آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

صحة خلافة أبي بكر ونقض الولاية عن الشيعة ..

بسم الله الرحمن الرحيم

و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على محمد خير الخلق و المرسلين. أما بعد:

أقدم هذا الموضوع راجي من الله أن يكون موضوع فيه الفائده للجميع.

أولانبدأ بيوم السقيفه الذي يراه أتباع أبن سبأ بأن يوم المصائب فهوا لم يخرج من الكتاب والسنة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن أغلب الأشيآء في مقتل عمر وعثما ن وعلي رضي الله عنهم أجمعين وأخبرنا بموقعة الجمل وبخروج عائشة رضي الله عنها وغيره كثير ولا يعقل أنه لايخبرنا بأن با بكر خليفه وهذه الأحاديث تبين لنا بأن ابابكر هوا الخليفه .

أولا عن جبير بن مطعم قال (اتت أمرأة الى النبي صلى الله عليه وسلم فأمرها أن ترجع إليه فقالت : إن جئت فلم أجدك كأنها تقول الموت ,قال : أن لم تجديني فأتي أبا بكر )) رواه البخاري 2/197 ورواه مسلم4/186.

وعن حذيفه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر رضي الله ععنهما)رواه أحمد5/385 الترمذي5/609 وأبن ماجه1/37.

وعن أنس رضي الله عنه قال بعثني بنوا المصطلق إلى الرسول صلى الله عليه وسلم أن أسأله إلى من ندفع صدقاتنا بعدك فقال (إلى أبي بكر)رواه الحاكم المستدرك 3/77

وعن عائشه رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضة الذي مات فيه ادعي لي أباك وأخاك حتى أكتب كتاباً فأني أخاف أن يتمنى متني ويقول قائل : أنا أولى ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر. رواه مسلم 4/1857وأحمد6/ 106

وطبعا لا ننسى أن ابا بكر كان يصلي في المسلمين في مرضه الرسول صلى الله عليه وسلم وأنه كان رفيق الرسول صلى الله عليه وسلم في الغار.

هذا بعض ماورد في الأحاديث ولاشك ان الشيعه لايؤمنون فيها .

ولاكن أن كانوا يؤمنوا في القرآن فالقرآن الكريم واضح وهذا بعض الآيات القرآنيه التي تؤيد خلافة الصحابة رضي الله عنهم .

قول الله تعالى في حق الماهجرين والأنصار((أولئلك هم الصادقون)) الحشر 8

وحسبك أن الذين بايعوا ابا بكر هم المهاجرين والأنصارممن زكاهم الله وشهد لهم بالصدق.

وأيضا أدعوا الجميع لقرآة هذه الآيه وأن يحكموا طبعاً الشيعه يقولون بأن الصحابه أرتدوا ونقول لهم أقرأو هذه الآيه يقول الله عز وجل(ياأيها الذين أمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكفرين يجهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشآء والله واسع عليم.)

ومعلوم أن الرده صارت بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يحارب المرتدين ويجاهدهم الا أبا بكروهذا وعد من الله وفعلا لم يخشى في الله لومة لائم بل الغريب في كتب الشيعه أنهم يجعلون من على رضي الله عنه أنه كان ذليلا وأنه ربط وضرب والآيه الكريمه واضحه وضوح الشمس بأن حال المرتدين هوا الذله ولاكن الشيعه لاهم لهم بل المهم هوا نقض الخلافه ولوا على حساب علي رضي الله عنه وأهل البيت .

وايضا وعد الله في قوله تعالى (وعد الله الذين أمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما أستخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي أرتضى لهم) النور 55

فحسبك بوعد الله لهم بل ياأخي الكريم ومن حكمة الله أن التاريخ الأسلامي لم يرى فتوحات كالذي صارت في عهد الصحابه والحكمة هنا بأن الفتوحات توقفت في عهد علي رضي الله عنه فلم يفتح أي بلد بسب حصول الفتنة . فهل نقول بأن علي رضي الله عنه من غير المؤمنين لا بل لايقول فيه رضي الله عنه أو في صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم أي شئ سيئ الا كافر (ليغيظ بهم الكفار)

فهل يعترض هؤلاء على وعد الله لهم بأستخلافهم وبالتمكين لهذا الدين في الارض ؟

وأخيراً يقول الله عز وجل في صفة الذين آمنوا مع الرسول صلى الله عليه وسلم

((محمد رسول الله والذين آمنوا معه أشدآء على الكفار رحمآء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلا من الله وضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الأنجيل كزرع أخرج شطأة فآزرة فأستغلظ فاستوى على سوقة يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار )) سورة الفتح 29

فالآية صريحه بأن الذين آمنوا معه صلى الله عليه وسلم رحمآء بينهم وأشدآء على الكفار ثم يذكر عز وجل في آخر الايه ليغيظ بهم الكفار ولو تلاحظ ياأخي الكريم بأن لايوجد أحد يغيظهم ما وصل له الصحابه رضي الله عنهم الا الرافضة والاية صريحة في كفرهم وكفر من يكرههم .

ثم لو كان الصحابه مغتصبون لعلي رضي الله عنه فهل يعقل أنه رضي الله عنه ممن شهد له الكفار بالشجاعه وخافوه وممن كان من فرسان المسلمين المعدودين أن يبايع الخلفآء الذين من قبله ولماذا يسمي أولاده بأسمائهم ثم لماذا يزوج أبنتة الكبرى لعمر رضي الله عنه وخاصة ان الزواج حصل بعد نزول الأحكام ونزول القرآن بمنع تزويج غير المسلمين, بل الغريب في الشيعة أن يقولون بأن ذلك فرجاً غصبناه .

ولاكن ياأبى الله الا أن يكشف الحقيقة حينما قال(رحمآء بينهم)

بل هل يعقل أن الله يكرم نبيه الكريم بدفن أبي بكر وعمر رضي الله عنهم عنده أن كانوا مرتدين !!

ونقول لاشك أن الله يهدي إلى الحق أقواماً ويضل أقواماً.

========================================

أما الحديث الذي يرويه الشيعه بأنه صلى الله عليه وسلم أمرنا بتمسك بأهل البيت

فهوا حديث ضعيف وأحب أن أسوق لكم هذا الحديث:

حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْرَائِيلَ يَعْنِي إِسْمَاعِيلَ بْنَ أَبِي إِسْحَاقَ الْمُلَائِيَّ عَنْ عَطِيَّةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمُ الثَّقَلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنَ الْآخَرِ كِتَابُ اللَّهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ. رواه أحمد

أما الحديث الصحيح فهوا ماروا البخاري و مسلم:

عن ‏ ‏زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَوْمًا فِينَا خَطِيبًا بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ ‏ ‏مَكَّةَ ‏ ‏وَالْمَدِينَةِ ‏ ‏فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ثُمَّ ا بَعْدُ أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ‏ ‏ثَقَلَيْنِ ‏ ‏أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ فَحَعَلَى كِتَابِ اللَّهِ وَرَغَّبَ فِيهِ ثُمَّ قَالَ وَأَهْلُ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) فَقَالَ لَهُ ‏ ‏حُصَيْنٌ ‏ ‏وَمَنْ أَهبَيْتِهِ يَا ‏ ‏زَيْدُ ‏ ‏أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ قَالَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ قَالَ وَمَنْ هُمْ قَالَ هُمْ آلُ ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏عَقِيلٍ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏جَ ‏عَبَّاسٍ ‏ ‏قَالَ كُلُّ هَؤُلَاءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ قَالَ نَعَو هذا الحديث يدل على دخول أمهات المؤمنين في أهل البيت الذين استوصى رسول الله بهم خيراً.

بل نسأل الشيعه من هم العترة هل هوا زيد بن علي بن الحسين رضي الله عنه الذي رفضكم أو جعفر بن علي أخو الحسن العسكري وهوا الذي تلقبونه بجعفر الكاذب. لأنه سخر من مهديكم وأنكر وجوده . أو الحسن المثنى بن الحسن السبط وأبنه عبدالله المحض ومحمد الملقب بالنفس الزكيه وهؤلاء تزعمون أنهم كفار مرتدون لأنهم لعنوكم وفضحوا أسراركم .

أم الأسماعليون الذين يكفرونكم أم هم الزيديه الذين تكفرونهم أم هم الدروز أو القرامطة .و كل فرقة تلعن الآخرى وترى أنها على حق وجميعهم يتبعون العترة ؟!!

بل أنهم تفرقوا الى أكثر من ستين فرقة وكل فرقه ترى أنها على حق وكل فرقة تلعن أختها .

والله عز وجل يقول (أن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شئ) الأنعام 159

أما بالنسبة للولاية المزعومه فأن القرآن ينقضها :

يقول تعالى {و من يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصدّيقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقاً} وقوله تعالى {و من يطع الله و رسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها و ذلك الفوز العظيم}

2- قال تعالى {يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم ، فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر}

فلو كانت الأمامه ركنا من أركان الدين لاشك ان الله سوف يبينه لنا ولاكن الله يبين لنا بأن الطاعه له ثم للرسول صلى الله عليه وسلم وأولي الأمر ثم يبين بأنا لو تنا زعنا في شئ أن رده الا الله والرسول ولوكان الامامه كما يقول الشيعه لبينها الله لنا ولأمرنا بالرجوع الى الأمام.

ويقول الله (وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون) 32 آل عمران

وايضا (يسئلونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله أن كنتم مؤمنيين) الأنفال 1

ويقول جل شأن (وأطيعوا الله ورسوله ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم وأصبروا أن الله مع الصابرين) 46 الأنفال

ويقو جلا وعلا (وأقيموا الصلوة وأتو الزكوة واطيعوا الرسول لعلكم ترحمون) 56 النور

وايضا (ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولاتبطلوا أعملكم) 33 محمد

والآيات أكثر من هذه وكلها تأمرنا بطاعة الله ورسولة الكريم ولوكانت ألامامه واجبة و طاعة الأمام واجبة لاشك أن الله بينها لنا وخاصة أن الله لم يفرط في الكتاب من شئ.

وهذه من أحدأسبابهم للقول بتحريف القرآن وأضافة سورة الولايه المزعومه.

ولو كان أولي الأمر معصومون ومبلغون عن الله كما تذكر النظرية الإمامية لجعل الله الرد إليهم ، لكن الله عز وجل أبى إلا أن يكشف لنا كل شئ ويجعل الحقيقه واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار .

بل أقرأ هذه الآيه في صفة أهل جهنم حينما لم يطيعوا الله والرسول صلى الله عليه وسلم.

يقول عز وجل (يوم تقلب وجوهم في النار ويقولون ياليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسول * وقالوا ربنا أطعنا سادتنا وكبرآءنا فأضلونا السبيلا) الأحزاب

فالله يخبرنا عنهم بأنهم لم يطيعوا الله والرسول ولوكان الأمام كما يعتقد هؤلاء بأن الأمامه ركن من أركان الدين ومن كذب بها اصبح خالدأ مخلدأ في النار لوجب ذكرها.

بل يقول الله عز وجل (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الآسلام ديناً) المادة 3

فالآية واضحه بكمال الدين وتمام النعمة .

أذاً الله يأمرنا بطاعتة ومن ثم طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ثم بيبين لنا بكمال وتمام الدين فما الحاجة الى الأمامه ؟

بل أن الله عز وجل بين لنا بأن الأنسان أن لم يعرف فيرجع لأهل الذكر من العلمآء فيقول عز وجل (فسئلوا أهل الذكر أن كنتم لاتعلمون)النحل

هذا في حالة عدم العلم فقط.

أيضاً تنازل الحسن رضي الله عنه عن الخلافة بمحض أراد تة أذا كانت الأمامه واجب من الله عز وجل كما يقولون أليس فعل الحسن رضي الله كقول الله عز وجل(وآتل عليهم نبأ الذي أتينه آيتنا فأنسلخ منها فأتبعة الشيطان وكان من الغاوين) 175 الأعراف

ولاكن لاشك أنهم كما قال الله تعالى (رحمآء بينهم)

هذا وأسأل الله الهدايه لي ولجميع المسلمين .


الأدلة على صحة خلافة أبوبكر الصديق من القرآن الكريم و كتب الشيعة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذا ما يسره الله عز و جل من أدلة من القرآن و كتب الرافضة فقط على صحة خلافة الرجل الصالح أبو بكر الصديق رضي الله عنه

أولاً : الأدلة من القرآن

1- قوله تعالي (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (النور:55)

هذه الآية الكريمة لهى أوضح دليل و أصدق برهان علي صحة خلافة أبو بكر رضي الله عنه وكذلك إيمانه ليس هو وحده بل أيضاً عمر و عثمان رضي الله عنهما فقد كتب الله الاستخلاف و التمكين فى الأرض لهم بعد موت النبي صلى الله عليه و سلم و لا يستطيع من يملك مُسكة عقل أن ينكر ذلك و يدعي أن الله لم يكتب التمكين و الاستخلاف لهؤلاء الثلاثة رضوان الله عيهم و على جميع الأصحاب , وهذه الآية يُلحق بها جميع أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فقد كتب الله لهم التمكين فى الأرض و يسر الله لهم العبادة له بلا خوف و بأمان ما بعده أمان.

وهناك أدلة من القرآن كثيرة أستدل بها علماء أهل السنة علي صحة خلافة أبو بكر رضي الله عنه و لكنى اكتفيت بهذه الآية لأنها أوضح الآيات

ثانياً : الأدلة من كتب الرافضة على صحة خلافة أبو بكر رضي الله عنه

1- فى تفسير القمى على بن إبراهيم قبحه الله فى سبب نزول قوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (التحريم:1) " أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان في بعض بيوت نسائه وكانت مارية القبطية تكون معه تخدمه وكان ذات يوم في بيت حفصة فذهبت حفصة في حاجة لها فتناول رسول الله مارية ، فعلمت حفصة بذلك فغضبت وأقبلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وقالت يا رسول الله هذا في يومي وفي داري وعلى فراشي فاستحيا رسول الله منها ، فقال كفى فقد حرمت مارية على نفسي ولا أطأها بعد هذا أبداً وأنا أفضي إليك سراً فان أنت أخبرت به فعليك لعنة الله والملائكة والناس أجمعين فقالت نعم ما هو ؟ فقال إن أبا بكر يلي الخلافة بعدي ثم من بعده أبوك ...الخ " تفسير القمى

2-قول أبو الحسن على بن أبى طالب " و إنا نرى أبا بكر أحق الناس بها , إنه لصاحب الغار و ثاني أثنين , و إنا لنعرف له سنه , و لقد أمره رسول الله بالصلاة و هو حي " شرح النهج لابن أبى الحديد 1/332

3- و يقول أيضاً كما جاء فى النهج " جاء أبو سفيان إلى على (ع) فقال : وليتم على هذا الأمر أذل بيت فى قريش , أما و الله لئن شئت لأملأنها على أبى فصيل خيلاً و رجلاً , فقال على (ع) : طالما غششت الإسلام و أهله , فما ضررتهم شيئاً , لا حاجة لنا إلى خيلك و رجلك , لولا أنا رأينا أبابكر لها أهلا لما تركناه " شرح النهج لابن أبى الحديد 1/130

4- لما طعن ابن ملجم قبحه الله أمير المؤمنين رضي الله عنه قيل له " ألا توصى ؟ قال : ما أوصى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأوصى و لكن قال : ( أي الرسول ) إن أراد الله خيراً فيجمعهم على خيرهم بعد نبيهم " تلخيص الشافي للطوسي 2/372 , و الشافي لعلم الهدى المرتضى ص 171 وقد جمعهم الله على أبا بكر الصديق رضي الله عنه

5- جاء رجلاً إلى أمير المؤمنين (ع) فقال : سمعتك تقول فى الخطبة آنفاً : اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين , فمن هما ؟ قال : حبيباى , و عماك أبوبكر و عمر , إماما الهدى , و شيخا الإسلام , ورجلا قريش , و المقتدى بهما بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم و آله , من أقتدي بهما عصم , و من أتبع آثارهما هدى إلى صراط مستقيم " تلخيص الشافي 2/428

6- و فى رسالة بعثها أبو الحسن رضي الله عنه إلى معاوية رضي الله عنه يقول فيها " و ذكرت أن الله اجتبى له من المسلمين أعواناً أيدهم به فكانوا فى منازلهم عنده على قدر فضائلهم فى الإسلام كما زعمت و أنصحهم لله و لرسوله الخليفة الصديق و خليفة الخليفة الفاروق , و لعمري أن مكانهما فى الإسلام شديد يرحمهما الله و جزاهم الله بأحسن ما عملا " شرح النهج لابن ميثم ص 488

7- و كان الحسن يُجل أبابكر وعمر رضي الله عنهما حتى أنه أشترط على معاوية فى صلحه معه أن يسير بسيرتهما فمن ضمن شروط معاهدة الصلح " إنه يعمل و يحكم فى الناس بكتاب و سنة رسول الله و سيرة الخلفاء الراشدين " منتهى الآمال للعباس القمى ج2/212 ط إيران

8- و عن الإمام الخامس محمد بن على بن الحسين الباقر " عن عروة بن عبدالله قال : سالت أبا جعفر محمد بن على (ع) عن حلية السيف ؟ فقال : لا بأس به , قد حلى أبوبكر الصديق سيفه , قال : قلت : و تقول الصديق ؟ فوثب وثبة , و استقبل القبلة , فقال : نعم الصديق , فمن لم يقل الصديق فلا صدق الله له قولاً فى الدنيا و الآخرة " كشف الغمة للاربلى 2/147

9- و عن الباقر (ع) قال " و لست بمنكر فضل أبى بكر , ولست بمنكر فضل عمر , و لكن أبابكر أفضل من عمر "الاحتجاج للطبرسى تحت عنوان – احتجاج أبى جعفر بن على الثاني فى الأنواع الشتى من العلوم الدينية –

10- و جاء عن الإمام السادس جعفر الصادق (ع) انه سئل عن أبى بكر وعمر رضي الله عنهما ففي الخبر " ان رجلاً سأل الإمام الصادق (ع) , فقال : يا ابن رسول الله ! ما تقول فى حق أبى بكر و عمر ؟ فقال (ع) : إمامان عادلان قاسطان , كانا على الحق , وماتا عليه , فعليهما رحمة الله يوم القيامة " إحقاق الحق للشوشترى 1/16

11- و عن زيد بن على أخو الباقر و عم الصادق " ان ناساً من رؤساء الكوفة و أشرافهم الذين بايعوا زيداً حضروا يوماً عنده , و قالوا له : رحمك الله , ماذا تقول فى حق أبى بكر و عمر ؟ قال : ما أقول فيهما إلا خيراً كما أسمع فيهما من أهل بيتي إلا خيرا , ما ظلمانا و لا أحد غيرنا , و عملا بكتاب الله و سنة رسوله " ناسخ التواريخ للمرزا تقي الدين خان تحت عنوان – أحوال الإمام زين العابدين –

12- و عن سلمان الفارسي الذي تسميه الرافضة سلمان المحمدي أنه قال " ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم كان يقول فى صحابته : ما سبقكم أبو بكر بصوم و لا صلاة , و لكن بشيء وقرّ فى قلبه " مجالس المؤمنين للشوشترى ص89

13- فى نهج البلاغة من قول أبو الحسن رضي الله عنه " إنه قد بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر و عمر و عثمان على ما بايعوهم عليه , فلم يكن للشاهد أن يختار , و لا للغائب أن يرد , و إنما الشورى للمهاجرين و الأنصار , فإن اجتمعوا على رجل و سموه إماماً كان ذلك لله رضي , فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه , فإن أبى قاتلوه على إتباعه غير سبيل المؤمنين , و ولاه الله ما تولى " نهج البلاغة

14- بيعة على لأبي بكر رضي الله عنهما لهى دليل ساطع على صحة خلافة و إمامة أبو بكر فالبيعة لا تجوز لكافر

وصلى الله و بارك على محمد و آله و صحبه و سلم


متفرقات في صحة خلافة أبي بكر الصديق

السر في خروج الخلافة عن آل البيت إلى أبي بكر ؟

قال ابن القيم رحمه الله : السر في خروج الخلافة عن أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر وعمر وعثمان أن علياً لو تولى الخلافة بعد موته لأوشك أن يقول المبطلون : أنه ملك ورث ملكه أهل بيته فصان الله منصب رسالته ونبوته عن هذه الشبهة

وتأمل قول هرقل لأبي سفيان هل كان في آبائه من ملك ؟ قال : لا ، فقال له : لو كان في آبائه ملك لقلت رجل يطلب ملك آبائه فصان الله منصبه الرفيع من شبهة الملك في آبائه وأهل بيته ، وهذا هو السر والله أعلم في كونه لم يورث هو والأنبياء قطعاً لهذه الشبهة لئلا يظن المبطل أن الأنبياء طلبوا جمع الدنيا لأولادهم وورثتهم كما يفعله الإنسان من زهده في نفسه وتوريثه ماله لولده وذريته فصانهم الله عن ذلك جميعاً )


لم اختار الله أبا بكر على علي (رضي الله عنهم)

لقد كان ادعاء محبة آل البيت والتشيع لهم هو الباب الذي ولجت منه العديد من الفرق بين صفوف المسلمين . لذلك تجد أن الفرق التي خالفت أهل السنة والجماعة ، ولجت من هذا الباب ، وكلا من تلك الفرق تزعم أنها تتشيع لآل البيت ، وأنهم يهتدون بهديهم ، ولكن لو نظرنا إلى عقيدة كل فرقة ، ولوجدنا أنها تختلف عن الأخرى تماماً ، بل كلاً منا يكفر الآخر. فمثلاً : هناك الإثني عشرية و الإسماعيلية و الزيدية و الكيسانية و كثير غيرهم. كل هذه الفرق تدعي التشيع ونصرة آل البيت ، كل من هذه الفرق تدعي التشيع واتباع آل البيت ، لكن تجد أن كل فرقة لها عقيدة تختلف تماماً عن الأخرى ، ولو كان الاختلاف فقهياً لقلنا الأمر طبيعي ، لكن المصيبة أن الاختلاف في أسس العقيدة . و ليس هذا فحسب، بل كل فرقة لديها نظام الإمامة الخاص بها، فلو كان هناك من نص على الأئمة لما اختلفت الشيعة تلك الاختلافات الشديدة على تحديد أئمتهم.

وهنا نسأل الشيعة جميعاً : ما هي الفرقة التي على حق في اتباع آل البيت ؟ ولماذا تفرقوا وقد كانوا من منبت واحد ؟ ولماذا صار لكل منها عقيدة تختلف عن الأخرى ؟

الأمر الآخر : يسأل سائل و يقول ، أليس علي رضي الله عنه ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم ، أليس هو زوج بنت النبي صلى الله عليه وسلم ، فإذا كان الأمر كذلك ، فلماذا لا يكون هو الخليفة بعد رسول الله ؟

فأقول :

1- أن أبو بكر وعمر أفضل منه ، فقد جاءت أحاديث كثيرة تبين فضلهم لا يتسع المقام لذكرها . تحدثنا عن بعضها و تحدث الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه عن بعضها أيضاً.

2- الأمر الآخر ، أن في انتقال الخلافة إلى غير آل البيت ، كان بعلم الله ، ولا شك أن الله لا يشأ شيئاً إلا لحكمة أرادها سبحانه . ولعل السر أو الحكمة ، هو حماية الرسالة النبوية. يقول ابن القيم رحمه الله :

( السر في خروج الخلافة عن أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر وعمر وعثمان أن علياً لو تولى الخلافة بعد موته لأوشك أن يقول المبطلون : أنه ملك ورث ملكه أهل بيته فصان الله منصب رسالته ونبوته عن هذه الشبهة وتأمل قول هرقل لأبي سفيان هل كان في آبائه من ملك ؟ قال : لا ، فقال له : لو كان في آبائه ملك لقلت رجل يطلب ملك آبائه فصان الله منصبه الرفيع من شبهة الملك في آبائه وأهل بيته ، وهذا هو السر والله أعلم في كونه لم يورث هو والأنبياء قطعاً لهذه الشبهة لئلا يظن المبطل أن الأنبياء طلبوا جمع الدنيا لأولادهم وورثتهم كما يفعله الإنسان من زهده في نفسه وتوريثه ماله لولده وذريته فصانهم الله عن ذلك جميعاً ) .

أقول : ولعل ذلك أيضاً الحكمة من موت أولاد النبي صلى الله عليه وسلم ، فتأمل رعاك الله ، وإني أسال لو كان أحد أبناء النبي صلى الله عليه وسلم عاش بعده ، فماذا سيكون حال الشيعة ؟!

و أما قول الرافضة الإمامية أن هناك نص على تولية علي رضي الله عنه فلم يصح ذلك أبداً. و عندما أراد المسلمون الموالون لعلي أن يُبايعوه على الإمامة - إنظروا ماذا قال لهم : (( دعوني والتمسوا غيري فأن أكون لكم وزيراً ، خير لكم من أكون لكم أميراً )) - كتاب نهج البلاغة ج 1/ ص 181 : 182. شرح العلامة الشيعي الشريف المرتضى، طبعة بيروت.

قولوا لي أيها الإمامية بالله عليكم : أهذا قول من تكون له الولاية بالنص؟ إن قلتم نعم كذبتم بهذا الكلام - وغيره من الأدلة القادمة:

وقال علي رضي الله عنه أيضاً : (( والله ما كان لي في الولاية رغبة ولا في الإمارة إربة ، و لكنكم دعوتموني إليها. و حملتموني عليها )) - نهج البلاغة ج 1/ ص 322.

و الله ليس بعد ذلك الكلام إلا الضلال!


      من يؤمّر بعدك ؟

  1- روى الإمام أحمد بسند صحيح ([210]) عن الإمام على رضي الله عنه أنه قال :  " قيل : يا رسول الله : من يؤمر بعدك ؟ قال : إن تؤمروا أبا بكر تجدوه أميناً زاهداً في الدنيا راغباً في الآخرة ، وإن تؤمروا عمر تجدوه قوياً أميناً لا يخاف في الله لومة لائم ، وإن تؤمروا عليّاً ، ولا أراكم فاعلين تجدوه هادياً مهدياً يأخذ بكم الطريق المستقيم " .

وهذا الحديث الشريف يدل على أن الإمامة بالاختيار لا بالتعيين ، فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يعين أحداً ، وإنما جعل هذا للمسلمين ، وذكر ثلاثة يصلحون لخلافته ([211]).

الاستخلاف

2- روى الشيخان بسندهما عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : " قيل لعمر : ألا تستخلف ؟ قال : إن أستخلف فقد استخلف من هو خير منى ؛ أبو بكر ، وإن أترك فقد ترك من هو خير منى ، رسول الله صلى الله عليه وسلم . فأثنوا عليه   فقال : راغب راهب ، وددت أنى نجوت منها كفافاً لا لي ولا على ، لا أتحملها حياً وميتاً " ([212]) .

وفى رواية أخرى لمسلم بسند آخر عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، قال : " دخلت على حفصة فقالت : أعلمت أن أباك غير مستخلف ؟ قال : فقلت : ما كان ليفعل . قالت : إنه فاعل . قال : فحلفت أنى أكلمه في ذلك ، فسكت حتى غدوت ولم أكلمه ، قال : فكنت كأنما أحمل بيمينى جبلاً حتى رجعت ، فدخلت  عليه ، فسألنى عن حال الناس وأنا أخبره ، قال : ثم قلت : إنى سمعت الناس        يقولون فآليت أن أقولها لك ، زعموا أنك غير مستخلف ، وإنه لو كان لك راعى إبل أو راعى غنم ثم جاءك وتركها رأيت أن قد ضيع ، فرعاية الناس أشد . قال : فوافقه قولى فوضع رأسه ساعة ثم رفعه إلىّ فقال : إن الله عز وجل يحفظ دينه ، وإنى لئن لا أستخلف فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يستخلف ، وإن أستخلف فإن أبا بكر قد استخلف . قال : فوالله ما هو إلا أن ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر فعلمت أنه لم يكن ليعدل برسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً ، وأنه غير مستخلف" ([213]).

وروى أحمد بسند صحيح عن الإمام على رضي الله عنه أنه قال : " لتخضبن هذه من هذا ، فما ينتظر بى الأشقى ؟ قالوا : ياأمير المؤمنين ، فأخبرنا به نبير عترته ! قال : إذن تالله تقتلون بى غير قاتلى ، قالوا : فاستخلف علينا ، قال : لا ولكن أترككم إلى ما ترككم إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم . قالوا : فما تقول لربك إذا أتيته ؟ قال : اللهم تركتنى فيهم ما بدا لك ، ثم قبضتنى إليك وأنت فيهم ، فإن شئت أصلحتهم ، وإن شئت أفسدتهم " .

وفى رواية بسند آخر أن الإمام قال : " والذى فلق الحبة وبرأ النسمة لتخضبن هذه من هذه ، قال الناس : فأعلمنا من هو ؟ والله لنبيرن عترته ! قال: أنشدكم بالله أن يقتل غير قاتلى ، قالوا : إن كنت قد علمت ذلك استخلف إذن . قال لا ، ولكن أكلكم إلى ما وكلكم إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ([214]).

فهذه الروايات تدل على أن عمر وعلياً رضي الله عنهما لم يستخلفا أحداً تأسياً برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهى تشترك مع الرواية الأولى في الدلالة على أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يعين أحد لخلافته .

ويؤيد هذا أيضاً ما أخرجه أحمد بسند صحيح عن قيس بن عباد قال : " كنا مع على فكان إذا شهد مشهداً أو أشرف على أكمة أو هبط وادياً قال : سبحان الله ! صدق الله ورسوله ، فقلت لرجل من بنى يشكر : انطلق بنا إلى أمير المؤمنين حتى نسأله عن قوله صدق الله ورسوله ، قال : فانطلقنا إليه : فقلنا : يأأمير المؤمنين ، رأيناك إذا شهدت مشهداً ، أو هبطت وادياً ، أو أشرفت على أكمة ، قلت : صدق الله ورسوله ، فهل عهد رسول الله إليك شيئاً في ذلك ؟ قال : فأعرض عنا ، وألححنا عليه ، فلما رأي ذلك قال : والله ما عهد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عهداً إلا شيئاً عهده إلى الناس ، ولكن الناس وقعوا على عثمان فقتلوه ، فكان غيرى فيه أسوأ حالاً وفعلاً منى ، ثم إنى رأيت أنى أحقهم بهذا الأمر فوثبت عليه ، فالله أعلم أصبنا أم أخطأنا ([215]).

وكذلك يؤيد ما سبق ما رواه الشيخان وأحمد بأسانيد صحيحة أن الرسول صلى الله عليه وسلم مات ولم يوص ، وقد روى هذا عن ابن عباس ، وعبد الله بن أبى أوفى ، والسيدة عائشة ([216]) .

يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر

3- روى البخاري بسنده عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلوات الله عليه قال : " لقد هممت أو أردت أن أرسل إلى أبى بكر وابنه فأعهد ، أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون ، ثم قلت : يأبى الله ويدفع المؤمنون أو يدفع الله ويأبى المؤمنون " ([217]) .

وروى مسلم عنها أيضاً أنها قالت : " قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه : ادعى لي أبا بكر أباك وأخاك حتى أكتب كتاباً ، فإنى أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل أنا أولى ، ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر " ([218]) .

وأخرج أحمد في مسنده هذا الحديث الشريف بسند صحيح كسند مسلم ، وبسندين آخرين ([219]).

وهذا الحديث الشريف يدل على أن الخلافة لو كانت بالنص لكانت لأبى بكر الصديق ، فهو الأولى بها ، وتم ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد أبى الله سبحانه والمؤمنون إلا أبا بكر .

وأرى أن الرسول صلوات الله عليه قد مهد لخلافة الصديق بعدة أمور ، منها : جعله أمير الحج في العام التاسع ، ولما أرسل أبا الحسن بسورة براءة لم يرسله أميراً ، بل جعله تحت إمرة الصديق .

ومنها خطبته صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه ، فقد أخرج البخاري بسنده عن أبى سعيد الخدري قال : خطب النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن الله خير عبداً بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ماعند الله . فبكى أبو بكر رضي الله عنه ، فقلت في نفسى : ما يُبكى هذا الشيخ ، إن يكن الله خير عبداً بين الدنيا وبين ماعنده فاختار ما عند الله ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو العبد ، وكان أبو بكر أعلمنا .

قال : يا أبا بكر لا تبك ، إن أمنّ الناس على في صحبته وماله أبو بكر ، ولو كنت متخذاً خليلاً من أمتى لاتخذت أبا بكر ولكن أخوة الإسلام ومودته ، لا يبقين في المسجد باب إلا سد إلا باب أبى بكر " .

وأخرج البخاري أيضاً بسنده عن ابن عباس قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه عاصباً رأسه بخرقة ، فقعد على المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : إنه ليس من الناس أحد أمن على  في نفسه وماله من أبى بكر بن أبى قحافة ، ولو كنت متخذاً من الناس خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً ولكن خلة الإسلام أفضل ، سدوا عنى كل خوخة في هذا المسـجد غير خوخة أبى كر  " ([220]).

وروى الخطبة كلُُّ من أحمد والترمذى بسند صحيح ([221]).

ومما مهد كذلك لخلافة الصديق أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يؤم المسلمين في الصلاة عندما اشتد المرض ولم يستطع صلى الله عليه وسلم أن يؤمهم ، واستمر المسلمون مأمومين خلف أبى بكر إلى أن انتقل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى .

وروى أحمد في مسنده بسند صحيح عن عبد الله بن مسعود ، وروى النسائي عنه أيضاً ([222]) قال : " لما ُقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت الأنصار : منا أمير ومنكم أمير ، فأتاهم عمر فقال : يا معشر الأنصار ، ألستهم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر أبا بكر أن يؤم الناس ؟ فأيكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر ؟ فقالت الأنصار : نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر " . فإمامة الصلاة إذن مما مهد للإمامة الكبرى ([223]).

ومما مهد لهذه الإمامة كذلك ما رواه الشيخان بأسانيدهما عن جبير بن مطعم قال : أتت النبيصلى الله عليه وسلم امرأة فكلمته في شئ فأمرها أن ترجع إليه ، قالت : يا رسول الله ، أرأيت إن جئت ولم أجدك كأنها تريد الموت ، قال : إن لم تجديني فأتي أبا بكر ([224]).

عدد مرات القراءة:
14431
إرسال لصديق طباعة
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:29 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر

في المستدرك على الصحيحين
4439 - ﺃﺧﺒﺮﻧﺎﻩ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺼﻔﺎﺭ، ﺛﻨﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻬﺪﻱ ﺑﻦ ﺭﺳﺘﻢ، ﺛﻨﺎ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻫﺎﺭﻭﻥ اﻟﺒﺮﺩﻱ، ﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﻲ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «ﺃﺭﻱ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﺭﺟﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻧﻴﻂ ﺑﺮﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻧﻴﻂ ﻋﻤﺮ ﺑﺄﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻧﻴﻂ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻌﻤﺮ» ، ﻗﺎﻝ ﺟﺎﺑﺮ: " ﻓﻠﻤﺎ ﻗﻤﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﻠﻨﺎ: اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﺫﻛﺮ ﻣﻦ ﻧﻮﻁ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ ﻓﻬﻢ ﻭﻻﺓ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ اﻟﺬﻱ ﺑﻌﺚ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻟﻌﺎﻗﺒﺔ «ﻫﺬا اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﺳﻨﺎﺩ ﺻﺤﻴﺢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻭﻟﻢ ﻳﺨﺮﺟﺎﻩ» ﺻﺤﻴﺢ

قال الألباني في کتاب السنه : ابن أبي عاصم ومعه ظلال الجنة ج٢ صفحه : ٥٣٧ ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺤﺎﻛﻢ 3/71-72 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭاﺑﻊ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ ﺑﻪ ﻭﺻﺤﺤﻪ ﻫﻮ ﻭاﻟﺬﻫﺒﻲ!!انتهى كلامه.

وقد اورده الإمام أحمد في المسند وقال محققوا مؤسسة الرسالة (1) ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ ﺭﺟﺎﻝ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻏﻴﺮ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ، ﻓﻘﺪ ﺫﻛﺮﻩ اﻟﺰﺑﻴﺮ ﺑﻦ ﺑﻜﺎﺭ ﻓﻲ ﺃﻭﻻﺩ ﺃﺑﺎﻥ، ﻭﻗﺎﻝ: ﺃﻣﻪ ﺃﻡ ﺳﻌﺪ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻭﺫﻛﺮﻩ اﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ ﻓﻲ "اﻟﺜﻘﺎﺕ" 7/216، ﻓﻘﺎﻝ: ﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ اﻟﺰﻫﺮﻱ ﻭﺃﻫﻞ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻓﻼ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﺳﻤﻊ ﻣﻨﻪ ﺃﻡ ﻻ؟ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ: ﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ اﻟﺤﻤﺼﻲ.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺤﺎﻛﻢ 3/102 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ، ﺑﻬﺬا اﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻭﻗﺪ ﻭﻗﻊ ﺗﺤﺮﻳﻒ ﻓﻲ اﻹﺳﻨﺎﺩ اﻟﻤﻄﺒﻮﻉ ﻣﻨﻪ ﺗﺤﺮﻳﻒ ﻳﺼﺤﺢ ﻣﻦ "اﻹﺗﺤﺎﻑ" 3/282.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (1134) ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ (4636) ، ﻭاﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﻓﻲ "ﺷﺮﺡ اﻟﻤﺸﻜﻞ" (3347) ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ (6913) ، ﻭاﻟﺤﺎﻛﻢ 3/71-72 ﻭ102، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺪﻻﺋﻞ" 6/348-349 ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺑﻬﺬا اﻹﺳﻨﺎﺩ. ﻭﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﺑﺈﺛﺮﻩ: ﻭﺭﻭاﻩ ﻳﻮﻧﺲ ﻭﺷﻌﻴﺐ، ﻭﻟﻢ
ﻳﺬﻛﺮا ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ.
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:57 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
كذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم
3614- (ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺃﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﺌﺮ ﺃﻧﺰﻉ ﻣﻨﻬﺎ؛ ﺟﺎءﻧﻲ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ، ﻓﺄﺧﺬ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﺪﻟﻮ، ﻓﻨﺰﻉ ﺫﻧﻮﺑﺎ ﺃﻭ ﺫﻧﻮﺑﻴﻦ، ﻭﻓﻲ ﻧﺰﻋﻪ ﺿﻌﻒ، ﻭاﻟﻠﻪ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻪ! ﺛﻢ ﺃﺧﺬﻫﺎ اﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎﺏ ﻣﻦ ﻳﺪ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ، ﻓﺎﺳﺘﺤﺎﻟﺖ ﻓﻲ ﻳﺪﻩ ﻏﺮﺑﺎ، ﻓﻠﻢ ﺃﺭ ﻋﺒﻘﺮﻳﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻔﺮﻱ ﻓﺮﻳﻪ، ﻓﻨﺰﻉ، ﺣﺌﻰ ﺿﺮﺏ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﻄﻦ ) .أخرجه الألباني في السلسلة الصحيحة وقال

ﺟﺎء ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﻭﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻭﺃﺑﻲ اﻟﻄﻔﻴﻞ. ﺃﻣﺎ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ؛ ﻓﺮﻭاﻩ ﻋﻨﻪ اﺛﻨﺎﻥ: ﺃﻭﻟﻬﻤﺎ ﺓ ﺳﺎﻟﻢ - ﻭﻟﺪﻩ-:
ﺭﻭاﻩ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻓﻲ (3633 ﻭ 3682 ﻭ7020) ، ﻭﻣﺴﻠﻢ (7/113) ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ (2289) ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ " اﻟﻜﺒﺮﻯ " (7636) ، ﻭﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ "ﻣﺴﻨﺪﻩ " (2/28 ﻭ 39) ﻭﻓﻲ "اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ " (224) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ (11/62 ﻭ 12/ 21) ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ (8/154) ، ﻭﺃﺑﻮ ﻳﻌﻠﻰ (5514 ﻭ 5524) ، ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻓﻲ "اﻟﻤﻌﺠﻢ اﻟﻜﺒﻴﺮ" (13177) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ (1456) ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻴﻦ ﻋﻦ ﺳﺎﻟﻢ ﻋﻨﻪ ﺑﻪ.
ﺛﺎﻧﻴﻬﻤﺎ: ﻧﺎﻓﻊ - ﻣﻮﻻﻩ-:
ﺭﻭاﻩ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (3667 ﻭ 7019) ، ﻭﺃﺣﻤﺪ (2/107) ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺻﺨﺮ ﻋﻨﻪ ﺑﻪ.
ﺃﻣﺎ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ؛ ﻓﺮﻭاﻩ ﻋﻨﻪ ﺟﻤﺎﻋﺔ:
اﻷﻭﻝ: ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ:
ﺭﻭاﻩ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (3664 ﻭ7021 ﻭ 7475) ، ﻭﻣﺴﻠﻢ (7/112) ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ (6898) ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ "اﻟﻜﺒﺮﻯ " (8116) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ (1458) ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺪﻻﺋﻞ " (6/ 344) ، ﻭاﻟﺒﻐﻮﻱ ﻓﻲ "ﺷﺮﺡ اﻟﺴﻨﺔ " (3881) ، ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ ﻋﻨﻪ ﺑﻪ.
اﻟﺜﺎﻧﻲ: ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ:
ﺭﻭاﻩ ﺃﺣﻤﺪ (2/450) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ (12/21) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ (1457) ، ﻭاﻟﺒﻐﻮﻱ (3883) ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻋﻨﻪ ﺑﻪ.
ﻭﺳﻨﺪﻩ ﺣﺴﻦ.
اﻟﺜﺎﻟﺚ: ﺃﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ، ﻳﺮﻭﻳﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﺎﺻﻢ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﻨﺠﻮﺩ:
ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ "اﻟﻤﺴﻨﺪ" (2/368) ﻭﻓﻲ "اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ " (149) .
ﻭﺳﻨﺪﻩ ﺣﺴﻦ؛ ﻟﺤﺎﻝ ﻋﺎﺻﻢ.
اﻟﺮاﺑﻊ: ﻫﻤﺎﻡ:
ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (7022) ، ﻭاﻟﺒﻐﻮﻱ (3882) .
اﻟﺨﺎﻣﺲ: اﻷﻋﺮﺝ:
ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ (7/113) .
اﻟﺴﺎﺩﺱ: ﺃﺑﻮ ﻳﻮﻧﺲ:
ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ (7/113) .
اﻟﺴﺎﺑﻊ: اﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ:
ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺪﻻﺋﻞ " (6/345) .
ﺃﻣﺎ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ اﻟﻄﻔﻴﻞ:
ﻓﺮﻭاﻩ ﺃﺣﻤﺪ (5/455) ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ: ﺛﻨﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﻋﻨﻪ ﺑﻪ.
ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﻓﻲ "ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻤﺴﺎﻧﻴﺪ" (14/205) :
"ﺗﻔﺮﺩ ﺑﻪ"؛ ﻳﻌﻨﻲ: ﺃﺣﻤﺪ. ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻬﻴﺜﻤﻲ ﻓﻲ "اﻟﻤﺠﻤﻊ " (5/180) :
".. ﻭﻓﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ، ﻭﻓﻴﻪ ﺿﻌﻒ، ﻭﺑﻘﻴﺔ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ "!
ﻗﻠﺚ: ﻛﺬا! ﻭاﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ - ﻭﻫﻮ اﺑﻦ ﺟﺪﻋﺎﻥ -؛ ﺃﻣﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ؛ ﻓﻬﻮ اﻷﻟﻬﺎﻧﻲ! ﻧﻌﻢ؛ ﻛﻼﻫﻤﺎ ﺿﻌﻴﻒ!!
(ﺗﻨﺒﻴﻪ) : اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺭﺅﻳﺎ ﻣﻨﺎﻣﻴﺔ؛ ﻛﻤﺎ ﺩﻟﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻉ اﻟﺮﻭاﻳﺎﺕ.
" اﻟﺬﻧﻮﺏ ": اﻟﺪﻟﻮ.
" ﻏﺮﺑﺎ ": ﻫﻲ اﻟﺪﻟﻮ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻦ ﺟﻠﺪ ﺛﻮﺭ.
" اﻟﻌﺒﻘﺮﻱ ": ﻫﻮ اﻟﺴﻴﺪ اﻟﻘﻮﻱ.
"ﻓﺮﻳﻪ ": ﺃﺻﻞ (اﻟﻔﺮﻱ) : اﻟﻘﻄﻊ؛ ﺃﻱ: ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻤﻠﻪ ﻭﻳﻘﻄﻊ ﻗﻄﻌﻪ.
ﻛﺬا ﻓﻲ " اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ "- ﻣﻠﺨﺼﺎ ﺑﻨﺤﻮﻩ -.ﺛﻢ ﺭﺃﻳﺖ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ "ﻓﻀﺎﺋﻞ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ" ﻷﺣﻤﺪ (150) ﻋﻦ اﻟﺤﺴﻦ ... ﻣﺮﺳﻼ . *
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:16 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
578 - ﻗﺎﻝ اﻟﺤﺎﻓﻆ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﻣﻴﺔ ﺑﻦ ﺑﺴﻄﺎﻡ، ﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺯﺭﻳﻊ، ﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﻋﻮﻥ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ، ﻋﻦ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﺃﻭﺱ، ﻗﺎﻝ: ﻛﻨﺎ ﻋﻨﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺃﺻﺒﺘﻢ اﺳﻤﻪ، ﻋﻤﺮ اﻟﻔﺎﺭﻭﻕ ﻗﺮﻥ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ ﺃﺻﺒﺘﻢ اﺳﻤﻪ، ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺫﻭ اﻟﻨﻮﺭﻳﻦ ﻗﺘﻞ ﻣﻈﻠﻮﻣﺎ، ﺃﻭﺗﻲ ﻛﻔﻠﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﺔ.
ﺻﺤﻴﺢ.

كتاب سلسلة الآثار الصحيحة للشيخ ابوعبدالله الداني

وقال الالباني في كتاب السنة لابن ابي عاصم ومعه ظلال الجنة 1154- ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺻﺤﻴﺢ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ ﺭﺟﺎﻝ اﻟﺸﻴﺨﻴﻦ ﻏﻴﺮ ﻋﻘﺒﺔ ﻭﻫﻮ ﺻﺪﻭﻕ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪﻡ اﻟﺬﻱ ﻗﺒﻠﻪ. ﻭﻫﺸﺎﻡ ﻫﻮ اﺑﻦ ﺣﺴﺎﻥ اﻟﻘﺮﺩﻭﺳﻲ اﻟﺒﺼﺮﻱ ﻭﺃﺑﻮ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﻫﻮ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺃﺳﺎﻣﺔ اﻟﻘﺮﺣﻲ ﻣﻮﻻﻫﻢ اﻟﻜﻮﻓﻲ.انتهى.

وأخرجه ابن ابي شيبه وبنحوه الإمام أحمد في فضائل الصحابة
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:00 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
3659 - ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﺤﻤﻴﺪﻱ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﺑﻦ ﻣﻄﻌﻢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺗﺖ اﻣﺮﺃﺓ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺱﻟﻢ، ﻓﺄﻣﺮﻫﺎ ﺃﻥ ﺗﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ، ﻗﺎﻟﺖ: ﺃﺭﺃﻳﺖ ﺇﻥ ﺟﺌﺖ ﻭﻟﻢ ﺃﺟﺪﻙ؟ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮﻝ: اﻟﻢﻭﺕ، ﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺱﻟﻢ: «ﺇﻥ ﻟﻢ ﺗﺠﺪﻳﻨﻲ ﻓﺄﺗﻲ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ»رواه البخاري

قال الألباني في السلسلة الصحيحة
3117- (ﺇﻥ ﻟﻢ ﺗﺠﺪﻳﻨﻲ ﻓﺄﺗﻲ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ) .
ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (3659 ﻭ7220 ﻭ360) ، ﻭمسلم(7/110) ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ (3677) ﻭﺻﺤﺤﻪ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ (8/226/6622) ، ﻭاﻟﻄﻴﺎﻟﺴﻲ ﻓﻲ "ﻣﺴﻨﺪﻩ " (944) ، ﻭﻛﺬا ﺃﺣﻤﺪ (4/82 ﻭ 83) ، ﻭﺃﺑﻮ ﻳﻌﻠﻰ (13/399/7402) ، ﻭﻋﻨﻪ اﺑﻦ
ﺣﺒﺎﻥ ﺃﻳﻀﺎ (9/12/6832) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (2/547/1151) ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﻦ " (8/153) ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺟﺒﻴﺮ ﺑﻦ ﻣﻄﻌﻢ ﻗﺎﻝ:
ﺃﺗﺖ اﻣﺮﺃﺓ اﻟﻨﺒﻲ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺱﻟﻢ -، ﻓﺄﻣﺮﻫﺎ ﺃﻥ ﺗﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ، ﻗﺎﻟﺖ: ﺃﺭﺃﻳﺖ ﺇﻥ ﺟﺌﺖ ﻭﻟﻢ ﺃﺟﺪﻙ؟ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮﻝ اﻟﻢﻭﺕ، ﻗﺎﻝ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - ... ﻓﺬﻛﺮﻩ. *
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:43 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر

قال عليه الصلاة والسلام
ﻣﺮﻭا ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﻳﺼﻠﻲ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ، ﻓﺮﺏ ﻗﺎﺋﻞ ﻣﺘﻤﻦ ﻭﻳﺄﺑﻰ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ»رواه الدارمي قال المحقق حسين سليم اسد Qﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻓﻠﻴﺢ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ.

قال ابن تيمية في منهاج السنة..ﻭﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻓﻠﻢ ﻳﺴﺘﺨﻠﻒ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ﺃﺣﺪا ﺇﻻ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ، ﻓﻠﻬﺬا ﻛﺎﻥ ﻫﻮ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ; ﻓﺈﻥ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ اﻟﻤﻄﻠﻖ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ، ﺃﻭ اﺳﺘﺨﻠﻔﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ. ﻭﻫﺬاﻥ اﻟﻮﺻﻔﺎﻥ ﻟﻢ ﻳﺜﺒﺘﺎ ﺇﻻ ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ ;
[ ﻓﻠﻬﺬا ﻛﺎﻥ ﻫﻮ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ]
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:03 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر

11 - (2387) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻫﺎﺭﻭﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻛﻴﺴﺎﻥ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻓﻲ ﻣﺮﺿﻪ " اﺩﻋﻲ ﻟﻲ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ، ﺃﺑﺎﻙ، ﻭﺃﺧﺎﻙ، ﺣﺘﻰ ﺃﻛﺘﺐ ﻛﺘﺎﺑﺎ، ﻓﺈﻧﻲ ﺃﺧﺎﻑ ﺃﻥ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﻣﺘﻤﻦ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻗﺎﺋﻞ: ﺃﻧﺎ ﺃﻭﻟﻰ، ﻭﻳﺄﺑﻰ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﺇﻻ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ "رواه مسلم

١١
وقال عليه الصلاة والسلام
اﺩﻋﻮا ﻟﻲ ﺃﺑﺎﻙ ﻭﺃﺧﺎﻙ ﺣﺘﻰ ﺃﻛﺘﺐ ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻛﺘﺎﺑﺎ، ﻓﺈﻧﻲ ﺃﺧﺎﻑ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻗﺎﺋﻞ، ﻭﻳﺘﻤﻨﻰ ﻣﺘﻤﻦ: ﺃﻧﺎ ﺃﻭﻟﻰ، ﻭﻳﺄﺑﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻭاﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﺇﻻ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ " (3)رواه أحمد قال محققوا مؤسسة الرسالة
__________

(3) ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺻﺤﻴﺢ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻁ اﻟﺸﻴﺨﻴﻦ. ﻳﺰﻳﺪ: ﻫﻮ اﺑﻦ ﻫﺎﺭﻭﻥ، ﻭﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﺑﻦ ﺳﻌﺪ: ﻫﻮ اﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ اﻟﺰﻫﺮﻱ.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﺪ 3/180، ﻭﻣﺴﻠﻢ (2387) ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ "اﻟﻜﺒﺮﻯ" (7081) ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ (6598) ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﻦ" 8/153، ﻭﻓﻲ "اﻟﺪﻻﺋﻞ" 6/343 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻫﺎﺭﻭﻥ، ﺑﻬﺬا اﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻭﺳﺎﻗﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﺨﺘﺼﺮا ﻓﻲ ﺩﻋﻮﺓ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ.
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:35 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
الحديث الطويل وخلاصته...
فَقالَ أَبُو سُفْيَانَ: أَفِي القَوْمِ مُحَمَّدٌ؟ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فَنَهَاهُمُ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أَنْ يُجِيبُوهُ، ثُمَّ قالَ: أَفِي القَوْمِ ابنُ أَبِي قُحَافَةَ؟ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ قالَ: أَفِي القَوْمِ ابنُ الخَطَّابِ؟ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ رَجَعَ إلى أَصْحَابِهِ فَقالَ: أَمَّا هَؤُلَاءِ فقَدْ قُتِلُوا، فَما مَلَكَ عُمَرُ نَفْسَهُ، فَقالَ: كَذَبْتَ واللَّهِ يا عَدُوَّ اللَّهِ؛ إنَّ الَّذِينَ عَدَدْتَ لَأَحْيَاءٌ كُلُّهُمْ، وقدْ بَقِيَ لكَ ما يَسُوؤُكَ،...

الراوي : البراء بن عازب | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري | الصفحة أو الرقم : 3039 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

فهذا دليل ان حتى الكفار يرون بأن ابو بكر وعمر هم وزراء النبي بمناداته لهم وهؤلاء الرافضة لايقرون بهما فالكفار اعقل منهم


قال ابن تيمية في منهاج السنة.

وكانت إجابَتُه بعْدَ نَهْيِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حِمايةً لِلظَّنِّ برَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّه قُتِلَ، وأنَّ بأصحابِه الوَهَنَ. وليس فيه عِصيانٌ لِرَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في الحَقيقةِ؛ فهو ممَّا يُؤجَرُ به، وقدْ أمَرَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بعْدَ ذلك بالرَّدِّ على أبي سُفيانَ، فكأنَّه أقَرَّ عُمَرَ رَضيَ اللهُ عنه على جَوابِه لَمَّا رَأى المَصلَحةَ في ذلك.انتهى
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:22 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ﺃﻭﺻﻴﻜﻢ ﺑﺘﻘﻮﻯ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﺴﻤﻊ ﻭاﻟﻄﺎﻋﺔ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻋﺒﺪا ﺣﺒﺸﻴﺎ، ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ ﻳﻌﺶ ﻣﻨﻜﻢﺑﻌﺪﻱ ﻳﺮﻯ اﺧﺘﻼﻓﺎ ﻛﺜﻴﺮا، ﻓﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺴﻨﺘﻲ ﻭﺳﻨﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎء اﻟﺮاﺷﺪﻳﻦ اﻟﻤﻬﺪﻳﻴﻦ ﺑﻌﺪﻱ،ﻋﻀﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻮاﺟﺬ [ ﻭﺇﻳﺎﻛﻢ ﻭﻣﺤﺪﺛﺎﺕ اﻷﻣﻮﺭ، ﻓﺈﻥ ﻛﻞ ﻣﺤﺪﺛﺔ ﺑﺪﻋﺔ ﻭﻛﻞ ﺑﺪﻋﺔﺿﻼﻟﺔ] أخرجه الألباني في السلسلة الصحيحة وقال

ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻓﻲ " ﻣﺴﻨﺪ اﻟﺸﺎﻣﻴﻴﻦ " (ﺻ 136) ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻴﻦ، ﻭﻓﻲ " اﻟﻤﻌﺠﻢ
اﻟﻜﺒﻴﺮ " (18 / 248 / 623) ﻣﻦ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻋﻦ ﺃﺭﻃﺎﺓ ﺑﻦ اﻟﻤﻨﺬﺭ ﻋﻦ اﻟﻤﻬﺎﺻﺮ ﺑﻦ ﺣﺒﻴﺐ
ﻋﻦ اﻟﻌﺮﺑﺎﺽ ﺑﻦ ﺳﺎﺭﻳﺔ ﻗﺎﻝ: ﻭﻋﻈﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻌﺪ ﺻﻼﺓ
اﻟﻐﺪاﺓ ﻣﻮﻋﻈﺔ ﺑﻠﻴﻐﺔ ﺫﺭﻓﺖ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻌﻴﻮﻥ، ﻭﻭﺟﻠﺖ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻘﻠﻮﺏ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ
ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ! ﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻮﻋﻈﺔ ﻣﻮﺩﻉ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻓﺬﻛﺮﻩ. ﻗﻠﺖ: ﻭﻫﺬا ﺇﺳﻨﺎﺩ
ﺻﺤﻴﺢ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﻛﻠﻬﻢ ﺛﻘﺎﺕ ﻛﻤﺎ ﺑﻴﻨﺘﻪ ﻓﻲ " ﻇﻼﻝ اﻟﺠﻨﺔ " (ﺭﻗﻢ 28 ﻭ 29) ﻭﻫﻮ ﻓﻲ
ﺗﺨﺮﻳﺞ " ﻛﺘﺎﺏ اﻟﺴﻨﺔ " ﻻﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ، ﻭاﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻟﻪ، ﻭﻗﺪ ﺃﺧﺮﺟﻬﺎ ﻫﻮ ﻭﺃﺻﺤﺎﺏ
اﻟﺴﻨﻦ ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻋﻦ اﻟﻌﺮﺑﺎﺽ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻓﺎﻧﻈﺮﻫﺎ ﻓﻲ " اﻟﻈﻼﻝ " (
26 - 34 ﻭ 1037 - 1045) ، ﻭ " ﻣﺴﻨﺪ اﻟﺸﺎﻣﻴﻴﻦ " (ﺻ 237 ﻭ 276 ﻭ 403) ﻭﺇﻧﻤﺎ
ﺁﺛﺮﺕ ﻫﺬﻩ ﺑﺎﻟﺘﺨﺮﻳﺞ ﻫﻨﺎ ﻟﻌﺰﺗﻬﺎ، ﻭﺷﻬﺮﺓ ﺗﻠﻚ، ﻭﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﻲ " اﻟﺸﺎﻣﻴﻴﻦ " (ﺻ 154) .

الى ان قال الألباني

ﻫﺬا اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﻤﺎ ﺿﻌﻔﻪ اﻟﻤﺪﻋﻮ (ﺣﺴﺎﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻨﺎﻥ) ﻣﻊ اﺗﻔﺎﻕ
اﻟﺤﻔﺎﻅ ﻗﺪﻳﻤﺎ ﻭﺣﺪﻳﺜﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺤﻴﺤﻪ، ﺿﻌﻔﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻃﺮﻗﻪ، ﻣﻊ ﺃﻥ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺣﺴﻦ،
ﻭﺑﻌﻀﻬﺎ ﺻﺤﻴﺢ ﻛﻤﺎ ﺑﻴﻨﺘﻪ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺎ ﻣﻮﺿﻊ، ﻭﺳﺎﺋﺮ ﻃﺮﻗﻪ ﺗﺰﻳﺪﻩ ﻗﻮﺓ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺓ. ﻭﻣﻊ
ﺃﻧﻪ ﺃﺗﻌﺐ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﺜﻴﺮا ﻓﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻃﺮﻗﻪ، ﻭﺗﻜﻠﻒ ﺗﻜﻠﻔﺎ ﺷﺪﻳﺪا، ﻓﻲ ﺗﻀﻌﻴﻒ ﻣﻔﺮﺩاﺗﻪ،
ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﻄﺎﻓﻪ ﻫﺪﻡ ﺟﻞ ﻣﺎ ﺑﻨﺎﻩ ﺑﻴﺪﻩ، ﻭﺻﺤﺢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﺸﻮاﻫﺪﻩ، ﻣﺴﺘﺜﻨﻴﺎ
ﺃﻗﻞ ﻓﻘﺮاﺗﻪ، ﻣﻨﻬﺎ: " ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺴﻨﺘﻲ ﻭﺳﻨﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎء اﻟﺮاﺷﺪﻳﻦ اﻟﻤﻬﺪﻳﻴﻦ ﺑﻌﺪﻱ "،
ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ ﻛﺘﻴﺒﻪ اﻟﺬﻱ ﺳﻤﺎﻩ " ﺣﻮاﺭ ﻣﻊ اﻟﺸﻴﺦ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ "، ﻭﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ
ﻓﻴﻪ ﺻﺎﺩﻗﺎ ﻭﻣﻨﺼﻔﺎ، ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻳﺪﻟﺲ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮاء ﻭﻳﻜﺘﻢ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ، ﻭﻳﻄﻌﻦ ﻓﻲ
اﻟﺤﻔﺎﻅ اﻟﻤﺸﻬﻮﺭﻳﻦ، ﻭﻳﺮﻣﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﺴﺎﻫﻞ ﻭاﻟﺘﻘﻠﻴﺪ، ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﻤﺨﺎﺯﻱ اﻟﺘﻲ
ﻻ ﻣﺠﺎﻝ اﻵﻥ ﻟﺒﻴﺎﻧﻬﺎ، ﻭﻻﺳﻴﻤﺎ ﻭﻗﺪ ﻗﻤﺖ ﺑﺸﻲء ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﺮﺩﻱ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﻠﻴﻪ،
ﻣﺘﺘﺒﻌﺎ ﺗﻀﻌﻴﻔﻪ ﻟﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﺞ ﺑﻬﺎ اﻹﻣﺎﻡ اﺑﻦ اﻟﻘﻴﻢ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ
ﻛﺘﺎﺑﻪ
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:18 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
(ﺣﺴﻦ) كما قال الألباني في مشكاة المصابيح
ﻭﻋﻦ
ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «اﻟﺨﻼﻓﺔ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﺳﻨﺔ ﺛﻢ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻠﻜﺎ» . ﺛﻢ ﻳﻘﻮﻝ ﺳﻔﻴﻨﺔ: ﺃﻣﺴﻚ: ﺧﻼﻓﺔ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻭﺧﻼﻓﺔ ﻋﻤﺮ ﻋﺸﺮﺓ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ اﺛﻨﺘﻲ ﻋﺸﺮﺓ ﻭﻋﻠﻲ ﺳﺘﺔ. ﺭﻭاﻩ ﺃﺣﻤﺪ ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ

2

ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻣﻮﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ (1)
21919 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻬﺰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻬﺎﻥ، ﺣ ﻭﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺣﻤﺎﺩ، (2) ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻬﺎﻥ، ﻋﻦ ﺳﻔﻴﻨﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: " اﻟﺨﻼﻓﺔ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻋﺎﻣﺎ، ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ اﻟﻤﻠﻚ " ﻗﺎﻝ ﺳﻔﻴﻨﺔ: " ﺃﻣﺴﻚ ﺧﻼﻓﺔ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺳﻨﺘﻴﻦ، ﻭﺧﻼﻓﺔ ﻋﻤﺮ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻴﻦ، ﻭﺧﻼﻓﺔ ﻋﺜﻤﺎﻥ اﺛﻨﺘﻲ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔ، ﻭﺧﻼﻓﺔ ﻋﻠﻲ ﺳﺖ ﺳﻨﻴﻦ " (3)رواه أحمد وقال محققوا مؤسسة الرسالة
__________
(1) ﻗﺎﻝ اﻟﺴﻨﺪﻱ: ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻣﻮﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻜﻨﻰ ﺃﺑﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، اﺧﺘﻠﻒ ﻓﻲ اﺳﻤﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻗﻮﻻ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺻﻠﻪ ﻣﻦ ﻓﺎﺭﺱ، ﻓﺎﺷﺘﺮﺗﻪ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ، ﺛﻢ ﺃﻋﺘﻘﺘﻪ، ﻭاﺷﺘﺮﻃﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺨﺪﻡ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻗﺼﺔ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﺳﺘﺄﺗﻲ ﻓﻲ اﻟﺮﻭاﻳﺔ (21925) .
(2) ﻗﻮﻟﻪ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺣﻤﺎﺩ، ﺃﺛﺒﺘﻨﺎﻩ ﻣﻦ (ﻇ 5) ، ﻭﺳﻘﻂ ﻣﻦ (ﻣ) ﻭ (ﻗ) .
(3) ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺣﺴﻦ، ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ ﺭﺟﺎﻝ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻏﻴﺮ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻬﺎﻥ -ﻭﻫﻮ اﻷﺳﻠﻤﻲ ﺃﺑﻮ ﺣﻔﺺ اﻟﺒﺼﺮﻱ- ﻓﻬﻮ ﺻﺪﻭﻕ ﻣﻦ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﺻﺤﺎﺏ اﻟﺴﻨﻦ.
ﺑﻬﺰ: ﻫﻮ اﺑﻦ ﺃﺳﺪ اﻟﻌﻤﻲ، ﻭﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ: ﻫﻮ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺭﺙ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻌﻨﺒﺮﻱ.
ﻭﻫﻮ ﻓﻲ "ﻓﻀﺎﺋﻞ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ" ﻟﻠﻤﺼﻨﻒ (789) ﻭ (1027) ، ﻭﻗﺪ ﺻﺤﺤﻪ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" ﻟﻠﺨﻼﻝ (636) .
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (1181) ، ﻭﻓﻲ "اﻵﺣﺎﺩ ﻭاﻟﻤﺜﺎﻧﻲ" (113) ﻭ (139) ، ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺩاﺗﻪ ﻋﻠﻰ "ﻓﻀﺎﺋﻞ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ" == (790) ، ﻭﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (1402) ، ﻭاﻟﺒﺰاﺭ ﻓﻲ "ﻣﺴﻨﺪﻩ" (3828) ﻭ (3829) ، ﻭﺃﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳﻢ اﻟﺒﻐﻮﻱ ﻓﻲ "اﻟﺠﻌﺪﻳﺎﺕ" (3446) ، ﻭاﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﻓﻲ "ﺷﺮﺡ ﻣﺸﻜﻞ اﻵﺛﺎﺭ" (3349) ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ ﻓﻲ "ﺻﺤﻴﺤﻪ" (6943) ، ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻓﻲ "اﻟﻜﺒﻴﺮ" (13) ، ﻭاﻟﺤﺎﻛﻢ 3/71، ﻭاﻟﻻﻟﻜﺎﺋﻲ ﻓﻲ "ﺷﺮﺡ ﺃﺻﻮﻝ اﻻﻋﺘﻘﺎﺩ" (2654) ﻭ (2655) ، ﻭﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﻓﻲ "ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ" (91) ﻭ (319) ، ﻭاﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺒﺮ ﻓﻲ "ﺟﺎﻣﻊ ﺑﻴﺎﻥ اﻟﻌﻠﻢ ﻭﻓﻀﻠﻪ" 2/225، ﻭﺃﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻐﻮﻱ ﻓﻲ "ﺷﺮﺡ اﻟﺴﻨﺔ" (3865) ، ﻭاﻟﻤﺰﻱ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻬﺎﻥ ﻣﻦ "ﺗﻬﺬﻳﺐ اﻟﻜﻤﺎﻝ" 10/378 ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻋﻦ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﺑﻬﺬا اﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻗﻮﻟﻪ: "ﺛﻢ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ اﻟﻤﻠﻚ". ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻗﻮﻝ ﺳﻔﻴﻨﺔ.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ (4647) ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (1185) ، ﻭﻓﻲ "اﻵﺣﺎﺩ ﻭاﻟﻤﺜﺎﻧﻲ" (140) ، ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (1403) ﻭ (1404) ﻭ (1405) ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ "اﻟﻜﺒﺮﻯ" (8155) ، ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻓﻲ "اﻟﻜﺒﻴﺮ" (136) ﻭ (6443) ، ﻭاﺑﻦ ﻋﺪﻱ ﻓﻲ "اﻟﻜﺎﻣﻞ" 3/1237، ﻭﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﻓﻲ "ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺃﺻﺒﻬﺎﻥ" 1/245 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﻮاﻡ ﺑﻦ ﺣﻮﺷﺐ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ (4646) ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ (6657) ،
ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ (6444) ، ﻭاﺑﻦ ﻋﺪﻱ 3/1237، ﻭاﻟﺤﺎﻛﻢ 3/145، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "ﺩﻻﺋﻞ اﻟﻨﺒﻮﺓ" 6/341، ﻭﻓﻲ "اﻻﻋﺘﻘﺎﺩ" ﺻ 333 ﻭ370 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺭﺙ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ(1407)ﻭاﻟﺒﺰار..الخ..
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:50 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
1135 - ﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﺠﺎﺝ ﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺡﻣﻦ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮﺓ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺭﺃﻳﺖ ﻛﺄﻥ ﻣﻴﺰاﻧﺎ ﺩﻟﻲ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻮﺯﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﺃﻧﺖ ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻓﺮﺟﺤﺖ ﺑﺄﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺛﻢ ﻭﺯﻥ ﻓﻴﻪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﻓﺮﺟﺢ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻌﻤﺮ ﺛﻢ ﻭﺯﻥ ﻓﻴﻪ ﻋﻤﺮ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ ﻓﺮﺟﺢ ﻋﻤﺮ ﺑﻌﺜﻤﺎﻥ ﺛﻢ ﺭﻓﻊ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻓﺎﺳﺘﺄﻟﻬﺎ1 ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺄﻭﻟﻬﺎ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: "ﺧﻼﻓﺔ ﻧﺒﻮﺓ ﺛﻢ ﻳﺆﺗﻲ اﻟﻠﻪ اﻟﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﻳﺸﺎء".
1135- ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺤﻴﺢ ﻭﻫﻮ ﻣﻜﺮﺭ اﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ 1031-1033 ﻭاﻟﺮﻗﻢ اﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦﻫﺎ ﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺇﺳﻨﺎﺩ ﻫﺬا ﺗﻤﺎﻣﺎ. ﻭﻟﻜﻦ اﻟﻤﺼﻨﻒ ﻫﻨﺎ ﻗﺪ ﺳﺎﻕ ﻟﻔﻈﻪ ﺑﺘﻤﺎﻣﻪ ﻛﻤﺎ ﻧﻘﻠﺘﻪ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻦ اﻟﻤﺴﻨﺪ.
ﻗﻠﺖ: ﻭﻟﻌﻞ ﻫﺬﻩ اﻟﺮﻭاﻳﺔ ﺃﺭﺟﺢ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟﺮاﻭﻱ ﻟﻬﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺄﻭﻟﻬﺎ ﻭاﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ.

المصدر ﻛﺘﺎﺏ اﻟﺴﻨﺔ
ﻟﻠﺤﺎﻓﻆ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ اﻟﻀﺤﺎﻙ ﺑﻦ ﻣﺨﻠﺪ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ اﻟﻤﺘﻮﻓﻲ 287 ﻫـ
ﻭﻣﻌﻪ ﻇﻼﻝ اﻟﺠﻨﻪ ﻓﻲ ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺴﻨﺔ
ﺑﻘﻠﻢ: ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﺻﺮ اﻟﺪﻳﻦ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ

واورده الإمام أحمد في المسند بنحوه وقال محققوا مؤسسة الرسالة (1) ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺴﻦ.الخ.

والحديث بنحوه وقريب منه اوردة ابو داود واوردة الترمذي وقال الاخير ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﻴﺴﻰ ﻫﺬا ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺴﻦ ﺻﺤﻴﺢ وكذا صححه الألباني في سنن الترمذي وأبو داود
السبت 14 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:7 يناير 2023م 06:01:46 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
ادلة خلافة ابو بكر
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﻲ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: " ﺃﺭﻱ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﺭﺟﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﻧﻴﻂ ﺑﺮﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﻧﻴﻂ ﻋﻤﺮ ﺑﺄﺑﻲ ﺑﻜﺮ، ﻭﻧﻴﻂ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻌﻤﺮ "، ﻗﺎﻝ ﺟﺎﺑﺮ: ﻓﻠﻤﺎ ﻗﻤﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﻠﻨﺎ: ﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻓﺮﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺃﻣﺎ ﺫﻛﺮ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﻧﻮﻁ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﺒﻌﺾ، ﻓﻬﻢ ﻭﻻﺓ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ اﻟﺬﻱ ﺑﻌﺚ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ (1)رواه أحمد وقال محققوا مؤسسة الرسالة
__________
(1) ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺛﻘﺎﺕ ﺭﺟﺎﻝ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻏﻴﺮ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ، ﻓﻘﺪ ﺫﻛﺮﻩ اﻟﺰﺑﻴﺮ ﺑﻦ ﺑﻜﺎﺭ ﻓﻲ ﺃﻭﻻﺩ ﺃﺑﺎﻥ، ﻭﻗﺎﻝ: ﺃﻣﻪ ﺃﻡ ﺳﻌﺪ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻭﺫﻛﺮﻩ اﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ ﻓﻲ "اﻟﺜﻘﺎﺕ" 7/216، ﻓﻘﺎﻝ: ﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ اﻟﺰﻫﺮﻱ ﻭﺃﻫﻞ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻓﻼ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﺳﻤﻊ ﻣﻨﻪ ﺃﻡ ﻻ؟ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ: ﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ اﻟﺤﻤﺼﻲ.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺤﺎﻛﻢ 3/102 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ، ﺑﻬﺬا اﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻭﻗﺪ ﻭﻗﻊ ﺗﺤﺮﻳﻒ ﻓﻲ اﻹﺳﻨﺎﺩ اﻟﻤﻄﺒﻮﻉ ﻣﻨﻪ ﺗﺤﺮﻳﻒ ﻳﺼﺤﺢ ﻣﻦ "اﻹﺗﺤﺎﻑ" 3/282.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺎﺻﻢ ﻓﻲ "اﻟﺴﻨﺔ" (1134) ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ (4636) ، ﻭاﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﻓﻲ "ﺷﺮﺡ اﻟﻤﺸﻜﻞ" (3347) ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ (6913) ، ﻭاﻟﺤﺎﻛﻢ 3/71-72 ﻭ102، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺪﻻﺋﻞ" 6/348-349 ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺑﻬﺬا اﻹﺳﻨﺎﺩ. ﻭﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﺑﺈﺛﺮﻩ: ﻭﺭﻭاﻩ ﻳﻮﻧﺲ ﻭﺷﻌﻴﺐ، ﻭﻟﻢ
ﻳﺬﻛﺮا ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ.
ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﻴﻬﻘﻲ ﻓﻲ "اﻟﺪﻻﺋﻞ" 6/348 ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﻋﻦ ﻳﻮﻧﺲ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ. ﻭﻗﺎﻝ: ﺗﺎﺑﻌﻪ ﺷﻌﻴﺐ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﻤﺰﺓ ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ ﻫﻜﺬا. ﻗﻠﻨﺎ: ﻓﺈﺳﻨﺎﺩﻫﻤﺎ ﻣﻨﻘﻄﻊ، ﻓﺈﻥ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﻟﻢ ﻳﺪﺭﻙ ﺟﺎﺑﺮا.= ﻭاﻧﻈﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﺎﺏ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﺴﺎﻟﻒ ﺑﺮﻗﻢ (4814) .
ﻭﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ اﻟﺴﺎﻟﻒ ﺑﺮﻗﻢ (8239) .
ﻭﺣﺪﻳﺜﻲ ﺳﻤﺮﺓ ﺑﻦ ﺟﻨﺪﺏ ﻭﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮﺓ، ﻭﺳﻴﺄﺗﻴﺎﻥ 5/21 ﻭ44.
الثلاثاء 3 جمادى الآخرة 1444هـ الموافق:27 ديسمبر 2022م 08:12:44 بتوقيت مكة
رافضي  
سؤالي جدآ بسيط ، إذا كان حقاً خليفة من بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، لماذا غضبت فاطمة الزهراء على أبو بكر ؟ ، وعلى العلم فاطمة معصومة ودليل من كتب صحابة انزلت فيها أية تطهير ونزلت على فاطمة وعلي و الحسنين عليهم أفضل الصلاة والسلام ، وإذا لا تصدق ابحث بنفسك ، اتمنى أن تجيبون على سؤالي وشكرا .
السبت 24 ربيع الآخر 1444هـ الموافق:19 نوفمبر 2022م 06:11:46 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
فاطمة رضي الله عنها تشهد لابو بكر رضي الله عنه بانه خليفة رسول الله قبل موتها37 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻀﻴﻞ، ﻋﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﻄﻔﻴﻞ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺭﺳﻠﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻣﺎ ﻟﻚ ﻳﺎ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ؟ ﺃﻧﺖ ﻭﺭﺛﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﺃﻡ ﺃﻫﻠﻪ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺑﻞ ﺃﻫﻠﻪ. ﻗﺎﻟﺖ: ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻝ ﺳﻬﻢ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ؟ ﻗﺎﻝ: ﺇﻧﻲ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻳﻘﻮﻝ: «§ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﺇﺫا ﺃﻃﻌﻢ ﻧﺐﻳﺎ ﻃﻌﻤﺔ، ﺛﻢ ﻗﺒﻀﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﺟﻌﻠﻪ ﻟﻠﺬﻱ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻌﺪ» ﻓﺮﺃﻳﺖ، ﺃﻧﺎ ﺑﻌﺪﻩ، ﺃﻥ ﺃﺭﺩﻩ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ. ﻗﺎﻟﺖ: ﺃﻧﺖ ﻭﻣﺎ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻣﻦ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ اعلم .
قال المحقق حسين سليم اسد .ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺭﺟﺎﻝ اﻟﺼﺤﻴﺢ.المصدر مسند ابي يعلى الموصلي

6752 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻀﻴﻞ،، ﻋﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﻄﻔﻴﻞ ﻗﺎﻝ: ﺟﺎءﺕ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻳﺎ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻧﺖ ﻭﺭﺛﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻡ ﺃﻫﻠﻪ؟ ﻗﺎﻝ: ﺑﻞ ﺃﻫﻠﻪ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻝ ﺳﻬﻢ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ؟ ﻗﺎﻝ: ﺇﻧﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§ﺇﺫا ﺃﻃﻌﻢ اﻟﻠﻪ ﻧﺒﻴﺎ ﻃﻌﻤﺔ ﺛﻢ ﻗﺒﻀﻪ، ﺟﻌﻠﻪ ﻟﻠﺬﻱ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻌﺪﻩ». ﻓﺮﺃﻳﺖ ﺃﻥ ﺃﺭﺩﻩ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﺃﻧﺖ ﻭﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢKﺭﺟﺎﻟﻪ ﺭﺟﺎﻝ اﻟﺼﺤﻴﺢ
الثلاثاء 13 محرم 1442هـ الموافق:1 سبتمبر 2020م 02:09:04 بتوقيت مكة
ابن الجنوب 
كن محتسبا بأن كل ما كتبت من اكاذيب واقاويل تقولتها وادلة واهية لا يقتنع بها كل من كان له لب فضلا عن العلماء ويكفي في احقية علي عليه السلام في الخلافة ما جاء في كتبكم المعتبرة ومن آيات من القرآن الحكيم
اما ادلتك من آيات الله فأين الدليل فيها بأحقية ابو بكر اتق الله واترك عدائك لمن فرض الله طاعتهم في كتابه وعلى لسان رسوله الكريم
 
اسمك :  
نص التعليق :