آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 01:09:51 بتوقيت مكة

جديد الموقع

نصيحة حارث الضاري لأهل السنة في البحرين ..
الكاتب : إبراهيم النهام ..

في لقاء حميم جمع مجموعة من الطلبة البحرينيين بالطود الشامخ الشيخ حارث الضاري حفظه الله في الأردن مؤخرا، تبادل معهم الشيخ يومها أطراف الحديث عن الأوضاع السياسية المؤلمة التي تعصف بالأمة العربية والإسلامية مؤخرا، وعن التداعيات المخيفة التي باتت تشوبها الأوضاع الداخلية لبعض الدول، وعن التدخلات إيران السافرة في الشؤون الداخلية للكثير من هذه الدول، واتجاهها لزعزعة الأمن والاستقرار الداخلي، وإحداث الاضطرابات والإعتصامات، والتشكيك في نزاهة أنظمة الحكم وزرع الأحقاد بين العرب السنة والشيعة .

لحظات من الصمت، والضاري يتأملهم بعمق قبل أن يقول لهم بصوت قوي حازم  " لدي نصيحة أرغب أن تحملوها إلى أهل السنة في البحرين، دأبوا على مدى 30 عاما وهم ينفخون في رؤوسنا في العراق عن صدام السفاح، صدام الفاسد، صدام البعثي،  رغم أن الشيعة كان يمثلون من حكومته 75%، وهي نسبه ينكرونها رغم حقيقتها،  حين سقط صدام، بدأ الصفويون مع أمريكا، يجيشون الشيعة العرب ضد السنة، من خلال مليشيات مسلحة تأكل الأخضر واليابس.
وبعد حملات هائلة من التصفية العرقية على الهوية، والتي هجرت كُثر من أهل السنة من بغداد والبصرة  وغيرها، ورملت الكثير من النساء، ويتمت أعداد لا تحصى من الأطفال، بدأ الصفويون بعدها معركتهم الجديدة في العراق غير المتوقعة، معركتهم ضد الشيعة العرب أنفسهم هذه المرة، فالنار التي أذاقونا إياها، باتوا يأكلونها اليوم .. أكثر منا .
ويضيف الضاري : الصفويون عمله بوجهان، يسيرون دوما وفق مصالحهم وأهوائهم، فلا قيم لهم، ولا مبادئ ثابتة على قول حق كريم، عرفناهم – منذ أمد التاريخ – متآمرين ضد كل ما هو مسلم وعربي، وأحقادهم التاريخية باتوا يورثونها لأبنائهم يوم بعد يوم، وجيلا بعد جيل، ونصيحتي التي ارغب أن توصلوها لأقربائكم وأصدقائكم ولعموم أهل السنة في البحرين هو أن تلتفوا بقوة وبشجاعة حول قيادتكم، وأن لا تأخذوا قط بالدعاوي والتشكيكات التي تروج ضدهم، والتي تشكك بنزاهتهم وأمانتهم، ومصداقيتهم، وان تذودوا عنهم بأنفسكم وأرواحكم، فهم سندكم وحماكم ممن يتربصون بكم الشر والموت والدم.
ذلك هو دأبهم .. تفريقكم عن قيادتكم، فصلكم عنها، إضعافها وخلخلتها، في حين يحرصون على القربه فيما بينهم بصورة تناقض الواقع الذي يحاولون خلقه لكم، لا نريد ما حدث لأهنا من السنة في العراق أن يتكرر لكم في البحرين أو غيرها، قلوبنا معكم ونحبكم .
عدد مرات القراءة:
5699
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :