آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

خرافة الوهابي الذي حاول هدم القبة الخضراء و الرد عليها! ..

تاريخ الإضافة 2020/06/01م

خرافة الوهابي الذي حاول هدم القبة الخضراء و الرد عليها


انتشرت في الانترنت خرافة بأن هناك قبراً لوهابي فوق القبة الخضراء! مات عندما حاول هدم القبة! و سبب الخرافة وجود بروز في القبة, فاخترع شخص قصة بأنه هذا البروز قبر! و الحقيقة ان هذا البروز ما هو الا فتحة (شباك!!!!) و سنذكر الخرافة و نرد عليها مع الدليل التاريخي و نبين سوء قصد صاحب الخرافة و نستفيد دورسا مهمة جداً من الرد على هذه الخرافة...
 
فلنبدأ مع ذكر الخرافة:


اذاً صاحب الخرافة يزعم بأن هناك شخصاً صعد ليهدم القبة فمات ملتصقاً بها ثم كفن عبرة لمن يعتبر!
 
و صاحب الخرافة يزعم بأن من فعل هذا انما هو "وهابي" من أعداء النبي صلى الله عليه وسلم...
 
و نحن سنبين باذن الله بأن هذا البروز ما هو الا باب لفتحة في السقف فتحت لسبب معين....
 
فنقرأ هذا الكلام سوياً:
 
جاء في كتاب خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى للمؤلفعلي بن عبد الله بن أحمد الحسني السمهودي
 
روى الدارميّ في صحيحه عن أبي الجوزاء قال قحط أهل المدينة قحطا شديدا فشكوا إلى عائشة رضي الله عنه فقالت فانظروا قبر النبي صلى الله عليه وسلم فاجعلوا منه كوة إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف ففعلوا فمطروا حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم فسمى عام الفتق
 
قال الزين المراغي وفتح الكوة عند الجدب سنة أهل المدينة حتى الآن يفتحون كوة في سفل قبة الحجرة (أي القبة الزرقاء المحترقة) في زماننا يفتحونها من جهة القبلة وإن كان السقف حائلا بين القبر الشريف وبين السماء
 
قلت وسنتهم اليوم فتح الباب المواجه للوجه الشريف من المقصورة المحيطة بالحجرة الشريفة والاجتماع هناك
 
ثم إن الشجاعي شاهين الجمالي لما بنى أعالي القبة الخضراء الآتي ذكرها في الفصل بعده اتخذ في ذلك كوة عليها شباك حديد ثم فتح كوة في محاذاتها بالقبة السفلى المتخذة بدل سقف الحجرة الشريفة الآتي ذكرها في الثاني عشر وجعل على هذه الكوة شباكا أيضا وجعل على هذا الشباك بابا يفتح عند الاستسقاء للجدب

اذا هذه الفتحة في القبة الخضراء بنيت في زمن الشجاعي شاهين الجمالي! حتى تُفتح في الاستسقاء (بناء على حديث عائشة, و سنبين بعد ذلك ان حديث عائشة رضي الله عنها ضعيف) و هناك فتحة اخرى تحتها... فلننظر الى الصور التالية:




هذا قبر النبي صلى الله عليه وسلم, و هذه القبب التي فوق القبر, قبتان: قبة بيضاء و سوداء داخلية و فيها فتحة, و قبة خضراء كبيرة فوق المسجد فيها فتحة اخرى

لماذا الفتحة؟
 
السبب ان هناك حديثاً ضعيفاً عن عائشة انها أمرت في عام من الاعوام بفتح كوة (شباك) في السقف حتى لا يكون بين قبر النبي صلى الله عليه و سلم و السماء حاجز فينزل المطر
 
فمن بنى قبة الخضراء ظن الحديث صحيح, و صارت هذه و كأنها سنة! الا أن الحديث ضعيف...
 
فلنقرأ سوياً كلام شيخ الاسلام رحمه الله من كتاب الرد على البكري:
 
وما روي عن عائشة رضي الله عنها من فتح الكوة من قبره إلى السماء لينزل المطر فليس بصحيح ولا يثبت إسناده و إنما نقل ذلك من هو معروف بالكذب و مما يبين كذب هذا أنه في مدة حياة عائشة لم يكن للبيت كوة بل كان بعضه باقيا كما كان على عهد النبي صلى الله عليه و سلم بعضه مسقوف وبعضه مكشوف وكانت الشمس تنزل فيه كما ثبت في الصحيحين عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي العصر والشمس في حجرتها لم يظهر الفيء بعد ولم تزل الحجرة كذلك حتى زاد الوليد بن عبد الملك في المسجد في إمارته لما زاد الحجر في مسجد الرسول صلى الله عليه و سلم وكان نائبه على المدينة ابن عمه عمر بن عبد العزيز وكانت حجر أزواج النبي صلى الله عليه و سلم شرقي المسجد و قبليه فأمره أن يشتريها من ملاكها ورثة أزواج النبي صلى الله عليه و سلم فاشتراها وأدخلها في المسجد فزاد في قبلي المسجد و شرقيه ومن حينئذ دخلت الحجرة النبوية في المسجد و إلا فهي قبل ذلك كانت خارجة عن المسجد في حياة النبي صلى الله عليه و سلم وبعد موته ثم إنه بنى حول حجرة عائشة التي فيها القبر جدار عال وبعد ذلك جعلت الكوة لينزل منها من ينزل إذا احتيج إلى ذلك لأجل كنس أو تنظيف

وأما وجود الكوة في حياة عائشة فكذب بين ولو صح ذلك لكان حجة و دليلا على أن القوم لم يكونوا يقسمون على الله بمخلوق ولا يتوسلون في دعائهم بميت ولا يسألون الله به وإنما فتحوا على القبر لتنزل الرحمة عليه ولم يكن هناك دعاء يقسمون به عليه فأين هذا من هذا
 
والمخلوق إنما ينفع المخلوق بدعائه أو بعمله فإن الله تعالى يحب أن نتوسل إليه بالإيمان والعمل والصلاة والسلام على نبيه صلى الله عليه و سلم و محبته و طاعته و موالاته فهذه الأمور التي يحب الله أن نتوسل بها إليه و إن أريد أن نتوسل إليه بما تحب ذاته وإن لم يكن هناك ما يحب الله أن نتوسل به من الإيمان و العمل الصالح فهذا باطل 

سبحان الله كيف تطورت القصة!
 
كوة فتحت لأجل ان ينزل اليها من يحتاج الى ذلك للتكنيس, تطورت بحديث ضعيف الى انها فتحت للتوسل بقبر النبي صلى عليه وسلم في الاستسقاء, ثم تطورت الى بناء القبة الخضراء و فتح الفتحة فيها لاجل الاستسقاء ثم اخيراً تطورت الفتحة الى خرافة ان وهابي صعد ليفجر القبة فمات و دفن فوقها!!!!!!
 
فسبحان الله كيف تنتشر البدع و تندثر السنن, فيا محبي النبي صلى الله عليه وسلم ما نصرة النبي صلى الله عليه وسلم الا بنشر سنته و فيها من المعجزات ما يكفينا عن الخرافات و البدع

ماذا نتعلم من هذه الخرافة و من الرد عليها؟
 
أن لا نقبل الكلام الا بدليل و برهان, و لا نقبل اي قصة ولو كانت في قمة الجمال!
 

  1. أن اعداء اهل السنة و الجماعة يروجون الى خرافات للرد عليهم لانهم عجزوا عن الرد عليهم بالدليل, فلجأوا الى الخرافات!

 

  1. أعداء اهل السنة و ان زعموا حب النبي صلى الله عليه وسلم فانهم لا يتأدبون مع النبي صلى الله عليه وسلم, و لذا لو قرأنا كلامهم اسفل الصورة سنجد انهم قالوا "ص" و لم يقولوا" صلى الله عليه وسلم" و هذا لا شك من سوء الادب مع جنابه صلوات ربي عليه! فمحب النبي صلى يطبق امره و يصلي عليه صلاة كاملة

 

  1. اعداء النبي صلى الله عليه وسلم الحقيقيون هم من يخالفون نهيه, و يريدون البناء و التوسل بالقبور, مع ان النبي صلى الله عليه وسلم قال "‏لا تدع قبرا ‏ ‏مشرفا ‏ ‏إلا سويته ", فليس حب النبي صلى الله عليه و سلم بالتغني, و انما حبه بتطبيق سنته صلى الله عليه وسلم و نشرها و الدفاع عنها

 

  1. لا نصدق اي خبر حتى لو انتشر بين الناس بكثرة, فكثير من الاخبار المنتشرة مكذوبة و خرافات لا أكثر! خاصة تلك الاخبار التي تهدف محاربة الى أهل السنة و امام الدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب, و نشر البدع!!

 

  1. البدع و الخرافات تتطور! فبدا الامر بحديث ضعيف ثم انتهى باكذوبة هدم القبة!!!

 
اخيراً ان هذا الأمر دين يا اخوة, فلا نصدق كل من ينعق و كل من هب و دب, يقول الامام محمد بن سيرين "ان هذا الامر دين فانظروا عمن ن تأخذون دينكم", فهذا الزبيدي لا احد يعرف من هو! و القصة مضحكة رجل واحد يهدم القبة كاملة و يتسلقها ! و غايتها واضحة محاربة امام الدعوة محمد بن عبد الوهاب و نشر البناء على القبور بعد ان انتهى من بلاد الحرمين! و اقناع الناس بأن السلفية أعداء للنبي صلى الله عليه وسلم, بينما هم في حقيقة الامر من يحبه و يدافع عن سنته صلوات ربي عليه! فلا تأخذك العاطفة و تدافع عن خرافة مقاصدها واضحة, و كاتبها لا يعرف ادنى الآداب مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى انه لا يقول الا "ص"!!!
 
و الجهل داء, و الدواء هو العلم, و العلم لا يؤخذ من المتداول بين الناس و انما يؤخذ عن العلماء,
 
اللهم صل على محمد و على اله و صحبه و اتباع سنته و سلم تسليماً كثيراً....

نقلا عن مدونة اخينا امير ابو اسامة الحمصي -غفر الله له
 
http://alhmse.blogspot.com/2011/01/blog-post.html
 
http://www.ansaaar.com/vb/showthread.php?p=827915

عدد مرات القراءة:
251
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :