آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 07:01:37 بتوقيت مكة

جديد الموقع

تفنيد أباطيل الشيعة في الإمامة ..

تفنيد أباطيل الشيعة في الإمامة

الشيخ/ محمد لبيب
 
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه، وعلى من اهتدى بهديه، واستن بسنته إلى يوم الدين، ثم أما بعد:
أراد الشيعة أن يستدلوا على أن الإمامة لعلي رضي الله عنه، وليست لأبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، فاستدلوا على ذلك بآيات من القرآن، وأولوها على غير تأويلها الصحيح، فكان مما ذكرنا سابقاً استشهادهم بقوله تعالى: (( إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ))[المائدة:55] فقالوا: هذه الآية نزلت في الإمام علي، أنه أعطى الزكاة وهو راكع، وذكرنا ضعف الآثار الواردة في ذلك.
• استدلال الشيعة بآية المباهلة على أحقية علي بالخلافة والرد عليهم:
ومما استدلوا به أيضاً آية المباهلة، وهي قوله تعالى: (( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ))[آل عمران:61] قالوا: إن الرسول صلى الله عليه وسلم باهل بأهل الكساء وهم: علي وفاطمة، والحسن والحسين رضي الله عنهم، فهم أحب الناس إلى الله تعالى، وهم أحق بالإمامة والخلافة من الثلاثة الذين سبقوا الإمام علياً رضي الله عنه، قالوا: وقوله تعالى: (( وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ))[آل عمران:61] تدل على أن علياً رضي الله عنه كنفس الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن كان كذلك فمن ذا الذي يتقدمه؟
والجواب على هذا:
أولاً: أن الآية الكريمة لا تنص على إمامة أحد، وهي لا تشير إلى شيء من هذا، ولا تتعرض للخلافة على الإطلاق، وإنما تذكر الأبناء والنساء والأنفس في مجال التضحية لإثبات صحة الدعوى، وهؤلاء المذكورون من أقرب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبهذا يتحقق للمعاندين صحة دعواه لتقديمه للمباهلة أقرب الناس إليه، وفرق شاسع بين مجال التضحية ومجال الإمامة، ففي التضحية يمكن أن يقدم النساء والصغار؛ ولكنهم لا يقدمون للخلافة والإمامة.
ثانياً: القول بأن الإمام علياً رضي الله عنه يساوي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا لغلو لا يقبله الإمام علي رضي الله عنه نفسه، ويجب أن لا يذهب إلى ذلك مسلم.
ثالثاً: عقب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله على قولهم: بأن الله تعالى جعل علياً رضي الله عنه كنفس رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: هذا خطأ، وإنما هذا مثل قوله سبحانه وتعالى: (( لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً ))[النور:12] ومثل قوله تعالى: (( وَلا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ))[البقرة:84] يعني: لا يخرج بعضكم بعضاً من دياركم، فالمراد بالأنفس هنا الإخوان نسباً أو ديناً.
• الرد على الشيعة في استدلالهم بآية التطهير وحديث الكساء على الإمامة والعصمة:
وقد استدلوا أيضاً على أحقية علي رضي الله عنه بالإمامة بقوله تعالى: (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ))[الأحزاب:33] قالوا: إن المراد بأهل البيت هنا علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم، وهذه الآية الكريمة تدل على عصمتهم، والإمامة تدور مع العصمة.
الجواب: استدلالهم ينبني على ثلاث نقاط هي:
أولاً: تحديد المراد بأهل البيت في الآية الكريمة.
ثانياً: دلالة الآية على عصمتهم.
ثالثاً: التلازم بين العصمة والإمامة.
فأولاً: المراد بأهل البيت في هذه الآية زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن، ومن زوجات الرسول حفصة وعائشة اللتان لم تسلما من لسان الشيعة باللعن -والعياذ بالله- فهذه الآيات نزلت في زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن؛ فإنها بدأت بتخيير الرسول صلى الله عليه وسلم لزوجاته بقوله: (( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً ))[الأحزاب:28] ولا مانع أن يكون الخطاب في قوله تعالى: (عنكم) (ويطهركم) بالجمع للمذكر والمقصود بذلك الأهل، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الإفك: (من يعذرني من رجل قد بلغ أذاه في أهلي) وربما يقول الرجل للرجل: كيف أهلك؟ ويقصد بذلك زوجته، فبالرجوع إلى كتاب الله تعالى نجد قوله تعالى: (( قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ))[هود:73] (عَلَيْكُمْ) هنا للمذكر، والمقصود به أهل البيت، وهذا خطاب لامرأة إبراهيم عليه السلام.
وقال القرطبي رحمه الله: جاء في الأخبار: (أن النبي صلى الله عليه وسلم لما نزلت عليه هذه الآية دعا علياً وفاطمة والحسن والحسين، فعمد النبي صلى الله عليه وسلم إلى كساء فلفه عليهم، ثم أومأ بيده إلى السماء، فقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً) رواه الترمذي، وصححه الألباني رحمه الله.
فهذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلم لهم بعد نزول الآية، أحب أن يدخلهم في الآية التي خوطب بها أزواجه عليه الصلاة والسلام، فذهب الكلبي ومن وافقه فصيرها لهم خاصة دون زوجات الرسول، وهي دعوة بعيدة خارجة عن أسباب النزول.
ثانياً: دلالة الآية الكريمة على العصمة، قد انفرد الشيعة الإثنا عشرية بهذا القول وهو أن المراد بالآية عصمة آل البيت، وخالفوا أهل التأويل جميعاً.
ثالثاً: في الأحاديث السابقة ما يبين أن الرسول صلى الله عليه وسلم جمع أهل الكساء ودعا لهم بأن يذهب الله عنهم الرجس ويطهرهم تطهيراً، فإذا كان إذهاب الرجس قد حصل بنزول الآية، وحصل التطهير فلم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!!
رابعاً: آية التطهير واقعة بين آيات فيها الأمر والنهي، مما يؤيد إرادة فعل الطاعات واجتناب المعاصي؛ ليؤدي ذلك إلى إذهاب الرجس وحدوث التطهير.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: أما آية الأحزاب قوله تعالى: (( وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ))[الأحزاب:33] فليس فيها إخبار بذهاب الرجس وبالطهارة، بل فيها الأمر لهم بما يوجب إذهاب الرجس والطهارة، وذلك كقوله تعالى: (( مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ ))[المائدة:6] في آخر آية الوضوء، فالإرادة هنا متضمنة للأمر والمحبة والرضا، الأمر بالتطهير والمحبة له، والرضا به، وليست هي الملزمة لوقوع المراد، ولو كان ذلك كذلك لتطهر كل من أراد الله طهارته. ثم أيد شيخ الإسلام رحمه الله رأيه بدعائه صلى الله عليه وسلم لأصحاب الكساء علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم.
خامساً: أن آية التطهير في نساء النبي صلى الله عليه وسلم، وغيرهن من أهل البيت، وهم آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل العباس، ولا قائل بعصمة هؤلاء، فتأويل الآية بما يثبت العصمة لا دليل عليه؛ لأنهم يرون ثبوت الإمامة بثبوت العصمة.
• الرد على استدلال الشيعة بقوله تعالى: (إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً) على الإمامة والعصمة:
واستدلوا على عصمة الأئمة بقوله تعالى: -والخطاب لخليل الرحمن إبراهيم عليه السلام- (( إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ))[البقرة:124] قالوا: تدل هذه الآية على أن الإمام لا يكون إلا معصوماً عن القبائح -ونحن نعلم أن العصمة للأنبياء فقط- لأن الله سبحانه وتعالى نفى أن ينال عهده الذي هو الإمامة ظالم، ومن ليس بمعصوم فقد يكون ظالماً، إما لنفسه وإما لغيره.
ثم قالوا: إن الله سبحانه وتعالى عصم اثنين فلم يسجدا لصنم، وهما: النبي صلى الله عليه وسلم وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، فأحدهما كان رسولاً، والآخر كانت الإمامة له.
أما الخلفاء الثلاثة أبو بكر وعمر وعثمان فلم يعصموا قبل الإسلام من أن يسجدوا لصنم، فليسوا أهلاً للإمامة.
والجواب:
أولاً: في تأويل الآية الكريمة: (( إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً ))[البقرة:124] يحتمل جعله رسولاً يقتدى به، ويحتمل أن يكون إماماً من الأئمة، ومع هذا فلا خلاف بأن الظالم لا يصلح لإمامة المسلمين، وكيف يصلح لها من لا يجوز حكمه وشهادته، ولا تجب طاعته، ولا يقبل خبره، ولا يقدم للصلاة؟! وكيف يجوز نصب الظالم للإمامة، والإمام إنما جعل لكف الظلم؟!!
ثانياً: أنه لا يمكن التسليم بأن غير المعصوم لابد أن يكون ظالماً، أو أن غير الظالم لابد أن يكون معصوماً، فبين العصمة وعدم الظلم فرق شاسع، فالمخطئ قبل التكليف ليس ظالماً، ولا يحاسب باتفاق العلماء.
ثالثاً: نفي إمامة الصديق وصاحبيه عمر وعثمان رضي الله عنهم بسبب أنهم عاشوا مدة مديدة قبل الإسلام على الشرك، و(إن الشرك لظلم عظيم)، والظالم بنص الآية لا تناله الإمامة، والجواب على ذلك: بأن غاية ما يلزم أن الظالم في حال ظلمه لا يناله الإمامة، ولا يناله عهد الله تعالى، والإمامة إنما نالتهم رضي الله عنهم في وقت كمال إيمانهم، وغاية عدالتهم.
رابعاً: الذين لم يسجدوا للأصنام كثيرون، فالصحابة الذين عاشوا في بيئة إسلامية، وولدوا في الإسلام ونشئوا على الإسلام، فلا اختصاص لأمير المؤمنين رضي الله عنه بهذا، إذا علم أنه ولد صحابة كثيرون على الإسلام ولم يعاصروا الجاهلية، فهؤلاء الذين ولدوا في الإسلام ولم يعاصروا الجاهلية ولم يسجدوا لصنم هل يكونوا أفضل من أبي بكر وعمر ومن عثمان وعلي؟!!
خامساً: الصحابة الكرام من المهاجرين والأنصار الذين رضي الله تعالى عنهم ورضوا عنه، والذين مدحهم الله تعالى في القرآن في أكثر من موضع، وبين أنهم خير أمة أخرجت للناس، كيف يستبيح مسلم لنفسه أن يصفهم بأنهم ظالمون باعتبار ما كان قبل الإسلام، والله عز وجل قال: (( رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ))[المائدة:119].. (( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ ))[الفتح:18] وقال عنهم أنهم: (( خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ))[آل عمران:110] فكيف يكونوا ظالمين؟
فعلى الشيعة إذاً أن يعيدوا النظر في تأويلهم وما بنوه على هذا التأويل، فالآية الكريمة على كل حال لا تدل على أن إمام المسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب أن يكون علي رضي الله عنه، ولا على إمامة أحد بعينه.
• آيات أخرى استدل بها الشيعة على أحقية على بالخلافة:
وقد استدلوا أيضاً بثلاث آيات تتصل بحادثة غدير خم، آيتان من سورة المائدة وآية من سورة المعارج.
آية التبليغ:
الآية الأولى: آية التبليغ من سورة المائدة: (( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ))[المائدة:67] فذكروا بأسانيد من عندهم –يعني الشيعة- أن الله لما أوحى للنبي صلى الله عليه وسلم أن يستخلف علياً كان الرسول عليه الصلاة والسلام يخاف أن يشق ذلك على جماعة من أصحابه، فأنزل الله هذه الآية تشجيعاً له على القيام بهذا الأمر، قالوا: فقوله: (بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ) بنص على استخلاف علي رضي الله عنه.
والجواب: أن ظاهر النص لا يدل على هذا، والروايات التي رووها عن سلفهم الشيعة كلها أقصى ما تبلغه لا تصل إلى مرتبة السنة، وليست في حكم المرفوع، فليس فيها أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم، على أننا لم نجد رواية صحيحة من طريق الجمهور تؤيد ما ذهب إليه الشيعة الإثنا عشرية، وهو أن المقصود بالبلاغ أن يبلغ بالوصية لعلي رضي الله عنه.
قوله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ... ):
الآية الثانية: قوله تعالى: (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً ))[المائدة:3] يقولون: إن هذه الآية نزلت بعد أن نصب النبي صلى الله عليه وسلم علياً علماً للأنام يوم غدير خم عند منصرفه من حجة الوداع، ويروون هذا عن الإمامين الباقر والصادق، وهي إما بأسانيد واهية أو من غير أسانيد تماماً، فيقولون: قال الباقر ويقولون ما يريدون، ويقولون: قال الصادق ويقولون ما يريدون، ولم يقل بذلك الباقر ولا الصادق!!
ويرون أن الولاية هي آخر فريضة أنزلها الله تعالى، ثم لم ينزل بعدها فريضة، وفسر الطبرسي قوله تعالى: (( وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ))[المائدة:3] يعني: بولاية علي رضي الله عنه، وهو ممكن أن يقولوا أي شيء في تأويل القرآن، فقد قالوا في قوله تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ))[البقرة:67] يعني: عائشة وفي قوله: (( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ ))[الرحمن:19] علي وفاطمة (( بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ ))[الرحمن:20] الحسن والحسين، وعندما تقول له: من الذي قال هذا؟
يقول: قال الباقر، قال الصادق، وهو كذب عليهما رحمهما الله وإنما قاله هو.
والجواب عليهما في قولهم أن قوله تعالى: (( وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ))[المائدة:3] المراد به ولاية علي رضي الله عنه، أن روايات أهل السنة كقتادة والشعبي التي ذكرها الطبري تعارض ما قيل من أن هذه الآية الكريمة نزلت يوم غدير خم، وهناك روايات أخرى كثيرة صحيحة السند تثبت نزولها يوم عرفة يوم الجمعة، وليس يوم غدير خم، وأولى الأقوال في وقت نزول الآية القول الذي ثبت عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنها نزلت يوم عرفة يوم جمعة لصحة سنده.
وهو: حينما جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: [[يا أمير المؤمنين! إنكم تقرءون آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيداً، قال: وأي آية هي؟ قال: قوله: (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ))[المائدة:3] فقال عمر رضي الله عنه: والله إني لأعلم اليوم الذي نزلت فيه على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والساعة التي نزلت فيها عشية عرفة في يوم جمعة]] رواه البخاري ومسلم.
قوله تعالى: (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ):
الآية الثالثة: قوله تعالى في أول سورة المعارج: (( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ))[المعارج:1]، وهذه السورة مكية والشيعة يقولون: نزلت في المدينة فإن ما ذكره بعضهم يستلزم أن تكون مدنية، بل من أواخر ما نزل بالمدينة بعد حجة الوداع قبيل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد روى الطبرسي عن جعفر بن محمد عن آبائه من أهل البيت، قال: (لما نصب رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً يوم غدير خم وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، طار ذلك الخبر في البلاد، فقدم على النبي صلى الله عليه وسلم النعمان بن الحارث الفهري، فقال: أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله، وأمرتنا بالجهاد والحج والصوم والصلاة والزكاة ففعلناها، ثم لم ترض حتى نصبت علينا هذا الغلام، فقلت: من كنت مولاه فعلي مولاه، فهذا شيء منك أو أمر من عند الله تعالى؟
فقال: والله الذي لا إله إلا هو إن هذا من الله سبحانه وتعالى، فولى النعمان بن الحارث الفهري وهو يقول: اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء، فرماه الله تعالى بحجر على رأسه فقتله، فنزل قوله تعالى: (( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ))[المعارج:1]).
طبعاً خانه التوفيق أن الآية نزلت في مكة، فذكر أنها نزلت في المدينة، وحبك لها رواية تدل على ما يريد أو تخدم ما يريد. ولهذا يقول: وشيخ الإسلام ابن تيمية: ليست هناك طائفة تنتسب إلى الإسلام أكذب من طائفة الشيعة. فهم أ كذب الفرق التي تنتسب إلى الإسلام.
إذاً: ظهر أن عقيدة الإمامة عند الشيعة لا تستند إلى شيء من القرآن، واستدلالاتهم تنبي على روايات تتصل بأسباب النزول، وتأويلات انفردوا بها، ولم يصح شيء من هذا ولا ذاك، بما يمكن أن يكون دليلاً يؤيد مذهبهم.

عدد مرات القراءة:
749
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :