آخر تحديث للموقع :

الخميس 4 رجب 1444هـ الموافق:26 يناير 2023م 10:01:54 بتوقيت مكة

جديد الموقع

قول عثمان بن عفان بعد أن جمع القرآن في مصحف: إني أجد فيه لحنا ستقومه العرب بألسنتها ..

قول عثمان بن عفان بعد أن جمع القرآن في مصحف: إني أجد فيه لحنا ستقومه العرب بألسنتها


السؤال
عن قول عثمان بن عفان رضي الله عنه بعد أن جمع القرآن في مصحف، فقال: إني أجد فيه لحنا ستقومه العرب بألسنتها، فأي لحن يعني والقرآن محفوظ بقوله تعالى: إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون، أفتونا وفقكم الله؟

الجواب :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن هذا القول لا يصح عن عثمان رضي الله عنه، وقد أنكر العلماء صحة نسبته إليه، وممن أنكر نسبة هذا القول إلى عثمان المصنف ابن الأنباري وابن الجوزي والزمخشري وأبو حيان والألوسي وابن عاشور، ثم إن عثمان لم يستقل بجمع المصحف بل شاركه الصحابة في جمعه وكتابته ولم ينشروه بين المسلمين حتى قابلوه على الصحف التي جمع القرآن فيها على عهد أبي بكر رضي الله عنه، فلم يتداوله المسلمون إلا وهو بإجماع الصحابة موافق تمام الموافقة للعرضة الأخيرة التي عرض فيها النبي صلى الله عليه وسلم القرآن على جبريل عليه السلام.

وهل يظن ظان أن عثمان رضي الله عنه وهو ثالث الخلفاء الراشدين يرى في المصحف لحنا يخالف ما أنزل الله ويتركه ويقول: ستقيمه العرب بألسنتها! وكيف يعقل أن يقول ذلك في حضرة الصحابة ولا يقفون في وجهه ويردون عليه قوله وهم أنصار الدين وحماته.

قال الألوسي في تفسيره: وأما ما روي أنه لما فرغ من المصحف أتي به إلى عثمان رضي الله عنه فقال: قد أحسنتم وأجملتم، أرى شيئاً من لحن ستقيمه العرب بألسنتها، ولو كان المملي من هذيل والكاتب من قريش لم يوجد فيه هذا، فقد قال السخاوي: إنه ضعيف، والإسناد فيه اضطراب وانقطاع فإن عثمان رضي الله عنه جعل للناس إماماً يقتدون به، فكيف يرى فيه لحناً ويتركه لتقيمه العرب بألسنتها، وقد كتب عدة مصاحف وليس فيها اختلاف أصلاً إلا فيما هو من وجوه القراءات، وإذا لم يقمه هو ومن باشر الجمع وهم هم كيف يقيمه غيرهم؟ وقال ابن الأنباري في كتابه: الرد على من خالف مصحف عثمان: الأحاديث المروية عن عثمان في ذلك لا تقوم بها حجة، لأنها منقطعة غير متصلة، وما يشهد عقل بأن عثمان وهو إمام الأمة الذي هو إمام الناس في وقته وقدوتهم يجمعهم على المصحف الذي هو الإمام فيتبين فيه خللا، ويشاهد في خطه زللا فلا يصلحه! كلا والله ما يتوهم عليه هذا ذو إنصاف وتمييز، ولا يعتقد أنه أخر الخطأ في الكتاب ليصلحه من بعده... وراجع الاتقان في علوم القرآن للسيوطي.

عدد مرات القراءة:
899
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :