آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

محمد بن المنكدر: إنَّه يصيبني خطرة، فإذا وجدت ذلك استغثت بقبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..

تاريخ الإضافة 2020/05/20م

ـكَايةٌ مُـنكَرَةٌ عن الإمام محمد بنِ الـمُنكَدِر


عن إسـماعيل بن يعقوب التَّيْمِي ، قال: كان محمد بن المُنْكَدِر يجلس مع أصـحابِه ، قال: فـكان يُصِـيبه صُـمات ، فكان يقوم كما هو حتى يَضَـع خـده على قَبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم يرجع فَعُوِتب في ذلك ، فقال: ( إنَّه يصيبني خطرة ، فإذا وجدت ذلك استغثت بقبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ). وكان يأتي مَـوضِـعَاً من الـمسجد في السـحر يَتَمَرغ فيه ، ويَضْطَجع ، فقيل لـه في ذلك ، فقال: ( إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الموضع ) ، أراه قال: ( في النوم )

أخرجها الحافظ ابن عساكر ـ رحمه الله تعالى ـ في: ( تاريـخه ). قال: قرأنـا على أبي غالب ، وأبي عبد الله ابني البنَّاء ، عن أبي الحـسن بن مخـلد ، أنـا: أبو الحسن بن خَـزَفَةَ ، أَنـا: محمد بن الحسين بن محمد ، نـا: ابن أبي خيثمة ، نـا: مـصعب بن عبد الله ، حدّثني: إسـماعيل بن يعقوب التَّيْمي ، قال: كان محمد بن المنكدر ..... الحكايـة.

الجواب:
 
أقول: الـحِـكاية مـعلولة بإسـماعيل بن يـعقوب الـتَّيْمي ، فقد قال ابن أبي حاتم: سـمعت أبي
يقول: ( هـو ضـعيف الحديث ). ( الجرح والتعديل: 2 / 204 )
وذكره ابن حبان في: ( الثقات ). ( 8 / 93 )
ولا عبرة بتوثيق ابن حـبان مع تضعيف أبي حاتم لـه.
وقـد أعلها الـحافظُ الـذهبي بعد أن ذكرها في: ( تاريـخه ) ، بقولـه: ( إسـماعيل فيه لين ) ( 3 / 524 )
وقال في ميزان الاعتدال: ( 1 / 254 ) ( إسماعيل بن يعقوب التَّيْمي ، عن هشام بن عروة ، ضَـعّفه أبو حاتم ، ولـه حكاية مُـنْكَرة عن مالك ساقها الخطيب ، وقيل: بينه وبين هشام رجل ).
ولا أسـتبعد أن تكون هـذه الحِـكاية المروية عن ابن الـمنكدر من منكراته أيضـاً ، والله أعلم.
ثم يظهر لي أن الحكاية معلولة بعلة أخرى ، وهي ان إسماعيل بن يعقوب التَّيْمِي لم يـحضر هذه القصة فيما يظهر ، فلذا أخشى أن يكون قد أخـذهـا بواسـطة رجل آخر .

والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آلـه وصـحبه وسلم.

كتبه أبو عبد العزيز خليفة بن ارحمه بن جهام الكواري
‏السبت‏، 20‏ محرم‏،


الشبهة:

كان محمد بن المنكدر يصيبه صمات ..
« قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البناء عن أبي الحسن بن مخلد أنا أبو الحسن بن خزفة أنا محمد بن الحسين بن محمد نا بن أبي خيثمة نا مصعب بن عبد الله حدثني إسماعيل بن يعقوب التيمي قال كان محمد بن المنكدر يجلس مع أصحابه قال فكان يصيبه صمات فكان يقوم كما هو حتى يضع خده على قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) ثم يرجع، فعوتب في ذلك،فقال إنه يصيبني خطرة فإذا وجدت ذلك استغثت بقبر النبي صلى الله عليه وسلم،وكان يأتي موضعا من المسجد في السحر يتمرغ فيه ويضطجع فقيل له في ذلك فقال إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع أراه قال في النوم» (تاريخ دمشق56/50).
 
الجـواب:
قلت: هذا صريح في أنه يدعي أنه رأى النبي يقظة. وهو غير صحابي.
أن الراوي قد رجح أنه عني بذلك رؤيته في المنام (أراه قال في النوم).
ولكن: كيف بنى على المنام أن النبي جلس في هذا الموضع ثم اتخذه موضعا للتبرك؟
 أليس هذا من عجائب هذه الرواية؟ وهل تصير الأماكن التي يشاهد النائم فيها النبي في المنام مواطن للتبرك؟
ولك أن تقارن بين قوله (استغثت بقبر النبي) وبين قول عمر بن الخطاب (كنا إذا أجدبنا توسلنا إليك بنبينا). ثم تسأل: ما الذي جعلهم يلتفتون إلى رواية ابن المنكدر المعلولة، بينما يعرضون عن رواية ابن الخطاب الصحيحة في البخاري؟ فلن تجد سوى اتباع الهوى.
بل إن إجماع العلماء على النهي عن مس جدار القبر لأن هذا من عادة اليهود والنصارى صريح في مخالفة هذا الرواية لإجماعهم.
فإما الطعن في هذه الرواية وإما الطعن في إجماع علماء الأمة في النهي عن مس القبر وأنه عادة اليهود والنصارى.

بل إن في نص الرواية ما يفيد نكارة هذا الفعل. فقد جاء فيها أن ابن المنكدر قد عوتب على هذا الفعل. مما يؤكد أن مثل هذا الفعل كان مستنكرا عند السلف.
وهكذا نجد في المتن ما يفيد نكارتها. وعلة إسنادها ومخالفتها لما تركه السلف.
ويتبين لنا أن هذه الفرية على ابن المنكدر لا تصح والله أعلم.
الكلام حول سند الرواية:
الرواية ضعيفة كما صرح محقق الأرناؤوط في تحقيقه لسير الأعلام للذهبي5/359.
فإن آفتها إسماعيل بن يعقوب التيمي. قال عنه أبو حاتم: « سمعت أبي يقول: ضعيف» (الجرح والتعديل2/204لأبي حاتم).
أدرجه الذهبي في الضعفاء (المغني في الضعفاء للذهبي1/42). وقال في الميزان «ضعفه أبو حاتم. وله حكاية منكرة ساقها الخطيب، وقيل بينه وبين هشام بن عروة رجل»(ميزان الاعتدال1/254 ترجمة969).
وقال مثله الحافظ ابن حجر (لسان الميزان1/444 ترجمة1380).
وقال الذهبي أيضا «إسماعيل فيه لين» (تاريخ الاسلام8/256ميزان الاعتدال1/417) وضعفه ابن الجوزي (الضعفاء والمتروكون1/123).
قلت: والذي يروي المنكرات عن مالك يمكن أن يروي منكرات مثلها عن ابن المنكدر.
وقد أثبت البخاري في (التاريخ الكبير1/377) والحافظ ابن حجر في (لسان الميزان1/444) أن بين إسماعيل وبين هشام بن عروة رجل اسمه عبد الرحمن بن عبد الله وهو ابن أبي الزناد. وهذا معناه أنه كان يروي عمن لم يسمع منهم وهذا يعني الإرسال.
ولا يتمسك بهذه الرواية إذ زائغ إذا علم بما صح عن إعلان عمر ترك التوسل بالنبي بعد موته كما عند البخاري وكذلك إجماع العلماء على النهي عن مس القبر لأن ذلك من عادة اليهود والنصارى كما نص عليه الغزالي وغيره.
قال الحافظ: « وقصة الصالحين كانت مبتدأ عبادة قوم نوح لهذه الأصنام، ثم تبِعهم من بعدهم على ذلك » وذكر أنهم كانوا يتبركون بدعاء سواع وغيره من الصالحين. فلما مات منهم أحدٌ مثَّلوا صورته وتمسحوا بها. فيعبدوها بتدريج الشيطان لهم (فتح الباري8/668).
قال المرداوي « ولا يستحب التمسح بالقبر على الصحيح من المذهب» (الإنصاف4/53).
قال ابن قدامة في المغني « ولا يستحب التمسح بحائط قبر النبي r ولا تقبيله قال أحمد:ما أعرف هذا. قال ابن الأثرم: رأيت أهل العلم من أهل المدينة لا يمسون قبر النبي r يقومون من ناحية فيسلّمون »
(المغني 3/559 الفروع 2/573 وفاء الوفا 4/1403).
وقال الغزالي: « ولا يمس قبراً ولا حجاراً فإن ذلك من عادة النصارى » وقال أيضاً: « فإن المس والتقبيل للمشاهد من عادة اليهود والنصارى » [إحياء علوم الدين1/259 و4/491].
وذكر النووي أن هذا مذهب الشافعي وجمهور العلماء [المهذب 1/139 روضة الطالبين 1/652 المجموع 5/266 و8/257 السراج الوهاج 1/114 شرح مسلم للنووي 7/41-42 العقد الثمين 186 الزواجر 1/194-195 شرح مسلم للنووي 5/11-14].
فهذا يريد أن يحيي بيننا شرك قوم نوح. فكيف نسلم برواية ضعيفة ونترك إجماع العلماء؟

عدد مرات القراءة:
172
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :