آخر تحديث للموقع :

السبت 13 رجب 1444هـ الموافق:4 فبراير 2023م 09:02:29 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ما أحد أعان على قتل الحسين إلا أصابه بلاء قبل أن يموت ..

لما قال رجل : ما أحد أعان على قتل الحسين إلا أصابه بلاء قبل أن يموت، قال شيخ كبير : أنا ممن شهدها وما أصابني أمر كرهته إلى ساعتي هذه، وخبا السراج، فقام يصلحه، فأخذته النار، وخرج مبادرا إلى الفرات وألقى نفسه فيه، فاشتعل وصار فحمة
من مصادر أهل السنة
مقتل الحسين (شيعي) 62، تاريخ دمشق 4/340، كفاية الطالب(شيعي)  279، التذكرة 292، وسيلة المآل 197، سير أعلام النبلاء 3/211، الصواعق المحرقة 193، ينابيع المودة(شيعي)  322، إسعاف الراغبين 191، إحقاق الحق 11/536-539

الـرد:
هذه الروايةموجود في سير اعلام النبلاء بهذا السند ( قال عطاء بن مسلم الخفاف الحلبي قال السدي .... ) 

وهذه ترجمة عطاء بن مسلم الخفاف الحلبي 

عطاء بن مسلم الخفاف الحلبي، 
وإن وثقه ابن معين [في رواية الدارمي عنه]، 
فقد قال أبو حاتم الرازي [كما في الجرح والتعديل6/336]: "كان شيخا صالحاً، يشبه يوسف ابن أسباط، وكان دفن كتبه، وليس بقوي فلا يثبت حديثه"،
وكذلك قال أبو زرعة الرازي، فقولهما مقدم على توثيق ابن معين المُجمل، 
ولعل رأي ابن معين قد تغيّر في عطاء، فقد قال عنه [في رواية معاوية بن صالح عنه]: "ليس به بأس، وأحاديثه مُنكرات".
وقال أحمد بن حنبل [كما في العلل (1/112)]: "مضطرب الحديث"،وضعفه كذلك 
أبو داود وغيره كما في تهذيب التهذيب (7/189)

عدد مرات القراءة:
710
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :