آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 06:01:38 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ..
الكاتب : من ردود العلماء ..

الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة


قبل التطرق إلي الروايات التي جاء بها القوم

لنعرف ما هو المتواتر بتلخيص وحديث الرافضة عنهُ في كتبهم

تنزيه الشيعة الإثنى عشرية لأبو طالب التجليل التبريزي الجزء 2 .
والحديث المتواتر هو الذي كثرة رواته وناقليه توجب القطع واليقين به .

كم راوٍ روى الحديث من كتبكم . ؟؟ 

مجلة تراثنا مؤسسة أهل البيت الجزء 16 صفحة 34.
والوحيد البهبهاني حول الخبر المتواتر يقول : " لأن الخبر المتواتر هو خبر جماعة يستحيل عادة تواطؤهم على الكذب .

وبالجملة فإن المتواتر هو ما روي عن جمعٍ .

يستحيل تواطئهم عن الكذب , ويشترط في التواتر إتصال إسنادهِ إلي النبي .

لا أن يجعلوا الحديث على لسان أحد المعصومين كما يزعمون ثم يقولون متواتر .

ويشترط في الحديث المتواتر أن يتصل إسنادهُ إلي النبي .

ولنستعرض معاً الروايات التي زعم الرافضي جهلاً أنها متواترة قبل ذلك

عليهِ ان يخبرنا ما القرينة على أن الحديث متواتر أو اللفظ متواتر كيف يكون كذلك

الرواية الأولى :

حدثنا محمد بن علي ( رحمه الله ) ، عن عمه محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن محمد بن سنان ، عن المفضل ، عن جابر بن يزيد ، عن أبي الزبير المكي ، عن جابر بن عبد الله الأنصاري ، قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : إن الله تبارك وتعالى اصطفاني واختارني وجعلني رسولا ، وأنزل علي سيد الكتب ، فقلت : إلهي وسيدي ، إنك أرسلت موسى إلى فرعون ، فسألك أن تجعل معه أخاه هارون وزيرا ، تشد به عضده ، وتصدق به قوله ، وإني أسألك يا سيدي وإلهي أن تجعل لي من أهلي وزيرا ، تشد به عضدي . فجعل الله لي عليا وزيرا وأخا ، وجعل الشجاعة في قلبه ، وألبسه الهيبة على عدوه ، وهو أول من آمن بي وصدقني ، وأول من وحد الله معي ، وإني سألت ذلك ربي عز وجل فأعطانيه . فهو سيد الأوصياء ، اللحوق به سعادة ، والموت في طاعته شهادة ، واسمه في التوراة مقرون إلى اسمي ، وزوجته الصديقة الكبرى ابنتي ، وابناه سيدا شباب أهل الجنة ابناي ، وهو وهما والأئمة بعدهم حجج الله على خلقه بعد النبيين ، وهم أبواب العلم في أمتي ، من تبعهم نجا من النار ، ومن اقتدى بهم هدي إلى صراط مستقيم ، لم يهب الله عز وجل محبتهم لعبد إلا أدخله الله الجنة .الامالي: ص 74 .


محمد بن علي الكوفي :

نقد الرجال للتفريشي الجزء 4 صفحة 279/280.
355. محمد بن علي الكوفي - الذي يروي عنه البرقي ويروي عن عثمان بن عيسى وكأنه الذي يقع في السند في هذه المرتبة بدون وصفه بالكوفي - مشترك بين مجهولين ابن معمر وابن حيان - ويروي البرقي في محاسنه عن محمد بن علي بن محبوب وعن محمد بن علي الهاشمي أيضا - (م ت). المحاسن 1: 176 / 274. (3) ويظهر مدحه من ترجمة محمد بن أبي القاسم جده، (م ت). تقدم برقم: 4407 / 51. (4) رجال الشيخ 437 / 2. (*) .

وذكره محمد بن علي بن بابويه في مشيخته كثيرا وقالرضى الله عنه (1). وروى عن محمد بن يحيى العطار (2) وعلي بن إبراهيم بن هاشم (3) وغيرهما (4)

والترضي على الراوي ليس توثيقاً للراوي , فكما قال التفريشي فإنهُ بين مجهولين والترضي على الراوي ليس توثيقاً لهُ والمجيب على هنا الخوئي

كتاب الصلاة لعلامتهم ( الزنديق ) الخوئي الجزء 4 صفحة 232.
الحسان باعتبار ترحم الصدوق وترضيه عليه وأقره الأردبيلي في جامع الرواة على ذلك ، لكنه لا يتم فإن الترحم بنفسه لا يقتضي التوثيق ولا يكشف عن حسن الحال ، وقد رأينا الصدوق كثيرا ما يترحم ويترضى على مشايخه ، وفيهم الضعيف وغيره ، وأن ذلك منه لا يكشف إلا عن كونه شيعيا إماميا لا يزيد عليه بشئ . كيف وقد ترحم الصادق ( ع ) على جميع زوار الحسين ( ع ) وفيهم الفاسق والكذاب وشارب الخمر أفهل ترى أن ترحم الصدوق وترضيه أعظم شأنا من ترحم الصادق ( عليه السلام ) . هذا .

فالحصيلة أن ترضي البرقي عن ( محمد بن علي الكوفي ) لا يعد توثيقاً لهُ لأن الترضي والترحم بمقتضى كلام الخوئي لا يعتبر توثيقاً للراوي ولا تحسيناً لحالهِ فمحمد بن علي بين مجهولين والترضي ليس توثيقاً كما يقول الخوئي فالمتواتر هو أن يرويه الجمعُ عن الجمع فيكونوا ثقات لا يحتمل تواطئ أحدهم على الكذب

فسبحان الله ماذا تعرفون عن التواتر

وهل لكم لفظٌ واحد يتواترُ إلي النبي كيف تقولون أن هذه الروايات

متواترة ولا إسناد لكم إلي النبي صلى الله عليه وسلم وجزاكم الله خير

وطريق محمد بن أبي القاسم عن محمد بن علي الكوفي عن محمد بن سنان

ضعفهُ كذلك علامتكم الزنديق الخوئي فإنظروا إلي ما قالهُ .

معجم رجال الحديث الجزء 1 صفحة 206.
وطريق الصدوق إليه محمد بن علي ماجيلويه رضي الله عنه ، عن عمه محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن محمد بن سنان ، عن إبراهيم بن سفيان والطريق ضعيف . كما ترى قإن الخوئي يضعف هذا الطريق يا جاهل

كذلك يقول في معجم رجال الحديث الجزء 2 صفحة 191.
وقال الشيخ ( 103 ) : " أحمد بن عمر الحلال : له كتاب ، أخبرنا به ابن أبي جيد ، عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن أحمد بن عمر الحلال ، ورواه أيضا ، ابن الوليد ، عن سعد ، والحميري ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عن محمد بن علي الكوفي عن أحمد بن عمر " . وعده في رجاله : تارة من أصحاب الرضا عليه السلام ( 19 ) قائلا : " أحمد ابن عمر الحلال كان يبيع الحل ، كوفي ، أنماطي ، ثقة ، ردئ الأصل " ، وأخرى في : من لم يرو عنهم عليهم السلام ( 51 ) ، قائلا : " أحمد بن عمر الحلال ، روى عنه محمد بن عيسى اليقطيني " . وعده البرقي : من أصحاب الكاظم عليه السلاموطريق الشيخ إليه ضعيف ، بمحمد بن علي الكوفي . وها هو هنا يضعفهُ

وقال الخوئي في معجم رجال الحديث الجزء 9 صفحة 24.
وكيف كان ، فطريق الصدوق إليه : محمد بن علي ماجيلويه - رحمه الله - عن عمه محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن عبد الرحمان بن أبي هاشم ، عن أبي خديجة سالم بن مكرم الجمالوالطريق ضعيف ولا أقل من جهة محمد بن علي الكوفي . وهنا يضعف طريقاً آخراً فيه الكوفي هذا

المفضل بن صالح :

رجال إبن الغضائري للغضائري صفحة 87.
3 - المفضل بن صالح ، أبو جميلة ، الأسدي ، مولاهم النخاس ( 2 ) . ضعيف ، كذاب ، يضع الحديث . وهذا الأخر ضعيف كما يتبين لنا من كلام الغضائري فأصبح الآن بين أيدين ضعيفين في الحديث في هذه الرواية الواحدة ولازلنا نبحث في بقية الرواية وإنظروا إلي العجب العجاب يا أحبة من نقل الحمقى

وفي رجال أبي داود لأبي داود الحلي صفحة 268.
1 - المفضل بن صالح أبو جميلة السكوني وقيل الأسدي مولاهم النخاس ، بالخاء المعجمة والسين المهملة ق ، م كان يضع الحديث . حدثنا أحمد بن عبد الواحد ، عن علي بن محمد بن الزبير ، قال حدثنا علي بن الحسن بن فضال قال : سمعت أبا جميلة يقولأنا وضعت رسالة معاوية إلى محمد بن أبي بكر ( جخ ) مات في حياة الرضا عليه السلام ( ست ) كان نخاسا يبيع الرقيق ، ويقال إنه كان حداد .

وقال الخوئي في معجم رجال الحديثضعفهُ النجاشي .

جابر بن يزيد الجعفي :

ترجمة جابر بن يزيد الجعفي .

من عجائب علم الرجال في دين الرافضة يجالس المعصوم ويروي عنه 50 ألف حديث ولكنه ضعيف

هذا هو حال جابر بن يزيد الجعفي ما أشد ضعفهُ .

وما أشد جهالة هذا الرجل ونكارة ما يحدث بهِ فتسقط الرواية

جابر بن عبد الله الأنصاري :

الحديث الصحيح في دينهم هو ما رواه العدل الإمامي الضابط الثقة

ولا يخفى أنهم قالوا كل الناس أهل ردة إلا ثلاث

والحديث في كتاب الكافي للكليني عن أبي عبد الله وذكر سلمان والمقداد

ولكن جابر بن عبد الله الأنصاري كان من المكثرين عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وكان من صحابة رسول الله ولم يكن من الإثنى عشر

إختيار معرفة الرجال للطوسي الجزء 1 صفحة 205.
7 - محمد بن مسعود ، قال حدثني علي بن محمد بن يزيد بن القمي ، قال حدثني أحمد بن محمد بن عيسى القمي ، عن ابن فضال ، عن عبد الله بكير ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان عبد الله أبو جابر بن عبد الله من السبعين ومن الاثني عشر ، وجابر من السبعين وليس من الاثني عشر .

كذلك ذكرها الكشي في ترجمة جابر بن عبد الله .

لم يكن جابر بن عبد الله من الإثنى عشر فحديث لا يقبل لأنهُ صاحبي .

في دين الرافضة والحديث صحيح هو ما يروي العدل الإمامي الضابط الثقة

فسبحان الله ما أجهل القوم فكيف يصح هذاا لإسناد إلي النبي صلى الله عليه وسلم .

وهذا حال الرواية الأولى وسنتنقل بين الروايات .
 
الرواية الثانية :



حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا الحسين بن محمد بن عامر ، عن المعلى بن محمد البصري ، عن جعفر بن سليمان ، عن عبد الله بن الحكم ، عن أبيه ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : إن عليا وصيي وخليفتي ، وزوجته فاطمة سيدة نساء العالمين ابنتي ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ولداي ، من والاهم فقد والاني ، ومن عاداهم فقد عاداني ، ومن ناوأهم فقد ناوأني ، ومن جفاهم فقد جفاني ، ومن برهم فقد برني ، وصل الله من وصلهم ، وقطع من قطعهم ، ونصر من أعانهم ، وخذل من خذلهم ، اللهم من كان له من أنبيائك ورسلك ثقل وأهل بيت ، فعلي وفاطمة والحسن والحسين أهل بيتي وثقلي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .
 
أجاب قبل ذلك الخوئي كما أسلفنا في مشيخة الصدوق فقال :
 
كتاب الصلاة لعلامتهم ( الزنديق ) الخوئي الجزء 4 صفحة 232.
الحسان باعتبار ترحم الصدوق وترضيه عليه وأقره الأردبيلي في جامع الرواة على ذلك ، لكنه لا يتم فإن الترحم بنفسه لا يقتضي التوثيق ولا يكشف عن حسن الحال ، وقد رأينا الصدوق كثيرا ما يترحم ويترضى على مشايخه ، وفيهم الضعيف وغيره ، وأن ذلك منه لا يكشف إلا عن كونه شيعيا إماميا لا يزيد عليه بشئ . كيف وقد ترحم الصادق ( ع ) على جميع زوار الحسين ( ع ) وفيهم الفاسق والكذاب وشارب الخمر أفهل ترى أن ترحم الصدوق وترضيه أعظم شأنا من ترحم الصادق ( عليه السلام ) . هذا .
 
تعليقهُ على منهج المقال للوحيد البهبهائي .
جعفر بن محمد بن مسرور كثيرا ما يروى الصدوق عنه مترضيا وسيشير اليه المصنف في ذكر طريق الصدوق إلى إسماعيل بن الفضل ويحتمل كونه جعفر بن محمد بن قولويه لان قولويه اسمه مسرور وهو في طبقة كش إلى زمان الصدوق فتأمل وعلى اى تقدير الظاهر انه من المشايخ .
 
طرائف المقال للبروجردي الجزء 1 صفحة 154.
2 - جعفر بن محمد بن مسرور رحمه الله ، روى عنه " قمترحما مترضيا ، ويحتمل كونه ابن قولويه ، لان اسم قولويه مسرور ، والله العالم .
 
مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 2 صفحة 95.
2837 - جعفر بن محمد بن مسرور : من مشايخ الصدوق ، روى عنه مترحما ومترضيا عليه في مشيخة الفقيه في تسعة موارد كما ذكرها العلامة الخوئي .
 
وفي معجم رجال الخوئي الجزء 5 صفحة 90.
2290 - جعفر بن محمد بن مسرور : من مشايخ الصدوق ، وقد ترحم عليه ، كما في بيان طريقه إلى محمد بن خالد القسري ،وترضى عليه ، كما في طريقه إلى عبيد الله المرافقي ، والى عبيد الله بن علي الحلبي ، والى عبد الله بن علي الحلبي ، والى عبد الله بن لطيف التفليسي ، وإلى إسماعيل بن الفضل ، والى محمد بن الفيض ، والى رومي بن زرارة ، وإلى المعلى بن محمد البصري ، وروى في جميع هذه الموارد عن الحسين بن محمد بن عامرأقول : لا دلالة في شئ من ذلك ، على وثاقة الرجل ، ولا على حسنه ، نعم احتمل الوحيد في التعليقة : أنه جعفر بن محمد بن قولويه ، فإن النجاشي ذكر في ترجمة علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور : أنه روى عنه أخوه جعفر ابن محمد بن قولويه . أقول : هذا الاحتمال بعيد جدا ، فان علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور ، لم يسمع منه على ما ذكره النجاشي ، وجعفر بن محمد بن قولويه ، لم يرو عن علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور ، وانما روى كتابه عن أخيه ( علي ) . كما روى عن أخيه في كتاب كامل الزيارات كثيرا ، وليس في كلام النجاشي أن جعفر بن محمد بن قولويه روى عن أخيه علي بن محمد بن جعفر ابن موسى بن مسرور ، وعليه فلم يثبت أن قولويه اسمه .
 
المعلي بن محمد البصري :
 
خلاصة الأقوال للحلي صفحة 409.
[ ] 2 -
معلى بن محمد البصري - بالباء - أبو الحسن ، مضطرب الحديث والمذهب .

وإبن عباس :
 
مطعون فيه في دينكم فكفرتموه .
 
عبد الله بن الحكم :
 
وهو الأرمني قال النجاشي في رجالهِ صفحة 213.
عبد الله بن الحكم الأرمني ضعيف ، روى عن أبي عبد الله عليه السلام له كتاب . أخبرنا علي بن أحمد قال : حدثنا محمد بن الحسن ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمد بن حسان عن أبي عمران موسى بن رنجويه الأرمني عنه بكتابه .
 
فالخبر الثاني ضعيف فما أجهل الرافضة وما أوهن حججهم .
 
 
 
ملاحظة : أوردُ جميع رجال الحديث من ضعف الرواية , وطرق مشيخة القوم إلي الراوي نفسهُ , وأكثر الرافضة من العويل أمام هذا وقالوا أنا لا نفرق بين ضعف طريق الشيخ إليه من قولنا ( ضعيف ) أي صاحب الرواية فأرجوا التفريق بين إيرادنا الضعف من إيرادنا ضعف طرق مشيخة القوم للحديث أو الراوي نفسهُ

الرواية الثالثة : 

قال الشيخ الصدوق قدس سره:
حدثنا محمد بن علي بن الشاه أبو الحسين الفقيه بمروالروذ ، قال : حدثنا إبراهيم بن عبد الرزاق أبو إسحاق الأنطاكي قال : حدثنا يحيى بن المستفاد قال : حدثنا يزيد بن سلمة النميري قال : حدثنا عيسى بن يونس ، عن زكريا بن أبي زائدة [ عن زائدة ] ، عن زاذان ، عن زر بن حبيش قال : سمعت محمد بن الحنفية رضي الله عنه يقول : فينا ست خصال لم تكن في أحد ممن كان قبلنا ، ولا تكون في أحد بعدنا : منا محمد سيد المرسلين وعلي سيد الوصيين ، وحمزة سيد الشهداء ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وجعفر بن أبي طالب المزين بالجناحين يطير بهما في الجنة حيث يشاء ومهدي هذه الأمة الذي يصلي خلفه عيسى بن مريم عليه السلام .الخصال: ص 320 .


قلتُ : وهذه ضعيفة جداً أيها العالم الرافضي

محمد بن علي بن الشاه .

مستدركات علم الرجال للشهارودي الجزء 7 ترجمة 13999.
13999 - محمد بن علي بن الشاه الفقيه المرورودى ( المروزي )لم يذكروه .

المفيد في علم الرجال لمحمد الجواهري صفحة 539.
محمد بن علي بن الشاه : الفقيه أبو الحسن المروزيمجهول - من مشايخ الصدوق ، العيون ، التوحيد - يأتي عن الفقيه وغير

قاموس الرجال للتستيري الجزء 9
والظاهر كونه عاميا 

إبراهيم بن عبد الرزاق ( أبو إسحاق الأنطاكي ) .

ترجم له الشاهرودي في مستدركات علم الرجال ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً .

والذي يظهر لي أن هذا الرجل مجهول

يحيى بن المستفاد .

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 8 صفحة 180.
لم يذكروه . هو من رواة أحاديث كتاب الخصال .

يزيد بن سلمة النميري 

روى لهُ المجلسي في بحار الظلمات .

والصدوق في الخصال وهو من رواة الصدوق المعتبرين

فالرجل مجهول الحال 

عيسى بن يونس 

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 435.
وعن عيسى بن يونس ضعيف ، 
وكذا عن حذيفة بن منصور
 
الرواية الرابعة : 

قال الشيخ الصدوق برد الله ضجعه:
حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال : حدثنا أبو سعيد الحسن بن علي السكري قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن زكريا بن دينار الغلابي البصري قال : حدثنا علي بن حاتم قال حدثنا الربيع بن عبد الله قال : وقع بيني وبين عبد الله بن الحسن كلام في الإمامة فقال عبد الله بن الحسن إن الإمامة في ولد الحسن والحسين " ع " فقلت بل هي في ولد الحسين إلى يوم القيامة دون ولد الحسن فقال لي : وكيف صارت في ولد الحسين دون الحسن وهما سيدا شباب أهل الجنة وهما في الفضل سواء الا ان للحسن على الحسين فضلا بالكبر وكان الواجب أن تكون الإمامة اذن في الأفضل ؟ فقلت له : ان موسى وهارون كانا نبيين مرسلين وكان موسى أفضل من هارون عليهما السلام فجعل الله عز وجل النبوة والخلافة في ولد هارون دون ولد موسى وكذلك جعل الله الإمامة في ولد الحسين دون ولد الحسن ليجري في هذه الأمة سنن من قبلها من الأمم حذو النعل بالنعل فما أجبت في أمر موسى وهارون عليهما السلام بشئ فهو جوابي في أمر الحسن والحسين عليهما السلام فانقطع ، ودخلت على الصادق " ع " فلما بصر بي قال لي أحسنت يا ربيع فيما كلمت به عبد الله بن الحسن ثبتك الله.
علل الشرائع: ج 1 ص 210 .

أحمد بن الحسن القطان .

طرائف المقال للبروجردي الجزء 1 صفحة 154.
أحمد بن الحسن القطان ، كثيرا ما يروي عنه " قمترضيا وفي اكمال الدين حدثنا أحمد بن القطان المعروف بأبي علي بن عبدويه المعدل ، والظاهر أنه من مشايخه " تعق " وكذلك في توحيده مع ذكر الأب.

معجم رجال الحديث للخوئي الجزء 2 صفحة 92.
يقال له : أحمد ابن الحسن القطان المعروف بأبي علي بن عبد ربه ( عبدون ) العدل " . وهذا أعجب ، فإن الصدوق لم يصفه بالعدل ، وإنما ذكر أنه كان معروفا بأبي علي بن عبد ربه العدل ، ومعنى هذا أن العدل كان لقبا له - وكلمة العدل ، وكلمة الحافظ ، والمقري ونحوها من الألقاب - وأين هذا من توصيفه بالعدالة ، ولا يبعد في أن يكون الرجل من العامة ، كما استظهر بعضهم .

الحسن بن علي السكري .

مستدركات الرجال للشاهرودي الجزء 2 صفحة 253.
2 - الحسن بن علي السكري ، أبو سعيدلم يذكروه .

علي بن حاتم القزويني .

الفهرست للشيخ الطوسي صفحة 285.
5 - علي بن حاتم القزويني . = مجهول لجهالة
الحسين بن علي بن شيبان .

تنافض الطوسي فقال في الفهرست ( مجهول )

وقال في رجالهِ ( ثقة ) فإلي آين ينتهي كلام الطوسي ... 

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 174.
23 - علي بن حاتم - بالحاء المهملة - القزويني ، ابن أبي حاتم ، ويكنى حاتم أبوه بابي سهل ، ويكنى على بابي الحسن . قال النجاشي : انه ثقة من أصحابنا في نفسه ، يروي عن الضعفاء . وقال الشيخ الطوسي رحمه الله : علي بن حاتم القزويني ، له كتب كثيرة جيدة معتمدة ( 1 ) .
 
 
الروايات : ( 5 و 6 و 7)

قال الشيخ الصدوق لعنه الله

حدثنا أبو الحسن محمد ابن علي بن الشاه الفقيه المروزي بمرو الرود في داره قال حدثنا أبو بكر بن محمد بن عبد الله النيسابوري قال حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر بن سليمان الطائي بالبصرة قال حدثنا أبي في سنه ستين ومأتين قال حدثني علي بن موسى الرضا عليه السلام سنة أربع وتسعين ومائة


وحدثنا أبو منصور بن إبراهيم بن بكر الخوري بنيسابور قال حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن هارون بن محمد الخوري قال حدثنا جعفر بن محمد بن زياد الفقيه الخوري بنيسابور قال حدثنا أحمد بن عبد الله الهروي الشيباني عن الرضا علي بن موسى عليهما السلام 

وحدثني أبو عبد الله الحسين بن محمد الأشناني الرازي العدل ببلخ قال حدثنا علي بن محمد بن مهرويه القزويني عن داود بن سليمان الفراء عن علي بن موسى الرضا عليه السلام قال حدثني أبي موسى بن جعفر قال حدثني أبي جعفر بن محمد قال حدثني أبي محمد بن علي قال حدثني أبي علي بن الحسين قال حدثني أبي الحسين بن علي قال حدثني أبي علي بن أبي طالب عليه السلام عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 
أتاني ملك فقال يا محمد ان الله يقرئك السلام ويقول لك قد زوجت فاطمة من على فزوجها منه وقد أمرت شجرة طوبى ان تجمل الدر والياقوت والمرجان وان أهل السماء قد فرحوا بذلك وسيولد منهما ولدان سيدا شباب أهل الجنة وبهما تتزين أهل الجنة فأبشر يا محمد فإنك خير الأولين والآخرين .
عيون أخبار الرضا : ج 1 ص 30 .


الإسناد الأول : 

ضعيف فيهِ ( محمد بن علي الشاه )

قلنا أنهُ ضعيف وضعفهُ عالمكم الزنديق الخوئي في معجم رجال الحديث

أبو بكر بن محمد بن عبد الله النيسابوري .

قال الشاهرودي في مستدركات علم الرجال الجزء 1.
0 - أحمد بن محمد بن عبد الله النيسابوريلم يذكروه .

عبد الله بن أحمد بن عامر بن سليمان الطائي .

الفهرست للطوسي صفحة 285.
3 - عبد الله بن أحمد بن عامر بن سليمان الطائي . = مجهول .

أحمد بن عامر بن سليمان الطائي .

عدوهُ في أصحاب الرضا ولم يعدلوهُ أو يجرحوه

الإسناد الثاني :

أبو منصور بن إبراهيم بن بكر الخوري لم أعرفهُ أبداً 


إبراهيم بن هارون بن محمد الخوري لم أعرفهُ 

جعفر بن محمد بن زياد الفقيه الخوري لم أعرفهُ .

أحمد بن عبد الله الهروي الشيباني لم أعرفهُ 

ذكرهم كلهم بالجملة الشاهرودي في كتاب مستدركات علم الرجال

وقال أن كل واحد منهم روى عن الآخر ولم أعرف لهم حال أكان جرحاً أو تعديلاً .

فما هذا الإسناد المظلم بل أشد ظلاماً من رؤوس القوم والله المستعان

الإسناد الثالث

الحسين بن محمد الأشناني الرازي .

إكليل المنهج في تحقيق المطلب للخرساني صفحة 172.
في باب آخر مما جاء عن الرضا ( عليه السلام ) في الأخبار المجموعة : وحدثنا أبو عبد الله الحسين بن محمد الأشناني الرازي العدل ببلخ ( 9 ) ، فمعنى قوله : " وصف بالعدلأنه موصوف بالعدل في بعض الأسانيد مما ذكره الصدوق " جع

قلتُ : كما ذكرنا سابقاً فإن الموصوف بالعدل لا يعد توثيقاً للراوي

وإنظر إلي ما تطرقنا إليه في سابق الكلام على العقول تفهم أو تعي


داود بن سليمان الفراء .

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 3 صفحة 348.
1 - داود بن سليمان الفراء : لم يذكروه
 
الرواية الثامنة . 

قال الشيخ الصدوق لعنه الله .
حدثنا عبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوري العطار رضي الله عنه بنيسابور في شعبان سنة اثنين وخمسين وثلاثمأة قال : علي بن محمد بن قتيبة النيسابوري عن الفضل شاذان قال : سئل المأمون علي بن موسى الرضا عليهما السلام أن يكتب له محض الاسلام على سبيل الايجاز والاختصار فكتب عليه السلام له أن محض الاسلام شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا أحدا فردا صمدا ، قيوما سميعا بصيرا قديرا قديما قائما باقيا ، عالما لا يجهل ، قادرا لا يعجز ، غنيا لا يحتاج ، عدلا لا يجور وأنه خالق كل شئ وليس كمثله شئ لا شبه له ولا ضد له ولا ند ولا كفؤ له وأنه المقصود بالعبادة والدعاء والرغبة والرهبة ، وأن محمدا عبده ورسوله وأمينه وصفيه وصفوته من خلقه وسيد المرسلين وخاتم النبيين وأفضل العالمين لا نبي بعده ولا تبديل لملته ولا تغيير لشريعته ، وأن جميع ما جاء به محمد بن الله هو الحق المبين والتصديق به وبجميع من مضى قبله من رسل الله وأنبيائه وحججه والتصديق بكتابه الصادق العزيز الذي ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل حكيم حميد ) وأنه المهيمن على الكتب كلها ، وأنه حق من فاتحته إلى خاتمته نؤمن بمحكمه ومتشابهه وخاصه وعامه ووعده ووعيده وناسخه ومنسوخه وقصصه وأخباره لا يقدر أحد من المخلوقين ، أن يأتي بمثله وأن الدليل بعده والحجة على المؤمنين والقائم بأمر المسلمين والناطق عن القرآن والعالم بأحكامه ، أخوه وخليفته ووصيه ووليه والذي كان منه بمنزلة هارون من موسى علي بن أبي طالب عليه السلام أمير المؤمنين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين وأفضل الوصيين ووارث علم النبيين والمرسلين وبعده الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، ثم علي بن الحسين زين العابدين ، ثم محمد بن علي باقر علم النبيين ثم جعفر بن محمد الصادق وارث علم الوصيين ، ثم موسى بن جعفر الكاظم ، ثم علي بن موسى الرضا ثم محمد بن علي ثم علي بن محمد ، ثم الحسن بن علي ثم الحجة القائم المنتظر صلوات الله عليهم أجمعين أشهد لهم بالوصية والإمامة ..... .
عيون اخبار الرضا: ج 1 ص 130 .


عبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوري العطار .

المفيد من علم رجال الحديث لمحمد الجواهري صفحة 359.
5 - 7353 - 7365 - عبد الواحد بن عبدوس : النيسابوري العطار ، من مشايخ الصدوق ترضى عليه في المشيخة ، وهو عبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوريالمجهول الآتي 7359 " .

0 - 7358 - 7370 -
عبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوري : - مجهول - روى في الفقيه ، والتهذيبين ( 1 ) .

علي بن محمد بن قتيبة النيسابوري .

الفوائد الرجالية لبحر العلوم الجزء 1 صفحة 399.
وليس في الطريق من يتوقف فيه إلا علي بن محمد ، وهو علي بن محمد بن قتيبة النيسابوري . وقال النجاشي - رحمه الله - : " عليه اعتمد أبو عمرو الكشي في كتاب الرجال ، وهو أبو الحسن صاحب الفضل بن شاذان ورواية كتبه ، له كتب " ( 1 )

قلتُ ولم أعرف حال هذا العلي , سواء اكان بالقبول أم بالرد وإعتماد الكشي .
 
 
الرواية التاسعة 

قال الشيخ الصدوق لعنهُ الله
حدثنا عبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوري العطار رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن محمد بن قتيبة عن حمدان بن سليمان عن عبد السلام بن صالح الهروي قال : قلت للرضا عليه السلام : يا بن رسول الله اخبرني عن الشجرة التي اكل منها آدم وحواء ما كانت ؟ فقد اختلف الناس فيها فمنهم من يروى انها الحنطة ومنهم من يروى انها العنب ومنهم من يروى انها شجره الحسد فقال عليه السلام : كل ذلك حق قلت : فما معنى هذه الوجوه على اختلافها ؟ فقال : يا أبا الصلت ان شجرة الجنة تحمل أنواعا فكانت شجرة الحنطة وفيها عنب وليست كشجره الدنيا وان آدم عليه السلام لما أكرمه الله تعالى ذكره باسجاد ملائكته وبادخاله الجنة قال في نفسه : هل خلق الله بشرا أفضل منى ؟ فعلم الله عز وجل ما وقع في نفسه فناداه ارفع رأسك يا آدم وانظر إلى ساق العرش فرفع آدم رأسه فنظر إلى ساق العرش فوجد عليه مكتوبا : لا اله إلا الله محمد رسول صلى الله عليه وآله وسلم وعلي بن أبي طالب عليه السلام أمير المؤمنين وزوجته فاطمة سيده نساء العالمين والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .... .
عيون اخبار الرضا: ج 2 ص 274 .

قلتُوالرواية ضعيفة جداً بل ساقطة 

فعبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوري

مجهول

علي بن محمد بن قتيبة .

رجال أبي داود لأبي داود الحلي صفحة 113.
1084 - علي بن محمد بن قتيبة النيسابوري ( جش ) عليه اعتمد ( كش ) في كتاب الرجال ، أبو الحسن صاحب الفضل بن شاذان . 1085 - علي بن محمد الكرخي أبو الحسن ( جش ) كان فقيها متكلما من وجوه أصحابنا .

وهل إعتماد أبو عمر الكشي عليه في الرجال توثيقاً لهُ

إذا كان كذلك فلا بد ان رجال الكشي في كتابهِ ثقات عندها فكيف

يرد الحمقى روايات لعن زُرارة في كتاب الكشي

ويقولون أن رجال الكشي فيهم الضعفاء إن كان كذلك

فجبرائيل بن أحمد إعتمد عليه الكشي في كتاب الرجال وضعفتموه

ومحمد بن عيسى إعتمد عليه الكشي في كتاب الرجال وضعفتموه

حقيقة لا أدري هل إعتماد الكشي توثيق وما هي القرينة على ذلك .

عبد السلام بن صالح الهروي .

وهو أبو الصلت الهروي

ضعيف بل كذاب يضع الحديث وضع صحيفة على الرضا

ضعف لا يقبل حديثهُ عندنا نحن أهل الحديث , وهو كذلك شيعي

ولكن الرافضة تقول عامي إنظروا أحبتي في الله إلي ما يقولونهُ .

رجال الطوسي لشيخهم الطوسي صفحة 349.
[ 5328 ] 14 - عبد السلام بن صالح الهروي ، أبو الصلت ، عامي . 1

وهو ثقة عند القوم , ضعيف الحديث عندنا
 
الرواية العاشرة . 


قال الشيخ الصدوق عليه لعنة الله :
 
حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي قال : حدثنا موسي بن عمران النخعي ، عن عمه الحسين بن يزيد ، عن الحسن ابن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : حدثني جبرئيل عن رب العزة جل جلاله أنه قال : من علم أن لا إله إلا أنا وحدي ، وأن محمدا عبدي ورسولي ، وأن علي بن أبي طالب خليفتي ، وأن الأئمة من ولده حججي أدخله الجنة برحمتي ، ونجيته من النار بعفوي ، وأبحث له جواري ، وأوجبت له كرامتي ، وأتممت عليه نعمتي ، وجعلته من خاصتي وخالصتي ، إن ناداني لبيته ، وإن دعاني أجبته ، وإن سألني أعطيته ، وإن سكت ابتدأته ، وإن أساء رحمته ، وإن فر مني دعوته ، وإن رجع إلى قبلته وإن قرع بابي فتحته . ومن لم يشهد أن لا إله إلا أنا وحدي أو شهد بذلك ولم يشهد أن محمدا عبدي ورسولي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن علي بن أبي طالب خليفتي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن الأئمة من ولده حججي فقد جحد نعمتي ، وصغر عظمتي ، و كفر بآياتي وكتبي ، إن قصدني حجبته ، وإن سألني حرمته ، وإن ناداني لم أسمع نداءه ، وإن دعاني لم أستجب دعاءه ، وإن رجاني خيبته ، وذلك جزاؤه مني و ما أنا بظلام للعبيد . فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال : يا رسول الله ومن الأئمة من ولد علي ابن أبي طالب ؟ قال : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة .... .

كمال لدين وتمام النعمة : ص 258 .



الرواية ضعيفة .
 
محمد بن أبي عبد الله الكوفي .

معجم رجال الخوئي الجزء 5 صفحة 33.
الهمداني : روى محمد بن محمد الخزاعي - رضي الله عنه - ، قال : " حدثنا أبو علي الأسدي ، عن أبيه ، ( عن ) محمد بن أبي عبد الله الكوفي أنه ممن رأى الحجة عجل الله فرجه " . ذكره الصدوق في كمال الدين : الباب 47 ، الحديث 17 ، أقول : إن أكثر رجال السند لم يرد فيهم توثيق ولا مدح ، وإنهم مجاهيل .

موسي بن عمران النخعي .

لم أعرفهُ ... ولم أجد له ترجمة في كتب الرجال . 

الحسين بن يزيد النخعي

إكليل المنهج في تحقيق المطلب للخرساني صفحة 22.
والظاهر من قوله : " لا يجوز العمل برواية النوفلي " أن القائل بجواز العمل برواية المجهول من أصحابنا ، وليس من أصحابنا من يقول بذلك ، وإسناد هذا القول إلى الأخباريين افتراء عليهم كما أشرنا إليه عند ذكر أحمد بن إبراهيم بن أحمد .

الحسن ابن علي بن أبي حمزة .

رجال النجاشي صفحة 34.
الحسن بن علي بن أبي حمزة واسمه سالم البطائني قال أبو عمرو الكشي فيما أخبرنا به محمد بن محمد عن جعفر بن محمد عنه قال : قال محمد بن مسعود : سألت علي بن الحسن بن فضال عن الحسن بن علي بن أبي حمزة البطائني فطعن عليه ، وكان أبوه قائد أبي بصير يحيى بن القاسم هو الحسن بن علي بن أبي حمزة مولى الأنصار كوفي ، ورأيت شيوخنا رحمهم الله يذكرون انه كان من وجوه الواقفة .

والواقفة كفار في دين القوم

رجال إبن الغضائري للغضائري صفحة 49.
[ 33 ] - 6 - الحسن بن علي بن أبي حمزة ، مولى الأنصار ( 3 ) ، أبو محمد . واقف ابن واقف ، ضعيف في نفسه ، وأبوه أوثق منه . وقال الحسن بن علي بن فضال ( 4 ) : إني لأستحيي من الله أن أروي عن الحسن بن علي . وحديث الرضا ( عليه السلام ) فيه مشهور . ( 5 ) وقد ضعفهُ غير واحد من علماء الرافضة فالرجل ساقط

فما أضعف الرواية وما أضعف عقلك يا محامي

وعقل من معك من الصغار فسلموا لي على المشاركة الأولى

للمحامي والتي طبلتم لهُ عليهم وصفقتم لهُ حتى أتعبتم أياديكم

إلي المشاركة الثانية وبيان جهالة القوم وضعفهم
 
 
الرواية الحادية عشر : 

قال الشيخ الصدوق لعنه الله
وروى المعلى بن محمد البصري ، عن جعفر بن سلمة ، عن عبد الله بن الحكم عن أبيه ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : " إن عليا وصيي وخليفتي وزوجته فاطمة سيدة نساء العالمين ابنتي ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ولداي.... .من لا يحضره الفقيه: ج 4 ص 420 .

المعلي بن محمد البصري :

خلاصة الأقوال للحلي صفحة 409.
[ ] 2 -
معلى بن محمد البصري - بالباء - أبو الحسن ، مضطرب الحديث والمذهب .

جعفر بن سلمة الأهوازي

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 2 صفحة 95.
9 - جعفر بن سلمة الأهوازيلم يذكروه . وقع في طريق الصدوق في كتابه فضائل الأشهر الثلاثة عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عنه ، عن إبراهيم بن محمد الثقفي حديث فضل صوم شعبان .

وقال الخوئي جعفر بن سليمان

ولكن جعفر بن سلمة ليس له أصل في الرجال قلتُ وهل الشاهرودي

يقول مما عنده هو جعفر بن سلمة الأهوازي ليس بالمعروف بل مجهول الحال

وإبن عباس كافر في دين الرافضة يطعنون به فلا أدري يطعنون به ويروون لهُ

سقطت الرواية الحادية عشر
 
الرواية الثانية عشر :

قال الشيخ الخزاز القمي لعنه الله
أبو عبد الله الحسين بن محمد بن سعيد الخزاعي ، قال حدثنا أبو الحسين محمد بن عبد الله الكوفي الأسدي ، قال حدثني محمد بن إسماعيل البرمكي ، قال حدثني مندل بن علي ، عن أبي نعيم ، عن محمد بن زياد ، عن زيد بن أرقم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي عليه السلام : أنت الإمام والخليفة بعدي ، وابناك سبطاي ، وهما سيدا شباب أهل الجنة .... .كفاية الأثر : ص 100 .

الحسين بن محمد بن سعيد الخزاعي

لم أجد له ترجمة في أي من كتب رجال الرافضة

محمد بن عبد الله الكوفي الأسدي :

حكم الخوئي على إسناد فيه الكوفي بالجهالة ولم يوثقه أحد

ولم أجد لعبد الله بن محمد الكوفي الأسد توثيق من رجال الحديث أبداً

مع ذكر الترحم والترضي والعدل ليس دليلاً على التوثيق وفق مباني الخوئي

ليكن بعين الإعتبار ذكري قولهُ ( طريق الصدوق إليه ضعيف ) لا دخل له بتضعيف الرواية

وإنما البيان الصريح في ضعف طرق مشيختهم إلي الرواة في دينهم


المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 500 . 
4 - 10240 - 10266 - محمد بن إسماعيل البرمكي : الرازي - روى في الفقيه والكافي ومشيخة الفقيه في عدة مواردطريق الصدوق اليه ضعيف .

ومندل بن علي ( عامي )

والعامي ناصبي عندهم كافر لا تقبل روايتهُ

فإن كان عامياً كما في كتبكم فكيف تقبلون روايتهُ
 
الرواية الثالثة عشر :

قال الخزاز القمي لعنه الله


حدثنا القاضي أبو الفرج المعافا بن زكريا البغدادي ، قال حدثني محمد بن همام بن سهيل الكاتب ، قال حدثني محمد بن معافا السلماسي ، عن محمد بن عامر ، قال حدثنا عبد الله بن زاهر ، عن عبد العدوس ، عن الأعمش ، عن حبش بن المعتمر قال : قال أبو ذر الغفاري رحمة الله عليه : دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مرضه الذي توفي فيه ، فقال : يا أبا ذر ايتني بابنتي فاطمة . قال : فقمت ودخلت عليها وقلت : يا سيدة النسوان أجيبي أباك . قال : فلبت منحلها وأبرزت وخرجت حتى دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فلما رأت رسول الله " ص " انكبت عليه وبكت وبكى رسول الله " ص " لبكائها وضمها إليه ، ثم قال : يا فاطمة لا تبكين فداك أبوك ، فأنت أول من تلحقين بي مظلومة مغصوبة ، وسوف يظهر بعدي حسيكة النفاق وسمل حلباب الدين ، وأنت أول من يرد علي الحوض . قالت : يا أبه أين ألقاك ؟ قال : تلقيني عند الحوض وأنا أسقي شيعتك ومحبيك وأطرد أعداك ومبغضيك . قالت : يا رسول الله فإن لم ألقك عند الحوض ؟ قال تلقيني عند الميزان . قالت : يا أبه وإن لم ألقك عند الميزان ؟ قال : تلقيني عند الصراط وأنا أقول : سلم سلم شيعة علي . قال أبو ذر : فسكن قلبها ، ثم التفت إلي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : يا أبا ذر إنها بضعة مني ، فمن آذاها فقد آذاني ، ألا إنها سيدة نساء العالمين ، وبعلها سيد الوصيين ، وابنيها الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ... .كفاية الاثر : ص 38 .

قلتُوهذا الأثر ضعيف بل هالك 

المعافا بن زكريا البغدادي

مستدركات علم الرجال للشاهرودي .
لم يذكروه .

محمد بن همام بن سهيل الكاتب :

وهو شيخ الطائفة قال السبحاني ولد بدعاء العسكري ولم أجد

له في كتب الرجال ترجمة بل هو أقرب ما يكون إلي الجهالة والضعف

محمد بن معافا السلماسي :

لم أجد له ترجمة في كتب الرجال أبداً , ولا ذكراً إلا رواية فقط

وهو مجهول الحال كما يتبين لي فالخبر ضعيف وساقط لا أساس لهُ

عبد الله بن زاهر :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 5.
لم يذكروه .

عبد العدوس :

لم أجد له ترجمة في كتب القوم

وهناك إنقطاع بين حنش بن المعتمر وهو الصحيح

وبين أبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنهُ فلا يثبت سماع .

( حبش )  عن أبي ذر الغفاري فالإسناد هالك بقدر القوم

سليمان بن مهران الأعمش

رجال أبي داود لأبي داود الحلي صفحة 100
سليمان بن مهران أبو محمد الأعمش الأسدي الكوفي مولاهم ق ( جخ ) مهمل .

حتى الأعمش الحافظ الثقة مهمل عند القوم

ويقولون لنا لماذا تردون حديث وعنعنة الأعمش الحافظ الثقة
 
الفهرست الشيخ الطوسي صفحة 285.
158 - جابر بن يزيد الجعفي . = ضعيف 

سبحان الله أليس هذا صحيح الرواية كما تزعم أيها المفلس الطوسي يضعفهُ .

وفي الكشي لم يروي إلا خمسين ألف حديث ولم يلقى المعصوم إلا مرة واحدة

حقيقة أعجب ما رأيتُ من رجال الحديث في دينكم هذا الراوي والذي أمره المعصوم .

أن لا يحدث بالاحاديث التي سمعها من المعصوم إنظر رجال الكشي

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي صفحة 93.
وقال ابن الغضائري : ان جابر بن يزيد الجعفي الكوفي ثقة في نفسه ، ولكن جل من روى عنه ضعيف ، فمن أكثر عنه من الضعفاء عمرو بن شمر الجعفي ومفضل بن صالح والسكوني ومنخل بن جميل الأسدي ، وارى الترك لما روى هؤلاء عنه ، والوقف في الباقي الا ما خرج شاهدا .

فالمفضل عند العلامة الحلي ضعيف

وقد ضعفهُ الغضائري ما أضعفكم لا تعرفون كيف تقرأون كتبكم

( ثقة في نفسهِ )  , ولكنهُ يروي عن الضعفاء وأكثر روايتهِ عنهم

ماذا تقول فيما قال الطوسي والحلي يا جاهل

وقال النجاشي : جابر بن يزيد الجعفي لقي أبا جعفر وأبا عبد الله ( عليهما السلام ) ، ومات في أيامه سنة ثمان وعشرين ومائةروى عنه جماعة غمز فيهم وضعفوا ، منهم عمرو بن شمر ومفضل بن صالح ومنخل بن جميل ويوسف بن يعقوب ، وكان في نفسه مختلطا. وكان شيخنا محمد بن محمد بن النعمان ينشدنا اشعارا كثيرة في معناه تدل على الاختلاط ، ليس هذا موضعا لذكرها ، والأقوى عندي التوقف فيما يرويه هؤلاء كما قاله الشيخ ابن الغضائري رحمه الله ( 1 ) .

حقيقة لا أدري كيف ترد على الحلي الآن بعدما بين لنا ضعف

جابر بن يزيد الجعفي في روايته عن لضعفاء والذين غمزوا فيه مسكين

حقيقة أشفق عليك وعلى من حولك أيها الذو فقارك والله المستعان على عقولكم

الرسائل الرجالية الجزء 3 صفحة 387.
وفي ترجمة جابر بن يزيد الجعفي : " أنه كان في نفسه مختلطا ، وأنشد الشيخ المفيد أشعارا تدل على اختلاطه " . ( 3 ).
 
الرواية الرابعة عشر :

أتى بها المسكين ( رافضي بحراني ) هنا في هذه الشبكة المباركة

وليتهُ لم يأتي بشيء ذلك الكذاب المفتري

الآمالي - الشيخ المفيد - صفحة 21 ( رقم الصفحة كما هو عندي في الجهاز ) :

((
قال : أخبرني أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمه الله قال : حدثنا الحسين بن محمد بن عامر ، عن أحمد بن علوية ، عن إبراهيم بن محمد الثقفي ، قال : أخبرنا توبة بن الخليل قال : أخبرنا عثمان بن عيسى ، قال : حدثنا أبو عبد الرحمن ، عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال : بينما رسول الله صلى الله عليه واله في سفر إذ نزل فسجد خمس سجدات ، فلما ركب قال له بعض أصحابه : رأيناك يا رسول الله صنعت ما لم تكن تصنعه ؟ قال : نعم ، أتاني جبرئيل عليه السلام فبشرني أن عليا في الجنة ، فسجدت شكرا لله تعالى ، فلما رفعت رأسي قال : وفاطمة في الجنة ، فسجدت شكرا لله تعالى ، فلما رفعت رأسي قال : والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، فسجدت شكرا لله تعالى ، فلما رفعت رأسي قال : ومن يحبهم في الجنة ، فسجدت لله تعالى شكرا ، فلما رفعت رأسي قال : ومن يحب من يحبهم في الجنة فسجدت شكرا لله تعالى . )) 

قلتُوهذه ضعيفة جداً .

جعفر بن محمد بن قولويه : لم أجد له ترجمة 

أحمد بن علوية :

المفيد من معجم رجال الحديث للجواهري صفحة 30.
7 - 666 - 669 - أحمد بن علوية أبو جعفرمجهول - روى رواية في التهذيب = أحمد بن علوية الاصفهاني 668 .

668 - 667 - 670 -
أحمد بن علوية الأصفهانيمجهول روى في كامل الزيارات - روى في مشيخة الصدوق = أحمد بن علوية أبو جعفر .

بحوث في فقه الرجال الفاني , لمكي صفحة 99.
ح - أحمد بن علوية الأصفهاني ذكره الشيخ في رجاله من دون توثيق أو مدح .

مشايخ ثقات لغلام رضا صفحة 123.
أحمد بن علوية الأصفهاني 75 / 6 ، لم يذكر .

إبراهيم بن محمد الثقفي :

نقد الرجال للتفرشي الجزء 5 صفحة 329.
، وإلى إبراهيم ابن محمد الثقفي ضعيف .

توبة بن الخليل :

مستدركات علم رجال الحديث للشاهرودي الجزء 2 صفحة 76.
7 - توبة بن الخليللم يذكروه . وقع في طريق المفيد في أماليه ص 12 عن إبراهيم بن محمد الثقفي ، عنه ، عن عثمان بن عيسى .

عثمان بن عيسى

واقفي والواقفية كفار في دين القوم

ولا أدري كيف أصبح حديثهُ في درجة الصحيح
 
الرواية الخامسة عشر : 

قال الخزاز القمي لعنهُ الله
حدثني علي بن الحسن بن محمد ، قال حدثنا هارون بن موسى ، قال حدثني محمد بن علي بن معمر ، قال حدثني عبد الله بن معبد ، قال حدثنا موسى بن إبراهيم الممتع ، قال حدثني عبد الكريم بن هلال ، عن أسلم ، عن أبي الطفيل ، عن عمار قال : لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الوفاة دعا بعلي عليه السلام ، فساره طويلا ثم قال : يا علي أنت وصيي ووارثي قد أعطاك الله علمي وفهمي ، فإذا مت ظهرت لك ضغائن في صدور قوم وغصب على حقد . فبكت فاطمة عليها السلام وبكى الحسن والحسين، فقال لفاطمة : يا سيدة النسوان مم بكاؤك ؟ قالت : يا أبة أخشى الضيعة بعدك . قال : أبشري يا فاطمة فإنك أول من يلحقني من أهل بيتي ، ولا تبكي ولا تحزني ، فإنك سيدة نساء أهل الجنة ، وأباك سيد الأنبياء ، وابن عمك خير الأوصياء ، وابناك سيدا شباب أهل الجنة .... .كفاية الاثر : ص 124 .

علي بن الحسن بن محمد

واقفي , والواقفة في دين القوم كفار فلا أدري هل عجزوا أن يجدوا

رواة ثقات فوثقوا الكفار الواقفة وفق دينهم

محمد بن علي بن معمر :

المفيد من معجم رجال الحديث للجواهري صفحة 539.
11357 - 11352 - 11379 - محمد بن علي بن معمر : روى عدة روايات - متحد مع لاحقه المجهول . 11358 - 11353 - 11380 - محمد بن علي بن معمر الكوفي : يكنى أبا الحسين صاحب الصبيحي سمع منه التلعكبري . . . وله منه إجازة . رجال الشيخمجهول - أقول : الصبيحي هو حمدان بن المعافا له كتاب الهليجية . . . ذكره النجاشي في ترجمة حمدان المعافي - له روايات تقدمت في سابقه - .

وفي صفحة 690.
14159 - 14155 - 14184 - أبو الحسين بن معمر : له كتب ، منها قرب الإسناد ، ولا يبعد ان يكون هو محمد بن علي بن معمرالمجهول المتقدم 11357 

عبد الله بن معبد :

مستدركات علم رجال الحديث للشاهرودي الجزء 5 .
8767 - عبد الله بن معبدلم يذكروه 

موسى بن إبراهيم الممتع :

لم أجد لهُ ترجمة
 
الرواية السادسة عشر : 

قال شيخ الطائفة الطوسي لعنهُ الله

أخبرنا محمد بن محمد ، قال : أخبرني أبو بكر محمد بن عمر بن سالم الجعابي ، قال : حدثنا عمرو بن سعيد السجستاني ، قال : حدثنا محمد بن يزيد الفريابي ، قال : حدثنا إسرائيل ، عن ميسرة بن حبيب ، عن المنهال بن عمرو ، عن زر ابن حبيش ، عن حذيفة بن اليمان ، قال : سمعت النبي ( صلى الله عليه وآله ) يقول : أتاني ملك لم يهبط إلى الأرض قبل وقته ، فعرفني أنه استأذن الله ( عز وجل ) في السلام علي ، فأذن له فسلم علي ، وبشرني أن ابنتي فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ، وأن الحسن والحسين ( عليهما السلام ) سيدا شباب أهل الجنة .الامالي: ص 85 .

قلتُ والرواية ضعيفة .

عمرو بن سعيد السجستاني :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 6 صفحة 3.
10799 - عمرو بن سعيد السجستانيلم يذكروه . روى المفيد ، عن محمد بن عمر الجعابي ، عنه ، عن محمد بن يزيد القرياني . أمالي الشيخ ج 1 / 83 .

محمد بن يزيد الفريابي

له رواية في أمالي الطوسي ولم أجد له ترجمة

إسرائيل بن ميسرة :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 1 .
0 / 2021 - إسرائيل بن ميسرة بن حبيبلم يذكروه 
وقع في طريق المفيد عن الحسن بن عطية ( ثقة ) ، عنه ، عن المنهال . كمبا ج 9 / 183 ، وجد ج 37 / 48 ، وأمالي المفيد ص 13 .

ميسرة بن حبيب

الفائق في رواة وحال أصحاب الإمام الصادق للشبستري الجزء 3.
أبو خازم ، وقيل أبو حازم ميسرة بن حبيب النهدي ، الكوفيمحدث لم يذكر أصحابنا تفاصيل أحواله في كتبهم ، وبعض العامة يوثقون أحاديثه .

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 634.
12929 - 12926 - 12955 - ميسرة : من أصحاب الباقر ، والصادق ( ع ) - مجهول - . 12930 - 12927 - 12956 -ميسرة بن حبيب : أبو حازم النهدي - من أصحاب الصادق ( ع )مجهول - . 12931 - 12928 - 12957 - ميسرة بن شريح : مجهول - روى رواية في التهذيب ج 9 ح 1271 .

المنهال بن عمرو الأسدي 

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 622.
12700 - 12696 - 12725 - المنهال بن عمرو الأسديمجهول - من أصحاب الحسين ، وعلي بن الحسين ، والباقر والصادق
( ع ) - روى عن علي بن الحسين ، وأبي جعفر ، وأبي عبد الله ( ع ) قاله الشيخ - روى في كامل الزيارات . سقطت الرواية بأكملها
 
الرواية السابعة عشر : 

الأمـالي - الشيخ الصدوق - المجلس 26
196/7 ـ حـدثـنـا محمد بن الحسن بن احمد بن الوليد (رحمه اللّه ), قال : حدثنا محمد بن الحسن الـصفار, عن العباس بن معروف , عن ابي اسحاق , عن الحسن بن زياد العطار, قال : قلت لابي عبداللّه (عـلـيه السلام ): قول رسول اللّه : فاطمة سيدة نسا اهل الجنة , اسيدة نسا عالمها؟ قال : ذاك مريم , وفاطمة سيدة نسا اهل الجنة من الاولين والاخرين .فـقلت : فقول رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ): الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة ؟ قال : هما واللّه سيدا شباب اهل الجنة من الاولين والاخرين .

الرواية ضعيفة بأبي إسحاق
فقد قال الرافضة أنهُ ثعلبة بن ميمون , ولكن لا إثبات على هذا الامر
 
الرواية الثامنة عشر : 

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - 43\263
8 - ب : ابن طريف ، عن ابن علوان ، عن جعفر ، عن أبيه عليهما السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما .وبهذا الاسناد قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله : أما الحسن فانحله الهيبة والعلم وأما الحسين فانحله الجود والرحمة ,

وأما الرواية الثانية وهي في قرب الإسناد

فطريق تضعيفها عن طريق أن كتاب الحميري ( قرب الاسناد ) لم يصل إلى المجلسي إلا ن طريق الوجادة . و تبيان شيخهم حفيد الطوسي ابن ادريس

ولكن ... إن كان المراد به كطتاب قرب الاسناد .. فقد أقر المجلاسي بوجود أضطراب في النسخة المنقولة من خط محمد بن أدريس .


فقد قال : وكتبناه من نسخة قديمة مأخوذة من خط شيخنا محمد بن أدريس وكان عليها صورة خطه هكذا : الأصل الذي نقلته منه كان فيه لحن صريح وكلام مضطرب فصورته على ما وجته خوفاً من التغيير والتبديل .

أنظر قرب الاسناد ص18 


ثانياً : الكتاب مختلف فيمن ألفه بين : الأبن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ... وبين ابيه عبد الله .

فقد أقر شيخهم الحلي بأن الكتاب تأليف الأبن فقال في كتابه مستطرفات المسرائر ص624( وكتاب قرب الاسناد تصنيف محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ) ومحقق كتاب المحاسن فقد ذكر ذلك في بداية الكتاب ص10 وصاحب المعالم والمنتقى كما صرح بذلك محقق قرب الاسناد الر الاملي في كتابه وسائل الشيعة ج30 ص212.

محمد آصف محسني في كتابه بحوث في علم الرجال الطبعة الرابعة ص 504 

يقول : ( كلام المجلسي كالصريح في أن قرب الأسناد لم يصل إليه بل وغلى ابن ادريس الحلي بالسلسلة المعنعنة عن الشيخ الطوسي وإلا لم يتخلفا في اسم المؤلف بل الكتاب وقع إليهما من السوق أو فرد فنقلا منه بالوجادة ويظهر أيضاً أن ابن ادريس لم يعتمد على طريق النجاشي والشيخ وكأنه أخطأهما في نسبه الكتاب إلى عبد الله فلاحظ وقيل ان كتاب قرب الاسناد إلى أبي جعفر ابن الرضا طبع ايران 1370هجري فالعمدة في اعتباره في شهرة المدعاة في كلام المجلسي فلاحظ وتأمل فان الملاك في الاعتبار هو وصول النسخة منه بسند معتبر اليه وهذا بعد غير ثابت وسمعت من بعض تلاميذ البرجودي انه ذهب الى جعل احاديث قرب الاسناد مؤيدة لا دالة
 
الرواية التاسعة عشر : 

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - 28\52
21 - ك : ابن الوليد عن الصفار ، عن ابن يزيد ، عن حماد بن عيسى ، عن ابن اذينه ، عن أبان بن أبى عياش وإبراهيم بن عمراليماني ، عن سليم بن قيس الهلالي ، قال : سمعت سلمان الفارسى رضى الله عنه قال : كنت جالسا بين يدى رسول الله صلى الله عليه وآله في مرضته التى قبض فيها ، فدخلت فاطمة عليها السلام فلما رأت ما بأبيها صلوات الله عليه وآله من الضعف ، بكت حتى جرت دموعها على خديها فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : ما يبكيك يا فاطمة ؟ قالت : يا رسول الله أخشى الضيعة على نفسي وولدي بعدك .
فاغرورقت عينا رسول الله صلى الله عليه وآله بالبكاء ، ثم قال : يا فاطمة أما علمت أنا أهل بيت اختار الله لنا الاخرة على الدنيا وإنه حتم الفناء على جميع خلقه ، وأن الله تبارك وتعالى اطلع إلى الارض [ الطلاعة ] فاختارني منهم وجعلني نبيا و اطلع إلى الارض اطلاعة ثانية ، فاختار منها زوجك ، فأوحى الله إلى أن أزوجك إياه ، وأن أتخذه وليا ووزيرا ، وأن أجعله خليفتي في امتي ، فأبوك خير أنبياء الله ورسله ، وبعلك خير الاوصياء ، وأنت أول من يلحق بي من أهلي : ثم اطلع إلى الارض اطلاعة ثالثة فاختارك وولدك وأنت سيدة نساء أهل الجنة ، وابناك حسن وحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبناء بعلك أوصيائى إلى يوم القيامة ، كلهم هادون مهديون ، والاوصياء بعدي أخي علي ثم حسن وحسين ثم تسعة من ولد الحسين في درجتي وليس في الجنة درجة أقرب إلى الله عزوجل من درجتى ، و درجة أوصيائى ، وأبى إبراهيم .
أما تعلمين يا بينة أن من كرامة الله عزوجل إياك أن زوجك خير أمتي ، وخير أهل بيتي : أقدمهم سلما وأعظمهم حلما وأكثرهم علما ، فاستبشرت فاطمة عليها السلام وفرحت بما قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله .
ثم قال لها : يا بنية إن لبعلك مناقب : إيمانه بالله ورسوله قبل كل أحد لم يسبقه إلى ذلك أحد من أمتى ، وعلمه بكتاب الله عزوجل وسنتى ، وليس أحمد من أمتي يعلم جميع علمي غير علي عليه السلام إن الله عزوجل علمني علما لا يعلمه غيري ، وعلم ملائكته ورسله علما ، وكلما علمه ملائكته ورسله فأنا أعلم به ، وأمرني الله عزوجل أن أعلمه إياه ، ففعلت ، فليس أحد من أمتى يعلم جميع علمي فهمي وحكمي غيره ، وإنك يا بنيه زوجته ، وابناه سبطاي حسن وحسين ، وهما سبطا أمتي وأمره بالمعروف ، ونهيه عن المنكر ، وإن الله عز وجل آتاه الحكمة و فصل الخطاب .
يا بنية إنا أهل بيت أعطانا الله عز وجل سبع خصال لهم يعطها أحدا من الاولين كان قبلكم ، ولا يعطيها أحدا من الاخرين غيرنا : نبينا سيد المرسلين وهو أبوك ، ووصينا سيد الاوصياء وهو بعلك ، وشهيدنا سيد الشهداء وهو حمزة بن عبدالمطلب ، وهو عم أبيك ، قال : يا رسول الله وهو سيد الشهداء الذين قتلوا معك ؟ قال : لابل ، سيد شهداء الاولين والاخرين ما خلا الانبياء والاوصياء ، وجعفر بن أبي طالب ذو الجناحين الطيار في الجنة مع الملائكة وابناك حسن وحسين سبطا امتي وسيدا شباب أهل الجنة ، ومنا والذي نفسي بيده مهدي هذه الامة الذي يملا الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا .
قالت : فأي هؤلاء الذين سميت أفضل قال : علي بعدي أفضل أمتي ، وحمزة وجعفر أفضل أهل بيتي بعد علي عليه السلام وبعدك وبعد ابني وسبطي حسن وحسين وبعد الاوصياء من ولد ابني هذا ، وأشار إلى الحسين ، ومنهم المهدي ، إنا أهل بيت اختار الله عز وجل لنا الاخرة على الدنيا .
ثم نظر رسول الله صلى الله عليه وآله إليها وإلي بعلها وإلى ابنيها فقال : يا سلمان أشهد الله أني سلم لمن سالمهم ، وحرب لمن حاربهم ، أما إنهم معي في الجنة ثم أقبل على علي عليه السلام فقال : يا أخي إنك ستبقى بعدى ، وستلقى من قريش شدة من تظاهرهم عليك وظلمهم لك ، فان وجدت عليهم أعوانا فقاتل من خالفك بمن وافقك وإن لم تجد أعوانا فاصبر ، وكف يدك ، ولا تلق بها إلى التهلكة ، فانك منى بمنزلة هارون من موسى ولك بهارون أسوة حسنة ، إذ استضعفه قومه وكادوا يقتلونه فاصبر لظلم قريش إياك ، وتظاهر هم عليك ، فانك مني بمنزلة هارون من موسى ومن اتبعه ، وهم بمنزلة العجل ومن اتبعه .
يا علي إن الله تبارك وتعالى قد قضى الفرقة والاختلاف على هذه الامة ، ولو شاء لجمعهم على الهدى حتى لا يختلف اثنان من هذه الامة ، ولا ينازع في شئ من أمره ، ولا يجحد المفضول ذا الفضل فضله ، ولو شاء لعجل النقمة والتغيير حتى يكذب الظالم ، ويعلم الحق أين مصيره ، ولكنه جعل الدنيا دار الاعمال ، وجعل الاخرة دار القرار " ليجزي الذين أساؤا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى " فقال على عليه السلام : الحمد لله شكرا على نعمائه ، وصبرا على بلائه .

كتاب سليم بن قيس الهلالي

وقول الرافضي الرواية صحيحة على صحة كتاب سليم بن قيس

أقول قد طعن ( السكستاني ) في كتاب سليم بن قيس أيها الرافضي


http://www10.0zz0.com/thumbs/2010/12/15/15/398469542.png


وهذه الصورة مكبرة وفقكم الله .


http://www10.0zz0.com/2010/12/15/15/398469542.png


فسند كتاب ( سليم بن قيس ) فيه إشكال كما قال نائب المهدي يا رافضة

وقولك إن الرواية صحيحة لصحة كتاب سليم بن قيس هذا القول ساقط لا يستقيم

وقد أنكره الكثير من علماء الرّافضة مثل ابن الغضائري . وقد أستدل شيخهم الحلي بأن الكتاب موضوع بأمور ومنها أن في الكتاب رواية تثبت أن الأئمة عددهم 13 إمام اي معهم زيد بن علي بن الحسين .

أضافة فقد ضعف ابن الغضائري أبان بن أبي عياش وأتهمه أنه من وضع كتاب سليم بن قيس أنظر رجال ابن الغضائري ص37 

وقال عنه العلامة الحلي الكتاب موضوع لا مرية فيه وذكر علامات تدل على وضعه ومنه نصح محمد بن أبي بكر لأبيه , وعدد الأئمة ثلاث عشر . واختلاف اسانيد الكتاب 

وابن داود الحلي في رجاله قال كتاب موضوع أنظر ص106 

وطعن في طريق الكتاب الشيخ حسن صاحب المعالم في كتابه تحرير الطاووسي ص253

والتفريشي في كتابه نقد الرجال ج2ص355 قال الكتاب موضوع لا مرية فيه .

والبرجودي ضعف أبان بن عياش وأتهمه بأنه من وضع كتاب سليم بن قيس أنظر طرائق المقال ج2ص7.

هناك أختلاف في بعض العبارات في الرّواية بين كل من نسخة كتاب سليم بن قيس . والرّواية الموجودة في البحار ومنها على سبيل المثال (حسن وحسين ثم تسعة من ولد الحسين ) وفي الكتاب الأصل ( واحد عشر من ولدك ) .

كتاب اكمال الدين لابن بابويه القمي ( الكذوب ) فالرواية في البحار منقوله منه . وقد وصل كتاب اكمال الدين للمجلسي عن طريق الوجادة لا المناولة قال المجلسي ( وكذا كتاب اكمال الدين استنسخناه من كتاب عتيق كان تاريخ كتابته قريبا من زمان التأليف ) ج1 ص26 

أقول : وهذا دليل على أن الكتاب وصل إليه من السوق أو عن طريق الوجادة وبهذا عدة نقاط 
1- من اين وثاقة الكاتب المجهول .
2-
كيف عرف أن وقت استنساخ الكتاب كان قريباص من من زمن التاليف ؟!! إن كان هناك تاريخ فهو أولى لذكره في هذا المقام . وحتى لو كان مُأرخ من أين أثبت صدق التأريخ .
 
الرواية العشرون .

أخبرنا محمد بن عبد الله ، قال حدثنا محمد بن الحسين بن جعفر الخثعمي الأشناني ، قال حدثنا أبو هاشم محمد بن يزيد القاضي ، قال حدثنا يحيى بن آدم ، قال حدثنا جعفر بن زياد الأحمر ، عن أبي الصيرفي ، عن صفوان بن قبيصة ، عن طارق بن شهاب قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام للحسن والحسين : أنتما إمامان بعدي سيدا شباب أهل الجنة ، والمعصومان حفظكما الله ولعنة الله على من عاداكما . قال : وتوفي أمير المؤمنين عليه السلام ليلة إحدى وعشرين من شهر رمضان لأربعين سنة مضت من الهجرة ودفن بالغري . كفاية الأثر - ص221.

قلتُ : والسند ضعيف لا يصح

محمد بن الحسين بن جعفر الخثعمي الأشناني :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 7.
13131 - محمد بن الحسين بن جعفر الخثعمي أبو جعفر
لم يذكروه . روى التلعكبري ، عنه ، 
عن عباد بن يعقوب الرواجني الأسدي كتاب عبيد بن محمد بن قيس ، 
كما في ست 134 .

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجوهري صفحة 510.
10567 - 10562 - 10589 - محمد بن الحسين بن حفص : الخثعمي الأشناني الكوفي ، يكنى أبا جعفر ، روى عنه التلعكبري وسمع منه . . . رجال الشيخمجهول - .

محمد بن يزيد القاضي 

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 7.
14723 -
محمد بن يزيد القاضي أبو هاشملم يذكروه . روى عن يحيى بن آدم كما يأتي في يحيى . 14724 - محمد بن يزيد القاضي أبو هاشملم يذكروه . وقع في طريق الصدوق ، كما في كمبا ج 9 / 616 ، ود ج 42 / 75 . وفي العلل ج 1 / 219 عن علي بن محمد بن يسار ، عنه ، عن سفيان بن عيينة - الخ . و مثله في ص 220 مكررا .

يحيى بن آدم :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 8 صفحة 180.
16030 - يحيى بن آدم أبو زكريالم يذكروه . روى الخزاز في كفاية الأثر في النصوص باب 29 عن أبي المفضل الشيباني ، عن محمد بن الحسين بن جعفر ، عن محمد بن يزيد القاضي ، عنه ، عن جعفر بن زياد الأحمر ، حديث نص أمير المؤمنين على الحسن والحسين عليهم السلام و فضائلهما وذم من عاداهما . وروى عنه أبان بن عبد الله ، كما في تفسير القمي تفسير سورة التوحيد . وروى الطب ص 58 عنه ، عن صفوان بن يحيى . ووقع في طريق كش ص 23 و 65 في روايتين .

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 658.
13431 - 13425 - 13454 - يحيى بن آدممجهول - روى رواية في الكافي وروى عنه فيها سليمان بن داود ، ورواها في التهذيب وفيه سليمان بن داود المنقري .
 
الرواية الحادية والعشرون . 

( حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر قال : حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن علي بن معبد ، عن الحسين بن خالد ، عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : أنا سيد من خلق الله عز وجل وأنا خير من جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وحملة العرش وجميع ملائكة الله المقربين وأنبياء الله المرسلين ، وأنا صاحب الشفاعة والحوض الشريف ، وأنا وعلي أبوا هذه الأمة . من عرفنا فقد عرف الله عز وجل ، ومن أنكرنا فقد أنكر الله عز وجل ، ومن علي سبطا أمتي ، وسيدا شباب أهل الجنة : الحسن والحسين ، ومن ولد الحسين تسعة أئمة طاعتهم طاعتي ، ومعصيتهم معصيتي ، تاسعهم قائمهم ومهديهم ... الخ )
كمال الدين - ص261

جميلة منك ( إلخ ) ولكن لنرى هل صحت الرواية

علي بن إبراهيم : قلنا أنهُ من الغلاة وفي عقيدتهِ نظر وهل يوثق

من قال بالتحريف في دينكم يا رافضة

أما أبيه : فلم يوثق , كيف بحديثِ رجلٍ لم يوثق أن يقبل

فالرجل حالهُ مجهول وقد تبين حالهُ في المشاركات السابقة في الموضوع

وعلي بن معبد : هناك 2 وهم مجاهيل كما في المفيد من معجم رجال الحديث .

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 407.
8523 - 8521 - 8535 - علي بن معبد : بغدادي ، وصفه به الشيخمجهول - من أصحاب الهادي ( ع ) - روى 28 رواية - له كتاب - طريق الشيخ اليه صحيح .

هنا نسأل كيف يكون مجهول وطريق الشيخ إليه صحيح

كيف يكون الطريق صحيح بمجهول يا رافضة

المفيد من معجم رجال الحديث صفحة 395.
8116 - 8114 - 8128 - علي بن درست : روى رواية في التهذيب ، والصحيح كما في الوافي علي بن معبدالمجهول الآتي 8523 " عن درست " الثقة المتقدم 4455 " ولا وجود للمعنون لا في الرجال ولا في الروايات .

وفي ظني انهُ المجهول الأول , ولكن يستغرب المرء من قول

وطريق الشيخ إلي صحيح كيف يكون ذلك

الحسين بن خالد الصيرفي 

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 167.
3382 - 3381 - 3390 - الحسين بن خالد الصيرفي : روى 8 روايات - من أصحاب الرضا وأبي الحسن موسى ( ع ) - لم تثبت وثاقته - فان وردت رواية عن الحسن بن خالد ، بلا قيد الخفاف " الثقة " أو الصيرفي " الذي لم يوثق " فان كانت عن الصادق ( ع ) ، بلا واسطة ، فهو الخفاف ، لان الصيرفي لم يعد من أصحاب الصادق ( ع ) ، وان كانت عنه ( ع ) مع الواسطة أو كانت عن الكاظم ( ع ) ، أو الرضا ( ع ) ، مع الواسطة أو بدونها ، فقد يقال إنه مردد بين الثقة وغيره ، ولكن الظاهر أن المتعين هو الخفاف الثقة فإنه هو الذي له كتب وروى عنه غير واحد من الأجلاء ، واما الصيرفي فروايته في الاحكام و غيرها قليلة - من رواياته الثمانية عن أبي الحسن وأبي الحسن الماضي وأبي الحسن الأول ( ع ) . فالرجل متردد بين ثقة وغير ثقة , ولعلهُ الراجح في روايتهِ عن الرضا

فالرواية ضعيفة والله تعالى أعلم
 
الرواية الثانية والعشرون .

( حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضي الله عنه قال : حدثنا حمزة بن القاسم العلوي العباسي قال : حدثنا جعفر بن محمد بن مالك الكوفي الفزاري قال : حدثنا محمد بن الحسين بن زيد الزيات قال : حدثنا محمد بن زياد الأزدي ، عن المفضل بن عمر ، عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام قال : سألته عن قول الله عز وجل : " وإذا ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن " ما هذه الكلمات ؟ قال : هي الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب الله عليه وهو أنه قال : " أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين ............ قال المفضل : فقلت : يا ابن رسول الله فأخبرني عن قول الله عز وجل : " وجعلها كلمة باقية في عقبه " قال : يعني بذلك الإمامة ، جعلها الله تعالى في عقب الحسين إلى يوم القيامة ، قال : فقلت له : يا ابن رسول الله فكيف صارت الإمامة في ولد الحسين دون ولد الحسن عليهما السلام وهما جميعا ولدا رسول الله صلى الله عليه وآله وسبطاه وسيدا شباب أهل الجنة ... الخ )كمال الدين - 358 .

علي بن أحمد الدقاق

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 5.9673 
-
علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق أبو القاسم : هو من مشائخ الصدوق . قد أكثر الصدوق من الرواية عنه مترضيا ومترحما عليه ، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي ومحمد بن هارون الصوفي وغيرهما . منها في العيون ج 1 / 13 و 59 و 114 و 119 و 126 و 133 و 138 . وفي ص 145 عنه ، عن محمد بن يعقوب الكليني . وعن غيره في ص 225 و 250 و 258 و 313 . وغير ذلك كثير . وكذا في المعاني ص 6 و 15 ، والعلل ص 2 و 14 - 16 و 29 و 30 و 64 و 80 و 95 وغيره . وغير ذلك من كتبه تركناه اختصارا . وفي إكمال الدين باب 26 ص 303 ح 13 ، وباب 31 وباب 32 : علي بن أحمد بن محمد بن موسى بن عمران . فيتحد مع الآتي . وقد يعبر عنه بعلي بن أحمد بن موسى الدقاق . وبعلي بن أحمد الدقاق والكل واحد .

قلتُ : والترضي والترحم لا يعتبر توثيقاً كما قال ( الخوئي )

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجوهري صفحة 379.
7903 - 7901 - 7915 -
علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق : من مشايخ الصدوق ، العيونمجهول - . وقال في موضع آخر

8460 - 8458 - 8472 -
علي بن محمد بن عمران : الدقاق من مشايخ الصدوق ، التوحيد - مجهول - وقد تقدم بعنوان علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق " المجهول المتقدم 7903 " . فكما نرى من مشيخة الصدوق ولكنهُ مجهول

محمد بن الحسن الزيات :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 7.
13151 - محمد بن الحسين بن زيد الزياتلم يذكروه .

فالرواية ضعيفة
 
 
الرواية الثالثة والعشرون : 

( حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال : حدثنا محمد ابن الحسن الصفار ، عن يعقوب بن يزيد ، عن حماد بن عيسى ، عن عمر بن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن سليم بن قيس الهلالي قال : سمعت سلمان الفارسي رضي الله عنه يقول : كنت جالسا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله في مرضته التي قبض فيها فدخلت فاطمة عليها السلام فلما رأت ما بأبيها من الضعف بكت حتى جرت دموعها على خديها فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : ما يبكيك يا فاطمة ؟ قالت : يا رسول الله أخشى على نفسي وولدي الضيعة بعدك ، فاغرورقت عينا رسول الله بالبكاء ، ثم قال : يا فاطمة أما علمت أنا أهل بيت اختار الله عز وجل لنا الآخرة على الدنيا وأنه حتم الفناء على جميع خلقه ، وأن الله تبارك وتعالى أطلع إلى الأرض إطلاعة فاختارني من خلقه فجعلني نبيا ثم أطلع إلى الأرض إطلاعة ثانية فاختار منها زوجك وأوحى إلي أن أزوجك إياه و ........، ............ ، قالت : يا رسول الله هو سيد الشهداء الذين قتلوا معه ؟ قال : لا بل سيد شهداء الأولين والآخرين ما خلا الأنبياء والأوصياء ، وجعفر بن أبي طالب ذو الجناحين الطيار في الجنة مع الملائكة وإبناك حسن وحسين سبطا أمتي وسيدا شباب أهل الجنة ، ..... الخ )

أبان بن أبي عياش :

رجال الطوسي صفحة 121.
[ 1264 ] 36 - أبان بن أبي عياش فيروز ، تابعي ، ضعيف .

رجال إبن الغضائري صفحة 36.
[ 1 ] - 1 - أبان بن أبي عياش ، واسم أبي عياش : فيروز . ( 1 )
تابعي ، روى عن أنس بن مالك . وروى عن علي بن الحسين 
( عليهما السلام )ضعيف ، لا يلتفت إليه وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس " ( 2 ) إليه . ( 3 )

رجال إبن داود لأبن داود الحلي الجزء صفحة 225.
2 -
أبان بن أبي عياش ، بالياء المثناة تحت والشين المعجمة ،
فيروزين ( جخ غضضعيف ، قيل إنه وضع كتاب سليم بن قيس . 3

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 1.
23 - 22 - 22 - أبان بن أبي عياش فيروز : من أصحاب
الحسن والحسين والسجاد والباقر والصادق عليهم السلام 
- ضعيف - روى عدة روايات في الكافي والتهذيب .

وقد قلنا كتاب سليم بن قيس موضوع ووضعهُ أبان بن عياش

وقد أسقطه السيستاني , والرواية أبان عن إبراهيم فلا تصح لضعف بن عياش
 
الرواية الرابعة والعشرون :

اظنه عن ابن علوان ( جعفر ، عن أبيه قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وآله : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما )قرب الإسناد ص111.

قد بينا حال كتاب ( قرب الإسناد ) وعندما تعرف من حدث بها .
 
الرواية الخامسة والعشرون : 

(- نص: علي بن الحسن بن محمد، عن هارون بن موسى، عن محمد بن علي بن معمر، عن عبد الله بن معبد، عن موسى بن إبراهيم، عن عبد الكريم بن هلال، عن أسلم عن أبي الطفيل، عن عمار قال: لما حضر رسول الله صلى الله عليه وآله الوفاة دعا بعلي عليه السلام فساره طويلا ثم قال: يا علي أنت وصيي ووارثي، قد أعطاك الله علمي وفهمي، فإذا مت ظهرت لك ضغائن في صدور قوم، وغصبت على حقك، فبكت فاطمة وبكى الحسن والحسين عليهم السلام، فقال لفاطمة: يا سيدة النسوان مم بكاؤك قالت: يا أبت أخشى الضيعة بعدك، قال: أبشري يا فاطمة فإنك أول من تلحقني من أهل بيتي، فلا تبكي ولا تحزني فإنك سيدة نساء أهل الجنة، وأباك سيد الانبياء، وابن عمك خير الاوصياء, وابناك سيدا شباب أهل الجنة، ومن صلب الحسين يخرج الله الائمة التسعة، مطهرون معصومون، ومنا مهدي هذه الامة.)بحار الأنوار للمجلسي"رحمه الله" جزء37 ص39

محمد بن علي بن معمر 

المفيد من معجم رجال الحديث محمد الجوهري صفحة 539.
11358 - 11353 - 11380 -
محمد بن علي بن معمر الكوفي : يكنى أبا الحسين صاحب الصبيحي سمع منه التلعكبري . . . وله منه إجازة . رجال الشيخمجهول - أقول : الصبيحي هو حمدان بن المعافا له كتاب الهليجية . . . ذكره النجاشي في ترجمة حمدان المعافي - له روايات تقدمت في سابقه - .

يكفينا بهذه ضعف بن معمر الكوفي
 
الرواية السادسة والعشرون : 

( - ما: المفيد، عن الجعابي، عن عمر بن سعيد السجستاني، عن محمد بن يزيد، عن إسرائيل، عن ميسرة بن حبيب، عن المنهال بن عمرو، عن زر بن حبيب (5)، عن حذيفة بن اليمان قال: سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول: أتاني ملك لم يهبط إلى الارض قبل وقته، فعرفني أنه استأذن الله عزوجل في السلام علي فأذن له، فسلم علي وبشرني أن ابنتي فاطمة سيدة نساء أهل الجنة، وأن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ) . الرواية ضعيفة بل متهالكة

عمر بن سعيد السجستاني

له رواية في بحار الظلمات , ولم أجد له ترجمة

المنهال بن عمرو

المفيد من معجم رجال الحديث للجوهري صفحة 622.
12700 - 12696 - 12725 - المنهال بن عمرو الأسديمجهول - من أصحاب الحسين ، وعلي بن الحسين ، والباقر والصادق ( ع ) - روى عن علي بن الحسين ، وأبي جعفر ، وأبي عبد الله ( ع ) قاله الشيخ - روى في كامل الزيارات .
 
الرواية السابعة والعشرون : 

( 5404 وروى المعلى بن محمد البصري، عن جعفر بن سليمان، عن عبد الله بن الحكم، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال: النبي (صلى الله عليه واله): " إن عليا وصيي وخليفتي، وزوجته فاطمة سيدة نساء العالمين ابنتى، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ولداي، من والاهم فقد والانى، ومن عاداهم فقد عاداني، ومن ناوأهم فقد ناوأنى (1) ومن جفاهم فقد جفاني، ومن برهم فقد برنى وصل الله من وصلهم، وقطع الله من قطعهم، ونصر الله من أعانهم، وخذل الله من خذلهم اللهم من كان له من أنبيائك ورسلك ثقل وأهل بيت فعلي وفاطمة والحسن والحسين أهل بيتى وثقلي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ". )

الارشاد للشيخ المفيد"  قدس سره"جزء1 ص37:

معلي بن محمد البصري

قيل فيه مضطرب المذهب والحديث , والرافضة يصرون على توثيقهِ

إبن عباس 

قالوا أنهُ ممدوح عندهم , والكشي ينقل روايات الطعن فيه ولم يعقب عليها أحد

عبد الله بن الحكم وأظنهُ الأرمني

المفيد من معجم رجال الحديث محمد الجوهري صفحة 332.
6821 - 6819 - 6830 - عبد الله بن الحكم : الأرمنيضعيف - له كتاب - طريق الشيخ والصدوق اليه ضعيف - روى بعنوان عبد الله بن الحكم 13 رواية ، منها عن أبي عبد الله ( ع ) ، وروى بعنوان عبد الله بن الحكم الأرمني أيضا . 6822 - 6820 - 6831 - عبد الله بن الحكممجهول - روى رواية في الفقيه ، وهو عبد الله بن الحكم بن عتيبة ، لا عبد الله بن الحكم الأرمني الذي تقدمه .
 
 
الرواية الثامنة والعشرون :

( وجدت في كتاب أبي جعفر محمد بن العباس الرازي: حدثنا محمد بن خالد قال: حدثنا إبرهيم بن عبد الله ثنا محمد ابن سليمان الديلمي، عن جابر بن يزيد الجعفي، عن عدي بن حكيم عن عبد الله بن العباس قال: قال: لنا أهل البيت سبع خصال، ما منهن خصلة في الناس. منا النبي صلى الله عليه وآله، ومنا الوصي خير الامة بعده علي بن ابي طالب، ومنا حمزة أسد الله وأسد رسوله وسيد الشهداء، ومنا جعفر بن أبي طالب المزين بالجناحين يطير بهما في الجنة حيث يشاء، ومنا سبطا هذه الامة وسيدا شباب اهل الجنة الحسن والحسين، ومنا قائم ال محمد الذي أكرم الله به نبيه، ومنا المنصور )

جابر بن يزيد الجعفي

تقدم ذكرهُ

محمد بن العباس الرازي :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 7.
13590 - محمد بن العباس الرازي أبو جعفرلم يذكروه . وله كتاب . روى الشيخ المفيد من كتابه في الإرشاد ص 19 .

محمد بن سليمان الديلمي :

المفيد من معجم رجال الحديث محمد الجوهري صفحة 529.
10878 - 10873 - 10900 - محمد بن سليمان الديلمي : كذا عنونه الشيخ ، وعن العلامة وابن داود : محمد بن سليمان النصري - وعن البرقي المصري - و الموجود في الروايات البصري ، وعنونه النجاشي محمد بن سليمان بن عبد الله الديلمي والكل رجل واحد - من أصحاب الصادق والكاظم والرضا ( ع ) - روى في كامل الزياراتضعيف - له كتاب - كلا طريقي الشيخ اليه ضعيف - روى 25 رواية ، منها عن أبي عبد الله ( ع ) - وعن ابن الغضائري ان سليمان والد محمد هذا هو ابن زكريا و الصحيح ما ذكره النجاشي من أنه ابن عبد الله بل لم يعلم وجود لسليمان بن زكريا الديلمي أصلا
 
الرواية التاسعة والعشرون :

كامل الزيارات - ابن قولويه - ص 230
12 ـ حدَّثني أبي ـ رحمه الله ـ عن سعد بن عبدالله ؛ وعبدالله بن جعفر الحِميريّ ، عن أحمدَ بن الحسن بن عليِّ بن فَضّال ، عن عَمرِو بن سعيد المدائنيِّ ، عن مُصدِّق بن صَدَقَةَ ، عن عمّار بن موسى السّاباطيِّ ، عن أبي عبدالله عليه السلام «قال : تقول إذا أتيت إلى قبره : «السَّلام عَلَيْكَ يا ابْنَ رَسُولِ اللهِ ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا ابْنَ أمير المؤمِنينَ ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا أبا عبْدِالله ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ شَبابِ أهْلِ الجنَّةِ وَرَحمةُ اللهِ وَبرَكاتُهُ ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا مَنْ رِضاهُ مِنْ رِضا الرَّحمنِ ، وَسَخَطُهُ مِنْ سَخَطِ الرَّحمن ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا أمينَ اللهِ وَحُجَّتِه وَبابَ اللهِ ، والدَّليلَ عَلى اللهِ ، وَالدَّاعي إلى اللهِ ، أشْهَدُ أنَّكَ قَدْ حَلَّلْتَ حَلالَ اللهِ ، وَحَرَّمْتَ حَرامَ اللهِ ، وأقَمْتَ الصَّلاةَ ، وآتَيْتَ الزَّكاةَ ، وَأمَرْتَ بالمعْرُوفِ ، وَنَهَيْتَ عَنِ المنْكَرِ ، وَدَعَوتَ إلى سَبيل ربِّكَ بالحكْمَةِ وَالموْعِظَةِ الحَسَنَةِ ، وَأشْهَدُ أنَّكَ وَمَنْ قُتِلَ مَعَكَ شُهَداءُ أحْياءٌ عِنْدَ رَبِّكُم ترْزَقُونَ ، وأشْهَدُ أنَّ قاتِليك في النّارِ ، أدِينُ اللهَ بِالبَراءةِ ممَّن قاتَلَكَ ، وَممَّن قَتَلَكَ وشايَعَ عَلَيْكَ ، وَمِمَّن جَمَعَ عَلَيْكَ ، وَمِمَّنْ سَمِعَ صَوتَكَ وَلَمْ يُجِبْكَ ، يالَيْتَني كُنْتُ مَعَكُمْ فأَفُوزَ فَوزاً عَظيماً»».


أحمد بن فضال

قال علمائكم ( فطحياً ) ولكنهُ ثقة وكلنا يعلم أن الفطحية عندكم كفار

عمار بن موسى الساباطي

كان فطحياً ومن رؤساء الفطحية إنظر المفيد من معجم رجال الحديث

هل عجز الرافضة عن إيجاد رواة إمامية ثقات فوثقوا الفطحية .. !! 

والواقفة والعامة , وقد قالوا بكفرهم جميعاً حقاً دين عجب وإنهُ أقرب للخيال

مصدق بن صدقة

كذلك هذا فطحي , وقد وثقهُ الضلال

والذي يظهر لي ان كل رجال السند فطحية سبحان الله ما هذا

وقد إنفرط الفطحية بهذه الرواية وقد ضعف أحد علماء الرافضة رواية لتفرد الفطحية بها

فلا أرى إلا في إسناد الرواية فطحية وكلهم من الفطحية وقد أنكروا الإمام وجعلوها

في الأفطح , ومع ذلك قال الرافضة بتعدد طرق الحديثو الذي لا أرى فيه كذلك

خلاصة الأقوال للعلامة الحلي 106 / 24 .
وقال العلامة في الخلاصة : وأنا أعتمد على روايته وإن كان مذهبه فاسد

يعتمد الحلي رواية عبد الله بن بكير وهو من رؤساء الفطحية وفقهاءها وإن كان

مذهبهُ فاسد , نسأل هنا لماذا لا يستطيع الرافضة إيجاد رواة إمامية ثقات لدينهم

ويكفي سقوط رواية الفطحية ما قيل في إمامهم في دين القوم

المفيد من معجم رجال الحديث صفحة 329.
6758 - 6756 - 6767 - عبد الله بن جعفر بن محمد : بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( ع ) قال الفطحية بإمامته ، وهو الذي يقال له عبد الله الأفطح - قال المفيد في الارشاد لم يكن عند أبيه بمنزلة باقي أولاده في الاكرام ، وكان متهما بالخلاف على أبيه في الاعتقاد ، وانه كان يخالط الحشوية ويميل إلى مذهب المرجئة وادعى بعد أبيه الإمامة واحتج بأنه أكبر أخوته الباقين فاتبعه جماعة ثم رجع أكثرهم إلى أبي الحسن ( ع ) لما تبينوا ضعف دعواه وقوة أمر أبي الحسن ( ع ) ودلالة حقه وبراهين إمامته . . . الخ .

وفي عمار بن موسى الساباطي

المفيد من معجم رجال الحديث محمد الجوهري صفحة763.
8648 - عمار بن موسى الساباطي : وثقه النجاشي ، والمفيد ، والشيخذكر الكشي عدة روايات مادحة ولكنها كلها ضعيفة ، ذكره العلامة وابن داود في القسم الثاني وذلك لفساد عقيدته وبقاؤه على الفطحية إلى أن مات .

مات على الفطحية , وقال أن الروايات المادحة فيه ( ضعيفة )

فالرواية في أحسن أحوالها لا تقبل , لأن رواتها من الفطحية وضلال إمامهم

كما قال الجوهري في المفيد في معجم رجال الحديث . والله أعلم
 
الرواية الثلاثون : 

وهي رواية صديقي العزيز كتاب بلا عنوان المفلس . :d

ـ حدَّثني أبي ـ رحمه الله ـ وعليُّ بن الحسين ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن موسى بن الفضل ، عن حنان «قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام: ما تقول في زيارة قبر أبي عبدالله الحسين عليه السلام ؛ فإنّه بلغنا عن بعضهم أنّها تَعدِلُ حَجّة وعُمرة؟ قال : لا تعجب بالقول هذا كلّه ، ولكن زُرْه ولا تجفه فإنَّه سيِّد الشُّهداء؛ وسيِّد شَباب أهل الجنّة ، وشبيهه يحيى بن زَكريّا وعليهما بكتِ السّماء والأرض» . 

المفيد من معجم رجال الحديث محمد الجوهري صفحة 623.
12832 - 12828 - 12857 - موسى بن الفضلمجهول - روى في كامل الزيارات
 
الرواية الحادية والثلاثون :

حدَّثني أبي ـ رحمه الله تعالى ـ وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمدَ بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن حَنان بن سَدير ، عن أبي عبدالله عليه السلام مثله .

( جماعة من مشايخي ) فليتنا نعرف من هؤلاء المجاهيل

ومحمد بن إسماعيل بن يزيع ترجم له الشاهرودي في معجم رجال الحديث

ولم أجد فيه ذكر جرح أو تعديل , ولم أعرف ما حالهُ

وحنان بن سدير : عامي

والعامة في دين القوم كفار كما يقولون

فالرواية فيها مجاهيل لم نعرف حالهم فمن هؤلاء
 
الرواية الثانية والثلاثين . 

عيون أخبار الرضا للشيخ الصدوق الجزء 1 صفحة 144.
3 -
حدثنا أبو نصر أحمد بن الحسين بن أحمد بن عبيد الضبي قال : حدثنا أبو القاسم محمد بن عبيد بن بابويه الرجل الصالح قال : حدثنا أبو محمد أحمد بن محمد بن إبراهيم بن هاشم قال : حدثنا الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر أبو السيد المحجوب إمام عصره بمكة قال : حدثني أبي علي بن محمد التقي قال : حدثني أبي محمد بن علي التقي قال : حدثني أبي علي بن موسى الرضا قال حدثني أبي موسى بن جعفر الكاظم قال : حدثني أبي جعفر بن محمد الصادق قال : حدثني أبي محمد بن علي الباقر قال : حدثني أبي علي بن الحسين السجاد زين العابدين قال : حدثني أبي الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة قال : حدثني أبي علي بن أبي طالب سيد الأوصياء قال : حدثني محمد بن عبد الله سيد الأنبياء ( ص ) قال : حدثني جبرئيل سيد الملائكة قال : قال الله سيد السادات عز وجل : إني أنا الله لا إلا أنا فمن أقر لي بالتوحيد دخل حصني ومن دخل حصني أمن من عذابي . فهذا طريق آخر لحديث ( الحسن والحسين ) لكنهُ ضعيف

وفي مستدركات علم رجال الحديث للشاهرودي الجزء 1
863 - أحمد بن الحسين بن أحمد بن عبيد الضبي أبو نصر المرواني النيسابوري : ناصبي ، روى الصدوق عنه ، عن أبيه ، عن جده . كمبا ج 12 ص 36 و 95 ، وجد ج 49 ص 126 و 327 ، وفي العيون ج 2 ص 279 ، والمعاني ص 56 . وفي العيون ج 2 ص 135 عنه ، عن محمد بن عبيد الله بن بابويه . . . إلى آخره . وفيه ص 137 عنه ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبيه ، عن الرضا ( عليه السلام ) . وفي التوحيد عنه ، عن محمد بن سليمان . وقال الصدوق : وما لقيت أنصب منه ، وبلغ من نصبه أنه يقول : اللهم صل على محمد فردا " ، وامتنع عن الصلاة على آله ، انتهى . ومثل الجملة الأولى في العلل ج 1 باب 116 ص 134 ح 1 .

من مشيخة الصدوق وممن روى عنهم , ومع ذلك نص الصدوق على ( نصبهِ ) ثم يروي عنهُ في كتبهِ هل بعد هذا التناقض تناقض إخواني , ولم أرى في حياتي مثل هذا تقبلون رواية الناصبي أين التعريف الصحيح للحديث في دينكم يا رافضة كما نرى إمامي مشيختهُ نواصب

معجم رجال الحديث للخوئي الجزء 1 صفحة 107.
فهذا أحمد بن الحسين بن أحمد بن عبيد الضبي أبو نصر روى عنه الشيخ الصدوق في كتاب العلل ، والمعاني ، والعيون ، وقال فيه : ( ما لقيت أنصب منه ، وبلغ من نصبه أنه كان يقول : ( اللهم صل على محمد فردا ، ويمتنع من الصلاة على آله ) . أقول : الله المستعان

والمفيد من معجم رجال الحديث محمد الجوهري صفحة 23.
511 - 511 - 514 - أحمد بن الحسين بن أحمد : بن عبيد الضبي المرواني من مشايخ الصدوق ، العلل والمعاني . وقال الصدوق رحمه الله في العيون " وبلغ من نصبه انه كان يقول اللهم صلي على محمد فردا ويمتنع من الصلاة على آله " . فهل رأيت احد أنصب من مشيخة الصدوق
 
 
الرواية الثالثة والثلاثون 

الامالي للصدوق لعنهُ الله صفحة 576.
787 / 18 -
حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا علي ابن إبراهيم بن هاشم ، قال : حدثنا جعفر بن سلمة الأهوازي ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد الثقفي ، عن إبراهيم بن موسى ابن أخت الواقدي ، قال : حدثنا أبو قتادة الحراني ، عن عبد الرحمن بن العلاء الحضرمي ، عن سعيد بن المسيب ، عن ابن عباس ، قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان جالسا ذات يوم وعنده علي وفاطمة والحسن والحسين : ...... ثم ساق الحديث


جعفر بن سلمة الأهوازي :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي صفحة 95.
2609 - جعفر بن سلمة الأهوازيلم يذكروه . وقع في طريق الصدوق في كتابه فضائل الأشهر الثلاثة عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عنه ، عن إبراهيم بن محمد الثقفي حديث فضل صوم شعبان . وروى الصدوق في أماليه ، عن الهمداني ، عن علي بن إبراهيم ، عنه ، عن إبراهيم بن محمد الثقفي رواية شريفة في جوامع الفضائل وفضائل فاطمة الزهراء عليها السلام وأولادها الطيبين الطاهرين . جد ج 43 / 24 ورواه في بشا باسناده إلى الصدوق مثله . وج 37 / 84 ، وكمبا ج 9 / 192 ، وج 10 / 9 . وبهذا الاسناد روايات أخرى في الفضائل في أمالي الصدوق مج 4 ص 9 ، وجد ج 37 / 35 ، وج 38 / 16 و 212 ، وج 40 / 135 و 184 ، وكمبا ج 9 / 180 و 263 و 311 و 458 و 469 . وبهذا الاسناد رواية نزول الجام للخمسة الطيبة . جد ج 39 / 123 ، وكمبا ج 9 / 373 .
 
الرواية الرابعة والثلاثون . 

علل الشرائع للشيخ الصدوق الجزء 1 صفحة 210.
12 -
حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال : حدثنا أبو سعيد الحسن بن علي السكري قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن زكريا بن دينار الغلابي البصري قال : حدثنا علي بن حاتم قال حدثنا الربيع بن عبد الله قال : ... ثم ذكر الحديث

أحمد بن الحسن القطان :

المفيد من معجم رجال الحديث لمحمد الجوهري صفحة 23.
508 - 508 - 511 - أحمد بن الحسن القطان : المعروف بابي علي بن عبد ربه " عبدويه " من مشايخ الصدوق ، الأمالي -مجهول - لا يبعد ان يكون عاميا - متحد مع أحمد بن الحسن بن علي 492 وأحمد بن الحسين القطان 535 .

الحسن بن علي السكري :

مستدركات علم الرجال للشاهرودي الجزء 2 صفحة 253.
3762 - الحسن بن علي السكري ، أبو سعيدلم يذكروه . روى الصدوق في كمال الدين باب 54 عن أحمد بن الحسن القطان ، عنه ، عن محمد بن زكريا ، عن جعفر بن محمد بن عمارة ، عن الصادق صلوات الله عليه
 
 
 
 
وبهذا تم تخريج روايات ( ألحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة )

أملاهُ

تقي الدين السني 
عاملهُ الله ووالديه بلطفهِ وثبتهُ وأهل السنة عليها
  
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=115651

عدد مرات القراءة:
1000
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :