آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أسماء الأنبياء النواصب عند الشيعة ..

من المعروف أن الرافضة لم يسلم من خبثهم وكذبهم وافتراءاتهم أحد حتى الله سبحانه وتعالى ،واليوم أعرض على اخواني موضوع مختلف يعرض كيف أن الرافضة يتهمون الأنبياء عليهم السلام الذين اصطفاهم الله من البشر بالنصب ومعاداة أهل البيت،وبالتالي يهون على من يستكثر وصف الصحابة الكرام الذين اصطفاهم الله لصحبة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بالنصب،فقد رمي به الأنبياء عليهم السلام وهم أفضل قطعا من الصحابة الكرام.
وسأذكر كل نبي وما هي عقوبة رفضه لولاية الأئمة المزعومة:
1-آدم وحواء عليهما السلام:الاخراج من الجنة
2-نوح عليه السلام:الغرق
3-ابراهيم عليه السلام:النار
4-يوسف عليه السلام:الرمي في الجب
5-أيوب عليه السلام:البلاء
6-داود عليه السلام:الخطيئة
7-يونس عليه السلام:الحبس في بطن الحوت

الروايات:

"فنظر-آدم عليه السلام- إليهم بعين الحسد وتمني منزلتهم، فتسلط الشيطان عليه حتى أكل من الشجرة التي نهي عنها، وتسلط على حواء لنظرها إلى فاطمة بعين الحسد حتى أكلت من الشجرة كما أكل آدم؛ فأخرجهما الله عز وجل عن جنته وأهبطهما إلى جوار الأرض". أنوار الولايةص 153 و( عيون الأخبار: (170)، البحار: (26/273))

ابن معروف ، عن سعدان ، عن صباح المزني ، عن الحارث بن حصيرة ، عن حبة العرني قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : إن الله عرض ولايتي على أهل السماوات وعلى أهل الارض أقر بها من أقر ، وأنكرها من أنكر ، أنكرها يونس فحبسه الله في بطن الحوت حتى أقر بها ). بحار الانوار (14/391 ر 10 ب 26)

عن الثمالي قال : دخل عبدالله بن عمر على زين العابدين عليه السلام وقال : ياابن الحسين أنت الذي تقول : إن يونس بن متى إنما لقي من الحوت مالقي لانه عرضت عليه ولاية جدي فتوقف عندها ؟ قال : بلى ثكلتك أمك ، قال : فأرني آية ذلك إن كنت من الصادقين ، فأمر بشد عينيه بعصابة وعيني بعصابة ، ثم أمر بعد ساعة بفتح أعيننا ، فإذا نحن على شاطئ البحر تضرب أمواجه ، فقال ابن عمر : ياسيدي دمي في رقبتك ، الله الله في نفسي ، فقال : هيه وأريه ان كنت من الصادقين . ثم قال : يا أيها الحوت ، قال : فأطلع الحوت رأسه من البحر مثل الجبل العظيم وهو يقول : لبيك لبيك ياولي الله ، فقال : من أنت ؟ قال : أنا حوت يونس ياسيدي ، قال : أنبئنا بالخبر ، قال : ياسيدي إن الله تعالى لم يبعث نبيا من آدم إلى أن صار جدك محمد إلا وقد عرض عليه ولايتكم أهل البيت ، فمن قبلها من الانبياء سلم وتخلص ، ومن توقف عنها وتمنع من حملها لقي ما لقي آدم عليه السلام من المعصية ، وما لقي نوح عليه السلام من الغرق ، وما لقي إبراهيم عليه السلام من النار ، وما لقي يوسف عليه السلام من الجب ، وما لقي أيوب عليه السلام من البلاء ، وما لقي داود عليه السلام من الخطيئة إلى أن بعث الله يونس عليه السلام ، فأوحى الله إليه : أن يا يونس تول أمير المؤمنين عليا والائمة الراشدين من صلبه في كلام له ، قال : فكيف أتولى من لم أره ولم أعرفه ، وذهب مغتاظا ، فأوحى الله تعالى إلي أن التقمي يونس ولا توهني له عظما ، فمكث في بطني أربعين صباحا يطوف معي البحار في ظلمات ثلاث ، ينادي : إنه لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، قد قبلت ولاية علي ابن أبي طالب والائمة الراشدين من ولده ، فلما أن آمن بولايتكم أمرني ربي فقذفته على ساحل البحر ، فقال زين العابدين عليه السلام : ارجع أيها الحوت إلى وكرك ، واستوى الماء )-بحار الانوار (14/401 ر 15 ب 26)،(المناقب: (4/138)، البرهان: (4/37)، دلائل الإمامة: (92).

ونكمل مع سرد الروايات الطاعنة في الانبياء عليهم السلام وأنهم كانوا يكرهون أهل البيت كما يدعي الروافض أعداء الانبياء والمرسلين:

البصائر/70 ، ومثله في/71 ، عن حمران عن أبي جعفر عليه السلام في حديث قال فيه: (ثم أخذ الميثاق على النبيين فقال: أَلَسْتُ بِربِّكم ؟ ثم قال: وإن هذا محمد رسول الله ، وإن هذا علي أمير المؤمنين؟ قَالُوا بَلَى، فثبتت بهم النبوة . وأخذ الميثاق على أولي العزم: ألا إني ربكم ومحمد رسولي وعلي أمير المؤمنين وأوصياؤه من بعده ولاة أمري وخزان علمي ، وإن المهدي أنتصر به لديني وأظهر به دولتي وأنتقم به من أعدائي وأعبد به طوعاً وكرهاً . قَالُوا أَقْرَرْنَا ، وشهدنا يا رب ولم يجحد آدم ولم يقر ، فثبتت العزيمة لهؤلاء الخمسة في المهدي ، ولم يكن لآدم عزم على الإقرار به وهو قوله عز وجل: وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً ، قال: إنما يعني فترك) . والكافي:2/8 ، وتأويل الآيات:1/ 319 ، وقال: ويؤيده ما رواه الشيخ المفيد رحمه الله …عن أبي جعفر عليه السلام ، والمحجة/136، والبحار:26/279 ، و:67/113 .



البصائر/70 ، عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز وجل: وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً ، قال: عهد إليه في محمد والأئمة من بعده فترك ولم يكن له عزم فيهم أنهم هكذا . وإنما سمي أولو العزم أولي العزم لأنه عهد إليهم في محمد والأوصياء من بعده، والمهدي وسيرته، فأجمع عزمهم أن ذلك كذلك، والاقرار به). ومثله تفسير القمي:2/65 ، والكافي:1/416 ، وعلل الشرائع/122، والبحار:11/35 ، و:26/278 .

قال العالم الرافضي أبو الحسن المرندي في كتابه : مجمع النورين ص 16
"
أقول مامن أحد من الأنبياء غير أبيها إلا وقد توقف في ولاية أمير المؤمنين كما قال الصادق (ع) ما تنبأ نبي قط إلا بمعرفتنا ومولاتنا الصديقة الطاهرة ما توقفت في ولاية أمير المؤمنين منذ عاشرته".

وأتعجب من مشاركة عدوة ابن سبأ التي تحاول الدفاع عن الرافضة بمشاركتها،وهل عجزوا عن الحوار حتى تنقذيهم،وأضيف أن كبار علماء الرافضة يستدلون بهذه الروايات للطعن بالأنبياء عليهم السلام،أما مقولة عصمة الأنبياء فهذه أكبر كذبة رافضية،وأضيف أن تلك الروايات نقلت بعضها من كتب المخرف الكوراني ويستدل بها للطعن بالأنبياء عليهم السلام،وكذلك النص الذي ذكرته من كتاب الرافضي أبو الحسن المرندي آنفا،وحتى أختم القول اليك هذه الرواية الصحيحة من الكافي للكليني في تكفير آدم عليه السلام ولا حول ولا قوة الا بالله.

روى الكليني في كافيه (2/289) (باب أصول الكفر) والصدوق في أماليه ص (505) و خصاله ص (90) :
عن أبي عبد الله جعفر الصادق أنه قال : (أصول الكفر ثلاثةالحرص، والاستكبار، والحسد، فأما الحرص فان آدم عليه السلام حين نهي عن الشجرة، حمله الحرص على أن أكل منها وأما الاستكبار فإبليس حيث امر بالسجود لآدم فابي، وأما الحسد فابنا آدم حيث قتل أحدهما صاحبه).
قال المجلسي:صحيح،[مرآة العقول 10/73]

المصدر:
منتدى حوارنا الإسلامي ..

عدد مرات القراءة:
861
إرسال لصديق طباعة
الخميس 24 ربيع الأول 1444هـ الموافق:20 أكتوبر 2022م 10:10:43 بتوقيت مكة
رافضي 
لعنكم الله,
انتم تكفرون حتى الانبياء وتدعون ما لا يليق بهم ونحن ننزههم من الخطأ والنسيان من المهد الى اللحد فما مقالتكم الا اتباع للشيطان الرجيم الذي انتم جنوده في الدنيا والاخرة
 
اسمك :  
نص التعليق :