آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

من أقوال علي التي تدل على صحة خلافة الثلاثة ..

من أقوال علي التي تدل على صحة خلافة الثلاثة


اعترافات خطيرة لعلى ابن ابى طالب رضى الله عنه!!!!!
 
أَيُّهَا النَّاسُ، إنَّ أَحَقَّ النَّاسِ بِهذَا الاَْمْرِ أَقْوَاهُمْ عَلَيْهِ، وَأَعْلَمُهُمْ بِأَمْرِ اللهِ فِيهِ، فَإِنْ شَغَبَ (1) شَاغِبٌ اسْتُعْتِبَ (2)، فَإِنْ أَبَى قُوتِلَ.
وَلَعَمْرِي، لَئِنْ كَانَتِ الاِْمَامَةُ لاَ تَنْعَقِدُ حَتَّى يَحْضُرَهَا عَامَّةُ النَّاسِ، فمَا إِلَى ذلك سَبِيلٌ، وَلكِنْ أَهْلُهَا يَحْكُمُونَ عَلَى مَنْ غَابَ عَنْهَا، ثُمَّ لَيْسَ لِلشَّاهِدِ أَنْ يَرْجِعَ، وَلاَ لِلغَائِبِ أَنْ يَخْتَارَ. َلاَ وَإِنَّي أُقَاتِلُ رَجُلَيْنِ: رَجُلاً ادَّعَى مَا لَيْسَ لَهُ، وَآخَرَ مَنَعَ الَّذِي عَلَيْهِ. أُوصِيكُمْ بَتَقْوَى اللهِ، فَإنَّهـ[ا] خَيْرُ مَا تَوَاصَى الْعِبَادُ بِهِ، وَخَيْرُ عَوَاقِبِ الاُْمُورِ عِنْدَ اللهِ، وَقَدْ فُتِحَ بَابُ الْحَرْبِ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ أَهْلِ الْقِبْلَةِ (3)، وَلاَ يَحْمِلُ هذَا الْعَلَمَ إِلاَّ أَهْلُ الْبَصَرِ والصَّبْرِ وَالْعِلْمِ بِمَوَاضِعِ الْحَقِّ، فَامْضُوا لِمَا تُؤْمَرُونَ بِهِ، وَقِفُوا عِنْدَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ، وَلاَ تَعْجَلُوا فِي أَمْر حَتَّى تَتَبَيَّنُوا، فَإِنَّ لَنَا مَعَ كُلِّ أَمْر تُنْكِرُونَهُ غِيَراً (4).
نهج البلاغة
وهو مجموعة خطب مولانا أمير المؤمنين عليه السلام
وأوامره وكتبه ورسائله وحكمه ومواعظه
تأليف: الشريف الرضي
أبي الحسن محمد بن الحسين بن موسى بن محمد
بن موسى بن إبراهيم بن الإمام موسى الكاظم عليه السلام
تحقيق: الشيخ فارس الحسّون
خطبة رقم -[173]
من خطبة له (عليه السلام)
[في رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)]
[ومن هو جدير بأن يكون للخلافة وفي هوان الدنيا]
[الجدير بالخلافة]
الصفحة 383 - الصفحة 384
 
على ابن ابى طالب رضى الله عنه يبين هنا لمن يملك حدا ادنى من العقل ان ابى بكر وعمر وعثمان اعلم منه واقوى منه على امر الخلافة.
 
ويبين ان اهل العقد ممن حضروا هم اصحاب الحق للتقرير والحكم على من غاب عنها ويشدد رضى الله عنه على ان من حضرها واعطى موقف لايحق له التراجع ولا يحق لمن غاب ان يختار!!! وهنا الكرار يقول بكل وضوح:
 
((ألا وإني أقاتل رجلين، رجلاً ادعى ما ليس له، وآخر منع الذي عليه))
 
والسؤال هنا هل قاتل الثلاثة ممن سبقوه وهو القائل ((ألا وإني أقاتل رجلين، رجلاً ادعى ما ليس له))؟
 
وهل قاتل من منعوها عنه لو انه راى انه الاحق بها وانها نصا ربانيا فيه وذلك بقوله ((وآخر منع الذي عليه))؟
 
ايها الرافضى:
 
لاتتسرع ............................. !!!
 
وقبل الرد على الاسئلة المطروحة دقق فى هذا القول المنسوب لعلى ابن ابى طالب فى نهج البلاغة!!
 
إِنَّهُ بَايَعَنِي الْقَوْمُ الَّذِينَ بَايَعُوا أَبَا بَكْر وَعُمَرَ وَعُثْمانَ عَلَى مَا بَايَعُوهُمْ عَلَيْهِ، فَلَمْ يَكُنْ لِلشَّاهِدِ أَنْ يَخْتَارَ، وَلاَ لِلغَائِبِ أَنْ يَرُدَّ، وَإنَّمَا الشُّورَى لِلْمُهَاجِرِينَ وَالاَْنْصَارِ، فَإِنِ اجْتَمَعُوا عَلَى رَجُل وَسَمَّوْهُ إِمَاماً كَانَ ذلِكَ لله رِضىً، فَإِنْ خَرَجَ عَنْ أَمْرِهِمْ خَارِجٌ بِطَعْن أَوْبِدْعَة رَدُّوهُ إِلَى مَاخَرَجَ منه، فَإِنْ أَبَى قَاتَلُوهُ عَلَى اتِّبَاعِهِ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ، وَوَلاَّهُ اللهُ مَا
تَوَلَّى
نهج البلاغة
وهو مجموعة خطب مولانا أمير المؤمنين عليه السلام
وأوامره وكتبه ورسائله وحكمه ومواعظه
تأليف: الشريف الرضي
أبي الحسن محمد بن الحسين بن موسى بن محمد
بن موسى بن إبراهيم بن الإمام موسى الكاظم عليه السلام
تحقيق: الشيخ فارس الحسّون
إعداد
مركز الأبحاث العقائدية
باب المختار من كتب أميرالمؤمنين عليه السلام
و رسائله إلى أعدائه وأمراء بلاده
و يدخل في ذلك مااختير من عهوده
إلى عمّاله و وصاياه لاهله وأصحابه
كتاب رقم [6]
ومن كتاب له (عليه السلام)
إلى معاوية
الصفحة 587 - الصفحة 588
 
ايها الرافضى:
 
ستجد بعد ان دققت بالنص ان قول على بن ابى طالب رضى الله عنه فى النص الثانى يؤكد على ماجاء فى النص الاول
 
بل انه يرى ان من بايعه هم نفسهم من بايعوا ابو بكر والفاروق وعثمان رضى الله عنهم ويعود ويشدد على ان الغائب لاراى له واتفاق المجتمعون على رجل فهذا ملزم للجميع!!!
 
طيب لماذا معصوم فى دينكم ويقول ملزم بلويقول ان من خرج عن امرهم يجب قتله؟
 
لان المعصوم راى ان اختيارهم كان مرضى لله عز وجل ,,, فهل مايرضى الله عز وجل يغضب مؤمن؟
 
فتدبر ايها الرافضى فانت باتباعك لمراجعك تغضب الله وتضرب اقوال معصومك بعرض الحائط الذى راى ان الخروج عليهم يستوجب قتاله!!!
 
ونعود للاسئلة السابقة التى طرحناها بعد الخطبة الاولى:
 
وهنا الكرار يقول بكل وضوح:
 
((ألا وإني أقاتل رجلين، رجلاً ادعى ما ليس له، وآخر منع الذي عليه))
 
والسؤال هنا هل قاتل الثلاثة ممن سبقوه وهو القائل ((ألا وإني أقاتل رجلين، رجلاً ادعى ما ليس له))؟
 
وهل قاتل من منعوها عنه لو انه راى انه الاحق بها وانها نصا ربانيا فيه وذلك بقوله ((وآخر منع الذي عليه))؟
 
هل عرفت لماذا قلنا لك ... ((لاتتسرع)) ............................. !!!؟؟
 
لانك اكيد فهمت ماهى الاسباب التى لم يقاتل لاجلها على بن ابى طالب من سبقوه الى الخلافة .. ,,,
 
بل ............. هو يدعو لقتال من خالفهم ومن اعترض على خلافتهم لانها مرضية لله عز وجل ولانها اختيار المسلمين ولانها شرعية ولان نفس الشرعية هى التى اوصلته للحكم وللخلافة بقوله رضى الله عنه ((ا نه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر عمر وعثمان على ما بايعوهم عليه))
 
ولانه القائل ((فإن شغب شاغب استعتب، فإن أبي قوتل))
 
فهل ستفكر بعقلك الان بعيدا عن تاثير المرجع الذى يدعوك لمخالفة الله عز وجل بل والاعتراض على ما يرضيه كما وتامل فهو يبعدك عم نهج على بن ابى طالب وما راه مناسبا ومرضيا لله عز وجل.
 
وتامل فستجد ان امر الامامة يتعارض مع ما نسجوه مراجعكم من خرافات حولها!!!
 
ملاحظة /
 
الكرار رضى الله عنه يقول:
 
((أيها الناس، إن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه وأعلمهم بأمر الله فيه))
 
ويقول هنا:
 
((فإنِ اجتمعوا على رجُلٍ، وسموه إماماً، كانَ ذلك لله رِضي))
 
وقد اجتمع الناس على ابو بكر رضى الله عنه وكان هذا الاجتماع او الاختيار مرضى الله عز وجل فهل مايرضى الله عز وجل يخالف شروط ما حدده المعصوم لصاحب هذا الامر اى الخلافة؟؟؟
 
فكر .................... ثم قرر ولا نريد الا الهداية لك والخلاص ممن استعبدوك وابعدوك عن اتباع اهل البيت الى اتباع اهوائهم وامزجتهم للحفاظ على مصالحهم وشهواتهم الدنيوية!!!
 
الرد مع إقتباس
#2
قديم 11 - 10 - 06, 11:13  AM
أبوريان الانصاري أبوريان الانصاري  is offline
مشترك جديد

تاريخ التّسجيل:  Jul 2003
المشاركات: 37
كتب ألشيعه: ألامام علي يقول نعم للشورى ولا يوجد نص للامامه؟
الاخ الكريم الاستاذ ساجد لله ......................... حفظه الله ورعاه
الاخوه الكرام زوار المنتدى ........................... حفظكم الله ورعاكم
السلام عليكمورحمة الله وبركاته
 
اشكر الاخ ساجد شكرا جزيلا على جهده الرائع وعلى دوره القيادي بالدفاع عن دين الله سبحانه وتعالى
فيعلم الله ان ما تخطه يده من مواضيع في بيان بطلان معتقد الشيعه الاماميه الاثني عشريه من خلال تناقض عقائدهم وتعارضها مع كتبهم وباستخدام قليلا من العقل سترجع الكثير من الشيعه عن عقائد لا تنسجم مع كتاب الله ولا مع العقل والمنطق.
واسمحوا لي بهذه الاضافات تحت عنوان ..... كتب ألشيعه: ألامام علي يقول نعم للشورى ولا يوجد نص للامامه؟
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين:
الامام علي عليه رضوان الله وسلامه لم ير أن مشروعية خلافته مستمده من النص الالهي
فلو علم ما ادعيتم لقاتل عليها حتى لو تظاهرت العرب والعجم عليه
الامام يرى ان شرعية خلافته مستمده من مبدأ الشورى الذي اكده القران واكده الرسول عليه السلام
1 .. الامام يؤكد مبدأ الشورى وحاشاه ان يستدل بباطل او قول زور:
 
عيون أخبار الرضا (ع) - الشيخ الصدوق ج 1 ص 67:
وباسناده (اي الامام علي) عن النبي (ص)، قال: من جاءكم يريد أن يفرق الجماعة ويغصب الامة أمرها ويتولى من غير مشورة فاقتلوه، فإن الله عزوجل قد أذن ذلك.
نعم يا امام لا يوجد نص بل مشوره
حاشاك ان تقول كلاما مخالف لكلام الله
فهل الامام يقدم قرار الامه على قرار الله لو كان هناك نص الهي
الامام هنا يقول ان المشورة هي قرار الله للامه ... حاشاه ان يخفي النص ان كان هناك نص؟
الامام يقول من خلال النص من يقول بخلاف الشورى فاقتلوه .... فهل يدخل بهذا من يكفر الناس على وجود نص مزعوم لم يستدل به الامام الناطق الشجاع الذي لا يخشى في الله لومة لائم
انظر الى الروايات التاليه حتى تعلم ان الامام شجاع ولو كان هناك نص اخفاه المخفون وانكره الناكثون لقاتل عليه وان هذا هو امرالله ولكنه يقول ان امر الله هو الشورى وهي حق للامه
 
بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 29 ص 434:
محمد بن الفضل المذكر، عن أبي عبد الله البراوستاني)، عن علي بن مسلمة، عن محمد بن بشير، عن قطر بن بي خليفة)، عن حكيم بن جبير، عن ابراهيم قال: سمعت علقمة يقول: سمعت علي بن أبي طالب عليه السلام يقول: امرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين. بإسناد التميمي، عن الرضا، عن آبائه عليهم السلام قال: قال علي عليه السلام: امرت بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين. - بهذا الاسناد، عن النبي صلى الله عليه وآله قال: من جاءكم يريد أن يفرق الجماعة ويغصب الامة أمرها ويتولى من غير مشورة فاقتلوه، فإن الله عزوجل قد أذن في ذلك
هذه نصوص واضحه من الامام لا تحتاج الى تفسير ولا تأويل
لم اجد ولا نصا واضحا برواية متصلة السند الى الامام علي رضوان الله عليه يقول فيها انا امام منصب من الله ولا يحق لكم الشورى امام نص الهي ............. لم اجد في كتب الشيعه؟؟
 
الامام عليه السلام يخاطب الناس ويرفض بيعتهم الا ان تكون برضى من المسلمين ولم ينبهم الى نص ولا الى ايه:
بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 23 ص 23 - 24:
وروى ابن أبي الحديد أيضا عن الطبري وغيره أن الناس غشوه وتكاثروا عليه يطلبون مبايعته وهو يأبى ذلك ويقول: دعوني والتمسوا غيري فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان لا تثبت عليه العقول ولا تقوم له القلوب قالوا [له] ننشدك الله ألا ترى الفتنة؟ ألا ترى إلى ما حدث في الاسلام؟ ألا تخاف الله؟ فقال: قد أجبتكم لما أرى منكم واعلموا أني إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم وإن تركتموني فإنما أنا كأحدكم بل أنا أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم ((اذا الامر للامه ولم يحتج بنص وهو خير من يظهر دين الله ولا يخاف او يتقي)) فقالوا: ما نحن بمفارقيك حتى نبايعك قال: إن كان لابد من ذلك ففي المسجد إن بيعتي لا تكون خفيا ولا تكون إلا عن رضا المسلمين وفي ملاء وجماعة ((أين الاحتجاج بالنص)). فقام والناس حوله فدخل المسجد وانثال عليه المسلمون فبايعوه و فيهم طلحة والزبير.
 
الامام عليه السلام يؤكد ان الشورى للمهاجرين والانصار وان اختيارهم رضا لله وانهم اي المهاجرين لم يضلهم الله او يعميهم عن الهدى ومن يرفض فهو مبتدع ..... حاشاه ان يقرر امرا باطلا او يحتج بمنكر من القول وزورا فلن يرضي الناس بسخط الله::
وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي ج 16 ص 153
عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من طلب مرضاة الناس بما يسخط الله عزوجل كان حامده من الناس ذاما، ومن آثر طاعة الله عزوجل بما بغضب الناس كفاه الله عزوجل عداوة كل عدو، وحسد كل حاسد، وبغي كل باغ، وكان الله له ناصرا وظهيرا
 
بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 33 ص 78:
فكتب عليه السلام في جوابه: من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى معاوية بن صخر أما بعد فإنه أتاني كتابك كتاب امرئ ليس له بصر يهديه ولا قائد يرشده قد دعاه الهوى فأجابه وقاده الضلال فاتبعه فهجر لاغطا وضل خابطا زعمت أنه إنما أفسد على بيعتك خطيئتي في عثمان ولعمري ما كنت إلا رجلا من المهاجرين أوردت كما أوردوا وأصدرت كما أصدروا وما كان الله ليجعلهم على ضلال ولا يضربهم بعمى.
 
شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد ج 3 ص 75:
أما بعد، فإن بيعتى بالمدينة لزمتك وأنت بالشام، لانه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان، على ما بويعوا عليه، فلم يكن للشاهد أن يختار، ولا للغائب أن يرد، وإنما الشورى للمهاجرين والانصار، إذا اجتمعوا على رجل فسموه إماما، كان ذلك لله رضا، فإن خرج من أمرهم خارج بطعن أو رغبة ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبى قاتلوه على اتباع سبيل المؤمنين، وولاه الله ما تولى، ويصليه جهنم وساءت مصيرا
 
الامام عليه السلام لن يرضي الناس بحججهم الباطله حتى يستمد شرعية من باطلهم وحاشاه فلو كانوا على باطل لرفضهم وقاتلهم واليك اقواله واقوال رسول الهدى عليهما السلام:
 
الخصال- الشيخ الصدوق ص 3 - 4:
حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار رضي الله عنه قال: حدثني أبي، عن عبد الله بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، عن إسماعيل بن أبي - زياد السكوني، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله من طلب رضى الناس بسخط الله جعل الله حامده من الناس ذاما
الامام علي لن يحتج بباطل ولن يرضي الناس بسخط الله لو كان منصبا بنص الهي:
 
الكافي - الشيخ الكليني ج 2 ص 373:
عن شريف بن سابق، عن الفضل بن أبي قرة، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: كتب رجل إلى الحسين (صلوات الله عليه): عظني بحرفين، فكتب إليه: من حاول أمرا بمعصية الله كان أفوت لما يرجو وأسرع لمجيئ ما يحذر. أبو علي الاشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان، عن العلاء، عن محمد بن مسلم قال: قال أبو جعفر (عليه السلام): لا دين لمن دان بطاعة من عصى الله، ولا دين لمن دان بفرية باطل على الله، ولا دين لمن دان بجحود شئ من آيات الله. 5 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله عن أبيه (عليهما السلام)، عن جابر بن عبد الله الانصاري قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) من أرضى سلطانا بسخط الله خرج من دين الله
بالله عليكم تأملوا الروايات السابقه جيده فهي نصوص واضحه لا تحتاجون لمن يفسرها بل تحتاج لم يعقلها:
مجمع الفائدة - المحقق الأردبيلي ج 12 ص 350:
صحيحة محمد بن مسلم، قال: قال أبو جعفر عليه السلام: لا دين لمن دان بطاعة من عصى الله، ولا دين لمن دان بفرية باطل على الله، ولا دين لمن دان بجحود شئ من آيات الله
مجمع الفائدة - المحقق الأردبيلي ج 12 ص 350
وفي رواية جابر بن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أرضى سلطانا بسخط الله خرج من دين الله
 
مجمع الفائدة - المحقق الأردبيلي ج 12 ص 351:
مجالسة أهل المعاصي وذكر في بابها اخبار كثيرة جدا. منها) صحيحة شعيب العقرقوفي، قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عزوجل: وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها. . إلى آخر الآيات فقال: إنما عنى بهذا إذا سمعتم الرجل الذي يجحد الحق ويكذب به ويقع في الائمة فقم من عنده ولا تقاعده كائنا من كان. ورواية ابن القداح، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يقوم مكان ريبة
واي ريبة اعظم من بيعة معصوم لكفار كما تزعمون ان الخلفاء الثلاثة كفار مرتدون ........... فها هو الامام علي يبايعهم
الأمالي- الشيخ الطوسي ص 507:
فبايعت أبا بكر كما بايعتموه، وكرهت أن أشق عصا المسلمين، وأن أفرق بين جماعتهم، ثم أن أبا بكر جعلها لعمر من بعده، وأنتم تعلمون أني أولى الناس برسول الله (صلى الله عليه وآله) وبالناس من بعده، فبايعت عمر كما بايعتموه، فوفيت له ببيعته حتى لما قتل جعلني سادس ستة، فدخلت حيث أدخلني، وكرهت أن أفرق جماعة المسلمين وأشق عصاهم، فبايعتم عثمان فبايعته، ثم طعنتم على عثمان فقتلتموه، وأنا جالس في بيتي، ثم أتيتموني غير داع لكم ولا مستكره لاحد منكم، فبايعتموني كما بايعتم أبا بكر وعمر وعثمان
الصراط المستقيم - علي بن يونس العاملي ج 3 ص 111:
وقد روى الشعبي عن شريح بن هاني قول علي: إن عندي من نبي الله عهدا ليس لي أن أخالفه، ولو خزموا أنفي، فلما بويع لأبي بكر مسكت يدي فلما ارتد قوم خشيت ثلمة الاسلام، فبايعت لئلا يبيد الاسلام، ورأيت ذلك أعظم من فوت ولاية أيام قلائل ((وهل الامامة التي هي اعظم اركان الدين لا قيمة لها وبيعة ابي بكر اهم من الولايه والامامه)
وهاكم المعصوم الحسن والمعصوم الحسين يبايعان معاويه ويسافران اليه في الشام ليبايعوه ومعهم اصحابهم:
اختيار معرفة الرجال - الشيخ الطوسي ج 1 ص 325:
جبريل بن أحمد وأبو إسحاق حمدويه وابراهيم ابنا نصير، قالوا: حدثنا محمد بن عبد الحميد العطار الكوفي، عن يونس بن يعقوب، عن فضيل غلام محمد بن راشد، قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام: يقول: ان معاوية كتب إلى الحسن بن علي (صلوات الله عليهما) ان أقدم أنت والحسين وأصحاب علي. فخرج معهم قيس بن سعد بن عبادة الانصاري وقدموا الشام، فأذن لهم معاوية وأعد لهم الخطباء، فقال يا حسن قم فبايع فقام فبايع، ثم قال للحسين عليه السلام قم فبايع فقام فبايع، ثم قال قم يا قيس فبايع فالتفت إلى الحسين عليه السلام ينظر ما يأمره، فقال يا قيس انه امامي يعني الحسن عليه السلام.
.................................................. ..........
- الدرجات الرفيعة- السيد علي ابن معصوم ص 348:
وروى الكشى باسناده عن فضيل غلام محمد بن راشد قال سمعت ابا عبد الله " ع " يقول ان معاوية كتب إلى الحسن بن على ان اقدم أنت والحسين واصحاب على فخرج معهم قيس بن سعد بن عبادة فقدموا الشام فاذن لهم معاوية واعدلهم الخطباء فقال للحسن " ع " قم فبايع فقام ثم قال للحسين " ع " قم فقام فبايع ثم قال قم يا قيس فبايع فالتفت إلى الحسين " ع " ينتظر ما يأمره فقال يا قيس انه امامى يعنى الحسن عليه السلام.
.................................................. ..........
- معجم رجال الحديث - السيد الخوئي ج 15 ص 97:
وقال الكشي (49): " جبرئيل بن أحمد وأبو إسحاق حمدويه وإبراهيم ابنا نصير، قالوا: حدثنا محمد بن عبد الحميد العطار الكوفي، عن يونس بن يعقوب، عن فضل غلام محمد بن راشد، قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إن معاوية كتب إلى الحسن بن علي صلوات الله عليهما، أن أقدم أنت والحسين وأصحاب علي، فخرج معهم قيس بن سعد بن عبادة الانصاري، وقدموا الشام، فأذن لهم معاوية وأعد لهم الخطباء، فقال: يا حسن قم فبايع، فقام فبايع، ثم قال للحسين عليه السلام: قم فبايع، فقام فبايع، ثم قال: يا قيس قم فبايع فالتفت إلى الحسين عليه السلام ينظر ما يأمره، فقال: يا قيس إنه إمامي يعني الحسن عليه السلام
 
الائمة الكرام من ال البيت لو راوا فيمن سبقهم ريبة او بدعة او ضلالا لما جالسوهم وعاشروهم وبايعوهم وقد اثبتت كتب الشيعة بيعة الامام علي للخلفاء الثلاثة وبيعة الحسن والحسين لمعاويه
فوالله ثم والله لو كان في الخلفاء الثلاثة ابي بكر وعمر وعثمان وكذلك معاويه لو كانوا كفارا ومحرفين لشرع الله لن ولم ومستحيل ان يبايعه ال البيت الاطهار الكرام
صلوات ربي وسلامه عليهم وعلى جدهم وسائر من استن به واتبعه.

عدد مرات القراءة:
657
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :