آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

‎أن ‏الله عز وجل يمهل‎ ‎حتى يمضي شطر الليل ثم يأمر ‏مناديا ينادي فيقول هل من داع فيستجاب له‎ ..

تاريخ الإضافة 2021/02/24م

الشبهة
احتجاجهم بما رواه النسائي في(عمل اليوم والليلة‎)(‎أن ‏الله عز وجل يمهل حتى يمضي شطر الليل ثم يأمر ‏مناديا ينادي فيقول هل من داع فيستجاب له )).‎

والجواب على ذلك:‏

أولاً: أن هذه الرواية لا ذكر فيها: لا لنزول الله ولا نزول الملك، فمن أين ‏حكمت بأن النزول هو نزول الملك بأمره؟ فالتعويل على هذه الرواية يلغي موضوع ‏النزول برمته.‏
ثانياً: أنه تفرد بهذه اللفظة حفص بن غياث (38) وهو ‏ممن تغير حفظه قليلا بأخرة, وخالفه غير واحد من ‏الثقات ,مثل: شعبة ومنصور بن المعتمر وفضيل بن ‏غزوان ومعمر بن راشد, فرووه بلفظ ((إن الله يمهمل ‏حتى إذا ذهب ثلث الليل الأول ,نزل إلى السماء الدنيا, فيقول:هل من مستغفر‎....))
فروايته السابقة شاذة وإن صحت فلها وجه وهو‎:‎
الثالث ‎:‎‏ إن هذا إن كان ثابتا عن النبي صلى الله عليه ‏وسلم فإن الرب يقول ذلك,.. ويأمر مناديا فينادي...لا ‏أن المنادي يقول((من يدعوني فاستجيب له)) ومن ‏روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنادي يقول ‏ذلك فقد علمنا أنه يكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه-مع أنه خلاف اللفظ المستفيض المتواتر ‏الذي نقلته الأمة خلفا عن السلف-فاسد في ‏المعقول, يعلم أنه من كذب بعض المبتدعين, كما روى ‏بعضهم((يُنزِّلٌ)) بالضم وكما قرأ بعضهم(وكلم اللهَ ‏موسى تكليما))(39) ونحو ذلك من تحريفهم للفظ والمعنى‎ .‎
الرابع ‏‎:‏ أن الرواية على ضعفها خبر آحاد وتمسككم ينقض ما زعمتم ‏التزامه وهو عدم الاحتجاج بحديث الآحاد في العقائد.‏
الخامس ‏‎:‎ أن تحريفكم هذا يحقق حكم أبي الحسن الأشعري فيكم أنكم من ‏أهل الزيغ والضلالة. فقد روى الحافظ ابن عساكر عن أبي الحسن الأشعري أن الله هو ‏الذي "يقول (هل من سائل هل من مستغفر) خلافاً لما قاله أهل الزيغ والضلالة(40)‏
وقال "ومما يؤكد أن الله عز وجل مستو على عرشه دون الأشياء كلها، ما نقله ‏أهل الرواية عن رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم‏ قال: ينزل ربنا عز وجل كل ليلة إلى السماء الدنيا(41)
فاعدد: كم من المسائل خالفت بها الأشعري ووافقت بها المعتزلة.‏
جمال البليدي
المصدر
http://majles.alukah.net/showthread.php?32476-%D8%B4%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A5%D8%B9%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%B6%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%B5%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7/page3

عدد مرات القراءة:
73
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :