آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أهل السنة يسرقون القصائد من الشيعة ..

بسم الله الرحمن الرحيم


صعصعة بن صوحان العبدي من كبار أصحاب ليث الموحدين وأسد رسول رب العالمين

هناك قصيدة لهذا العبد المؤمن في رثاء أمير المؤمنين عليه السلام ذكرها علماء الشيعة في كتبهم

وهي قصيدة مشهورة الآن بـ ( عذابات صعصعة ) أنشدها الشيخ حسين الأكرف الدرازي البحراني

ذكرها ابن شهر آشوب ( المتوفى سنة 588 هـ ) في كتاب مناقب آل أبي طالب 3/97

قال صعصعة بن صوحان :
إلى من لي بأنسك يا أخيا * ومن لي أن أبثك مالديا
طوتك خطوب دهر قد توالى * لذاك خطوبه نشرا وطيا
فلو نشرت قواك إلى المنايا * شكوت إليك ما صنعت اليا
بكيتك يا علي لدر عيني * فلم يغن البكاء عليك شيا
كفى حزنا بدفنك ثم اني نفضت تراب قبرك من يديا
وكانت في حياتك لي عظات * وأنت اليوم أوعظ منك حيا
فيا أسفا عليك وطول شوقي * إلي لو أن ذلك رد شيا

وقد ذكرها الفتال النيسابوري ( المتوفى سنة 508 هـ ) في روضة الواعظين

ويمكنكم سماع هذه القصيدة الرائعة بصوت الشيخ حسين الأكرف على هذا الرابط

http://www.youtube.com/watch?v=kqZI5Bnnmj8

العجب وملخص الموضوع أني كنت أبحث عن هذه القصيدة مكتوبة

فوجد كثير من المنتديات الغير شيعية تنقل نفس كلمات القصيدة ولكن عند منشد آخر ليس بشيعي يسمى قتيبة الزويد !

فحور الكلمات من رثاء للإمام علي عليه السلام إلى كلمات رثاء للأخ !!

والعجيب أنه حرف الكلمات

من

بكيتك يا علي لدر عيني * فلم يغن البكاء عليك شيا

إلى

بكيتك يا أخي لدر عيني * فلم يغن البكاء عليك شيا

وإليكم رابط الجريمة

http://www.youtube.com/watch?v=pmrKPJtV2R4

على فكرة إنشاد شيخ حسين الأكرف أفضل بـ 100%


حتى على اللطميات يتطفلون على الشيعة



الجـــــــــــــــــــــــــواب
 
 
 
أمالي الزجاجي - (1 / 22)
أنشدنا: علي بن سليمان وأبو إسحاق الزجاج قالا: أنشدنا المبرد لأبي العتاهية يرثي علي بن ثابت وكان مؤاخياً له قال أبو العباس وكان علي أديباً ناسكاً ظريفاً:

ألا من لي بأنسك يا أخيا ... ومن لي أن أبثك ما لديا
طوتك خطوب الدهر بعد نشر ... كذاك خطوبه نشراً وطياً
فلو نشرت قواك لي المنايا ... شكوت إليك ما صنعت إليا
بكيتك يا أخي بدمع عيني ... فلم يغني البكاء عليك شيا
وكانت في حياتك لي عظاتٌ ... وأنت اليوم أوعظ منك حيا

البيان والتبيين - (1 / 509)

وقال ابو العتاهية
أيا من لي بانسك يا أخيا ... ومن لي ان أبثك ما لديا
كفى حزنا بدفنك ثم أني ... نفضت تراب قبرك عن يديا
طوتك خطوب دهرك بعد نشر ... كذاك خطوبه نشرا وطيا
فلو نشرت قواك الىالمنايا ... شكوت إليك ما صنعت إليا
بكيتك يا أخي بدر عيني ... فلم يغن البكاء عليك شيا
وكانت في حياتك لي عظات ... فأنت اليوم أوعظ منك حيا

الأمالي في لغة العرب - (3 / 3)
( قال ) وحدثنا أبو بكر بن الأنباري رحمه الله تعالى قال حدثنا أبو الحسن الأسدي قال حدثنا الرياشي عن العتبي عن أبيه قال رأيت امرأة بضرية جالسة عند قبر تبكي وتقول هذه الأبيات

ألا من لي بأنسك يا أخيا ** ومن لي أن أبثك ما لديا
طوتك خطوب دهرك بعد نشر ** كذاك خطوبه نشرا وطيا
فلو نشرت قواك لي المنايا ** شكوت إليك ما صنعت إليا
 بكيتك يا أخي بدمع عيني ** فلم يغن البكاء عليك شيا
وكانت في حياتك لي عظات ** فأنت اليوم أوعظ منك حيا

الأغاني - (4 / 48)
قال ولما دفن وقف على قبره يبكي طويلا أحر بكاء ويردد هذه الأبيات
ألاَ مَنْ لي بأُنْسِك يا أُخَيّا ... ومَنْ لي أن أَبُثَّك ما لديَّا
 طَوتْكَ خُطوبُ دهرك بعد نَشْرٍ ... كذاك خُطوبُه نَشْراً وطيَّا
فلو نَشرتْ قُواك ليَ المنايا ... شكوتُ إليك ما صنعتْ إليَّا
بكيتُك يا عليٌّ بدمع عَيني ... فما أغنَى البكاءُ عليك شَيَّا
وكانت في حياتك لي عِظاتٌ ... وأنت اليومَ أوعظُ منك حياَّ

قال علي بن الحسين مؤلف هذا الكتاب هذه المعاني أخذها كلها أبو العتاهية من كلام الفلاسفة لما حضروا تابوت الإسكندر وقد أخرج الإسكندر ليدفن قال بعضهم كان الملك أمس أهيب منه اليوم وهو اليوم أوعظ منه أمس

البيان والتبيين - (1 / 211)
وقال أحد الخطباء الذين تكلموا عند الاسكندر ميتا كان أمس أنطق منه اليوم وهو اليوم أوعظ منه أمس فأخذ ا بو العتاهية هذا المعنى بعينه فقال
بكيتك يا علي بدر عيني ... فلم يغن البكاء عليك شيا
طوتك خطوب دهرك بعد نشر ... كذاك خطوبه نشرا وطيا
كفى حزنا بدفنك ثم اني ... نفضت تراب قبرك من يديا
 وكانت في حياتك لي عظات ... وأنت اليوم أوعظ منك حيا

معاهد التنصيص على شواهد التلخيص - (1 / 428)

ومن عقد الحكم قول أبي العتاهية:

كفى حَزَناً بدفنك ثمَّ أنِّي ... نَفَضْتُ تراب قبركَ عن يدَيَّا
وكانتْ في حياتكَ لي عِظات ... وأنت اليومَ أَوعظُ منك حيَّا
وهذان البيتان من جملة أبيات قالها في مرثية علي بن ثابت الأَنصاري، أولها:
أَلا مَنْ لي بأُنْسِكَ يا أخيَّا ... ومَنْ لي أن أَبَثَّكَ ما لديَّا
طَوَتْكَ خُطُوب دهرك بعد نَشْرٍ ... كذاك خُطُوبه نشراً وطَيَّا
فلو سَمَحَتْ بردِّكَ لي اللَّيالي ... شكوت إليك ما اجْتَرَمَتْ إليَّا
بكَيْتُكَ يا عليُّ بدرِّ عيني ... فلم يُغْنِ البكاء عليكَ شيَّا
 
 
الباقلاني : منتدى هجر

عدد مرات القراءة:
851
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :