آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

آزر هو والد ابراهيم عليه السلام ..

558 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي أيوب الخزاز، عن أبصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام): أن آزر أبا إبراهيم (عليه السلام) كان منجما لنمرود ولم يكن يصدر إلا عن أمره فنظر ليلة في النجوم فاصبح وهو يقول لنمرود: لقد رأيت عجبا، قال: وما هو؟ قال: رأيت مولودا يولد في أرضنا يكون هلاكنا على يديه ولا يلبث إلا قليلا حتى يحمل به، قال: فتعجب من ذلك وقال: هل حملت به النساء؟ قال: لا، قال: فحجب النساء عن الرجال فلم يدع امرأة إلا جعلها في المدينة لا يخلص إليها ووقع آزر بأهله فعلقت بإبراهيم (صلى الله عليه وآله) فظن أنه صاحبه فأرسل إلى نساء من القوابل في ذلك الزمان لا يكون في الرحم شئ إلا علمن به فنظرن فألزم الله عز وجل ما في الرحم [ إلى ] الظهر فقلن،: ما نرى في بطنها شيئا وكان فيما أوتي من العلم أنه سيحرق بالنار ولم يؤت علم أن الله تعالى سينجيه، قال: فلما وضعت أم إبراهيم أراد آزر أن يذهب به إلى نمرود ليقتله، فقالت له امرأته لا تذهب بابنك إلى نمرود فيقتله دعني أذهب به إلى بعض الغيران أجعله فيه حتى يأتي عليه أجله ولا تكون أنت الذي تقتل ابنك، فقال لها: فامضي به، قال: فذهبت به إلى غار ثم ارضعته، ثم جعلت على باب الغار صخرة ثم انصرفت عنه، قال: فجعل الله عز وجل رزقه في إبهامه فجعل يمصها فيشخب لبنها وجعل يشب في اليوم كما يشب غيره في الجمعة ويشب في الجمعة كما يشب غيره في الشهر ويشب في الشهر كما يشب غيره في السنة، فمكث ما شاء الله أن يمكث. ثم إن امه قالت لابيه: لو أذنت لي حتى أذهب إلى ذلك الصبي فعلت: قال: فافعلي، فذهبت فإذا هي بإبراهيم (عليه السلام) وإذا عيناه تزهران كأنها سراجان قال: فأخذته فضمته إلى صدرها و ارضعته ثم انصرفت عنه، فسألها آزر عنه، فقالت قد واريته في التراب فمكثت تفعل فتخرج في الحاجة وتذهب إلى إبراهيم (عليه السلام) فتضمه إليها وترضعه، ثم تنصرف فلما تحرك أتته كما كانت تأتيه فصنعت به كما كانت تصنع فلما أرادت الانصراف أخذ بثوبها فقالت له: ما لك؟ فقال لها: اذهبي بي معك، فقالت له: حتى استأمر أباك، قال: فأتت أم إبراهيم (عليه السلام) آزر فأعلمته القصة، فقال لها: إيتيني به فأقعديه على الطريق فإذا مر به إخوته دخل معهم ولا يعرف، قال: وكان إخوة إبراهيم (عليه السلام) يعملون الاصنام و يذهبون بها إلى الاسواق ويبيعونها، قال: فذهبت إليه فجاءت به حتى أقعدته على الطريق ومر إخوته فدخل معهم فلما رآه أبوه وقعت عليه المحبة منه فمكث ما شاء الله قال: فبينما إخوته يعملون يوما من الايام الاصنام إذا أخذ إبراهيم (عليه السلام) القدوم  وأخذ خشبة فنجر منها صنما لم يروا قط مثله، فقال آزر لامه: إني لارجو ا أن نصيب خيرا ببركة ابنك هذا، قال: فبينما هم كذلك إذا أخذ إبراهيم القدوم فكسر الصنم الذي عمله ففزع أبوه من ذلك فزعا شديدا، فقال له: أي شئ عملت؟ فقال له، إبراهيم (عليه السلام)، وما تصنعون به؟ فقال آزر: نعبده، فقال له إبراهيم (عليه السلام): " أتعبدون ما تنحتون "؟ فقال آزر [ لامه ]: هذا الذي يكون ذهاب ملكنا على يديه. كتاب الكافي ج8 ص366-368
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0986.html
 
مرآة العقول للمجلسي ج26 ص548
(الحديث الثامن و الخمسون و الخمسمائة)
 (3): حسن.
http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/026.htm
 
 
عن ابى بصير قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله " واذ قال ابراهيم لابيه آزر " قال: كان اسم أبيه آزر . تفسير العياشي ج1 ص362
http://www.yasoob.org/books/htm1/m016/20/no2005.html
 
 
ثم حكى عزوجل قول ابراهيم لقومه وأبيه فقال: (ولقد آتينا ابراهيم رشده من قبل - إلى قوله - بعد ان تولوا مدبرين) قال فلما نهاههم ابراهيم عليه السلام واحتج عليهم في عبادتهم الاصنام فلم ينتهوا فحضر عيد لهم فخرج نمرود وجميع اهل مملكته إلى عيد لهم وكره ان يخرج ابراهيم معه فوكله ببيت الاصنام فلما ذهبوا عمد ابراهيم إلى طعام فأدخله بيت أصنامهم فكان يدنو من صنم صنم ويقول له كل وتكلم فإذا لم يجبه أخذ القدوم فكسر يده ورجله حتى فعل ذلك بجميع الاصنام ثم علق القدوم في عنق الكبير منهم الذي كان في الصدر فلما رجع الملك ومن معه من العيد نظروا إلى الاصنام مكسرة فقالوا: (من فعل هذا بآلهتنا انه لمن الظالمين قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له ابراهيم) وهو ابن آزر فجاؤا به إلى نمرود فقال نمرود لآزر خنتني وكتمت هذا الولد عني فقال ايها الملك هذا عمل امه........تفسير القمي ج2 ص71
http://www.yasoob.org/books/htm1/m016/20/no2008.html
 
ومن علماء الشيعة الذين ذكروا إن آزر هو والد إبراهيم محمد جواد مغنية في تفسيره الكاشف. والرافضة يحتجون بهذه الآية ( قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا ) نقول هذه الآية لها قرينه فمن المعروف إن إبراهيم عليه السلام له ولدان وهذا في القرآن فعندما قال الله تعالى آبائك مجازا إنما هو لوجود القرينة الصارفة الواضحة والله سبحانه ذكر في أكثر من موضع في القرآن إن آزر هو والد إبراهيم عليه السلام بدون قرينة على إنه عمه. والأصل حمل اللفظ على حقيقته ما لم تصرفه قرينة للقول بالمجاز.
ومن احتجاج الرافضة أيضا استغفار إبراهيم عليه السلام لأبيه يبقى السؤال للرافضة متى وفى إبراهيم بوعده ؟؟؟
قال المعممين إن الرواية تحمل على التقية !!! نقول الرواية لا إشكال فيها فهي لم تعارض القرآن بل هي موافقة له إن آزر هو والد إبراهيم عليه السلام.

عدد مرات القراءة:
748
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :