آخر تحديث للموقع :

الجمعة 4 رمضان 1442هـ الموافق:16 أبريل 2021م 02:04:11 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أدخلت ثابتا البناني في لحده ومعي حميد الطويل فلما سوينا عليه اللبن سقطت لبنة فإذا أنا به يصلي في قبره ..

تاريخ الإضافة 2020/05/20م

الشبهة :
  ما ثبت عن سيدنا شيبان بن جسر عن أبيه أنه قال: (أنا والله الذي لا إله إلا هو أدخلت ثابتا البناني في لحده ومعي حميد الطويل فلما سوينا عليه اللبن سقطت لبنة فإذا أنا به يصلي في قبره) )) [ ص 106 ] .

الجـواب :

أخرج هذا الأثر أبو نعيم في الحلية فقال : (( حدثنا عثمان ابن محمد العثماني قال ثنا اسماعيل بن الكرابيسني قال حدثني محمد بن سنان القزاز قال ثنا شيبان بن جسر عن أبيه ... الحديث )) [ ص 319 / 2 ] .

وفي إسناده عثمان بن محمد بن عثمان العثماني ، قال الذهبي : (( أكثر عنه أبو نعيم الحافظ في تواليفه ، وهو ليس صاحب حديث لكنه راوية للموضوعات والعجائب )) [ تاريخ الإسلام ص 342 / 26 ] .

وفيه أيضا محمد بن سنان القزاز البصري . ذكره ابن حبان في الثقات ص 133 / 9 وقال الدارقطني : (( لا بأس به )) [ سؤالات الحاكم ص 133 ] .

قال ابن خراش : (( كذاب )) [ الجرح والتعديل ص 279 / 7 ] ، وقال أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال : (( وسمعته يعني أبا داود السجستاني يتكلم في محمد بن سنان يطلق فيه الكذب )) [ تاريخ بغداد ص 343 / 5 ] قال ابن حجر في التقريب : (( ضعيف )) [ ص 782 ] ، لعله ضعيف كما قال الحافظ وتوثيق ابن حبان والدارقطني محمول على عدالته ، وتكذيب أبي داود وابن خراش محمول على عدم الضبط وكثرة الخطأ حتى شابه حديثه حديث الكذابين .

شيبان هو شبان وهو جعفر بن جسر بن فرقد وشبان لقب له قال ابن أبي حاتم : (( جعفر بن جسر بن فرقد القصاب ولقبه شبان )) ، وقال أبو حاتم : (( شيخ )) [ الجرح والتعديل ص 357 / 1 ] ، ذكره ابن حبان في الثقات وقال : (( يعتبر بحديثه إذا روى عن غير أبيه )) [ ص 159 / 8 ] ، وقال ابن عدي في الكامل : (( ولجعفر بن جسر أحاديث مناكير غير ما ذكرت ولم أر للمتكلمين في الرجال فيه قولا ولا أدري كيف غفلوا عنه لأن عامة ما يرويه منكر وقد ذكرته لما أنكرت من الأسانيد والمتون التي يرويها ولعل ذاك إنما هو من قبل أبيه فان أباه قد تكلم فيه من تقدم ممن يتكلمون في الضعفاء لأني لم أر يروي جعفر عن غير أبيه )) [ ص 150 / 2 ] ، وقال العقيلي : (( وحفظه فيه اضطراب شديد كان يذهب إلى القدر وحدث بمناكير )) [ ص 187 / 1 ] .

أما جسر بن فرقد راوي قصة ثابت فقد قال عنه البخاري في التاريخ الكبير : (( ليس بذاك )) [ ص 246 / 2 ] ، وقال ابن معين : (( لا شيء )) ، وقال أبو حاتم : (( ليس بالقوي )) ، وكان رجلا صالح [ الجرح والتعديل ص 538 / 2 ] ، وقال أبو داود : (( ضعيف )) [ سؤالات الآجري ص 241 ] ، وقال النسائي : (( ضعيف )) [ الضعفاء والمتروكين ص 28 ] ، وقال ابن حبان (( كان ممن غلب عليه التقشف حتى أغضى عن تعهد الحديث فأخذ يهم إذا روى ويخطيء إذا حدث حتى خرج عن حد العدالة )) [ المجروحين ص 217 / 1 ] ، وقال الدارقطني : (( متروك )) [ سؤالات البرقاني ص 20 ] ، وقال العقيلي : (( وليس بذاك )) [ الضعفاء ص 202 / 1 ] ، وقال الهيثمي : (( ضعيف )) [ مجمع الزوائد ص 297 / 7 ] ، ولقد وثقه سعيد بن عامر ، ولكن هذا التوثيق لا تعتد به لأنه الجميع على ضعفه وقد فسر ابن حبان سبب ضعفه كما مر فيقدم على التوثيق . فقول المؤلف : (( ومنها ما ثبت عن سيدنا شيبان بن جسر عن أبيه )) غير مسلم لأن الراوي عن شيبان ضعيف ، وشيبان نفسه ضعيف ، ووالد شيبان ضعيف ، فلا تقوم حجة ولا يصح مثل هذا .

عدد مرات القراءة:
152
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :