جديد الموقع

إتهام ابن تيمية لفاطمة بأن غضبها كان من أجل الدنيا وتشبيه غضبها بغضب المنافقين ..

شبهة أن ابن تيمية يصف فاطمة بأنها من المنافقين

هناك من التسجيلات في اليوتيوب تدعي أن الشيخ أبن تيمية رحمه الله يقول عن فاطمة رضي الله عنها أنها أشبه بالمنافقين وهو لشيخ من الصوفية المعروف عداءهم للوهابية لأنهم قبوريون ينسبون أبن تيمية للوهابية ويكفرونه لأنه والإمام أبن عبد الوهاب رحمهما الله يعتبرون التوسل بصاحب القبر شرك باللهوهذا معناه بطلان فرقة الصوفية وفسادها

أن هذا الصوفي صاحب فتنة يتقصد ذكر الإمام علي وفاطمة رضي الله عنهما كأنه يطلب ود الرافضة

وبلا شك فهم مشتركون في مسألة تعظيم القبور

الرد عليه هو أنه يدلس بلا شك لغرض مصلحة في دنياه لا لآخرته لأنه لو صح ما ذكره لأتى بالفصل والنص الكامل

وهذا هو النص لتعلموا كم كسب من أثم هذا الصوفي عندما يكذب ولا يوجد من له عقل أن يصدق أن أبن تيمية يكفر كل الصحابة وأن دينه من غير المسلمين ولا حتى من له نصف عقل وهذا يشمل الإمام محمد بن عبد الوهاب والكتاب من المكتبة الشاملة الفصل عن فدك:

فصل

قال الرافضي ولما ذكرت فاطمة أن أباها رسول الله صلى الله عليه و سلم وهبها فدك قال لها هات أسود أو أحمر يشهد لك بذلك فجاءت بأم أيمن فشهدت لها بذلك فقال امرأة لا يقبل قولها،،، إلى أن قال:

وقيل إن الطالب غضب على الحاكم كان غاية ذلك أنه غضب لكونه لم يعطه مالا وقال الحاكم إنه لغيرك لا لك فأي مدح للطالب في هذا الغضب لو كان مظلوما محضا لم يكن غضبه إلا للدنيا وكيف والتهمة عن الحاكم الذي لا يأخذ لنفسه أبعد من التهمة عن الطالب الذي يأخذ لنفسه فكيف تحال التهمة على من لا يطلب لنفسه مالا ولا تحال على من يطلب لنفسه المال

وذلك الحاكم يقول إنما أمنع لله لأني لا يحل لي أن اخذ المال من مستحقه فأدفعه إلى غير مستحقه والطالب يقول إنما أغضب لحظى القليل من المال أليس من يذكر مثل هذا عن فاطمة ويجعله من مناقبها جاهلا أو ليس الله قد ذم المنافقين الذين قال فيهم ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها ورضا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ولو أنهم رضوا ما اتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيوتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون فذكر الله قوما رضوا إن اعطوا وغضبوا إن لم يعطوا فذمهم بذلك فمن مدح فاطمة بما فيه شبه من هؤلاء ألا يكون قادحا فيها فقاتل الله الرافضة وانتصف لأهل البيت منهم فإنهم ألصقوا بهم من العيوب والشين مالا يخفى على ذي عين.

««توقيع آملة البغدادية»»

{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} البقرة 186


إتهام السيدة فاطمة بأن غضبها كان من أجل الدنيا وتشبيه غضبها بغضب المنافقين 

وهذه الشبهة كغيرها ، نصوص مبتورة ولي أعناق النصوص لإيهام العامة بأن ابن تيمية يشتم الزهراء عليها السلام ورضي الله عنها

مستند الشبهة:

يستندون إلى كلام ابن تيمية التالي: 
 

من المعلوم لكل عاقل أن المرأة إذا طلبت مالا من ولي أمر فلم يعطها إياه لكونها لا تستحقه عنده وهو لم يأخذه ولم يعطه لأحد من أهله ولا أصدقائه بل أعطاه لجميع المسلمين وقيل إن الطالب غضب على الحاكم كان غاية ذلك أنه غضب لكونه لم يعطه مالا وقال الحاكم إنه لغيرك لا لك فأي مدح للطالب في هذا الغضب لو كان مظلوما محضا لم يكن غضبه إلا للدنيا وكيف والتهمة عن الحاكم الذي لا يأخذ لنفسه أبعد من التهمة عن الطالب الذي يأخذ لنفسه فكيف تحال التهمة على من لا يطلب لنفسه مالا ولا تحال على من يطلب لنفسه المال
وذلك الحاكم يقول إنما أمنع لله لأني لا يحل لي أن اخذ المال من مستحقه فأدفعه إلى غير مستحقه والطالب يقول إنما أغضب لحظى القليل من المال أليس من يذكر مثل هذا عن فاطمة ويجعله من مناقبها جاهلا أو ليس الله قد ذم المنافقين الذين قال فيهم ومنهم من يلمز كفي الصدقات فإن أعطوا منها ورضا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ولوأنهم رضوا ما اتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيوتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون فذكر الله قوما رضوا إن اعطوا وغضبوا إن لم يعطوا فذمهم بذلك..

 

نقول مستعينين بالله تعالى،،
إذا علمنا على ماذا كان يتكلم ابن تيمية ، لانقلب الفهم رأسا على عقب ولتبين تدليس الرافضة ،
بل سوف يتبين الآن أن ابن تيمية يدافع عن فاطمة...فتأمل !!!!!!!!

وكما يقولون (إذا عُرف السبب ، بطل العجب) 
الموضوع باختصار أن الرافضي الذي يرد عليه ابن تيمية ذكر غضب فاطمة على أبي بكر رضي الله عنهما ، واستدل بذلك على هلاك أبي بكر الصديق بل وجعل ذلك من مناقب فاطمة عليها السلام !
فوضح ابن تيمية خطأ هذا الإستدلال وبيّن أن فاطمة لم تغضب ونزهها عن ذلك ، وأنه لا يليق بها وهي بنت رسول الله أن تغضب لشئ من الدنيا
وبيّن رحمه الله أن قول الرافضة بغضب فاطمة ، فيه تنقيص من قدرها رضي الله عنها 

وإليكم النص من بدايته وبيان التدليس :
 

فصل 
_(
قال الرافضي ولما ذكرت فاطمة أن أباها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهبها فدك قال لها هات أسود أو أحمر يشهد لك بذلك فجاءت بأم أيمن فشهدت لها بذلك فقال امرأة لا يقبل قولها وقد رووا جميعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أم أيمن امرأة من أهل الجنة فجاء أمير المؤمنين فشهد لها بذلك فقال هذا بعلك يجره إلى نفسه ولا نحكم بشهادته لك وقد رووا جميعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال على مع الحق والحق معه يدور معه حيث دار لن يفترقا حتى يردا على الحوض فغضبت فاطمة عليها السلام عند ذلك وانصرفت وحلفت أن لا تكلمه ولا صاحبه حتى تلقى أباها وتشكو إليه...إلخ

 
ثم أجاب عليه ابن تيمية بسبعة أوجه : قال في الوجه السابع:
 

( الوجه السابع أن ما ذكره عن فاطمة أمر لا يلق بها ولا يحتج بذلك إلا رجل جاهل يحسب أنه يمدحها وهو يجرحها فإنه ليس فيما ذكره ما يوجب الغضب عليه إذ لم يحكم لو كان ذلك صحيحا إلا بالحق الذي لا يحل لمسلم أن يحكم بخلافه ومن كل أن يحكم له بغير حكم الله ورسوله فغضب وحلف أن لا يكلم الحاكم ولاصاحب الحاكم لم يكن هذا مما يحمد عليه ولا مما يذم به الحاكم بل هذا إلى أن يكون جرحا أقرب منه إلى أن يكون مدحا ونحن نعلم أن ما يحكى عن فاطمة وغيرها من الصحابة من القوادح كثير منها كذب وبعضها كانوا فيه متأولين
وإذا كان بعضها ذنبا فليس القوم معصومين بل هم مع كونهم أولياء الله ومن أهل الجنة لهم ذنوب يغفرها الله لهم وكذلك ما ذكره من حلفها أنها لا تكلمه ولا صاحبه حتى تلقى أباها وتشتكي إليه أمر لا يليق أن يذكر عن فاطمة رضي الله عنها فإن الشكوى إليه أمر لا يليق أن يذكر عن فاطمة رضي الله عنها فإن الشكوى إنما تكون إلى الله تعالى كما قال العبد الصالح إنما أشكو بثى وحزني إلى الله وفي دعاء موسى عليه السلام اللهم لك التكلان وقال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله ولم يقل سلني ولا استعن بي
وقد قال تعالى فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب
ثم من المعلوم لكل عاقل أن المرأة إذا طلبت مالا من ولي أمر فلم يعطها إياه لكونها لا تستحقه عنده وهو لم يأخذه ولم يعطه لأحد منأهله ولا أصدقائه بل أعطاه لجميع المسلمين وقيل إن الطالب غضب على الحاكم كان غاية ذلك أنه غضب لكونه لم يعطه مالا وقال الحاكم إنه لغيرك لا لك فأي مدح للطالب في هذا الغضب لو كان مظلوما محضا لم يكن غضبه إلا للدنيا وكيف والتهمة عن الحاكم الذي لا يأخذ لنفسه أبعد من التهمة عن الطالب الذي يأخذ لنفسه فكيف تحال التهمة على من لا يطلب لنفسه مالا ولا تحال على من يطلب لنفسه المال
وذلك الحاكم يقول إنما أمنع لله لأني لا يحل لي أن اخذ المال من مستحقه فأدفعه إلى غير مستحقه والطالب يقول إنما أغضب لحظى القليل من المال أليس من يذكر مثل هذا عن فاطمة ويجعله من مناقبها جاهلا أو ليس الله قد ذم المنافقين الذين قال فيهم ومنهم من يلمزكفي الصدقات فإن أعطوا منها ورضا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ولوأنهم رضوا ما اتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيوتينا الله من فضله ورسوله إنا إلىالله راغبون فذكر الله قوما رضوا إن اعطوا وغضبوا إن لم يعطوا فذمهم بذلك فمن مدح فاطمة بما فيه شبه من هؤلاء ألا يكون قادحا فيها فقاتل الله الرافضة وانتصف لأهل البيت منهم فإنهم ألصقوا بهم من العيوب والشين مالا يخفى على ذي عينولو قال قائل فاطمة لا تطلب إلا حقها لم يكن هذا بأولى من قول القائل أبو بكر لا يمنع يهوديا ولا نصرانيا حقه فكيف يمنع سيدة نساء العالمين حقها فغن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم قد شهدا لأبي بكر أنه ينفق ماله لله فكيف يمنه الناس أموالهم وفاطمة رضي الله عنها قد طلبت من النبي صلى الله عليه وسلم مالا فلم يعطها إياه كما ثبت في الصحيحين عن علي رضي الله عنه في حديث الخادم لما ذهبت فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم تسأله خادما فلم يعطها خادما وعلمها التسبيح وإذا جاز أن تطلب من النبي صلى الله عليه وسلم))   إنتهى

 


يتهم السيد كمال الحيدري ابن تييمة بأنه شبهها بالمنافقين 


وقد استشهد بشاهدين على أن ابن تيمية شبهها بالمنافقين 

الشاهد الأول

منهاج السنة ( 8/ 460)
( وأيضا فهؤلاء ينقلون عن علي وفاطمة من الجزع والحزن على فوت مال فدك وغيرها من الميراث ما يقتضي أن صاحبه إنما يحزن على فوت الدنيا وقد قال تعالى لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم سورة الحديد 23 فقد دعا الناس إلى أن لا يأسوا على ما فاتهم من الدنيا ومعلوم أن الحزن على الدنيا أولى بأن ينهى عنه من الحزن على الدين )

الجـواب

فابن تيمية يقول : ( أيضا هؤلاء ينقلون ) و يعني ألشيعة باعتراف السيد كمال الحيدري ، و طبعا ابن تيمية لا يعتمد على ما نقل من جهة الشيعة ، وبالتالي لا يوجد شئ يدل أن هذا صحيح عند ابن تيمية ، نعم لو أقر ابن تيمية بصحة حزم فاطمة وعلي على الإرث . لكن ابن تيمية يقول يلزمكم القول بأن فاطمة و علي بالحزن على الدنيا .

الشاهد الثاني :

قول ابن تيمية في منهاج السنة ( 4/246( : 
( ذلك الحاكم يقول إنما أمنع لله لأني لا يحل لي أن اخذ المال من مستحقه فأدفعه إلى غير مستحقه والطالب يقول إنما أغضب لحظى القليل من المال أليس من يذكر مثل هذا عن فاطمة ويجعله من مناقبها جاهلا 
أو ليس الله قد ذم المنافقين الذين قال فيهم ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها ورضا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ولو أنهم رضوا ما اتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيوتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون فذكر الله قوما رضوا إن اعطوا وغضبوا إن لم يعطوا فذمهم بذلك فمن مدح فاطمة بما فيه شبه من هؤلاء ألا يكون قادحا فيها .

الجـواب

هنا توقف السيد كمال و لو أكمل لعلم أن ابن تيمية ينزه الزهراء فاطمة عن هذا الفعل ، وطالما لا يعتقد حدوثه و ثيوته لا نستطيع أن نقول أن هذا تشبيه من ابن تيمية لفاطمة بالمنافقين .

فلنرى تكملة كلام ابن تيميةفقاتل الله الرافضة وانتصف لأهل البيت منهم فإنهم ألصقوا بهم من العيوب والشين مالا يخفى على ذي عين 

فواضح كلام ابن تيمية في أنه لا يعتقد ثبوت غضب فاطمة و لهذا قال بعدها مباشرة ( فقاتل الرافضة و انتصف لأهل البيت منهم ) ، فلو كان يرى ثبوتها أصلا عن فاطمة لاداعي لأن يدعو على الرافضة و يطلب انتصاف أهل البيت منهم !

ثم يقول ابن تيمية ( مما ألصقوه بهم ) ، إذن ابن تيمية يعتقد أن غضب الزهراء من ملصقات الرافضة يعني ليس صحيحا .

ويؤكد ذلك ابن تيمية في موضع آخر في منهاج السنة ( 4/234( : 


فهذه الأحاديث الثابته المعروفة عند أهل العلم وفيها ما يبين أن فاطمة رضي الله عنها طلبت ميراثها من رسول الله صلى الله عليه و سلم على ما كانت تعرف من المواريث فأخبرت بما كان من رسول الله فسلمت ورجعت
 
إذن فابن تيمية يعتقد بتسليم فاطمة للأمر و عدم غضبها ، 

فمراد ابن تيمية هو أنه ما نسبتوه من غضب فاطمة أنا لا أعتقد به و في نسبتكم لها الغضب تشبيه لها بالنفاق
 
 المصدر: شبكة الدفاع عن السنة

عدد مرات القراءة:
5388
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :