آخر تحديث للموقع :

السبت 13 رجب 1444هـ الموافق:4 فبراير 2023م 09:02:29 بتوقيت مكة

جديد الموقع

لما قُتل الحسين جاء غراب فوقع في دمه، ثم تمرّغ، ثم طار فوقع بالمدينة على جدار دار فاطمة بنت الحسين ..

لما قُتل الحسين جاء غراب فوقع في دمه، ثم تمرّغ، ثم طار فوقع بالمدينة على جدار دار فاطمة بنت الحسين
من مصادر أهل السنة
مقتل الحسين(شيعي)  2/92، إحقاق الحق وازهاق الباطل ( كتاب شيعي) 11/492-493
النص مقتل الحسين:
وبهذا الإسناد عن أبي عبدالله الحافظ ، حدّثني أبو محمّد يحيى بن محمّد العلوي ، حدّثني الحسين بن محمّد العلوي ، حدّثنا أبو علي الطرسوسي ، حدّثني الحسن بن علي الحلواني ، عن علي بن معمر ، عن إسحاق بن عباد ، عن المفضّل بن عمر الجعفي ، سمعت جعفر بن محمّد (عليهما السلام) يقول : حدّثني أبي محمّد بن علي ، حدّثني أبي علي بن الحسين (عليهما السلام) قال : لمّا قتل الحسين جاء غراب فوقع في دمه ثمّ تمرّغ ثمّ طار فوقع بالمدينة على جدار دار فاطمة بنت الحسين ـ وهي الصغرى ـ فرفعت رأسها إليه فنظرته فبكت ، وقالت :

نعب الغراب فقلت من

تنعاه ويلك من غراب

قال الإمام فقلت من ؟

قال الموفّق للصواب

إنّ الحسين بكربلا

بين المواضي والحراب

قلت الحسين فقال لي

ملقى على وجه التراب

ثمّ استقل به الجناح

ولم يطق ردّ الجواب

فبكيت منه بعبرة

ترضى الإله مع الثواب

 
الـرد:
وقال ابن الغضائري: " المفضل بن عمر الجعفي، أبو عبد الله، ضعيف متهافت، مرتفع القول، خطابي، وقد زيد عليه شئ كثير، وحمل الغلاة في حديثه حملا عظيما، ولا يجوز أن يكتب حديثه، وروى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام ". (إنتهى)
معجم الرجال الباب19     1/309
لان في طريقه محمد بن سنان وهو عندي ضعيف، وعن منصور بن حازم صحيح، وعن المفضل بن عمر الجعفي ضعيف، لان في طريقه محمد بن سنان والمفضل ايضا عندي ضعيف
خلاصة الاقوال 1/ 409

عدد مرات القراءة:
745
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :