آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

وضع يده بين كتفي حتى وجدت برد أنامله ..

تاريخ الإضافة 2020/06/13م

إستنكار المخالف وجود رواية ( وضع يده بين كتفي حتى وجدت برد أنامله ) في كتب أهل السنة والجماعة . .

# توضيح الرواية عند أهل السنة والجماعة .
 
المخالفون - هداهم الله - حين ينقلون هذه الرواية للإستنكار على أهل السنة والجماعة , لا ينقلون جزء مهم جدا من الرواية !
 
وهذه هي الرواية :
 
سنن الترمذي ( 5 / 368)
3235 - حدثنا محمد بن بشار حدثنا معاذ بن هائئ أبو هانئ اليشكري حدثنا جهضم بن عبد الله عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام عن أبي سلام عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي : أنه حدثه عن مالك بن يخامر السكسكي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال احتبس عنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات غداة عن صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى عين الشمس فخرج سريعا فثوب بالصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وتجوز في صلاته فلما سلم دعا بصوته قال لنا على مصافكم كما أنتم ثم انفتل إلينا ثم قال أما إني سأحدثكم ما حبسني عنكم الغداة إني قمت من الليل فتوضأت وصليت ما قدر لي فنعست في صلاتي حتى استثقلت فإذا أنا بربي تبارك وتعالى في أحسن صورة فقال يا محمد قلت لبيك رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت لا أدري قالها ثلاثا قال فرأيته وضع كفه بين كتفي حتى وجدت برد أنامله بين ثديي فتجلى لي كل شيء وعرفت فقال يا محمد قلت لبيك رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت في الكفارات قال ما هن ؟ قالت مشي الأقدام إلى الحسنات والجلوس في المساجد بعد الصلوات وإسباغ الوضوء حين الكريهات قال فيم قلت إطعام الطعام ولين الكلام والصلاة بالليل والناس نيام قال سل قلت اللهم إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأنت تغفر لي وترحمني وإذا أردت فتنة قوم فتوفني غير مفتون أسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقرب إلى حبك قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنها حق فادرسوها ثم تعلموها
قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح سألت محمد بن إسماعيل عن هذا الحديث فقال هذا حديث حسن صحيح وقال هذا أصح من حديث الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال حدثنا خالد بن اللجلاج حدثني عبد الرحمن بن عائش الخضرمي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر الحديث وهذا غير محفوظ هكذا ذكر الوليد في حديثه عن عبد الرحمن بن عائش قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم وروى بشر بن بكر عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر هذا الحديث بهذا الإسناد عن عبد الرحمن بن عائش عن النبي صلى الله عليه و سلم وهذا أصح و عبد الرحمن بن عائش لم يسمع من النبي صلى الله عليه و سلم
قال الشيخ الألباني : صحيح . أهــ
 
أقول : تأمل ما جاء في الحديث من قوله : ( فنعست في صلاتي حتى استثقلت ) والذي كثيرا من المخالفين لا ينقلوه للأسف الشديد , والحق أن الرواية تتحدث عن رؤيا منام , وقد رأى الأنبياء عليهم السلام من قبله عليه وعلى آله الصلاة والسلام منامات لم يلزم منها المطابقة في الخارج , من ذلك أن إبراهيم عليه السلام رأى أنه يذبح أبنه , لكن في الخارج لم يذبحه بل فدي بكبش , وكذلك يوسف عليه السلام رأى أحد عشر كوكبا ولم يكن في الخارج كواكب . . , واما ما قد يذكره المخالف في المقام اعتراضا فسوف نخصص له موضوعا مستقلا . .
وعلى كل : مقصودنا من الرواية واضح , وقد حاولنا الأختصار فوق الإمكان لأن هذا الموضوع ليس مختصا بالمبحث العقائدي عند أهل السنة والجماعة أنار الله برهانهم وأعلى في دوحة الخلد مقامهم ,





# رواية معتبرة في كتب المخالفين : وضع يده بين ثديي فوجدت برد أنامله .
 
عوالي اللئالي - ابن أبي جمهور الأحسائي - ج 1 - ص 52 - 53
( 76 ) وروي عنه صلى الله عليه وآله أنه قال : " رأيت ربي ليلة المعراج في أحسن صورة فوضع يديه بين كتفي ، حتى وجدت برد أنامله بين ثديي " .
( 77 ) وفي بعض كتب الأصحاب ، عن بعض الصادقين انه عليه السلام إنما قال " وضع يده بين ثديي ، فوجدت برد أنامله بين كتفي " لأنه عليه السلام كان مقبلا عليه ، ولم يكن مدبرا عنه . أهــ
 
اذا :
1- كتب الأصحاب
2- عن بعض الصادقين
3- إنما قال
4- لأنه كان مقبلا عليه ولم يكن مدبرا !



# الرواية المعتبرة :
 
تفسير القمي - علي بن إبراهيم القمي - ج 2 - ص 243 - 244
ثم قال عز وجل : يا محمد ( قل هو نبأ عظيم ) يعني أمير المؤمنين عليه السلام ( أنتم عنه معرضون ما كان لي من علم بالملأ الاعلى - إلى قوله - مبين ) قال فإنه حدثني خالد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن يسار ( سيار عن ط ) عن مالك الأسدي عن إسماعيل الجعفي قال كنت في المسجد الحرام قاعدا وأبو جعفر عليه السلام في ناحية فرفع رأسه فنظر إلى السماء مرة وإلى الكعبة مرة ثم قال : سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وكرر ذلك ثلاث مرات ثم التفت إلي فقال : أي شئ يقولون أهل العراق في هذه الآية يا عراقي ؟ قلت يقولون أسرى به من المسجد الحرام إلى البيت المقدس فقال : لا ليس كما يقولون ، ولكنه أسرى به من هذه إلى هذه وأشار بيده إلى السماء وقال ما بينهما حرم ، قال فلما انتهى به إلى سدرة المنتهى تخلف عنه جبرئيل فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا جبرئيل في هذا الموضع تخذلني ؟ فقال تقدم أمامك فوالله لقد بلغت مبلغا لم يبلغه أحد من خلق الله قبلك فرأيت من نور ربي وحال بيني وبينه السبخة ( التسبيحة ط ) ، قلت : وما السبخة جعلت فداك ؟ فأومئ بوجهه إلى الأرض وأومى بيده إلى السماء وهو يقول جلال ربي ثلاث مرات ، قال يا محمد ! قلت : لبيك يا رب قال فيم اختصم الملا الاعلى قال قلت سبحانك لا علم لي إلا ما علمتني قال فوضع يده - اي يد القدرة - ( 1 ) بين ثديي فوجدت بردها بين كتفي قال فلم يسألني عما مضى ولا عما بقي إلا علمته قال : يا محمد فيم اختصم الملا الاعلى ؟ قال قلت : يا رب في الدرجات والكفارات والحسنات فقال : يا محمد قد انقضت نبوتك وانقطع اكلك فمن وصيك ؟ فقلت يا رب قد بلوت خلقك فلم أر من خلقك أحدا أطوع لي من علي ؟ فقال ولي يا محمد فقلت يا رب اني قد بلوت خلقك فلم أر في خلقك أحدا أشد حبا لي من علي بن أبي طالب عليه السلام قال : ولي يا محمد ، فبشره بأنه راية الهدى وإمام أوليائي ونور لمن أطاعني والكلمة التي ألزمتها المتقين ، من أحبه فقد أحبني ومن أبغضه فقد أبغضني ، مع ما اني أخصه بما لم أخص به أحدا ، فقلت يا رب أخي وصاحبي ووزيري ووارثي ، فقال إنه امر قد سبق انه مبتلى ومبتلى به مع ما اني قد نحلته ونحلته ونحلته ونحلته أربعة أشياء عقدها بيده ولا يفصح بها عقدها . أهــ
 
أقول : لا نريد ان نناقش نهاية الرواية وما تدل عليه من موافقة القول بالنص على الإمامة والتنصيب القديم و . . الخ , فليس هذا مقام بسطه .
 
طبعا كالعادة الكلمة المضافة ( أي يد القدرة ) ليست من ضمن النص وانما ادرجت , بدليل أن الذين نقلوا الرواية عن تفسير القمي لم ينقلوها . .
 
والنص في الرواية هكذا ) قال فوضع يده بين ثديي فوجدت بردها بين كتفي ( . .
 
والمهم : أن الرواية لا يظهر منها أنها كانت في ( المنام ) مثل الرواية في كتب أهل السنة و بل الظاهر منها أنها يقظــــــــــــة !!




# التوثيق العام . . .



1- أبو القاسم الخوئي .
 
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج 1 - ص 48 - 49
التوثيقات العامة
قد عرفت فيما تقدم أن الوثاقة تثبت بإخبار ثقة ، فلا يفرق في ذلك بين أن يشهد الثقة بوثاقة شخص معين بخصوصه وأن يشهد بوثاقته في ضمن جماعة ، فإن العبرة هي بالشهادة بالوثاقة ، سوء أكانت الدلالة مطابقية أم تضمنية . ولذا نحكم بوثاقة جميع مشايخ علي بن إبراهيم الذين روى عنهم في تفسيره مع انتهاء السند إلى أحد المعصومين عليهم السلام . فقد قال في مقدمة تفسيره : ( ونحن ذاكرون ومخبرون بما ينتهي إلينا ، ورواه مشايخنا وثقاتنا عن الذين فرض الله طاعتهم . . ) فإن في هذا الكلام دلالة ظاهرة على أنه لا يروي في كتابه هذا إلا عن ثقة ، بل استفاد صاحب الوسائل في الفائدة السادسة في كتابه في ذكر شهادة جمع كثير من علماءنا بصحة الكتب المذكورة وأمثالها وتواترها وثبوتها عن مؤلفيها وثبوت أحاديثها عن أهل بيت العصمة عليهم السلام أن كل من وقع في إسناد روايات تفسير علي بن إبراهيم المنتهية إلى المعصومين عليهم السلام ، قد شهد علي بن إبراهيم بوثاقته ، حيث قال : ( وشهد علي بن إبراهيم أيضا بثبوت أحاديث تفسيره وأنها مروية عن الثقات عن الأئمة عليهم السلام ) . أقول : أن ما استفاده - قدس سره - في محله ، فإن علي بن إبراهيم يريد بما ذكره إثبات صحة تفسيره ، وأن رواياته ثابتة وصادرة من المعصومين عليهم السلام ، وإنها إنتهت إليه بوساطة المشايخ والثقات من الشيعة . وعلى ذلك فلا موجب لتخصيص التوثيق بمشايخه الذين يروي عنهم علي بن إبراهيم بلا واسطة كما زعمه بعضهم . اهــ
 
أقول : وإن كان هناك كلام حول تراجعه عن المبنى وصحة التراجع من عدمها , والكلام عن الخلو من المعارض , والضوابط الأخرى التي سيخصص لها موضوع خاص .
 
2- سماحة آية الله السيد حسين الشاهرودي
 
السؤال :
ماهو قولكم في تفسير القمي ؟ وهل التوثيق خاص للمشايخ أم جميع رجال السند ؟
 
الجواب :
تفسير القمي من الكتب المعتبرة التي اعتمد عليها الفقهاء والمحدثون وجعلوه من أهم مصادرهم.
قال علي بن ابراهيم مؤلف هذا الكتاب القيم في المقدمة : (ونحن ذاكرون ومخبرون بما انتهى الينا من مشايخنا وثقاتنا عن الذين فرض الله طاعتهم ... (
واستفاد من هذه العبارة صاحب الوسائل قدس سره وتبعه السيد الخوئي قدس سره شهادة علي بن ابراهيم بوثاقة كل من وقع في اسناد روايات كتابه.
قال صاحب الوسائل في الفائدة السابعة : (وقد شهد علي بن ابراهيم أيضاً بثبوت أحاديث تفسيره وأنها مروية عن الثقات عن الأئمة عليهم السلام)
واستدل السيد الخوئي قدس سره على تعميم التوثيق بقوله : (فان علي بن ابراهيم يريد بما ذكره اثبات صحة تفسيره وأن رواياته ثابتة وصادرة من المعصومين عليهم السلام، وانها انتهت اليه بواسطة المشايخ والثقات من الشيعة، وعلى ذلك فلا موجب لتخصيص التوثيق بمشايخه الذين يروي عنهم علي بن ابراهيم بلا واسطة كما زعمه بعضهم)
وفيه : ان مجرد ارادة اثبات صحة تفسيره وكون رواياته صادرة عن المعصومين لا يستلزم توثيق الرواة في جميع الطبقات، فلعله أخذها من مشايخه الثقاة وكانت لديه قرائن على صحة هذا الروايات من جهات أخرى غير وثاقة الوسائط، فالشأن كل الشأن ان نلاحظ نفس مدلول كلامه، وأن التوثيق المستفاد من هذه العبارة هل هو خاص بمشايخه أو عام.
والظاهر أن التوثيق عام اذ لم يقل (بما ينتهي الينا من مشايخنا الثقات)، بل قال (بما ينتهي الينا من مشايخنا وثقاتنا عن الذين فرض الله طاعتهم)
فالعطف يدل على أن غير مشايخه الذين يكونون وسائط في الروايات ثقاة أيضاً، وهو كافٍ في اثبات التعميم.
وليس قوله (وثقاتنا) عطف بيان على قوله (مشايخنا)، لأنه يلزم الاخلال بذكر الوسائط لان مشايخه لا يروون عمن فرض الله طاعتهم رأساً، بل مجموع المشايخ والوسائط الثقات يروون عن الأئمة عليهم السلام كما هو واضح.
بخلاف عبارة كامل الزيارة حيث انها قد يقال باختصاصها بالمشايخ لأنه يقول (لكن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم الله برحمته) وهو ظاهر في خصوص المشايخ الذين عبر عنهم بأصحابنا، ولأجل ذلك عدل السيد الخوئي قدس سره عن استفادة التوثيق العام من عبارة كامل الزيارة، لكنه لم يعدل عن تفسير القمي.
وبعد ذلك كله يجدر التنبيه الى ان كل ما في التفسير ليس من علي بن ابراهيم، بل بعضه زاده تلميذه، والتوثيق الصادر من القمي لا يشمل اسناد تلميذه، فلا بد من الاقتصار على التفسير الاصلي الذي جاء على يد علي بن ابراهيم. انتهى
 
المصدر :
http://www.yahosein.org/vb/showthread.php?t=122709



3- كلام السيد طيب الجزائري ( محقق تفسير القمي )
يقول السيد طيب الجزائري محقق كتاب تفسير القمي ، في ج 1 ص 15 :
بقي شئ : وهو ان الراوي الاول الذي املا عليه علي بن ابراهيم القمي هذا التفسير على ما يتضمنه بعض نسخ هذا التفسير (كما في نسختي) هو أبو الفضل العباس ابن محمد بن قاسم بن حمزة بن موسى بن جعفر عليه السلام ، تلميذ علي بن ابراهيم ، وهذا الشخص وان لم يوجد له ذكر في الاصول الرجالية كما ذكره صاحب الذريعة إلا ان ما يدل على علو شأنه وسمو مكانه كونه من اولاد الامام موسى ابن جعفر عليه السلام ومنتهيا إليه بثلاث وسائط فقط ، وقد ذكره غير واحد من كتب الانساب كبحر الانساب والمجدي وعمدة الطالب ، ومما يرفع غبار الريب عن اعتبار الراوي ركون الاصحاب إلى هذا الكتاب وعملهم به بلا ارتياب فلو كان فيه ضعف لما ركنوا إليه . انتهى
 
4- كلام الإثني عشري الكاتب في هجر باسم ( Habib-2 ) .
له بحث مطول أجاب فيه على الإعتراضات حول نسخة تفسير القمي , إلا أنه في النهاية أورد على نفسه إشكالا . .
المصدر :
http://hajr.homeftp.net/hajrvb/showp...1&postcount=12





# الاعتبار الخاص لبعض السند .
 
1- الحسن بن محبوب .
 
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 152
3071 - 3070 - 3079 - الحسن بن محبوب : السراد ، ويقال له الزراد - ثقة جليل القدر - من أصحاب الكاظم والرضا ( ع ) - روى في تفسير القمي ، و كامل الزيارات - روى 1518 رواية ، منها عن أبي الحسن ، وأبي الحسن الرضا ( ع ) - طريق الشيخ اليه صحيح ، في المشيخة والفهرست - طريق الصدوق اليه صحيح - متحد مع لاحقه ، تأتي له روايات ، بعنوان ابن محبوب " في 15148 " - . 3072 - 3071 - 3080 - الحسن بن محبوب الزراد : متحد مع سابق الثقة - روى في التهذيب ج 3 ح 198 .
 
2- محمد بن سيار
 
مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 7 - ص 132
13501 - محمد بن سيار : روى يعقوب بن إسحاق ، عنه ، عن محمد بن جعفر ، حديث النص على الأئمة وفضائلهم . مدينة المعاجز ص 154 . وروى الحسين بن مهران الفارسي عنه ، عن يعقوب بن يزيد . مل ص 286 . وروى القمي في تفسيره سورة ص ، ص 572 عن الحسن بن محبوب ، عن محمد بن سيار ، عن أبي مالك الأزدي . وروايته عن الحسن بن مختار ، كما تقدم في الحسن . وغير ذلك في الطب ص 113 . واستدل المامقاني برواية أشار إليها بأنه مورد عناية العسكري عليه السلام . انتهى



3- مالك الأسدي أو أبو مالك الأسدي .
 
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 721
14738 - 14734 - 14764 - أبو مالك الأزدي : روى عن إسماعيل الجعفي ، وروى عنه محمد بن سيار في تفسير القمي ، ولكن في الطبعة الحديثة محمد بن سيار عن مالك الأسدي عن إسماعيل الجعفي ، وفي تفسير البرهان محمد بن سنان عن أبي مالك الأسدي عن إسماعيل الجعفي أقول : يحتمل اتحاده مع لاحقه . 14739 - 14735 - 14765 - أبو مالك الأسدي : من أصحاب الصادق ( ع ) - يحتمل اتحاده مع سابقه . أهــ
 
مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 8 - ص 445
17243 - أبو مالك الأسدي : روى عن أبي جعفر صلوات الله عليه رواية شريفة تفيد حسن عقيدته . كمبا ج 7 / 84 ، وجد ج 24 / 15 . أهتـ
 
4- إسماعيل بن جعفر .
 
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 71
1448 - 1447 - 1456 - إسماعيل الجعفي : روى في تفسير القمي - ثم إن إسماعيل الجعفي قد يطلق على
1- ابن جابر الجعفي كما في عدة موارد
2- وقد يطلق على ابن عبد الرحمان الجعفي كما في عدة موارد أيضا وعلى هذا فقد يقال بالترديد فيما روى كثيرا عن إسماعيل الجعفي " غير الموارد المتقدمة "
أقول : هو ينصرف إلى ابن جابر ان لم تكن قرينة على الخلاف . روى 89 رواية منها عن أبي جعفر ، وأبي عبد الله وأحدهما ( ع ) - طريق الصدوق اليه ضعيف . . انتهى
 
[ الأول ]
 
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 64
1303 - 1302 - 1310 - إسماعيل بن جابر : الجعفي - ثقة - روى 97 رواية ، منها عن أبي جعفر ( ع ) وأبي عبد الله ( ع ) - له كتاب روى في كامل الزيارات - روى بعنوان إسماعيل بن جابر الجعفي أيضا = إسماعيل الجعفي 1448 ثم ذكر الشيخ إسماعيل بن جابر ، ووصفه مرة أخرى بالخثعمي ، وهو متحد مع المعنون - للشيخ اليه طريقان أحدهما صحيح - طريق الصدوق اليه صحيح .
 
[ الثاني ]
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 67
1367 - 366 - 13751 - إسماعيل بن عبد الرحمان : الجعفي ، الكوفي - قال النجاشي " كان وجها في أصحابنا " وهو ان لم يدل على وثاقته فلا أقل من دلالته على حسنه ( 2 ) - روى عن الباقر وأبي عبد الله ( ع ) قاله الشيخ - روى عدة روايات منه عن أبي جعفر ( ع ) له روايات بعنوان إسماعيل الجعفي - وطريق الشيخ اليه بعنوان إسماعيل الجعفي 1448 ضعيف كما يأتي .



# الاعتراض برواية ( قوما وصفوه بالأنامل فقالوا : إن محمدا صلى الله عليه وآله وسلم قال : إني وجدت برد أنامله على قلبي . . . )
 
أقول : بعد أن اتضح للأفاضل الرواية المعتبرة في اثبات هذا اللفظ الذي انكره المخالف وهو ( قال فوضع يده بين ثديي فوجدت بردها بين كتفي ) من تفسير القمي الذي قيل فيه :
 
كتاب سليم بن قيس – تحقيق محمد باقر الانصاري - ص (22)
4 . قال الملا حيدر علي الفيض آبادي : ( كأن صحة هذين الكتابين أي كتاب سليم وتفسير أهل البيت ( يريد به تفسير القمي ) وأصحية واحد منهما على سبيل منع الخلو إجماعي عند محققي الشيعة ، وعليه فمحتوى الكتابين ( عند الشيعة ) صادر بعلم اليقين عن لسان ترجمان الوحي النبوي ، وذلك لأن جميع علوم الأئمة الصادقين تنتهي إلى هذه البحار الذاخرة ) . ( 4 )
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
هامش ص 22 › ( 4 ) . منتهى الكلام : ج 3 ص 29 ، ونقله عنه المير حامد حسين في استقصاء الإفحام : ج 2 ص 350 . أهـــ
 
فالإستدلال برواية ( قوما وصفوه بالأنامل فقالوا . . ) المذكورة بطولها كاملة ( حتى لا نتهم بالبتر ) في هذا المصدر : التوحيد - الشيخ الصدوق - ص 321 - 324 ,
غير تام من ناحيتين :
1- أنه يخالف الخبر المعتبر في التفسير الذي قيل فيه : إنه في الحقيقة تفسير الصادقين عليهم السلام .
2- أن فيه على الأقل الدقاق الموصوم بأنه ( مجهول ) أنظر المفيد للجواهري ص ( 384 )



# بعض كلماتهم في الإستشهاد بالخبر مستروحين له . .
 
شرح الأسماء الحسنى - الملا هادى السبزواري - ج 2 - ص 53 - 54
الأصل الرابع الكشف بالقسمة الأولية قسمان صوري ومعنوي والصوري ما يحصل بطريق الحواس الخمس وينقسم الصوري قسمة ثانية بحسب المحسوسات الخمسة فما يكون بطريق الابصار كرؤية المكاشف صور الأرواح عند تمثلها وما يكون بطريق السماع كسماع النبي صلى الله عليه وآله كلمات فصيحة بليغة ومنه ما يسمى نقرا في الاسماع الحاصل للمكاشفين وما يكون بطريق الشم كالتنشق بالنفحات الإلهية كما قال النبي صلى الله عليه وآله ان لله في أيام دهركم نفحات الا فتعرضوا لها وقال انى أجد نفس الرحمن من قبل اليمن وما يكون بطريق الذوق كقوله صلى الله عليه وآله أبيت عند ربى يطعمني ويسقيني وما يكون بطريق اللمس كقوله صلى الله عليه وآله وضع الله تعالى كفه بين كتفي فوجدت بردها بين ثديي وهذه المكاشفات قد تنفرد وقد تجتمع وكلها تجليات أسمائية فإذا تجلى الله تعالى على السالك المرتاض باسمه البصير يرى ما لا يرى غيره وإذا تجلى عليه باسمه السميع يسمع ما لا يسمعون وهذه المسموعات وهذه المبصرات كلها ( هور قليلية ) ؟ ؟ حقة عيانية ويصير المشاعر الظاهرة تابعة منطوية تحت تلك المشاعر النورية المذكورة في الأصل الثاني فإنها صارت بالفعل وبارزة بعد ما كانت بالقوة وكامنة وكذا الشهودات الثلاثة الباقية عن تجليات اسمه تعالى المدرك إذ بمقتضى التوقيف الشرعي لم يطلق عليه تعالى الشام والذائق واللامس لئلا يوهم التجسم وأنواع الكشف الصوري قد تتعلق بالأمور الدنيوية ولا مبالاة لأهل السلوك بها وقد تتعلق بالأمور الأخروية وهي المعبرة عندهم وكما أن الرؤيا يحتاج إلى التعبير كثيرا ما كك الصور المشهودة الكشفية في اليقظة يحتاج إلى التأويل فليعرض على الكامل المكمل ان لم يفهم نفسه المراد سيما ما يتعلق بآفات النفس وعاهاتها وليكن السالك يقظانا عالي الهمة لئلا يقف ولا يقع في شرك غنج الصور ودلالها فمن أولي الهمم العالية من لا يلتفت إلى الكونين الصوريين ويخلع النعلين للوفود على فناء باب الله وقرة عينهم الفناء في جنابه والمحو في مشاهدة جماله من كان يرجو لقاء الله فان أجل الله لات . . . أهــ الشاهد من النص
 
جامع الأسرار، للسيد العارف الحكيم المفسر حيدر بن علي العبيدلي الحسيني الآملي المتن، ص: 462 - 464
(930) اعلم«1» انّ الكشف، لغة«2»، رفع الحجاب يقال: كشفت المرأة وجهها، أي رفعت نقابها و اصطلاحا هو الاطّلاع على ما وراء الحجاب من المعاني الغيبيّة و الأمور الحقيقيّة، وجودا أو شهودا.
و هو معنوىّ و صورىّ. و أعنى بالصورىّ ما يحصل في عالم المثال«3» من طريق الحواسّ الخمس، و ذلك امّا أن يكون على طريق المشاهدة، كرؤية المكاشف صور الأرواح«4» المتجسّدة و الأرواح الروحانيّة، و امّا أن يكون على طريق السماع، كسماع النبىّ الوحى النازل كلاما منظوما أو «مثل صلصلة الجرس» أو «دوىّ النحل» كما جاء في الحديث الصحيح. فانّه- عليه السلام- كان يسمع ذلك و يفهم المراد منه.
أو (يكون الكشف) على سبيل «الاستنشاق»«5» و هو «التنسّم«6» بالنفحات الإلهيّة» و «التنشّق«7» بفوحات«8» الربوبيّة». قال- عليه السلام «انّ للَّه تعالى في أيام دهركم نفحات: ألا فتعرضوا لها». و قال «انّى لأجد نفس الرحمن من جانب اليمن».
(931) أو (يكون الكشف) على سبيل الملامسة، و هي بالاتّصال بين النورين أو بين الجسدين المثاليّين، كما نقل عبد الرحمن بن عوف عن عائشة، قالت: «قال رسول الله: رأيت ربّى- تبارك و تعالى- ليلة المعراج في أحسن صورة. فقال: بم يختصم الملأ الأعلى، يا محمّد؟- قلت:
أنت أعلم«9»، أي ربّ! مرّتين. قال: فوضع الله تعالى كفّه بين كتفي،
فوجدت بردها بين ثدييّ«1». فعلمت ما في السماوات و ما في الأرض.
ثمّ تلا هذه الآية وَ كَذلِكَ نُرِي إِبْراهِيمَ مَلَكُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِيَكُونَ من الْمُوقِنِينَ«2».
(932) و الى هذا أشار محقّقو العلماء و مكاشفوهم في أبيات لهم في أمير المؤمنين- عليه السلام:
قيل لي: قل في علىّ مدحا ينتضى نطقى«3» نارا مؤصدة
قلت: هل أمدح من في فضله حار«4» ذو اللبّ الى ان عبده؟
و النبىّ المصطفى قال لنا ليلة المعراج لمّا صعده‏
وضع الله على ظهرى يدا فأرانى القلب«5» أن قد برده‏
و علىّ واضع رجليه لي بمكان«6» وضع الله يده.
و للَّه درّ القائل!
و قد تنسب (هذه الأبيات) الى المتنبّى و تنسب الى امين الدين الطرابلسي- رحمة الله عليهما! (933) و مع ذلك، فحيث أخبر الله تعالى باراءته ذاته لموسى في صورة النار و الشجرة، فليس ببعيد إراءته«7» ذاته لمحمّد في صورة النور أو الصورة الانسانيّة. و بالحقيقة«8» ما رآه«9» محمّد«10» الا في صورة نفسه، التي هي أحسن الصور ظاهرا و باطنا، كما في قوله تعالى ما كَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى‏ أَ فَتُمارُونَهُ عَلى‏ ما يَرى‏«11»، و لقول النبىّ «من رآني فقد رأى الحقّ»، و لقوله «من عرف نفسه فقد عرف ربّه» أي من شاهد نفسه شاهد ربّه.-
و لقوله (أيضا و هو) أوضح منهما (أي من الحديثين) «خلق الله آدم على صورته»، و آدم الحقيقىّ هو (محمّد) و حقيقته«1» (من حيث حقيقته الغيبيّة، الحقيقة المحمّدية)، كما مرّ مرارا.
(934) و رآه في صورة مجموع المظاهر التي هي بمثابة صورة واحدة، كقول الكامل «العالم انسان كبير و الإنسان عالم صغير».و يشهد بذلك قوله تعالى الله نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ، مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ فِيها مِصْباحٌ . أهـــ
 
# التعريف بصاحب كتاب ( جامع الاسرار ) المنقول منه الكلام السابق .
 
الذريعة - آقا بزرگ الطهراني - ج 5 - ص 38 - 39
( 164 : جامع الاسرار ) ومنبع الأنوار في علم التوحيد وأسراره وحقايقه وأسرار الأنبياء والأولياء ، للسيد العارف الحكيم المفسر حيدر بن علي العبيدلي الحسيني الآملي صاحب " التأويلات " في التفسير ، ينقل عنه بهذا العنوان في " مجالس المؤمنين " في غير موضع ، ويقال له " جامع الأنوار " أيضا كما حكى عنه كذلك في أول المجلس السادس كلامه الصريح في أنه إمامي اثني عشري أوله ( الحمد لله الذي كشف عن جماله المطلق حجاب الجلال المسمى بالكثرة ) ذكر فيه أنه ألفه بعد " منتخب التأويل " ورسالة " الأركان " ورسالة " الإمامة " ورسالة " التنزية " وهو مشتمل على ثلاثة أصول وفى كل أصل أربع قواعد حاول فيه الجمع بين المتضادات والمتعارضات من أقوال الصوفية وتوجيه كلماتهم بما ينطبق على الشريعة ، رأيت منه عدة نسخ منها نسخة الحاج السيد نصر الله التقوى بطهران وهي بخط نور الدين محمد بن المولى على تاريخها شهر الصيام ( 1075 ) وقال في الرياض ( رأيت منه نسخة عليها خط الشيخ البهائي هكذا " الذي أظن أن هذا الكتاب تأليف السيد الجليل السيد حيدر المازندراني رحمه الله ، وله " تفسير " كبير بلسان الصوفية يدل على علو شأنه وارتفاع مكانه " انتهى صورة خط البهائي ) . أهــ

عدد مرات القراءة:
191
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :