آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

عشق التلميذ للشيخ ..

قال المخالف: (والآن هل يُوصِلْ عِشْقَ التَلميذ لِشَيخِه إِلى هَذا الحدْ ؟ العشق بين التلميذ والشيخ).
ثم ساق جوابا عن ابن تيمية لسؤل، فقال؟
"سئل عن رجل يحب رجلا عالما، فاذا التقيا ثم افترقا حصل لذلك الرجل شبه الغشي من أجل الإفتراق، وإذا كان الرجل العالم مشغولا بحيث لا يلتفت إليه لم يحصل له هذا الحال، فهل هذا من الرجل المحب أم هو تأثير الرجل العالم؟
فأجاب: الحمد لله سببه من هذا ومن هذا، مثل الماء إذا شربه العطشان حصل له لذة وطيب، وسببها عطشه وبرد الماء، وكذلك النار إذا وقعت فى القطن، سببه منها ومن القطن، والعالم المقبل على الطالب يحصل له لذة وطيب وسرور، بسبب إقبال هذا وتوجهه وهذا حال المحب مع المحبوب والله أعلم".[1]
رد الشبهة
مشكلة المخالف (العضو النور) مشكلة فهم وتعالم، فهو يقيس كل شيء على مشربه الصوفي كأنه أصل والكتاب والسنة فرع.
وهل الحب في الله من التصوف وهل كل من أحب آخر في الله يكون صوفيا ذائقا على زعم المخالف؟ ألم يقل رسول الله r أن الحب في الله من أوثق عرى الإيمان[2]، كما ذكر r أن من أحب في الله يذوق حلاوة الإيمان[3]، فهل نقول أن النبي r صوفي ذائق؟؟ وهل تحاب السلف صحابة وتابعين تصوف، حاشا وكلا!


[1]) مجموع الفتاوى (11/394).

[2]) أخرجه الطيالسي في مسنده (ص 101)، وابن أبي شيبة في المصنف (7/80) كلاهما من طريق: (ليث عن عمرو بن مرة عن معاوية بن سويد بن مقرن عن البراء بن عازب). حسنه الألباني في صحيح الجامع (2009).

[3]) متفق عليه من حديث أنس t.


عدد مرات القراءة:
718
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :