آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

مرور الله على الصراط يوم القيامة ..

تاريخ الإضافة 2020/07/01م

قال المقبالي الجاهل :
في حادي الأرواح لابن القيم يحسن ابن القيم حديث مرور الله على الصراط يوم القيامة ويبقى أثره كحد السيف يمر عليه الناس

الـرد:
 الكلام في حادي الأرواح:
حتى يكون اخرهم رجلا يعطى نوره على إبهام قدمه يضيء مرة و يطفئ مرة فإذا أضاء قدم قدمه و مشى و إذا أطفئ قام والرب تبارك و تعالى أمامهم حتى يمر في النار فيبقى أثره كحد السيف قال و يقول مروا فيمرون على قدر نورهم منهم من يمر كطرف العين ومنهم من يمر كالبرق..الخ

وفي كتاب السنة لعبدالله بن أحمد –وهذان المرجعان اللذان أشار إليهما المقبالي
وَمِنْهُمْ مَنْ يُعْطَى نُورَهُ أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ حَتَّى يَكُونَ آخِرُهُمْ رَجُلًا يُعْطَى نُورَهُ عَلَى إِبْهَامِ قَدَمِهِ فَيُضِيءُ مَرَّةً وَيُطْفِئُ مَرَّةً فَإِذَا أَضَاءَ قَدَّمَ قَدَمَهُ فَمَشَى وَإِذَا أُطْفِئَ قَامَ قَالَ: وَالرَّبُّ جَلَّ وَعَزَّ أَمَامَهُمْ حَتَّى يَمُرَّ فِي النَّارِ، وَيَبْقَى أَثَرُهُ كَحَدِّ السَّيْفِ دَحْضٌ مَزِلَّةٍ قَالَ: وَيَقُولُ مُرُّوا فَيَمُرُّونَ عَلَى قَدْرِ ذُنُوبِهِمْ مِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَطَرْفَةِ الْعَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَالْبَرْقِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَالسَّحَابِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَالرِّيحِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَانْقِضَاضِ الْكَوَاكِبِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَشَدِّ الْفَرَسِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَشَدِّ الرَّجُلِ حَتَّى يَمُرَّ الَّذِي أُعْطِيَ نُورَهُ....الخ
والمواضع التي تحتها خط تبين مرجع الضمير المستتر ل(يمر) فتحدد لنا من هو الذي يمر 
وفي رواية المستدرك:
و إذا طفئ قام فيمرون على الصراط و الصراط كحد السيف دحض مزلة..الخ

فالمراد إما الصراط هو الذي يمر بهم كما تقول مر بنا الطريق إلى بيت فلان 
وإما العابر على الصراط كما يبدو من (يمر) وتكرار لفظ (حنى يمر) حيث إنه في الثانية مصرح به أنه الذي يمر على الصراط 
وهذا السفيه المقبالي الذي بلغ من الجهل منتهاه لايحسن القراءة فإنه أخطأ القراءة ثم أخطأ الفهم 
أقول له عمرا فيسمع خالدا=ويكتبها سعدا وينطقها بشرا
 
 المصدر
 
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=169218

عدد مرات القراءة:
171
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :