آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الخصومة بين أبي حيان الأندلسي وابن تيمية ..

تروي كتب التَّراجم أنَّ أبا حيان الأندلسي نحوي عصره وأشهر مفسري وقته كان ممن يعظم شيخ الإسلام ابن تيمية، وأنه مدحه بخير شعره جاء في نفح الطيب: "وجاء أبو حيان إلى ابن تيمية والمجلس غاص فقال يمدحه ارتجالا (بعد أن ذكر أنه لم تر عيناه مثله)

لما أتـينا تقي الـدين لاح لنـا... داع إلى الله فرد مـا لـه وزر
على محياه من سيما الألى صحبوا... خير البرية نور دونـه القـمر
حبـر تسربل منه دهـره حـبرا... بحر تقاذف من أمـواجه الدرر
قام ابن تيمـية في نصـر شرعتنا... مقام سيد تيم إذ عـصت مضر
فأظهـر الحـق إذ آثاره درست... وأخمد الشر إذ طارت له الشرر
كـنا نحدث عـن حبر يجيء فها... أنت الإمام الذي قد كان ينتظر".
ولقد تحول هذا الإعجاب إلى ازدراء، وتلك المحبة إلى بغض، ورماه بكل سوء، هكذا تروي كتب التراجم، وقد اختلفت هذه الكتب بعد التأمُّل في سردها في مسألتين:
المسألة الأولى: سبب بغض أبي حيان لابن تيمية، رحمهما الله تعالى.
المسألة الثانية: محل تدوين أبي حيان لهذا البغض.
ومن هنا كانت فكرة هذه المقالة التاريخية.
المسألة الأولى:سبب بغض أبي حيَّان لابن تيمية:
إن الذي اطلعتُ عليه يعود إلى أمرين:
الأول: أنَّ ابن تيمية -رحمه الله- حطَّ من شأن سيبويه، وقال لأبي حيان: إنه أخطأ في ثلاثين، أو في ثمانين مسألة في كتابه الكتاب أو في القرآن (على روايتين)، فعظم على أبي حيان هذه المقالة فأبغضه، وشطب من ديوانه ما كان مدحه به من شعر، ولقد وجدتُ في كتب التراجم أنَّ الأندلسيين معشر أبي حيَّان يعظِّمون الكتاب تعظيماً لا يكاد يوجد عند غيرهم حتَّى إنهم يحفظونه حفظ القرآن، ولهم وِرْد في قراءته، والعناية بغوامضه وإشاراته، وسأكتب في ذلك شيئا لعلَّه يكون قريباً، فقدحٌ في سيبويه لا يقبل قطعاً فيمن كان هذا شأن كتابه عندهم.
جاء في كتاب الرَّد الوافر عن سبب القطيعة بينهما: "قال: ثم دار بينهما كلام فيه ذكر سيبويه، فقال ابن تيمية فيه كلاماً نافره عليه أبو حيان، وقطعه بسببه، ثم عاد من أكثر الناس ذمَّا له، واتخذه له ذنباً لا يغفر"، ثم ذكر أنَّ أبا حيان سُئل عن الأبيات التي مدح بها ابن تيمية فقال: "قد كشطتها من ديواني، ولا أثني عليه بخير، وقال: ناظرته فذكرت له كلام سيبويه فقال يفشر سيبويه، قال: (يعني أبا حيان)، وهذا لا يستحق الخطاب، وهذه القصة ذكرها الحافظ العلامة أبو الفداء إسماعيل بن كثير في تاريخه، وهي أنَّ أبا حيان تكلَّم مع الشيخ تقي الدين في مسألة في النحو فقطعه ابن تيمية فيها وألزمه الحجة، فذكر أبو حيان كلام سيبويه، فقال ابن تيمية: يفشر سيبويه، أسيبويه نبيُّ النحو أرسله الله به حتى يكون معصوماً، سيبويه أخطأ في القرآن في ثمانين موضعًا، لا تفهمها أنت ولا هو، هذا الكلام أو نحوه على ما سمعته من جماعة أخبروا به عن هذه الواقعة".
وأنا أرى أن هذا السبب ليس قوياً في إثبات الواقعة إلا أن يكون فلتة لسان من ابن تيمية - رحمه الله- فقد راجعتُ كثيراً من كتب ابن تيمية فإذا هي مشحونةٌ بالثناء العظيم على سيبويه وكتابه، فوصفه بحكيم العربية، وبأنَّه لا يُؤلَّف مثل كتابه في العالم، ومن أقواله:
1.
قال في كتابه "الفرق بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان": "فإنَّ كتاب سيبويه في العربِيَّة لم يُصَنَّف بعده مِثْلُهُ".
2. ويقول في الكيلانيَّة: "وقد ذكر ذلك سيبويه حكيم لسان العرب في باب الحكاية".
3.
ويقول في النُّبوات: "والمبرز في فن من الفنون يقدر على ما لا يقدر عليه أحدٌ في زمنه، وليس هذا دليلاً على النبوَّة، فكتاب سيبويه مثلاً مما لا يقدر على مثله عامَّةُ الخلق، وليس بمعجز؛ إذ كان ليس مختصًّا بالأنبياء، بل هو موجود لغيرهم".
4. ويقول في درء تعارض العقل والنقل: "فإذا كان من ادَّعي في كلام سيبويه وجالينوس ونحوهما ما يخالف ما عليه أهل العلم بالطب والنَّحو والحساب من كلامهم كان قوله معلوم البطلان، فمن ادعي في كلام الله ورسوله خلاف ما عليه أهل الإيمان كان قوله أظهر بطلاناً وفساداً؛ لأنَّ هذا معصومٌ محفوظ".
5. ويقول في مجموع الفتاوى: "وكذلك النُّحاة مثل سيبويه الَّذي ليس في العالَمِ مِثْلُ كتابه وفيه حكمة لسان العرب".
الثاني: أنَّ عقيدة أبي حيان خالفت عقيدة ابن تيميَّة:
وهذا هو الذي أميلُ إليه؛ إذ إنَّ المؤرخ الصَّفدي من تلاميذ أبي حيان، وهو أقربُ مشاهدةً وسماعاً ممن أتى بعده، قال الصفدي في ترجمة شيخه أبي حيان: "وكان أوَّلاً يعتقد في الشيخ ابن تيميَّة، وامتدحه بقصيدة، ثم إنه انحرف عنه لما وقف على كتاب العرش له".
وهو ما يؤكده معاصره السبُّكي الكبير (756هـ) في كتابه السيف الصَّقيل (ص96 مكتبة زهران) يقول عن كتاب العرش لابن تيمية: "ولما وقف عليه الشَّيخ أبوحيَّان ما زال يلعنه حتَّى مات بعد أن كان يعظِّمه ".
و ملخص ما اتهم به ابن تيمية - رحمه الله- كما في تاريخ أبي الفداء: "أنه كان يقول بالتجسيم على ما هو منسوب إلى ابن حنبل"، وقال ابن حجر في الدرر الكامنة"، فمنهم من نسبه إلى التجسيم لما ذكر في العقيدة الحموية والواسطية وغيرهما من ذلك كقوله: إن اليد والقدم والسَّاق والوجه صفاتٌ حقيقية لله، وأنه مستوٍ على العرش بذاته، فقيل له: يلزم من ذلك التحيُّز والانقسام، فقال: أنا لا أسلم أنَّ التحيُّز والانقسام من خواص الأجسام، فأُلزم بأنه يقول بتحيز في ذات الله".
وما نسبوه إليه - رحمه الله- خلاف ما يعتقده أبوحيان الأندلسي - رحمه الله تعالى- فقد جاء في الدرر الكامنة عند ترجمته: "وكان عرياً من الفلسفة بريئاً من الاعتزال والتجسيم متمسكاً بطريقة السلف". ( وابن تيمية يرى أن طريقه هو طريق السلف).
وقد جمع ابن حجر السببين فقال من غير جزم في الدرر الكامنة: "فقيل: إن سبب ذلك أنَّه بحث معه في العربيَّة فأساء ابن تيمية على سيبويه فساء ذلك أبا حيان وانحرف عنه، وقيل: بل وقف له على كتاب العرش فاعتقد أنَّه مجسِّم".
المسألة الثانية: محلُّ تدوين أبي حيان لهذا الذم لابن تيمية:
اختلف المؤرخون كذلك في موطن انتقاص أبي حيان لابن تيمية فيرى فريق أنه رماه بالسُّوء في تفسيريه للقرآن العظيم، وهما: البحر المحيط، والنهر الماد، وهو ملخص البحر، ويرى آخرون أن الانتقاص محله المختصر (النهر الماد) لا البحر، ويتردد ثالث بينهما وهذه أقوالهم:
1. يتردَّد ابن حجر بين الموطنين، فنسبه إلى النَّهر والبحر في موطن، وإلى النهر فقط في موطن آخر، قال في الدرر الكامنة: "وذكره في تفسيره البحر بكل سوء وكذلك في مختصره النهر"، ثم نقل في الترجمة نفسها: "وذكره في تفسيره الصغير بكل سوء، ونسبه إلى التجسيم ".
2. ويرى السيوطي أن الانتقاص محله النهر الماد، قال في البغية: "ورماه في تفسيره النهر بكل سوء".
3. أمَّا الشوكاني وصاحب جلاء العينين فيعزوان الانتقاص في البحر والنهر، قال الشوكاني في البدر الطالع: "وذكره فى تفسيره البحر بكل سوء وكذلك في مختصره النهر"، ومثله في جلاء العينين قال: "وذكره في تفسيره (البحر) بكل سوء، وكذا في مختصره (النهر)".
ويجدر بي أن أشير إلى فائدة وجدتها أثناء هذا البحث، وهو أنَّ لأبي حيان اختصاراً لتفسيريه البحر والنهر سمَّاه (السَّاقية) أشار إليه الأمير في فهرس مروياته عن شيوخه، ولا أعلمُ من أشار إليه من أصحاب التراجم.
وقد استدعى خلافهم في عزو موطن الانتقاص من ابن تيمية أن يرجع الباحث إلى التفسيرين (البحر- والنهر) ليجزم برأي قاطع في محل الانتقاص، فراجعت البحر المطبوع فما وجدته، ثم راجعت النهر الماد فلم أجده رغم البحث الطويل، وبقيتُ في حَيرة من أمري، إذ لا يعقل أن يجمع المؤرِّخون على الرمي بالسوء ولا يوجد في الكتابين، ولا أخفي أنني غلبني أن هناك حذفاً متعمداً أو سهواً في نسخة السعادة، ولكن أعوزني الدليل، وبعد زمن اشتريت النهر الماد محقَّقاً في ستة مجلدات صدرت عن دار الجيل بتحقيق عمر الأسعد، وأخذت أتتبعه صفحة صفحة حتى وجدت تعليق أبي حيان يعرض فيه عقيدة ابن تيمية، وهو في تفسيره قوله تعالى (وسع كرسيه السموات والأرض) قال: "وقرأت في كتاب لأحمد بن تيمية هذا الذي عاصرنا وهو بخطه سمَّاه كتاب العرش أن الله -تعالى- يجلس على الكرسي، وقد أخلى منه مكانا يقعد فيه مع رسول الله، تحيَّل عليه التَّاج محمَّد بن علي بن عبد الحق البارنباري، وكان أظهر أنَّه داعية له، حتَّى أخذه منه، وقرأنا ذلك فيه " (1/255).
وليس في العبارة رمي بكل سوءٍ كما أشار إليه بعض المؤرخين، ولكن فيها بيانًا بأن ابن تيمية مخالفٌ في عقيدته لما هو عند أبي حيان وأقرانه من علماء وقته، ولا يوجد في النَّص أنَّه ذمَّه بالجاهل أو المبتدع ونحوهما، ولهذا كان تعبير الصَّفدي: "ثم إنَّه انحرف عنه لَمّا وقف على كتاب العرش له"، أقرب إلى الوصف الصَّحيح، فلم يقل: رماه بسوء ونحوه كما عند بقيَّة المؤرخين، فهو تحولٌ عنه، لا رميٌ له، وبينهما فرق ظاهرٌ عند المنصفين.
وأظنُّ أنَّ الرَّمي بالسوء كان إمَّا في مجالسه التَّفسيرية التي كان يعقدها في مسجده، أو أنه فهمه بعض المؤرخين من عبارة السبكي الَّتي مرَّت، فقد ذكر أن أبا حيان وقف على كتاب العرش لابن تيمية، "مازال يلعنه حتى مات"، ووقوفه في تفسيره النهر، فاعتقد أن الرمي في النهر. والله أعلم.
وبعد أن عرفتُ أن مضمون الرّمي هو كتاب العرش رجعتُ إلى فهارس كتب ابن تيمية- رحمه الله تعالى- فوجدت في كشف الظنون: "كتاب (العرش وصفته) لابن أبي شيبة: محمد بن عثمان المتوفى: سنة (؟)، ولابن تيمية ذكر فيه: أن الله - تعالى - يجلس على الكرسي، وقد أخلى مكانا يقعد معه رسول الله - صلى الله عليه وسلم ذكره أبو حيان في: (النهر) في قوله - سبحانه وتعالى -: (وسع كرسيه السموات) وقال: قرأت في (كتاب العرش) لأحمد بن تيمية ما صورته بخطه".
* * *
ويبقى أن أشير إلى أن هذا النص المحذوف من النهر تاريخياً مهم، ولسنا هنا في مقام المنتصرين لمذهب على مذهب، ولكنَّه مهم من حيث إنَّه يوجب إعادة النظر في النهر المطبوع مع البحر بالسعادة، فكأنَّ القائم عليه رأى أن هذا يسوء الإمام ابن تيمية فعمد إلى الحذف المتعمد، إذ إن محقق النهر أشار إلى توافر نسخ متعددة له في مصر والأسكوريال، والمغرب، فلا أعتقد خلوها من هذا النص، وأستغرب أن الدكتور عمر الأسعد محقق النهر أشار إلى أنه اعتمد على المطبوع ولكنه للأسف لم يشر هو الآخر إلى هذا السقط المتعمد لما قابل بين نسخته المغربية وبين المطبوعة !!.
ولما تحققت أن هناك نصاً محذوفاً من النهر من نسخة السعادة، وأنه موجود في نسخ أخرى كالمغربية، والأخرى التي أشار إليها صاحب كشف الظنون أعوزني الدليل الدَّامغ في سبب الحذف من طبعة السعادة:
هل هو لسقوطه أصلاً من تلك النسخة التي اعتمد عليها الناشر؟ وما كنتُ لأعرف الجواب؛ إذ إنَّه لم يُبين موطنها وصفتها لأراجعها.
أو أن النَّص موجودٌ فيها، لكنه حذفٌ متعمِّد من الناشر؟ وبقيت في تلك الحيرة سنوات حتى وقفتُ على حقيقة الأمر، وهو أن المصِّحح -رحمه الله- تعمَّد الحذفَ، قال الشَّيخ محمَّد زاهد الكوثري في تعليقه على السيف الصقيل (ص97): "وقد أخبرني مصحِّحُ طبعه بمطبعة السعادة أنَّه استفظعها جداً، وأكْبرَ أن يُنسب مثلُها إلى مسلم فحذفها عند الطَّبع لئلا يستغلها أعداءُ الدين، ورجاني أن أسجِّل ذلك هنا استدراكاً لما كان منه ونصيحة للمسلمين".
وهنا يتفق الأمناء على أن تعظيم ابن تيمية -رحمه الله تعالى- من قِبل المصحح لا يسوِّغ التلاعب بالنَّص التاريخي حذفاً وإنكاراً، فقد أوقع الناظرين في حَيرة سببها هل صدق المؤرِّخون وهم من الوزن الثقيل كابن حجر والسيوطي والشوكاني في عزو التعريض إلى النهر والبحر، أو أنه سهوٌ بشريٌّ قاله أحدهم فتتبَّعه آخرون دون تمحيص، لقد ثبت -كما رأيتَ- أن العزو دقيقٌ، لكن حذف النص وخيانة الأمانة العلميَّة كانت سبب هذه الحيرة.
وانظر كم يضيف هذا النَّص المحذوف من فوائد:
أوَّلاً: يفيدنا شيئاً جديداً يضاف إلى ترجمة (المتحيِّل) البارنباري قال ابن حجر: "محمَّد بن علي بن...تاج الدين البارنباري المعروف بطوير الليل قرأ على حسن الراشدي القراءات السبع وقرأ المعقول على شمس الدين الأصبهاني، وحفظ التعجيز وكان يستحضره إلى آخر وقت، وحفظ الجزولية، وكان جيد المناظرة، متوقد الذهن، عديم التكلف ولم يكن بيده بدمشق تدريسٌ ... ومات سنة 717".
فلم يُشَر في نصوص تراجمه، وهي عديدة ( أعرضتُ عنها اختصاراً مثل طبقات السبكي- وابن قاضي شهبة) إلى أنه كان تلميذاً في ظاهر أمره لابن تيمية، ولا أن له صلةً بأبي حيان، وبان أن البارنباري توفي قبل أبي حيان بمدة طويلة.
ثانياً: إنَّ كتاب العرش ألفه ابن تيمية- رحمه الله- من خطه لا من إملائه، وفيه صحَّة هذه النسبة.
ثالثاً: إن ابن تيمية- رحمه الله- كان يخفيه إلَّا على مريديه وأتباعه خوف ما كان يتعرض له من خصومه الذين يبحثون له عن كل شيء من أجل قتله أو سجنه.
وفي ختام الحديث إن يكن ابن تيمية اتهم سيبويه بما لا يليق فكرهه أبو حيان -ولا أراه حقاً- فقد أخطأ، وما كان معصوماً من الخطأ، وهي فلتة عالم في لحظة زهوٍ، وإن يكن من أجل عقيدته فللرجل مذهب ودليلٌ وقولٌ سابقٌ، قال ابن كثير رحمه الله (في كتابه البداية) وهو أحد تلاميذه: "وبالجملة كان -رحمه الله- من كبار العلماء وممن يخطئ ويصيب، ولكن خطأه بالنسبة إلى صوابه كنقطة في بحر لجي، وخطأه أيضا مغفور له كما في صحيح البخاري: إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر"، فهو مأجور. وقال الامام مالك بن أنس: كل أحد يؤخذ من قوله ويترك إلا صاحب هذا القبر"
 

محمد أحمد الوليد

 
المصدر
http://www.arrakem.com/ar/index.asp?Page=580
 
اعجبني هذا التعليق
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , دكتور الوليد..
أولا بارك الله فيكم على هذا الطرح لمثل هذه المسائل التي ترغب طلاب العلم للوقوف على مظانها وتتبع كلام العلماء وتعلقاتهم عليها , لذالك زيادة لنفع والفائدة والاستزادة من علمكم اردة المشاركة : 
أولا : من المعروف لديكم انه في كتب التراجم والحديث و....الذي يفسر كلام العالم هو من كان حضرا للواقعة ,المدارسة , أو نقلت اليه عن طريق ثقات من خلال الردود او تعليقات العلماء عليها وما كلام ابن حبان في النبوءه ببعيد ولكي لاأطيل اليس من الصواب قبول رواية تلاميذ ابي حيان الذين نقلوا الينا الحادثة مع سببها دون التعرض للسبب الاخرى وهو المخالفة في الاعتقاد من كتاب العرش المنسوب لابن تيمية , تانيا أليس من الانصاف في مثل هذه الوقائع عدم الاستدلال بخصوم الطرف الاخرى من أمثال الكوثري والسبكي ونحن نعلم موقفهم من شيخ الاسلام ابن تيمية وما يخفى علي فضيلتكم , لهذا كما قيل ,جد العرش ثم انقش, ئتينا بكتاب العرش او كلام شيخ الاسلام في أحد كتبه يعتقد كلام يؤدي بأبي حيان الي لعنة شيخ الاسلام الي ان يموت كما نقله الكوثري عن السبكي رحمهم الله - لهذا لزاما تقديم كلام الصفدي وابن فضل الله الذين صرح بسبب وفسره وهو نقاشه لكتاب سيبويه وتخئته له ولابي حيان كما هو معروف ونقل الينا , وعدم الحاجة لنقل او الالتفاف الي كلام الكوثري والسبكي , فائدة راجع كلام علماء السنه في أن جلوس النبي على العرش ، ورد في أثر عن مجاهد بن جبر رحمه الله تعالى رواه الطبري والخلال , أخيرا جزاكم الله عنا خيرا و جعلها في ميزان حسناتكم وعذرا عن الايطالة , وانقل اليكم كلاما في المسائل لمزيد بسط :
قال الشيخ صلاح الدين الصفدي رحمه الله تعالى في أعيان العصر وأعوان النصر : " وممن مدح ابن تيمية بمصر أيضا شيخنا العلامة أبو حيان لكنه انحرف عنه فيما بعد ومات وهو على انحرافه، ولذلك أسباب منها أنه قال له يوما: كذا قال سيبويه، فقال: يكذب سيبويه ! ، فانحرف عنه، وقد كان أولا جاء إليه والمجلس عنده غاص بالناس فقال يمدحه ارتجالا:
لما رأينا تقي الدين لاح لنا ... داعٍ إلى اللَّه فرداً. ماله وزرُ
وذكر هذه الأبيات ابن فضل الله العمري وقال بعدها : " ثم دار بينهما كلام جرى فيه ذكر سيبويه ، فتسرع ابن تيمية فيه بقول نافره عليه أبو حيان ، وقطعه بسببه ، ثم عاد أكثر الناس ذماً له ، واتخذه ذنباً لا يغتفر " اهـ كلامه بلفظه .
قال الشوكاني في البدر الطالع بعد ذكر كلام ابن فضل الله : " وسئل عن السبب فقال : ناظرته في شيء من العربية فقال : ما كان سيبويه نبي النحو ولا معصوماً ، بل أخطأ في الكتاب في ثمانين موضعاً ما تفهمها أنت ! . - في بعض الكتب : ولا هو -
فكان ذلك سبب مقاطعته إياه .
قلت : تدبر كلام وتفسير السبكي والكوثري للحادثة وجزمهم بكلامهم علما انه لم يسبقه اليه أحد لا من تلاميذ ابي حيان ولا نقل الينا عن غيرهم تأمل رحمك الله .
قول السبكي : " ‏ولما وقف عليه الشيخ أبو حيان ما زال يلعنه حتى مات بعد أن كان ‏يعظمه " .
وذكره في تفسيره البحر بكل سوء ، وكذلك في مختصره النهر " اهـ (1) .
قلت : لا يوجد في النسخة المطبوعة من البحر المحيط ذكر لابن تيمية بسوء أو بخير (2) ، لكن ذكر الكوثري في تبديد الظلام المخيم من نونية ابن القيم أن هناك عبارة حذفها مصحح طبعه بمطبعة السعادة قال الكوثري بعد ذكر هذه العبارة
والغريب ان كلام أبي حيان - إن صح أنه كلامه - في البحر المحيط كتبه بعد وقوفه على كتاب العرش المذكور ، وليس فيه لعناً ولا أقل منه ، فلو كان لعانا له حتى مات (!) لظهر أثر لذلك في كلامه .
من الغريب ايضاً أن الكوثري علق على هذا الموضع بقوله : "وقد علمت العواتق في خدورهن حكاية هجر أبي حيان لابن تيمية لهذا السبب ‏بعد أن كان تسرع في إطرائه، وإطراؤه مدون في (الرد الوافر) (1) لابن ناصر الدين ‏الدمشقي، وأما تقول بعض المداهنين بأنه إنما كان هجره لوقوعه في سيبويه حيث قال: ‏أكان سيبويه نبي النحو وقد غلط في كيت وكيت، فرجمٌ بالغيب أمام تصريح أبي حيان ‏صاحب القصة " .
فشيء علمته العواتق في خدورهن وغاب عن كل أهل التوريخ والتراجم ، إنه لعجيب ! .
وانظر كيف رجم تلاميذ أبي حيان - كالصفدي وابن فضل الله - بالغيب ،وتقولوا بالباطل ، وجاء هذا الناقد بعد ستة قرون وبين السبب الصحيح ! 


ابو حيان الأندلسي

 
ومنهم الشيخ الامام العلامة علم القراء استاذ النحاة والأدباء جمال المفسرين أثير الدين أبو حيان محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن
حيان النفزي الأندلسي الجياني ثم الغرناطي ثم المصري الظاهري .
ولد بمطخشارش من غرناطة قاعدة بلاد الأندلس في العشر الاخير من شوال سنة أربع وخمسين وستمائة ارتحل في أول سنة تسع وسبعين وحج فيها ولقي الشيوخ وأجاز له خلق منهم الخطيب يوسف بن ابراهيم ابن أبي ريحانة الاندلسي وهو أقدم من أجاز له ومنهم أبو الحسن علي بن البخاري وتوفي في الثاني والعشرين من صفر سنة خمس وأربعين وسبعمائة بعد أن أضر في آخر عمره.
قال القاضي أبو العباس أحمد بن أبي المفضل يحيى بن فضل الله العمري ولما سافر ابن تيمية على البريد إلى مصر سنة سبعمائة نزل عند عمي شرف الدين رحمه الله وحض أهل مصر على الجهاد في سبيل الله وأغلظ في القول للسلطان والامراء ثم رتب له في مدة مقامه بالقاهرة في كل يوم دينار ومخفية وجاءته بقجة قماش فلم يقبل من ذلك شيئا قال
وحضر عنده شيخنا أبو حيان وكان علامة وقته في النحو فقال ما رأت عيناي مثل ابن تيمية ثم مدحه على البديهة في المجلس
لما اتينا تقي الدين لاح لنا % داع إلى الله فرد ماله وزر
على محياه من سيما الألى صحبوا % خير البرية نور دونه القمر
حبر تسربل منه دهره حبرا % بحر تقاذف من أمواجه الدرر
قام ابن تيمية في نصر شرعتنا % مقام سيد تيم إذ عصت مضر
فاظهر الحق إذ آثاره درست % وأخمد الشر إذ طارت له شرر
كنا نحدث عن حبر يجيء فها % أنت الامام الذي قد كان ينتظر .
قال ثم دار بينهما كلام فيه ذكر سيبويه فقال ابن تيمية فيه كلاما نافره عليه ابو حيان وقطعه بسببه ثم عاد من اكثر الناس ذما له واتخذه له ذنبا لا يغفر انتهى .
وهذه الابيات كتبها الحافظ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الهادي بخطه ونقلها من خطه المحدث أبو نصر محمد بن طولوبغا وبخطه وجدتها ووجدتها أيضا بخط الحافظ أبي عبد الله الذهبي لكن البيت الخامس منها
فاظهر الحق إذ آثاره درس % وأخمد الشر إذ طارت به الشرر
وباقي الابيات سواء قال الشيخ زين الدين ابن رجب في كتابه الطبقات عن هذه الابيات قال ويقال إن أبا حيان لم يقل أبياتا خيرا منها ولا أفحل. انتهى .
ووجدتها أيضا بخط شيخنا الحافظ أبي بكر محمد بن المحب وقرأها على أبي حيان عرضا فإن شيخنا لما حج في سنة أربع وثلاثين وسبعمائة إجتمع بأبي حيان بمكة زادها الله شرفا وسمع من لفظه جزءا من فوائده في أوله اناشيد غزلية من نظمه أخر ابو حيان قراءتها أولا ثم قرأها آخر الجزء واعتذر عن قراءتها فيما قاله شيخنا في تلك البقعة الشريفة مما لا عذر له فيه إلا من جنس عذره لنظمه لذلك .
وقرأ شيخنا أيضا على ابي حيان أحاديث عدة من مروياته في يوم الأحد سادس ذي الحجة من السنة.
وأوقف أبا حيان على هذه الأبيات التي مدح بها الشيخ تقي الدين عرضها عليد فقال قد كشطتها من ديواني ولا أثني عليه بخير وقال ناظرته فذكرت له كلام سيبويه فقال يفشر سيبويه قال يعني ابا حيان وهذا لا يستحق الخطاب انتهى .
وهذه القصة ذكرها الحافظ العلامة أبو الفداء اسماعيل بن كثير في تاريخه وهي أن أبا حيان تكلم مع الشيخ تقي الدين في مسألة في النحو فقطعه ابن تيمية فيها وألزمه الحجة فذكر ابو حيان كلام سيبويه فقال ابن تيمية يفشر سيبويه أسيبويه نبي النحو أرسله الله به حتى يكون معصوما سيبويه أخطأ في القرآن في ثمانين موضعا لا تفهمها أنت ولا هو هذا الكلام أو نحوه على ما سمعته من جماعة أخبروا به عن هذه الواقعة
وقد كان ابن تيمية لا تأخذه في الحق لومة لائم وليس عنده مداهنة وكان مادحه وذامه عنده في الحق سواء انتهى.
لكن بعد موت الشيخ تقي الدين رحمة الله عليه رثاه بعض المصريين بقصيدة وعرضها على أبي حيان فسمعها منه وأقره عليها قال ابن عبد الهادي في ترجمة الشيخ تقي الدين المفردة حين ذكر مراثيه قال ومنها قصيدة لرجل جندي من أهل مصر أرسلها وذكر أنه عرضها على الامام أبي حيان النحوي وهي هذه
خطب دنا فبكى له الاسلام % وبكت لعظم بكائه الايام
وذكر القصيدة ومنها
بحر العلوم وكنز كل فصيلة % في الدهر فرد في الزمان إمام
ومنها
والسنة البيضاء أحيا ميتها % فغدت عليها حرمة وزمام
وأمات من بدع الضلال عوائدا % لا يستطيع لدفعها الصمصام
فلئن تأخر في القرون لثامن % فلقد تقدم في العلوم أمام.
قلت وناظم هذه القصيدة يقال له بدر الدين ابن عز الدين المغيثي رحمه الله تعالى وأراه محمد بن عبد العزيز بن كمال الدين عبد الرحيم المارديني الصفار وكان والده عز الدين من خواص أصحاب الشيخ تقي الدين وكتب ابنه بدر الدين المذكور مصنف الشيخ في الرد على الرافضي في ست مجلدات هي عندي بخطه يترجم الشيخ في أوائل كل جزء بترجمة بليغة من ذلك قوله في حاشية الجزء الاول فيما وجدته بخطه تأليف شيخ
الاسلام والمسلمين القائم ببيان الحق ونصر الدين الداعي الى الله ورسوله المجاهد في سبيله الذي اضحك الله به من الدين ما كان عابسا وأحيا من السنة ما كان دارسا والنور الذي أطلعه الله في ليل الشبهات فكشف به غياهب الظلمات وفتح به من القلوب مقفلها وأزاح به عن النفوس عللها فقمع به زيغ الزائغين وشك الشاكين وانتحال المبطلين وصدقت به بشارة رسول رب العالمين بقوله صلى الله عليه وسلم إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها وبقوله صلى الله عليه وسلم يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين.

وهو الشيخ الامام العلامة الزاهد العابد الخاشع الناسك الحافظ المتبع تقي الدين ابو العباس احمد ابن الشيخ الامام العلامة شيخ الاسلام أبي المحاسن عبد الحليم ابن شيخ الاسلام مفتي الفرق علامة الدنيا مجد الدين عبد السلام ابن الشيخ الامام العلامة الكبير شيخ الاسلام فخر الدين عبد الله ابن أبي القاسم بن محمد ابن تيمية الحراني قدس الله روحه ونور ضريحه ثم كتب ابن عز الدين المذكور مقابل الترجمة نقلت هذه الترجمة من خط محمد ابن قيم الجوزية انتهى


الشبهة:
 
لِمَ انحرفَ أبو حيان الأندلسي عن ابن تيمية بعد أن كان يحبّه وقد امتدحه ؟

ابنُ تيميةَ حُبّبَ إليهِ الشذوذُ وخَرْقُ الإجماعِ من شدّةِ إعجابِهِ بنفسِهِ، ومنْ فَرْط إعْجَابهِ بِنفسِهِ أنه ذُكِرتْ مسئلةٌ نحْوِيةٌ عندَهُ فقيلَ له هكذا قالَ سيبويهِ فقالَ سيبويهِ يكذبُ، ومَن ابنُ تيميةَ في النَّحوِ حتى يكذّبَ إمامَ النحوِ لأنهُ خَالَفَ رأيَهُ، وهذا خفيفٌ بالنسبةِ لتخطئةِ عليّ بن أبي طالبٍ في سبعَ عَشرَة مسئلةً، فلهذا انحرَفَ عنه أبو حيانَ النحْويُّ بعد أنْ كَانَ يحبُّهُ وقد امتدَحَهُ بقصيدةٍ ثم لما رَأَى منهُ تكذيبَ سيبويهِ ورأى كتابَهُ الذي سَمَّاهُ كتابَ العرشِ الذي ذَكَرَ فيه أنَّ الله قاعدٌ على الكرسيّ وأَنَّهُ أَخْلَى موضعًا للرسولِ ليقعدَهُ فيه زادتْ كراهيتُهُ له فَصَارَ يلعنُهُ حتَّى ماتَ، ذكرَ ذلكَ الحافظُ محمدُ مرتضى الزبيديُّ، وأبو حَيَّانَ إمامٌ في القراءاتِ والنحوِ والتفسيرِ وله سماع من شيوخ الحديث.

الرد المفــصـل:
تأمل كذب الأحباش. فقد زعموا أن ابن تيمية وصف سيبويه بأنه كذاب. والآن أنظر إلى كلام الحافظ ابن حجر: " قال ابن تيمية لأبي حيان (لم يكن سبيويه نبياً معصوماً). وقد دار هذا الجدل في النحو حين خطأ ابن تيميه سيبويه في مسائل فلما عارضه أبو حيان لذلك قال له ابن تيميه " لم يكن سبيويه نبياً معصوماً " .
قال ابن حجر " فأعتبر أبو حيان هذه الكلمة ذنباً لا يغتفر وكان هذا سبب مقاطعته إياه "
(الدرر الكامنة1/152).

فمن الكذاب الآن أيها الأحباش؟ إما أنتم وإما الحافظ ابن حجر!!!

وأنا أرجح الأول نظرا لخبرتي القديمة بكم وبشيخكم الذي زعم أن الله أمر جبريل أن يوزع الشراب على المعازيم في السماء بمناسبة مولد محمد
 (المولد الشريف ص8و11).

عدد مرات القراءة:
2307
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :