آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الله له حدّ لا يعلمه إلا هو سبحانه ..

تاريخ الإضافة 2020/06/01م

قال ابن باز زعيم الوهابية كذبًا وزورًا بأن الله له حدّ لا يعلمه إلا هو سبحانه
مذكور في تعليق ابن باز على "العقيدة الطحاوية" ص12، طبعة الرياض

 
الجـواب:
نص كلامه رحمه الله
هذا الكلام فيه إجمال قد يستغله أهل التأويل والإلحاد في أسماء الله وصفاته، وليس لهم بذلك حجة؛ لأن مراده –رحمه الله- تنزيه البارئ سبحانه عن مشابهة المخلوقات؛ لكنه أتى بعبارة مجملة تحتاج إلى تفصيل، حتى يزول الاشتباه، فمراده بالحدود يعني التي يعلمها البشر، فهو سبحانه لا يعلم حدوده إلا هو سبحانه؛ لأن الخلق لا يحيطون به علما كما قال عز وجل في سورة طه ﴿ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا[طه:110] ومن قال من السلف فإثبات الحد في الاستواء أو غيره فمراده حد يعلمه الله سبحانه ولا يعلمه العباد
 
أولا : المثبتون للحد
1/ الإمام الدارمي 
وقد استشهد بكلام الإمام ابن المبارك ويأتيك بلفظه
واحتج كذلك بأن الجهمية يقولون بنفي الحد عن الله ويريدون أن الله لا شيء
قال الدارمي في رده على بشر المريسي: "فالشيء أبدا موصوف لا محالة ، ولا شيء يوصف بلا حد ولا غاية ، وقولك لا حد له تعني انه لا شيء"
2/ الإمام عبد الله بن المبارك
وقد نقل كلامه الدارمي والخلال وحرب والقاضي أبو يعلى
قيل لابن المبارك: كيف نعرف الله عز وجل؟ قال:على العرش بحد
وقيل له: كيف نعرف ربنا؟ قال: في السماء السابعة على عرشه بحد
3/ الإمام احمد بن حنبل
وذلك في رواية المروذي والأثرم وأبي داود كما نقل ذلك القاضي أبو يعلى
في رواية الاثرم: ذكر له قول ابن المبارك: نعرف الله على العرش بحد فقال احمد: بلغني ذلك ، وأعجبه
وفي رواية الاثرم: قلت لاحمد يحكى عن ابن المبارك :نعرف ربنا في السماء السابعة على عرشه بحد فقال احمد: هكذا هو عندنا
وفي رواية أبي بكر بن داود قال سمعت أبي يقول :جاء رجل إلى احمد فقال: لله تبارك وتعالى حد؟
قال: نعم لا يعلمه إلا هو
وروى الخلال بعد ذكر كلام ابن المبارك: فقال احمد هكذا على العرش استوى بحد
فقلنا له:ما معنى قول ابن المبارك بحد؟
قال: لا اعرفه ، ولكن لهذا شواهد من القرآن في خمسة مواضع (إليه يصعد الكلم الطيب) (أأمنتم من في السماء) (تعرج الملائكة والروح إليه))
وهو على العرش وعلمه مع كل مكان. انتهى.
4/ الإمام إسحاق بن راهويه
كما نقله عنه شيخ الإسلام الهروي في كتابه ذم الكلام
سئل ما تقول في قوله تعالى (ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم) الآية؟
فقال: حيث ما كنت هو اقرب إليك من حبل الوريد وهو بائن عن خلقه
فقال السائل:على العرش بحد؟
قال : نعم بحد.
5/ يحيى بن عمار السجستاني
" قال الهروي وسألت يحيى بن عمار عن أبي حاتم ابن حبان البستي قلت رأيته؟ قال :كيف لم أره ونحن أخرجناه من سجستان كان له علم كثير ولم يكن له كبير دين قدم علينا فأنكر الحد لله فأخرجناه من سجستان"
وشيخ الإسلام مع هذا الرأي الذي يجمع بين كلامي الإمام احمد فانظر كلامه مفصلا في كتابه بيان تلبيس الجهمية ا/426-446
فيا عبد الله هل قرأت بنفسك هذا الكلام ؟
فهذا الكلام من الإمام أبي عبد الله رحمه الله يبين انه نفى ان العباد يحدون الله تعالى او صفاته بحد ، او يقدرون ذلك بقدر او ان يبلغوا الى ان يصفوا ذلك .
وذلك لا ينافي ما تقدم من إثبات انه في نفسه له حد يعلمه هو ، لا يعلمه غيره او انه هو يصف نفسه أه
ثم قلت: ).
وكلامك هذا يدل على انك لم تقرأ الكلام من أوله أو لم تفهم فابن تيمية هنا يجمع بين الروايات وقوله : "لا ينافي ما تقدم من إثبات انه في نفسه له حد"
أي ما تقدم عن أحمد نفسه
ووجه الجمع أن الرواية بإثبات الحد معناها حد يعلمه الله وحده
والرواية التي تنفي الحد معناها :أي لا أحد يستطيع أن يحد الله 
ثانيا : قولك : (وقال ابن تيمية في التأسيس أيضا ما نصه: قد دل الكتاب والسنة على معنى ذلك كما تقدم احتجاج الإمام احمد بالقرآن مما يدل على ان الله له حد يتميز به عن المخلوقات)
وعلقت عليه بقولك: فانظر كيف نسب الى الله تعالى عما يقول الحد تشبيـها لله تعالى بخلقه)
أما تتقي الله في نفسك؟ أتجمع بين الجهل والظلم؟!
ألم يتقدم في ما نقله الخلال موافقة احمد لابن المبارك مع عدم معرفته بالمراد بلفظ الحد لكن قال يشهد له القرآن وذكر خمس آيات؟
لكنك لم تقرأ الكلام فالله المستعان على ما تصفون وهل قال من قال بالحد إلا ليثبت تميز الله عن خلقه؟ ثم تقول أنت :تشبيه!!!!
ثالثا : أشرت إلى كلام الدارمي ورميته بالتجسيم وقلت إن ابن تيمية نقل عنه في موافقة صريح المعقول
مع أن كلام الدارمي ذكره هنا ابن تيمية بنصه وهذا دليل على انك لم تقرأ بنفسك بل اشك انك رأيت هذا الكتاب المبارك: بيان تلبيس الجهمية أو نقض تأسيس الرازي
رابعا : أما وجدتم غير شيخ الإسلام تتعقبونه ؟؟
لو تعقبت إنسانا مبتدئا مثلي لكان خيرا لك
وليكن هدف الجميع قبول الحق ولو جاءك ممن تكره فإنه لا يقدمه لك إلا من يحبك ويريد بك الخير
الهم اهدنا جميعا إلى صراطك المستقيم .
[ كتب هذا المقال بتاريخ ... ونشر بالساحة الإسلامية ، ردا على الكاتب " المسقري " فيما نقله عن كتاب : الرد على معتقد قدم العالم و الحد. 


عدد مرات القراءة:
155
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :