آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

المعتزلة مخانيث الفلاسفة والأشعرية مخانيث المعتزلة ..

" ثم قالوا غير مخلوق ومن قال مخلوق كافر وهذا من فخوخهم يصطادون به قلوب عوام اهل السنة وانما اعتقادهم ان القرآن غير موجود لفظية الجهمية الذكور بمرة والجهمية الاناث بعشر مرات "
بيان تلبيس الجهمية  2/383  الشاملة   
وهو قول  ابو اسماعيل الهروي الانصاري   في كتابه  ذم الكلام واهله 5/ 137
 
 
وقال ابن تيمية أيضاً : ( وأما المعتزلة فانهم ينفون الصفات مطلقا ويثبتون أحكامها وهى ترجع عند أكثرهم الى أنه عليم قدير وأما كونه مريدا متكلما فعندهم أنها صفات حادثة أو اضافية أو عدمية وهم أقرب الناس الى الصابئين الفلاسفة من الروم ومن سلك سبيلهم من العرب والفرس حيث زعموا أن الصفات كلها ترجع الى سلب أو اضافة أو مركب من سلب واضافة فهؤلاء كلهم ضلال مكذبون للرسل ومن رزقه الله معرفة ما جاءت به الرسل وبصرا نافذا وعرف حقيقة مأخذ هؤلاء علم قطعا أنهم يلحدون فى أسمائه وآياته وأنهم كذبوا بالرسل وبالكتاب وبما أرسل به رسله ولهذا كانوا يقولون ان البدع مشتقة من الكفر وآيلة اليه ويقولون ان المعتزلة مخانيث الفلاسفة والاشعرية مخانيث المعتزلة .وكان يحيى بن عمار يقول المعتزلة الجهمية الذكور والاشعرية الجهمية الاناث ومرادهم الاشعرية الذين ينفون الصفات الخبرية وأما من قال منهم بكتاب الابانة الذى صنفه الاشعرى فى آخر عمره ولم يظهر مقالة تناقض ذلك فهذا يعد من أهل السنة لكن مجرد الانتساب الى الاشعرى بدعة لا سيما وأنه بذلك يوهم حسنا بكل من انتسب هذه النسبة وينفتح بذلك أبواب شر والكلام مع هؤلاء الذين ينفون ظاهرها بهذا التفسير ) مجموع الفتاوى ( 6 / 359 )
قال ابن تيمية : ( فالمعتزلة فى الصفات مخانيث الجهمية و أما الكلابية في الصفات و كذلك الأشعرية و لكنهم كما قال أبو إسماعيل الأنصارى الأشعرية الإناث هم مخانيث المعتزلة و من الناس من يقول المعتزلة مخانيث الفلاسفة لأنه لم يعلم أن جهما سبقهم الى هذا الأصل أولأنهم مخانيثهم من بعض الوجوه مجموع الفتاوى ( 8 / 227 )
 
 معنى قول ابن تيمية رحمه الله :
 

http://www.dd-sunnah.net/forum/defaa/images/misc/quotes/quot-top-left.gif

اقتباس:

http://www.dd-sunnah.net/forum/defaa/images/misc/quotes/quot-top-right.gif

http://www.dd-sunnah.net/forum/defaa/images/misc/quotes/quot-top-right-10.gif

 

قول ابن تيمية – والملقب عند السلفية بشيخ الإسلام – في مجموع فتاواه ج6 ص258-ص260:"ويقولون إن المعتزلة مخانيث الفلاسفة والأشعرية مخانيث المعتزلة

http://www.dd-sunnah.net/forum/defaa/images/misc/quotes/quot-bot-left.gif

http://www.dd-sunnah.net/forum/defaa/images/misc/quotes/quot-bot-right.gif

من هم الذين يقولون ؟
أما كلام شيخ الإسلام رحمة الله تعالى
فيقصد أن أمر الاشاعرة مُشكل
مثل أمر المخنث
ولعلك تعرف كلمة ( مُشكل )
عندما يطلقها الفقهاء
فالاشاعرة أمرهم مشكل
أذا ذهبوا إلى المعتزلة
أستخدموا أدلة أهل السنة في الرد على المعتزلة
وأذا ذهبوا إلى أهل السنة أستخدموا أدلة
المعتزلة
فأصبح أمرهم مُشكل ( لايعرف هل هم معتزلة أم سنة من خلال حواراتهم ) مثل المخنث الذي ليس له ....
لايعرف هل هو رجل أم امرأة ..
لعله أتضح
الرد للاخ صالح عبدالله التميمي المشاركة رقم 12
المصدر
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=124096&page=2


المعتزلة مخانيث الفلاسفة والأشعرية مخانيث المعتزلة

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
قال السلف رضوان الله عليهم عن المعتزلة والأشعرية ((المعتزلة مخانيث الفلاسفة والأشعرية مخانيث المعتزلة))

وهذا التعريف هو غاية في توصيف أولئك القوم

فأولا نبين أوجه ألتقائهم مع هذا التعريف :-

من ناحية أن الخنثى يجمع بين آلتين آلة الذكورة وآلة الأنوثة : وهكذا المعتزلة جمعوا بين المنكرين لوجود الباري عز وجل من الأساس وبين المؤمنين بوجد الباري عز وجل

وتكونت لديهم عقيدة مسخ خليط بين الملحدين والمثبتين فتكون لديهم رب عدمي أقرب إلى العدم منه إلى الوجود

أما الأشاعرة فهم الذين جمعوا بين النفي المطلق عند المعتزلة لصفات الباري عز وجل وبين المثبتين لصفات الباري عز وجل من أهل السنة والجماعة

فتكون عندهم عقيدة متناقضة هي من أشد العقائد المتناقضة على وجه الأرض كما قال شيخنا سفر الحوالي حفظه الله وكما يقول غيره

فهم في الجملة لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء

ومن ناحية أن الخنثى بمعنى التكسر والتثني (من الأنوثة) :- وهكذا المعتزلة والأشاعرة يجبنون عن الانجرار إلى ما تقودهم إليه معتقداتهم من جحد وجود الباري عز وجل

الرجاء مراجعة كلمة مخانيث في في معاجم اللغة اللغة والقواميس

قال شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية ((ولهذا كانوا يقولون أن البدع مشتقة من الكفر وآيلة إليه ويقولون أن المعتزلة مخانيث الفلاسفة والاشعرية مخانيث المعتزلة وكان يحيى بن عمار يقول المعتزلة الجهمية الذكور والاشعرية الجهمية الإناث ))

مجموع رسائل شيخ الإسلام (6/359)

وقال أيضا ((ببعض الكتاب دون بعض بمنزلة المبتدعة من اليهود والنصارى قبل النسخ لما بدلوا بعض الكتب التى بأيديهم ومنهم من لم يقصد اتباعها لكن تلقى عنهم أشياء يظن أنها جميعها توافق الإسلام وتنصره وكثير منها تخالفه وتخذله وهذه حال كثير من أهل الكلام المعتزلة ولهذا قيل هم مخانيث الفلاسفة ))
 
نفس المصدر السابق (9/266)

عدد مرات القراءة:
1087
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :