي ، و قال الألباني في الضعيفة (2/213 ) محمد بن زكريا كذاب .

وإن ثبت زواج عمر رضي الله عنه من أم كلثوم بنت علي رضي الله عن الجميع ، إلا أن القصة التي وردت في ذلك ضعيفة ..

هذا والله أعلم والحمد لله رب العالمين ..

أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

نكمل اليوم ما بدأناه من هذه السلسلة .. و حلقة اليوم تتحدث عن صحة ما يشاع عن حسان بن ثابت رضي الله عنه من خوف و جبن .. و أن هذه الأمور هي السبب في تخلفه عن المشاركة في الغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم ..

روى الطبراني أن النبي صلى الله عليه وسلم قد وضع النساء والذرية في حصن فارع يوم أحد ، فجاء يهودي وأخذ يطل على الحصن ، فطلبت صفية بنت عبد المطلب رضي الله عنها من حسان أن يقوم فيقتله ، فجبن و اعتذر ، فقامت صفية إلى اليهودي وقتلته ، ثم طلبت من حسان أن يرمي برأسه إلى اليهود أسفل الحصن ، فجبن و اعتذر أيضاً ، فرمت برأس اليهودي إلى أصحابه ، فتفرقوا لأنهم ظنوا أن بالحصن رجالاً محاربين . انظر : مجمع الزوائد (6/114 ) و في سنده جعفر بن الزبير وهو متروك كذاب وضاع يروي المناكير . انظر : ميزان الاعتدال (1/406 ) . و رواه الطبراني عن عروة بإسناد مرسل . المجمع (6/135 ) و رواه أبو يعلى في مسنده (1/84) و نقله عنه الهيثمي في المجمع (6/134) و ضعف إسناده ، و صحح الزرقاني في المواهب (2/11) إسناده على الرغم من أن فيه جعفر بن الزبير . و رواه البزار في الكشف (2/223 – 234 ) و ضعف الهيثمي إسناده . و ذكره البلاذري في أنساب الأشراف (1/324) و اليعقوبي في تاريخه (2/48) ، غير أن ابن إسحاق ذكر القصة أنها كانت يوم الخندق ، سيرة ابن هشام (3/317 – 319 ) بإسناد منقطع .

وإن كان قد فات حسان بن ثابت رضي الله عنه شرف الجهاد بالسيف في هذه الغزوة وغيرها ، إلا أنه لم يفته شرف الكلمة القوية في تخليد ذكرى بطولات المسلمين في هذه الغزوة و غيرها .

لقد كان حسان من أصحاب الأعذار ، فقد ذكر الكلبي كما نقله عنه ابن عساكر في تاريخه (4/140) أن الجبن لم يكن من عادة حسان ، بل كان شجاعاً لسناً ، فأصابته عليه منعته من شهود القتال .

و أوضح الواقدي كما نقله عنه الأصفهاني في أغانيه (4/16) هذه العلة ، و هي أن أكحله – و هو عرق في اليد – كان قد قطع ، فلم يكن يستطيع الضرب بيده .

و هذا يفسر لنا الروايات التي وردت في تخلفه عن القتال ، ولم تأت قصة حسان مع صفية رضي الله عنها بطريق صحيح يحتج بها ، و مما يجعلنا نقبل رواية الواقدي والكلبي – على بما بها من علل – أننا نعلم أن حساناً كان يهاجي الشعراء في الجاهلية والإسلام ، و لم يرمه أحد منهم بجبن ، و لو كان مثل حديث الطبراني صحيحاً لكان مما يذكر في الشعر و يذم به كما ذم هو غير واحد و هجاه بالفرار من القتال والجبن .

إضافة إلى أن عدم شهود حسان رضي الله عنه القتال كان لكبر سنه كما ذكر محققا سيرة ابن هشام . انظر : كلامهما وكلام الخشني عند ابن هشام (3/318 ) . وانظر أيضاً : كلام السهيلي في روضه (3/281 ) .

وزاد ابن عبد البر على ما قيل في تفسير تخلف حسان عن المواقع كما في الدرر ( ص 186 ) فقال : .. وَ لَهُجِيَ بذلك ابنه عبد الرحمن ، فإنه كان كثيراً ما يهاجي الشعراء العرب مثل النجاشي و غيره .

و الله أعلم بالصواب و الحمد لله رب العالمين ..

أخوكم : أبو عبد الله الذهبي .. 

عدد مرات القراءة:
4268
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :