آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

إثبات كفر أبي طالب من كتب الشيعة ..

إثبات كفر أبي طالب من كتب الشيعة

يطعن الكثير من الشيعة في روايات كفر أبي طالب التي في الصحيحين, وهذا الطعن مردود إذ مبني على التعصب والهوى المذهبي ، وعلى عدم الأمانة العلمية وإذا اجتمع التعصب وعدم الأمانة في النقد أصبح البحث أو النقد مردودا لا قيمة له ..

وهذه كتبهم تشهد بذلك, ففي تفسير القمي : علي بن إبراهيم في تفسيره قوله تعالى: { إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} [ القصص : 56 ] ، قال: نزلت في أبي طالب فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول: يا عم قل لا إله إلا الله أنفعك بها يوم القيامة ، فيقول يابن أخي أنا أعلم بنفسي فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه تكلم بها عند الموت ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أما أنا فلم أسمعها منه وأرجوا انفعه يوم القيامة .. تفسير القمي (( 2 / 142 )) , (( القصص ص: 56 )) والبرهان (( 3 / 230 )) .

وقال فضل الله الراوندي (الشيعي) في كتابه " نوادر الراوندي " (ص10): ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أهون أهل النار عذاباً عمي أخرجه من أصل الجحيم حتى أبلغ به الضحضاح عليه نعلان من نار يغلى منهما دماغه ).

وقال المجلسي نقلاً عن ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة: اختلف الناس في إسلام أبي طالب فقال الإمامية والزيدية: ما مات إلا مسلماً وقال بعض شيوخنا المعتزلة بذلك منهم : الشيخ أبو القاسم البلخي وأبو جعفر الإسكافي وغيرهما، وقال أكثر الناس من أهل الحديث والعامة ومن شيوخنا البصريين وغيرهم: مات على دين قومه ويرون في ذلك حديثاً مشهوراً : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال عند موته: قل يا عم كلمة أشهد لك بها غداً عند الله تعالى، فقال: لولا أن تقول العرب أن أبا طالب جزع عند الموت لأقررت بها عينك، وروي إنه قال: أنا على دين الأشياخ ! وقيل: إنه قال: أنا على دين عبد المطلب وقيل غير ذلك .

وروى كثير من المحدثين أن قوله تعالى:{ مَا كَانَ لِلنَّبِىّ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا أَن يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلىِ قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَـبُ الْجَحِيم وَ مَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَهِيم لأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبِيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لّلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ} [ التوبة : 113-114]، أنزلت في أبي طالب لأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم استغفر له بعد موته .

ورووا أن قوله تعالى:{ إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} نزلت في أبي طالب .

ورووا أن علياً(ع) جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم! بعد موت أبي طالب فقال له: إن عمك الضال قد قضى فما الذي تأمرني فيه ؟ واحتجوا به لم ينقل أحد عنه أنه رآه يصلي، والصلاة هي المفرقة بين المسلم والكافر، وأن علياً وجعفرا لم يأخذا من تركته شيئا .

ورروا عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: إن الله قد وعدني بتخفيف عذابه لما صنع في حقي وإنه في ضحضاح من نار . ورووا عنه أيضاً إنه قيل له: لو استغفرت لأبيك وأمك فقال: لو استغفرت لهما لاستغفرت لأبي طالب فإنه صنع إليّ ما لم يصنعا ،و أن عبد الله وآمنة وأبا طالب في حجرة من حجرات جهنم . انظر كل ذلك في البحار (( 35 / 155 )) .

قلت: والأدهى والأمر إنهم لم يفعلوا ذلك في آباء الأنبياء كآزر الذي ذكره القرآن بأنه كافر، بينما عقيدة القوم زعمت بأنه ليس كافر وأن الآية نزلت في عمه !!

كما إنهم يستدلون ببعض الروايات في كتب السنة تدل كما يزعمون على إيمان أبي طالب :

الشبهة الأولى : يحتج الشيعة برواية إبن إسحاق : ( قال ابن إسحاق حدثني العباسُ بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس ... إلي أن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي عم قلها ـ أي كلمة التوحيد ـ استحل لك بها الشفاعة يوم القيامة، فأجابه أبو طالب: يا ابن أخي، والله ـ لولا مخافة السبة عليك وعلى بني أبيك من بعدي، وأن تظن قريش أنني إنما قلتها فزعا من الموت، لقلتها، ولا أقولها إلا لأسرك بها ، فلما تقارب الموت من أبي طالب، نظر العباس إليه فوجده يحرك شفتيه، فأصغى إليه بأذنيه ثم قال: يا ابن أخي لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لم أسمع ) . السيرة النبوية لابن هشام (( 2 / 28 ))

نقول : إسناده فيه مجاهيل فالسند مبهماً لا يعرف حاله وهو قوله عن بعض أهله وهذا إبهام في الاسم والحال، ومثله يتوقف فيه لو انفرد.. عباس بن عبد الله بن معبد بن عباس ثقة لكنه لم يذكر من حديثه عن ابن عباس ومن طريقه رواه الحاكم في المستدرك (( 2 / 432 )) من طريق عباس بن عبد الله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس. ومن طريق الحاكم رواه البيهقي في الدلائل (( 2 / 346 )) عن عباس بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس . ( تنبيه ) : في سؤال العباس عن حال أبي طالب ما يدل على ضعف ما أخرجه ابن إسحاق من حديث ابن عباس بسند فيه من لك يسم " أن أبا طالب لما تقارب منه الموت بعد أن عرض عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يقول لا إله إلا الله فأبى, قال فنظر العباس إليه وهو يحرك شفتيه فأصغى إليه فقال : يا ابن أخي, والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها " وهذا الحديث لو كان طريقه صحيحاً لعارضه هذا الحديث الذي هو أصح منه فضلاً عن أنه لا يصح. وروى أبو داود والنسائي وابن خزيمة وابن الجارود من حديث علي قال : " لما مات أبو طالب قلت : يا رسول الله إن عمك الشيخ الضال قد مات, قال : اذهب فواره. قلت : إنه مات مشركاً, فقال اذهب فواره " الحديث .. ووقفت على جزء جمعه بعض أهل الرفض أكثر فيه من الأحاديث الواهية الدالة على إسلام أبي طالب ولا يثبت من ذلك شيء . والحديث رواه البيهقي في الدلائل (( 2 / 346 )) وقال : " هذا إسناد منقطع ولم يكن أسلم العباس في ذلك الوقت " .

الشبهة الثانية : هي حديث رواه القاضي عياض في كتاب الشفاء (( 1 / 183 )) : ( أن أبا طالب كان يرى بطلان عقيدة قومه من مبعث محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالإسلام، فقد ثبت ـ كما سبقت الإشارة ـ أنه كان من المتألهين الحنفاء، الذين لم يهيموا بصنم قط، ولم يسجدوا لوثن أبدا، كما كان على ذلك أبوه عبد المطلب تماما ) .

نقول : أن هذا ليس دليل على إيمان أبي طالب, فقد روي أن الأخنس بن شُريق التقى بأبي جهل بن هشام فقال له : يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادقٌ هو أم كاذب ؟ فإنه ليس عندنا أحدٌ غيرنا فقال أبو جهل : والله إن محمداً لصادق وما كذب قط, ولكن إذا ذهب بنو قصيّ باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش ؟ فأنزل الله تعالى { قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك } [الأنعام : 33] .. تفسير الرازي الكبير (( 12 / 205 )) وصفوة التفاسير (( 1 / 383 )) .

الشبهة الثالثة : كيف يكون كافراً من نصر النبي صلى الله عليه وسلم وحماه وذاد عنه ودفع أذى الكفارعن ابن أخيه ، وفعل أموراً عجز عنها الكثيرون ، فهل تتجرأ أن تقول عليه هذه المقولة الشنيعة ، مع العلم أنه كان على دين الحنيفية ، دين إبراهيم ! وقال في حقه النبي صلى الله عليه وسلم : ( والله ما نالت مني قريش ما أكرهه حتى مات أبوطالب ) .

نقول : أعمال أبي طالب مذكورة ومعلومة في التاريخ ، والرجل لا يُعد من أهل الإسلام إلا بنطق الشهادتين للدلالة على ما في القلب من إقرار وتصديق .

الشبهة الرابعة : كيف يكون عم النبي صلى الله عليه وسلم كافراً ؟!

نقول : وماذا يضر المرء إن كفر أهله أو أحد أبنائه أو إحدى زوجاته ، والله يقول : { وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } [القصص : 56] ، وهؤلاء الأنبياء وهم صفوة الخلق حصل لهم مثل هذه الأمور ، ولم يقدح ذلك في سيرتهمِ ، أو أن يحط من قدرهم والله سبحانه يقول : { إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْببْتَ وَلَكِنّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ } [فاطر : 18], فهذا الأمر ينبغي علينا أن لا نستنكر وقوعه ، لأنه قد وقع للأنبياء السابقين فنوح أحد أبنائه وأيضاً زوجته في النار لكفرهما ، وهذا إبراهيم والده كافر ، وامرأة لوط في النار ، وعم المصطفى صلى اللّه عليه وسلم أنزلت بسببه سورة ندعو عليه بها وأنه في النار ، فالأمر بيد الله سبحانه يهدي مَنْ يشاء ويضل مَن يشاء .

الشبهة الخامسة : كيف يشفع النبي صلى الله عليه وسلم لمشرك, مع أن الشفاعة للمؤمنين فقط دون المشركين ؟؟

نقول : إن للرسول صلى الله عليه وسلم شفاعة عامة، وهي شفاعته العظمى، وهي على قسمين: ‏شفاعته لأمته، وشفاعة لآحاد الناس، وشفاعته العظمى، هي المقام المحمود، والذي قال ‏عنه: { عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً } [الإسراء : 79] وذلك حين يبلغ الكرب ‏والغم بأهل المحشر ما لا يطيقون، فيقول بعضهم ألا تنظرون من يشفع لكم عند ربكم ‏فيأتون آدم فيعتذر وهكذا نوح وإبراهيم وموسى وعيسى حتى يأتون إلى نبينا محمد صلى ‏الله عليه وسلم، فيشفع لجميع الناس، أولهم وآخرهم، وبرهم وفاجرهم، ليخرجوا من ذلك ‏الكرب والهول، إلى عرض الأعمال على الله والمحاسبة كما في الصحيحين من حديث أبي ‏هريرة فشفاعته العظمى ليست مقصورة على المؤمنين، ولا على أمته.‏

أما شفاعته الخاصة لأمته فهي نائلة كل من مات من أمته لا يشرك بالله شيئاً، ففي ‏الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لكل ‏نبي دعوة مستجابة فتعجل كل نبي دعوته وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ‏فهي نائلة إن شاء الله تعالى من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً"‏ ومن شفاعته الخاصة ببعض الأفراد شفاعته لعمه أبي طالب، ففي الصحيحين عن أبي ‏سعيد الخدري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وذكر عنده عمه فقال: "لعله تنفعه ‏شفاعتي يوم القيامة فيجعل في ضحضاح من النار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه"‏ .

وقد أستشكل قوله صلى الله عليه وسلم " لعله تنفعه شفاعتي" مع قوله تعالى عن ‏المشركين: { فما تنفعهم شفاعة الشافعين } [المدثر : 48] وللجمع بينهما طريقان الأول: ‏أن يقال: إن الشفاعة ممنوعة لكل كافر بهذه الآية، الطريقة الثانية: أن يقال إن المراد ‏بكونهم لا تنفعهم شفاعة الشافعين: هو أنهم لا يخرجون بها من النار وليس المراد أنهم لا ‏يخفف عنهم، وخص أبو طالب بالشافعة لثبوت الحديث الصحيح الذي خصص العموم، ‏قال ابن حجر في فتح الباري ( وأجيب بأنه- يعني أبا طالب- خص ولذلك عدوه من ‏خصائص النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل معنى المنفعة في الآية يخالف معنى المنفعة في ‏الحديث، والمراد بها في الآية الإخراج من النار، وفي الحديث المنفعة بالتحقيق، وبهذا جزم ‏القرطبي وقال البيهقي في البعث، صحت الرواية في شأن أبي طالب، فلا معنى للإنكار من ‏حيث صحة الرواية، ووجهته عندي أن الشفاعة في الكفار قد امتنعت لوجود الخبر ‏الصادق في أنه لايشفع فيهم أحد وهو عام في حق كل كافر، فيجوز أن يخص منه من ‏ثبت الخبر بتخصيصه…

الشبهة السادسة : هي استدلالهم ببعض أشعار أبي طالب والتي تفيد أنه مقّر بوجود الله وكل هذا يدل على إيمانه .

نقول : أن هذا الكلام ذكره الله تعالى حكاية عن المشركين, فهذا توحيد الربوبية وهو اعتقاد العبد أن الله تعالى هو الرب المنفرد بالخلق والرزق والملك التدبير وانه المحيي المميت النافع الضار المنفرد بإجابة الدعاء عند الأضطرار الذي له الأمر كله وبيده الخير وكله القادر على ما يشاء ليس له في ذلك شريك ويدخل في ذلك الأيمان بـ ( القدر ) وهذا التوحيد لا يكفي العبد في حصول الإسلام بل لابد أن يأتي بلازمة من توحيد الألهيه لأن الله تعالى حكى عن المشركين أنهم مقرون بهذا مقرون بهذا التوحيد لله وحده قال تعالى: { قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون } [يونس : 32]

وقال تعالى { ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله } [الزخرف : 88] وقال { ولئن سألتهم من نزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله } [العنكبوت : 64] فهم كانوا يعلمون أن جميع ذلك لله وحده ولم يكونوا بذلك مسلمين بل قال تعالى عنهم { وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون } [يوسف : 107] فأيمانهم عنهم هو توحيد الربوبية وأما شركهم وكفرهم فدعاؤهم غير الله تعلى وسؤالهم لأصناهم وتوجههم لهم بالذبح والنذر والتعظيم وزعمهم وغير ذلك من الشركيات وهذا التوحيد لم يذهب إلي نقضيه طائفة معروفه من بني آدم بل القلوب مفطوره على الإقرار به أعظم من كونها مفطوره على الإقرار بغيره .

الشبهة السابعة : روي من طريق محمد بن زكريا الغلابي عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال جاء أبو بكر بأبي قحافة وهو شيخ قد عمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تركت الشيخ حتى آتيه قال أردت أن يأجره الله والذي بعثك بالحق لأنا كنت أشد فرحا بإسلام أبي طالب مني بإسلام أبي ألتمس بذلك قرة عينك .. الرياض النضرة (( 1 / 397 )) .

نقول : أن إسناد هذه الرواية واهي, وفيه العباس بن بكار قال الدارقطني : كذاب , وقال العقيلي : الغالب على حديثه الوهْم والمناكير .. انظر ميزان الاعتدال ترجمة رقم (( 2 293 )) .

الشبهة الثامنة : وهي بعض الأحاديث الواهية التي يتعلق بها القوم في زعم أن أبا طالب مات مؤمن .

ونقول : قد ذكرها ابن حجر في الإصابة حيث قال : ومن طريق إسحاق بن عيسى الهاشمي عن أبيه سمعت المهاجر مولى بني نفيل يقول سمعت أبا رافع يقول سمعت أبا طالب يقول سمعت بن أخي محمد بن عبدالله يقول إن ربه بعثه بصلة الأرحام وأن يعبدالله وحده لا يعبد معه غيره ومحمد الصدوق الأمين ومن طريق بن المبارك عن صفوان بن عمرو عن أبي عامر الهوزني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج معارضا جنازة أبي طالب وهو يقول وصلتك رحم ومن طريق عبدالله بن ضميرة عن أبيه عن علي أنه لما أسلم قال له أبو طالب الزم بن عمك ومن طريق أبي عبيدة معمر بن المثنى عن رؤبة بن العجاج عن أبيه عن عمران بن حصين أن أبا طالب قال لجعفر بن أبي طالب لما أسلم قبل جناح بن عمك فصلى جعفر مع النبي صلى الله عليه وسلم ومن طريق محمد بن زكريا الغلابي عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال جاء أبو بكر بأبي قحافة وهو شيخ قد عمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تركت الشيخ حتى آتيه قال أردت أن يأجره الله والذي بعثك بالحق لأنا كنت أشد فرحا بإسلام أبي طالب مني بإسلام أبي ألتمس بذلك قرة عينك وأسانيد هذه الأحاديث واهية .. الإصابة في تمييز الصحابة (( 4 / 113-116 )) .

الشبهة التاسعة : ما هي الفائدة من البحث في هل أبا طالب مات مؤمن أو كافر ؟؟

نقول : يجب معرفة هؤلاء هل هم ماتوا على إيمان أو على كفر , وخصوصاً من عاصر منهم النبي صلى الله عليه وسلم وكان قريب له , فبهذا الحكم تُبنى أحكام شرعية أخرى , فمثلاً لا يجوز أن يكون في سند الرواية أو الحديث شخص غير مسلم , فكيف سنأخذ بالأحاديث ونحن لا نعلم هل هؤلاء الذين نقلوا لنا الحديث مؤمنون أو مشركون ؟! وكذلك لا يجوز أن نطلق على كافر ( رضي الله عنه ) أو ( رحمه الله ) أو أشباه ذلك , ولهذا لزم علينا البحث في التاريخ عن كل ذلك .

الشبهة العاشرة : كيف يكون كافراً وهناك أحاديث عند الشيعة تقول أنه مات مؤمناً ؟؟

نقول : على فرض صحة تلك الأحاديث فإن الشيعة ليس لديهم حديث إلا وله ما يعارضه ويناقضه , وهاك أقوال علماء الشيعة أنفسهم في ذلك : فيقول السيد دلدار علي اللكهنوي الشيعي الاثنا عشري في أساس الأصول (ص51 ط لكهنو الهند) : إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابل ما ينافيه ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقضين عن اعتقاد الحس..".

ويقول عالمهم ومحققهم وحكيمهم ومدققهم وشيخهم حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه "هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار" (ص164 الطبعة الأولى 1396هـ) : "فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك".

فالتعارض جاءت به روايتهم والتناقض والتضاد منهم بل والكذب انتشر في مجاميعهم الحديثية المعتبرة كما اعترف به أحد علمائهم وهو السيد هاشم معروف الحسيني في كتابه الموضوعات في الاثار والأخبار (ص165، 252 الطبعة الأولى 1973م) قال : "كما وضع قصاص الشيعة مع ما وضعه أعداء الأئمة عدداً كثيرا من هذا النوع للأئمة الهداة ولبعض الصلحاء والأتقياء" وقال أيضاً: "وبعد التتبع في الأحاديث المنتشرة في مجامع الحديث كالكافي والوافي وغيرهما نجد أن الغلاة والحاقدين على الأئمة الهداة لم يتركوا بابا من الأبواب إلا ودخلوا منه لإفساد أحاديث الأئمة والإساءة إلى سمعتهم..".


ابوطالب كافر بشهادة كتب الشيعة

أبوطالب كافل رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وصحبة وسلم صغيرا وكبيرا، وحماه وحال بين المشركين وبين الوصول إليه طوال حياته، واستغل كل ما لديه في مساعدة رسول الله في تبليغ دعوته، لكن لم يثبت انه قد اسلم، والهداية بيد الله سبحانه وتعالى ..

وأما قول مشلوح أنه دفن في مقابر المسلمين، فإن كل من مات بمكة من المشركين قبل فتحها دفن بها.

وارجوا ممن يقول بإسلامه ان يفسر لي قوله تعالي (انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء) ما موقف نزول الايه.

كما اطلب منه تفسير

روى البخاري ومسلم وأحمد والترمذي والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما حضرت وفاة أبي طالب أتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: "يا عماه قل لا إله إلا الله، أشهد لك بها يوم القيامة"، فقال: لولا أن تعيرني قريش يقولون: ما حمله عليه إلا جزع الموت، لأقررت بها عينك، ولا أقولها إلا لأقر بها عينك، فأنزل الله عز وجل: (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهوأعلم بالمهتدين).

وهكذا قال عبد الله بن عباس وابن عمر ومجاهد والشعبي وقتادة: إنها نزلت في أبي طالب، حين عرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول: لا إله إلا الله.

وأما سماحه صلى الله عليه وسلم ببقاء فاطمة بنت أسد في عصمة أبي طالب، فإن ذلك كان قبل تحريم بقاء المؤمنات تحت الكفار، لأن أبا طالب مات عام الحزن، وهوقبل الهجرة بثلاث سنين، وتحريم بقاء المؤمنات في عصم الكفار نزل في صلح الحديبية عام ستة من الهجرة.

أخرج الشيخان عن المسور ومروان بن الحكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عاهد كفار قريش يوم الحديبية جاءت نساء من المؤمنات، فأنزل الله: (يا أيها الذين أمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات ... ) إلى قوله تعالى: ( ... ولا تمسكوا بعصم الكوافر)، وأخرج الواحدي عن ابن عباس قال: إن مشركي مكة صالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية على أن من أتاه من أهل مكة رده إليهم، ومن أتى من أهل مكة من أصحابه فهولهم، وكتبوا بذلك كتاباً وختموه، فجاءت سبيعة بنت الحارث الأسلمية بعد الفراغ من الكتاب، والنبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية، فأقبل زوجها وكان كافراً، فقال: يا محمد رد علي امرأتي، فإنك قد شرطت علينا أن ترد علينا من أتاك منا، وهذه طينة الكتاب لم تجف بعد، فأنزل الله هذه الآية.

فوفاة أبي طالب، ونزول تحريم بقاء المؤمنات في عصم الكفار بينهما تسع سنين. والعلم عند الله تعالى ...


إثبات كفر أبي طالب من كتب الشيعة

قال عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أهون أهل النار عذابا عمي، أخرجه من أصل الجحيم حتى ابلغ به الضحضاح، عليه نعلان من نار يغلى منهما دماغه. النوادر للراوندي ص1.6

وأما قوله: (انك لا تهدي من أحببت) قال نزلت في أبي طالب عليه السلام فان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يقول يا عم قل لا إله إلا الله بالجهر نفعك بها يوم القيامة فيقول: يا بن أخي أنا أعلم بنفسي، (وأقول بنفسي ط) فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله صلى الله عليه وآله انه تكلم بها عند الموت بأعلى صوته، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أما أنا فلم اسمعها منه وأرجوأن تنفعه يوم القيامة. تفسير القمي الجزء الثاني ص142

1 - الحسين بن محمد، عن محمد بن يحيى الفارسي، عن أبي حنيفة محمد بن يحيى، عن الوليد بن أبان، عن محمد بن عبدالله بن مسكان، عن أبيه قال: قال أبوعبدالله (عليه السلام): إن فاطمة بنت أسد جاءت إلى أبي طالب لتبشره بمولد النبي (صلى الله عليه وآله) فقال أبوطالب: اصبري سبتا أبشرك بمثله إلا النبوة، وقال: السبت ثلاثون سنة وكان بين رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) ثلاثون سنة. الكافي للكليني الجزء الأول ص452 - 453 باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله عليه

3 - بعض أصحابنا، عمن ذكره، عن ابن محبوب، عن عمر بن أبان الكلبي، عن المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: لما ولد رسول الله صلى عليه وآله فتح لآمنه بياض فارس وقصور الشام، فجاءت فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين إلى أبي طالب ضاحكة مستبشرة، فأعلمته ما قالت آمنة، فقال لها أبوطالب: وتتعجبين من هذا إنك تحبلين وتلدين بوصيه ووزيره. الكافي للكليني الجزء الأول ص454 باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله عليه

فقال له: يا أبا الحسن إني أرى أنك أتيت لحاجة فقل حاجتك وأبد ما في نفسك، فكل حاجة لك عندي مقضية. قال علي (عليه السلام): فقلت: فداك أبي وأمي إنك لتعلم أنك أخذتني من عمك أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد وأنا صبي لا عقل لي، فغذيتني بغذائك، وأدبتني بأدبك، فكنت إلي أفضل من أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد. في البر والشفقة وإن الله تعالى هداني بك وعلى يديك، واستنقذني مما كان عليه آبائي وأعمامي من الحيرة والشك، وأنك والله يا رسول الله ذخري وذخيرتي في الدنيا والآخرة. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 43 ص126

عن عامر بن واثلة قال: كنت مع علي - عليه السلام - في البيت يوم الشورى فسمعت عليا - عليه السلام - يقول لهم: لاحتجن عليكم بما لا يستطيع عربيكم ولا عجميكم يغير ذلك. ثم قال: أنشدكم بالله أيها القوم جميعا أفيكم أحد وحد الله - تعالى - قبلي؟ قالوا: اللهم لا. قال: أنشدكم بالله [أيها النفر جميعا] هل فيكم له أخ مثل أخي جعفر الطيار في الجنة مع الملائكة غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له عم مثل عمي حمزة أسد الله وأسد رسوله سيد الشهداء غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له زوجه مثل زوجتي فاطمة بنت محمد سيدة نساء أهل الجنة غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له سبطان مثل سبطي الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة غيري؟ قالوا: اللهم لا. كشف اليقين للحلي ص421 - 422

لماذا لم يستشهد علي رضي الله عنه بأبيه أبي طالب؟

صعد معاوية المنبر، فخطب الناس وذكر أمير المؤمنين عليه السلام ونال منه، ونال من الحسن عليه السلام ما نال، وكان الحسن والحسين عليهما السلام حاضرين، فقام الحسين عليه السلام ليرد عليه، فأخذ بيده الحسن عليه السلام فأجلسه، ثم قام فقال: أيها الذاكر عليا أنا الحسن وأبي علي، وأنت معاوية وأبوك صخر، وأمي فاطمة وأمك هند، وجدي رسول الله صلى الله عليه وآله وجدك حرب، وجدتي خديجة وجدتك قتيلة، فلعن الله أخملنا ذكرا وألأمنا حسبا، وشرنا قدما، وأقدمنا كفرا ونفاقا، فقالت طوائف من أهل المسجد: آمين آمين. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 44 ص49

لماذا لم يستشهد الحسن رضي الله عنه بجده أبي طالب؟

. فضيقوا على الحسين عليه السلام حتى نال منه العطش ومن أصحابه فقام عليه السلام واتكى على قائم سيفه ونادى بأعلى صوته، فقال: أنشدكم الله هل تعرفونني؟ قالوا: نعم أنت ابن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وسبطه. قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جدي رسول الله، قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن أبي على بن أبى طالب عليه السلام قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن أمي فاطمة الزهراء بنت محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جدتي خديجة بنت خويلد أول نساء الأمة إسلاما؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم هل تعلمون إن حمزة سيد الشهداء عم أبي؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جعفر الطيار في الجنة عمي؟ قالوا: اللهم نعم، قال: هل تعلمون إن هذا سيف رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أنا متقلده؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن هذه عمامة رسول الله أنا لا بسها؟ قالوا: اللهم نعم ... اللهوف في قتلى الطفوف لابن طاووس الحسني ص52 - 53

أين أبوطالب من هذا السرد من المعلومات؟ هل تذكر عمامة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيفه وينسي جده أبوطالب؟

..... فجلس علي عليه السلام وأقبل على اليهودي فقال: يا أخا اليهود إن الله تعالى ذكره امتحنني في حياة نبينا صلى الله عليه وآله في سبعة مواطن فوجدني فيهن - من غير تزكية لنفسي بنعمة الله - له مطيعا، قال: فيم وفيم يا أمير المؤمنين؟ قال: أما أولهن فإن الله تبارك وتعالى أوحى إلى نبينا صلى الله عليه وآله بالنبوة وحمله الرسالة وأنا أحدث أهل بيتي سنا "، أخدمه في بيته وأسعى بين يديه في أمره، فدعا صغير بني عبد المطلب وكبيرهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأنه رسول الله، فامتنعوا من ذلك وأنكروه وجحدوه ونابذوه واعتزلوه واجتنبوه وسائر الناس معصية له وخلافا " عليه واستعظاما " لما أورد عليهم مما لم يحتمله قلوبهم ولم تدركه عقولهم، وأجبت رسول الله صلى الله عليه وآله وحدي إلى ما دعا إليه، مسرعا " مطيعا " موقنا " ........ الاختصاص للمفيد ص164 - 165

757/ 15 - حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق، قال: أخبرني إسماعيل بن إبراهيم الحلواني، قال: حدثنا أحمد بن منصور بزرج، قال: حدثنا هدية بن عبد الوهاب، قال: حدثنا سعد بن عبد الحميد بن جعفر، قال: حدثنا عبد الله بن زياد اليمامي، عن عكرمة بن عمار، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): نحن بنوعبد المطلب سادة أهل الجنة: رسول الله، وحمزة سيد الشهداء، وجعفر ذوالجناحين، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، والمهدي. الأمالي للصدوق ص562 - 563

879/ 7 - حدثنا جعفر بن علي بن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة الكوفي (رضي الله عنه)، قال: حدثني جدي الحسن بن علي، عن جده عبد الله بن المغيرة، عن إسماعيل بن مسلم السكوني، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام). قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أحب إخواني إلي علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وأحب أعمامي إلي حمزة. الأمالي للصدوق ص647

{وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ} (114) سورة التوبة

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أهون أهل النار عذابا أبوطالب وهومنتعل بنعلين يغلي منهما دماغه. رواه البخاري.


كفر أبوطالب

فهذه كتب الشيعة تشهد بذلك, ففي تفسير القمي لقوله تعالى: {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} القصص56قال: نزلت في أبي طالب فإن رسول الله عزوجل كان يقول: يا عم قل لا إله إلا الله أنفعك بها يوم القيامة فيقول يابن أخي أنا أعلم بنفسي فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله عزوجل أنه تكلم بها عند الموت فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أما أنا فلم أسمعها منه وأرجوا انفعه يوم القيامة .. تفسير القمي الجزء2صفحه142القصص صفحه56والبرهان الجزء3صفحه23.

تفسير القمي الجزء2صفحه142 .. عند قوله تعالى {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} قال: نزلت في أبي طالب فإن رسول الله (ص) كان يقول: يا عم قل لا إله إلا الله أنفعك بها يوم القيامة فيقول يابن أخي أنا أعلم بنفسي فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله عزوجل أنه تكلم بها عند الموت فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أما أنا فلم أسمعها منه وأرجوا انفعه يوم القيامة

وقال فضل الله الراوندي (الشيعي) في كتابه" نوادرالراوندي"ص1.:قال رسول الله عزوجل أهون أهل النار عذاباً عمي أخرجه من أصل الجحيم حتى أبلغ به الضحضاح عليه نعلان من نار يغلى منهما دماغه

عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: إنّ الله قد وعدني بتخفيف عذابه لما صنع في حقي وإنه في ضحضاح من نار ورووا عنه أيضاً إنه قيل له: لواستغفرت لأبيك وأمك فقال: لواستغفرت لهما لاستغفرت لأبي طالب فإنه صنع إليّ ما لم يصنعا، وأن عبد الله وآمنة وأبا طالب في حجرة من حجرات جهنم. انظر كل ذلك في البحار الجزء35صفحه155

http://www.al-shia.com/html/ara/books/behar/behar35/a16.html  بحار الأنوار الجزء35 ص155 وأيضا أنظر ص158السطر16 .. أين الدليل على أسلام ابي طالب قبل موته .. موقع السستاني

المجلسي نقلاً عن ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة: اختلف الناس في إسلام أبي طالب، فقال الإمامية والزيدية: ما مات إلا مسلماً وقال بعض شيوخنا المعتزلة بذلك منهم: الشيخ أبوالقاسم البلخي وأبوجعفرالإسكافي وغيرهما، وقال أكثر الناس من أهل الحديث والعامة ومن شيوخنا البصريين وغيرهم: مات على دين قومه ويرون في ذلك حديثاً مشهوراً: إنّ رسول الله عزوجل قال عند موته: قل يا عم كلمة أشهد لك بها غداً عند الله تعالى، فقال: لولا أن تقول العرب أن أبا طالب جزع عند الموت لأقررت بها عينك، وروي إنه قال: أنا على دين الأشياخ! وقيل: إنه قال: أنا على دين عبد المطلب وقيل غير ذلك

1  بحار الانوار الجزء16صفحه3 رواية8 .. ابوطالب لا يوجد معه مال .. موقع السستاني .. للرد على قول إن ابوطالب هوالذي أعان النبي

رضاع الكبير

الرد على الشبهه بتفصيل ..

الشبهة الأولى: يحتج الشيعة برواية إبن إسحاق (قال ابن إسحاق حدثني العباسُ بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس ... إلي أن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي عم قلها ـ أي كلمة التوحيد ـ استحل لك بها الشفاعة يوم القيامة فأجابه أبوطالب: يا ابن أخي والله ـ لولا مخافة السبة عليك وعلى بني أبيك من بعدي وأن تظن قريش أنني إنما قلتها فزعا من الموت لقلتها ولا أقولها إلا لأسرك بها فلما تقارب الموت من أبي طالب نظر العباس إليه فوجده يحرك شفتيه، فأصغى إليه بأذنيه ثم قال: يا ابن أخي لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لم أسمع) السيرة النبوية لابن هشام ((2/ 28))

نقول: إسناده فيه مجاهيل فالسند مبهماً لا يعرف حاله وهوقوله عن بعض أهله وهذا إبهام في الاسم والحال، ومثله يتوقف فيه لوانفرد .. عباس بن عبد الله بن معبد بن عباس ثقة لكنه لم يذكر من حديثه عن ابن عباس ومن طريقه رواه الحاكم في المستدرك ((2/ 432)) من طريق عباس بن عبد الله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس ومن طريق الحاكم رواه البيهقي في الدلائل ((2/ 346)) عن عباس بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس.

(تنبيه):في سؤال العباس عن حال أبي طالب ما يدل على ضعف ما أخرجه ابن إسحاق من حديث ابن عباس بسند فيه من لك يسم"أن أبا طالب لما تقارب منه الموت بعد أن عرض عليه النبي- صلى الله عليه وسلم - أن يقول لا إله إلا الله فأبى قال فنظر العباس إليه وهويحرك شفتيه فأصغى إليه فقال: يا ابن أخي والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها"وهذا الحديث لوكان طريقه صحيحاً لعارضه هذا الحديث الذي هوأصح منه فضلاً عن أنه لا يصح وروى أبوداود والنسائي وابن خزيمة وابن الجارود من حديث علي قال:"لما مات أبوطالب قلت: يا رسول الله إن عمك الشيخ الضال قد مات, قال: اذهب فواره قلت: إنه مات مشركاً فقال اذهب فواره"الحديث .. ووقفت على جزء جمعه بعض أهل الرفض أكثر فيه من الأحاديث الواهية الدالة على إسلام أبي طالب ولا يثبت من ذلك شيء والحديث رواه البيهقي في الدلائل ((2/ 346)) وقال"هذا إسناد منقطع ولم يكن أسلم العباس في ذلك الوقت"

الشبهة الثانية: هي حديث رواه القاضي عياض في كتاب الشفاء ((1/ 183)) (أن أبا طالب كان يرى بطلان عقيدة قومه من مبعث محمد rبالإسلام فقد ثبت ـ كما سبقت الإشارةأنه كان من المتألهين الحنفاء الذين لم يهيموا بصنم قط ولم يسجدوا لوثن أبدا كما كان على ذلك أبوه عبد المطلب تماما)

نقول: إنّ هذا ليس دليل على إيمان أبي طالب فقد روي أن الأخنس بن شُريق التقى بأبي جهل بن هشام فقال له: يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادقٌ هوأم كاذب؟ فإنه ليس عندنا أحدٌ غيرنا فقال أبوجهل: والله إن محمداً لصادق وما كذب قط ولكن إذا ذهب بنوقصيّ باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش؟ فأنزل الله تعالى {قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك} الأنعام33تفسير الرازي الكبير ((12/ 2.5)) وصفوة التفاسير ((1/ 383))

الشبهة الثالثة: كيف يكون كافراً من نصر النبي صلى الله عليه وسلم وحماه وذاد عنه ودفع أذى الكفارعن ابن أخيه وفعل أموراً عجز عنها الكثيرون فهل تتجرأ أن تقول عليه هذه المقولة الشنيعة مع العلم أنه كان على دين الحنيفية دين إبراهيم! وقال في حقه النبي صلى الله عليه وسلم (والله ما نالت مني قريش ما أكرهه حتى مات أبوطالب)

نقول: أعمال أبي طالب مذكورة ومعلومة في التاريخ والرجل لا يُعد من أهل الإسلام إلا بنطق الشهادتين للدلالة على ما في القلب من إقرار وتصديق

الشبهة الرابعة: كيف يكون عم النبي صلى الله عليه وسلم كافراً؟

نقول: وماذا يضر المرء إن كفر أهله أوأحد أبنائه أوإحدى زوجاته والله يقول {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} القصص56وهؤلاء الأنبياء وهم صفوة الخلق حصل لهم مثل هذه الأمور، ولم يقدح ذلك في سيرتهمِ، أوأن يحط من قدرهم والله سبحانه يقول {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْببْتَ وَلَكِنّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ} فاطر18فهذا الأمر ينبغي علينا أن لا نستنكر وقوعه لأنه قد وقع للأنبياء السابقين فنوح أحد أبنائه وأيضاً زوجته في النار لكفرهما، وهذا إبراهيم والده كافر وامرأة لوط في النار وعم المصطفى صلى اللّه عليه وسلم أنزلت بسببه سورة ندعوعليه بها وأنه في النار فالأمر بيد الله سبحانه يهدي مَنْ يشاء ويضل مَن يشاء

الشبهة الخامسة: كيف يشفع النبي صلى الله عليه وسلم لمشرك مع أن الشفاعة للمؤمنين فقط دون المشركين؟

نقول: إنّ للرسول صلى الله عليه وسلم شفاعة عامة وهي شفاعته العظمى وهي على قسمين: شفاعته لأمته وشفاعة لآحاد الناس وشفاعته العظمى هي المقام المحمود والذي قال عنه {عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً} الإسراء79وذلك حين يبلغ الكرب والغم بأهل المحشر ما لا يطيقون، فيقول بعضهم ألا تنظرون من يشفع لكم عند ربكم فيأتون آدم فيعتذر وهكذا نوح وإبراهيم وموسى وعيسى حتى يأتون إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فيشفع لجميع الناس، أولهم وآخرهم، وبرهم وفاجرهم، ليخرجوا من ذلك الكرب والهول، إلى عرض الأعمال على الله والمحاسبة كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة فشفاعته العظمى ليست مقصورة على المؤمنين، ولا على أمته.

أما شفاعته الخاصة لأمته فهي نائلة كل من مات من أمته لا يشرك بالله شيئاً ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"لكل نبي دعوة مستجابة فتعجل كل نبي دعوته وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة فهي نائلة إن شاء الله تعالى من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً" ومن شفاعته الخاصة ببعض الأفراد شفاعته لعمه أبي طالب، ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وذكر عنده عمه فقال"لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة فيجعل في ضحضاح من النار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه"

وقد استُشكل قوله صلى الله عليه وسلم"لعله تنفعه شفاعتي"مع قوله تعالى عن المشركين {فما تنفعهم شفاعة الشافعين} المدثر48وللجمع بينهما طريقان

الأول أن يقال: إنّ الشفاعة ممنوعة لكل كافر بهذه الآية، الطريقة الثانية: أن يقال إنّ المراد بكونهم لا تنفعهم شفاعة الشافعين: هوأنهم لا يخرجون بها من النار وليس المراد أنهم لا يخفف عنهم، وخص أبوطالب بالشافعة لثبوت الحديث الصحيح الذي خصص العموم، قال ابن حجر في فتح الباري (وأجيب بأنه- يعني أبا طالب- خص ولذلك عدوه من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل معنى المنفعة في الآية يخالف معنى المنفعة في الحديث، والمراد بها في الآية الإخراج من النار، وفي الحديث المنفعة بالتحقيق وبهذا جزم القرطبي وقال البيهقي في البعث، صحت الرواية في شأن أبي طالب، فلا معنى للإنكار من حيث صحة الرواية، ووجهته عندي أن الشفاعة في الكفار قد امتنعت لوجود الخبر الصادق في أنه لايشفع فيهم أحد وهوعام في حق كل كافر، فيجوز أن يخص منه من ثبت الخبر بتخصيصه ...

الشبهة السادسة: هي استدلالهم ببعض أشعار أبي طالب والتي تفيد أنه مقّر بوجود الله وكل هذا يدل على إيمانه.

نقول: إنّ هذا الكلام ذكره الله تعالى حكاية عن المشركين, فهذا توحيد الربوبية وهواعتقاد العبد أن الله تعالى هوالرب المنفرد بالخلق والرزق والملك التدبير وانه المحيي المميت النافع الضار المنفرد بإجابة الدعاء عند الأضطرار الذي له الأمر كله وبيده الخير وكله القادر على ما يشاء ليس له في ذلك شريك ويدخل في ذلك الأيمان بـ (القدر) وهذا التوحيد لا يكفي العبد في حصول الإسلام بل لابد أن يأتي بلازمة من توحيد الألهيه لأن الله تعالى حكى عن المشركين أنهم مقرون بهذا مقرون بهذا التوحيد لله وحده قال تعالى {قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون} يونس32

وقال تعالى {ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله} الزخرف88وقال {ولئن سألتهم من نزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله} العنكبوت64فهم كانوا يعلمون أن جميع ذلك لله وحده ولم يكونوا بذلك مسلمين بل قال تعالى عنهم {وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون} يوسف1.7 فأيمانهم عنهم هوتوحيد الربوبية وأما شركهم وكفرهم فدعاؤهم غير الله تعلى وسؤالهم لأصناهم وتوجههم لهم بالذبح والنذر والتعظيم وزعمهم وغير ذلك من الشركيات وهذا التوحيد لم يذهب إلي نقضيه طائفة معروفه من بني آدم بل القلوب مفطوره على الإقرار به أعظم من كونها مفطوره على الإقرار بغيره.

الشبهة السابعة: روي من طريق محمد بن زكريا الغلابي عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال جاء أبوبكر بأبي قحافة وهوشيخ قد عمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تركت الشيخ حتى آتيه قال أردت أن يأجره الله والذي بعثك بالحق لأنا كنت أشد فرحا بإسلام أبي طالب مني بإسلام أبي ألتمس بذلك قرة عينك .. الرياض النضرة ((1/ 397))

نقول: أن إسناد هذه الرواية واهي, وفيه العباس بن بكار قال الدارقطني: كذاب وقال العقيلي: الغالب على حديثه الوهْم والمناكير .. انظر ميزان الاعتدال ترجمة رقم ((2 293))

الشبهة الثامنة: وهي بعض الأحاديث الواهية التي يتعلق بها القوم في زعم أن أبا طالب مات مؤمن.

ونقول: قد ذكرها ابن حجر في الإصابة حيث قال: ومن طريق إسحاق بن عيسى الهاشمي عن أبيه سمعت المهاجر مولى بني نفيل يقول سمعت أبا رافع يقول سمعت أبا طالب يقول سمعت بن أخي محمد بن عبدالله يقول إن ربه بعثه بصلة الأرحام وأن يعبدالله وحده لا يعبد معه غيره ومحمد الصدوق الأمين ومن طريق بن المبارك عن صفوان بن عمروعن أبي عامر الهوزني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج معارضا جنازة أبي طالب وهويقول وصلتك رحم ومن طريق عبدالله بن ضميرة عن أبيه عن علي أنه لما أسلم قال له أبوطالب الزم بن عمك ومن طريق أبي عبيدة معمر بن المثنى عن رؤبة بن العجاج عن أبيه عن عمران بن حصين أن أبا طالب قال لجعفر بن أبي طالب لما أسلم قبل جناح بن عمك فصلى جعفر مع النبي صلى الله عليه وسلم ومن طريق محمد بن زكريا الغلابي عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال جاء أبوبكر بأبي قحافة وهوشيخ قد عمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تركت الشيخ حتى آتيه قال أردت أن يأجره الله والذي بعثك بالحق لأنا كنت أشد فرحا بإسلام أبي طالب مني بإسلام أبي ألتمس بذلك قرة عينك ... وأسانيد هذه الأحاديث واهية .. الإصابة في تمييز الصحابة (الجزء4 صفحة113وصفحة116)

الشبهة التاسعة: ما هي الفائدة من البحث في هل أبا طالب مات مؤمن أوكافر؟

نقول: يجب معرفة هؤلاء هل هم ماتوا على إيمان أوعلى كفر وخصوصاً من عاصر منهم النبي صلى الله عليه وسلم وكان قريب له فبهذا الحكم تُبنى أحكام شرعية أخرى فمثلاً لا يجوز أن يكون في سند الرواية أوالحديث شخص غير مسلم فكيف سنأخذ بالأحاديث ونحن لا نعلم هل هؤلاء الذين نقلوا لنا الحديث مؤمنون أومشركون؟ وكذلك لا يجوز أن نطلق على كافر (رضي الله عنه) أو(رحمه الله) أوأشباه ذلك ولهذا لزم علينا البحث في التاريخ عن كل ذلك.

الشبهة العاشرة: كيف يكون كافراً وهناك أحاديث عند الشيعة تقول أنه مات مؤمناً؟

نقول: على فرض صحة تلك الأحاديث فإن الشيعة ليس لديهم حديث إلا وله ما يعارضه ويناقضه وهاك أقوال علماء الشيعة أنفسهم في ذلك: فيقول السيد دلدار علي اللكهنوي الشيعي الاثنا عشري في أساس الأصول (ص51 ط لكهنوالهند):إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابل ما ينافيه ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقضين عن اعتقاد الحس .. ".

ويقول عالمهم ومحققهم وحكيمهم ومدققهم وشيخهم حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه "هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار" (ص164الطبعة الأولى1396هـ):"فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك".

فالتعارض جاءت به روايتهم والتناقض والتضاد منهم بل والكذب انتشر في مجاميعهم الحديثية المعتبرة كما اعترف به أحد علمائهم وهوالسيد هاشم معروف الحسيني في كتابه الموضوعات في الاثار والأخبار (ص165، 252 الطبعة الأولى 1973م) قال: كما وضع قصاص الشيعة مع ما وضعه أعداء الأئمة عدداً كثيرا من هذا النوع للأئمة الهداة ولبعض الصلحاء والأتقياء"وقال أيضاً:"وبعد التتبع في الأحاديث المنتشرة في مجامع الحديث كالكافي والوافي وغيرهما نجد أن الغلاة والحاقدين على الأئمة الهداة لم يتركوا بابا من الأبواب إلا ودخلوا منه لإفساد أحاديث الأئمة والإساءة إلى سمعتهم .. "

إثبات كفر أبي طالب من كتب الشيعة

قال عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أهون أهل النار عذابا عمي، أخرجه من أصل الجحيم حتى ابلغ به الضحضاح، عليه نعلان من نار يغلى منهما دماغه. النوادر للراوندي ص1.6

وأما قوله: (انك لا تهدي من أحببت) قال نزلت في أبي طالب عليه السلام فان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يقول يا عم قل لا إله إلا الله بالجهر نفعك بها يوم القيامة فيقول: يا بن أخي أنا أعلم بنفسي، (وأقول بنفسي ط) فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله صلى الله عليه وآله انه تكلم بها عند الموت بأعلى صوته، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أما أنا فلم اسمعها منه وأرجوأن تنفعه يوم القيامة. تفسير القمي الجزء الثاني ص142

1 - الحسين بن محمد، عن محمد بن يحيى الفارسي، عن أبي حنيفة محمد بن يحيى، عن الوليد بن أبان، عن محمد بن عبدالله بن مسكان، عن أبيه قال: قال أبوعبدالله (عليه السلام): إن فاطمة بنت أسد جاءت إلى أبي طالب لتبشره بمولد النبي (صلى الله عليه وآله) فقال أبوطالب: اصبري سبتا أبشرك بمثله إلا النبوة، وقال: السبت ثلاثون سنة وكان بين رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) ثلاثون سنة. الكافي للكليني الجزء الأول ص452 - 453 باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله عليه

3 - بعض أصحابنا، عمن ذكره، عن ابن محبوب، عن عمر بن أبان الكلبي، عن المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: لما ولد رسول الله صلى عليه وآله فتح لآمنه بياض فارس وقصور الشام، فجاءت فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين إلى أبي طالب ضاحكة مستبشرة، فأعلمته ما قالت آمنة، فقال لها أبوطالب: وتتعجبين من هذا إنك تحبلين وتلدين بوصيه ووزيره. الكافي للكليني الجزء الأول ص454 باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله عليه

فقال له: يا أبا الحسن إني أرى أنك أتيت لحاجة فقل حاجتك وأبد ما في نفسك، فكل حاجة لك عندي مقضية. قال علي (عليه السلام): فقلت: فداك أبي وأمي إنك لتعلم أنك أخذتني من عمك أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد وأنا صبي لا عقل لي، فغذيتني بغذائك، وأدبتني بأدبك، فكنت إلي أفضل من أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد. في البر والشفقة وإن الله تعالى هداني بك وعلى يديك، واستنقذني مما كان عليه آبائي وأعمامي من الحيرة والشك، وأنك والله يا رسول الله ذخري وذخيرتي في الدنيا والآخرة. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 43 ص126

عن عامر بن واثلة قال: كنت مع علي - عليه السلام - في البيت يوم الشورى فسمعت عليا - عليه السلام - يقول لهم: لاحتجن عليكم بما لا يستطيع عربيكم ولا عجميكم يغير ذلك. ثم قال: أنشدكم بالله أيها القوم جميعا أفيكم أحد وحد الله - تعالى - قبلي؟ قالوا: اللهم لا. قال: أنشدكم بالله [أيها النفر جميعا] هل فيكم له أخ مثل أخي جعفر الطيار في الجنة مع الملائكة غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له عم مثل عمي حمزة أسد الله وأسد رسوله سيد الشهداء غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له زوجه مثل زوجتي فاطمة بنت محمد سيدة نساء أهل الجنة غيري؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له سبطان مثل سبطي الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة غيري؟ قالوا: اللهم لا. كشف اليقين للحلي ص421 - 422

لماذا لم يستشهد علي رضي الله عنه بأبيه أبي طالب؟

صعد معاوية المنبر، فخطب الناس وذكر أمير المؤمنين عليه السلام ونال منه، ونال من الحسن عليه السلام ما نال، وكان الحسن والحسين عليهما السلام حاضرين، فقام الحسين عليه السلام ليرد عليه، فأخذ بيده الحسن عليه السلام فأجلسه، ثم قام فقال: أيها الذاكر عليا أنا الحسن وأبي علي، وأنت معاوية وأبوك صخر، وأمي فاطمة وأمك هند، وجدي رسول الله صلى الله عليه وآله وجدك حرب، وجدتي خديجة وجدتك قتيلة، فلعن الله أخملنا ذكرا وألأمنا حسبا، وشرنا قدما، وأقدمنا كفرا ونفاقا، فقالت طوائف من أهل المسجد: آمين آمين. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 44 ص49

لماذا لم يستشهد الحسن رضي الله عنه بجده أبي طالب؟

. فضيقوا على الحسين عليه السلام حتى نال منه العطش ومن أصحابه فقام عليه السلام واتكى على قائم سيفه ونادى بأعلى صوته، فقال: أنشدكم الله هل تعرفونني؟ قالوا: نعم أنت ابن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وسبطه. قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جدي رسول الله، قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن أبي على بن أبى طالب عليه السلام قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن أمي فاطمة الزهراء بنت محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جدتي خديجة بنت خويلد أول نساء الأمة إسلاما؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم هل تعلمون إن حمزة سيد الشهداء عم أبي؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جعفر الطيار في الجنة عمي؟ قالوا: اللهم نعم، قال: هل تعلمون إن هذا سيف رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أنا متقلده؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن هذه عمامة رسول الله أنا لا بسها؟ قالوا: اللهم نعم ... اللهوف في قتلى الطفوف لابن طاووس الحسني ص52 - 53

أين أبوطالب من هذا السرد من المعلومات؟ هل تذكر عمامة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيفه وينسي جده أبوطالب؟

..... فجلس علي عليه السلام وأقبل على اليهودي فقال: يا أخا اليهود إن الله تعالى ذكره امتحنني في حياة نبينا صلى الله عليه وآله في سبعة مواطن فوجدني فيهن - من غير تزكية لنفسي بنعمة الله - له مطيعا، قال: فيم وفيم يا أمير المؤمنين؟ قال: أما أولهن فإن الله تبارك وتعالى أوحى إلى نبينا صلى الله عليه وآله بالنبوة وحمله الرسالة وأنا أحدث أهل بيتي سنا "، أخدمه في بيته وأسعى بين يديه في أمره، فدعا صغير بني عبد المطلب وكبيرهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأنه رسول الله، فامتنعوا من ذلك وأنكروه وجحدوه ونابذوه واعتزلوه واجتنبوه وسائر الناس معصية له وخلافا " عليه واستعظاما " لما أورد عليهم مما لم يحتمله قلوبهم ولم تدركه عقولهم، وأجبت رسول الله صلى الله عليه وآله وحدي إلى ما دعا إليه، مسرعا " مطيعا " موقنا " ........ الاختصاص للمفيد ص164 - 165

757/ 15 - حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق، قال: أخبرني إسماعيل بن إبراهيم الحلواني، قال: حدثنا أحمد بن منصور بزرج، قال: حدثنا هدية بن عبد الوهاب، قال: حدثنا سعد بن عبد الحميد بن جعفر، قال: حدثنا عبد الله بن زياد اليمامي، عن عكرمة بن عمار، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): نحن بنوعبد المطلب سادة أهل الجنة: رسول الله، وحمزة سيد الشهداء، وجعفر ذوالجناحين، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، والمهدي. الأمالي للصدوق ص562 - 563

879/ 7 - حدثنا جعفر بن علي بن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة الكوفي (رضي الله عنه)، قال: حدثني جدي الحسن بن علي، عن جده عبد الله بن المغيرة، عن إسماعيل بن مسلم السكوني، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام). قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أحب إخواني إلي علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وأحب أعمامي إلي حمزة. الأمالي للصدوق ص647

{وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ} (114) سورة التوبة

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أهون أهل النار عذابا أبوطالب وهومنتعل بنعلين يغلي منهما دماغه. رواه البخاري

(1) قال له أبوه عبد المطّلب حين أوصى إليه برسول الله (ص):

أوصيك يا عبد مناف بعدي ... بواحد بعد أبيه فرد

وصيت من كنيته بطالب ... عبد مناف وهوذوتجارب

(المناقب لابن شهرآشوب: ج1، ص3)

(2) قال ابنه طالب:

أَنافَ بِعَبدِ مَنافٍ أَبٌ ... وَفَضلُهُ هاشِم الغُرَّةِ

وَخَيرُ بَني هاشِمٍ أَحمَدٌ ... رَسولُ الإِلَهِ عَلى فَترَةِ

(شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج14، ص78)

وقال علي ع في الكوفة: (اسم أبي طالب عبد مناف).

(البحار: ج35، ب3، ص114)

وقال علي (ع) على منبر البصرة: (أنا ابن أبي طالب عبد مناف).

(أمالي الصدوق ـ ره ـ: مجلس 88، ص93)

(4) قال ابن ابنه عبد الله بن جعفر (ع): اسم أبي طالب عبد مناف.

(تاريخ دمشق: ج1، ص13)

(5) قال الإمام جعفر الصادق (ع): (اسم أبي طالب عبد مناف).

(كتاب اليقين للسيّد ابن طاووس ـ ره ـ: ص 51)

(6) قال العلاّمة السيّد أحمد علي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(عمدة الطالب: ص2.)

(7) قال العلاّمة السيّد فخار الموسوي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(من كتاب الحجّة في البحار: ج35، ب3، ص84)

(8) قال العلاّمة أبوالفرج الأصفهاني: اسم أبي طالب عبد مناف.

(مقاتل الطالبيّين: ص6)

(9) قال العلاّمة المجلسي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(مرآة العقول: ج5، ص235 / البحار: ج35، ب3، ص83)

(1.) قال العلاّمة أبوالقاسم القمّي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(كتاب جامع الشتات: ج2، ص744)

(11) قال العلاّمة السيّد أحمد الموسوي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(القطرة: ب2، ص87)

(12) قال العلاّمة الشيخ محمّد الإمامي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(شرح دعاء الصباح: ص24.)

(13) قال المحقّق الأردبيلي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(كشف الغمّة: ج1، ص64)

(14) قال المحقّق الشيرازي: إنّ اسم أبي طالب عبد مناف.

(الدرجات الرفيعة: ب1، ص41)

(1) قال الإمام أحمد بن حنبل: اسم أبي طالب عبد مناف.

(عمدة ابن البطريق: ص12، من مسند عبد الله بن أحمد بن حنبل / في البحار: ج35، ب3، ص138)

(2) قال العلاّمة ابن أبي الحديد: اسم أبي طالب عبد مناف.

(شرح نهج البلاغة: ج1، ص1)

(3) قال الإمام ابن عساكر: اسم أبي طالب عبد مناف.

(تاريخ دمشق: ج1، ص5، ترجمة علي بن أبي طالب)

* وذكر ابن عساكر أقوال المحقّقين في تاريخه بهذا التفصيل:

ج1

(4) وقال المحدّث إبراهيم بن هاني: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص 12

(5) وقال المحدّث صالح بن أحمد: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص 13

(6) وقال المحدّث حنبل بن إسحاق: اسم أبي طالب عبد مناف

ص 13

(7) وقال المحدّث يعقوب بن سفيان: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص13

(8) وقال المحدّث محمّد بن سعد: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص17

(9) وقال المحدّث الزبير بن بكار: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص14

(1.) وقال المحدّث ابن أبي حاتم: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص18

(11) وقال المحدّث أبوعبد الله المقدسي: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص18

(12) وقال المحدّث أبونصر البخاري: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص19

(13) وقال المحدّث أبوبكر الخطيب: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص19

(14) وقال الإمام الحاكم: اسم أبي طالب عبد مناف.

ص2.

(15) وقال المؤرّخ المسعودي: اسم أبي طالب عبد مناف.

(مروج الذهب: ج2، ص1.9)

(16) قال المؤرّخ الطبري: اسم أبي طالب عبد مناف.

(تاريخ الطبري: ج1، جزء 2، ص172)

(17) قال المؤرّخ ابن الماروردي: اسم أبي طالب عبد مناف.

* قال العلاّمة المجلسي: أبوطالب اسمه: (عبد مناف).

* وقال صاحب عمدة الطالب، السيّد أحمد: على قيل: اسمه (عرمان).

وهي رواية ضعيفة، رواها أبوبكر الطرسوسي النسّابة، والصحيح إنّ اسم أبي طالب عبد مناف، وبذلك نطقتْ به وصيّة أبيه عبد المطّلب (ع) حين أوصى إليه برسول الله (ص) وهويقول:

أوصيك يا عبد مناف بعدي ـ إلخ ـ.

(البحار: ج35، ب3، ص83)

مع العلم أن مناف هوصنم من أصنام العرب في الجاهلية

حيث ذكره ابن الكلبي الرافضي في كتابه الأصنام ص32 حيث قال:

قال: وكان لهم أيضا مناف.

فبه كانت تسمى قريش عبد مناف. ولا أدري أين كان، ولا من نصبه؟ ولم تكن الحيض من النساء تدنومن أصنامهم، ولا تمسح بها. إنما كانت تقف ناحية منها.

ففي ذلك يقول بلعاء بن قيس بن عبد الله بن يعمر، وهوالشداخ الليثي، وكان أبرص. قال هشام بن محمد أبوالمنذر: وحدثني خالد بن سعيد بن العاص عن أبيه قال: قيل له: ما هذا يا بلعاء؟ قال: هذا سيف الله جلاه:

تركت ابن الحريز على ذمام ... وصحبته تلوذ به العوافي،

ولم يصرف صدور الخيل لا ... صوايح من أياتيم ضعاف

وقرنٍ قد تركت الطير منه ... كمعتنز العوارك من مناف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي "تاج العروس شرح القاموس ":" (ومناف صنم) وبه سمي (عبد مناف)، وكانت أمه قد أخدمته هذا الصنم " أهـ. (6/ 263).


بعض الروايات التي يحتج بها الرافضة في إثبات إيمان أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم

 
الشبهة الأولى :

يحتج الشيعة برواية إبن إسحاق : ( قال ابن إسحاق حدثني العباسُ بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس ... إلي أن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي عم قلها ـ أي كلمة التوحيد ـ استحل لك بها الشفاعة يوم القيامة، فأجابه أبو طالب: يا ابن أخي، والله ـ لولا مخافة السبة عليك وعلى بني أبيك من بعدي، وأن تظن قريش أنني إنما قلتها فزعا من الموت، لقلتها، ولا أقولها إلا لأسرك بها ، فلما تقارب الموت من أبي طالب، نظر العباس إليه فوجده يحرك شفتيه، فأصغى إليه بأذنيه ثم قال: يا ابن أخي لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لم أسمع ) . السيرة النبوية لابن هشام (( 2 / 28 ))


نقول : إسناده فيه مجاهيل فالسند مبهماً لا يعرف حاله وهو قوله عن بعض أهله وهذا إبهام في الاسم والحال، ومثله يتوقف فيه لو انفرد.. عباس بن عبد الله بن معبد بن عباس ثقة لكنه لم يذكر من حديثه عن ابن عباس ومن طريقه رواه الحاكم في المستدرك (( 2 / 432 )) من طريق عباس بن عبد الله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس. ومن طريق الحاكم رواه البيهقي في الدلائل (( 2 / 346 )) عن عباس بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس . ( تنبيه ) : في سؤال العباس عن حال أبي طالب ما يدل على ضعف ما أخرجه ابن إسحاق من حديث ابن عباس بسند فيه من لك يسم " أن أبا طالب لما تقارب منه الموت بعد أن عرض عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يقول لا إله إلا الله فأبى, قال فنظر العباس إليه وهو يحرك شفتيه فأصغى إليه فقال : يا ابن أخي, والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها " وهذا الحديث لو كان طريقه صحيحاً لعارضه هذا الحديث الذي هو أصح منه فضلاً عن أنه لا يصح. وروى أبو داود والنسائي وابن خزيمة وابن الجارود من حديث علي قال : " لما مات أبو طالب قلت : يا رسول الله إن عمك الشيخ الضال قد مات, قال : اذهب فواره. قلت : إنه مات مشركاً, فقال اذهب فواره " الحديث .. ووقفت على جزء جمعه بعض أهل الرفض أكثر فيه من الأحاديث الواهية الدالة على إسلام أبي طالب ولا يثبت من ذلك شيء . والحديث رواه البيهقي في الدلائل (( 2 / 346 )) وقال : " هذا إسناد منقطع ولم يكن أسلم العباس في ذلك الوقت " .


الشبهة الثانية :

هي حديث رواه القاضي عياض في كتاب الشفاء (( 1 / 183 )) : ( أن أبا طالب كان يرى بطلان عقيدة قومه من مبعث محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالإسلام، فقد ثبت ـ كما سبقت الإشارة ـ أنه كان من المتألهين الحنفاء، الذين لم يهيموا بصنم قط، ولم يسجدوا لوثن أبدا، كما كان على ذلك أبوه عبد المطلب تماما ) .


نقول أن هذا ليس دليل على إيمان أبي طالب, فقد روي أن الأخنس بن شُريق التقى بأبي جهل بن هشام فقال له : يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادقٌ هو أم كاذب ؟ فإنه ليس عندنا أحدٌ غيرنا فقال أبو جهل : والله إن محمداً لصادق وما كذب قط, ولكن إذا ذهب بنو قصيّ باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش ؟ فأنزل الله تعالى { قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك } [الأنعام : 33] .. تفسير الرازي الكبير (( 12 / 205 )) وصفوة التفاسير (( 1 / 383 )) .


الشبهة الثالثة :

كيف يكون كافراً من نصر النبي صلى الله عليه وسلم وحماه وذاد عنه ودفع أذى الكفار عن ابن أخيه ، وفعل أموراً عجز عنها الكثيرون ، فهل تتجرأ أن تقول عليه هذه المقولة الشنيعة ، مع العلم أنه كان على دين الحنيفية ، دين إبراهيم ! وقال في حقه النبي صلى الله عليه وسلم : ( والله ما نالت مني قريش ما أكرهه حتى مات أبوطالب ) .


نقول أعمال أبي طالب مذكورة ومعلومة في التاريخ ، والرجل لا يُعد من أهل الإسلام إلا بنطق الشهادتين للدلالة على ما في القلب من إقرار وتصديق .


الشبهة الرابعة :

كيف يكون عم النبي صلى الله عليه وسلم كافراً ؟!


نقول وماذا يضر المرء إن كفر أهله أو أحد أبنائه أو إحدى زوجاته ، والله يقول : { وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } [القصص : 56] ، وهؤلاء الأنبياء وهم صفوة الخلق حصل لهم مثل هذه الأمور ، ولم يقدح ذلك في سيرتهمِ ، أو أن يحط من قدرهم والله سبحانه يقول : { إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْببْتَ وَلَكِنّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ } [فاطر : 18], فهذا الأمر ينبغي علينا أن لا نستنكر وقوعه ، لأنه قد وقع للأنبياء السابقين فنوح أحد أبنائه وأيضاً زوجته في النار لكفرهما ، وهذا إبراهيم والده كافر ، وامرأة لوط في النار ، وعم المصطفى صلى اللّه عليه وسلم أنزلت بسببه سورة ندعو عليه بها وأنه في النار ، فالأمر بيد الله سبحانه يهدي مَنْ يشاء ويضل مَن يشاء .

الشبهة الخامسة :

هي قولهم أن أبا طالب قال ( الإبل لي والبيت له رب يحميه ) ويستدلون أيضاً ببعض أشعار أبي طالب والتي تفيد أنه مقّر بوجود الله وكل هذا يدل على إيمانه بالله .


نقول أن هذا الكلام ذكره الله تعالى حكاية عن المشركين, فهذا توحيد الربوبية وهو اعتقاد العبد أن الله تعالى هو الرب المنفرد بالخلق والرزق والملك التدبير وانه المحيي المميت النافع الضار المنفرد بإجابة الدعاء عند الأضطرار الذي له الأمر كله وبيده الخير وكله القادر على ما يشاء ليس له في ذلك شريك ويدخل في ذلك الأيمان بـ ( القدر ) وهذا التوحيد لا يكفي العبد في حصول الإسلام بل لابد أن يأتي بلازمة من توحيد الألهيه لأن الله تعالى حكى عن المشركين أنهم مقرون بهذا مقرون بهذا التوحيد لله وحده قال تعالى: { قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون } [يونس : 32]

هذا واسأل الله الإخلاص في القول والعمل.


أبو طالب

فهذه كتب الشيعة تشهد بذلك, ففي تفسير القمي لقوله تعالى:{إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ}القصص56قال:نزلت في أبي طالب فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول:يا عم قل لا إله إلا الله أنفعك بها يوم القيامة فيقول يابن أخي أنا أعلم بنفسي فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه تكلم بها عند الموت فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:أما أنا فلم أسمعها منه وأرجوا انفعه يوم القيامة.. تفسير القمي الجزء2صفحه142القصص صفحه56والبرهان الجزء3صفحه230
 
تفسير القمي الجزء2صفحه142..عند قوله تعالى{إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ}قال:نزلت في أبي طالب فإن رسول الله(ص)كان يقول:يا عم قل لا إله إلا الله أنفعك بها يوم القيامة فيقول يابن أخي أنا أعلم بنفسي فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه تكلم بها عند الموت فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:أما أنا فلم أسمعها منه وأرجوا انفعه يوم القيامة
 
http://www.al-shia.com/html/ara/books/tafsir-qommi-j2/13-1.html  تفسير القمي الجزء2صفحة142..انظر إلى قول الرسول في عمه أبي طالب..مات كافرا..موقع السستاني
 
وقال فضل الله الراوندي(الشيعي) في كتابه" نوادرالراوندي"ص10:قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أهون أهل النار عذاباً عمي أخرجه من أصل الجحيم حتى أبلغ به الضحضاح عليه نعلان من نار يغلى منهما دماغه
 
عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:إنّ الله قد وعدني بتخفيف عذابه لما صنع في حقي وإنه في ضحضاح من نار ورووا عنه أيضاً إنه قيل له:لو استغفرت لأبيك وأمك فقال:لواستغفرت لهما لاستغفرت لأبي طالب فإنه صنع إليّ ما لم يصنعا،وأن عبد الله وآمنة وأبا طالب في حجرة من حجرات جهنم.انظر كل ذلك في البحار الجزء35صفحه155
http://www.al-shia.com/html/ara/books/behar/behar35/a16.html  بحار الأنوار الجزء35 ص155 وأيضا أنظر ص158السطر16..أين الدليل على أسلام ابي طالب قبل موته..موقع السستاني
 
المجلسي نقلاً عن ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة:اختلف الناس في إسلام أبي طالب،فقال الإمامية والزيدية:ما مات إلا مسلماً وقال بعض شيوخنا المعتزلة بذلك منهم:الشيخ أبو القاسم البلخي وأبو جعفرالإسكافي وغيرهما، وقال أكثر الناس من أهل الحديث والعامة ومن شيوخنا البصريين وغيرهم:مات على دين قومه ويرون في ذلك حديثاً مشهوراً:إنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال عند موته:قل يا عم كلمة أشهد لك بها غداً عند الله تعالى، فقال:لولا أن تقول العرب أن أبا طالب جزع عند الموت لأقررت بها عينك، وروي إنه قال:أنا على دين الأشياخ! وقيل:إنه قال:أنا على دين عبد المطلب وقيل غير ذلك
  
http://www.al-shia.com/html/ara/books/behar/behar16/a1.html#t1  بحـار الانوار الجزء16صفحه3 رواية8..ابو طـالب لا يوجد معـه مـال..موقـع السستاني..للرد على قول إن ابو طالب هو الذي أعان النبي
 
 
رضاع الكبير
 
http://www.geocities.com/serdab_mr_felfel/5/22.JPG  صورة من بحار الانوار الجزء38صفحة318..رضاع الرسول لعلي واصبح ابنه
http://www.geocities.com/serdab_mr_felfel/5/23.JPG  صورة من الكافي الجزء1صفحة448رواية27..ابو طالب يرضع النبي

 
الرد على الشبهـه بتفصيل..
 
الشبهة الأولى:يحتج الشيعة برواية إبن إسحاق(قال ابن إسحاق حدثني العباسُ بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس...إلي أن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أي عم قلها ـ أي كلمة التوحيد ـ استحل لك بها الشفاعة يوم القيامة فأجابه أبو طالب:يا ابن أخي والله ـ لولا مخافة السبة عليك وعلى بني أبيك من بعدي وأن تظن قريش أنني إنما قلتها فزعا من الموت لقلتها ولا أقولها إلا لأسرك بها فلما تقارب الموت من أبي طالب نظر العباس إليه فوجده يحرك شفتيه، فأصغى إليه بأذنيه ثم قال:يا ابن أخي لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:لم أسمع)السيرة النبوية لابن هشام((2/28))
 
نقول:إسناده فيه مجاهيل فالسند مبهماً لا يعرف حاله وهو قوله عن بعض أهله وهذا إبهام في الاسم والحال، ومثله يتوقف فيه لو انفرد..عباس بن عبد الله بن معبد بن عباس ثقة لكنه لم يذكر من حديثه عن ابن عباس ومن طريقه رواه الحاكم في المستدرك((2/432))من طريق عباس بن عبد الله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس ومن طريق الحاكم رواه البيهقي في الدلائل((2/346))عن عباس بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس.
 
(تنبيه):في سؤال العباس عن حال أبي طالب ما يدل على ضعف ما أخرجه ابن إسحاق من حديث ابن عباس بسند فيه من لك يسم"أن أبا طالب لما تقارب منه الموت بعد أن عرض عليه النبي- صلى الله عليه وسلم - أن يقول لا إله إلا الله فأبى قال فنظر العباس إليه وهو يحرك شفتيه فأصغى إليه فقال:يا ابن أخي والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها"وهذا الحديث لو كان طريقه صحيحاً لعارضه هذا الحديث الذي هو أصح منه فضلاً عن أنه لا يصح وروى أبو داود والنسائي وابن خزيمة وابن الجارود من حديث علي قال:"لما مات أبو طالب قلت:يا رسول الله إن عمك الشيخ الضال قد مات, قال:اذهب فواره قلت:إنه مات مشركاً فقال اذهب فواره"الحديث..ووقفت على جزء جمعه بعض أهل الرفض أكثر فيه من الأحاديث الواهية الدالة على إسلام أبي طالب ولا يثبت من ذلك شيء والحديث رواه البيهقي في الدلائل((2/346))وقال"هذا إسناد منقطع ولم يكن أسلم العباس في ذلك الوقت"
الشبهة الثانية:هي حديث رواه القاضي عياض في كتاب الشفاء((1/183))(أن أبا طالب كان يرى بطلان عقيدة قومه من مبعث محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالإسلام فقد ثبت ـ كما سبقت الإشارةـأنه كان من المتألهين الحنفاء الذين لم يهيموا بصنم قط ولم يسجدوا لوثن أبدا كما كان على ذلك أبوه عبد المطلب تماما)
نقول:إنّ هذا ليس دليل على إيمان أبي طالب فقد روي أن الأخنس بن شُريق التقى بأبي جهل بن هشام فقال له:يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادقٌ هو أم كاذب؟فإنه ليس عندنا أحدٌ غيرنا فقال أبو جهل:والله إن محمداً لصادق وما كذب قط ولكن إذا ذهب بنو قصيّ باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش؟فأنزل الله تعالى{قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك}الأنعام33تفسير الرازي الكبير((12/205))وصفوة التفاسير((1/383))
 
الشبهة الثالثة:كيف يكون كافراً من نصر النبي صلى الله عليه وسلم وحماه وذاد عنه ودفع أذى الكفارعن ابن أخيه وفعل أموراً عجز عنها الكثيرون فهل تتجرأ أن تقول عليه هذه المقولة الشنيعة مع العلم أنه كان على دين الحنيفية دين إبراهيم!وقال في حقه النبي صلى الله عليه وسلم(والله ما نالت مني قريش ما أكرهه حتى مات أبوطالب)
نقول:أعمال أبي طالب مذكورة ومعلومة في التاريخ والرجل لا يُعد من أهل الإسلام إلا بنطق الشهادتين للدلالة على ما في القلب من إقرار وتصديق
 
الشبهة الرابعة:كيف يكون عم النبي صلى الله عليه وسلم كافراً؟
نقول:وماذا يضر المرء إن كفر أهله أو أحد أبنائه أو إحدى زوجاته والله يقول{وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}القصص56وهؤلاء الأنبياء وهم صفوة الخلق حصل لهم مثل هذه الأمور ، ولم يقدح ذلك في سيرتهمِ ، أو أن يحط من قدرهم والله سبحانه يقول{إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْببْتَ وَلَكِنّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ} فاطر18فهذا الأمر ينبغي علينا أن لا نستنكر وقوعه لأنه قد وقع للأنبياء السابقين فنوح أحد أبنائه وأيضاً زوجته في النار لكفرهما ، وهذا إبراهيم والده كافر وامرأة لوط في النار وعم المصطفى صلى اللّه عليه وسلم أنزلت بسببه سورة ندعو عليه بها وأنه في النار فالأمر بيد الله سبحانه يهدي مَنْ يشاء ويضل مَن يشاء
 
الشبهة الخامسة:كيف يشفع النبي صلى الله عليه وسلم لمشرك مع أن الشفاعة للمؤمنين فقط دون المشركين؟؟
نقول:إنّ للرسول صلى الله عليه وسلم شفاعة عامة وهي شفاعته العظمى وهي على قسمين:شفاعته لأمته وشفاعة لآحاد الناس وشفاعته العظمى هي المقام المحمود والذي قال ‏عنه{عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً}الإسراء79وذلك حين يبلغ الكرب ‏والغم بأهل المحشر ما لا يطيقون، فيقول بعضهم ألا تنظرون من يشفع لكم عند ربكم ‏فيأتون آدم فيعتذر وهكذا نوح وإبراهيم وموسى وعيسى حتى يأتون إلى نبينا محمد صلى ‏الله عليه وسلم، فيشفع لجميع الناس، أولهم وآخرهم، وبرهم وفاجرهم، ليخرجوا من ذلك ‏الكرب والهول، إلى عرض الأعمال على الله والمحاسبة كما في الصحيحين من حديث أبي ‏هريرة فشفاعته العظمى ليست مقصورة على المؤمنين، ولا على أمته.‏
أما شفاعته الخاصة لأمته فهي نائلة كل من مات من أمته لا يشرك بالله شيئاً ففي ‏الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"لكل ‏نبي دعوة مستجابة فتعجل كل نبي دعوته وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ‏فهي نائلة إن شاء الله تعالى من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً"‏ ومن شفاعته الخاصة ببعض الأفراد شفاعته لعمه أبي طالب، ففي الصحيحين عن أبي ‏سعيد الخدري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وذكر عنده عمه فقال"لعله تنفعه ‏شفاعتي يوم القيامة فيجعل في ضحضاح من النار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه"‏
وقد استُشكل قوله صلى الله عليه وسلم"لعله تنفعه شفاعتي"مع قوله تعالى عن ‏المشركين{فما تنفعهم شفاعة الشافعين}المدثر48وللجمع بينهما طريقان
الأول ‏أن يقال:إنّ الشفاعة ممنوعة لكل كافر بهذه الآية، الطريقة الثانية: أن يقال إنّ المراد ‏بكونهم لا تنفعهم شفاعة الشافعين: هو أنهم لا يخرجون بها من النار وليس المراد أنهم لا ‏يخفف عنهم، وخص أبو طالب بالشافعة لثبوت الحديث الصحيح الذي خصص العموم، ‏قال ابن حجر في فتح الباري(وأجيب بأنه- يعني أبا طالب- خص ولذلك عدوه من ‏خصائص النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل معنى المنفعة في الآية يخالف معنى المنفعة في ‏الحديث، والمراد بها في الآية الإخراج من النار، وفي الحديث المنفعة بالتحقيق وبهذا جزم ‏القرطبي وقال البيهقي في البعث، صحت الرواية في شأن أبي طالب، فلا معنى للإنكار من ‏حيث صحة الرواية، ووجهته عندي أن الشفاعة في الكفار قد امتنعت لوجود الخبر ‏الصادق في أنه لايشفع فيهم أحد وهو عام في حق كل كافر، فيجوز أن يخص منه من ‏ثبت الخبر بتخصيصه…
 
الشبهة السادسة:هي استدلالهم ببعض أشعار أبي طالب والتي تفيد أنه مقّر بوجود الله وكل هذا يدل على إيمانه.
نقول:إنّ هذا الكلام ذكره الله تعالى حكاية عن المشركين, فهذا توحيد الربوبية وهو اعتقاد العبد أن الله تعالى هو الرب المنفرد بالخلق والرزق والملك التدبير وانه المحيي المميت النافع الضار المنفرد بإجابة الدعاء عند الأضطرار الذي له الأمر كله وبيده الخير وكله القادر على ما يشاء ليس له في ذلك شريك ويدخل في ذلك الأيمان بـ(القدر)وهذا التوحيد لا يكفي العبد في حصول الإسلام بل لابد أن يأتي بلازمة من توحيد الألهيه لأن الله تعالى حكى عن المشركين أنهم مقرون بهذا مقرون بهذا التوحيد لله وحده قال تعالى{قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون}يونس32
وقال تعالى{ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله}الزخرف88وقال{ولئن سألتهم من نزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله }العنكبوت64فهم كانوا يعلمون أن جميع ذلك لله وحده ولم يكونوا بذلك مسلمين بل قال تعالى عنهم{وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون}يوسف107 فأيمانهم عنهم هو توحيد الربوبية وأما شركهم وكفرهم فدعاؤهم غير الله تعلى وسؤالهم لأصناهم وتوجههم لهم بالذبح والنذر والتعظيم وزعمهم وغير ذلك من الشركيات وهذا التوحيد لم يذهب إلي نقضيه طائفة معروفه من بني آدم بل القلوب مفطوره على الإقرار به أعظم من كونها مفطوره على الإقرار بغيره.
 
الشبهة السابعة:روي من طريق محمد بن زكريا الغلابي عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال جاء أبو بكر بأبي قحافة وهو شيخ قد عمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تركت الشيخ حتى آتيه قال أردت أن يأجره الله والذي بعثك بالحق لأنا كنت أشد فرحا بإسلام أبي طالب مني بإسلام أبي ألتمس بذلك قرة عينك..الرياض النضرة((1/397))
نقول:أن إسناد هذه الرواية واهي, وفيه العباس بن بكار قال الدارقطني:كذاب وقال العقيلي:الغالب على حديثه الوهْم والمناكير..انظر ميزان الاعتدال ترجمة رقم((2 293))
 
الشبهة الثامنة:وهي بعض الأحاديث الواهية التي يتعلق بها القوم في زعم أن أبا طالب مات مؤمن .
ونقول:قد ذكرها ابن حجر في الإصابة حيث قال:ومن طريق إسحاق بن عيسى الهاشمي عن أبيه سمعت المهاجر مولى بني نفيل يقول سمعت أبا رافع يقول سمعت أبا طالب يقول سمعت بن أخي محمد بن عبدالله يقول إن ربه بعثه بصلة الأرحام وأن يعبدالله وحده لا يعبد معه غيره ومحمد الصدوق الأمين ومن طريق بن المبارك عن صفوان بن عمرو عن أبي عامر الهوزني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج معارضا جنازة أبي طالب وهو يقول وصلتك رحم ومن طريق عبدالله بن ضميرة عن أبيه عن علي أنه لما أسلم قال له أبو طالب الزم بن عمك ومن طريق أبي عبيدة معمر بن المثنى عن رؤبة بن العجاج عن أبيه عن عمران بن حصين أن أبا طالب قال لجعفر بن أبي طالب لما أسلم قبل جناح بن عمك فصلى جعفر مع النبي صلى الله عليه وسلم ومن طريق محمد بن زكريا الغلابي عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال جاء أبو بكر بأبي قحافة وهو شيخ قد عمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تركت الشيخ حتى آتيه قال أردت أن يأجره الله والذي بعثك بالحق لأنا كنت أشد فرحا بإسلام أبي طالب مني بإسلام أبي ألتمس بذلك قرة عينك...وأسانيد هذه الأحاديث واهية..الإصابة في تمييز الصحابة (الجزء4 صفحة113وصفحة116)
 
الشبهة التاسعة: ما هي الفائدة من البحث في هل أبا طالب مات مؤمن أو كافر؟
نقول:يجب معرفة هؤلاء هل هم ماتوا على إيمان أو على كفر وخصوصاً من عاصر منهم النبي صلى الله عليه وسلم وكان قريب له فبهذا الحكم تُبنى أحكام شرعية أخرى فمثلاً لا يجوز أن يكون في سند الرواية أو الحديث شخص غير مسلم فكيف سنأخذ بالأحاديث ونحن لا نعلم هل هؤلاء الذين نقلوا لنا الحديث مؤمنون أو مشركون؟وكذلك لا يجوز أن نطلق على كافر(رضي الله عنه)أو(رحمه الله)أو أشباه ذلك ولهذا لزم علينا البحث في التاريخ عن كل ذلك .
 
الشبهة العاشرة: كيف يكون كافراً وهناك أحاديث عند الشيعة تقول أنه مات مؤمناً ؟؟
نقول:على فرض صحة تلك الأحاديث فإن الشيعة ليس لديهم حديث إلا وله ما يعارضه ويناقضه وهاك أقوال علماء الشيعة أنفسهم في ذلك:فيقول السيد دلدار علي اللكهنوي الشيعي الاثنا عشري في أساس الأصول(ص51 ط لكهنو الهند):إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابل ما ينافيه ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده حتى صار ذلك سبباً لرجوع بعض الناقضين عن اعتقاد الحس..".
ويقول عالمهم ومحققهم وحكيمهم ومدققهم وشيخهم حسين بن شهاب الدين الكركي في كتابه "هداية الأبرار إلى طريق الأئمة الأطهار"(ص164الطبعة الأولى1396هـ):"فذلك الغرض الذي ذكره في أول التهذيب من أنه ألفه لدفع التناقض بين أخبارنا لما بلغه أن بعض الشيعة رجع عن المذهب لأجل ذلك".
 
فالتعارض جاءت به روايتهم والتناقض والتضاد منهم بل والكذب انتشر في مجاميعهم الحديثية المعتبرة كما اعترف به أحد علمائهم وهو السيد هاشم معروف الحسيني في كتابه الموضوعات في الاثار والأخبار (ص165، 252 الطبعة الأولى 1973م) قال:كما وضع قصاص الشيعة مع ما وضعه أعداء الأئمة عدداً كثيرا من هذا النوع للأئمة الهداة ولبعض الصلحاء والأتقياء"وقال أيضاً:"وبعد التتبع في الأحاديث المنتشرة في مجامع الحديث كالكافي والوافي وغيرهما نجد أن الغلاة والحاقدين على الأئمة الهداة لم يتركوا بابا من الأبواب إلا ودخلوا منه لإفساد أحاديث الأئمة والإساءة إلى سمعتهم.."


إثبات كفر أبي طالب من كتب الشيعة

 
قال عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أهون أهل النار عذابا عمي ، أخرجه من أصل الجحيم حتى ابلغ به الضحضاح، عليه نعلان من نار يغلى منهما دماغه.النوادر للراوندي ص106
 
وأما قوله: (انك لا تهدي من أحببت) قال نزلت في أبي طالب عليه السلام فان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يقول يا عم قل لا إله إلا الله بالجهر نفعك بها يوم القيامة فيقول: يا بن أخي أنا أعلم بنفسي، (وأقول بنفسي ط) فلما مات شهد العباس بن عبد المطلب عند رسول الله صلى الله عليه وآله انه تكلم بها عند الموت بأعلى صوته، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أما أنا فلم اسمعها منه وأرجو أن تنفعه يوم القيامة. تفسير القمي الجزء الثاني ص142

1- الحسين بن محمد، عن محمد بن يحيى الفارسي، عن أبي حنيفة محمد بن يحيى، عن الوليد بن أبان، عن محمد بن عبدالله بن مسكان، عن أبيه قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام): إن فاطمة بنت أسد جاءت إلى أبي طالب لتبشره بمولد النبي (صلى الله عليه وآله) فقال أبو طالب: اصبري سبتا أبشرك بمثله إلا النبوة، وقال: السبت ثلاثون سنة وكان بين رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) ثلاثون سنة.الكافي للكليني الجزء الأول ص452 - 453 باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله عليه

3- بعض أصحابنا، عمن ذكره، عن ابن محبوب، عن عمر بن أبان الكلبي ، عن المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: لما ولد رسول الله صلى عليه وآله فتح لآمنه بياض فارس وقصور الشام، فجاءت فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين إلى أبي طالب ضاحكة مستبشرة، فأعلمته ما قالت آمنة، فقال لها أبو طالب: وتتعجبين من هذا إنك تحبلين وتلدين بوصيه ووزيره. الكافي للكليني الجزء الأول ص454 باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله عليه
 
فقال له: يا أبا الحسن إني أرى أنك أتيت لحاجة فقل حاجتك وأبد ما في نفسك، فكل حاجة لك عندي مقضية. قال علي (عليه السلام): فقلت: فداك أبي وأمي إنك لتعلم أنك أخذتني من عمك أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد وأنا صبي لا عقل لي، فغذيتني بغذائك، وأدبتني بأدبك، فكنت إلي أفضل من أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد. في البر والشفقة وإن الله تعالى هداني بك وعلى يديك، واستنقذني مما كان عليه آبائي وأعمامي من الحيرة والشك، وأنك والله يا رسول الله ذخري وذخيرتي في الدنيا والآخرة. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 43 ص126
عن عامر بن واثلة  قال: كنت مع علي - عليه السلام - في البيت يوم الشورى فسمعت عليا - عليه السلام - يقول لهم: لاحتجن عليكم بما لا يستطيع عربيكم ولا عجميكم يغير ذلك. ثم قال: أنشدكم بالله أيها القوم  جميعا أفيكم أحد وحد الله - تعالى - قبلي ؟ قالوا: اللهم لا. قال: أنشدكم بالله [ أيها النفر جميعا ]  هل فيكم له أخ مثل أخي جعفر الطيار في الجنة مع الملائكة غيري ؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له عم مثل عمي حمزة أسد الله وأسد رسوله سيد الشهداء غيري ؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له زوجه مثل زوجتي فاطمة بنت محمد سيدة نساء أهل الجنة غيري ؟ قالوا: اللهم لا. قال: فأنشدكم بالله هل فيكم أحد له سبطان مثل سبطي الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة غيري ؟ قالوا: اللهم لا. كشف اليقين للحلي ص421 – 422
لماذا لم يستشهد علي رضي الله عنه بأبيه أبي طالب؟
 
صعد معاوية المنبر، فخطب الناس وذكر أمير المؤمنين عليه السلام ونال منه، ونال من الحسن عليه السلام ما نال، وكان الحسن والحسين عليهما السلام حاضرين، فقام الحسين عليه السلام ليرد عليه، فأخذ بيده الحسن عليه السلام فأجلسه، ثم قام فقال: أيها الذاكر عليا أنا الحسن وأبي علي، وأنت معاوية وأبوك صخر، وأمي فاطمة وأمك هند، وجدي رسول الله صلى الله عليه وآله وجدك حرب، وجدتي خديجة وجدتك قتيلة، فلعن الله أخملنا ذكرا وألأمنا حسبا، وشرنا قدما، وأقدمنا كفرا ونفاقا، فقالت طوائف من أهل المسجد: آمين آمين . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 44 ص49
 
لماذا لم يستشهد الحسن رضي الله عنه بجده أبي طالب؟


.... فضيقوا على الحسين عليه السلام حتى نال منه العطش ومن أصحابه فقام عليه السلام واتكى على قائم سيفه ونادى بأعلى صوته، فقال: أنشدكم الله هل تعرفونني ؟ قالوا: نعم أنت ابن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وسبطه. قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جدي رسول الله، قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن أبي على بن أبى طالب عليه السلام قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن أمي فاطمة الزهراء بنت محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم ؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جدتي خديجة بنت خويلد أول نساء الأمة إسلاما ؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم هل تعلمون إن حمزة سيد الشهداء عم أبي ؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن جعفر الطيار في الجنة عمي ؟ قالوا: اللهم نعم، قال: هل تعلمون إن هذا سيف رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أنا متقلده ؟ قالوا: اللهم نعم، قال: أنشدكم الله هل تعلمون إن هذه عمامة رسول الله أنا لا بسها ؟ قالوا: اللهم نعم... اللهوف في قتلى الطفوف لابن طاووس الحسني ص52 – 53

أين أبو طالب من هذا السرد من المعلومات؟ هل تذكر عمامة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيفه وينسي جده أبو طالب؟
 
........فجلس علي عليه السلام وأقبل على اليهودي فقال: يا أخا اليهود إن الله تعالى ذكره امتحنني في حياة نبينا صلى الله عليه وآله في سبعة مواطن فوجدني فيهن - من غير تزكية لنفسي بنعمة الله - له مطيعا، قال: فيم وفيم يا أمير المؤمنين ؟ قال: أما أولهن فإن الله تبارك وتعالى أوحى إلى نبينا صلى الله عليه وآله بالنبوة وحمله الرسالة وأنا أحدث أهل بيتي سنا "، أخدمه في بيته وأسعى بين يديه في أمره، فدعا صغير بني عبد المطلب وكبيرهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأنه رسول الله، فامتنعوا من ذلك وأنكروه وجحدوه ونابذوه واعتزلوه واجتنبوه وسائر الناس معصية له وخلافا " عليه  واستعظاما " لما أورد عليهم مما لم يحتمله قلوبهم ولم تدركه عقولهم، وأجبت رسول الله صلى الله عليه وآله وحدي إلى ما دعا إليه، مسرعا " مطيعا " موقنا "........ الاختصاص للمفيد ص164 - 165
 
757 / 15 - حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق، قال: أخبرني إسماعيل بن إبراهيم الحلواني، قال: حدثنا أحمد بن منصور بزرج، قال: حدثنا هدية بن عبد الوهاب، قال: حدثنا سعد بن عبد الحميد بن جعفر، قال: حدثنا عبد الله بن زياد اليمامي، عن عكرمة بن عمار، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): نحن بنو عبد المطلب سادة أهل الجنة: رسول الله، وحمزة سيد الشهداء، وجعفر ذو الجناحين، وعلي، وفاطمة، والحسن،والحسين، والمهدي . الأمالي للصدوق ص562 - 563
 
879 / 7 - حدثنا جعفر بن علي بن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة الكوفي (رضي الله عنه)، قال: حدثني جدي الحسن بن علي، عن جده عبد الله بن المغيرة، عن إسماعيل بن مسلم السكوني، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام). قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أحب إخواني إلي علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وأحب أعمامي إلي حمزة . الأمالي للصدوق ص647
 
{وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ } (114) سورة التوبة
 
عن ابن عباس قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أهون أهل النار عذابا أبو طالب وهو منتعل بنعلين يغلي منهما دماغه . رواه البخاري 

عدد مرات القراءة:
26089
إرسال لصديق طباعة
الأربعاء 9 رمضان 1442هـ الموافق:21 أبريل 2021م 05:04:44 بتوقيت مكة
ابو يوسف 
*ايمان أبي طالب.. بشهادة القرآن*

قال الله: *{وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَٰهَدُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ ءَاوَواْ وَّنَصَرُوٓاْ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ حَقّٗاۚ لَّهُم مَّغۡفِرَةٞ وَرِزۡقٞ كَرِيمٞ (٧٤)}* الأنفال
✍️ولقد أجمعت كلمة علماء المسلمين قاطبةً على أنَّ أبا طالب آوى النبيَّ ونصرَهُ، ولم يثبت ذلك لغيره!! فظهر أنَّه المعنيُّ بقوله تعالى: *{وَٱلَّذِينَ ءَاوَواْ وَّنَصَرُوٓاْ}* مما يعني أنَّ أبا طالب من المؤمنين حقاً بشهادة القرآن الكريم: *{أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ حَقّٗاۚ}.*
اسعد الله صباحكم
نسألكم الدعاء
الخميس 13 جمادى الأولى 1441هـ الموافق:9 يناير 2020م 07:01:05 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
ولو لم يقُل أبو طالب عم رسول الله إلا قوله " الحمدُ لله الذي جعلنا من ذُرية إبراهيم " لكفته لإثبات إيمانه ووحدانيته لله...ولردت كُل تلك النفايات المكذوبة والموضوعة ، لتكفيره وتلك الأنواع من عذاب أولئك المُجرمين...فلا كافر ولا مُشرك يقول...الحمدُ لله...ولا يقولها إلا مؤمن بالله..ومن هو من ذُرية إبراهيم هو على " ملة إبراهيم " وهو مؤمنٌ ومُسلمٌ وموحد ومُصلي ومن الساجدين .
.............
يقول الله سُبحانه وتعالى
.................
{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى }الضحى6
.............
{.... وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }الأنفال74
.................
وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ................ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً
..................
إذا كان الله يشهد لمن أختارهم وأصطفاهم لإيواء نبيه ورسوله بأنهم هُم المؤمنون حقاً..وعلى رأسهم جده عبد المُطلب وعمه أبو طالب ...فكيف يتمُ تكفيرهم؟؟؟!!
.............
وكذلك نقول لقُراء الكُتب وعبيدُها ، لو لم يقُل أبا طالب إلا ما نُسب لهُ ، بأنهُ قال عند موته " على ملة عبد المُطلب " لكفته بأنه مات على ملة إبراهيم مُسلماً مؤمناً موحداً لله..عبد المُطلب من أستجاب الله دُعاءة في حق إبرهة الأشرم وأصحاب الفيل ، ومن أوحى الله لهُ في المنام لحفر بئر زمزم .
............
مُلاحظة:- إن أول من آمن برسول الله وقبل أن يُبعث ، هي والدته الطاهرة آمنة بنت وهب حيث قالت... فأنت مبعوثٌ إلى الأنامِ***تُبعثُ في الحلِ وفي الحرامِ....تُبعثُ بالتوحيدِ والإسلام ***دين أبيك البرِ إبراهام......وتلاها جده عبد المُطلب وعمه أبو طالب ، ومن ثم الآخرون .
...............
الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1441هـ الموافق:24 ديسمبر 2019م 01:12:39 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
مما تم التعدي والتجرأ به على كتاب الله ووحيه الخاتم لجميع خلقه ، أولاً بما سموهُ علم النسخ والناسخ والمنسوخ وهو جريمة ، وثانياً بما سموهُ علم القراءات وهو الجريمة الثانية ، وثالثاً بمناسبات التنزيل المكذوبة ، كما هو بشأن أبي طالب ، ورابعاً تلك التفاسير الهزيلة والمُسيئة ، وخامساً ببعض الروايات المكذوبة عن جمع كتاب الله .
..............
وبالنسبة لأبي طالب عم رسول الله ، فإن هُناك جهة أو جهاتٍ ما ، إستهدفته واستقصدته كما هو إستقصاد والدي رسول الله وجده وزوجتيه عائشة وحفصة وخليفتيه أبا بكرٍ وعُمر بن الخطاب...وكان بالنسبة لعم رسول الله تلك الروايات الموضوعة والمُتعددة ، فهل هذا هو إهتمام أم إستهداف عن تعمد وسبق إصرار .
الأثنين 25 ربيع الآخر 1441هـ الموافق:23 ديسمبر 2019م 02:12:34 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
أبو طالب عمُ رسول الله سيد البطحاء وشيخُها "مؤمن قُريش" مات على ملة عبد المُطلب وهي الملة التي مات عليها رسول الله ، ويموت عليها كُل مؤمن ومُسلم..رغم أنف رواياتهم المكذوبة ومُناسبات تنزيلهم المكذوبة
.............................
يقول أبو طالب...(إنّي عَلَى دِينِ النَّبِيِّ أَحَمْدِ) وفي أبياتٍ أُخرى يُثبت فيها إتباعه لرسول الله
............
من عجائب أقوالهم ومُفارقاتهم بأنهم في ظنهم بأنهم يُنصفون جد رسول الله عبد المُطلب ، بأنه يُحكم عليه بأنه من " أهل الفترة " أي لا يُحكم لهُ لا بجنة ولا نار ، لأنهُ مات قبل بعثة رسول الله ، وكأنه لا وجود للتوحيد ولا للحنفية ولا لغيرها قبل رسول الله ، بينما عمُ رسول الله أبو طالب والد الإمام علي عليهم السلام ، كافر ومُشرك لأنه مات على " ملة عبد المُطلب " ...والسؤال هو ما دام ابو طالب مات على ملة عبد المُطلب ، إذاً فهو مات على ملة " أهل الفترة " وبالتالي فلا يُحكم لهُ لا بجنةٍ ولا نار ، فكيف حكمتم عليه بأنهُ كافر ومُشرك ومن أهل النار وحاله عند موته كالحال الذي كان عليه والده عبد المُطلب؟؟!!
..............
ومن عجائبهم بأن ابو طالب لم ينطق الشهادتان عند وفاته ، ونقول ولقد نطق بما معنى " أشهدُ أن لا إله إلا الله " وشهد لله بالوحدانية والربوبية والألوهية مراراً وتكراراً في شعره ، وكذلك شهد " أن مُحمداً رسول الله " مراراً وتكراراً في شعره ، وطبق ذلك عملاً وقولاً ، ومن لم يُصدق فليرجع للاميته وبحرانيته ولشعره ، وتمنينا لو وصلتنا أقواله العادية ، لكن في شعره ما يكفي...ومن هو الذي قدم للإسلام ولرسول الله أكثر مما قدمه خلال 42 عاماً وحتى ال 8 سنوات وهو بكفالة جده عبد المُطلب .
................
وإذا كان التكفير للإنسان وإتهامه بالشرك ، بالكُفرأنهُ يُنكر وجود الله ، والشرك بأنه يعرف الله ولكنه يُشرك معه آلهةً أُخرى ويعبدها كالأصنام مثلاً ، فأين هو كُفر وشرك أبو طالب ، ووالده عبد المُطلب ، هل لجأ عبد المُطلب أو كان يلجأ للأصنام وكمثال لجأ لها عندما جاء إبرهة الأشرم لهدم الكعبة ، هل كان أبو طالب مُشرك ويعبد الأصنام ويلجأ لها ، هل عبد الأصنام في شعب مكة ، والذي سُمي " شعب أبي طالب " ومن يكون مُحاصراً في ذلك الشعب مع رسول الله وكان عمره 81 عام ، ولمُدة 3 سنوات ، ويموت نتيجة مرضه بسبب ذلك الحصار ، يكون كافر ومُشرك ، ومن هُم الذين تم مُحاصرتهم في ذلك الشعب ، ولماذا لم يكُن أبا جهل وأبا لهب مع ابو طالب في ذلك الشعب ، أليسوا من بني هاشم وأعمام رسول الله؟؟؟
............
يقول أبو طالب... يَا شَاهِدَ اللهِ عَلَيّ فاشهدِ*** إنّي عَلَى دِينِ النَّبِيِّ أَحَمْدِ... من هو على دين مُحمد كما يقول ، اليس أقر ويُقر بالشهادتين ، من هو على دين أحمد هل هو كافر ومُشرك...هذا القول لوحده يكفي أبا طالب ليرد إفتراءاتهم عنهُ في حلوقهم ، وليكسر به عُنق وأرجل تلك الروايات الموضوعة المكذوبة...هذا المؤمن الذي قدم للإسلام ما لم يُقدمه غيره ، ومتى كان أبو طالب يحسب لقُريش حساب أو يخاف أن تُعيرهُ .
...........
قبل البدء سؤال للتكفيرين في هذا الزمن وما سبقه ، هل رسول الله وعلى مدى 10 سنوات من بعثته ، لم يفطن أن يدعو عمه للإسلام ولنطق الشهادة إلا لحظة وفاته ؟؟10 سنوات وهو غافل عن ذلك!!! أم أنهُ الكذب المكشوف المفضوح .
..............
وسؤالنا لهؤلاء التكفيريون السوداييون الظلاميون الذين شوهوا دين الله ونفروا خلق الله منهُ لماذا سُمي عمُ رسول الله أبو طالب بمؤمن قُريش؟؟؟ أليس هو من أول من آمن به ، وكفله وحماهُ ونصره ، وكان عنده العلم الكافي من رؤيا أُمه آمنة بنت وهب ومما قاله لهُ الراهب بحيرة ، ومن غير ذلك بأنه نبي ورسول هذه الأُمة...وهُضم هذا الحق لعمه بل جعلوهُ مات كافراً ومُشركاً...والجنة والنار أمرهما بيد الله لا بيد البشر .
...............
كيف يروي البخاري ومسلم وأحمد والترمذي والنسائي عن أبو هُريرة ، عن حدث وقع في السنة 10 للبعثة ، وكان حينها كافر في اليمن مع قبيلته دوس كما أدعى ، وهو غير موجود حينها في مكة المُكرمة...وجاء بعدها أي بعد موت أبي طالب ب10 سنوات في سنة غزوة خيبر7 للهجرة...وكان مجيئه كما هو المجيء لإبن سبأ اليهودي ، ومتى أسلم المُسيب بن حزن والد سعيد؟؟ كيف يروي أبو هُريرة عن حدث لم يحضره... وآية الإستغفار هي من آيات سورة التوبة.....وسورة التوبة مدنية نزلت في المدينة بعد الهجرة ، وهي آية عامة عن المُشركين ، بينما ابو طالب توفي قبل الهجرة ب 3 سنوات...... وبالتالي فكُل تلك الروايات مكذوبة ككذب الرواية المنسوبة لأبي هُريرة .
................
هذا الأمر الخطير بتكفير جد رسول الله عبد المُطلب ذلك الصُلب الذي وصفه رسول الله بالطاهر وعم رسول الله ، من ناصروا دين الله...يحتاج لبحث طويل..ولكن عُجالة قد تكفي....ونتمنى من كُل مُسلم العودة لشعر أبي طالب في لاميته وغيرها ليجد هول كذبهم وافتراءهم على عم رسول الله...حيث سُمي العام الذي توفي فيه هو وزوجة رسول الله " بعام الحُزن " فهل رسول يُكرم كافر ومُشرك ويحزن عليه ، كما حُزنه على زوجته .
.............
ولنأتي لجد رسول الله ، تُوفي جدُ رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم ، عبد المُطلب عليه رحمة الله ، قبل البعثة ب 32 عاماً ، وكان عُمر رسول الله حينها 8 سنوات ، وعلى أقل قول يُقال بحق جد رسول الله ، بأنهُ من " أهل الفترة " ، ولا يُحكم عليه بأنهُ كافر ومُشرك وبأنهُ من أهل النار ، بل إن أمره هو إلى الله ، لأن الله على الأقل قال {.... وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً } الإسراء15..فمن هو الرسول الذي بعثه الله ولم يؤمن به جدُ رسول الله ، حتى حكم الظلمة على جد رسول الله بأنهُ مات على ملة الكُفر والشرك بالله .
.............
علماً بأنه وبأمر من الله وحكم من الله ، بأنه ليس من أهل الفترة بل كان مُسلماً حنيفاً على ملة إبراهيم ، بل يجب ومن الضروري أن يكون على " ملة أبيه إبراهيم " وهذا القول يقوله الله في كتابه الكريم ، كما بينه الله في الكثير من الآيات ، ولو كتب الله لعم رسول العُمر لكان ممن هاجر وممن بايع وممن جاهد في سبيل الله ولشارك في معركة بدر ومعركة أُحد...إلخ كيف لا وجعل نفسه مع رسول الله ومع صفه عند الحصار في شعب مكة .
....................
وما جاهر أحد بنصرته لرسول الله والإيمان به وبدعوته ، كما فعل أبو طالب ، وأفعاله وأقواله الكثيرة وشعره الغزير في بحريته وفي لاميته " لا مية ابي طالب " وفي غيرها تشهد لهُ بذلك ، ولا ندري ماذا فعل غيره حتى ثبُت لهم الإسلام والإيمان برسول الله وبدعوته ، هل قدموا أو فعلوا أكثر منهُ ، هل قالوا أكثر منهُ ، هل كان مطلوب منهُ أن يصعد على ظهر الكعبة ويُنادي بأعلى صوته...فهو نادى وبأعلى صوته جهاراً نهاراً في شعره وأقواله وأفعاله ونُصرته لرسول الله وما جاء به ، وفعل ما لم يفعله غيره ، وقال ما لم يقلهُ غيره وجاهر بما لم يُجاهر به غيره.
................
لا ندري ماذا نُسمي أو نصف من يظُن أن جد رسول الله ملته كانت ملة كُفر وشرك بالله ، وبأن من يموت على تلك الملة يموت كافراً ومُشركاً؟! لكن لا نلومهم بعد أن رموا كتاب الله وأقوال رسول الله وغيرذلك وراء ظهورهم ، ودسوا أنوفهم في زبالة الروايات المكذوبة وعفنها ونتنها
..............
ولم يدري أُولئك الذين لم يعرفوا رسولهم ، أن ملة جد رسول الله عبد المُطلب....هي ملة أبيه إبراهيم عليه السلام...وهو الذي سمى رسول الله بمحمد ، على غير ما ألفه العرب ، وعلى غير أسماء آباءه ، وعندما سُئل عن هذا الإسم قال" أردت أن يحمده الله في السماء ، وأن يحمده الخلق في الأرض" هذا الذي قدم الغالي والنفيس ، وجاد بأغلى ما عنده حتى نفسه ما قصر أن يُقدمها لهذا الدين .
...............
إذا كان والدا رسول الله ، لم يسلما من التكفيريين ومن الوضاعين ومن إفتراءهم ورواياتهم المكذوبة في تكفيرهم وبأنهم أنجاس ومن أهل النار ، فكيف يسلم عمُ رسول الله أبا طالب ، كما هي عدم سلامة جده منهم ومن ظُلمهم وتجنيهم وافتراءهم....ولكنهم أغبياء وجهلة ، وكتاب الله لهم بالمرصاد ...هؤلاء الأغبياء والظلمة ومن تبعهم بما تعني هذه الكلمة بكُل المعاني ، ظنوا أنهم حققوا مُرادهم بتكفيرهم لمن أختارهم الله وأصطفاهم لرعاية وحماية وكفالة نبيه وخير خلقه..وكأن رسول الله عندما قال " أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما " عنى فيما عنى جده عبد المُطلب وعمه أبو طالب ، اللذين أصطفاهم الله وأختارهم لكفالة يتيم هو خير خلق الله وأحبهم إليه ، وهو شرفٌ أيما شرف...فعندهم والدا رسول الله كُفار ومشركون ، وجده كافر ومُشرك وعمه مات على الشرك والكُفر ، اي كُلهم أنجاس ، فماذا بقي؟؟!! .
...............
ولنأتي لملة عبد المُطلب وللملة التي مات عليها أبو طالب...وكان هذا غباء من الوضاع بظنه أن ملة عبد المُطلب ملة كُفر وشرك بالله
................
عندما جعلوا بأن أبا طالب ، مات على ملة أبيه عبد المُطلب ، وما علموا بأن كُل مُسلم يجب أن يسأل الله أن يموت على تلك الملة ، وهي ملة أبيهم إبراهيم عليه السلام...وقد وردت " ملة إبراهيم " 8 مرات في كتاب الله..نورد التالي كأمثلة... يقول الله سُبحانه وتعالى .
.......................
{قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }آل عمران95
...........
{ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }النحل123
............
{قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام161
...........
{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }النساء125
.............
{وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ }البقرة130
.............
كيف مات أو كيف كان جدُ رسول الله " عبد المُطلب " عليه رحمة الله..على " ملة أبيه إبراهيم " عليه السلام ، فمن كلام الله وقوله...فهذا يكون من سر وسلسلة الإصطفاء ، ولنتحدث عن الآباء والذي ينطبق على الأُمهات ، فمنذُ أبينا آدم وحتى عبد المُطلب ، وابنه عبدالله من جاء من صُلبه رسول الله...ولنأخذ من هذه الذُرية أو السلسلة ، لحد أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام ، فهذه الذُرية وهذه السلسلة هي ذُرية بعضها من بعض ، وذُرية موحدين ومؤمنين بالله ومُصلين وساجدين..إلخ والله يقول.. {.... اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ.....}الأنعام124 .
...................
فرسول الله أخبر بأنه " دعوة أبيه إبراهيم " وبأنه من تلك الذُرية التي بعضها من بعض...ولنرى ما هي هذه الدعوة التي يجب أن تتحقق في " عبد المُطلب " جدُ رسول الله ، والتي لا يمكن أن تتحقق في رسول الله إن لم تتحقق في جده عبد المُطلب ...يقول الرحمن سُبحانه وتعالى .
.................
{إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ }آل عمران33
................
{إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ }آل عمران68
...........
{ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }آل عمران34
................
{وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الزخرف28
..............
{رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء }إبراهيم40
..............
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ }إبراهيم35
..............
{رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }البقرة128
............
فعبد المُطلب يجب أن يكون مُصطفى لأنه من ذُرية ومن آل إبراهيم ويكون مؤمناً ومُسلماً وموحداً ، وعلى ملة وحنفية أبيه إبراهيم ، ويجب أن يكون مُقيم للصلاة ، وجنبه الله عبادة الأصنام.....هذه هي دعوة سيدنا إبراهيم وهذه هي ملته وحنفيته ، والتي تحققت في كُل ذُريته ، بما فيهم جد رسول الله عبد المُطلب....ويقول الرحمن سُبحانه وتعالى .
...............
{وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ }الطور48
................
{الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ }{وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }الشعراء218-219
..............
فكان عبد المُطلب تحت أعين ورؤية الله ، لوجود خير خلق الله في صُلبه ، وقلبه الله في صُلب عبد المُطلب لأنه كان من الساجدين لله ، كما قال إبن عباس رضي اللهُ عنهم...ويؤكد أبو طالب وحتى عن أبيه عبد المُطلب بأنهم من ذُرية إبراهيم وزرع إسماعيل ...عندما طلب ابو طالب أمنا خديجة بنت خويلد رضي اللهُ عنها لإبن أخيه عبدالله وهو سيدنا مُحمد ، لتكون زوجةً لهُ.. بدأ كلامه وافتتحه بقوله
.....................
" الحمد لله الذي جعلنا من ذريّة إبراهيم , وزرع إسماعيل ...حتى إنتهى بالقول وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم وخطب جليل جسيم "
............
وهذا كان قبل بعثة رسول الله ، فمن هو الذي يقول "الحمدُ لله " غير المُسلم والمؤمن الموحد ، وهل من هو من ذُرية إبراهيم وزرع إسماعيل كافر ومُشرك....ثُم ما الذي أدراهُ بأن من جاء ليخطب لهُ سيكون لهُ نبأٌ عظيم وخطرٌ جليلٌ جسيم؟؟!! ربما ما ورد يكفي ولكن
............
وكيف يقول رسول الله يوم حُنين " " أنا النبى لا كذب أنا ابن عبد المطلب" مُتفاخراً بجده عبد المُطلب ، فهل يتفاخر بأنهُ إبنُ كافر ومُشرك ، وعندما سأل من أنا... فَقَالَ أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فهل رسول الله يتفاخر بكافر ومُشرك والله يقول {وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }التوبة3
...............
وعندما جاء أبرهة الأشرم وأصحاب الفيل لهدم الكعبة ، وطلب عبد المُطلب إبله من أبرهة الأشرم وتعجب إبرهة من طلبه للإبل وعدم طلبه عدم هدم الكعبة ، فقال لهُ عبد المُطلب ( أنا ربُ الإبل ، وللبيت ربٌ يحميه ) ثُم ذهب وتعلق بأستار الكعبة ودعى الله بقوله شعراً
اللهم إن العبد يمنع رحله فامنع رحالك........لا يغلبن صليبهم ومحالهم غدوا محالك
وأنصر على آل الصليب وعابديه اليوم آلك....إن كنت تاركهم وقبلتنا فامر ما بدا لك
..........
من يقول ويعرف بأن للبيت ربٌ يحميه ...ويقول أُنصراليوم "آلك " فهل آل الله كُفار ومُشركون.. ومن يستجيب الله دُعاءه فيرسل تلك الطير الأبابيل ، التي جعلتهم كعصفٍ مأكول ، هل يكون كافر ومُشرك بالله .
.......................
وسنورد بعض الأمثلة من شعر أبو طالب التي تُثبت توحيده لله وجهره بالإسلام والإيمان بالله وبنصرته لرسول الله ، وبأنه السباق للإيمان برسول الله قبل غيره ، وسنورد ذلك بدون ترتيب كشعر
...................
يقول في شعره... يَا شَاهِدَ اللهِ عَلَيّ فاشهدِ*** إنّي عَلَى دِينِ النَّبِيِّ أَحَمْدِ....ويقول.. فأبلغ قصياً أن سينشرَ أمرُنا.. وبَــشِّــرْ قُـصـيًّــا بـعـدَنــا بـالـتَّـخــاذُلِ...فهو يشهد بأنه على دين أحمد ، ويتكلم بإسمه وإسم رسول الله ومن يؤمن به بأنه سيُنشر أمر هذا الدين ، ويعتبر أمر هذا الدين أمره...وقد وصى أبناءه ومن يخصه ، بنُصرة رسول الله وما جاء به من دينٍ حنيف .

لقد علموا أن ابننا لا مكذبٌ ....لدينا ولا يعنى بقولِ الأباطل ....ألم تعلموا أنا وجدنا محمدا نبيا.... كموسى خط في أول الكتب ...لكنّا تبعناه على كل حالةٍ .... من الدهر جداً غير قول التهازل.... فأمسى ابن عبد الله فينا مصدقا...... على سخط من قومنا غير متعب....مذا تُريدون أكثر من هذا بأنه آمن بنبوته وصدقه ولم يُكذبه وبأنه إتبعه...إتبعه .
.............
يقول عن الصحيفة التي تم تعليقها في الكعبة لمُقاطعة بني هاشم وأكلت الأرضة ما كتبوه فيها إلا قول " بسمك اللهم "
................
وقد كان في أمر الصحيفة عبرة....متى ما يخبر غائب القوم يعجب....‏ محا الله منها كفرهم وعقوقهم ... وما نقموا من معرب الخط معرب.....يقول محا الله منها كُفرهم؟؟!! ولم يقُل محا الله منها كُفرنا...فهو وصفهم بأنهم كُفار وميز نفسه عنهم .
..............
ومن شعره
مليك الناس ليس له شريك.... هوالوهاب والمبدي المعيد.... ألا إن أحمد قد جاءهم.... بحق ولم يأتهم بالكذب...... وعرضت دينا لا محالة أنه ..... من خير أديان البرية دينا........أعوذ برب الناس من كل طاعن...... وثور ومن أرسي ثبيرا مكانه......وبالله إن الله ليس بغافل.... وهل من معيذ يتقي الله عادل.... كذبتم وبيت الله نبذي محمد... أقـيــمُ عـلــى نـصــرِ الـنـبـيِّ مـحـمـدٍ..... أقــاتــلُ عــنـــهُ بـالـقَـنــا والـقـنـابــلِ...وجُدْتُ نفسي دونَهُ وحَمَيتُهُ ... ودافَعْتُ عنه بالطُّلى والكلاكلِ فأمسى ابن عبد الله فينا مصدقا...... على سخط من قومنا غير متعب‏.......ولا شَـــــكَّ أنَّ اللهَ رافــــــعُ أمــــــرِهِ... ومُعليـهِ فــي الدُّنـيـا ويــومَ التَّـجـادُلِ.....لقد علموا أن ابننا لا مكذبٌ....لدينا ولا يعنى بقولِ الأباطل....كنّا تبعناه على كل حالةٍ .... من الدهر جداً غير قول التهازل...ألا إن أحمد قد جاءهم ..... بحق ولم يأتهم بالكذب....وعرضت دينا لا محالة أن.... إني عـلـى ديـن النـبي أحمـد.....أنت الرسول رسول الله نعلمه .....علـيك نـزل من ذي العزة الكتب.....نبي أتاه الوحي مـن عند ربه..... لا يقرع بها سن نادم.....أنت الـنبي محمد .... قـرم أغـر مـسـوَّد.....وخـيـر بنـي هاشـم أحمـد .... رسـول الإله عـلـى فـتـرة....هل من يقول هذا الشعر كافر ومُشرك بالله وغير مُتبع لسيدنا مُحمد .
.................
وعند هجرة المسلمين للحبشة أرسل إلى النجاشي أبياتاً من بحريته يدعوهُ فيها للإسلام منها على سبيل المثال...فهل من يدعو غيره للإسلام كافر ومُشرك
..............
تَعَلّم خيارَ الناس أن محمدًا... وزيرٌ لموسى والمسيح بن مريم
فلا تجعلوا لله ندا وأسلموا.... فإن طريق الحق ليس بمظلم
..................
‏نبي أتاه الوحي من عند ربه ........... فمن قال لا يقرع بها سن نادم
وقال مُخاطباً أخاهُ حمزة بن عبد المُطلب وابنه علي والعباس ومن قبلهم جعفر رضي اللهُ عنهم جميعاً في عدد من أبيات الشعر يوصيهم بإتباع رسول الله واتباع دينه.. منها
....................
فـصـبراً أبا يعلى على دين أحمد....وكن مظهراً للـديـن وفـقت صابرا.....وحط من أتى بالحق من عنـد ربه .... بصدق وعـزم لا تكن حمز كـافـرا.....فقـد سرني أن قلت إنـك مؤمن .... فكن لـرسول الله في الله نــاصرا....لقد علموا : أن ابننا لا مكذب ....أقـيم على نصـر النبي محمد ....... أقاتـل عنه بـالقنـا والقـنـابـل......ألا إن أحمد قد جــاءهم..... بحق ولـم يـأتـهــم بـالـكـذب...أوصي بنصر نبي الخير مشهده....علياً ابني وشيخ القوم عبــاســـا..... ودعوتني وعلمت أنك صادق.....ولـقــد صدقت وكنت ثـم أمينـا....ولـقـد عـلمت بأن دين محمد من.....خـيـر أديـان الـبريـة ديـنــا .
..............
ويتحدث عن خاتم النبوة الذي على كتف رسول الله ، والذي يعرفه وأراهُ إياه بحيرة الراهب وغيره من اليهود... فيقول
أمين محب في العباد مسوم .... بخاتم رب قاهر للخواتم
................
ورسول الله القائل ....اللهم لا تجعل لفاجر ولا لفاسق عندي نعمة.....وقال إني نهيت عن زبد المشركين....فكيف يجعل الله جده عبد المُطلب وعمه أبا طالب ما كان لهما عليه مما كان .
...............
روى ابن إسحاق من حديث العباس أنهُ قال..." أن أبا طالب لما تقارب منه الموت بعد أن عرض عليه النبي أن يقول لا إله إلا الله فأبى فنظر العباس إليه وهو يحرك شفتيه فأصغى إليه فقال يا ابن أخي والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها
.........................
عُمدة القاري في شرح صحيح البُخاري لبدر الدين العيني... عيون الأثر هَلْ أَسْلَمَ أَبُو طَالِبٍ قَبْلَ مَوْتِهِ
.....................
في رواياتهم نظر العباس إليه فوجده يحرّك شفتيه، فأصغى إليه بأذنيه ثم قال: يا ابن أخي لقد قال أخي الكلمة التي أمرته أن يقولها؟؟!!
.............
من عادة المُسلمين تلقين من يحضره الموت من المُسلمين الشهادتان ، فرسول الله أكيد بأنه لقن عمه الشهادة...لكن من أين جاءت كلمة " فأبى " وغرابة وجودها ...طبعاً أبو طالب عندما تُوفي كان كبير السن بما يُقارب ال 84عام من العُمر.....ومات مريضاً ونتيجة المرض الذي أصابه وهو مع رسول ومع المُسلمين في ذلك الشعب " شعب أبي طالب "....حيث مات بعد 6 شهور من خروجه من شعب مكة وذلك الحصار وذلك المرض
......................
فمن الطبيعي أن يكون باهت الصوت وضعيفه...وحاله كحال الكثيرين الذين عند موتهم ربما لا يقوون على نُطق الشهادة إلا بتحريك شفاههم وربما لا يقوون إلا بأعينهم وفي داخل أنفسهم في بعض الحالات...فربما لم يسمعه رسول الله ، وسمعه العباس...من يقول لأقررت بها عينك، ولا أقولها إلا لأقرّ بها عينك...كيف لا يقولها أو قالها لو صدقنا رواياتهم .
...................
قول أبي بكرٍ الصديق عندما جاء بأبيه لرسول الله " لأنا كنت أشدّ فرحاً باسلام عمك ابي طالب مني باسلام أبي ألتمس بذلك قرّة عينك"....قال رسول الله "والله ما نالت قريش مني شيئاً أكرهه إلا بعد موت أبي طالب"
ومات أبو طالب وهو يوصي بنصرة رسول الله....جاء في الطبقات الكبرى لابن سعد وابن الجوزي في "تذكرة الخواصّ"، والنسائي في "الخصائص" وصاحب "السيرة الحلبية" في سيرته، وغيرهم من المحدثين ، أن أبا طالب لما حضرته الوفاة، دعا بني عبد المطلب، وقال لهم "لن تزالوا بخير ما سمعتم من محمد واتبعتم أمره، فاتبعوه وأعينوه ترشدوا" وكان رسول قد شيع جنازة عمه أبو طالب ، وكان يستغفر لهُ
.................
https://www.youtube.com/watch?v=4lkYhLfzSoo
الدكتور عدنان إبراهيم وتبرئته لعم رسول الله أبو طالب من الكُفر والشرك بالله
.............
وأبيض يستسقى الغمام بوجهه..... ثمال اليتامى عصمة للأرامل
.........
ومن رواياتهم القذرة المكذوبة ، تقويلهم لأمير المؤمنين الإمام علي ، بأنه قال لرسول عن والده ابي طالب عندما توفي إن " عمك الشيخ الضال" قد مات وتصوير مشهد ، ولا نقول إلا لعنة الله على من أوجد هذا المشهد وهذه الرواية القذرة كقذارته ، وغيرها من ضحضاحٍ وغلي دماغ ، وانتعال النعال وكأن في النار أحذيةٌ ونعال لغلي الدماغ ، وحجرات...على الوضاعيم من الله ما يستحقون.
وهُناك الكثير ولكن في هذا كفاية لعدم الإطالة....كُل ما نُقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه...فمن أعجبه نتمنى أن ينشره وأجره على الله ...ولهُ من كُل الشُكر والإحترام
...................
عمر المناصير..الأُردن.. ...21 /12/ 2019
 
اسمك :  
نص التعليق :