آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 صفر 1444هـ الموافق:25 سبتمبر 2022م 01:09:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

خفايا اجتماعات بيروت ودمشق لدعم انتفاضة شيعية بالبحرين ..

في ظل السعي الإيراني للتغلغل في المجتمعات الخليجية وإثارة النعرات الطائفية فيها ، كشفت مصادر دبلوماسية النقاب ل القناة أن طهران وحليفها حزب الله اللبناني الشيعي وجدوا في البحرين المحطة المثلى للتحرك في المنطقة بعد نجاح المخططات الإيرانية في التدخل بالعراق .

وقالت المصادر أن شيعة البحرين قد استغلوا الانتصارات التى حققها حزب الله اللبنانى فى مواجهته الأخيرة مع إسرائيل، ثم اصطفاف غالبية البحرينيين وراء تأييده، وحاولوا تجييش الشارع لتأييد مشروعهم الاستراتيجى فى التمدد والتوسع، وفى المقابل أعطى حزب الله نصائحه إلى قادة الأحزاب الشيعية وبين لهم خريطة الطريق للتحرك وسط الجماهير وكسب تأييدها وضرورة أن يكون خطابها ناعما يجذب إليه حتى هؤلاء المخالفين عقائديا، وفى اجتماع عقد فى العاصمة السورية دمشق على مستوى قيادى بين ممثلى حزب الله ومن بينهم الشيخ عكرم بركات وسبع جمعيات بحرينية هى الوفاق ووعد وأمل والوسط العربى الإسلامى والتجمع القومى والمنبر التقدمى وجمعية مقاومة التطبيع مع الكيان الصهيونى تمت مناقشة خطة التحرك المقبل وأسلوب التصعيد السياسى وأدواته وكيفية استغلال الموقف الوطنى والعربى لأهل البحرين وتفاعلهم مع الشعب اللبنانى ومقاومته الوطنية بهدف دعم استراتيجية التمدد الشيعية.
وخلال الاجتماع نقل الشيخ بركات إلى ممثلى الجمعيات البحرينية السبع رسالة من السيد حسن نصر الله أعرب فيها عن دعم الحزب لمسيرات القوى الشيعية فى البحرين وتمنى استمرار تنظيمها بمستوى مكثف جدا وأكد وقوف الحزب مع الشعب البحرينى فى نضاله المشروع للحصول على حقوق المواطنة مشيرا إلى أن هذا يقع ضمن الواجب الذى تمليه علينا ضمائرنا والتزاماتنا الإسلامية!، وبعد هذا الاجتماع واصل وفد الجمعيات البحرينية السبع رحلته إلى العاصمة بيروت حيث عقد لقاءات واجتماعات مع بعض قيادات حزب الله واستمع خلالها لمزيد من النصائح والتوجيهات بشأن ما يجب فعله خلال المرحلة المقبلة، وعلمت الوطن العربى أن من بين التوجيهات التى أطلقها قادة حزب الله لممثلى الجمعيات البحرينية بعض النصائح بخصوص تعميق المشاركة فى العملية السياسية وذلك عن طريق:
- التعاون مع أعضاء البرلمان الذين يسعون لحل المأزق الدستورى والسياسى الحالى.
- توسيع العلاقة مع مسئولى النظام كديوان ولى العهد الذين يبدون التزاما بتخفيف وطأة الضغوط الاجتماعية والاقتصادية الواقعة على الشيعة.
- تشجيع الشيعة العاطلين عن العمل للانخراط فى برامج التدريب الحكومية.
- القبول بالمشاركة فى انتخابات عام 2006 شريطة أن تعيد الحكومة رسم المناطق الانتخابية.
_____________________
بيروت - خاص ب القناة
6/10/2006
عدد مرات القراءة:
5874
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :