آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 08:09:43 بتوقيت مكة

جديد الموقع

هل إيران أخطر على العرب من إسرائيل؟ ..

ما تهدف اليه ايران من العالم العربي :انتاج ونشر وطبع اكبر عدد من الكتب والمؤلفات عن الدسائس والطعن واللعن والقذف والشتم وتزييف الحقائق واختلاق الاحاديث واشعال الفتن واختلاق الاحاديث واثارة الضغائن والاحقاد واقامة المأثم وما يتخللها من صراخ وتباح ولطم وضرب على الجباه والضهور وتمثيليات ومساخر ونبش لمزابل التاريخ من فتن وفضائح واثارة نعرات ودعوة للانتقام سخرية من كبار القوم ..فحولوالتاريخ العربي لمعارك وتصفيات وغدر وخيانات واخفوا اي شيء مشرف ومنجزات حضارية ذات سمو عالي ومنجزات افادت البشرية جمعاء.

انهم يشوهو التاريخ العربي ويحقدوا على اي اشارة عن العروبة ويبحثوا بكل تأن ودقة عن اي زلة في التاريخ العربي ليكبروها ويضخموها..بدل من التكلم عن فتح الاندلس يجعلوا كل همهم الصراع على الخلافة وذبح الاخوة لبعض؟
ايران كان لها دائما"الدور الاساسي في نشر فكر الشعوبيين الذين غضبوا لسقوط الامبراطورية الفارسية ووقوع رأسها في الوحل على يد بعض الابطال العرب فبدأت نشر مثالب العرب وبانهم مجرد جياع بدو رحال ورعيان جمال{هذا ما قاله منذ فترة بسيطة وزير دفاع العراق صولاغ لوزير خارجية السعودية..اذ قال له ابتعد فأنت ليس الا راعي جمال بدوي}
الشعوبية نشرت ادبيات تطعن بالعرب وتتهمهم بانهم سرقوا الحضارة الفارسية وبانهم جماعة النقل وليس العقل
وذموا الطبع العربي واتهموه بالبخل والوضاعة والسخافة
ملالي ايران رغم ثورية وحركة علي شريعتي المضيئة عمدوا بكل وقاحة لجعل الدين الاسلامي مجرد تأليه للامام علي والمبالغة بمزاياه وخصائصه:
لو ان عبدا اتى بالصالحات - وعاش ما عاش الافا مؤلفة
فليس ذلك يوم الحشر نافعه - الا بحب امير المؤمنين علي
من لم يوالي في البرية حيدرا - سيان عند الله صلى او زنا
بعد ان تعاونت ايران الباطنية مع اميركا في سقوط كابول ثم بغداد والاستيلاء على الحكم بوزارة اتفق عليها بول بريمر مع السيستاني. وكان الجلبي دينامو الجولات المكوكية بين الكونغرس الاميركي ومجلس الملالي في ايران وقصر الحكم في بغداد وحاك ما حاك من مؤامرات خبيثة تهدف لاضعاف كل ماهو عروبي في المنطقة, حتى لو كان الزعيم شيعي عروبي فان ايران تنصبه العداء مثل ماحصل مع الرئيس اياد علاوي.
المذابح المذهبية في العراق كلها بدعم وتمويل من ايران حيث انها تحرك الجيوش والمليشيات والشرطة التابعة لها في العراق لقتل وابادة ثم اجلاء مئات الالوف من مذاهب لا تريد لها الحياة والبقاء في العراق.وبلغت اعداد المجازر الصفوية في العراق اكثر بكثير مما قتله الاسرائيليين من العرب بالمواجهات العديدة معهم...
ايران اليوم تنشر الدمار في لبنان بحجة مواجهة اسرائيل دون ان تؤمن للناس ملاجئ او صواريخ ضد الطائرات او حتى مساعدات غذائية واعادة ترميم ما دمرته اسرائيل لكنها متحمسة للحرب طالما هي على ارض غيرها. . نفاق وازدواجية...
ايران تزعم اليوم ان الخامنئي هو نائب المهدي والدليل شامة على يد وخد خامنئي وان نصرالله اسمه في الجفر وان المهدي حان ظهوره
ايران تستولي على جزر بالخليج العربي وترفض اسم الخليج العربي بل تريد جعله الفارسي ...وتريد ضم البحرين اليها... وهي تمول الحوزات في البلاد العربية التي هي مجرد غطاء لنشاطات سياسية انقلابية ضد الحكام العرب ولنشر التفرقة بين المذاهب ولتحريك الشارع العربي ضد الحكام العرب.
ايران تدعم النظام السوري لاسباب فقط مذهبية محض فالنظام السوري كان اكبر صديق لشاه ايران ثم تحولت صداقته للخميني وريثه بغض النظر عن سياسته طالما انه منتمي لنفس المذهب وايران تشجع قيام اقلية في سوريا من التحكم ببلد وقهر وقمع معظم شعبه ولاسباب طائفية بغيضة حاقدة ولا تقف باي لحظة للدفاع عن اي مظلوم مرمي في السجون او تحت التعذيب.. ولاسباب مذهبية ايضا"
ايران ادخلت اللطمية على عاشوراء وحولت يوم عاشوراء من يوم الى اسبوع ثم الى شهر كامل.. جاء بمذكرات صحافي جنوبي ان من ادخل اللطمية في عاشوراء في النبطية شيخ ايراني اسمه ميرزا. وايران هي التي ادخلت عبارة اشهد ان علي ولي الله على الصلاة وحيث انها عادة حديثة جدا"ولم تكن معروفة, ويصح الصلاة بدون ذكرها, كما اعلن الشيخ فضل الله والشيخ شيرازي وغيرهم...
ايران ابتدعت اعياد عيد ميلاد الامام فلان وعلان وذكرى وفاته وذكرى تنصيبه وغيره من الاعياد والبدع الغير شرعية بما فيها من شموع واشجار ومفرقعات تبعد المؤمن عن دينه الحنيف الفطري..
حتىان ايران تحدد موعد بدء رمضان ويوم العيد وتنتظر المسلمين فاذا اعلنوا ان رمضان يبدأفي يوم السبت تعلن هي ان اول يوم هو الاحد حسب فتوى الخامنئي وكل هذا هو لتفرقة العرب والمسلمين بكل خبث
قام بعض المثقفين الشيعة بفضح ايران واسلوب الهمينة على الشيعة العرب مثل السيد فضل الله والسيد محسن الامين والسيد على الامين والمرحوم الشيخ شمس الدين... وما قام به اليوم الشيخ بروجردي من الطلب لابعاد السياسة عن الدين لهو خطوة اولى لضرب هذا الانحراف الفارسي الصفوي.
عدد مرات القراءة:
5819
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :