آخر تحديث للموقع :

الأحد 6 ربيع الأول 1444هـ الموافق:2 أكتوبر 2022م 09:10:36 بتوقيت مكة

جديد الموقع

مؤتمر العلامة حسين آل عصفور - ( الطائفية في البحرين تظهر على خجل !! ) ..

( الطائفية في البحرين تظهر على خجل !! )

 طالعتنا الصحف المحلية قبل فترة قصيرة بخبر عن مؤتمر للعلامة حسين آل عصفور ( توفى عام 1216 هـ ) ، و هو شخصية تمثل ثقل عند الطائفة الشيعية الكريمة في البحرين ، و شارك في هذا المؤتمر مجموعة من العلماء البارزين مثل آية الله الشيخ عيسى قاسم و سماحة السيد عبد الله الغريفي و غيرهم .

 و صلات للمؤتمر في الجرائد المحلية

 http://www.alayam.com/Articles.aspx?aid=10454

 http://www.alwasatnews.com/2750/news/read/382601/1.html

و الشيخ حسين آل عصفور يعد من المجددين في مذهب الإمامية كما صرح بذلك صاحب كتاب أنوار البدرين  علي البلادي (ص  207 )  : ( بل عده بعض العلماء الكبار من المجددين للمذهب على رأس ألف و مائتين ) .

و لعلو كعبه في المذهب قال عنه العلامة الشيخ باقر العصفور ( ت 1399 / 1979 م ) في كتابه الدرة في أحكام الحرة ( ج 3 ص 55 )  نقلا عن العلامة الشيخ طاهر الخاقاني ( ت1426 هـ / 1986 م ) المتوطن في شيراز في كتابه (المسائل الشيرازية ) ، قال : لو لم يقم الدليل على انحصار الأئمة عليهم السلام في اثني عشر ، لقلت أنه ثالث عشرهم ، و كان في علو مقامه : أن السيد بحر العلوم رأى صاحب الزمان عليه السلام في المنام في ثلاث ليالي متواليات يأمره بوجوب الاحترام لشخص قد خرج من البحرين لزيارة قبور آبائه الأئمة عليهم السلام ، و أن القادم هو حجة الإسلام ، و انظره بالعين التي تراني بها ، فاستقبله السيد مسيرة خمس أيام و أجلسه في مجلسه و حلف أن لا يجلس مادام الشيخ جالسا ، و كلما طلب من الشيخ الجلوس فإن السيد يأبى و يقول سيدي أمرني بذلك .

و قال عنه كذلك السيد محسن الأمين ( ت 1371 هـ / 1951 م ) في كتابه أعيان الشيعة ( ج 6 ص 140 ) : ( كان شيخ الإخبارية في عصره و علامتهم متبحرا في الفقه و الحديث طويل الباع كثير الإطلاع انتهت إليه الرياسة و التدريس و اجتماع طلبة العلم عليه من تلك البلاد و بلاد القطيف و الاحساء و غيرها .

مسجد الشيخ حسين في بنائه القديم قبل التحديث

مسجد ومقام الشيخ حسين الحالي ببنائه الجديد

مع كل هذا التمجيد للعلامة حسين العصفور الذي ما زال مستمرا إلى اليوم   و مسطرا  كذلك في الكتب السابقة ، يقف المنصف هنا وقفة تعجب حينما يطالع كتابات هذا العلامة ، و يكفي هنا أن نقرأ هذه الفتوى له بكفر كل مخالف للإمامية ؛ أي أنه يكفر كل فرق الإسلام من دون استثناء .

اليوم يمجد هذا العلامة بالمؤتمرات على أفكاره المتشددة بأيدي من يدعون الوسطية و الاعتدال ، فإلى متى هذه الطائفية المقنعة ؟

عدد مرات القراءة:
7803
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :