آخر تحديث للموقع :

الأحد 14 رجب 1444هـ الموافق:5 فبراير 2023م 10:02:20 بتوقيت مكة

جديد الموقع

القبلة ومص اللسان اثناء الصوم ..

القبلة ومص اللسان اثناء الصوم

 
[ 12961 ] 2 ـ وعنه ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين ـ يعني : ابن سعيد ـ عن النضر بن سويد ، عن زرعة ، عن أبي بصير قال : قلت لابي عبدالله ( عليه السلام ) : الصائم يقبل ؟ قال : نعم ويعطيها لسانه تمصه
.
التهذيب 4 : 319 | 974 . 
كتاب وسائل الشيعة ج 10 + وسائل الشيعة الجزء الثامن
34 ـ باب جواز مص الصائم لسان امرأته أو ابنته وبالعكس على
كراهية ، وعدم بطلان الصوم بدخول ريقهما مع عدم التعمّد . 
ص 97 ـ 118

[ 12962 ] 3 ـ وبإسناده عن محمد بن أحمد ، عن محمد بن أحمد العلوي ، عن العمركي البوفكي ، عن علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن الرجل الصائم (1) ، يمص لسان المرأة أو تفعل المرأة ذلك ؟ قال : لا بأس .
أقول : وتقدم ما يدل على بعض المقصود (2) . 
التهذيب 4 : 320 | 978 .
(1) 
في المصدر زيادة : أله أن .
(2) 
تقدم في الباب 33 من هذه الابواب .
كتاب وسائل الشيعة ج 10 + وسائل الشيعة الجزء الثامن
34 ـ باب جواز مص الصائم لسان امرأته أو ابنته وبالعكس على
كراهية ، وعدم بطلان الصوم بدخول ريقهما مع عدم التعمّد . 
ص 97 ـ 118

اقوال علماء الرافضة :


بل هناك أخبار كثيرة دالة على الحل، مثل ما رواه الكليني في الصحيح، عن الحسن بن زياد الصيقل، وفي جملتها: أن النبي صلى الله عليه وآله أخرج اللقمه من فيه وأعطاها امرأة سألته أياها فأكلتها (1). وأيضا روى الكليني في باب النص على أبي جعفر الجواد عليه السلام، وفي جملتها: أن علي بن جعفر مص ريق أبي جعفر بحضرة الرضا عليه السلام ولم ينكره (2). ويمكن المناقشة بعدم ملازمته للبلع وإن كان بعيدا. وعن كتاب الملهوف لابن طاوس: أن زين العابدين كان يبل طعامه وش " رابه بدموعه حتى لحق بالله عزوجل (3)، وستأتي صحيحة أبي ويد وغيرها. والظاهر كما ذكره المحقق الأردبيلي رحمه الله - أنه لا يصدق ذلك على مثل مالووضع في فمه حصاة أو درهما وابتل وأخرجها ثم وضعها ثانيا في فمه، فلا يحصل الإفطار بذلك (") كما أفتى به في المنتهى

ويضيف علامتهم قائلا

ويشكل فيما ابتلعه بسبب تقبيل الفم ومص اللسان، وحكم في المنتهى بالبطلان (6)، وأول الروايات الواردة في الجواز، وهي صحيحة أبي ويد الحناط قال، قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إني أقبل بنتا لي صغيرة وأنا صائم، فيدخل من ريقها في جوفي شئ، فقال: " لا بأس، ليس عليك شئ " (1). وموثقة سماعة، عن أبي بصير قال، قلت لأبي عبد الله عليه السلامالصائم يقبل ؟ قال: " نعم، ويعطيها لسانه تمصه " (2). ورواية علي بن جعفر - ووصفها في المنتهى بالحسن (3)، وقال في الخلاصة: إن سند الشيخ إليه صحيح (4) فلا يضر وجود محمد بن أحمد العلوي في سنده - عن أخيه موسى بن جعفر عليه السلام، قال: سألته عن الرجل الصائم أله أن يمص لسان المرأة أو تفعل المرأة كذلك ؟ قال: " لا بأس " (5) فإن وصول الريق إلى الجوف في الاولى لم يظهر أنه كان من الفعل الاختياري. والثانية يمكن دفعها بأن المص لا يستلزم الابتلاع، مع أنه لادلالة فيها على كون المرأة صائمة، وانجذاب لعاب المرأة بمصها لسانه غير معلوم، مع أن كون البلة مبطلة ممنوع كما تقدم، ويشكل بترك الاستفصال. وكيف كان فالأظهر وجوب الاجتناب عن إدخال اللعاب في الجوف اختيارا. فروع: الأول: لا بأس بمص الخاتم لرفع العطش وغيره ; للأصل، ولصحيحة عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله عليه السلام: في الرجل يعطش في شهر رمضان، قال: " لا بأس بأن يمص الخاتم " (6). وصحيحة منصور بن حازم أنه قال، قلت لأبي عبد الله عليه السلام: الرجل يجعل النواة
غنائم الايام في مسائل الحلال والحرام
للفقيه المحقق الميرزا أبو القاسم القمي (1152 - 1231 هـ)
الجزء الخامس
المقصد الثالث فيما يمسك عنه الصائم
74 - 78



2 - أنه يجوز ابتلاع الريق ما دام في الفم وإن كثر فكذلك إن خرج. 3 - جملة من النصوص: كصحيح أبي ولاد الحناط: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): إني أقبل بنتا لي صغيرة وأنا صائم فيدخل في جوفي من ريقها شئ فقال (عليه السلام): لا بأس ليس عليك شئ (1). وخبر علي بن جعفر عن أخيه الإمام موسى (عليه السلام): عن الرجل الصائم أله أن يمص لسان المرأة أو تفعل المرأة ذلك قال (عليه السلام): لا بأس (2). وموثق أبي بصيرقلت لأبي عبد الله (عليه السلام): الصائم يقبل؟ قال (عليه السلام): نعم ويعطيها لسانه تمصه
فقه الصادق المجلد الثامن
السيد محمد صادق الروحاني
الباب الثاني فيما يمسك عنه
106


وقال بعض الجمهور لا يفطر ان كان قليلا الثالث لو ابتلع ريق غيره افطر لا يقال قد روت عايشة ان النبي ص كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها لانا نقول قد طعن ابوداود في هذه الرواية وقال ان سندها ليس بصحيح ولو سلمنا فلا نسلم ان المص كان في الصوم فيجوز انه كان يقبلها في الصوم ويمص لسانها في غيره سلمنا لكن المص لا يستلزم الابتلاع ويجوز ان يمص ريقها و سلمنا لكن يجوز ان لا يكون على لسانها شئ من الريق لا يقال قد روى الشيخ عن ابي بصير قال قلت لابي عبد الله عليه السلام الصايم يقبل قال نعم ويعطها لسانه تمصه وعن ابي ولاد الخياط قال قلت لابي عبد الله عليه السلام اني اقبل بنتا لي صغيره وانا صائم فيدخل في جوفي من ريقها شئ قال فقال ليس عليك شئ وفي الحسن عن على بن جعفر عن اخيه موسى عليه السلام قال سألته عن الرجل الصائم اله ان يمص لسان المراة او تفعل المراة ذلك قال لابأس لنا نقول قد بينا ان المص لا يستلزم الابتلاع وحديث ابي ولاد لم يذكر فينهان الريق وصل إلى جوفه بالمص لاستحالة ذلك في البنت شرعا فجاز ان يبلع شيئا من ريقها لسبب القبلة من غير شعور او بعمد الرابع لو انزل لسانه وعليه الماء ثم ابتلعه لم يفطر لانه لم ينفصل عن المحل المعتاد فكان كما لو وجد الراس على لسانه باطنا الخامس لو جمع في فيه قلسا وابتلعه فان كان خاليا من الطعام لم يفطر لما رواه محمد بن مسلم قال سألت ابا عبد الله عليه السلام عن القلس يفطر الصائم قال لاولو مازجه غذأ وتعمد احتبلابه افطر وان لم يبلعه ولو لم يتعمد لم باجتلابه وافطر بانقلاعه عمدا السادس لو ابتلع النخامة المختلة منصدره او راسهلم يفطر وقا ل الشافقي يفطو عن احمد روايتان لنا انه معتاد في الفم غير واصل من خارج فاشبه الريق ولان البلوي نعم به لعدم انفكاك الصائم عنه فالاحتراز عنه مشقة عظيمة فوجب العفو عنه كالريق ويؤيده مارواه غيث عن ابي عبد الله عليه السلام قال لاباس ان الصائم نخامتها حتجوا بانه يمكن الاحتراز منها شبهت فا القى والجواب المنع من تمكن الاحتراز دائما السابع حكم الازددواد حكم الاكل فيما تقدم فلو ابتلع المعتاد او غيره بطل صومه على ماسلف في الاكل هذا على المذهب المشهور اختار السيد المرتضى ان ابتلاع الحصاة وما اشبهها ليس بمفسد
منتهى المطلب (ط.ق
العلامة الحلي ج 2
كتاب منتهى المطلب مجلد الثاني للعالم الرباني والكامل الصمداني رئيس الفقهاء والمحققين آية الله في العالمين الشيخ العلامة جمال الدين ابى منصور الحسن بن يوسف بن على المطهر الحلى المشتهر بالعلامة متوفى سنة 762 ه‍ ق
المسألة الرابعة
[ 563 ][ 564 ]


وعلى ذلك التقدير يلزمه كفارة الافطار بالمحرم مع شرائط التكفير، ويمكن خروج ما ابتلعه بسبب تقبيل الفم، ومص اللسان، لدليله، مع أن صدق الاكل والشرب اللذين هما دليلا الافطار عليه، غير ظاهروهو رواية عايشة: ان النبي صلى الله عليه وآله كان يقبلها، وهو صائم ويمص لسانها (1). ومن طريقنا، ما رواه الشيخ - في زيادات التهذيب في كتاب الصوم - في الصحيح، عن أبي ولاد الحناط - الثقة قال: قلت لابي عبد الله عليه السلاماني أقبل بنتا لي صغيرة وانا صائم، فيدخل في جوفي من ريقها شئ، قال: فقال لي: لا بأس ليس عليك شئ (2). ورواية علي بن جعفر، عن أخيه موسى عليه السلام، قال: سألته عن الرجل الصائم أله أن يمص لسان المرأة أو تفعل المرأة ذلك؟ قال لا بأس (3).[... ] قال في المنتهى: (حسنة علي بن جعفر) وذلك غير واضح لوجود محمد بن أحمد العلوي (1) المجهول، ويمكن كونها صحيحة، لانهم قالوا: طريقه إليه صحيح (2) فتأملوفي الموثق (لزرعة) عن أبي بصير قالقلت لابي عبد الله عليه السلام: الصائم يقبل؟ قال: نعم ويعطيها لسانه تمص (3).
ومعلوم وصول ريق الغير إلى فم الصائم بالمص، وظاهر في جواز بلعهولانه سكت عن التفصيل، وهو دليل العموم، وإلا يلزم الاغراء والاصل أيضا مؤيد خصوصا على مذهب من يقيد بأكل المعتاد وشربه. وصحيحة أبي ولاد صريحة في الدخول في الجوف. وترك التفصيل بالاختيار وعدمه، مفيد للعموم. مع أنه كان ينبغي الفطر مطلقا، كما في وضع شئ في الفم عبثا ولعبا فابتلعه من غير اختياره. (فجواب المصنف) (4) بأنا قد بينا أن المص لا يستلزم الابتلاع، وحديث أبي ولاد لم يذكر فيه ان الربق وصل إلى جوفه بالمص لاستحالة (5) ذلك في البنت شرعا فجاز ان يبلع شيئا من ريقها بسبب القبلة من غير شعور وتعمد (محل التأمل).[... ] (وما ذكره) في شرح الشرايع بقوله: وما ورد من تسويغ الامتصاص، لا يستلزم ا لازدراد (قد عرفت جوابه) مع أنه يكفي صحيحة أبي ولاد، وما ذكر (1) الجواب عنها. قال (2) في الدروس - بعد منع ا لاستلزام -: نعم في التهذيب عن أبي ولاد: لا شئ في دخول ريق البنت المقبلة في الجوف وتحمل على عدم القصد (انتهى). ولو كان (3) مبطلا لكان مع عدم القصد أيضا كذلك كما مر، مع انها عامة من غير معارض فتأمل.
مجمع الفائدة
المحقق الأردبيلي ج 5
[ 27 ][ 31 ]



وهاهو الحلى علامة الرافضة يشير الى الامر بوضوح

وقال بعض الجمهور لا يفطر ان كان قليلا الثالث لو ابتلع ريق غيره افطر لا يقال قد روت عايشة ان النبي ص كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها لانا نقول قد طعن ابوداود في هذه الرواية وقال ان سندها ليس بصحيح
منتهى المطلب (ط.ق
العلامة الحلي ج 2
كتاب منتهى المطلب مجلد الثاني للعالم الرباني والكامل الصمداني رئيس الفقهاء والمحققين آية الله في العالمين الشيخ العلامة جمال الدين ابى منصور الحسن بن يوسف بن على المطهر الحلى المشتهر بالعلامة متوفى سنة 762 ه‍ ق
المسألة الرابعة
[ 563 ][ 564 ]

عدد مرات القراءة:
782
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :