آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

عبد الله بن سبأ حقيقة لا أسطورة ..

صريح

كتبكم تثبت هذه الشخصية منها كتاب معتبر عندكم
ألا وهو بحار الأنوار ولقد أثبت جامعه ومؤلفه المجلسي وجود وحضور وحقيقة شخصية عبد الله
بن سبأ >> وهاك مكانها في بحاره :
ج2 ص 217
ج10 ص 107
ج25 ص 262
ج25 ص 286 ثلاث روايات هنا >>
ج25 ص 287
ج25 ص 343
ج33 ص 566
ج41 ص 214
ج42 ص 146
ج85 ص 318
ج93 ص 308

فهل مجلسيكم كاذب ومروج للكذب ......؟؟؟؟؟؟؟؟
وهل أصيب بالجنون ليلعن شخصية وهمية .....؟؟؟؟؟

------------------
الصراحة راحة

العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

سواء كان ابن سبأ حقيقة أم أسطورة ، فقد لعنه أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم وتبرؤوا منه ، ولا نروي عنه رواية واحدة ، ولم نتهوك له !

ولكنكم تهوكتم لاسياده وجماعه !! وأخذتم منهم معالم دينكم ، ورويتم وما زلتم تروون عنهم في العقائد والفقه والسيرة والتفسير .. فعندكم مئة ابن سبأ
ساكنون في مصادر دينكم ، وأذهانكم !!
فعالجوا هذه المصيبة !!

الشطري

الاخ صريح بعد التحيه والسلام
المقصود من ابن سبأ في الرويات التي في كتبنا هو عبد الله السبائي رئس الخوارج لعنهم الله

------------------

الكاتب

قلت لك أنك جاهل بلا حدود هل تكرمت بنقل الشهادات على أن كتاب البحار كله معتبر ؟!

صريح

وقفات مع الردود :
( العاملي )... مضطرب متذبذب ولا يستطيع التمييز
وإليك الدليل من كتابته ... يقول :
<< سواء كان ابن سبأ حقيقة أم أسطورة >> ...!!!
هو هنا لايدري هل ابن سبأ حقيقة أم أسطورة ...!!
وقد كان هو وبني جلدته يكادون يطيرون من الفرح لما وجدوا المالكي ينفي وجوده وكتبوا في ذلك وأجلبوا بخيلهم ورجلهم ولكن الله ردهم خائبين
بما ثبت في كتبهم ...؟؟؟!!!
ويقول : << فقد لعنه أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم وتبرؤوا منه >> .....!!!!!!
وهو هنا يثبت وجود عبد الله بن سبأ ويجزم بأن أهل
البيت وكذلك شيعتهم لعنوه وتبرؤوا منه ...؟؟؟!!!
فسبحان من جعله في ظلمات الجهل يتخبط ...؟؟؟!!!
ويقول : << ولا نروي عنه رواية واحدة ، ولم نتهوك له ! >> ...؟؟؟!!!
وهنا يؤكد وجود عبد الله بن سبأ اليهودي بزعمه أنهم لا يروون عنه ولم يتهوكوا له .......؟؟؟؟!!!!
ويقول : << ولكنكم تهوكتم لاسياده وجماعه !! >>
وهنا كذلك يؤكد وجوده .....؟؟؟؟؟!!!!!

وهذا الذي يعنيني من رسالته ... لقد أثبت اضطرابه ثم ذهب إلى إثبات هذه الشخصية ...؟؟؟!!!
وأما باقي كلامه الباطل فلا يرقى إلى مستوى أن يرد عليه بل هو تخليط وتزوير ومحاولة لتبرير جهله واتباعه هو وبني قومه لعبد الله بن سبأ اليهودي

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
( الشطري ) ... عبد الله بن سبأ الذي في الروايات التي في بحار الأنوار هو اليهودي ...؟؟؟!!!
وهذا ما تبينه الروايات بشكل صريح ...؟؟؟!!!
وأعتقد جازماً أنك إما لم ترجع إليها لتدرك الحقيقة ... وإما أنها محاولة منك للمخادعة ...؟!
وليس هناك داع للف والدوران إن كانت الثانية

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
( الكاتب ) ... ينطبق عليك هذا القول ...
قال حمار الحكيم توما <<< لو أنصف الناس كنت أركب
فأنا جاهل بــسـيـط <<< وصاحـبـي جاهل مـركـب

يقول : << قلت لك أنك جاهل بلا حدود هل تكرمت بنقل الشهادات على أن كتاب البحار كله معتبر ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!>>

وأقول ل( الكاتب ) ... أتحفنا أيها الحجة العلامة
بما هو معتبر في بحاركم وما ليس معتبراً ...؟؟؟!!!
وأسمعنا قولك في الروايات التي تثبت وجود عبد الله بن سبأ ...؟؟؟!!!
وللعلم فرفيق دربك ( العاملي ) في رسالته في الأعلى أثبت وجوده ...؟؟؟!!! فوجه حماقاتك إليه
ثم هلا تتبعت لنا أسانيد رواياتكم وأثبت لنا أن فيها كذابين ودجالين حتى ننفي معك تلك الروايات
أم هو كذبك ومراوغتك وجهلك المطبق ...؟؟؟!!!

------------------
الصراحة راحة

موسى العلي

الزميل المحترم / صريح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالنسبة الى شخصية عبد الله بن سبأ

يوجد خلاف حول شخصيته هل هي وهميه أو حقيقيه

حيث أن بعض الباحثين من الشيعة كالعلامة العسكري

وبعض الباحثين السنة كالاستاذ حسن فرحان المالكي

يعتبرونه أسطورة وشخصيةغير حقيقية.

وبعض العلماء يرون أنه شخصية حقيقية

ولاكنه منحرف و لديه أدعائات فاسدة كالغلو في

تأليه الامام علي عليه السلام .

والمجمع عليه عند علماء الامامية أنه منحرف

وقد حرقه الامام علي عليه السلام؛ ولا توجد

صلة بينه وبين أتباع الامام علي عليه السلام.

ثم هل أعتمدت في تثبيته على طرقنا ام طرقكم

فأن كانت طرقكم فهي ليست بحجة علينا ، ولكن

هاتها لأبين لك وجه الضعف فيها .

وأن كانت طرقنا فليست لدينا رواية واحدة تقول

أنه عاش وتمكن من غيه ، بل نفذ فيه الحكم من

الائمة سلام الله عليهم ، والشيعة تبعا لهم أبغضوه

على العموم من أراد ان ينمي طائفة لشخص

عليه ان يحدد أفكاره ثم يعين أوجه الشبه بينهما

وألا فغير هذا ، يعتبر خلاف الحقيقة والمنهج العلمي


ختاما أتمنى لك الموفقية

------------------
مع تحيات / المشرف
[email protected]

جميل50

ليس في أجوبة الأخوة تناقض أو تهافت . . .ولكن أترك التعليق في حظهم عندما يقفون على هذه الجعجعة .
===================================
وإن كل ما في القضية وإن أختصرها الأخ الأعز
والمشرف المحترم : (موسى العلي ) ولكن ينضاف
أن المراجع بنفسه في دوايين ومصنفات الإمامية
الخاصةبالتعدل والتجريح ، يجد إطباقهم على
تضعيفه ونبذ شخصيته والذي يحتج علينا من كتبنـــا (بالبناء على أصل وجوده)لايكون دقيقـــــاً وموضوعيابمحاولة التقطيع المغرضة ، والمغررةبالقارئ ؛ لأن روايات الشيعة ضد الإتجاه الفكري عند إخواننا السنة . . .فهي تثبت أنه مبغوض ومنحرف العقيدة معوج السليقة ..ولكن البعض يروق له تقطيع ذلك فيلتزم بوجوده ويدع جانب
النكال والمحنة التي عاشها بعامل من إرشاد علي
وأصحابه اللذون هم الشيعة بالدرجة الأولى ! !
====================
وأما الأراء بالنسبة إلى هذه الشخصية فجمة بين
أفراد الفكر الإسلامي . .وهي تتراوح بين وجوده ولكن عدم صلته بالشيعة ، وبين عدم التصديق بما
ينسب إليه لأنه من غير الممكن صدور تلك الأعمال
من شخص عادي وغير ذلك من الأفكار
ومن أولئك :

محمد كرد علي في كتاب خطط الشام .

الدكتور أحمد محمود صبحي في نظرة
في الإمــــــامة .

طه حسين الكاتب المصري المعروف

وغيرهم من الكتاب الباحثين والعلماء المدققين وهناك أبحاث جليلة في مطاوي هذه الفكرة المقيتة
التي أدخرها خصوم الشيعة للشيعة كما يقول طه حسين . . .

الشطري

بسم الله الرحمن الرحيم

ان المتتبع لقضية ابن سبأ يجد ان المصدر الأساسي والمنهل لها هو كتاب تاريخ الطبري ويمكنك مراجعة تاريخ ابن الأثير وابن كثير في البداية والنهاية وابن خلدون في كتاب المبتدأ والخبر وكذلك في كتب المتأخرين مثل محمد فريد وجدي في مادة (عثم ) كتاب دائرة المعارف ،وأيضا احمد أمين ودكتور :حسن إبراهيم حسن في كتاب تاريخ الإسلام السياسي وجملة من المستشرقين أمثال فان فولتن ،ولهاوزن ، يمكنك من خلال كل ذلك الوصول الى حقيقة ناصعة وهي ان جميع هؤلاء يرجعون في سرد قصة ابن سبأ الى الطبري . وأن الطبري قد أورد القصة في كتابه تاريخ الأمم والملوك وقد انحصر طريقها في سيف بن عمر .؟ فمن هوسيف بن عمر ؟
سيف بن عمر
هو سيف بن عمر التميمي الأُسيّدي كما في الطبري ، واُسيّد هو عمرو بن تميم،راجع جمهرة الأنساب والاشتقاق لابن دريد .
مؤلفات سيف بن عمر : 1ـ الفتوح الكبير والرِدّة ، 2 ـ الجمل ومسير عائشة وعلي .
تقييم أحاديثه : ـ
1 ـ قال يحيى بن معين ( ت : 223 هـ) : ضعيف الحديث فَلْسٌ خير منه .
2 ـ قال ابن داود ( ت : 275 هـ) : ليس بشيء ،كذاب .
3 ـ قال النسائي صاحب الصحيح ( ت : 303 هـ) :ضعيف متروك الحديث ليس بثقة ولا مأمون .
4 ـ قال ابن أبي حاتم ( ت : 327 هـ ) :متروك الحديث .
5 ـ قال ابن حِبان ( ت : 354 هـ ) :يروي الموضوعات عن الإثبات ،اُتهم بالزندقة .
وهكذا ضعفه الآخرون مثل الحاكم والخطيب البغدادي وأبن عبد البر والفيروز آبادي وأبن حجر وصفي الدين ، هذا هو رأي العلماء مدى العصور في سيف بن عمر وأحاديثه وستوافيك مختلقاته ، وقبل المناقشة في أسطورة أبن سبأ نورد قائمة بأساطير سيف بن عمر ومخترعاته ومختلقاته وهي كالأتي :ـ
1 ـ أسطورة تناول خالد بن الوليد السم ساعة دون أن يؤثر فيه .
2 ـ أسطورة تهدم باب حمص بتكبيرتين .
3 ـ فتح السوس بدق الدجال بابها برجله وقوله : انفتح بظَار .
4 ـ أسطورة أخبار الشيطان الى الأسود المتنبئ الكذاب بالغيب وقيامه بأعمال خارقة شبيهة بمعجزات الأنبياء .
5 ـ الأسطورة الواردة في قصة العلاء الحضرمي ومشيهم على الماء .
6 ـ بشارة الأنبياء بعمر بن الخطاب .
أما الأيام التي أخترعها سيف بن عمر :
1 ـ يوم الأباقر ، 2 ـ يوم النحيب ، 3 ـ يوم الجراثيم .
وأما البلدان التي أختلقها فمنها ( دُلُوث ، طاووس ، الجعرانة ، نعمان العراق ، القُردُودُة ، نهر أُط ….) ، هذه البلدان وتلك الأيام وذيك الأساطير التي لم يعرف بها إنس ولا جان غير سيف بن عمر . وإذا أتضح لنا كل هذا عما جاء به هذا الكذاب ـ حسب تعبير جملة من العلماء ـ من أساطير وأيام وبلدان فهل يبقى في النفس أدنى شك في كون قصة أبن سبأ لا تخرج عن كونها أسطورة من أساطيره وخرافة من خرافاته وأكذوبة من أكاذيبه .
ما هي أسطورة عبد الله بن سبأ ؟
أختلقت هذه الأسطورة في أوائل القرن الثاني الهجري وقد انفرد بروايتها سيف بن عمر ولم تعرف إلا بعد ان نقلها عن سيف علماء كبار مثل الطبري في تاريخه .
والبحث حول هذه الأسطورة يدور حول ثلاثة أسماء هي :
1ـ عبد الله بن سبأ ، 2 ـ عبد الله بن السوداء ، السبئية والسبائية .
أما الأول فقيل أنه رجل يهودي اسلم وأظهر الكثير من البدع والطعن بالصحابة وتشويه العقائد الإسلامية كما ادخل الكثير من عقائد اليهود في الإسلام ،والملاحظ انه عربي الاسم وانه من صنعاء اليمن وان زمان نشاطه انحصر بين عهدي الخليفة عثمان والإمام علي ،وان ماحيك حوله من أساطير يدل على أنه كان من مشاهير عصره ومع ذلك أننا لا نكاد ان نجد رجلا عربيا في الجزيرة العربية في العصر الإسلامي الأول والعصر الأموي يعرف اسمه واسم أبيه ولا أسم جده ولا سلسلة آبائه في حين أن العرب قد عُرف عنهم حفظ أنسابهم وأمامك كتب التراجم والأنساب وسائر فنون الأدب فانك ـولاشك ـ لا تجد في أي منها نسبا لعبد الله بن سبأ.
نعم ان هنالك من يذكر عبد الله بن وهب الراسبي وكان ينعت برأ س الخوارج كما عن الذهبي في حوادث سنة 38 هـ حيث يقول : ـ ان عبد الله بن وهب السبائي قتل في النهروان ـ وقال ابن حجر في تبصير المنتبه : ـ السبئية طائفة ، منهم عبد الله بن وهب السبئي رأس الخوارج .
فإذا كان المعني بعبد الله بن سبأ هذا المتقدم فيلزم ان لا يكون مؤسس فكرة الوصاية للأمام علي ولامؤسس عقيدة الألوهية فيه وإنما كان رأس الخوارج الذين حاربوا عليا ً وكل هذا لا يصدق جميع مارواه سيف في شأنه وأخذ منه المؤرخون كما لا يصح ما ذكره أهل الملل والنحل وهناك روايات تنص على ان المسيب بن نجبة الفزاري جاء بعبد الله بن سبأ متلبّبا لتكهنه بالغيب فصحح الإمام تكهنه .وعليه فإنها تدل على انه لم يكن معروفا في زمن عثمان فكيف نُسب إليه تأليب الناس عليه وجمع الجموع وحرض عامة المسلمين .
وهناك رواية تَنسُبُ إليه فعلا عظيما في تحريضه للعامة وادعائه للنبوة والألوهية لعلي والقول بالوصاية وغيرها من الأساطير مع أن مثل هذا الفعل يدل على أن القائم به مشهور معروف غير خاف أمره بين الناس ، وأيضا مثل هذا الأمر لتتناقله الألسن والرواة ولفصّلوا في نسبه وأصله وفصله ولكن مثل هذا الأمر لم يحدث ولم نر له أثرا في كتب التأريخ حيث لا نسب ولا حسب ولا عشيرة بل كل ما هناك أنه كان رجلاً من أهل صنعاء اليمن ولا يبعد وهو الحق ـ ان يكون من جملة مختلقات سيف وأساطيره . وهذا كل ما تقدم عن الأسم الأول هو عبد الله بن سبأ أما الاسم الثاني فهو .ابن السوداء .فقد قيل ان لقبه نبزٌ كانوا يلمزون به من كانت أمه سوداء .وقيل أنه غيره كما ذهب إليه البغدادي في الفرق ص 143 . حيث نقلوا عنه ان عبد الله بن السوداء كان يعين السبئية على قولها وكان اصله من يهود الحيرة فأظهر الإسلام ، والمتقدم انه من أهل صنعاء اليمن .
وقال البغدادي : ـ (قال المحققون من أهل السنة إن ابن السوداء كان على هوى دين اليهود واراد ان يفسد على المسلمين دينهم بتأويلات في علي وأولاده لكي يعتقدوا فيه ما اعتقدت النصارى في عيسى ).
وعليه فانه ليس بيهودي !! فمن هو عبد الله بن سبأ ذلك المزعوم ؟ !!
هل هو عبد الله بن وهب الراسبي رأس الخوارج ؟ أم أنه أبن السوداء ؟ أم هو غيره ؟!
وإذا لم يكن واحد من هؤلاء فمن هو وما نسبه وما قصته ؟؟؟!!!
وبهذا نكون قد انتهينا من البحث الثاني ، لننتقل الى البحث الثالث والأخير .
السبائية ( السبئية ) : ـ ماذا تعني هذه اللفظة ؟ … لو تتعبنا معنى السبائية و السبئية لوجدناها لا تختلف عن معنى اليمانية واليمنية من جعل الانتساب الى عشيرة أو جدٍ .
فعن ابن حزم في ذكر نسب اليمانية ( جمهرة انساب العرب ) ( أن اليمانية كلها راجعة الى ولد قحطان ) ثم عدّ فروع سبأ وقال عن بعضهم هم السبائيون ليس لهم نسب يذكر دون سبأ .
وهكذا ياقوت الحموي في مادة سبأ في معجم البلدان وابن منظور في مادة سبأ في لسان العرب وابن خلدون في تاريخه قال : ان أهل اليمن فانهم من ولد سبأ . وقال في ذكر الطبقة الثانية من العرب (واعلم ان أهل هذا الجبل من العرب يعرفون باليمنية والسبئية ) وغيره كثير من كُتّاب التاريخ والسير والأنساب .
بل تجد عند الترمذي في تفسير سورة سبأ في سننه ما يدل على ذلك ، وعلى ضوء ما تقدم يظهر ان السبائية أو السبئية هو كل ماكان منتسبا الى ذلك الفخذ من العرب أما ما هو السبب عن العدول عن دلالة السبائية أو السبئي عن المنتمين الى تلك العشيرة الى المدلول المذهبي الجديد ..
فالباحث يجد ان السبب هو تجمع هذه القبائل السبئية من شيعة علي في الكوفة بعد نصرتها آياه في الجمل وصفين وغيرها بقيادة أشرافهم أمثال : 1 ـ عمار بن ياسر ، 2 ـ مالك بن الأشتر وعشيرته ، 3 ـ كميل بن زياد ، 4 ـ حجر بن عدي الكندي السبائي وقبيلته ، 5 ـ عدي بن حاتم الطائي السبائي وقبيلته ، 6 ـ قيس بن سعد بن عبادة الخزرجي ، 7 ـ ذو الشهادتين ، وسهل بن حنيف وعثمان بن حنيف …. وهناك الكثير الكثير من السبئين الذين كانوا الدَّ الخصام للأمويين منذ عصر عثمان والى آخر الدولة الأموية .
فكل أولئك سبائييون بالنسب وقيل عنهم السبئيون تعييرا ونبزا بالألقاب وأول من ذكر هذا الوصف هو زياد بن أبيه في كتاب له الى معاوية حيث قال له : أن طواغيت من هذه الترابية السبائية رأسهم حجر بن عدي خالفوا أمير المؤمنين ( يعني معاوية ) وفارقوا جماعة المسلمين …) .
لقد كان هذا أول نص رسمي قصد به تعيير القبائل السبائية ومن شاركها في ولاء علي (عليه السلام ) وكذلك ان خصوم المختار الثقفي ينعتون انصاره بالسبئية وقصدوا بها انهم يمانية كما في الطبري .
وكذلك نجد ان شبث الربعي الخارجي بعدما أسر سعد بن أبي مسعر قال له :ويحك ما أردت إلا اتباع هذه السبئية قبح الله رأيك … فمع أن سعد كان عدنانيا إلا أن شبث عيرّه بالسبئية لانه (أي سعد) قد اتبع السبئية .
وعلى ضوء ما تقدم نجد أن السبئية كانت نبزا بالألقاب ولم تكن اللفظة يومذاك تدل على المعنى المذهبي الذي أختلقه سيف بن عمر .
نعم هكذا كان الأمر حتى أوائل القرن الثاني الهجري الى ان اختلق سيف بن عمر التميمي العدناني تلك الأسطورة وحوّل مدلول السبئية من الانتساب الى السبئية الى الانتساب الى عبد الله سبأ الذي زعم أنه يهودي يماني وقد جاء بما جاء به .
وكما تقدم أن سيف بن عمر هو الوحيد الذي انفرد بروايتها ولم تُنشر إلا بعد أن نقلها عن سيف بن عمر المؤرخ الطبري في تاريخه وعنه أخذ الآخرون بلا تحليل ولا نظر .
أما الدوافع لاختلاقها فلا تعدوا عن كونها :
1 ـ عصبية كونه عدنانياً ضد القبائل القحطانية اليمانية وهذا هو دأب الجاهلية الأولى الذي قال فيهم الشاعر :
لا يسألون أخاهم حين يندبهم ******* في النائبات عما قال برهانا
2 ـ قصد التشويش على التاريخ الإسلامي بدافع الزندقة ( راجع رأي العلماء بسيف بن عمر حيث كادوا أن يجمعوا على كونه زنديقا ..
والحمد لله رب العالمين .

هاشم

قال الدكتور الشيخ أحمد الوائلي :
إننا نرى أنّ عبد الله بن سبأ شخصية وهمية مخترعة وندلل على ذلك وهميتها بالأُمور التالية :
1-الاختلاف في أنّه هو ابن السوداء أم لا مع أنّ الذي قام بكل المصائب هو ابن السوداء ، وابن طاهر والإسرافيني يقولان إن ابن السوداء شخص آخر شارك عبد الله بن سبأ في مقالته .
2-الاختلاف في وقت ظهوره فالطبري وجماعة يصرحون بأنّه ظهر أيام عثمان وجماعة آخرون إلى أنّه ظهر أيام عليٍّ (ع) أو بعد موته ومن هؤلاء سعد بن عبد الله الأشعري في كتابه المقالات وابن طاهر في الفرق بين الفرق وغيرهما كثير .
3-الاضطراب في الروايات في أصل دعوته فبينما رأينا الطبري وجماعة معه يقولون إنّ دعوته اقتصرت على الغلو في عليٍّ والانتصار لحقه وكل ما يدور حول عليٍّ فقط نجد جماعة من المتأخرين يذهبون ومعهم أسانيدهم طبعاً إلى أنّه كان في كل بلد له دعوة خاصة ، يقول محب الدين الخطيب بأسانيده التي ذكرها :
ومن دهاء ابن سبأ ومكره أنّه كان يبث في جماعة الفسطاط الدعوة لعليٍّ (ع) وفي جماعة الكوفة الدعوة لطلحة ، وفي جماعة البصرة الدعوة للزبير .
4-إنّ بعض الروايات ذكرت أنّه كان مقتصراً على الإشادة بفضل عليٍّ (ع) فقط في حين ذهب آخرون إلى أنّه كان يحرض على عثمان ويدس الدسائس وهو الذي دفع أبا ذر للثورة أما على معاوية أو على عثمان بروايات أُخرى .
5-لم يعلل لنا واضعوا خرافة ابن سبأ لماذا سكت عنه عثمان وولاته مع أنّهم ضربوا المعارضين بمنتهى الشدة والقسوة وهم من خيرة الصحابة كعمار وابن مسعود وغيرهم .
6-لماذا تخلو المصادر الصحيحة عن ذكر قصة ابن سبأ كالبلاذري وابن سعد وغيرهما ممن يعتد بتاريخهم .
7-إنّ رواية عبد الله بن سبأ رواها الوضاعون الكذابون كما أسلفنا فيما مر .
8-يساعد على أنّ الرواية موضوعة أنّها ليست الوحيدة التي وضعت ضدّ الشيعة وإنّما هي جزء من كل مما سنذكره لك فيما يأتي ونبرهن على كذبه . حتى تعرف أنّ قصة عبد الله بن سبأ خرجت من نفس المقلع ولنفس الأهداف .
(انتهى كلام الشيخ الوائلي) هوية التشيع ص135
--
الأخ العزيز جميــــل ..
كم أتمنى أن تستمر في المراسلة
--
والسلام عليكم ورحمـــة الله وبركاتـــه ..

------------------
فما لي إلا آل أحمد شيعة
ومالي إلا مذهب الحق مذهب
--
[email protected]

الا شتر

بسم الله الرحمن الرحيم


عجباً للقوم ؟؟


حبيبي يا من تدعي الصراحة اترك عنك كتبنا فهل انت تنقل منا ام من صحاحكم ؟؟؟

فإذا كنت تدعي وجود ابن سبأ فاثبت ذلك من كتبك
فهل انت مستعد لذلك ؟؟؟

لكنني لا اعتقد من انك ستثبتها

والله الموفق
الاشتـر

------------------
الساكت عن الحق شيطان أخرس

شعاع

الى من ينكر وجود ابن سبأ مؤسس الرافضة ويدعي ان المصدر الوحيد هو الطبري
1- يقول الثقفي صاحب كتاب ( الغارات) :
(دخل عمرو بن الحمد وحجر بن عدي وحبة العوفي والحارث الاعور وعبد الله بن سبأ على أمير المؤمنين………..)[الغارات ص302]
المعروف ان الطبري الف تاريخه وجمعه بعد 300من الهجرة واما الثقفي فقد الف كتابه قريبا من الخمسينات بعد المائتين من الهجرة وكانت وفاته سنة 283 هجري فكيف نقل من الطبري….
2- النوبختي نقل عدة روايات وهو ان لم يكن قد سبق الطبري فهو معاصر له
3-ذكر الروايات الكشي والطوسي والحلي والقمي والخوانساري والنامقاني والمرزة والتستري …. وهؤلاء قالوا بوجود اللاجل وانه اول من اظهر الطعن بالخلفاء الثلاثة ولن انقل الروايات فهي كثيرة وتعرفونها كما تعرفون ابنائكم …. ….. ولكن يبدوا انكم تخشون من القول بذلك خشية ان نقول لكم ان مؤسس دينكم هو ابن سبأ اليهودي ….
وايكم هذه الأضافة......

أورد الناشيء الأكبر المتوفى عام 293 عن ابن سبأ وطائفته ما يلي :" وفرقة زعموا أن عليا - رضي الله عنه - حي لم يمت وأنه لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه ، وهؤلاء هم السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ ، وكان عبد الله بن سبأ رجلا من أهل صنعاء يهوديا ، وسكن المدائن ...." [ مسائل الإمامة ص 22- 23 ]
ونقل القمي المتوفى عام 301 هـ أن عبد الله بن سبأ أول من أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة ، وتبرأ منهم وادعى أن عليا أمر بذلك [ القمي ، المقالات والفرق ص 20 ]
ويذكر كبير المحدثين الشيعة أبو جعفر الصدوق بن بابويه القمي المتوفى عام 381 موقف ابن سبأ وهو يعترض علىعلي - رضي الله عنه - رفع اليدين إلى السماء عند الدعاء ، وجاء في شرح عقائد الصدوق للشيخ المفيد وهو ممن انتهت إليه رئاسة الشيعة في زمانه وهو متوفى سنة 413 هـ جاء في شرحه ذكر الغلاة من المتظاهرين بالإسلام وأن أمير المؤمنين - رضي الله عنه - حرقهم بالنار
وقال أبو جعفر الطوسي المتوفى عام 460 هـ أن ابن سبأ رجع إلى الكفر وأظهر الغلو [ تهذيب الأحكام 2 / 322 ]
وأشار الحسن بن علي الحلي المتوفى عام 740 إلى ابن سبأ ضمن أصناف الضعفاء ، أما ابن المترضى المتوفى عام 840 هـ وهو من أئمة الشيعة الزيدية فيرى أن أصل التشيع مرجعه إلى ابن سبأ لأنه أول من أحدث القول بالنص في الإمامة.
و من المصادر الشيعية التي تؤكد شخصية بن سبأ:
1 - رسالة الإرجاء للحسن بن محمد بن الحنفية وقد رواها عن الثقات من الرجال عند الشيعة 0 وهذه الرسالة مخطوطة في دار الكتب الظاهرية في آخر كتاب الإيمان لمحمد بن يحيى العدني ( مجموع 104 ) 0 وانظر تاريخ التراث العربي ( 1 / 210 ) 0
2 - كتاب الغارات للثقفي الأصفهاني وهو ومطبوع انجمن آثار ملي إيران 0
3 - كتاب المقالات والفرق للأشعري القمي وهو مطبوع في إيران سنة 1963 م 0
4 - فرق الشيعة للنوبختي عن القرن الثالث الهجري 0 ط / كاظم الكتبي في النجف عدة طبعات 0 وطبعة المستشرق ريتر في استانبول عام 1931 م 0
5 - رجال الكشي للكشي 0 ط / مؤسسة الأعلمي للمطبوعات كربلاء 0
6 - رجال الطوسي لأبي جعفر الطوسي 0 ط / النجف 1381 هـ / نشر محمد كاظم الكتبي 0
7 - شرح ابن أبي الحديد لنهج البلاغة 0 ط / الأولى الميمنية 1326 هـ 0
8 - الرجال للحلي 0 ط / طهران 1311 هـ / وطبعة النجف 1961 م 0
9 - روضات الجنان للخوانساري ط 0 / إيران 1307
10 - تنقيح المقال في أحوال الرجال للمامقاني 0 ط / النجف في المطبعة المرتضوية 0
11 - قاموس الرجال للتستري 0 منشورات مركز نشر الكتاب طهران 1382 هـ0
12 - ( روضة الصفا ) تاريخ عند الشيعة معتمد بالفارسية ج 2 / ص 292 طبعة إيران
13 - دائرة المعارف المسماة بـــ ( مقتبس الأثر ومجدد مادثر ) للأعلمي الحائري 0 ط / 1388 هـ بالمطبعة العلمية / قم 0
14 - الكنى والألقاب للقمي 0 ط / العرفان بصيدا 0
15 - حل الإشكال لابن طاووس .
16 - الرجال لابن داود .
17- التحرير الطاووس للعاملي .
18 - مجمع الرجال للقهبائي المؤلف سنة 1016 هـ
19 - نقد الرجال للتفرشي المؤلف سنة 1015 هـ
20 - جامع الرواة للأردبيلي المؤلف سنة 1100 هـ
21 – موسوعة البحار للمجلسي .
انظر ما يقوله النوبختي في ( فرق الشيعة ) ص : 44 وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبدالله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى علياً عليه السلام وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون وصي بعد موسى على نبينا وآله وعليهما السلام بالغلو فقال في إسلامه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله في علي عليه السلام بمثل ذلك وهو أول من شهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه 0 يقول النوبختي : فمن هنا قال من خالف الشيعة إن أصل الرفض مأخوذ من اليهود0
[نقلا من كتاب الشيعة والسنة لاحسان الهي ظهير ]


عدد مرات القراءة:
3791
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :