آخر تحديث للموقع :

الأحد 14 رجب 1444هـ الموافق:5 فبراير 2023م 10:02:20 بتوقيت مكة

جديد الموقع

دعوى أن مذهب الإمامية واجب الاتباع ..

دعوى أن مذهب الإمامية واجب الاتباع


قال الرافضي: الفصل الثاني في أن مذهب الإمامية واجب الاتباع، ذكر الرافضي أن الناس وقعوا في اختلاف بعد النبي صلى الله عليه وسلم فيجب النظر في الحق. وأن مذهب الإمامية واجب الاتباع، لأنه أحقها وأصدقها، وباينوا جميع الفرق في الأصول والعقائد وجزموا النجاة لأنفسهم لأخذهم دينهم عن الأئمة المعصومين، وطعن في الصحابة بأنهم بايعوا من طلب الولاية بغير حق -أبا بكر وتركوا من طلبها بحق- علي فضل أكثرهم طلبا للدنيا.
فالجواب: متى يكون مذهب الإمامية واجب الاتباع إذا نبذوا طريق النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وراء ظهورهم، فهؤلاء الصحابة هم أقرب الناس للهدى كما وصفهم الله تعالى في ما آية من كتابه، فقال: (( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ))[التوبة:100]، وقال: (( لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى ))[الحديد:10] وفي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه) ([15]) فهذه الآيات وأمثالها والحديث تدل على فضلهم وصلاحهم ورضوان الله لهم وتتفاوت درجاتهم، وأنه لايجوز التعرض لهم بأذى بل يجب الاستغفار لهم: (( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ))[الحشر:10].
وأما ذكره بأن أبا بكر طلبها بغير حق فكذب محض؛ لأن الصحابة هم الذين اختاروه بعد اختيار الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لا أنه طلب لنفسه، وقولهم منهم من طلبها بحق يعنى علي، فهذا أيضاً افتراء على الله بغير علم، وليس هذا بصحيح بل هو كذب على علي؛ لأنه لم يطلبها بحق، وما ذكر علي أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى له. بل هي من الأكاذيب التي عُرفوا بها. فهب أن الصحابة قصروا في النظر فقدموا أبا بكر وعمر فكيف التابعون ومن بعدهم من الذين فضلوا أبا بكر وعمر على غيرهما من الصحابة. وكيف لا تكون الشيعة مباينة عن بقية الفرق والأديان إذ كانت أصول عقيدتهم مبنية على (التقية -وليس هي إلا الكذب المحض والنفاق الخالص ونسبوا إلى جعفر الصادق قولهم: [[التقية ديني ودين آبائي]] ([16]) فكيف يكون الكذب ديناً وطريقاً للنجاة، واعلم أن النجاة مدارها الإيمان والعمل الصالح والتمسك بما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: (( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ))[يونس:9] وقال تعالى عن الصدق: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ ))[التوبة:119]، وقال عن الكذب: (( إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ))[النحل:105] وقال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الشيخان: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان) ([18]).


[15]( المسند 1/164) البخاري (5/8) ومسلم ( 4/1967)
[16]انظر كتاب الرد الكافي على مغالطات الدكتور عبدالواحد وافي
[17] يونس 9
[18]انظر: البخاري (1/12)، ومسلم (1/78)


عدد مرات القراءة:
700
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :