آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ان الرسول كان يستخلف فى حياته فدل ذلك على وجوب ان يستخلف فى مماته ..

شبهه للرافضي
بما ان الرسول كان يستخلف فى حياته فدل ذلك على وجوب ان يستخلف فى مماته
 
كنت أقرأ في كتاب منهاج السنة لابن تيمية فستوقفتني عبارة لابن تيمية 

( 7/343) : وَجْهُ الثَّانِي: أَنْ نَقُولَ: أَنْتُمْ لَا تَقُولُونَ بِالْقِيَاسِ، وَهَذَا احْتِجَاجٌ بِالْقِيَاسِ حَيْثُ قِسْتُمُ الِاسْتِخْلَافَ فِي الْمَمَاتِ عَلَى الِاسْتِخْلَافِ فِي الْمَغِيبِ، وَأَمَّا نَحْنُ إِذَا فَرَضْنَا عَلَى أَحَدِ الْقَوْلَيْنِ فَنَقُولُ: الْفَرْقُ بَيْنَهُمَا مَا نَبَّهْنَا عَلَيْهِ فِي اسْتِخْلَافِ عُمَرَ فِي حَيَاتِهِ، وَتَوَقُّفِهِ فِي الِاسْتِخْلَافِ بَعْدَ مَوْتِهِ ; لِأَنَّ الرَّسُولَ فِي حَيَاتِهِ شَاهِدٌ عَلَى الْأُمَّةِ مَأْمُورٌ بِسِيَاسَتِهَا بِنَفْسِهِ أَوْ نَائِبِهِ، وَبَعْدَ مَوْتِهِ انْقَطَعَ عَنْهُ التَّكْلِيفُ.


أقول (الرافضي) بالنسبة لما لونته باللون الأحمر وهو أن ابن تيمية نبه على ذلك في استخلاف عمر في حياته ، فقد راجعت سابق كلام ابن تيمية فلم أجده تكلم إستخلاف عن الفروق بين الإستخلاف في الحياة و الممات في إستخلاف عمر نهائيا فهل ذكر عمر هنا خطأ مطبعي أم أني لم أفهم كلام ابن تيمية
 
الجواب
 
الرد على الشبهه المذكوره بهذا الوجه لا يدل على ان هنالك خطاء بل يدل السياق على صحة ذلك

فالشبهه للرافضي تقول :بما ان الرسول كان يستخلف فى حياته فدل ذلك على وجوب ان يستخلف فى مماته

فجوابه من ابن تيميه:

1-
ان عمر كان يستخلف فى حياته ولكنه لميستخلف فى مماته بل ترك لهم الاختيار بين سته

2- ان الاستخلاف فى حياة ولى الامر سواء كان نبي اوغير ذلك معلوم لكونه هو المسؤل عن التعيين فى حياته فحين يكون غائبا عن مكان يعين فيها ولى له ينوب عنه مثل وضع ابوسفيان على نجران ومثل غيابه عن المدينه عين ابن مكتوم 


فهويستخلف حينما يكون غائبا

اما عند الموت فان الامه تتحمل تعيين خليفه لها..... وهذا ما فعله الرسول (ص) وعمر (ر)

فالرسول عين فى حياته ولم يعين بعدموته وعمر كذالك

كقول عيسي ابن مريم (ص) (وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم ) وهذا ما قاله الرسول (ص) مااقول الا كما قال العبد الصالح ( وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم


فهو فى حياته مسؤليته ان يعين فى غيابه سواء على مستوى الولايات لكل ولايه امير ينوب عنه اوعند خروجه من المدينه ولكن لايلزم منذلك القياس ان يعين بعدموته 

ليس بينها قياس والزام


فبين ابن تيميه خطاءقول الرافضي فى قياسه بين ان يعين فى حياته وبعدموته
 
رد الرافضي
لكن هو يقول :ا(( لْفَرْقُ بَيْنَهُمَا مَا نَبَّهْنَا عَلَيْهِ فِي اسْتِخْلَافِ عُمَرَ فِي حَيَاتِهِ، وَتَوَقُّفِهِ فِي الِاسْتِخْلَافِ بَعْدَ مَوْتِهِ)) 

أين نبه ابن تيمية على الفرق بينهما في استخلاف عمر في حياته وتوقفه في الإستخلاف بعد موته ؟؟
 
الجــــــــــــــــــــــــــــــــواب
 
نبهناما وقفنا عليه و ليس ما ذهبت اليه اخي بانه ذكره سابقا
 
رد الرافضي
( نبهنا ) بضم النون أم بفتح النون مع فتح الهاء أم بفتح النون مع تسكين الهاء ؟؟

و على كل حال أين الدليل على أن ( نبهنا ) بمعنى ما وقفنا هل هناك مرجع لغوي أو غيره لإثبات ذلك ؟؟
 
الجـــــــــــــــــــــــــــــــــواب
 
ب بمعنى ما وقف عليه من هذا الامر فى ان عمر استخلف فى حياته ولم يستخلف بعد موته

الدليل فى اللغه العربيه يا عزيزي

جاء في معاجم اللغة:
نَبّه على الشيءِ وللشيءِوقَّفَهُ عليه 
تَنَبَّه على الشيء: وقف عليه واطّلع.
تَنََبَّهَ للأمرفطِن له. وتَنبَّهَ من نومه: انتبَهَ 
 
المصدر
http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=64661

عدد مرات القراءة:
629
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :