آخر تحديث للموقع :

السبت 13 رجب 1444هـ الموافق:4 فبراير 2023م 09:02:52 بتوقيت مكة

جديد الموقع

على فخذه الايسر ابنه إبراهيم وعلى فخذه الايمن الحسين إذا هبط عليه جبريل فقال يا محمد إن ربك يقرئك السلام ويقول لك لست أجمعهما فافتد أحدهما ..

في فدائه بإبراهيم:
 أنبأنا أبو منصور القزاز أنبأنا أبو بكر بن ثابت أنبأنا أبو الحسن على بن أحمد بن عمر المقرى حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا يحيى بن محمد بن عبدالملك الخياط حدثنا إدريس بن عيسى المخزومى حدثنا يزيد بن الحباب حدثنا سفيان الثوري عن قابوس بن أبى ظبيان عن أبيه عن ابن عباس قال " كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وعلى فخذه الايسر ابنه إبراهيم وعلى فخذه الايمن الحسين بن على تارة يقبل هذا وتارة يقبل هذا.
إذا هبط عليه جبريل بوحى من رب العالمين فلما سرى عنه قال: أتانى جبريل من ربى فقال يا محمد إن ربك يقرئك السلام ويقول لك لست أجمعهما فافتد أحدهما، فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى إبراهيم فبكى، ونظر إلى الحسين فبكى، ثم قال: إن إبراهيم أمه أمة ومتى مات لم يحزن عليه غيرى، وأم الحسين فاطمة وأبوه على ابن عمى ولحمي ودمى.
ومتى مات حزنت عليه ابنتى وحزن ابن عمى وحزنت أنا عليه، وأنا أوثر حزنى على حزنهما، يا جبريل يقبض إبراهيم.
فديته (1) بإبراهيم قال فقبض بعد ثلاث، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى الحسين مقبلا قبله وضمه إلى صدره ورشف ثناياه وقال فديت من فديته بإبنى إبراهيم ".
هذا حديث موضوع قبح الله واضعه فما أفظعه ولا أرى الآفة فيه إلا من أبى بكر النقاش فإنه دلس ابن صاعد فيه فقال يحيى [ بن ] محمد بن عبدالملك الخياط فتدليسه إياه دليل شر.
قال طلحة بن محمد الشاهد: كان النقاش يكذب في الحديث.
وقال البرقانى: كل حديثه منكر.
قال الخطيب: دلس النقاش ابن صاعد في هذا الحديث.
قال: ومن روى مثل هذا سقطت عدالته وترك
الاحتجاج به.
وفى حديث النقاش منكير بأسانيد مشهورة.
وقال الدارقطني:
هذا الحديث باطل وأحسب أنه وقع إلى النقاش كتاب لرجل غير موثوق به.
وقد وضعه في كتابه أو وضع له على أبى محمد بن صاعد فظن أنه من صحيح حديثه فرواه فظن أنه [ أن ] سماعه من ابن صاعد.

عدد مرات القراءة:
735
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :